العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-03-09, 10:18 PM   رقم المشاركة : 1
محمد المبارك
عضو ماسي






محمد المبارك غير متصل

محمد المبارك is on a distinguished road


تعاليم ابليس .

الاخوة الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

هذا ملف نحاول جميعاً أن نجمع فيه ما اختص به الروافض الشيعة من التعاليم الشنيعة عن وليِّهم ابليس التعيس أعاذنا الله منه و منهم ، مِمَّا لم يدُر في خُلدِ أحدٍ من المشركين بل الملحدين ، بل عبدة الشياطين ، فضلاً عن المؤمنين المخبتين .

فمِمَّا تفرَّد فيه مذهب الروافض من عجائب الشرور و فظائع الأمور
.






1ـ إعارة الزوجة







قال العالم الشيعي حسين الموسوي في كتابه الشهير :"لله ثم للتاريخ" :

( إن انتشار العمل بالمتعة جر إلى إعارة الفرج ، وإعارة الفرج معناها : أن يعطي الرجل امرأته أو أمته إلى رجل آخر فيُحِلُّ له أن يتمتع بـها أو أن يصنع بـها ما يريد ، فإذا ما أراد رجل ما أن يسافر أودع امرأته عند جاره أو صديقه أو أي شخص كان يختاره ، فيبيح له أن يصنع بـها ما يشاء طيلة مدة سفره .
والسبب معلوم حتى يطمئن الزوج على امرأته لئلا تزني في غيابه (!!) .ـ

و هناك طريقة ثانية لإعارة الفرج إذا نزل أحد ضيفاً عند قوم ، وأرادوا إكرامه فإن صاحب الدار يعير امرأته للضيف طيلة مدة إقامته عندهم ، فيحل له منها كل شيء ، وللأسف يروون في ذلك روايات ينسبونـها إلى الإمام الصادق رضى الله عنه وإلى أبيه أبي جعفر سلام الله عليه.

ـ روى الطوسي عن محمّد عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت: ( الرجل يحل لأخيه فرج جاريته ؟
قال: نعم لا بأس به له ما أحل له منها) (الاستبصار 3/136).

ـ و روى الكليني والطوسي عن محمّد بن مضارب قال: قال لي أبو عبد الله رضى الله عنه :
( يا محمّد خذ هذه الجارية تخدمك وتصيب منها ، فإذا خرجت فارددها إلينا)
(الكافي؟) ، (الفروع 2/200)، (الاستبصار 3/136).

ـ قلت: لو اجتمعت البشرية بأسرها فأقسمت أن الإمامين الصادق والباقر عليهما السلام قالا هذا الكلام ما أنا بمصدق؟
إن الإمامين سلام الله عليهما أجل وأعظم من أن يقولا مثل هذا الكلام الباطل ، فلا يبيحا هذا العمل المقزز الذي يتنافى مع الخلق الإسلامي الرفيع ، بل هذه هي الدياثة ، لا شك أن الأئمة سلام الله عليهم ورثوا هذا العلم كابراً عن كابر فنسبة هذا القول وهذا العمل إليهما إنما هو نسبة إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فهو إذن تشريع إلهي.

ـ في زيارتنا للهند ولقائنا بأئمة الشيعة هناك كالسيد النقوي وغيره مررنا بجماعة من الهندوس وعبدة البقر والسيخ وغيرهم من أتباع الديانات الوثنية، وقرأنا كثيراً فما وجدنا ديناً من تلك الأديان الباطلة يبيح هذا العمل ويحله لأتباعه.
فكيف يمكن لدين الإسلام أن يبيح مثل هذا العمل الخسيس الذي يتنافى مع أبسط مقومات الأخلاق ؟


ـ زرنا الحوزة القائمية في إيران فوجدنا السادة هناك يبيحون إعارة الفروج ، وممن أفتى بإباحة ذلك السيد لطف الله الصافي وغيره ولذا فإن موضوع إعارة الفرج منتشر في عموم إيران ، واستمر العمل به حتى بعد الإطاحة بالشاه محمّد رضا بـهلوي ومجيء آية الله العظمى الإمام الخميني الموسوي .

ـ وبعد رحيل الإمام الخميني أيضاً استمر العمل عليه ، وكان هذا أحد الأسباب(1) التي أدت إلى فشل أول دولة شيعية في العصر الحديث، كان الشيعة في عموم بلاد العالم يتطلعون إليها، مما حدا بمعظم السادة إلى التبرء منها، بل ومهاجمتها أيضاً، فهذا صديقنا العلامة السيد موسى الموسوي سماها (الثورة البائسة) وألف كتباً وبحوثاً ونشر مقالات في مهاجمتها وبيان أخطائها.
وقال السيد جواد الموسوي: إن الثورة الإسلامية في إيران ليس لها من الإسلام إلا الاسم.

ـ وكان آية الله العظمى السيد محمّد كاظم شريعتمداري من أشد المعارضين لها لما رآه من انحراف واضح عن جادة الإسلام.
وهناك كثير من السادة ممن أعرفهم معرفة شخصية انتقدوا حكومة الإمام الخميني ونفروا منها.

ـ ومما يؤسف له أن السادة هنا أفتوا بجواز إعارة الفرج، وهناك كثير من العوائل في جنوب العراق وفي بغداد في منطقة الثورة ممن يمارس هذا الفعل بناء على فتاوى كثير من السادة منهم السيستاني والصدر والشيرازي والطباطبائي والبروجردي وغيرهم، وكثير منهم إذا حل ضيفاً عند أحد استعار منه امرأته إذا رآها جميلة، وتبقى مستعارة عنده حتى مغادرته.

ـ إن الواجب أن نحذر العوام من هذا الفعل الشنيع، وأن لا يقبلوا فتاوى السادة بإباحة هذا العمل المقزز الذي كان للأصابع الخفية التي تعمل من وراء الكواليس الدور الكبير في دسه في الدين ونشره بين الناس. ) انتهى من كتاب "لله ثم للتاريخ" لحسين الموسوي .














 
قديم 24-03-09, 10:45 PM   رقم المشاركة : 2
محمد المبارك
عضو ماسي






محمد المبارك غير متصل

محمد المبارك is on a distinguished road


[COLOR="Navy"]
2ـ المتعة الدورية

لعل الروافض ياخذون براءة اختراع على هذه المتعة العجيبة.
في الحقيقة الروافض مبدعون في ابتكار الرذائل
بينما هم ساقطون في ابواب الفضائل



يقول علي حسن مهدي خنيزي القطيفي في كتابه "الدعوة الإسلامية ":

لها أن تتزوج بمجرد صيغة الطلاق، حتى لو كان الحاضرون عشرة، وكل واحد منهم يعقد عليها ويطلقها، ثم يعقد عليها الآخر ويطلقها، وهكذا إلى كمال العشرة؟؟ لصح وجاز بلا إشكال ولا ريب في زواج المتعة»

الدعوة الإسلامية لخنيزي2/290).لعلي حسن مهدي خنيزي القطيفي
سؤال للشيعة
إذا كان هذا الكتاب اسمه : (الدعوة الإسلامية )
أجل الدعوة المجوسية شنو ...؟؟؟؟؟




ـ و لعل مقتدى الصدر اعتمد على هذا النص في فتواه الزينبية المشهورة ، و هي على هذا الرابط :


http://www.youtube.com/watch?v=LmhVlnAKiD8



وهذا حوار للاعلامي محمد نصيف رحمه الله مع الشيعي احمد سرحان :

احمد نصيف رحمه الله لم اعرف دليلكم على جوازالمتعة الدوريه ؟

الشيعي احمد سرحان
ان المتمتع بالمراة يعقد عليها بعد نهاية متعته منها عقد زواج دائم , ثم يطلقها قبل الدخول فتصبح لاعدة عليها , فيتمتع بها اخر ويفعل كالاول ..فتدور المراة على الرجال بهذه الطريقة بلا عدة
مجلة الفتح المصرية : العدد 845 الصادر رجب 1366 هجريه







 
قديم 24-03-09, 10:48 PM   رقم المشاركة : 3
محمد المبارك
عضو ماسي






محمد المبارك غير متصل

محمد المبارك is on a distinguished road




من المواضيع المتبقية :

3ـ زنا المحارم
4ـ اللواط
5ـ اتيان الزوجة في الدبر
6ـ اثبات نسب ابن المتعة عند الاشتباه لكثرة الغاشين بالقرعة









 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:32 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "