العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحـــــــــــوار مع الإسـماعيلية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-04-11, 11:35 PM   رقم المشاركة : 1
أبو ياسين
مشرف








أبو ياسين غير متصل

أبو ياسين is on a distinguished road


Wink هل إسماعيل عليه السلام . هو الإمام فعلا؟

لنرى من يجيبنا كذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟

تابع المرفقات







الصور المرفقة
 
التوقيع :


(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ )
( أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ )






أعتذر عن غيابي الطويل ..لظروفي القاهرة جدا...وسيكون تواجدي قليلا ومتقطعا حسب الظروف وقد أنقطع لفترات متباعدة وطويلة...وكل عام وأنتم بخير وشهر مبارك عليكم جميعا.
من مواضيعي في المنتدى
»» اللهم العن نوري المالكي الصفوي والعن كلابه الصفويين....ممنوع دخول ضعاف القلوب..+18
»» مهدي الشيعة ليس خرافة بل حقيقة نحاول نحن إخفاءها
»» الشيخ محمد العريفي يثور دفاعا ًعن أمه أم المؤمنين عليها السلام ورضي الله عنها
»» أخواني أهل السنة كل عام وأنت بخير
»» السجستاني يطيح بالمذهب الإسماعيلي ويظهر زيفه..من لها يا إسماعيلية ؟؟
 
قديم 21-04-11, 08:10 PM   رقم المشاركة : 2
أبو ياسين
مشرف








أبو ياسين غير متصل

أبو ياسين is on a distinguished road


يرفع .......







التوقيع :


(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ )
( أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ )






أعتذر عن غيابي الطويل ..لظروفي القاهرة جدا...وسيكون تواجدي قليلا ومتقطعا حسب الظروف وقد أنقطع لفترات متباعدة وطويلة...وكل عام وأنتم بخير وشهر مبارك عليكم جميعا.
من مواضيعي في المنتدى
»» تــأويــلات إســماعــيلـيـة جــنــســـيــة ( + 18) للــكــبــار فــقــط..مع الاعتذار
»» الــتــكــفــيــر ../ 2
»» رأي الإسماعيلية بالرسول صلّى الله عليه وسلم
»» النعمان يقل أدبه ويتلفظ ويكذب على أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.....
»» نجاد يلطم هوسين
 
قديم 22-04-11, 10:43 PM   رقم المشاركة : 3
أبو ياسين
مشرف








أبو ياسين غير متصل

أبو ياسين is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيليه مشاهدة المشاركة
  
،





الامام اسماعيل عليه السلام هو الابن الاكبر للامام جعفر الصادق عليه السلام وهو الذي نص عليه , ولقد حدث الاختلاف على موته , وخلاصة القول سواء توفي اسماعيل بعد ابيه أو قبل ابيه فأن الامامة باقية في عقبه بعد أن نص على امامته ..





.



السؤال هنا .........هل توفي أم لا؟؟؟؟؟؟؟؟

لأن محور الخلاف مع الإمامية هنا ..........وهنا تم الخلاف والافتراق ........وظهور الإسماعيلية والاثنى عشرية.....

نكمل بعد الإجابة.........






التوقيع :


(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ )
( أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ )






أعتذر عن غيابي الطويل ..لظروفي القاهرة جدا...وسيكون تواجدي قليلا ومتقطعا حسب الظروف وقد أنقطع لفترات متباعدة وطويلة...وكل عام وأنتم بخير وشهر مبارك عليكم جميعا.
من مواضيعي في المنتدى
»» للزملاء الإسماعيلية : هل الله تعالى يتكلم أم لا؟؟؟
»» أيها الإسماعيلية عظم الله أجركم في ؟
»» الهروب الكبير
»» من أين جاءت هذه الآيات / 1
»» انتبهوا يا إسماعيلية فميتتكم جاهلية ...ولاوجود لإمامكم ..من كلام دعاتكم
 
قديم 22-04-11, 11:15 PM   رقم المشاركة : 4
اسماعيليه
موقوف







اسماعيليه غير متصل

اسماعيليه is on a distinguished road


،


لا لم يمت.. وقصة موته كانت تغطيه من والده خوفآ على حياته من الخليفه العباسي الذي كان يقاتل ائمة الشيعه..





.






 
قديم 22-04-11, 11:19 PM   رقم المشاركة : 5
أبو ياسين
مشرف








أبو ياسين غير متصل

أبو ياسين is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيليه مشاهدة المشاركة
  
،



لا لم يمت.. وقصة موته كانت تغطيه من والده خوفآ على حياته من الخليفه العباسي الذي كان يقاتل ائمة الشيعه..






.


حسنا هل رأيتِ ماذكره الاثنى عشرية في المرفقات ....ردك على ذلك .....حتى أعقب ...






التوقيع :


(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ )
( أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ )






أعتذر عن غيابي الطويل ..لظروفي القاهرة جدا...وسيكون تواجدي قليلا ومتقطعا حسب الظروف وقد أنقطع لفترات متباعدة وطويلة...وكل عام وأنتم بخير وشهر مبارك عليكم جميعا.
من مواضيعي في المنتدى
»» عـامـلـة نـاصــبة.....تـصـلـى نـارًا حـامـيـة
»» قـــويـــة يا رافضة قــويــــة.........
»» سؤال للزملاء الإسماعيلية؟؟
»» صــلاة الـخـيـرة عند الاسماعيلية....ادخل لترى العجب
»» أيها الإسماعيلية عظم الله أجركم في ؟
 
قديم 22-04-11, 11:25 PM   رقم المشاركة : 6
نصيرة الصحابة
المُوَالِيَةُ لآِلـــِ البَيْتِ [مشرفة]







نصيرة الصحابة غير متصل

نصيرة الصحابة is on a distinguished road


بآركك مولانا آخي الفاضلـــ أبا يآسين
تساؤل عقلي وآقعي عظيم .......... جميعنا نريد معرفة الإجآبة

up






التوقيع :
...
من مواضيعي في المنتدى
»» إعتقاد مذهبي عند الشيعة نريد إثباته فمن له منكم زملائنا الشيعة ؟
»» سؤال: من يخبرني الفرق بين الإمامة والولاية ؟ أم أنهما بمعنى واحد
»» مطلوب شيعي يثبت لنا هذا لنقوم بالواجب
»» الزملاء الإمامية سؤال لكم / مَتى عَلِم المُسلمُون عَن ركن الإماَمة ؟
»» الزميـل أنا شيعي وافتخر تفضل أثبت القول آو أحد من الشيعة للحوار
 
قديم 22-04-11, 11:30 PM   رقم المشاركة : 7
أبو ياسين
مشرف








أبو ياسين غير متصل

أبو ياسين is on a distinguished road


وفيكِ بارك الله أختنا الفاضلة نصيرة الصحابة ....







التوقيع :


(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ )
( أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ )






أعتذر عن غيابي الطويل ..لظروفي القاهرة جدا...وسيكون تواجدي قليلا ومتقطعا حسب الظروف وقد أنقطع لفترات متباعدة وطويلة...وكل عام وأنتم بخير وشهر مبارك عليكم جميعا.
من مواضيعي في المنتدى
»» مسلم يهز أركان النصرانية / لن تشاهد مثل هذا إذا اردت ان تفحم النصارى
»» الزميل pain_2 مطلوب هنا
»» سلسلة الحقائق الغائبة (1): الغلو في علي والانتقاص من النبي !!!!
»» نجمة الرضا الصبر قد انقضى
»» الإمام المستور / فيلسوف يوناني
 
قديم 22-04-11, 11:52 PM   رقم المشاركة : 8
إسماعيلي واقعي
موقوف






إسماعيلي واقعي غير متصل

إسماعيلي واقعي is on a distinguished road


بعد وفاة جعفر عليه السلام اختلفت الشيعة في معرفة الامام الشرعي بعده/ واشهر فرقتين هما الاسماعيلية والموسوية الاثناعشرية، فالاسماعيلية تعتقد بامامة اسماعيل وانه الامام الشرعي واستمرار الامامة في عقبه / والاثناعشرية اعتقدوا بامامة اسماعيل لكنهم ظنوا انه قد توفي في حياة ابيه فارجعوا الامامة الى موسى ثم من عقبه الى ان حصروا الامامة في 12 اماما فقط....
* سبب الاختلاف : ان جعفر الصادق كان يلقى تهديدا من العباسيين في الامام الذي سيعقبه/ فاظهر جعفر الصادق موت اسماعيل وشيعت جنازة ، وهو في الحقيقة لم يمت ولم تنقطع الامامة في عقبه انما غادر الى البصرة خوفا من اعدائه كما اسلفنا...

وعلى العموم القارئ المنصف سيعلم حقيقة امامة اسماعيل وبطلان امامة غيره:

الإمام إسماعيل بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب، يكنى بأبي محمد ويلقب بالوفي، ولد في المدينة ما بين عامي 100 و 103 ﻫ من زوجة الإمام الصادق الأولى فاطمة. وحسب رواية القاضي النعمان في شرح الأخبار، فهي فاطمة بنت الحسين بن الحسن بن علي؛ ويذكر كذلك ابن عنبة ( ت 825) في عمدة الطلب أنها فاطمة بنت الحسين الأثرم بن الحسن بن علي. ويقول الشهرستاني في الملل والنحل أن الإمام الصادق لم يتزوج عليها في حياتها ولم يتخذ عليها سرية كفعل النبي في حق خديجة، وكفعل علي في حق فاطمة.

ويقول حاتم بن عمران بن زهرة (ت 498) في كتابه الأصول والأحكام إن الإمام إسماعيل كان أفضل أخوته وأكملهم عقلا وأكثرهم علما، ويذكر كذلك أنه كان حاذقا ومتبحرا في علم التأويل.

ومما يجب ذكره أن الخلافة العباسية قامت أولا بدعوى حب أهل البيت وبمساندة الاخوة العلويين، وبدأت أولا بالإطاحة بالأمويين واستئصال دولتهم؛ ثم إن العباسيين، صاروا فيما بعد ألد أعدائهم، وعملوا كل ما في وسعهم لقمعهم وإعاقة نشاطاتهم الدعوية؛ ومن عجائب القدر أنهم قاموا على أكتافهم فلما اشتدت سواعدهم رجعوا عليهم بالقتل والتنكيل. ويقول الطبري (ت 210) في تاريخ الرسل والملوك أن أبا جعفر المنصور الخليفة العباسي سعى إلى الترويج في كل مكان أن بني العباس هم أهل البيت الحقيقيون، واخترع أحاديث كثيرة موضوعة لتأييد ادعائه، فقال عن نفسه إنما أنا سلطان الله في أرضه، وإن السلطان ظل الله في أرضه يأوي كل ملهوف ..

ويقول ابن الجوزي (ت 597) في صفوة الصفوة إن الإمام الصادق كان منعزلا عن السياسة وأطماع الحكم، بسبب الانشغال بالعبادة والانقطاع إلى الله، ورغم ذلك فقد كان أبو جعفر المنصور يحذره ويعده من خصومه. وعندما أحكم العباسيون قبضتهم على الحكم، وعزموا على قمع الاخوة العلويين وإبعادهم عن السلطة، توجهوا نحو القضاء الكلي على المؤسسة الإمامية بعد وفاة الإمام جعفر الصادق مناصبين لهم عداء مستميتا. وفي ظل هذه السياسة، كان المنصور يراقب عن كثب تحركات الإمام ويرصد نشاطاته الدعوية، وكان جل همه متوجها إلى معرفة من يعينه إماما من بعده كي يعيق مشاريعه ويبطل أهدافه؛ فشدد على الإمام، وضيق عليه الخناق باتخاذ أساليب مختلفة وطرق متعددة.

وفي سنة 141، ولى الخليفة المنصور عبد الجبار الأزدي على خراسان وأمره بمراقبة نشاطات ، الاخوة العلويين، ، بالإضافة إلى أتباع الإمام جعفر الصادق، وكان رياح بن عثمان المري، والي العباسيين على المدينة، أول ما فعل هو أن قام بإحراق بيت آل الرسول، وكاد إسماعيل عليه السلام أن يقتل بصفته خليفة الصادق. يقول أحمد بن علي النجاشي (ت 450) في كتاب الرجال إن الخليفة المنصور استدعى جعفر الصادق وابنه إسماعيل عليه السلام إلى العراق، فلما لم يجد فرصة لقتلهما، إذ أنسأ الله في أجلهما، قتل بدلا منهما بسام بن عبد الله الصيرفي. ونقل محمد حسين المظفري في كتاب الصادق عن الإمام جعفر أنه قال إن إسماعيل أريد به القتل مرتين، وإني دعوت الله لحياته فحماه الله.

يقول السيد حسين نصر في كتابه المثاليات وواقع الإسلام إن مسألة الخليفة للإمام جعفر الصادق قد ازدادت تعقيدا على وجه الخصوص، بسبب أن الخليفة العباسي المنصور قد عزم على العقاب حتى الموت كل من يشار إليه رسميا بالإمامة، مريدا بذلك على أن يقضي على الحركة الشيعية بشكل نهائي. وبالفعل بدأ المنصور يناصب الإمام الصادق العداء ويرصد كل نشاطاته يجعلها تحت المراقبة المستمرة، بالإضافة إلى منح خليفته محمد (158-169) لقب المهدي لكي يصرف أنظار رعيته من الأسرة العلوية ويحول الأنظار إلى البيت العباسي. وتحت هذه الظروف الصعبة، اخترعت أخبار كثيرة، واختلقت أفكار متعددة لتحديد الخليفة الحقيقي للإمام جعفر الصادق؛ ويقول فرهاد دفتري في كتابه الإسماعيليون: تاريخهم وعقائدهم، أنه طبقا لمعظم المصادر المتوفرة، فقد عين الإمام الصادق ابنه إسماعيل عليه السلام خليفة له على أساس النص الشرعي، وصحة النص، الذي كون الأساس لدعوى الإسماعيلية، هو مما لا أحد يستطيع أن يشكك فيه؛ ومن المفترض أن يكون ذلك قد أنهى النزاع القائم حول مسألة خلافة الإمام الصادق منذ وقت مبكر.

ويقول المستشرق الروسي إيفانوف في مقال له بعنوان "الإسماعيليون والقرامطة": تؤكد الغالبية العظمى من المصادر المتوفرة سواء كانت إسماعيلية أو من مصادر خصومهم، أن الإمام جعفر قد استخلف إسماعيل ابنه الأكبر من زوجته فاطمة حفيدة الإمام الحسن، التي كانت تحظى بقدر كبير من الاحترام والتبجيل. ويقول منتوقمري وات في كتاب فترة تكوين الفكر الإسلامي إن اسم الإسماعيليين اشتق من كونهم يعتبرون الإمام بعد جعفر الصادق ابنه إسماعيل عليه السلام ، وليس موسى الكاظم عليه السلام. وكذلك فإن النوبختي (ت 310) قد نفى في كتاب فرق الشيعة أن يكون موسى الكاظم هو الوريث الشرعي لأبيه


أما المؤرخون، فقد تناقلوا الرواية التي تقول إن الإمام إسماعيل عليه السلام قد توفي في حياة أبيه، لكن أتباع إسماعيل ينكرون قصة موته. ويقول الشهرستاني في كتاب الملل والنحل إن أنصار إسماعيل يقولون إنه لم يمت في حياة أبيه، وإنما أعلن أبوه وفاته خوفا عليه، وسترا من بني العباس، وإنه أظهر جنازة أشهد عليها والي الخليفة المنصور على المدينة؛ ومن المحتمل جدا أن هذا الرأي قد كان متفشيا في العراق، لكنه لم يحل إشكالية المسألة.
ويقول أبو الفوارس أحمد بن يعقوب (ت 408) في كتابه رسالة في الإمامة إن دعوى وفاة إسماعيل في حياة أبيه لا تلزم، ولا يثبت بالدعوى حد دون البينة الواضحة، بأن الثقات قد شاهدوا وجه إسماعيل، وقت غيب في الثرى، وهذا محال غير ممكن.

ويجب أن ننوه أيضا أن هناك جماعة كبيرة من الكوفيين كانوا يقولون بإمامة عبد الله، ويسمون الفطحية، وكان الحسن بن أيوب أحد مشاهيرهم قد ألف كتابا في ذلك سماه إثبات إمامة عبد الله، حسبما يذكر النجاشي (ت 450) في كتاب الرجال.

وبتفحص دقيق للآثار المتبقية يُقترَح أن العباسيين قد أضافوا تحريفا وليًّا لهذا اللغز بعد عدة سنوات بمساعدة الروايات المتقدمة لإسماعيل، وروجوا في كل مكان إن جعفر الصادق قد غير النص لصالح ابن آخر، وهو موسى الكاظم . وهذه النظرية المختلقة الجديدة قام بتأييدها في البداية الناس الذين لا يفقهون سر الإمامة، واعتمدتها المصادر المتأخرة، لكنها ذكرت ثلاثة أسباب لتغيير النص: الأول إن إسماعيل كان منهمكا في الشراب في سنة 138، والثاني إن إسماعيل كان يتآمر مع جماعات متطرفة في 143سنة، والثالث هو وفاته في حياة أبيه في سنة 145. ويجب أن ننوه هاهنا أن بعض القصص المزخرفة والمنمقة حول تورط إسماعيل في شرب الخمر أو انتمائه إلى جهات راديكالية قد رفضت بشكل قاطع ودفعها كثير من المؤرخين. ويقول المفضل بن عمر الصيرفي أنه بسبب حبه الشديد لابنه فإن جعفر الصادق قد حذر أهل المدينة قائلا: "لا تجافوا إسماعيل". غير أن المصادر المتأخرة عادة ما تمشي على خطى الروايات المتقدمة.

ويظهر أن الخليفة المنصور لم يستنفد كل مخططاته بعد لأنه لا تزال عنده ورقة أخرى ليلعب بها. وهناك سبب جيد لافتراض أن قصة تغيير النص اخترعت في أوساط زيدية بإيعاز من الخليفة المنصور، لكنها قد روج لها علنا على الأرجح بعد وفاة جعفر الصادق 148، وإلا لفندها الإمام الصادق بنفسه. وكانوا يهدفون منها إلى إجبار إسماعيل عليه السلام ليظهر من مخبئه لإبطال ادعاء موسى الكاظم ؛ ولكن حسبما رأينا حتى الآن، فإن إسماعيل قد عزم بكل تأكيد على عدم الظهور، لمعرفته بأنها كانت مكيدة من العباسيين لإلقاء القبض عليه. السابقة. وربما ظهور إسماعيل قد يمنح العباسيين ذريعة للإساءة إلى جعفر الصادق، الذي سبق أن قدم وثيقة إلى الخليفة المنصور يبين فيها تواقيع الأشخاص الذين شهدوا وفاة ابنه الوهمية.







 
قديم 22-04-11, 11:56 PM   رقم المشاركة : 9
أبو ياسين
مشرف








أبو ياسين غير متصل

أبو ياسين is on a distinguished road


Talking

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيلي واقعي مشاهدة المشاركة
   بعد وفاة جعفر عليه السلام اختلفت الشيعة في معرفة الامام الشرعي بعده/ واشهر فرقتين هما الاسماعيلية والموسوية الاثناعشرية، فالاسماعيلية تعتقد بامامة اسماعيل وانه الامام الشرعي واستمرار الامامة في عقبه / والاثناعشرية اعتقدوا بامامة اسماعيل لكنهم ظنوا انه قد توفي في حياة ابيه فارجعوا الامامة الى موسى ثم من عقبه الى ان حصروا الامامة في 12 اماما فقط....
* سبب الاختلاف : ان جعفر الصادق كان يلقى تهديدا من العباسيين في الامام الذي سيعقبه/ فاظهر جعفر الصادق موت اسماعيل وشيعت جنازة ، وهو في الحقيقة لم يمت ولم تنقطع الامامة في عقبه انما غادر الى البصرة خوفا من اعدائه كما اسلفنا...

وعلى العموم القارئ المنصف سيعلم حقيقة امامة اسماعيل وبطلان امامة غيره:

الإمام إسماعيل بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب، يكنى بأبي محمد ويلقب بالوفي، ولد في المدينة ما بين عامي 100 و 103 ﻫ من زوجة الإمام الصادق الأولى فاطمة. وحسب رواية القاضي النعمان في شرح الأخبار، فهي فاطمة بنت الحسين بن الحسن بن علي؛ ويذكر كذلك ابن عنبة ( ت 825) في عمدة الطلب أنها فاطمة بنت الحسين الأثرم بن الحسن بن علي. ويقول الشهرستاني في الملل والنحل أن الإمام الصادق لم يتزوج عليها في حياتها ولم يتخذ عليها سرية كفعل النبي في حق خديجة، وكفعل علي في حق فاطمة.

ويقول حاتم بن عمران بن زهرة (ت 498) في كتابه الأصول والأحكام إن الإمام إسماعيل كان أفضل أخوته وأكملهم عقلا وأكثرهم علما، ويذكر كذلك أنه كان حاذقا ومتبحرا في علم التأويل.

ومما يجب ذكره أن الخلافة العباسية قامت أولا بدعوى حب أهل البيت وبمساندة الاخوة العلويين، وبدأت أولا بالإطاحة بالأمويين واستئصال دولتهم؛ ثم إن العباسيين، صاروا فيما بعد ألد أعدائهم، وعملوا كل ما في وسعهم لقمعهم وإعاقة نشاطاتهم الدعوية؛ ومن عجائب القدر أنهم قاموا على أكتافهم فلما اشتدت سواعدهم رجعوا عليهم بالقتل والتنكيل. ويقول الطبري (ت 210) في تاريخ الرسل والملوك أن أبا جعفر المنصور الخليفة العباسي سعى إلى الترويج في كل مكان أن بني العباس هم أهل البيت الحقيقيون، واخترع أحاديث كثيرة موضوعة لتأييد ادعائه، فقال عن نفسه إنما أنا سلطان الله في أرضه، وإن السلطان ظل الله في أرضه يأوي كل ملهوف ..
ويقول ابن الجوزي (ت 597) في صفوة الصفوة إن الإمام الصادق كان منعزلا عن السياسة وأطماع الحكم، بسبب الانشغال بالعبادة والانقطاع إلى الله، ورغم ذلك فقد كان أبو جعفر المنصور يحذره ويعده من خصومه. وعندما أحكم العباسيون قبضتهم على الحكم، وعزموا على قمع الاخوة العلويين وإبعادهم عن السلطة، توجهوا نحو القضاء الكلي على المؤسسة الإمامية بعد وفاة الإمام جعفر الصادق مناصبين لهم عداء مستميتا. وفي ظل هذه السياسة، كان المنصور يراقب عن كثب تحركات الإمام ويرصد نشاطاته الدعوية، وكان جل همه متوجها إلى معرفة من يعينه إماما من بعده كي يعيق مشاريعه ويبطل أهدافه؛ فشدد على الإمام، وضيق عليه الخناق باتخاذ أساليب مختلفة وطرق متعددة.

وفي سنة 141، ولى الخليفة المنصور عبد الجبار الأزدي على خراسان وأمره بمراقبة نشاطات ، الاخوة العلويين، ، بالإضافة إلى أتباع الإمام جعفر الصادق، وكان رياح بن عثمان المري، والي العباسيين على المدينة، أول ما فعل هو أن قام بإحراق بيت آل الرسول، وكاد إسماعيل عليه السلام أن يقتل بصفته خليفة الصادق. يقول أحمد بن علي النجاشي (ت 450) في كتاب الرجال إن الخليفة المنصور استدعى جعفر الصادق وابنه إسماعيل عليه السلام إلى العراق، فلما لم يجد فرصة لقتلهما، إذ أنسأ الله في أجلهما، قتل بدلا منهما بسام بن عبد الله الصيرفي. ونقل محمد حسين المظفري في كتاب الصادق عن الإمام جعفر أنه قال إن إسماعيل أريد به القتل مرتين، وإني دعوت الله لحياته فحماه الله.

يقول السيد حسين نصر في كتابه المثاليات وواقع الإسلام إن مسألة الخليفة للإمام جعفر الصادق قد ازدادت تعقيدا على وجه الخصوص، بسبب أن الخليفة العباسي المنصور قد عزم على العقاب حتى الموت كل من يشار إليه رسميا بالإمامة، مريدا بذلك على أن يقضي على الحركة الشيعية بشكل نهائي. وبالفعل بدأ المنصور يناصب الإمام الصادق العداء ويرصد كل نشاطاته يجعلها تحت المراقبة المستمرة، بالإضافة إلى منح خليفته محمد (158-169) لقب المهدي لكي يصرف أنظار رعيته من الأسرة العلوية ويحول الأنظار إلى البيت العباسي. وتحت هذه الظروف الصعبة، اخترعت أخبار كثيرة، واختلقت أفكار متعددة لتحديد الخليفة الحقيقي للإمام جعفر الصادق؛ ويقول فرهاد دفتري في كتابه الإسماعيليون: تاريخهم وعقائدهم، أنه طبقا لمعظم المصادر المتوفرة، فقد عين الإمام الصادق ابنه إسماعيل عليه السلام خليفة له على أساس النص الشرعي، وصحة النص، الذي كون الأساس لدعوى الإسماعيلية، هو مما لا أحد يستطيع أن يشكك فيه؛ ومن المفترض أن يكون ذلك قد أنهى النزاع القائم حول مسألة خلافة الإمام الصادق منذ وقت مبكر.

ويقول المستشرق الروسي إيفانوف في مقال له بعنوان "الإسماعيليون والقرامطة": تؤكد الغالبية العظمى من المصادر المتوفرة سواء كانت إسماعيلية أو من مصادر خصومهم، أن الإمام جعفر قد استخلف إسماعيل ابنه الأكبر من زوجته فاطمة حفيدة الإمام الحسن، التي كانت تحظى بقدر كبير من الاحترام والتبجيل. ويقول منتوقمري وات في كتاب فترة تكوين الفكر الإسلامي إن اسم الإسماعيليين اشتق من كونهم يعتبرون الإمام بعد جعفر الصادق ابنه إسماعيل عليه السلام ، وليس موسى الكاظم عليه السلام. وكذلك فإن النوبختي (ت 310) قد نفى في كتاب فرق الشيعة أن يكون موسى الكاظم هو الوريث الشرعي لأبيه

أما المؤرخون، فقد تناقلوا الرواية التي تقول إن الإمام إسماعيل عليه السلام قد توفي في حياة أبيه، لكن أتباع إسماعيل ينكرون قصة موته. ويقول الشهرستاني في كتاب الملل والنحل إن أنصار إسماعيل يقولون إنه لم يمت في حياة أبيه، وإنما أعلن أبوه وفاته خوفا عليه، وسترا من بني العباس، وإنه أظهر جنازة أشهد عليها والي الخليفة المنصور على المدينة؛ ومن المحتمل جدا أن هذا الرأي قد كان متفشيا في العراق، لكنه لم يحل إشكالية المسألة.
ويقول أبو الفوارس أحمد بن يعقوب (ت 408) في كتابه رسالة في الإمامة إن دعوى وفاة إسماعيل في حياة أبيه لا تلزم، ولا يثبت بالدعوى حد دون البينة الواضحة، بأن الثقات قد شاهدوا وجه إسماعيل، وقت غيب في الثرى، وهذا محال غير ممكن.

ويجب أن ننوه أيضا أن هناك جماعة كبيرة من الكوفيين كانوا يقولون بإمامة عبد الله، ويسمون الفطحية، وكان الحسن بن أيوب أحد مشاهيرهم قد ألف كتابا في ذلك سماه إثبات إمامة عبد الله، حسبما يذكر النجاشي (ت 450) في كتاب الرجال.

وبتفحص دقيق للآثار المتبقية يُقترَح أن العباسيين قد أضافوا تحريفا وليًّا لهذا اللغز بعد عدة سنوات بمساعدة الروايات المتقدمة لإسماعيل، وروجوا في كل مكان إن جعفر الصادق قد غير النص لصالح ابن آخر، وهو موسى الكاظم . وهذه النظرية المختلقة الجديدة قام بتأييدها في البداية الناس الذين لا يفقهون سر الإمامة، واعتمدتها المصادر المتأخرة، لكنها ذكرت ثلاثة أسباب لتغيير النص: الأول إن إسماعيل كان منهمكا في الشراب في سنة 138، والثاني إن إسماعيل كان يتآمر مع جماعات متطرفة في 143سنة، والثالث هو وفاته في حياة أبيه في سنة 145. ويجب أن ننوه هاهنا أن بعض القصص المزخرفة والمنمقة حول تورط إسماعيل في شرب الخمر أو انتمائه إلى جهات راديكالية قد رفضت بشكل قاطع ودفعها كثير من المؤرخين. ويقول المفضل بن عمر الصيرفي أنه بسبب حبه الشديد لابنه فإن جعفر الصادق قد حذر أهل المدينة قائلا: "لا تجافوا إسماعيل". غير أن المصادر المتأخرة عادة ما تمشي على خطى الروايات المتقدمة.

ويظهر أن الخليفة المنصور لم يستنفد كل مخططاته بعد لأنه لا تزال عنده ورقة أخرى ليلعب بها. وهناك سبب جيد لافتراض أن قصة تغيير النص اخترعت في أوساط زيدية بإيعاز من الخليفة المنصور، لكنها قد روج لها علنا على الأرجح بعد وفاة جعفر الصادق 148، وإلا لفندها الإمام الصادق بنفسه. وكانوا يهدفون منها إلى إجبار إسماعيل عليه السلام ليظهر من مخبئه لإبطال ادعاء موسى الكاظم ؛ ولكن حسبما رأينا حتى الآن، فإن إسماعيل قد عزم بكل تأكيد على عدم الظهور، لمعرفته بأنها كانت مكيدة من العباسيين لإلقاء القبض عليه. السابقة. وربما ظهور إسماعيل قد يمنح العباسيين ذريعة للإساءة إلى جعفر الصادق، الذي سبق أن قدم وثيقة إلى الخليفة المنصور يبين فيها تواقيع الأشخاص الذين شهدوا وفاة ابنه الوهمية.


كعادتك نسخ ولصق .....ترى الموضوع قديم ومكرر ......

نريد إجابات وحوار لا نسخ ولصق.....حتى لاترى ما لايسرك....






التوقيع :


(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ )
( أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ )






أعتذر عن غيابي الطويل ..لظروفي القاهرة جدا...وسيكون تواجدي قليلا ومتقطعا حسب الظروف وقد أنقطع لفترات متباعدة وطويلة...وكل عام وأنتم بخير وشهر مبارك عليكم جميعا.
من مواضيعي في المنتدى
»» الرافضي الكذاب رافضي للموت يكفر أهل السنة
»» حظا أوفر يا إسماعيلية .....راحت عليكم
»» أخواني أهل السنة كل عام وأنت بخير
»» حظا أوفر يا إسماعيلية...جاء دور منصور جعفر اليمن ليصفع نفسه وقومه...صفعة قوية
»» جعفر منصور اليمن يرد على عقائدي ..ويأتي بطامة على مذهبه..شاهد أعجب سيناريو في التاريخ
 
قديم 22-04-11, 11:58 PM   رقم المشاركة : 10
أبو ياسين
مشرف








أبو ياسين غير متصل

أبو ياسين is on a distinguished road


أرجو من الأخت نصيرة حذف النسخ واللصق من مكينة التصوير ......







التوقيع :


(رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ )
( أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ )






أعتذر عن غيابي الطويل ..لظروفي القاهرة جدا...وسيكون تواجدي قليلا ومتقطعا حسب الظروف وقد أنقطع لفترات متباعدة وطويلة...وكل عام وأنتم بخير وشهر مبارك عليكم جميعا.
من مواضيعي في المنتدى
»» سـحــر بن أبــي كــبــشــة !!!!!!!!!! ...ادخل ترى عجبا
»» الوثائق الخاصة بصحيفة الصلاة
»» من أقوى أدلة ولاية علي
»» الشاب الامرد اسطورة انتهت
»» آخرتها معاكم ......يا إسماعيلية
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:38 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "