العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > منتدى فضح النشاط الصفوى

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-04-09, 06:37 PM   رقم المشاركة : 1
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


حكاية فتوى الشيخ شلتوت

!



!



!

حكاية فتوى الشيخ شلتوت

جمال سلطان

(المصريون) : بتاريخ 21 - 4 - 2009

لا يوجد فتوى شرعية منضبطة للشيخ شلتوت ولا غيره من علماء الأزهر تفيد صحة مذهب الشيعة الإثنا عشرية ، وما نسب للشيخ شلتوت هو حوار صحفي ، استغل حماسة الشيخ شلتوت لفكرة التقريب المذهبي ، ولا يوجد في أي بحث علمي أو الفتاوى المعتمدة في تراث الشيخ شلتوت هذه الفتوى كما قال العلامة يوسف القرضاوي ، وكان هناك بعض علماء الشيعة يزورون القاهرة بين الحين والآخر في الأربعينات والخمسينات ويتوددون إلى بعض العلماء ويوحون إليهم بأنهم راغبون في إذابة الخلاف المذهبي ، رغم أن القاهرة في ذلك الوقت لم تكن تعرف شيئا عن مذهب التشيع ، وهو ما أثار استغراب بعض أهل العلم من مجيئهم إلى القاهرة وليس إلى طهران أو بغداد أو النجف مثلا ، فيبتزون عواطف علماء مصر البعيدة عن إدراك كامل أبعاد المشهد الطائفي ، وتصريحات الشيخ شلتوت التي حسبوها فتوى كانت غير واضحة المعالم ، فهو قال للصحفي أن مذهب الجعفرية يجوز التعبد به شرعا ، لكنه فسر كلامه بعد ذلك بأنه لا يقصد مطلق المذهب ، وإنما يقصد ما وافق منه القرآن والسنة الصحيحة ، وقال بالحرف الواحد " كثير من علمائنا عمل ببعض أحكام العبادات عندهم ـ يعني الشيعة ـ ، ونحن إنما نرجع إلى الكتاب والسنة، فمتى لم يخالف الرأي أصلا من الأصول الإسلامية الصحيحة، ولم يتعارض مع نص شرعي، فلا بأس من تطبيقه، والأخذ به، وذك هو التقريب المنشود، والتيسير المرجو " انتهى ، فمن الواضح من كلامه أنه يقصد أن "بعض" أحكام العبادات عندهم تتوافق مع ما عند أهل السنة ، أو أنها لا تتعارض مع النص القرآني أو النبوي الصحيح ، وهو ما أزال الالتباس في فهم الجملة الصحفية التي أطلقها في حواره الصحفي الأول ،


ولذلك ينبغي الحذر من أخذ الأحكام الشرعية أو الفتاوى من الحوارات الصحفية العارضة ، كما أنه لم يكن يليق بالشيخ شلتوت أن يطلق كلاما مشتبها بهذا الشكل في قضية حساسة ، مدفوعا بحماسة عاطفية لا تليق بشخصية مسؤولة مثله ، والذي يؤكد اضطراب الرؤية والتعبير عند الشيخ شلتوت تجاه هذه المسألة ما ذكره في فتاويه المعتمدة من استبشاعه لبعض ما في فقه الشيعة واعتباره أنه لا يمكن أن ينسب إلى شريعة الله ، ففي " فتاويه " ص ( 275 ) يقول عن زواج المتعة : ( إن الشريعة التي تبيح للمرأة أن تتزوج في السنة الواحدة أحد عشر رجلا وتبيح للرجل أن يتزوج كل يوم ما تمكن من النساء دون تحميله شيئا من تبعات الزواج ؛ إن شريعة تبيح هذا لا يمكن أن تكون هي شريعة الله رب العالمين !! ) انتهى نص شلتوت في فتاويه المعتمدة ، فكيف يمكن أن يقرر جواز التعبد بشريعة يقول هو نفسه بأنها لا يمكن نسبتها إلى شريعة رب العالمين ؟! ،


هذه هي قصة تصريحات الشيخ شلتوت ، ويبدو أن الرجل استشعر الحرج منها بعد ذلك ، فلم يضمها إلى تراثه أو أي من كتبه ، فضلا عن أن يكتب فيها أي رسالة أو مقالة أو بحث ، نهائيا لم يحدث ذلك ، كذلك فرغم أنه قال في نفس الحوار الصحفي أنه لا يمانع في تدريس المذهب الشيعي في الأزهر ، إلا أنه لم ينفذ هذا الوعد أو هذه الرغبة ولم يدخل مذهب الإثنا عشرية إلى الأزهر منذ هذا التاريخ وحتى اليوم ، والغريب أن العديد من علماء الأمة ومفكريها آنذاك كانوا متبصرين تماما بعمليات الخداع المذهبي التي يروج لها بعض الرموز الشيعية التي تزور القاهرة ، في الوقت الذي يحجبون فيه دعوى التقريب عن المجتمعات الشيعية ،


ومما يؤثر عن العلامة محب الدين الخطيب قوله الخطير : ( إن الثمن الذي يطالبنا به الشيعة للتقرب منهم ثمن باهظ ، نخسر معه كل شيء ولا نأخذ به شيئا .. ومما لاريب فيه أن الشيعة الإمامية هي التي لا ترضى بالتقريب ولذلك ضحت وبذلت لتنشر التقريب في ديارنا ، وأبت أن يرتفع لها صوت أو تخطو في سبيله أية خطوة في البلاد الشيعية أو أن نرى أثرا له في معاهدها العلمية .. ولذلك فإن كل عمل في هذا السبيل سيبقى عبثا كعبث الأطفال ولا طائل تحته إلا إذا تركت الشيعة لعن أبي بكر وعمر رضي الله عنهما والبراءة من كل من ليس شيعيا منذ وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى يوم القيامة وإلا إذا تبرأ الشيعة من عقيدة رفع أئمة آل البيت الصالحين عن مرتبة البشر الصالحين إلى مرتبة الآلهة اليونانيين ؛ لأن هذا كله بغي على الإسلام وتحويل له عن طريقه الذي وجهه إليه صاحب الشريعة الإسلامية صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام ومنهم علي بن أبي طالب وبنوه رضي الله عنهم ، فإن لم تترك الشيعة هذا البغي على الإسلام وعقيدته وتاريخه فستبقى منفردة وحدها بأصولها المخالفة لجميع أصول المسلمين ومنبوذة من جميع المسلمين ) انتهى كلامه ، يرحمه الله .


http://www.almesryoon.com/ShowDetailsC.asp?NewID=63023&Page=1&Part=8






من مواضيعي في المنتدى
»» اللوبي الإيراني في الإعلام العربي
»» ميكي ماوس وأزمة الإعلام العربي
»» صدامات في طهران بعد المصادقة
»» مشاركة شيعية مكثفة في الاحتفالات الصوفية بالمولد
»» الأصول الثلاثة وأدلتها / لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى
 
قديم 23-04-09, 06:41 AM   رقم المشاركة : 2
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


الخديعة .. درس من التاريخ

الخديعة .. درس من التاريخ


جمال سلطان

(المصريون) : بتاريخ 22 - 4 - 2009

وبعد أن أوضحنا طبيعة الفتوى المنسوبة إلى الشيخ شلتوت ، والالتباس الذي وقع فيه الشيخ نفسه ، والتناقض بين مواقفه تجاه معطيات المذهب الإثنا عشري نفسه ، نأتي إلى السؤال المنهجي الأساس والمفتتح لأي نقاش في هذا الموضوع ، وهو : هل الشيخ شلتوت شخصية معصومة أو مرجع لا ينطق إلا عن الوحي ، أم أنه عالم يجتهد فيخطئ ويصيب ، فنأخذ من كلامه ونترك ، ولست أظن أحدا من أهل الإسلام ينسب إلى الرجل المعنى الأول ، فلم يبق إلا أنه مجتهد يخطئ ويصيب ، ونأخذ من كلامه ونترك ، وقد تخفى عنه أشياء وتغيب أخرى فتؤثر على حكمه على الأمور ، وقد تضعف خبرته ببعض الشؤون وخلفياتها مما يؤثر على وجهة نظره ، وقد يجهل أشياء أيضا مما يجعله يضع كلمات في الموضع الخطأ ،

فإذا كان الأمر كذلك ، فالمنطق والعلم والعقل يقول بأن الكلام المنسوب إلى الشيخ شلتوت حتى بافتراض صحته كفتوى ، فإنها تعرض على الدليل وعلى معطيات الواقع مناط الحكم ، بحيث يستبين صحتها من خطأها ، خاصة إذا كنا نعلم بأن جمهور العلماء من أهل السنة قد ذهب إلى خلاف رأيه ، بل هو إجماع أهل العلم "المؤتمنين" ممن خبروا مذهب التشيع ودرسوه ، ، فلا يوجد عالم مسلم سني له قيمة أو قامة في العلم وخالط قضية التشيع وتحاور مع رجالاتهم واطلع على كتاباتهم الحديثة والقديمة أو رأى ما عليه دولتهم ومجتمعاتهم من فكر وخلق وسلوك تجاه محرمات الإسلام وأصحاب النبي وأمهات المؤمنين وفكرة الوحي والعصمة والمرجعية ، أقول : لا يوجد عالم اطلع على كل ذلك إلا وانقلبت فكرته تماما وأعلن أن فكرة "التقريب" وهم وأكاذيب وتضليل ،



حدث ذلك مع الشيخ محمد رشيد رضا ، ومع محب الدين الخطيب ومع الشيخ السبكي ومع الشيخ محمد حسنين مخلوف مفتي مصر الأسبق ومع الدكتور مصطفى السباعي ومع الشيخ عبد المنعم النمر ومع قيادات الإخوان المسلمين في البلاد المتماسة مع المحيط الشيعي والذين هم أخبر بالقوم من بعض الأصوات المصرية ، مثل الشيخ سعيد حوى القيادي الإخواني السوري الكبير الذي كان له رأي فيهم بالغ السوء والشدة ،

ومنه قوله ـ رحمه الله ـ "( هؤلاء الخمينيون ظالمون . ومن بعض ظلمهم أنهم يظلمون أبا بكر وعمر ، فكيف يواليهم مسلم والله تعالى يقول : " وكذلك نولي بعض الظالمين بعضاً بما كانوا يكسبون" . إنه لا يواليهم إلا ظالم ، ومن يرض أن يكون ظالماً لأبي بكر وعمر وعثمان وأبي عبيدة وطلحة والزبير ، ومن يرضى أن يكون في الصف المقابل للصحابة وأئمة الاجتهاد من هذه الأمة ؟ ومن يرضى أن يكون أداة بيد الذين يستحلون دماء المسلمين وأموالهم ؟ ألا يرى الناس أنه مع أن ثلث أهل إيران من السنة لا يوجد وزير سني ؟! ألا يرى الناس ماذا يُفعل بأهل السنة في لبنان سواء في ذلك اللبنانيون أو الفلسطينيون ؟" انتهى نص كلامه ،

ولم يكن الفقيد الراحل قد أدرك ما فعلوه بأهل السنة وعلمائهم ودعاتهم ونسائهم وأطفالهم في العراق ، لأنه توفي قبل المحنة الكبيرة ،


وكذلك العلامة الكبير الدكتور مصطفى السباعي رحمه الله وكان من أخبر الناس بهم وحاورهم وصادقهم دهرا ، اكتشف الخديعة بذكاء وإلهام وبصيرة نورانية وطرح نفس السؤال الذي نطرحه هنا ، لماذا يروجون للتقريب في بلادنا ولا يفعلونه في بلادهم ،

يقول السباعي : (( دعاة التقريب من علماء الشيعة بينما يقيمون لهذه الدعوة الدور وينشئون المجلات بالقاهرة ويستكتبون فريقا من علماء الأزهر لهذه الغاية ، لم نر أثرا لهم في الدعوة لهذا التقارب بين علماء الشيعة في العراق وإيران وغيرهما ، فلا يزال القوم مصرين على ما في كتبهم من ذلك الطعن الجارح والتصوير المكذوب لما كان بين الصحابة من خلاف) ولا يخفى ما في كلمات العالم الجليل من غمز لسذاجة بعض المشايخ والكتاب في القاهرة ، ثم يضيف الرجل قوله : ( إن بعضهم يفعل خلاف ما يقول في موضوع التقريب فبينما هو يتحمس في موضوع التقريب بين السنة والشيعة إذا هو يصدر الكتب المليئة بالطعن في حق الصحابة أو بعضهم ممن هم موضع الحب والتقدير من جمهور السنة ) ،

وهي نفس الكلمات ـ تقريبا ـ الذي قالها بعده بخمسين عاما العلامة يوسف القرضاوي عندما اكتشف حجم الخداع ، فقال أنهم يخدعوننا بالكلام المعسول والدعوة للوحدة في الغرف المغلقة بينما هم يروجون لمذهبهم ويبثون الفتن في كل مكان من بلاد أهل السنة .
[email protected]

http://www.almesryoon.com/ShowDetailsC.asp?NewID=63039&Page=1&Part=8






من مواضيعي في المنتدى
»» مرجع إيراني بارز يلمح إلى محاسبة المرشد الأعلى وإمكانية عزله
»» التصوف المنشأ والمصادر / كتاب الكتروني رائع
»» الصدمة والرعب في حذاء منتظر
»» أقوى بيان من الأزهر ضد الاعتداءات الشيعية الإيرانية على أصحاب النبي
»» اترك أثراً قبل الرحيل / للشيخ محمد المنجد
 
قديم 18-09-11, 12:16 AM   رقم المشاركة : 3
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


فضيلة الشيخ القرضاوي .. يحسم النزاع ! ويؤكـد كذبة المراجعات !!

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=21241

ردّ عائلة الشيخ سليم البشري على بهتان الشيعة في كتاب المراجعات

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=72323

القرضاوي: شلتوت لم يفتي بجواز التعبد بالمذهب الجعفري

أضيف في :17 – 4 – 2009

موسوعة الرشيد/ وكالات

نفى الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وجود أي فتاوى للشيخ محمود شلتوت شيخ الأزهر السابق تبيح التعبد على المذهب الاثني عشري الجعفري.
وقال الشيخ القرضاوي عندما سال صحة إصدار الشيخ محمود شلتوت فتوى تبيح التعبد على المذهب الجعفري: (أنا عايشت الشيخ شلتوت عدة سنوات، وكنت من أقرب الناس إليه، ما رأيته قال هذا.. أين كتبها؟ وفي أي كتاب من كتبه؟ أنا أخرجت كتب الشيخ شلتوت الأربعة الأساسية.. كتاب (الإسلام عقيدة وشريعة)، وكتاب (فتاوى الشيخ شلتوت)، والأجزاء العشرة الأولى في كتاب التفسير، وكتاب (من توجيهات الإسلام)، وكانت هذه ضائعة في الصحف والمجلات والإذاعة، فجمعت هذه الأشياء أنا وزميلي الأخ أحمد العسال).
وأضاف الدكتور القرضاوي: (تراث الشيخ شلتوت أنا أعلم الناس به.. ما رأيت هذه الفتوى في حياتي قط ولم اسمع عنها).
يذكر أن جامع الأزهر كان قد كلف الشيخ القرضاوي شخصيا بجمع نتاجات الشيخ محمود شلتوت من فتاوى ومقالات وأبحاث وبمساعد الشيخ احمد العسال الذي يعد من المفكرين البارزين في العالم الإسلامي، وهو مستشار رئيس الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام أباد.


============

عبد المعطي بيومي: الشيعة روجوا فتوى الشيخ شلتوت لمصلحتهم رغم أنه لم يجز التعبد على المذهب الشيعي

أضيف في :14 - 9 - 2009

شبكة الدفاع عن السنة / المصريون :حذر الدكتور عبد المعطي بيومي عضو مجمع البحوث الإسلامية وعميد كلية أصول الدين سابقا من أن الأمة الإسلامية تمر في الوقت الراهن بمرحلة حساسة جدا في تاريخها، مؤكدا أنها بحاجة إلى الابتعاد عن عوامل الفرقة والاجتماع حول القواسم المشتركة، مشيرا إلى ضرورة أن يكون المسلم مسلما على أساس العقائد الأساسية التي يُجمع عليها المسلمون جميعا في أنحاء الأرض، كما دعا الرسول صلى الله عليه وسلم.
وتحدث في مقابلة مع الإعلامي عمرو عبد السميع لبرنامج "حالة حوار" بالتلفزيون المصري عن مساعي التقريب بين السنة والشيعة، مشيرا إلى سلسلة لقاءات أجراها أعضاء بمجمع البحوث الإسلامية مع علماء شيعة في إيران، في حوارات مهمة قال إنها لم تنقصها الصراحة، في محاولة للتقريب بين الجانبين السني والشيعي.
وأوضح بيومي أن جهود التقريب بين السنة والشيعة انطلقت من مصر منذ أكثر من 80 سنة، مشيرا إلى أن الشيخ تقي الدين القمني وهو شيعي حضر إلى مصر وشكل لجنة التقريب بين المذاهب، وكان يقع مقرها في جزيرة الزمالك، وقد انضم إليه شيوخ الأزهر الكبار في ذلك الوقت، ومن بينهم الشيخ محمود شلتوت والشيخ المدني والشيخ عبد المجيد سالم والشيخ عبد المنعم النمر.
وأكد أن هذه الجهود يقوم بها رواد في المذهب السني حتى الآن إلا أنه كلما بذلوا جهدا في ذلك استغله الطرف الآخر- الشيعة- دون جهد من جانبهم، إذ أن فتوى الشيخ شلتوت بجواز التعبد بالمذهب الشيعي يروج لها الشيعة منذ صدورها ويهتمون بنشرها على أوسع نطاق، في حين لم يقصد الشيخ شلتوت التعبد بالمذهب الشيعي العقدي، إنما قصد بالفتوى التعبد بمذهب الإمام جعفر الصادق الفقهي والعودة إلى المربع الأول للرسول صلى الله عليه وسلم.
وأشار عضو مجمع البحوث الإسلامية إلى موقف الشيعة ومرجعياتهم المؤيد للغزو الأمريكي للعراقي في مارس 2003، قائلا إنه عندما دخلت القوات الأمريكية العراق كان موقف السنة في الوسط يقاوم الاحتلال، بينما رفع للشيعة لواء المقاومة السلمية، مع أن الكلمة بها تناقض ذاتي وداخلي.

=============

04-19-2009, 02:15 AM

اللوبي الإيراني وفتوى الشيخ شلتوت

جمال سلطان (المصريون) : بتاريخ 18 - 4 - 2009نشط اللوبي الإيراني في مصر هذا الأسبوع لاحتواء فضيحة الخلية الأمنية ، وظهرت في البداية المقالات التي تهون من دلالة تكوين حزب الله الشيعي اللبناني الموالي لإيران خلية مسلحة في مصر ، بل دافعت عن ذلك بوصفه دعما للمقاومة ، ثم لما تسربت بعض الأخبار عن أبعاد جديدة للخلية وأن وجود تشكيل مسلح لتنظيم أجنبي معادي لمصر على أرضها يجعل مصر عرضة لأي أعمال مسلحة مفاجئة ومروعة إذا أرادت "إيران" الثأر من مصر على خلفية أي نزاع سياسي مستقبلي أو حتى إذا وقعت أي مواجهة عسكرية مع الأمريكيين ، وأن حكاية دعم المقاومة هي الواجهة أو القناع ، هنا بدأ التراجع ، ثم نشط اللوبي الإيراني بعد ذلك في الحديث التقليدي عن مسألة الخلاف بين السنة والشيعة وأنه خلاف فرعي وأن التقريب بين المذاهب مطلب شرعي ، ثم فجأة تذكروا ما قالوا أنه فتوى الشيخ شلتوت شيخ الأزهر الأسبق المنسوبة إليه والتي قال فيها بأن المذهب الإثنا عشري يجوز التعبد به شرعا ، وهو الكلام الذي سنتوقف عنده ببعض التوضيح ، غير أن اللافت أن اللوبي الإيراني وأصواته هم أكثر من تجرأوا على شيوخ الأزهر وأهانوهم وحقروا من فتاويهم ، ولكن عندما يوافق هواهم قول أحد شيوخ الأزهر يتحولون إلى مقلدين متبعين متبتلين متمسحين في الأزهر وشيخ الأزهر ، أحد هؤلاء ممن يروج لفتوى شلتوت على مدار سنوات ، ولا يخلو كتاب له ولا حديث عن المسألة الشيعية إلا واستحضرها ، هو نفسه الذي وصف فتوى شيخ الأزهر السابق جاد الحق علي جاد الحق ، رحمه الله ، في مسألة الختان ، بأنها جريمة في حق الإسلام ، إنه لم يقل أنه أخطأ وكفى ، بل وصفه كلامه بالجريمة ، وبالتالي فصاحب الفتوى "شيخ الأزهر" مجرم عند صاحبنا ، لأن فتواه لا توافق هواه ، وأن شيخ الأزهر ـ الآن ـ ليس مرجعية مطلقة ، وأن كلامه يؤخذ منه ويرد ، وأنه ليس حجة على الأمة ، إلى آخر هذا الكلام الجميل المنمق ، لكن عندما تأتي إلى "تصريحات" صحفية للشيخ شلتوت لها ملابساتها السياسية وقتها ، طار بها واعتبر أنه المرجع في قضية الموقف من الشيعة ، وأنها فتوى من إمام أكبر مؤسسة سنية فلا بد من احترامها ، ولا يجوز تخطيها أو تخطئتها ، وكأن الشيخ شلتوت أصبح واحدا من الأئمة المعصومين ، وقد ساءني أن تقوم صحيفة مصرية بسرقة جهد الصديق الباحث الدؤوب الشيخ عصام تليمه ، الذي نقب عن تصريحات الشيخ شلتوت ، ونشر بحثا عنها في موقع "إسلام أون لاين" كما نشر معها صورة لصفحات مجلة رسالة الإسلام التي نشرت هذه التصريحات ، فسرقت الصحيفة جهده وادعت أنها هي التي وقفت على الفتوى ووصلت إلى مستندها ، ولم تشر من قريب أو بعيد لجهد الباحث الذي أعلن عنها ونشرها قبل نشرها في الصحيفة بثلاثة أيام ، والمهم في قصة فتوى الشيخ شلتوت ، أن هناك علماء أفذاذ انتقدوا تصريحاته وعروها من الناحية العلمية وكشفوا عن عوارها وأن الرجل كان مدفوعا بعاطفة البحث عن وحدة الأمة ـ أيام هوجة الوحدة ـ دون نظر وتمحيص وتحقيق ، لم يلتفتوا إلى هؤلاء ، كما لم يلتفتوا إلى فتاوى للشيخ شلتوت نفسه التي هاجم فيها أصول الشيعة ووصفها بأنها لا يمكن أن تكون من أصول الإسلام ولا من دين الإسلام ، كل ذلك تجاهلوه وأهالوا عليه التراب ، لكي يوحوا للناس بأن الأزهر يقبل بالمذهب الشيعي ويدعو إلى التعبد به ، دون أن يوضحوا للناس كيف يتعبد مسلم سني بالمتعة ، أو بسب أبي بكر وعمر ، أو بشتيمة أم المؤمنين ، وكيف يتعبد بالأئمة المعصومين بحيث لو أنكرهم كان كافرا خارجا عن ملة الإسلام كما هو مستقر في أصول الشيعة ، كل هذا وغيره تجاهلوه ، فقط قال الشيخ شلتوت ، وكفى ... يتبع







 
قديم 18-09-11, 01:43 PM   رقم المشاركة : 4
محب ابو بكر و عمر
عضو ماسي






محب ابو بكر و عمر غير متصل

محب ابو بكر و عمر is on a distinguished road


كل عاقل يعرف ان مذهب الرافضة هو مذهب شيطاني وعلى اهل الاسلام القضاء عليه وهم قوم كذابون.







التوقيع :
الرافضة اخطر عدو على الاسلام وتريد تدميره فما دورك في الرد عليها.
من مواضيعي في المنتدى
»» الحبيب قادم اليكم
»» هام جدا - ارجو من الجميع الدخول والتعليق
»» نصيحة لإدارة المنتدى
»» السياسة ومادراك ماالسياسة
»» وغرقت السفينة
 
قديم 18-09-11, 06:11 PM   رقم المشاركة : 5
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


جزاكم الله تعالى خيرا وبارك فيكم

وأحسن الله إليكم






من مواضيعي في المنتدى
»» التنصير يزحف على المغرب بوجه مكشوف
»» قصيدة / أمّن يجيبُ المضطّر !!
»» إيران لا تعرف التسامح
»» محاضرة مفتاح الجنة / للشيخ محمد العريفي
»» خبر صغير وشر مستطير
 
قديم 21-09-11, 03:49 AM   رقم المشاركة : 6
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


القرضاوي: لا فتوى لشلتوت بالتعبد على "الجعفري"

موقع القرضاوي/9-4-2009

أكد الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أنه لا توجد فتوى للشيخ محمود شلتوت، شيخ الأزهر الأسبق، تبيح التعبد على المذهب ....
جاء ذلك خلال لقاء بين الشيخ وشباب حاضرين في دورة "علماء المستقبل"، التي ينظمها اتحاد العلماء في القاهرة، الثلاثاء 7 إبريل.
وعقب إلقائه محاضرة عن "الفتاوى الشاذة" في الفقه الإسلامي، سأله أحد الصحفيين الحاضرين حول "إذا ما كان فضيلة الشيخ محمود شلتوت - رحمه الله - قد أصدر فتواه بجواز التعبد على المذاهب الإسلامية الثابتة والمعروفة والمتبعة، ومنها مذهب الشيعة الإمامية الجعفري"، فبادره الشيخ بالإجابة: "أنا أقول لك: هات لي الفتوى دي (هذه) في أي كتاب ومن كتبه.. أنا لم أر هذه الفتوى.. أي واحد منكم فليقول إني (أي السائل) شفتها في كتاب كذا أو مجلة كذا".
وأضاف: "أنا عايشت الشيخ شلتوت عدة سنوات، وكنت من أقرب الناس إليه، ما رأيته قال هذا.. أين كتبها؟ وفي أي كتاب من كتبه؟ أنا أخرجت كتب الشيخ شلتوت الأربعة الأساسية.. كتاب الإسلام عقيدة وشريعة، وكتاب فتاوى الشيخ شلتوت، والأجزاء العشرة الأولى في كتاب التفسير، وكتاب من توجيهات الإسلام، وكانت هذه ضائعة في الصحف والمجلات والإذاعة، فجمعت هذه الأشياء أنا وزميلي الأخ أحمد العسال".
والشيخ العسال من المفكرين البارزين في العالم الإسلامي، وهو مستشار رئيس الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام أباد.
ونوه القرضاوي إلى أن "الطبعة الأولى (من كتب الشيخ شلتوت التي صدرت بناء على تكليف من د. محمد البهي أحد علماء الأزهر) والتي أخرجها الأزهر تقول (في مقدمتها): نشكر الشابين الأزهريين يوسف القرضاوي وأحمد العسال" على جهدهما في إعداد هذه الكتب.
واستطرد قائلا: "تراث الشيخ شلتوت أنا أعلم الناس به.. ما رأيت هذه (الفتوى).. أين هذه الفتوى؟"
من جانبه، وردا على استفسار لـ"إسلام أون لاين.نت"، أكد الشيخ العسال ما ذهب إليه الشيخ القرضاوي، قائلا: "هذا كلام صحيح (حديث القرضاوي)، والله على ذلك شهيد"، وأضاف: "عندهم (أصحاب المذهب الجعفري) مبدأ عصمة الأئمة، وهذا لا يجوز شرعا؛ لأن الله تبارك وتعالى هو وحده المعصوم".

http://www.qaradawi.net/site/topics/...&parent_id=114

الشيخ الحوالي.. يرد على ( فتوى شلتوت ) إن صحت

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=79941

الكذب على شيوخ الأزهر بين أهل التشيع ودعاة التنصير ! ـ أشرف عبد المقصود

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69205












 
قديم 22-09-11, 12:49 AM   رقم المشاركة : 7
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


جزاكم الله تعالى خيرا أخانا الكريم جاسمكو

وأحسن الله إليكم ونفع بكم






من مواضيعي في المنتدى
»» الابتلاع الإيراني للكويت وأثره الكارثي على عمقها العربي والإسلامي
»» الصوفية والعلمانية ... العفن والطُفيل
»» القول السديد في مقاصد التوحيد
»» رحم الله صاحب كتاب زبدة التفسير
»» ملامح تراجع المد الشيعي
 
قديم 22-09-11, 04:18 AM   رقم المشاركة : 8
جاسمكو
عضو ماسي






جاسمكو غير متصل

جاسمكو is on a distinguished road


و لك بمثله اخي الكريم ابوالعلا







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:21 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "