العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-09, 03:43 PM   رقم المشاركة : 1
ًWhy me?
عضو نشيط





ًWhy me? غير متصل

ًWhy me? is on a distinguished road


هل التسمية بـ "عبد الحسين" من الشرك؟

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد


هل التسمية بـ "عبد الحسين" من الشرك؟

بقلم: صوت الاستقامة

حين نطالع آيات القرآن الكريم نجد أنَّ الله تعالى نسب العبد والعباد إلى نفسه، فقال: "عبادي"، و"بعبده"، و"عباد الله"، و"عبادُ الرحمن".. إلى غير ذلك من التعابير، والتي تنسب العباد إلى الله تعالى.. وقد تتبَّعتُ آيات الذكر الحكيم، فوجدتُ أنَّ عددَ مرَّاتِ نسبة العبد أو العباد إلى الله تعالى، تبلغ: (85) مرة، وذلك على التفصيل التالي:

"بعبادي": 3 مرَّات، "بعبدِه": 1 مرَّة واحدة، "عبادَ الله": 6 مرَّات، "عبادِ": 4 مرَّات، "عبادُ الرَّحمن": 3 مرَّات، "عبادُ الله": 1 مرَّة واحدة، "عبادَُِنا": 11 مرَّة، "عبادَِه": 25 مرَّة، "عباديَْ": 12 مرَّة، "عبدُ الله": 2 مرَّتان، "عبدَِنا": 5 مرَّات، "عبدَِه": 6 مرَّات، "لعبادِنا": 1 مرَّة واحدة، "لعبادِه": 3 مرَّات، "لعباديَْ": 2 مرَّتان.

وهذه النسبة، أي نسبة العبد أو العباد إلى الله تعالى، قضية تتَّفق مع المرتكز التوحيدي في ذهنية جميع المعتقدين بالله تبارك وتعالى، وبأنَّه تعالى المعبود الوحيد، ولا شريك له في العبادة.

إلاَّ أنَّنا نجد في القرآن الكريم تعبيراً ينسب العباد إلى غير الله تعالى، وذلك في قوله تعالى:

(وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) [سورة النور: 32]

وهذه النسبة تبدو غريبة؛ إذْ نسبةُ العباد إلى الله مفهومة، ولكن ما معنى نسبة العباد إلى الناس؟ وهل هذا من التناقُض في القرآن الكريم؟

إجابة عن هذا الاستفهام نقول:

من أوضح الواضحات لدى كلِّ مسلم أنَّ القرآن الكريم لا يمكن أن يشتمل على تناقض؛ لأنَّه كلام الله تعالى، والتناقُض إنَّما يحصل بسبب الجهل أو الغفلة، والله تعالى منَزَّهٌ عن ذلك، تعالى الله عن ذلك علوًّا كبيراً..

إذاً ما هو التفسير الصحيح للنسبتين: نسبة العباد إلى الله، ثمَّ نسبتهم إلى الناس؟

الجواب: أنَّ العبودية على نحوين:

1- عبودية العبادة.

2- وعبودية الرِّق.

فالمعنى الأول يرتبط بمجال الألوهية، حيث تعني: الارتباط مع الله برابطة الطاعة المطلقة والخضوع التامِّ، بوصفه – أي المعبود - ربَّ العالمين. وفي هذا المجال نقول: العبادة، ونقول: فلانٌ يعبُدُ، ونقول: فلانٌ عابدٌ..

بينما المعنى الثاني يرتبط بمجال المولى العُرفي، حيث تعني أنَّ العبد مملوكٌ، أي غير حُرٍّ، بحيث عليه أن يُنفِّذ أوامر مالكه بوصفه يملك أمره مادام لم يُعتِق رقبَتَهُ، أو لم يبعه لآخر، أو لم ينعتق العبدُ بسبب آخر من أسباب الانعتاق.

وفي المعنى الثاني لا يصحُّ أن نقول: العبادة، ولا أن نقول: فلانٌ يعبُدُ، ولا أن نقول: فلانٌ عابدٌ..

والآيات التي نسبت العبد والعباد إلى الله تعالى، كانت تعبِّر بالمعنى الأوّل، أي العبودية في مجال العبادة والعلاقة بين العبد وربِّه تبارك وتعالى.

في حين أنَّ آية سورة النور، حين نسبت العباد إلى الناس، كانت تُعبِّر بالمعنى الثاني، أي العُبوديَّة في مجال الرقِّ، أي مجال المملوك والمالك.


وقفة مع التسمية بـ "عبد الحسين" ونحوه:

كثير من أتباع ومحبِّي النبي وأهل البيت صلوات الله عليهم، يتسمَّون بـ "عبد النبي" ، أو "عبد الزهراء" ، أو "عبد الحسين"... ونحوها، فتجد قليلي الاطِّلاع يتَّهمونَهم بالشرك، بدعوى أنَّ العبودية لله فحسب، والعبودية لغيره شرك..

ونحن نقول لهؤلاء الأشخاص:

كلامكم صحيح في مجال العبودية بالمعنى الأوّل، أي عبودية العبادة في مجال الله تعالى وعباده.. إلاَّ أنَّ هناك معنًى آخر للعبودية، وهو عبودية الرِّقِّ، التي ترتبط بالمالك والمملوك من الناس، وقد عبَّر القرآن عن ذلك بقوله تعالى في سورة النور: (...عِبَاْدِكُمْ...) ، وهذا يعني أنَّه يجوز التسمِّي بالعبودية لغير الله تعالى إذا كان المقصود بالعبودية معنى الرِّق. والمؤمنون يقصدون هذا المعنى – أي الثاني – حين يختارون هذه الأسماء ويرضونَها.

وقد يُطرح اعتراض آخر مضمونه: العبودية بمعنى الرِّق لا معنى لها وقد توفِّي النبي والحسين وغيرهم..

فنجيب: إنَّ معنى عبودية الرِّق هنا معنى تشريفي إيماني، بمعنى أنَّ صاحب هذه التسمية – انطلاقاً من مشاعره الإيمانية - يعبِّر عن رغبته في أن يكون – تحصيلاً للشرف - عبداً مملوكاً خادماً للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، أو للحسين عليه السلام، أو لغيرهما من أولياء الله تبارك وتعالى.

فهذه التَّسمية عنوانٌ يُجسِّد عُمقَ الْمَحبَّةِ الراسخة للنبي وآله صلوات الله عليه وآله، وهذه المحبَّة من أُسُس الإيمان، وممَّا دعا إليه القرآن الكريم في قوله تعالى: (...قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى...) (سورة الشورى: 23) .

والحمد لله ربِّ العالمين.







 
قديم 01-05-09, 03:50 PM   رقم المشاركة : 2
انا المسلم
عضو ماسي







انا المسلم غير متصل

انا المسلم is on a distinguished road


وهو عبودية الرِّقِّ، التي ترتبط بالمالك والمملوك من الناس، وقد عبَّر القرآن عن ذلك بقوله تعالى في سورة النور: (...عِبَاْدِكُمْ...) ، وهذا يعني أنَّه يجوز التسمِّي بالعبودية لغير الله تعالى إذا كان المقصود بالعبودية معنى الرِّق. والمؤمنون يقصدون هذا المعنى – أي الثاني – حين يختارون هذه الأسماء ويرضونَها.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ
مارأيت ارفض من الروافض في رفضهم لله عز وجل

يا مسلم وهذا فقط
اترضى ان تسمي ولدك بـ عبد الحسين او عبد الزهراء

ايكون ولدك عبدا لغير الله ؟؟؟؟

وهل عبوديه الرق بمعنا ان تسمي ولدك بأسم من تعبد يا عبد غير الله







التوقيع :
قال الرسول صلى الله عليه واله وسلم .
(( لا تسبوا أصحابي ، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم مثل أنفق أحد ذهباً ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه )) ( البخاري 2/292 ). .

تقبلوا تحياتي
اخوكم حسام عبدالله
من مواضيعي في المنتدى
»» تقديس الشيعة للخميني بإفراد دعاء خاص له مطبوع عند زيارة قبره في إيران / صوره
»» ياشيعه متأكدين ان المهدي عج من امه محمد
»» بتهمة إخلالهما بالنظام إعدام عالمين سنيين أمام الملأ في زاهدان
»» مقطع خطير جداً شاهد كيف يدفن الشيعه الروافض امواتهم
»» الخميني الإيرانيون أعظم من شعب الرسول في صدر الإسلام
 
قديم 01-05-09, 03:54 PM   رقم المشاركة : 3
ًWhy me?
عضو نشيط





ًWhy me? غير متصل

ًWhy me? is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انا المسلم مشاهدة المشاركة
   وهو عبودية الرِّقِّ، التي ترتبط بالمالك والمملوك من الناس، وقد عبَّر القرآن عن ذلك بقوله تعالى في سورة النور: (...عِبَاْدِكُمْ...) ، وهذا يعني أنَّه يجوز التسمِّي بالعبودية لغير الله تعالى إذا كان المقصود بالعبودية معنى الرِّق. والمؤمنون يقصدون هذا المعنى – أي الثاني – حين يختارون هذه الأسماء ويرضونَها.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ
مارأيت ارفض من الروافض في رفضهم لله عز وجل

يا مسلم وهذا فقط
اترضى ان تسمي ولدك بـ عبد الحسين او عبد الزهراء

ايكون ولدك عبدا لغير الله ؟؟؟؟

انت تفهم عربي
المقصود بالعبد هنا
مثل العبيد الذي كانوا قبل في الجاهلية
يعني مثل
عبد المطلب

فهو لا يعبده
لكنه يسمع عبد له اي تابعه






 
قديم 01-05-09, 03:56 PM   رقم المشاركة : 4
انا المسلم
عضو ماسي







انا المسلم غير متصل

انا المسلم is on a distinguished road


وهل انتم ياشيعه عبيد او خدم عند الحسن او الحسين الذين ماتوا قبل 1400 سنه ؟؟؟؟؟
وثانيا
هل تجوز التسميه لغير الله الان انت تقول المقصود بالعبد هنا
مثل العبيد الذي كانوا قبل في الجاهلية
وهل انتم في الجاهليه بعد ان اتم الله سبحانه نعمه الله عليكم وعلى كل المسلمين







التوقيع :
قال الرسول صلى الله عليه واله وسلم .
(( لا تسبوا أصحابي ، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم مثل أنفق أحد ذهباً ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه )) ( البخاري 2/292 ). .

تقبلوا تحياتي
اخوكم حسام عبدالله
من مواضيعي في المنتدى
»» ياشيعه هل لكم ان تفيدوني اي نوع عمامة هذه ؟
»» رواية بلسان السيدة عائشة عن الرسول والنساء تنتشر بأمريكا
»» مقارنة بين أهل السنة والشيعة الروافض في عده نقاط
»» عراقي عراق يهدد ياناس خلاص اتبعوهم
»» ياشيعه لماذا لا تذكرون المعصوم بأسمه
 
قديم 01-05-09, 03:59 PM   رقم المشاركة : 5
ًWhy me?
عضو نشيط





ًWhy me? غير متصل

ًWhy me? is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انا المسلم مشاهدة المشاركة
   وهل انتم ياشيعه عبيد او خدم عند الحسن او الحسين الذين ماتوا قبل 1400 سنه ؟؟؟؟؟
وثانيا
هل تجوز التسميه لغير الله الان انت تقول المقصود بالعبد هنا
مثل العبيد الذي كانوا قبل في الجاهلية
وهل انتم في الجاهليه بعد ان اتم الله سبحانه نعمه الله عليكم وعلى كل المسلمين

لكن الرسول لم يحرم العبودية اي الرق
بعد الاسلام
واذا كان القصد تسمة شخص عبد حسين مثلا
والقصد غير العبودية الرق
فهذا حرام






 
قديم 01-05-09, 04:07 PM   رقم المشاركة : 6
M.Noman
عضو ماسي







M.Noman غير متصل

M.Noman is on a distinguished road


غريب امرك,,تصر على الشرك البواح وتحتال في الدفاع عنة وتدلس على الناس وتقول عن نفسك مسلم,,,اي اسلام هذا,,,غضب الله عليك وعلى من ماثلك بالخديعة والاحتال على ما جاء بة الله







 
قديم 01-05-09, 04:09 PM   رقم المشاركة : 7
ًWhy me?
عضو نشيط





ًWhy me? غير متصل

ًWhy me? is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة M.Noman مشاهدة المشاركة
   غريب امرك,,تصر على الشرك البواح وتحتال في الدفاع عنة وتدلس على الناس وتقول عن نفسك مسلم,,,اي اسلام هذا,,,غضب الله عليك وعلى من ماثلك بالخديعة والاحتال على ما جاء بة الله

والله امركم عجيب






 
قديم 01-05-09, 04:10 PM   رقم المشاركة : 8
انا المسلم
عضو ماسي







انا المسلم غير متصل

انا المسلم is on a distinguished road


فعلا انك جاهل

ومن قال لك ان الرسول لم يحرم عبوديه الرق
وافرق يا جاهل بين عبوديه الرق وعبوديه التسميه







التوقيع :
قال الرسول صلى الله عليه واله وسلم .
(( لا تسبوا أصحابي ، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم مثل أنفق أحد ذهباً ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه )) ( البخاري 2/292 ). .

تقبلوا تحياتي
اخوكم حسام عبدالله
من مواضيعي في المنتدى
»» يا مواليين اتصرفون اموالكم للحجه المهدي ؟؟؟
»» we ned only any single APPROVED about imamah & wilayah
»» مقارنة بين أهل السنة والشيعة الروافض في عده نقاط
»» الشيعه خليط من الاديان على قوله محمد الكعبي إقتباس
»» سؤال للشيعه ( هل اائمه اهل البيت كلهم في الجنه ) ؟؟؟
 
قديم 01-05-09, 04:12 PM   رقم المشاركة : 9
ًWhy me?
عضو نشيط





ًWhy me? غير متصل

ًWhy me? is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انا المسلم مشاهدة المشاركة
   فعلا انك جاهل

ومن قال لك ان الرسول لم يحرم عبوديه الرق
وافرق يا جاهل بين عبوديه الرق وعبوديه التسميه

جيب دليل..........






 
قديم 01-05-09, 05:13 PM   رقم المشاركة : 10
رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ
لا إله إلا الله





رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ غير متصل

رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ is on a distinguished road


تريد دليل على تحريم الاسماء المعبدة لغير الله ..

قال تعالى :

فَلَمَّا آتَاهُمَا صَالِحًا جَعَلاَ لَهُ شُرَكَاء فِيمَا آتَاهُمَا فَتَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ
أي فلما رزقهما ولدا صالحا جعلا لله شريكا بأن سمياه عبدالحارث ... فتعالى الله عما يشركون ( وتشركون )

إلا عبدالمطلب لإن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

أنا النبي لا كذب ( أنا ابن عبدالمطلب )

فما تركه رسول الله ترك







التوقيع :
من الأهل والمؤمنون في هذه الآية ؟
وإذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين مقاعد للقتال

تدبر الآية
لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة

قال الله عن دعاء الأموات
والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم

قال علي ع
بعثني رسول الله صلى الله عليه وآله في هدم القبور وكسر الصور
وسائل الشيعة 2/870

قال صلى الله عليه وسلم :
( من يحرم الرفق يحرم الخير كله )
صحيح الجامع 6606


من مواضيعي في المنتدى
»» أيهما أفضل كفر قريش أم كفر الشيعة (( أدلة وتوثيق )) يتجدد إن شاء الله
»» سؤال صريح للمقداد ... .....
»» العلامة حسين الراضي يقول زيارة عاشوراء المقدسة مزورة (( خاصة لعن الصحابة ))
»» الاسماعيلية تاريخ وعقائد إحسان إلهي ظهير كتاب مصور حمل نسختك
»» محاضرة عن التوحيد عند الرافضة.. (( عثمان الخميس ))
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:50 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "