العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-12-09, 11:32 AM   رقم المشاركة : 1
مفوز المبارك
عضو ماسي







مفوز المبارك غير متصل

مفوز المبارك is on a distinguished road


إيران أشد خطورة من إسرائيل على العرب



اعتبر محاولات التسلل الحوثية إلى السعودية إبرة في عضل صانع القرار الخليجي تنشّطه لمواجهة المخطط الفارسي 13/12/2009
سامي الفرج لـ"السياسة":
إيران أشد خطورة من إسرائيل على العرب



البرداعي استيقظ فجأة وهو يلملم أوراقه ووبخ إيران ونقول له: نورت الوكالة الدولية للطاقة الذرية!
المواجهة الجادة مع إيران بتفعيل 6+4 وإنجاز منطقة التجارة الحرة
إسرائيل تستهدف كسر المقاطعة العربية بتدخلها في أفريقيا أما إيران فهدفها مصر ونشر المذهب الشيعي في القارة السمراء
طهران الآن تفرض علينا في أي مشكلة شروط القوة حتى داخل مياهنا الإقليمية فماذا لو امتلكت السلاح النووي?
قطر نجت من إيران قبل عقد من الزمان عندما اقتسمت معها حقل الغاز في الشمال
سورية "رافعة الجام" تدعم العنف في العراق وتؤوي أهل البعث وتزود حزب الله بالسلاح إنها حقاً تلعب بأوراق الآخرين
إيران تسعى في حال المواجهة العسكرية البحرية إلى تطبيق فلسفة "النصر الإلهي" التي دمرت جنوب لبنان
نعيش مرحلة خصومة مع إيران يمكن أن تشتد فالملالي لم يفعلوا ما يمكن أن يجعلها تتجه نحو الشراكة
إذا كانت الأوقاف الدينية تستطيع تمويل حرب عصابات ضد سلطة مركزية في اليمن فماذا يمكن أن تقوم به
في الكويت والإمارات?
تحدثنا كثيراً عن برنامج نووي سري في إيران وقد تحقق ما قلناه في "قم"... والآتي أخطر

أجرى الحوار - فوزي محمد عويس:

اكد رئيس مركز الكويت للدراسات الستراتيجية الدكتور سامي الفرج من دون أدنى مواربة وبوضوح أن الخطر الاكبر الذي يتهدد أمة العرب انما هو من ايران في المقام الأول التي تعتبر اشد خطورة على بني يعرب من اسرائيل, وحذر الخبير الستراتيجي من مغبة عدم الانتباه والتصدي لهذا الخطر الايراني الذي بات واضحاً وضوح الشمس وخصوصاً بعد التغلغل الحوثي في السعودية وتساءل: "اذا كانت الاوقاف الايرانية قادرة على تمويل حرب عصابات ضد سلطة مركزية في اليمن فماذا يمكن ان تفعل في الكويت والامارات وغيرهما"?
واردف "اذا كانت طهران الآن تفرض علينا شروط القوة حتى داخل مياهنا الاقليمية عند أي مشكلة, فماذا يمكن ان ننتظر منها إن اصبحت دولة نووية"?.
ووصف الفرج المرحلة الحالية مع ايران خليجياً بانها مرحلة خصومة وقال "من الممكن ان تشتد هذه الخصومة, فايران لم تسع لكي تكون تلك علاقة شراكة"? وطالب بضرورة "تفعيل دور مجلس "التعاون" الخليجي وزيادة التنسيق مع مصر والعراق واليمن والاردن, وانجاز منطقة التجارة الحرة لتكون دول الخليج اهم من ايران عند الصين وروسيا".
ورأى أن ايران تسعى في حال المواجهة العسكرية البحرية في المنطقة الى تطبيق فلسفة "النصر الالهي" التي دمرت جنوب لبنان, وقال بأن سورية تلعب باوراق الآخرين, وتدعم العنف في العراق وتؤوي البعثيين وتزود "حزب الله" اللبناني بالسلاح, ووجه الفرج اللوم الى محمد البرادعي وقال "بأنه استيقط فجأة وهو يلملم أوراقه من الوكالة الدولية للطاقة الذرية وراح يوبخ ايران", واشار الى ان "اكتشاف مفاعل سري في "قم" جاء ليؤكد ما كان يردده من قبل بوجود برنامج سري نووي في ايران, وقال بأن القناعة تزيد بين الاسرائيليين بان الحل يكمن في المواجهة العسكرية, وخصوصاً في ظل الاحباط من تعامل ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما مع الملف النووي الايراني وهنا حصاد الحوار:


ماذا تتوقع بعد ان غادر البرادعي الوكالة الدولية للطاقة النووية, معرباً عن خيبة امل في التعامل الايراني مع الوكالة بشأن الملف النووي بعد رفض طهران تخصيب اليورانيوم في الخارج?

الدكتور محمد البرادعي متخصص في القانون الدولي, ويعلم ان في القانون هناك ادلة مباشرة واخرى ظرفية تدل على مسلك الجهة الموجه اليها الاتهام, ومنذ عام 1996 وحتى الآن والايرانيون مستمرون في مسلكهم القائم على الاخفاء وطوال هذه الفترة كانت الوكالة الدولية تحاول القبض على ايران بالجرم المشهود وهو ما تحقق في "قم" فقط, فكيف يأتي البرادعي الآن ويقول ان آماله قد خابت? ان هذا السلوك الايراني يعزز اتهامات دول عدة لها كفرنسا والمانيا واليابان وكوريا الجنوبية وغيرها, وليس بالضرورة اسرائيل واميركا فقط, فجميع هذه الدولة قالت ان البرادعي لم يكن يلاحق هذه القضية على النحو الذي تستوجبه والآن هناك بديل ياباني على رأس الوكالة.

الآن فقط

هل تعتقد ان ايران ستوقن بأن نار البرادعي كانت افضل من جنة هذا الياباني?

ما اعتقده ان اليابانيين سيكونون معنيين لأن قضية كوريا الشمالية تهمهم فظروف وصول البرداعي تختلف عن وصول ياباني أو كوري جنوبي اليه, فالبلدان يواجهان خطر كوريا الشمالية النووي, وهما معنيتان بالأمر باكثر من بريطانيا وفرنسا مثلاً ودول اخرى, وهل الآن يأتي البرداعي ويوبخ ايران?.. "عجبي"!

كيف ترى المشهد المقبل?

نحن امام فصل جديد بدأ منذ بداية ديسمبر الجاري, وتكتنفه متغيرات عديدة اولها ليس فقط مسألة عدم اقرار الصفقة التي تم التفاوض عليها في عهد البرادعي والممثلة في نقل اليورانيوم الى الخارج, فضلاً عن منشأة "قم" النووية التي تم اكتشافها وانما هناك بيانات تصدر عن القيادة الايرانية تتحدث عن الانسحاب الكامل من الاتفاقية الدولية لمنع انتشار الاسلحة النووية.

هم تحدثوا عن خفض مستوى التمثيل والتعامل مع الوكالة?

وتحدثوا عن الانسحاب بشكل اكثر لانه حق لكل دولة اذا ما قررت الانسحاب نتيجة ظروف تتعلق بالامن الوطني وتستوجب الانسحاب من الاتفاقية.

أربع متغيرات

وهل هناك مثل هذه الظروف?

هم سيتحدثون لمحاولة اثبات ان حزمة المفاوضات المعروضة والتصريحات التي تطلق من هنا وهناك تعتبر تهديداً لامن ايران, وهذا سيدخلهم في مشكلة مع المجتمع الدولي, اذ لا يجوز لدولة ان تقول ان الحديث عن عقوبات عليها يعتبر تهديداً لامنها الوطني, وعليه فان هذا يعتبر نوعاً من الشطط الايراني وهناك متغير آخر في الفصل الذي بدأ بالوكالة الدولية منذ ايام وهو شعور المجموعة الدولية بان البرنامج النووي الايراني في طور التسارع وثمة متغير ثالث يتمثل في الخوف من امكانية وجود اكثر من منشأة سرية غير "قم", واما المتغير الرابع فيتعلق باحساس الدول الاقليمية بالخطر الايراني المتعاظم على المستوى التقليدي.

ماذا يعني ذلك?

هناك شعور بتزايد تدخل ايران في الشؤون العربية, وها نحن نرى الان قضية الحوثيين, وهذا يزيد من ضغوط هذه الدول الاقليمية على المجموعة التي تفاوض ايران (5+1) من اجل توصل هذه المجموعة الى حل.

تفعيل تهديد

ما دلالة اعلان ايران عن عشرة مفاعلات جديدة فور اعراب البرادعي عن خيبة امل الوكالة الدولية جراء اصرار طهران على تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة وعلى انتاج 300 طن وقود نووي سنوياً?

ليس هناك دخان بلا نار, وشخصياً كنت من اوائل الذين تحدثوا ومنهم خبراء وعلماء وباحثين عن وجود برنامج نووي ايراني سري فضلاً عن البرنامج المعلن, والآن تبين وجود هذا البرنامج السري في منشأة "قم" وهناك حديث ايراني عن عشرة مفاعلات وعن اشياء من غير الممكن ان تبدأ بها اليوم والدليل ان ايران استفادت من زيادة اسعار النفط في فترة ما بعد حرب تحرير العراق, ولكن اقتصادياً ليس ثمة مردود من حجم هذه الصادرات النفطية مما يؤكد وجود انفاق كبير على البرنامج النووي وهذا دليل مباشر على وجود برنامج سري, ولا ننسى ما قاله علي لاريجاني في مارس عام 2006 "ان قمتم بتهديدنا او ضربنا فسوف نذهب الى الخفاء ونطور ما نطور من دون الالتزام باي قانون او اتفاقية", الآن يبدو انهم يحاولون تفعيل هذا التهديد وخصوصاً ان لاريجاني هو رئيس البرلمان الآن ومعه الاشخاص انفسهم الذين لا يثقون بالغرب او بالعالم, ولذلك فان عندهم دوما بدائل لما يفعلونه وعلى ذلك فان الحديث عن عشرة مفاعلات يأتي في هذا السياق.

سيحاولون

هل بتنا, وبناء على ذلك, على وشك صدور قرار دولي يفرض عقوبات اقتصادية على ايران?

اعتقد ذلك, فهناك تغير في وجهة النظر الصينية والروسية في ما يتعلق بالقرار الدولي فقد صوتنا لصالحه, وكان التصويت بالاجماع.

ماذا سيفعل اذن النظام في ايران?

سيحاولون الابقاء على التفهم الصيني او الروسي لظروفهم وهذا تحديهم المقبل, اما باقي الدول فقد باتت ايران على قناعة بمواقفها المعادية لها.

كيف تستشرف افاق موقف روسيا التي تجد نفسها بين نارين?

روسيا دولة كبيرة ولها علاقات مع الدول المحيطة بها, وأرى أنها تريد تنازلات في سياقات اخرى اقتصادية وعلى صعيد الملف الجورجي مثلاً.

تخطئ ايران اذن ان هي اعتقدت بأن روسيا ستبقى الى ما لا نهاية متعاطفة معها?

بالتأكيد, لان روسيا لها مصالح دولية ومصلحتها الدولية الكبرى هي في الابقاء على حالة التفاهم مع الولايات المتحدة الاميركية والكلام نفسه يسري على الصين.

كارت مهم
لكن ربما كانت ايران تراهن والى حد بعيد على الصين التي تستورد منها الكثير من احتياجاتها من الطاقة, فضلاً عن كونها عضو في مجلس الامن, وقد رأينا كيف ان الصين عارضت حتى ممارسة الضغط على طهران فيما وافقت على فرض عقوبات على كوريا الشمالية.
الصين وروسيا بالذات لم يتم حتى الآن تفعيل دور مجلس "التعاون" الخليجي تجاهما, فهما مهتمتان باقامة منطقة التجارة الحرة, وهذه المنطقة بما تعنيه من واردات واموال, وما تعنيه بالنسبة الى الصين من نفط تعتبر اهم من ايران, ولذلك فان علينا ان نلوح بهذا "الكارت" فالصين تستورد من ايران 15 في المئة من النفط, ومن الممكن ان تستورد النسبة نفسها من دون اخرى.

اذكر انك قلت من قبل بان السعودية ورقة اميركية رابحة في التفاوض مع ايران اقتصادياً من خلال علاقتها بالصين فهل هذا ما كنت تعنيه?

نعم, ولكن مازالت العلاقة الصينية - الخليجية ثنائية وعندما تدخل الصين في منطقة تجارة حرة كاملة مع مجلس "التعاون" فهذا سيكون رصيداً ستراتيجياً كبيراً.

ولماذا لم تخط دول مجلس "التعاون" مثل هذه الخطوة?

لاننا, وفي ضوء وصول ادارة اوباما الى الحكم كان هناك تشويش في تفكير العالم عن هذه الادارة.

تخوف الشارع

سؤال يتكرر كثيراً: ألا يمكن الصول الى اتفاق اميركي - ايراني على حساب الامة العربية, وعلى ماذا يدلل ذلك?

هذا يدلل على مخاوف موجودة في الشارع العربي وبالطبع في مجلس "التعاون" الخليجي.

هل هذه المخاوف موجودة على مستوى الرأي العام ام عند صناع القرار?

عند الاثنين, وهذا يدلل على وجود ترقب او شك او ريبة ولكن عندما يتم تفعيل ورقة مجلس "التعاون" الخليجي مع الصين فسوف تنظر الصين الى مصالحها, فالآن عملتها مرتبطة بالدولار, وهذا يعني ان عملتها منخفضة, وان ما يُنتج داخلها لا يزال ارخص من اي مكان في العالم وعندما يتقرر الاستيراد بكميات اكبر من الصين فهذا حديث عن الحوافز الاقتصادية للصين وانظر انه وللمرة الأولى في التاريخ يأتي لزيارة منطقة الجزيرة العربية الرئيسان الصيني والروسي, وهذا يدلل على اهمية الموضوع وقد ناقشا مع مجلس "التعاون" الخليجي وخصوصاً مع القيادة السعودية قضية المنطقة الحرة من اجل المصلحة العامة لا لهدف الضغط على ايران.

إبرة في العضل

امتفائل أنت بأن ترى هذه المنطقة النور?

متفائل بأن الضغوط الايرانية على مجلس "التعاون" الخليجي ممثلة في التغلغل الحوثي داخل السعودية سيعطي صانع الرقار الخليجي ضربة في العضل تنشطه الى ابعاد التدخل الايراني على

المستوى التقليدي, فما بالنا ان اصبحت ايران دولة نووية?

الا تعتقد بامكانية تعطيل رؤية هذه المنطقة للنور من دولتين في مجلس "التعاون" الخليجي, وجهة نظرهما مختلفة عن بقية دول المجلس تجاه ايران?

هناك مؤتمر قمة خليجي مقبل وخلاله ستتم مناقشة الستراتيجية الدفاعية الموحدة لمجلس "التعاون", ومثل هذه الستراتيجية الدفاعية هي اتفاق على خصم والسؤال: هل ايران خصم لدول المجلس ام صديق?

إيران خصم

أهي خصم أم صديق?

اراها خصم بالطبع.

"ان لم نكن شركاء لايران فسنكون اعداء لها".. هذا ما قلته في حوار سابق فهل تتجه العلاقة مع ايران نحو العداء?

نحن الآن في مرحلة خصومة ومن يضعها في مرحلة تعاون فليعطنا الأدلة, ثم أين اتفاقيات التعاون التي وقعتها ايران ونفذتها? انها تستخدم حجمها لا مبادئ العدالة في المفاوضات الثنائية التي تجريها مع الكويت على صعيد تقاسم الجرف القاري, كما ان قطر نجت من الضغط الايراني منذ اكثر من عقد من الزمان عندما اقتسمت مع الايرانيين حقل الغاز في الشمال الموجود تحت البحر, وعليه انتهت المشكلات معهم والان اي مشكلة ستطرح مع ايران فسوف تفرض علينا حتى داخل مياهنا الاقليمية شروط القوة, فاذا كانت ايران تمارس شروط القوة, وهي بهذا المستوى التقليدي من التسليح فماذا يمكن ان تفعل اذا ما امتلكت الاسلحة النووية? وعليه فحتى الآن ايران لم تبد أي نوايا ولم تفعل شيئاً لكي تكون شريكاً لنا.

ماذا بعد هذه الخصومة مع ايران?

من الممكن ان تصبح خصومة اشد ومن الممكن تحويلها الى شراكة.
مصادر تمويل

بم تفسر كل هذا الانفاق الايراني الكبير في ظل انخفاض اسعار النفط عالمياً وقد رأينا أخيراً مجلس الشورى يقر تخصيص عشرين مليون دولار لهدف فضح انتهاكات حقوق الانسان في اميركا وبريطانيا?

العملة الإيرانية الآن في الحضيض ولربما يلجأون الى طباعة عملة من دون غطاء كما كان يحدث في نهايات عهد المقبور صدام حسين, وبالطبع هناك مؤسسات سياسية او دينية لها ميزانيات خاصة وتمارس ادوارها, فايران عندما تحاول ابعاد تهمة التدخل في الشؤون الداخلية اليمنية, فانها تقول بان مساعدة الحوثيين جاءت من بعض الاوقاف الدينية, فاذا كانت هذه الاوقاف الدينية تستطيع تمويل حرب عصابات ضد سلطة مركزية في اليمن فلنا ان نتخيل ماذا يمكن ان تقوم به في الكويت والامارات وغيرهما, اذن هناك مصادر تمويل داخل المجتمع وليس بالضرورة ان يكون التمويل من البنك المركزي الايراني, فهناك مصادر تمويل دينية فالمقلدون للمراجع داخل ايران هم المصدر الرئيسي للتمويل وهناك من هم في الخارج ايضاً يأتمرون بأوامر مراجع التقليد الايرانية لكن حجم الاموال التي يرسلونها لا تكفي لتمويل مؤامرات سياسية لايران, ايضاً هناك مؤسسات الدعوة واكبرها مجلس الدعوة الاسلامية الذي يمول جماعات في جميع انحاء العالم تحض على اعتناق المذهب الشيعي, كما ان ايران منذ بداية الثورة وحتى الان تحتضن الكثير مما يسمى بحركات التحرر والحركات الثورية في العالم العربي والاسلامي مثل "حزب الله" في الجزيرة العربية, وفي العراق وفي لبنان, وهكذا دواليك, وهذه الحركات لها ميزانيات سنوية منذ قبل مرور ايران بالازمات.

استعراض قوة

اعلنت ايران عن تطوير وهيكلة لقواتها البحرية على نحو يجعل حرسها الثوري يفرض سيطرته على الخليج, وبحر عمان ويكون جاهزاً لنشر قوارب انتحارية غير مأهولة في مضيق هرمز, فضلاً عن الاشارة الى خطط لعمليات انزال على سواحل خليجية فهل يدخل هذا في اطار استعراض القوة الذي تعودنا عليه, أم له مغزى آخر من وجهة نظرك?

لا يزال الأمر يدخل في باب استعراض القوة اذ انه لا يعني شيئاً على صعيد التوازن ما بين ايران ودول اخرى فهذه الاسلحة التي يستعرضون بها غير متقدمة ويمكن شراء زوارق كثيرة متقدمة وسريعة من السوق ولكنها ليست مجهزة لعمليات عسكرية الشيء المهم هو مسألة الرصد من الدول الاخرى, فمثلاً نحن في دول مجلس "التعاون" الخليجي لسنا بحاجة الى رؤية زورق ايراني على مشارف سواحنا لاستشعار الخطر لاننا نراه منذ انطلاقة الزوارق الايرانية من قواعدها هذا بالاضافة الى امتلاك القوات البحرية لدول التحالف في المنطقة للاجهزة القادرة على ذلك, ما يمكن ان تفعله ايران ان تهاجم ميناء خليجياً باستخدام تكتيك الانهاك, بمعنى انها من الممكن ان تنتهك القوات المدافعة عن هذا الميناء, ولكنها من اجل ذلك لابد لها من الوصول الى منطقة قريبة جداً من هذا الميناء, وهذا صعب لان انتشار القوات المسلحة في مجلس "التعاون" وللقوى الغربية في المنطقة كفيل بمنع هذه الزوارق من عبور المياه الاقليمية الايرانية من اجل القيام بتكتيكات لكن احتمال النجاح يبقى قائماً على غرار نجاح خلية ل¯"حزب الله" في مقاومة جهاز دولة كامل, وعلى ذلك فان ايران تعول على تحقيق هدف او اكثر في اي مواجهة محتملة.

حتى تتردد اصداؤه?

بالضبط لكي يتردد اصداؤه اعلامياً وتستغل ذلك في ما يسمى النصر الالهي لـ "حزب الله" وعندما يقاس لابد من قياس الدمار الذي حل بجنوب لبنان.

لكن ألا ترى ان قوات التحالف في منطقة الخليج لا تمتلك قواعد بعيدة المدى يمكن ان تنطلق منها الصواريخ الى ايران?

القدرات الصاروخية ليست بالضرورة ان تكون برية فهي بحرية كذلك والقواعد الاميركية المتحركة في العالم وهي حاملات الطائرات والسفن المواكبة تعطي الزخم الصاروخي المطلوب في اي مواجهة مع ايران على المستوى السطحي.

رؤوس تقليدية

يقال انه في هذه الحال لابد وان تكون الضربة قوية جداً لكي تؤتي ثمارها وقد تكون الصواريخ المنطلقة بحاجة الى رؤوس نووية?

بل هناك رؤوس تقليدية كافية, فاميركا طورت رأس "البانكرز" ووصلوا إلى درجة 30 ألف رطل, ومن لا يمتلك هذه القدرة والعتاد الخارق للاعماق على هذا النحو هي اسرائيل وهذا بالنسبة الى التعامل مع ضربة من الجو, لكن عندما يكون الحديث عن سطح - سطح يجب الحديث عن ضربات صاروخية, وقد رأينا تأثير هذه "الضربات التي انطلقت من سفن بحرية في المواجهة مع العراق مرتين, فهل من الممكن ان يكون تأثيرها مختلف في ايران التي لا يوجد عندها دفاعات صاروخية, ولا ننسى انه ومنذ عام 2003 وحتى الآن حصل تحسن في اداء هذه الصواريخ.

بالحل العسكري

قبل اشهر قلت لنا بأن 49.5 في المئة من الاسرائيليين راغبون في ان يوجه بلدهم ضربة الى مفاعلات ايران النووية, وان هذه النسبة مرشحة للزيادة, هل زادت النسبة ام قلت ام هي على حالها?

في نظر الشارع الاسرائيلي هناك نوع من الاحباط وخيبة الامل من ادارة اوباما وعدم تصديها بفاعلية لطموحات ايران النووية, وعليه فان الاسرائيليين كما هو واضح من صحفهم ومراكز ابحاثهم على الانترنت زاد تأييدهم وقناعاتهم بضرورة المواجهة وان الازمة لن تحلها الا ضربة عسكرية لايران ولهذا فان الاستعدادات الاسرائيلية زادت عن ذي قبل ولم تكتف اسرائيل بمناورات مشتركة مع الولايات المتحدة الاميركية, ولكن قاموا بتمارين حتى على مستوى رئيس الوزراء فأقل, كما قاموا بحفر مقابر جماعية كبيرة لكل الاحتمالات التي من بينها المواجهة ونسقوا وتدربوا مع دول اخرى.

6+2+1

الا يستدعي هذا الذي يحدث شراكة مصرية - خليجية دعا اليها الخبير الستراتيجي حسام سلويم فضلاً عن مناورات مشتركة?

الشراكة الآن موجودة وتم الاعلان عنها في اجتماع مراكش عندما تحدثت هيلاري كلينتون عن 6+.3

تقصد 6+2?
هي تكلمت ايضاً عن العراق وليس فقط مصر والاردن الموجودان في كل المناورات السنوية (حسم العقبان), وفي الحقيقة, فان اعلان دمشق نعم خرجت سورية منه لكنه لا يزال مفعلاً بوجود مصر والاردن بدلاً من سورية.

اراضٍ انت عن التنسيق المصري - الاردني - الخليجي?

لست راضياً فالأمر غير كاف.

ما المطلوب?

تحديد الخطر الايراني بحيث لا يثير اي شكوك تجاه المصالح القومية العليا للاردن ومصر ثم ترجمة هذا الى قدرات على مستوى الدولتين او بمشاركة مجلس "التعاون" الخليجي الذي لايفكر الى الامام وهذه مشكلة رئيسية ولننظر الى التمرد الحوثي وانسكابه على الحدود السعودية فهو مجرد مثال على الانتظار لردود الفعل وهذا يعني ان ايران تستطيع ان تحيط بنا وتلجمنا وتشلنا لانها تتحرك ب¯ 75 مليونا, ولذا فنحن كمجلس تعاون خليجي نحتاج الى القوة البشرية لكل من اليمن والعراق لمواجهة ايران فما بالنا اذا رحنا لهذه المواجهة بانفسنا وصفوفنا غير مكتملة?

6+4

ادعوة هذه منك لضم العراق واليمن الى مجلس "التعاون" الخليجي?

عندما نتحدث عن الضم فلربما تكون هناك شروطاً معطلة من بعض الدول ولذلك فعلينا الآن الحديث عن التنسيق بين مجلس "التعاون" الخليجي وبين مصر والاردن واليمن والعراق.

يعني 6 +4?

نعم 6+4 فاجتماع مراكش اخطأ عندما تحدث عن 6+3 لان اليمن ادعى واقرب للمجلس, اي اننا نتحدث عن مجلس "تعاون" خليجي واجراء من مجلس التعاون العربي السابق باستثناء السودان الذي لا يزال في المحيط الايراني سواء في قضية دارفور أو الارهاب وغيرهما.

اما زلت على قناعة بضرورة عودة حلف بغداد?

نعم, اذا استمر هذا الحلف منذ عام 1958 الى الآن هل كان ممكنا وقوع حرب عراقية - ايرانية او غزو للكويت او ثورة ايرانية او اختلاف بين ايران وباكستان على افغانستان.

نفس الأسباب

اقابل هذا الحلف الآن لاعادة احيائه?

الاسس التي قام عليها حلف بغداد يمكن ان تكون هي الأسس ذاتها التي يمكن ان يقوم عليها حلف جديد.

ويضم الدول نفسها?

نعم, باستثناء ايران التي يمكن لصانعي السياسة الاميركية اقتراح اسرائيل بدلاً منها ولكن ان حدث هذا فلن يقوم مثل هذا الحلف نظرا لوجود مشكلة عربية - اسرائلية.

وماذا عن سورية?

سورية ايضاً يتوافر عندها الأسس التي قام عليها حلف بغداد لكنها "رافعة الجام" لا تريد ان تسمع رغم ان عندها الاسباب نفسها التي تجعلها تتخوف من ايران.

ما الذي يجعل الحضن الايراني يستوعب سورية?

لانه ومنذ عام 1979 حين قامت الثورة الايرانية واعلنت تأييدها للحق العربي ومنذ ذلك وحتى العام الحالي فان الحليف الستراتيجي العسكري القادر على الاخلال بميزان القوى الاقليمي في ما يتعلق بسورية واسرائيل هي ايران اما الدول العربية الاخرى فغير مستعدة ان تضع سورية في مواجهة عسكرية, هذا هو تفسير السوريين, فالأمر ليس مجرد أموال.

ببرامج تنموية

كيف يمكن اذن انتزاع سورية من الحضن الايراني?

ببرنامج تنمية واسع وكبير في سورية, ومعادلة القدرات الستراتيجية.

ما الأوراق التي تلعب بها سورية أم انها وكما يقول البعض تلعب بأوراق الآخرين لعدم امتلاكها لاوراق اللعب?

سورية في الوضع الحالي تستطيع ان تخرب فهي وايران لا يمكنهما تقديم البديل المقنع في قضية الارض مقابل السلام مثلا,ً ولذلك فانهما يعطلان ما يقوم به الآخرون, فسورية تمد العنف في العراق وتؤوي القيادات البعثية التي لها مصلحة في زعزعة الاستقرار العراقي, كما انها تزود "حزب الله" اللبناني بالسلاح وهكذا وعليه فهي فعلاً تعبث باوراق الآخرين!

ما تفسيرك لما يفعله بعض الحوثيين مع السعودية وهم يعلمون النتيجة مسبقاً?

عندما نفكر بالعقل في ان بعض الحوثيين يقررون السقوط في السعودية هرباً من الحكومة المركزية اليمنية فلا يمكن هضم هذا, لان الجيش السعودي اقوى من الجيش اليمني, فمن يهرب من الضعيف الى القوي? اذن لابد ان هناك مخططاً.

زعزعة السعودية

ما هدف ايران من تأليب الحوثيين ضد السعودية?

زعزعة استقرار المملكة وبالتالي زعزعة مجلس "التعاون" باعتبارها الجسم الاكبر, فالآن كل ما كان له مدرسة اخرى في الفكر الستراتيجي داخل مجلس "التعاون" الخليجي بأن ايران تمثل مصالح مئة في المئة عليه اعادة النظر في هذا.

هل تعتقد بوجود مجموعات في دول خليجية تؤيد الحوثيين بشكل أو بآخر كما اثير في الآونة الاخيرة?

بالطبع لكنه تأييد عاطفي لا مؤثر.

إيران مقابل فلسطين

الى اي مدى تعتقد بنجاح نتانياهو في خطته الرامية كما سبق وقلت لنا من قبل "ايران مقابل فلسطين"?

لم يعط اي تنازل حتى الآن, بل تشدد وهذا يؤكد ما سبق وقلته, انه يلعب بالاسلوب الايراني نفسه ويقول مثلاً عن المستوطنات الجديدة انها مقر مجالس بلدية سابقة, وهكذا ,وايران تقول بأن الاموال التي وصلت الى الحوثيين ليست اموال الدولة, اننا بين طرفي رحى في العالم العربي فكلتا الدولتان في نظر العرب متجرئتان على حقوق العرب في فلسطين وغيرها, لكن هناك قاعدة في الاسلام تسمى أخف الضررين, فان كانت كل من اسرائيل وايران ضرر على العرب فان علينا اختيار اخف الضررين.

أقل الخطرين

ايهما اخف ضرراً على العرب ايران ام اسرائيل?

اسرائيل.

هل النظام الايراني بدأ في التخلص من معارضيه وخصوصاً بعد مصرع سبعة من قادة الحرس الثوري?

نعم, وفي الداخل والخارج, ومن الممكن ان يتخلص من المعارضين العسكريين الا ان مفاصل الحرس ليست موجودة في يد هؤلاء.

هل تعتقد بان نفس نظام الملالي في ايران طويل بالشكل الذي يسمح له بالتعامل مع المشكلات الداخلية وفي الوقت نفسه يدير ملفاته الشائكة مع المجتمع الدولي?

انهم حالمون.
الأهداف مختلفة

كيف تنظر الى تلاقي مصالح النظام الايراني والدولة العبرية في افريقيا فالطرفان يعبثان في منطقة القرن الافريقي ويحاولان استقطاب دول حوض النيل?

ايران استطاعت بالدجل اقناع العرب بانها في جانب المواجهة الاعظم مع اسرائيل, وفي الحقيقة ليس هناك حالة حرب فعلية في القانون الدولي بين ايران واسرائيل لكن الطرق مهيأة لايران ان تحتكم الى العقل وترى مصالحها في التحالف مع الدول غير العربية في منطقة الشرق الاوسط, وفق مبدأ "بن غوريون" الذي كان يرى ان لاسرائيل علاقة مع دول الطوق (تركيا وايران) ولذلك كانت العلاقة منذ عهد الشاه بين ايران واسرائيل طبيعية كالعهد بها عبر التاريخ, الذي لم يشهد حالة حرب بين امبراطورية فارس والمملكة العبرية, لكن ايران استطاعت بعلاقاتها واعلامها اقناع الشارع العربي بانها القوة الوحيدة المتصدية لاسرائيل في المنطقة, وهذا غير صحيح بالطبع, ورغم هذا فان الامر يبدو وكأن هناك مشروع مشترك بين اسرائيل وايران بهدف التدخل في افريقيا الا ان هذا غير صحيح فالاهداف الاسرائيلية تستهدف نشر النفوذ كما ترمي الى علاقة اقتصادية في افريقيا ومع دولها وذلك بسبب المقاطعة العربية الاقتصادية, اما ايران فلها اهداف مختلفة فهي سلفاً تؤيد دولاً محددة ومن شأن اقامة علاقات معها ان تحيط بالعالم العربي وخصوصاً بدور مصر الحيوي في افريقيا والدليل انها توطد علاقتها باريتريا على باب المندب لمواجهة كل من اليمن والسعودية متحكمة في طريق التجارة البحري للدول العربية المطلة على البحر الاحمر هذا بالاضافة الى ان اسرائيل لا ترى بنشر دينها او ثقافتها في المنطقة, بينما ايران تسعى لنشر مذهبها الشيعي, وثقافتها عبر استخدام قدراتها الاقتصادية ووجودها العسكري.

قواعد اللعبة

لكن ألا يمكن لاسرائيل ان تهدد بأي شكل منابع المياه في دول حوض النيل بافريقيا?

اسرائيل مثل بقية الدول تفهم ان مجال المياه هذا لا يمكن المساس به وخصوصاً ان هناك في الجنوب من منابع النيل وفي دول القرن الافريقي حالات من القحط والمجاعة, كما في اثيوبيا والسودان والصومال ومع ذلك لم يمس احد منابع النيل لان مثل هذا المساس يؤدي الى اشعال فتيل الحرب مع مصر, ولكن في ضوء السياسة الايرانية الهوجاء من الممكن توقع اللامتوقع.

لماذا نظمت اسرائيل موتمراً لدول حوض النيل في افريقيا?

هناك رغبة كبيرة لاسرائيل ولنا وللآخرين وللجميع في الحصول على المياه واسرائيل ليس عندها سوى بحيرة "طبرية" والاردن لديه "نهر الاردن" وسورية عندها "الفرات" وفي لبنان نهر "الليطاني" وعندما دخلت اسرائيل الى لبنان لم تستطع تغيير مسار الليطاني, ولم تصل الى حد مصادر المياه للدول المحيطة بها, بينما ايران مثلاً اتفقت مع الكويت على تزويدها وامدادها بمياه من نهر قارون الذي يصب في الخليج, ثم حنثت بوعدها رغم وجود اتفاقية ثنائية, وهذا يدل على اختلاف المنهج, فاسرائيل تلعب ضمن قواعد اللعبة المتفق عليها بين الدول الاقليمية عكس ايران التي تحاول استخدام وسائل الضغط المخالفة لقواعد اللعبة ومن بينها المياه.


شخصية عبثية ستورط دمشق مع السعودية إن دعمت الحوثيين
خالد مشعل أداة للسياسة الخارجية الإيرانية... وهذا ثبت شرعاً!

سألت الفرج: ماذا لو صحت الأخبار التي تطايرت وتفيد بأن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" وافق على طلب لايران بدعم حماس للحوثيين المتمردين في اليمن?

قال: هذا يعتبر انتحاراً لخالد مشعل ان هو فعلها.

أمن الصعوبة ان يفعلها وهو تحت التأثير الايراني - السوري?

يفعلها لكنه سيَّورط دمشق التي يقيم فيها مع السعودية.

دمشق متورطة مع السعودية?

لا.. بعد زيارة خادم الحرمين الشريفين.

لم نر الايجابيات للآن من هذه الزيارة?

وضعت اصبعك على الجرح, فالآن الرد على قضية اي انفراج سعودي - سوري هو في مسألة تأليب خالد مشعل في دمشق على السعودية أو في تأليب الحوثيين بحيث يدخلون السعودية? هذا يعتبر ردوداً على زيارة الملك عبدالله لدمشق.

ماذا تفعل دمشق مع خالد مشعل ان كانت جدية في تحسين العلاقات مع السعودية ومصر?

تفعل معه كما فعلت تركيا مع عبدالله اوجلان.

تسلم خالد مشعل لمن?

تسلمه للسلطة الفلسطينية ان كان يعبث بالاوراق العربية لان هذا اكبر انتحار للفلسطينيين.

اتعتقد ان خالد مشعل يعبث فعلاً في الاوراق العربية?

اعتقد ان شخصيته عبثية ومستعدة للعبث في هذه الاوراق ولربما الجنرال عمر سليمان يعرف هذه الجزئية عنه بشكل اكبر, يعني الآن لا نستطيع الوصول الى حل لقضية المصالحة الفلسطينية إلا باوامر طهران وهذا يؤكد انه قد ثبت شرعاً ان خالد مشعل اداة للسياسة الخارجية الايرانية.

تل أبيب تمدها بالسلاح وربما تكون الكرة التي تبحث عنها روسيا
جورجيا جسر الوصول لمفاعلات
إيران النووية إن ضربتها إسرائيل


في سياق حديثه عن تزايد قناعة الاسرائيليين بضرورة توجيه ضربة عسكرية لمفاعلات ايران النووية قال الدكتور الفرج: هناك شيء رئيسي لا ينتبه له العالم العربي هو اننا دوما ننظر للخريطة كما هي معلقة على الحائط ونقول: افضل جبهة لاختراق اسرائيل للأجواء هو فوق مجلس التعاون الخليجي او العراق وننسى دائماً ان هناك الجبهة الجورجية فهناك حزام ضيق يفصل ما بين جورجيا انطلاقاً باتجاه ايران على الكرة الارضية واستخدام مثل هذه الجبهة لا يتطلب سوى التنسيق مع تركيا ثم المرور فوق ارمينيا وجورجيا.

لهذا تحاول تل ابيب توطيد علاقاتها مع جورجيا?

اسرائيل عندها اقوى تأثير على الحكومة الجورجية فهي التي تمد جورجيا بالسلاح وربما تكون الكرة التي تبحث عنها روسيا فيما يتعلق بالملف الجورجي داخل الملعب الاسرائيلي اكثر منها في داخل الملعب الاميركي ولذلك فان اسرائيل تحدثت عن تنازلات في الملف الجورجي عندما تحدثت عن تعطيل صفقة الاس 300 الى ايران محاولة اقناع روسيا بذلك, اذن اسرائيل دولة تخطط على هذا المستوى الستراتيجي الأعلى, ولا ننسى ان اسرائيل موجودة في الجمهورية الآسيوية للاتحاد السوفييتي السابق لهدف تدريب قوات على مكافحة الارهاب, ثم ان الملف الايراني يعتبر بالنسبة لروسيا حافزاً كونها دولة غنية وتجارية وعليه فان اسرائيل تلعب بالورقتين الأولى تهديد الارهاب لروسيا والأخرى ورقة التنازلات في الملف الجورجي.

قياداتها تتحدث عن نشر الإسلام بالمذهب الشيعي
إيران تسعى للسيطرة على كل ما يمس العقيدة الإسلامية لا مقدسات مكة والمدينة فقط

هل تتفق مع الدكتور النفيسي في قوله بأن ايران تسعى للسيطرة على المقدسات الاسلامية في مكة المكرمة والمدينة المنورة?

المجلس الأعلى للدعوة الاسلامية في ايران والمجلس الاعلى للحرب الثقافية والمجلسان يقودهما شخصيات كبيرة والدولة ممثلة فيهما ويتحدثان عن نشر الاسلام بالمذهب الشيعي للدولة الايرانية وليس المذهب الشيعي للعرب ولكن تحديداً للدولة الايرانية ونحن لا خلاف لنا داخل الجسم الاسلامي مع كل المذاهب ولكن نرى الجانب العنصري المتعلق بايران وبفارس العظمى والطائفة الشيعية نشأت في الجسم العربي اساساً لا في الجسم الفارسي فحسب فعمر فارس الشيعي لا يتجاوز اربعة قرون ولكن الشيعة العرب ظهروا منذ فجر الاسلام والآن نحن نتكلم عن محاولة تغيير العالم على صورة ايران والتي تتكلم ليس فقط من خلال رئيسها احمدي نجاد بل من خلال مجالسها التي تخطط للهيمنة الايرانية سواء الفكرية او الثقافية او الدينية او غيرها.

وصولاً للهيمنة على المقدسات الاسلامية?

وصولاً الى السيطرة على كل ما يمس العقيدة الاسلامية والتحرك الاسلامي في العالم وهذا يحتاج في سبيل التأثير الى الوصول الى مشروعية اكبر تتمثل في ان تكون ايران حاضنة لمناطق تعتبر مقدسة وخذ مثالاً المراكز الدينية في ايران التي لا تعتبر من حيث القوة والمشروعية مثل المؤسسات الشيعية في جنوب العراق والتي هي الاصل بالنسبة الشيعة والآن ايران تحاول ان تمد نفوذها, والقوات الاميركية هي التي توقف نفوذها الفعلي والواقعي وانما الهيبة والتأثير من ناحية التمويل وغيره فهو موجود وتحاول ان تؤثر على صنع القرار الشيعي داخل المؤسسة الشيعية العراقية.






التوقيع :
نسأل الله تعالى العلي القدير, أن يكفينا تغيير العنوان, وقفل الموضوع أو حذفه, والإعتداء على ترتيب ما أقومأنا بترتيبه, وعلى تحرير المضامين, بعضها أو كلها. التي لا تتعارض مع سياسة المنتدى, واحترام مشاعرنا وتقدير جهودنا.. اللهم آمين.
من مواضيعي في المنتدى
»» حقيقة الوهابية والوهابيين من منظور استشراقي وغربي
»» خال المؤمنين معاوية بن أبي سفيان رضي الله تعالى عنه وأرضاه
»» صحيفة : الغرور الفارسي وراء تحركات إيران بالمنطقة
»» لأول مرة: المسجد يمتلئ والشيخ يلغي الدرس ويطالب بفتح الحدود للمجاهدين .
»» تحرير المرأة الأفغانية كذبة روج لها الاحتلال ؟
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:15 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "