العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحـــــــــــوار مع الإسـماعيلية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-02-10, 01:28 AM   رقم المشاركة : 1
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


Smile الأسماء والصفات

الحمد لله رب العالمين

ما موقف الإسماعيلية من صفات الله وأسماءه ,, ؟؟

تقي الدين السني






التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» يا أتباع الطرق الصوفية أين أنتم من الطريقة المحمدية ؟
»» يا رافضة أين الله ؟
»» طردت من منتديات يا حسين بعد فشلهم في 3 مواضيع
»» الترحيب بالشيخ المقداد هنا
»» زواج المتعة (( منهج الطالبين )) ثابت عند الإباضية
 
قديم 14-02-10, 01:37 AM   رقم المشاركة : 2
أفلاطون
موقوف








أفلاطون غير متصل

أفلاطون is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تقي الدين السني مشاهدة المشاركة
  
الحمد لله رب العالمين


ما موقف الإسماعيلية من صفات الله وأسماءه ,, ؟؟

تقي الدين السني


(( وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا ۖ وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ ۚ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ))

ولكن ياشيخ تقي الدين لماذ قال الله تعالى ( الاسماء الحسنى) ولم يقل ( ولله الأسماء فأدعوه بها )








 
قديم 14-02-10, 01:45 AM   رقم المشاركة : 3
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


أنا أسألكَ عن الأسماء والصفات ,,
فلله تعالى صفات أثبتها لنفسه في القرآن الكريم فهل تؤمن بها ام لا ,,
أما لله الأسماء الحسنى فالأسماء الحسنى الرفيعة والإشتراك في المباني لا يعني الاشتراك في المعاني ,,
كأن نقول أن الله رؤوف رحيم ونقول أن النبي رؤوفٌ رحيم ,,
فـ ( الرؤوف ) خلاف ( الرؤوف ) فليس رأفة الله تعالى كرأفة النبي صلى الله عليه وسلم ,,
فأعلم أن الإشتارك في المباني لا يعني الاشتراك في المعاني والحقائق يا زميلي الكريم ,,
أما ( ولله الأسماء الحسنى ) ,, يقول شيخ الإسلام إبن تيميه في مجموع الفتاوي المجلد السادس ,,

قال الله تعالى: {وَلله الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ} ، وقال تعالى: {قُلِ ادْعُواْ الله أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى} ، وقال تعالى: {الله لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى} ، وقال تعالى: {هُوَ الله الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى} والحسنى: المفضلة على الحسنة، والواحد الأحاسن.
ثم هنا ثلاثة أقوال: إما أن يقال: ليس له من الأسماء إلا الأحسن ولا يدعى إلا به، وإما أن يقال: لا يدعى إلا بالحسنى، وإن سمى بما يجوز وإن لم يكن من الحسنى وهذان قولان معروفان.

وإما أن يقال: بل يجوز في الدعاء، والخبر، وذلك أن قوله: {وَلله الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا}، وقال: {ادْعُواْ الله أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى}: أثبت له الأسماء الحسنى، وأمر بالدعاء بها. فظاهر هذا: أن له جميع الأسماء الحسنى.

وقد يقال: جنس الأسماء الحسنى، بحيث لا يجوز نفيها عنه كما فعله الكفار، وأمر بالدعاء بها، وأمر بدعائه مسمى بها، خلاف ما كان عليه المشركون من النهي عن دعائه باسمه الرحمن. فقد يقال: قوله: {فَادْعُوهُ بِهَا}: أمر أن يدعى بالأسماء الحسنى، وألاَّ يدعى بغيرها، كما قال: {ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ} ، فهو نهي أن يدعوا لغير آبائهم.
ويفرق بين دعائه والإخبار عنه، فلا يدعى إلا بالأسماء الحسنى، وأما الإخبار عنه فلا يكون باسم سيئ، لكن قد يكون باسم حسن، أو باسم ليس بسيئ، وإن لم يحكم بحسنه، مثل اسم شيء، وذات، وموجود، إذا أريد به الثابت، وأما إذا أريد به الموجود عند الشدائد فهو من الأسماء الحسنى، وكذلك المريد والمتكلم، فإن الإرادة والكلام تنقسم إلى محمود ومذموم، فليس ذلك من الأسماء الحسنى، بخلاف الحكيم، والرحيم والصادق، ونحو ذلك، فإن ذلك لا يكون إلا محمودًا.

وهكذا كما في حق الرسول، حيث قال: {لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضًا} ، فأمرهم أن يقولوا: يا رسول الله، يا نبي الله، كما خاطبه الله بقوله: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ} , {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ} ، لا يقول: يا محمد، يا أحمد، يا أبا القاسم، وإن كانوا يقولون في الأخبار كالأذان ونحوه: أشهد أن محمدا رسول الله، كما قال تعالى: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ الله} ، وقال: {وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ} ، وقال: {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ الله} .

فهو سبحانه لم يخاطب محمدا إلا بنعت التشريف، كالرسول، والنبي، والمزمل، والمدثر، وخاطب سائر الأنبياء بأسمائهم مع أنه في مقام الإخبار عنه، قد يذكر اسمه. فقد فرق سبحانه بين حالتي الخطاب في حق الرسول، وأمرنا بالتفريق بينهما في حقه، وكذلك هو المعتاد في عقول الناس إذا خاطبوا الأكابر من الأمراء، والعلماء، والمشائخ، والرؤساء لم يخاطبوهم، ويدعوهم، إلا باسم حسن، وإن كان في حال الخبر عن أحدهم، يقال: هو إنسان، وحيوان ناطق وجسم، ومحدث ومخلوق، ومربوب ومصنوع، وابن أنثى، ويأكل الطعام ويشرب الشراب.

لكن كل ما يذكر من أسمائه وصفاته في حال الإخبار عنه، يدعى به في حال مناجاته، ومخاطبته، وإن كانت أسماء المخلوق فيها ما يدل على نقصه، وحدوثه، وأسماء الله ليس فيها ما يدل على نقص ولا حدوث، بل فيها الأحسن الذي يدل على الكمال، وهي التي يدعى بها، وإن كان إذا أخبر عنه يخبر باسم حسن أو باسم لا ينفي الحسن، ولا يحب أن يكون حسنًا.

وأما في الأسماء المأثورة، فما من اسم إلا وهو يدل على معنى حسن، فينبغي تدبر هذا للدعاء وللخبر المأثور، وغير المأثور الذي قيل لضرورة حدوث المخالفين للتفريق بين الدعاء والخبر، وبين المأثور الذي يقال أو تعريفهم لما لم يكونوا به عارفين، وحينئذ فليس كل اسم ذكر في مقام يذكر في مقام بل يجب التفريق. والله أعلم .

لم تجبني على سؤالي يا زميلي العزيز أفلاطون :
ما هو موقفكم من الصفات والأسماء في كتاب الله تبارك وتعالى ,, ؟؟







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» سخافةُ المفتري الطاعن في الإمام الزهري
»» لماذا تتداوون في المستشفيات يا رافضة إن كان عندكم العلاج لكل مرضٍ مسبقاً ؟
»» هل دعى علي على معاوية وأشياعهِ ؟؟
»» من يفكك هذه الطلاسم أيها الباطنية .. ؟
»» ( جديد ) صيانة كتاب العلل لأبن أبي حاتم " وثائق "
 
قديم 14-02-10, 01:50 AM   رقم المشاركة : 4
أفلاطون
موقوف








أفلاطون غير متصل

أفلاطون is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تقي الدين السني مشاهدة المشاركة
   أنا أسألكَ عن الأسماء والصفات ,,
فلله تعالى صفات أثبتها لنفسه في القرآن الكريم فهل تؤمن بها ام لا ,,
أما لله الأسماء الحسنى فالأسماء الحسنى الرفيعة والإشتراك في المباني لا يعني الاشتراك في المعاني ,,
كأن نقول أن الله رؤوف رحيم ونقول أن النبي رؤوفٌ رحيم ,,
فـ ( الرؤوف ) خلاف ( الرؤوف ) فليس رأفة الله تعالى كرأفة النبي صلى الله عليه وسلم ,,
فأعلم أن الإشتارك في المباني لا يعني الاشتراك في المعاني والحقائق يا زميلي الكريم ,,
أما ( ولله الأسماء الحسنى ) ,, يقول شيخ الإسلام إبن تيميه في مجموع الفتاوي المجلد السادس ,,

قال الله تعالى: {وَلله الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ} ، وقال تعالى: {قُلِ ادْعُواْ الله أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى} ، وقال تعالى: {الله لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى} ، وقال تعالى: {هُوَ الله الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى} والحسنى: المفضلة على الحسنة، والواحد الأحاسن.
ثم هنا ثلاثة أقوال: إما أن يقال: ليس له من الأسماء إلا الأحسن ولا يدعى إلا به، وإما أن يقال: لا يدعى إلا بالحسنى، وإن سمى بما يجوز وإن لم يكن من الحسنى وهذان قولان معروفان.

وإما أن يقال: بل يجوز في الدعاء، والخبر، وذلك أن قوله: {وَلله الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا}، وقال: {ادْعُواْ الله أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى}: أثبت له الأسماء الحسنى، وأمر بالدعاء بها. فظاهر هذا: أن له جميع الأسماء الحسنى.

وقد يقال: جنس الأسماء الحسنى، بحيث لا يجوز نفيها عنه كما فعله الكفار، وأمر بالدعاء بها، وأمر بدعائه مسمى بها، خلاف ما كان عليه المشركون من النهي عن دعائه باسمه الرحمن. فقد يقال: قوله: {فَادْعُوهُ بِهَا}: أمر أن يدعى بالأسماء الحسنى، وألاَّ يدعى بغيرها، كما قال: {ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ} ، فهو نهي أن يدعوا لغير آبائهم.
ويفرق بين دعائه والإخبار عنه، فلا يدعى إلا بالأسماء الحسنى، وأما الإخبار عنه فلا يكون باسم سيئ، لكن قد يكون باسم حسن، أو باسم ليس بسيئ، وإن لم يحكم بحسنه، مثل اسم شيء، وذات، وموجود، إذا أريد به الثابت، وأما إذا أريد به الموجود عند الشدائد فهو من الأسماء الحسنى، وكذلك المريد والمتكلم، فإن الإرادة والكلام تنقسم إلى محمود ومذموم، فليس ذلك من الأسماء الحسنى، بخلاف الحكيم، والرحيم والصادق، ونحو ذلك، فإن ذلك لا يكون إلا محمودًا.

وهكذا كما في حق الرسول، حيث قال: {لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضًا} ، فأمرهم أن يقولوا: يا رسول الله، يا نبي الله، كما خاطبه الله بقوله: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ} , {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ} ، لا يقول: يا محمد، يا أحمد، يا أبا القاسم، وإن كانوا يقولون في الأخبار كالأذان ونحوه: أشهد أن محمدا رسول الله، كما قال تعالى: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ الله} ، وقال: {وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ} ، وقال: {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ الله} .

فهو سبحانه لم يخاطب محمدا إلا بنعت التشريف، كالرسول، والنبي، والمزمل، والمدثر، وخاطب سائر الأنبياء بأسمائهم مع أنه في مقام الإخبار عنه، قد يذكر اسمه. فقد فرق سبحانه بين حالتي الخطاب في حق الرسول، وأمرنا بالتفريق بينهما في حقه، وكذلك هو المعتاد في عقول الناس إذا خاطبوا الأكابر من الأمراء، والعلماء، والمشائخ، والرؤساء لم يخاطبوهم، ويدعوهم، إلا باسم حسن، وإن كان في حال الخبر عن أحدهم، يقال: هو إنسان، وحيوان ناطق وجسم، ومحدث ومخلوق، ومربوب ومصنوع، وابن أنثى، ويأكل الطعام ويشرب الشراب.

لكن كل ما يذكر من أسمائه وصفاته في حال الإخبار عنه، يدعى به في حال مناجاته، ومخاطبته، وإن كانت أسماء المخلوق فيها ما يدل على نقصه، وحدوثه، وأسماء الله ليس فيها ما يدل على نقص ولا حدوث، بل فيها الأحسن الذي يدل على الكمال، وهي التي يدعى بها، وإن كان إذا أخبر عنه يخبر باسم حسن أو باسم لا ينفي الحسن، ولا يحب أن يكون حسنًا.

وأما في الأسماء المأثورة، فما من اسم إلا وهو يدل على معنى حسن، فينبغي تدبر هذا للدعاء وللخبر المأثور، وغير المأثور الذي قيل لضرورة حدوث المخالفين للتفريق بين الدعاء والخبر، وبين المأثور الذي يقال أو تعريفهم لما لم يكونوا به عارفين، وحينئذ فليس كل اسم ذكر في مقام يذكر في مقام بل يجب التفريق. والله أعلم .

لم تجبني على سؤالي يا زميلي العزيز أفلاطون :
ما هو موقفكم من الصفات والأسماء في كتاب الله تبارك وتعالى ,, ؟؟


قد أجبتك ياشيخ تقي الدين

الأسماء الحسنى ندعوا الله تعالى بها كما أمرنا بذلك في كتابه فلا سبيل لنا أن نعصي

المولى عزوجل , ولك أن تقرأ الدعاء والذكر بأسماء الله الحسنى المنتشر في كتبنا .

ولكن لم تخبرني لماذا وصفها الله تعالى بالـ(الحسنى ) , ولم يقل ولله الأسماء فأدعوه

بها وكفى , مع ملاحظة أن القرآن نزل بلغة العرب وموجه إليهم .







 
قديم 14-02-10, 01:58 AM   رقم المشاركة : 5
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


لم تجبني يا زميلي الكريم ,,
فسؤالي لم يقتصر على الأسماء فقط بل أنا أعني الصفات ,,
مثل ( الوجه واليدين والقدرة والقدم والمشئية ) وغيرها ,,
ثم أجبتكَ حول الحسنى من كلام شيخ الإسلام إبن تيميه رحمه الله ,,
أما الأسماء فهي حسنى ولا يسمى بها أحد من الخلق ,,
فالرحيم يسمى عبد الرحيم ,, فهمت ,,







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» علي بن ابي طالب يعلن ثنائه وحبه لابي بكر وعمر وعثمان ويمدح اصحاب النبي اجمعين
»» علماء واعلام أهل البيت يشربون الخمر !!
»» الإشادة بضعف حديث النظر لوجه علي عبادة كتاب إلكتروني للتحميل
»» يقول الكافي : ان الدعاء هو العبادة ودعاء غير الله شرك
»» الترحيب بالشيخ المقداد هنا
 
قديم 14-02-10, 02:06 AM   رقم المشاركة : 6
أفلاطون
موقوف








أفلاطون غير متصل

أفلاطون is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تقي الدين السني مشاهدة المشاركة
   لم تجبني يا زميلي الكريم ,,
فسؤالي لم يقتصر على الأسماء فقط بل أنا أعني الصفات ,,
مثل ( الوجه واليدين والقدرة والقدم والمشئية ) وغيرها ,,
ثم أجبتكَ حول الحسنى من كلام شيخ الإسلام إبن تيميه رحمه الله ,,
أما الأسماء فهي حسنى ولا يسمى بها أحد من الخلق ,,
فالرحيم يسمى عبد الرحيم ,, فهمت ,,


الله تعالى قال ولله الأسماء الحسنى ولم يذكر الصفات , هل لديك دليل واضح بين على

وجوب الإيمان بشيء إسمه الصفات .






 
قديم 14-02-10, 02:09 AM   رقم المشاركة : 7
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


زميلي الكريم ,,
أما الأسماء والصفات فالأسماء الحسنى والصفات العلى ,,
فالله تعالى له أسماءٌ حسنى والتي وضحت لك معناها من كلام شيخ الإسلام ,,
أما الصفات وهي التي أثبتها النبي صلى الله عليه وسلم لله تبارك وتعالى زميلي ,,
إلا إن كنتَ لا تعرف ما هي الصفات فعندها سنضطر لتعليمك ,,







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» الرافضة أذناب اليهود
»» هل حديث الأئمة صعب مستصعب أم حديثهم مفهوم ( هل من شارح للرواية )
»» في دين الرافضة : ضل عليه السلام بأن خالف كتاب الله
»» عبداً رسولاً متواضعاً أو ملكاً رسولا أينكم يا رافضة ؟
»» الي اخواني واحبتي اهل السنة دعواتكم لي
 
قديم 14-02-10, 02:12 AM   رقم المشاركة : 8
أفلاطون
موقوف








أفلاطون غير متصل

أفلاطون is on a distinguished road


Red face

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تقي الدين السني مشاهدة المشاركة
   زميلي الكريم ,,
أما الأسماء والصفات فالأسماء الحسنى والصفات العلى ,,
فالله تعالى له أسماءٌ حسنى والتي وضحت لك معناها من كلام شيخ الإسلام ,,
أما الصفات وهي التي أثبتها النبي صلى الله عليه وسلم لله تبارك وتعالى زميلي ,,
إلا إن كنتَ لا تعرف ما هي الصفات فعندها سنضطر لتعليمك ,,


ياشيخ تقي الدين أصلحك الله

أنت تريد أن تفرض على شيء بدون أي دليل

تريد أن تقول عليك يا أفلاطون أن تؤمن بالأسماء والصفات وإلا ..............الخ

حسنا أعطني دليلا صريحا أو غيره يأمرنا بالإيمان بشيء إسمه الصفات ....






 
قديم 14-02-10, 10:29 AM   رقم المشاركة : 9
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


كبداية يا زميلي الكريم أفلاطون إليكَ هذا الرابط ,,

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=135010

أطلع عليه وهي الشاملة في الصفات الإلهة في القرآن والسنة ,,

تعريف توحيد الأسماء والصفات

_هو: الإيمان بما وصف الله به نفسَه في كتابه، أو وَصَفَه به رسوله"من الأسماء الحسنى والصفات العلى وإمرارها كما جاءت على الوجه اللائق به_سبحانه وتعالى_ ,,انظر أعلام السنة المنشورة، للشيخ حافظ الحكمي، تحقيق مصطفى أبو النصر الشلبي، ص56.

2_أو هو: اعتقاد انفراد الله عز وجل بالكمال المطلق من جميع الوجوه بنعوت العظمة، والجلال، والجمال.
وذلك بإثبات ما أثبته الله لنفسه، أو أثبته له رسوله"من الأسماء والصفات، ومعانيها وأحكامها الواردة بالكتاب والسنة.انظر الأسئلة والأجوبة الأصولية على العقيدة الواسطية، للشيخ عبد العزيز السلمان، ص41_42.

3_وعرفه الشيخ عبدالرحمن بن سعدي×بتعريف جامع حيث قال: =توحيد الأسماء والصفات: وهو اعتقاد انفراد الرب جل جلاله بالكمال المطلق من جميع الوجوه بنعوت العظمة، والجلال، والجمال التي لا يشاركه فيها مشارك بوجه من الوجوه.

وذلك بإثبات ما أثبته الله لنفسه، أو أثبته له رسوله"من جميع الأسماء، والصفات، ومعانيها، وأحكامها الواردة في الكتاب والسنة على الوجه اللائق بعظمته وجلاله، من غير نفي لشيء منها، ولا تعطيل، ولا تحريف، ولا تمثيل.
ونفي ما نفاه عن نفسه، أو نفاه عنه رسوله"من النقائص والعيوب ومن كل ما ينافي كماله.القول السديد في مقاصد التوحيد 3/10 مجموعة ابن سعدي .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» يا رافضة إن كنتم تحبون الحسين فابقروا بطونكم تقرباً له
»» مني إلي الإباضية [ أثبتوا لنا دينكم ]
»» الأمم الأخلاق إما أن تعترف بناصبتكَ وإما أن تعترف بترفضك
»» [ ثقات الرافضة يحدثون بالأحاديث وهم يلعبون الكرة ] نموذج [ محمد بن الفرات ]
»» أحاديث لا تصح / مهم
 
قديم 14-02-10, 05:31 PM   رقم المشاركة : 10
الاعمش
عضو نشيط






الاعمش غير متصل

الاعمش is on a distinguished road


يا افلاطون انا أسألك

الله يقول عن نفسه الحي القيوم

هل الحي القيوم صفه له ام لا

اذا كان نعم فأنك ملزم بالايمان لانها في القران هذه الصفه

واذا قلت لا ليسة صفه اذا ماهي







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:38 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "