العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-07-08, 12:45 AM   رقم المشاركة : 1
نصيرة الصحابة
المُوَالِيَةُ لآِلـــِ البَيْتِ [مشرفة]







نصيرة الصحابة غير متصل

نصيرة الصحابة is on a distinguished road


Exclamation ماهي أصل هذه الصلاة ؟ ممكن أحد يجيب من الشيعة

السلام عليكم **

أستفسار صغير جدا ياليت من توضيح حوله //



أقرأ دائما عن توصيات الشيعة لبعضهم بعض هذه الصلاة وفضلها ؟؟

فما أصلها ؟؟ ومن عمل بها من ال بيت رسول الله ؟؟

وها هي كما يذكرونها ؟؟




وقتها اول ليلة جمعة من شهر رجب الحرام
*يام يوم الخميس*تكون صلاة الرغائب بين صلاتي المغرب والعشاء* والصلاة تتكون من اثنتي عشرة ركعة:يقرأ في كل ركعة الحمد مرة واحدة وسورة إنا أنزلناه ثلاث مرات وسورة الاخلاص اثنتي عشرة مرة ..
فإذا فرغ من الصلاة صلي على النبي محمد وآله(70 مرة) فيقول في الصلاة على النبي اللهم صلي على محمد النبي الامي وعلى آله ثم يسجد ويقول في السجود ( سبوح قدوس رب الملائكة والرح 70 مرة ) ثم يرفع رأسه ويقول رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم انكأنت العلي الأعظم ثم يسجد سجدة اخرى فيقول فيها ما قال في السجدة الاولى ثم يسال الله حاجته فإنها تقضى إن شاء الله عز وجل..



* فضل صلاة الرغائب : ولا يخفى أن ليلة الجمعة الأولى من هذا الشهر تسمى ليلة الرغائب وهي ليلة عظيمة الشأن وذات موقعية كبرى في الإبتهال والإستغفار والعبادة ولها فضل كثير جدا فهي ليلة غفران الذنوب العظام وقد روي فيها عن النبي صلى الله عليه وآله الروايات الكثيرة في فضل هذه الليلة وهذا الشهر وبإمكانكم مراجعة ذلك في الكتب المختصة بالأدعية والروايات الواردة بخصوص ذلك ونها(( لا تغفلون أول ليلة تجتمع ملائكة السماوات وملائكة الأرض في الكعبة وحواليها ويطلع الله عليهم فيقول لهم يا ملائكتي سلوني ما شئتم فيقولون ربنا حاجتنا إليك أن تغفر للصائمين في شهر رجب فيقول الله تعالى قد فعلت ذلك ثم قال (ص) ما من أحد صام يوم الخميس من شهر رجب ثم صلى بين المغرب والعشاء اثنتي عشرة ركعة يفصل بين كل ركعتين بتسليمة ويذكر ما ذكرناه آنفا ثم يسأل الله حاجته فإنها تقضى إن شاء الله ثم قال (ص) والذي نفسي بيده لا يصلي عبد أو إلى قبره بعث الله إليه ثواب هذه الصلاة في أحسن صورة بوجه طلق ولسان ذلق فيقول يا حبيبي( المتكلم هنا ثواب الصلاة) أبشر فقد نجوت من كل شدة فيقول من أنت فما رأيت أحسن وجها منك ولا سمعت كلاما أحلى من كلامك ولا شممت رائحة أطيب من رائحتك؟؟فيقول يا حبيبي أنا ثواب تلك الصلاة التي صليتها ليلة كذا في بلدة كذا في شهر كذا في سنة كذا جئت الليلة لأقضي حقك وأئنس وحدتك و أرفع عنك وحشتك فإذا نفخ في الصور ظللت في عرصة القيامة على رأسك فافرح فإنك لن تعدم الخير أبدا))



فضل وكيفية الصلاة في مفاتيح الجنان ص (197)









التوقيع :
...
من مواضيعي في المنتدى
»» كارثة مخلوق آخر أليف أقر لعلي بالولاية أفتونا يا شيعة
»» موسوعة منوعات للرد على الرافضة تصفحها هنا
»» حمل كتاب كسر الصنم للبرقعي وكتاب ربحت الصحابة ولم آخسر آل البيت للموسوي
»» الزميل الفاضل روآية / الموضوع لك فتفضل كرماً وأجبنا لإثبات معتقدٍ لك
»» هنا موضوع تقشعر منه حدث بعضه فقط
 
قديم 19-07-08, 01:37 AM   رقم المشاركة : 2
مؤدب
اعطوني ذا عقل
 
الصورة الرمزية مؤدب







مؤدب غير متصل

مؤدب is on a distinguished road



بارك الله فيك ونفع الله بك .

هم مبتدعون , لا متبعين .

ونحن ولله الحمد متبعون لا مبتدعون .

فهم يسعون وراء كل بدعة . ويتركون كل سنة , وما وراء كل بدعة إلا ضلالة وكل ضلالة في النار .



مؤدب







التوقيع :
لمن يريد أن يسبني أو يشتمني أو يقلل من قدري فله ذلك . على هذا الإميل .


[email protected]

( ألا يسع الرافضة ما وسع أمير المؤمنين من السكوت عن الصحابة لو فرضنا ظلمهم له ) ؟
من مواضيعي في المنتدى
»» ما أسعد النساء
»» الإستغاثة بغير الله تعالي يا شيعة اتقوا الله
»» قولكم بالإجتهاد في هذا الفن يُبطل هذا الفن / مؤدب
»» أعطوني ذا عقل / 1
»» قفا نسمع من صوتٍ لعبد الله السلفي وآكاذيبُ رفضٍ / مؤدب
 
قديم 19-07-08, 01:38 PM   رقم المشاركة : 3
اخت المسلمين
مشرف سابق







اخت المسلمين غير متصل

اخت المسلمين is on a distinguished road


بارك الله فيك اختي الكريمة نصيرة الصحابه







 
قديم 19-07-08, 10:46 PM   رقم المشاركة : 4
فتى الإسـلام
عضو ماسي






فتى الإسـلام غير متصل

فتى الإسـلام is on a distinguished road


وماهي صلاة الغفيله عندهم







 
قديم 20-07-08, 02:05 AM   رقم المشاركة : 5
نصيرة الصحابة
المُوَالِيَةُ لآِلـــِ البَيْتِ [مشرفة]







نصيرة الصحابة غير متصل

نصيرة الصحابة is on a distinguished road


أستاذنا مؤدب وأختي الحبيبة أخت المسلمين وأستاذنا الباحث

بارككم اللـــــــــــه ...

ياليت شيعي يخبرنا والله متشوقه فعلا لرأيهم ..







التوقيع :
...
من مواضيعي في المنتدى
»» هل شك شيخ الإمامية المجلسي بصحة مايعتقد بأنها آية التطهير والعصمة ؟
»» الفاضل الكميت كرماً تعال وأثبت لنا صحة موروث تتبعه
»» الخُمْس مِنْ آيّن وَإِلى آيّنَ مُسْتقَرّه ُومُسّتوْدَعهُ ؟
»» سؤال للزملاء الرافضة / ماهي عقيدة المعصوم بأمه عائشة ؟
»» الإمامي محب أبا الأحرآر / آتحفنا بإجآبة فلقد سئمنا
 
قديم 22-07-08, 11:51 AM   رقم المشاركة : 6
رقية
عضو ذهبي






رقية غير متصل

رقية is on a distinguished road


اختي وجدت هذا الكلام ولان الرافضة لم يأتوا بالجواب نحن ننقل هذا الكلام





صلاة الرغائب:
أولاً: صفتها: وردت صفتها في حديث موضوع عن أنس عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "ما من أحد يصوم يوم الخميس (أول خميس من رجب) ثم يصلي فيما بين العشاء والعتمة يعني ليلة الجمعة اثنتي عشرة ركعة ، يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة و((إنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ)) ثلاث مرات، و((قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ)) اثنتي عشرة مرة ، يفصل بين كل ركعتين بتسليمة ، فإذا فرغ من صلاته صلى عليّ سبعين، فيقول في سجوده سبعين مرة: (سبوح قدوس رب الملائكة والروح) ، ثم يرفع رأسه ويقول سبعين مرة: رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم ، إنك أنت العزيز الأعظم ، ثم يسجد الثانية فيقول مثل ما قال في السجدة الأولى ، ثم يسأل الله (تعالى) حاجته ، فإنها تقضى".. قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "والذي نفسي بيده ، ما من عبد ولا أَمَة صلى هذه الصلاة إلا غفر الله له جميع ذنوبه ، ولو كانت مثل زبد البحر ، وعدد الرمل ، ووزن الجبال ، وورق الأشجار ، ويشفع يوم القيامة في سبعمئة من أهل بيته ممن قد استوجب النار"(5).
ثانياً: كلام أهل العلم حولها:
قال النووي: "هي بدعة قبيحة منكرة أشد إنكار ، مشتملة على منكرات ، فيتعين تركها والإعراض عنها ، وإنكارها على فاعلها"(6).
وقال ابن النحاس: "وهي بدعة ، الحديث الوارد فيها موضوع باتفاق المحدثين"(7).
وقال ابن تيمية: "وأما صلاة الرغائب: فلا أصل لها ، بل هي محدثة ، فلا تستحب ، لا جماعة ولا فرادى؛ فقد ثبت في صحيح مسلم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى أن تخص ليلة الجمعة بقيام أو يوم الجمعة بصيام ، والأثر الذي ذكر فيها كذب موضوع باتفاق العلماء ، ولم يذكره أحد من السلف والأئمة أصلاً"(8).
وقد أبان الطرطوشي بداية وضعها ، فقال: "وأخبرني أبو محمد المقدسي ، قال: لم يكن عندنا ببيت المقدس قط صلاة الرغائب هذه التي تصلى في رجب وشعبان ، وأول ما حدثت عندنا في سنة ثمان وأربعين وأربعمئة ، قدم علينا في بيت المقدس رجل من نابلس ، يعرف بابن أبي الحمراء ، وكان حسن التلاوة ، فقام فصلى في المسجد الأقصى ليلة النصف من شعبان... إلى أن قال: وأما صلاة رجب فلم تحدث عندنا في بيت المقدس إلا بعد سنة ثمانين وأربعمئة ، وما كنا رأيناها ولا سمعنا بها قبل ذلك" (9).
وقد جزم بوضع حديثها: ابن الجوزي في الموضوعات ، والحافظ أبو الخطاب ، وأبو شامة (10) ، كما جزم ببدعيتها: ابن الحاج (11) ، وابن رجب ، وذكر ذلك عن أبي إسماعيل الأنصاري ، وأبي بكر السمعاني ، وأبي الفضل بن ناصر(12).. وآخرون(13).
ثالثاً: حكم صلاتها جلباً لقلوب العوام:
قال أبو شامة: "وكم من إمام قال لي: إنه لا يصليها إلا حفظاً لقلوب العوام عليه ، وتمسكاً بمسجده خوفاً من انتزاعه منه (!) ، وفي هذا دخول منهم في الصلاة بغير نية صحيحة ، وامتهان الوقوف بين يدي الله (تعالى) ، ولو لم يكن في هذه البدعة سوى هذا لكفى ، وكل من آمن بهذه الصلاة أو حسنها فهو متسبب في ذلك ، مغرٍ للعوام بما اعتقدوه منها ، كاذبين على الشرع بسببها ، ولو بُصِّروا وعُرِّفوا هذا سَنَةً بعد سَنَةٍ لأقعلوا عن ذلك وألغوه ، لكن تزول رئاسة محبي البدع ومحييها ، والله الموفق.
وقد كان الرؤساء من أهل الكتاب يمنعهم الإسلام خوف زوال رئاستهم ، وفيهم نزل: ((فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِندِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاًً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا يَكْسِبُونَ)) [البقرة: 79]"(14).


http://www.saaid.net/mktarat/12/7-1.htm







 
قديم 13-08-08, 12:05 AM   رقم المشاركة : 7
نصيرة الصحابة
المُوَالِيَةُ لآِلـــِ البَيْتِ [مشرفة]







نصيرة الصحابة غير متصل

نصيرة الصحابة is on a distinguished road


بورك فيكم وبكم

وباركك الله اختي الفاضلة رقيه للإضافة ..

يرفع للمعرفة وحب اللإستطلاع ,,







التوقيع :
...
من مواضيعي في المنتدى
»» وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ
»» سر معركة أحد والفاروق مع علي وإشكال
»» ممكن أحد من الإمامه يقولي معنى النظر هنا
»» آية وضعت ركن الإمامة باللحد وعلماء الشيعة أهالوا عليها التراب !
»» مال الناصبي حلال بشرط تخميسه / اذا لم تستح فاصنع ماشئت !
 
قديم 27-06-09, 04:12 PM   رقم المشاركة : 8
طالبة عفو ربى
عضو







طالبة عفو ربى غير متصل

طالبة عفو ربى is on a distinguished road


بدعة صلاة الرغائب

بارك الله فيكِ وانار قلبكِ بنور العلم بالله
وأسأل الله تعالى أن يجعلها في ميزان حسناتكم


يرفع للروافض



أضافة

بدعة صلاة الرغائب
هل صلاة الرغائب سنة يستحب صلاتها ؟.


الحمد لله

صلاة الرغائب من البدع المحدثة في شهر رجب ، وتكون في ليلة أول جمعة من رجب ، بين صلاتي المغرب والعشاء ، يسبقها صيام الخميس الذي هو أول خميس في رجب .

وأول ما أُحدثت صلاة الرغائب ببيت المقدس ، بعد ثمانين وأربعمائة سنة للهجرة ، ولم ينقل أن النبي صلى الله عليه وسلم فعلها ، ولا أحد من أصحابه ، ولا القرون المفضلة ، ولا الأئمة ، وهذا وحده كافٍ في إثبات أنها بدعة مذمومة ، وليست سنة محمودة .

وقد حذر منها العلماء ، وذكروا أنها بدعة ضلالة .

قال النووي رحمه الله في "المجموع" (3/548) :

" الصلاة المعروفة بصلاة الرغائب , وهي ثنتا عشرة ركعة تصلى بين المغرب والعشاء ليلة أول جمعة في رجب , وصلاة ليلة نصف شعبان مائة ركعة وهاتان الصلاتان بدعتان ومنكران قبيحتان ولا يغتر بذكرهما في كتاب قوت القلوب , وإحياء علوم الدين , ولا بالحديث المذكور فيهما فإن كل ذلك باطل ، ولا يغتر ببعض من اشتبه عليه حكمهما من الأئمة فصنف ورقات في استحبابهما فإنه غالط في ذلك , وقد صنف الشيخ الإمام أبو محمد عبد الرحمن بن إسماعيل المقدسي كتابا نفيسا في إبطالهما فأحسن فيه وأجاد رحمه الله " انتهى .

وقال النووي – أيضاً - في "شرح مسلم" :

" قاتل الله واضعها ومخترعها , فإنها بدعة منكرة من البدع التي هي ضلالة وجهالة وفيها منكرات ظاهرة . وقد صنف جماعة من الأئمة مصنفات نفيسة في تقبيحها وتضليل مصليها ومبتدعها ودلائل قبحها وبطلانها وتضليل فاعلها أكثر من أن تحصر " انتهى .

وقال ابن عابدين في "حاشيته" (2/26) :

" قال في "البحر" : ومن هنا يعلم كراهة الاجتماع على صلاة الرغائب التي تفعل في رجب في أولى جمعة منه وأنها بدعة . . .

وللعلامة نور الدين المقدسي فيها تصنيف حسن سماه "ردع الراغب عن صلاة الرغائب" أحاط فيه بغالب كلام المتقدمين والمتأخرين من علماء المذاهب الأربعة " انتهى باختصار .

وسئل ابن حجر الهيتمي رحمه الله : هل تجوز صلاة الرغائب جماعة أم لا ؟

فأجاب : " أما صلاة الرغائب فإنها كالصلاة المعروفة ليلة النصف من شعبان بدعتان قبيحتان مذمومتان وحديثهما موضوع فيكره فعلهما فرادى وجماعة " انتهى .

"الفتاوى الفقهية الكبرى" (1/216) .

وقال ابن الحاج المالكي في "المدخل" (1/294) :

" ومن البدع التي أحدثوها في هذا الشهر الكريم (يعني شهر رجب) : أن أول ليلة جمعة منه يصلون في تلك الليلة في الجوامع , والمساجد صلاة الرغائب , ويجتمعون في بعض جوامع الأمصار ومساجدها ويفعلون هذه البدعة ويظهرونها في مساجد الجماعات بإمام وجماعة كأنها صلاة مشروعة . . . . وأما مذهب مالك رحمه الله تعالى : فإن صلاة الرغائب مكروه فعلها ، لأنه لم يكن من فعل من مضى , والخير كله في الاتباع لهم رضي الله عنهم " انتهى باختصار .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :


" فأما إنشاء صلاة بعدد مقدر وقراءة مقدرة في وقت معين تصلى جماعة راتبة كهذه الصلوات المسئول عنها : كصلاة الرغائب في أول جمعة من رجب ، والألفية في أول رجب ، ونصف شعبان . وليلة سبع وعشرين من شهر رجب ، وأمثال ذلك فهذا غير مشروع باتفاق أئمة الإسلام , كما نص على ذلك العلماء المعتبرون ولا ينشئ مثل هذا إلا جاهل مبتدع , وفتح مثل هذا الباب يوجب تغيير شرائع الإسلام , وأخذ نصيب من حال الذين شرعوا من الدين ما لم يأذن به الله " انتهى .

"الفتاوى الكبرى" (2/239) .

وسئل شيخ الإسلام - أيضاً - عنها فقال :

" هذه الصلاة لم يصلها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أحد من الصحابة , ولا التابعين , ولا أئمة المسلمين , ولا رغب فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم , ولا أحد من السلف , ولا الأئمة ولا ذكروا لهذه الليلة فضيلة تخصها . والحديث المروي في ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم كذب موضوع باتفاق أهل المعرفة بذلك ; ولهذا قال المحققون : إنها مكروهة غير مستحبة " انتهى .

"الفتاوى الكبرى" (2/262) .

وجاء في "الموسوعة الفقهية" (22/262) :

" نص الحنفية والشافعية على أن صلاة الرغائب في أول جمعة من رجب , أو في ليلة النصف من شعبان بكيفية مخصوصة , أو بعدد مخصوص من الركعات بدعة منكرة . . .

وقال أبو الفرج بن الجوزي :
صلاة الرغائب موضوعة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذب عليه . قال : وقد ذكروا على بدعيتهما وكراهيتهما عدة وجوه منها : أن الصحابة والتابعين ومن بعدهم من الأئمة المجتهدين لم ينقل عنهم هاتان الصلاتان , فلو كانتا مشروعتين لما فاتتا السلف , وإنما حدثتا بعد الأربعمائة " انتهى .



الإسلام سؤال وجواب







التوقيع :
عن مسروق رضي الله عنه أنه قال:




حُب أبي بكرٍ وعمر ومعرفة فضلهما من السنة.

وقيل للحسن:

حب أبي بكر وعمر من السنة ؟ قال: لا، بل فريضة.


وقد ذكر ابن الجوزي:


أنَّ السلف كانوا يُعلِّمون أولادهم حب أبي بكرٍ وعمر كما يعلمونهم السور من القرآن، وعلى هذا يتأكد بيان علم الصحابة ودينهم وفضائهلم،


رضي الله عن أبي بكر وعمر وجميع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدِّين.
من مواضيعي في المنتدى
»» التذكير بما جاء البشير
»» وصف الرسول صلي الله عليه وسلم
»» مهلاً مهلاً فإن دم الروافض قد فار
»» التذكير بما جاء البشير
»» النصارى يستشهدون بكتب الشيعة لإثبات تحريف القرآن الكريم عند المسلمين (1
 
قديم 27-06-09, 04:15 PM   رقم المشاركة : 9
انا المسلم
عضو ماسي







انا المسلم غير متصل

انا المسلم is on a distinguished road


معلومات اول مره اقراء عنها غ ر ي ب ج د ا ً







التوقيع :
قال الرسول صلى الله عليه واله وسلم .
(( لا تسبوا أصحابي ، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم مثل أنفق أحد ذهباً ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه )) ( البخاري 2/292 ). .

تقبلوا تحياتي
اخوكم حسام عبدالله
من مواضيعي في المنتدى
»» ياشيعه لماذا لا تذكرون المعصوم بأسمه
»» انتشار التشيع وصل للنيبال لحقوا ياعالم
»» صورة توضح أواصر النسب والمصاهرة بين الصحابة وآل البيت والخلفاء الراشدين
»» فضيحة جديدة من فضائح السيستاني حكم الوشم
»» جديد الشيعه ( ايه يستدل بها الشيعه على عصمه الائمه )
 
قديم 27-06-09, 04:22 PM   رقم المشاركة : 10
جنتك ابتغي
عضو فضي






جنتك ابتغي غير متصل

جنتك ابتغي is on a distinguished road


بارك الله فيك أختي الغاليه
غريب امرهم كل بدعه اوعمل لايفعلوه أهل السنه والجماعه يفعلونه غرضهم الوحيد هو مخالفتنا
وفي أنتظار فرج الأجابه







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:05 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "