العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-02-08, 01:46 AM   رقم المشاركة : 1
infofst
مشترك جديد






infofst غير متصل

infofst is on a distinguished road


Talking تقف العقلانية... عند أصحاب العمائم!

بسم الله الرحمان الرحيم


كما هو معلوم قام بعض دعاة التشيع بالتهريج على بعض الأحاديث، صحيحة كانت أو غير ذلك، التي في كتب أهل السنة، بحجة عدم توافقها مع العقل، رغم أن مثلها أو أشنع منها موجودة في كتبهم، وبما أنّ المطلع على كتب التهريج التي كتبوها يرى أنّه لم يبق أصحاب العقول النيرة من الأمّة إلا أصحاب العمائم ، فقررت البحث عن سر هذه العقلانية العجيبة التي يتمتعون بها، وكان لزاما لأعرف هذا السر، أن أطلع على كتبهم الموثوقة ومن الأحسن الإطلاع على أوثق كتبهم 'الكافي'... فمن المؤكد أنّهم يتبعون ما فيه حتى أصبحوا على هذا القدر العالي من العقلانية .


بدا لي أنّهم يتبعون نظاما غذائيا فريدا من نوعه ، فلهم أكلات مخصوصة يداومون عليها: تراهم يعدّون للرّمّان فضائل لا تخطر على بال فهو خير الفاكهة:" عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ زِيَادٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ الْفَاكِهَةُ مِائَةٌ وَ عِشْرُونَ لَوْناً سَيِّدُهَا الرُّمَّانُ". (قال المجلسي: "حسن" أو موثق مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص:191)، فهو سيدهم، ولا أدري حقا هل له وزير أم أنه يقوم بشؤون الرعية وحده. وظني أن لديه وزيرا يدعى الصرفان وهو سيد التمور:" عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ الصَّرَفَانُ سَيِّدُ تُمُورِكُمْ" قال المجلسي: "حسن" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 184، وطبيعي أن يتخذ سيد الفاكهة سيد التمور وزيرا له، غير أن بعض النزاعات القبلية قامت بين بعض التمور ولم يقدر الصرفان على حلها فرفعوها إلى أصحابهم من البشر فكان حلها كالآتي:" عَنْ هِشَامِ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ ذُكِرَتِ التُّمُورُ عِنْدَهُ فَقَالَ الْوَاحِدُ عِنْدَكُمْ أَطْيَبُ مِنَ الْوَاحِدِ عِنْدَنَا وَ الْجَمِيعُ عِنْدَنَا أَطْيَبُ مِنَ الْجَمِيعِ عِنْدَكُمْ ." (قال المجلسي "حسن" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 185.).


وقد يتعجب السّني من ظاهرة غريبة وهي قلة الشياطين حول أصحاب العمائم، ووسط هذه الحيرة قد يفسّرها بعضهم أنّ قلوبهم كالبيت الخرب لا حاجة للشيطان أن يوسوس له، وقد يفسّرها آخرون أنّ أصحاب العمائم إنّما هم أنفسهم شياطين، وكل هذه الاتهامات من جهلهم لأنهم لم ينتبهوا إلى السبب الحقيقي لذلك : " عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) يَقُولُ عَلَيْكُمْ بِالرُّمَّانِ الْحُلْوِ فَكُلُوهُ فَإِنَّهُ لَيْسَتْ مِنْ حَبَّةٍ تَقَعُ فِي مَعِدَةِ مُؤْمِنٍ إِلَّا أَبَادَتْ دَاءً وَ أَطْفَأَتْ شَيْطَانَ الْوَسْوَسَةِ عَنْهُ " (قال المجلسي" صحيح" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 193) ، ولا تعتقدوا أنّهم يأكلون الرمّان هكذا بدون ظابط، لا، حتى في هذه لهم نظامهم: "عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ مَنْ أَكَلَ حَبَّةً مِنْ رُمَّانٍ أَمْرَضَتْ شَيْطَانَ الْوَسْوَسَةِ أَرْبَعِينَ يَوْماً ."(قال المجلسي "صحيح". مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 192)، و "عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ مَنْ أَكَلَ رُمَّانَةً عَلَى الرِّيقِ أَنَارَتْ قَلْبَهُ أَرْبَعِينَ يَوْماً ."(قال المجلسي:" حسن" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 193) ،وهذا الحديث يفسر خروج أنوار العقلانية من جعبة عبد الحسين والتيجاني وأبو ريّة وغيرهم ممن هرّجوا على أحاديث أهل السنة، ووصفوها بأنّها لا تتفق مع العقل السليم، لأن الأحاديث الذي تتفق مع العقل السليم على ما يبدو هي الأحاديث التي سقناها سابقا لو لاحظ القارئ!


ومن البديهي أن لا يقتصر أصحاب العمائم على الرمان فحسب، لأن الانسان بطبيعته لا يقتصر على الطعام الواحد بل ينوّع، و بما أنّهم أصحاب عقول نيّرة، اختاروا فاكهة تجلب الحكمة :" عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ مَنْ أَكَلَ سَفَرْجَلَةً أَنْطَقَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ الْحِكْمَةَ عَلَى لِسَانِهِ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً" باب السفرجل (قال المجلسي موثق كالصحيح مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 198)


والظاهر أنّه حتى حسين النوري الطبرسي صاحب كتاب "فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب"، كان يتناول السفرجل بانتظام فجرت الحكمة على لسانه حتى قال عنه عبد الحسين شرف الدين:"شيخنا ومولانا الأورع الميرزا حسين النوري صاحب المستدركات على الوسائل" (النص والإجتهاد ص124).


بل إنّ أكل السفرجل كان من بركاته أنّ أحد الشيعة أخرج لنا بعض هذه الحكمة من حرز لامير المؤمنين صلوات الله عليه (للمسحور والتوابع والمصروع والسم والسلطان والشيطان وجميع ما يخافه الانسان، ومن علق عليه هذا الكتاب لا يخاف اللصوص والسارق ولا شيئا من السباع والحيات والعقارب وكل شئ يؤذي الناس) وهذا نصه: " (بسملة) أي كنوش أي كنوش ارشش عطنيطنيطح يا ميططرون فريالسنون ما وما ساما سويا طيطشالوش خيطوش مشفقيش مشاصعوش أو طيعينوش ليطفيتكش..."(بحار الأنوار ج 91 ص 193 باب عوذات الأئمة عليهم السلام).


وبمقتضى هذه الحكمة التي اكتسبوها من أكل السفرجل، رأوا أن يقوم الشيعة المجاهدون (لله) مثل جيش المهدي وفيلق بدر وغيرهم، بأكل السفرجل هم أيضا لأن السفرجل يعين في مثل حالتهم:" عَنْ أَبِي إِبْرَاهِيمَ ( عليه السلام ) قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) لِجَعْفَرٍ يَا جَعْفَرُ كُلِ السَّفَرْجَلَ فَإِنَّهُ يُقَوِّي الْقَلْبَ وَ يُشَجِّعُ الْجَبَانَ" باب السفرجل (قال المجلسي:"صحيح على الظاهر" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 198).


ونظرا لاستفحال مرض الـ 'إيدز' في في الأوساط الشيعية بفضل المتعة، اكتشف أصحاب العمائم أدوية تطيّب الأنفس المريضة ولا تترك أثرا للأسقام بأنواعها حتى الـ'إيدز' على ما يبدو ونذكر منها:


-الملح:" عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) لِعَلِيٍّ ( عليه السلام ) يَا عَلِيُّ افْتَتِحْ طَعَامَكَ بِالْمِلْحِ وَ اخْتِمْ بِالْمِلْحِ فَإِنَّ مَنِ افْتَتَحَ طَعَامَهُ بِالْمِلْحِ وَ خَتَمَ بِالْمِلْحِ عُوفِيَ مِنِ اثْنَيْنِ وَ سَبْعِينَ نَوْعاً مِنْ أَنْوَاعِ الْبَلَاءِ مِنْهُ الْجُذَامُ وَ الْجُنُونُ وَ الْبَرَصُ . (قال المجلسي "حسن" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 154)


- السلق:" عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَا ( عليه السلام ) أَنَّهُ قَالَ أَطْعِمُوا مَرْضَاكُمُ السِّلْقَ يَعْنِي وَرَقَهُ فَإِنَّ فِيهِ شِفَاءً وَ لَا دَاءَ مَعَهُ وَ لَا غَائِلَةَ لَهُ وَ يُهْدِئُ نَوْمَ الْمَرِيضِ وَ اجْتَنِبُوا أَصْلَهُ فَإِنَّهُ يُهَيِّجُ السَّوْدَاءَ" (وقال المجلسي :"صحيح" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 213)


-التين: " عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَا ( عليه السلام ) قَالَ التِّينُ يَذْهَبُ بِالْبَخَرِ وَ يَشُدُّ الْفَمَ وَ الْعَظْمَ وَ يُنْبِتُ الشَّعْرَ وَ يَذْهَبُ بِالدَّاءِ وَ لَا يُحْتَاجُ مَعَهُ إِلَى دَوَاءٍ "(قال المجلسي:"حسن" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 199)


- خبز الشعير: "عَنْ يُونُسَ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَا ( عليه السلام ) قَالَ فَضْلُ خُبْزِ الشَّعِيرِ عَلَى الْبُرِّ كَفَضْلِنَا عَلَى النَّاسِ وَ مَا مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا وَ قَدْ دَعَا لِأَكْلِ الشَّعِيرِ وَ بَارَكَ عَلَيْهِ وَ مَا دَخَلَ جَوْفاً إِلَّا وَ أَخْرَجَ كُلَّ دَاءٍ فِيهِ وَ هُوَ قُوتُ الْأَنْبِيَاءِ وَ طَعَامُ الْأَبْرَارِ أَبَى اللَّهُ تَعَالَى أَنْ يَجْعَلَ قُوتَ أَنْبِيَائِهِ إِلَّا شَعِيراً" (قال المجلسي"صحيح" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 123)


- شحم البقر:وهذا الأخير أجّلته لأهميته البالغة في هذا المجال ولا أظنها تخفى عليكم من خلال تجاربكم في الحياة ولكن الشيعة اكتشفوها منذ قرون: "عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُوقَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ مَنْ أَكَلَ لُقْمَةَ شَحْمٍ أَخْرَجَتْ مِثْلَهَا مِنَ الدَّاءِ ." (قال المجلسي "حسن" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 132) وللقارئ أن يتصوّر كيف هي حال صحة أصحاب العمائم، (بأحسن حال بالطبع)، كما لا تجد أخلاقهم إلا في القمّة، لا سباب ولا شتائم، حتى أمريكا لا يسبّونها بل ويحسنون إليها (يسبون فقط الصحابة وأهل السنة لا أكثر)، وحتى هذه الأخلاق العالية لم تأت هكذا، ففضلا عن تربيتهم الحسنة، هم يداومون على أكل اللحم كل أربعين يوما مع السفرجل والرمان، حتى لا يسوء خلقهم:" عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ اللَّحْمُ يُنْبِتُ اللَّحْمَ وَ مَنْ تَرَكَ اللَّحْمَ أَرْبَعِينَ يَوْماً سَاءَ خُلُقُهُ وَ مَنْ سَاءَ خُلُقُهُ فَأَذِّنُوا فِي أُذُنِهِ ." (قال المجلسي "حسن" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 129)


وبما أنّهم يقتدون بالأنبياء، قاموا بإضافة اللبن إلى اللحم:" عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ اللَّحْمُ بِاللَّبَنِ مَرَقُ الْأَنْبِيَاءِ ( عليهم السلام ) ." (قال المجلسي "حسن" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 139)، كما لم ينسوا العدس الذي تحلّ بفضله البركات:" عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) إِنَّ النَّاسَ يَرْوُونَ أَنَّ النَّبِيَّ ( صلى الله عليه وآله ) قَالَ إِنَّ الْعَدَسَ بَارَكَ عَلَيْهِ سَبْعُونَ نَبِيّاً فَقَالَ هُوَ الَّذِي يُسَمُّونَهُ عِنْدَكُمُ الْحِمِّصَ وَ نَحْنُ نُسَمِّيهِ الْعَدَسَ ." (قال المجلسي "حسن" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 177).
بهذا الشكل يحافظ أصحاب العمائم على إيمانهم و لكي لا تستوحش قلوبهم من الوحدة يقومون بإيناسها ببعض البقل عملا بهذا الحديث:" عَنْ حَنَانٍ قَالَ كُنْتُ مَعَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) عَلَى الْمَائِدَةِ فَمَالَ عَلَى الْبَقْلِ وَ امْتَنَعْتُ أَنَا مِنْهُ لِعِلَّةٍ كَانَتْ بِي فَالْتَفَتَ إِلَيَّ فَقَالَ يَا حَنَانُ أَ مَا عَلِمْتَ أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) لَمْ يُؤْتَ بِطَبَقٍ إِلَّا وَ عَلَيْهِ بَقْلٌ قُلْتُ وَ لِمَ جُعِلْتُ فِدَاكَ فَقَالَ لِأَنَّ قُلُوبَ الْمُؤْمِنِينَ خَضِرَةٌ وَ هِيَ تَحِنُّ إِلَى أَشْكَالِهَا"(قال المجلسي "حسن أو موثق" مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏22، ص: 204).


أظن أن ّ الصورة قد اتضحت وعرف الناس من أين أتت هذه العقلانية الفريدة لأصحاب العمائم، لا تنطبق إلا على كتب أهل السنة أمّا كتبهم فلا يجوز الإقتراب منها وإلا صرنا 'نواصب'. .


ما رأيكم في قول التيجاني "الحمد لله على نعمة العقل"؟!


وأرجو من الإخوة الشيعة عدم الغضب من هذا الموضوع لأنّ علماءكم قد أكثروا من والدّس الرخيص لمذهب أهل السنة والجماعة، وحسبكم محاولات الطعن في علم الحديث عند أهل السنّة انتصارا لأهوائهم، دون أن يرعوا لله حقا في أنّ القرآن وصلنا صحيحا معافا بفضل الله ثمّ بفضل هذا العلم الجليل، هل جهلوا أنّ أعداء الإسلام يتلقفون كلامهم ليصلوا به إلى أنّ القرآن لا يصحّ وأنّ الأخبار التي تزعم التحريف فيه هي الصحيحة؟ لا شك عندنا في وهاية علم حديثكم وحسبكم أنّكم إلى الآن لم تؤلّفوا كتابا معتمدا في الموضوعات كما فعل أهل السنة، أين زعمكم أنّه ليس كلّ ما في الكتب الأربعة صحيح؟ لِمَ لمْ نر تحقيقا من علمائكم لبقية كتبكم الثلاثة؟ لا لشيء إلا لأنّ المذهب سينهار إذا قمتم بذلك. وهذا ما صرّح به الحرّ العاملي في خاتمة الوسائل. زد على ذلك قد رأيتم أحد أنواع ثقاتكم، يضعون الأحاديث كي تسير تجارتهم بشكل جيد. أسأل الله أن يهدينا وإياكم.


هذه بعض الأحاديث من كتب أهل السنة، التي تضاهي تلك الأحاديث حتى يعلم الجميع الفرق بين الطائفتين:


فضل العدس و الباقلاء والجبن والجوز و الباذنجان و الرمان والزبيب


الراوي: - - خلاصة الدرجة: لم يصح فيه شيء - المحدث: العجلوني - المصدر: كشف الخفاء - الصفحة أو الرقم: 2/567


- خلقت النخلة و الرمان و العنب من فضل طينة آدم صلى الله عليه وسلم


الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: ضعيف جداً - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة - الصفحة أو الرقم: 262


- كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم عليه وفد البحرين فأهدوا إليه حلة من تمر ، فقال : ما تسمون هذا ؟ قالوا : هو البرني ، قال : أتاني جبريل فيه آنفا فقال لي : يا محمد كل البرني ومر أمتك بأكله فإن فيه سبع خصال : يهضم الطعام ، وينشط الإنسان ، ويخبل الشيطان ، ويقرب من الرحمن ، ويزيد في ماء الظهر ، ويذهب بالنسيان ، ويطيب النفس ، وخير تموركم البرني


الراوي: عبد الله بن عمر - خلاصة الدرجة: موضوع - المحدث: ابن عدي - المصدر: الكامل في الضعفاء - الصفحة أو الرقم: 2/400



أتاني جبريل آنفا فقال : يا محمد كل البرني ومر أمتك بأكله فإن فيه سبع خصال : يهضم الطعام وينشط الإنسان ويخبل الشيطان ويقرب من الرحمن ويزيد في ماء الظهر ويذهب بالنسيان ويطيب النفس ، وخير تموركم البرني


الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: [فيه] جعفر بن أحمد الغافقي [وآفة إسناده منه] - المحدث: ابن القيسراني - المصدر: ذخيرة الحفاظ - الصفحة أو الرقم: 1/216


- قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد البحرين فأهدوا إليه جلة من تمر فقال : ما تسمون هذا ؟ قالوا : هو البرني . قال : أتاني جبريل فيه آنفا فقال لي : يا محمد كل البرني ومر أمتك بأكله ، فإن فيه سبع خصال : يهضم الطعام وينشط الإنسان ، ويخيل الشيطان ، ويقرب من الرحمن ، ويزيد ماء الظهر ، ويذهب النسيان ، ويطيب النفس ، وخير تموركم البرني


الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: ليس يصح - المحدث: ابن الجوزي - المصدر: موضوعات ابن الجوزي - الصفحة أو الرقم: 3/169



كلوا السفرجل على الريق ؛ فإنه يذهب وغر الصدر


الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة - الصفحة أو الرقم: 4099



أكل السفرجل يذهب بطخاء القلب


الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: موضوع - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة - الصفحة أو الرقم: 7044



كلوا السفرجل ، فإنه يجلي عن الفؤاد ، و يذهب بطخاء الصدر


الراوي: جابر بن عبدالله - خلاصة الدرجة: ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: ضعيف الجامع - الصفحة أو الرقم: 4205



كلوا السفرجل ، فإنه يجم الفؤاد ، و يشجع القلب ، و يحسن الولد


الراوي: عوف بن مالك الأشجعي - خلاصة الدرجة: ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: ضعيف الجامع - الصفحة أو الرقم: 4206



أكل السفرجل يذهب بطخاء القلب .


الراوي: أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: ضعيف الجامع - الصفحة أو الرقم: 1139



كان أحب الفاكهة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرطب والبطيخ ، وكان لا يأكل القثاء إذا أراد أكله إلا بالملح ، وكان يأكل الخربز بالتمر وكان يعجبه مرق الدباء


الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: [ فيه ] عباد بن كثير يحدث بالأباطيل والمناكير - المحدث: الساجي - المصدر: تعليقات على المجروحين - الصفحة أو الرقم: 199


كان أحب الفاكهة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرطب والبطيخ وكان يأكل القثاء إذا أكله بالملح وكان يأكل التمر بالجوز


الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: [فيه] عباد بن كثير الكاهلي حذر منه الثوري وقال ابن معين ليس بشيء في الحديث - المحدث: ابن حبان - المصدر: المجروحين - الصفحة أو الرقم: 2/157


كان أحب الفاكهة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرطب والبطيخ ، وكان لا يأكل القثاء إذا أراد أكله إلا بالملح وكان يأكل الخربز بالتمر وكان يعجبه مرق الدباء


الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: [فيه] عباد بن كثير متروك الحديث - المحدث: ابن القيسراني - المصدر: ذخيرة الحفاظ - الصفحة أو الرقم: 3/1727


كان أحب الفاكهة إليه الرطب والبطيخ وكان يأكل القثاء بالملح والتمر بالجوز


الراوي: - - خلاصة الدرجة: فيه عباد بن كثير - المحدث: ابن القيسراني - المصدر: معرفة التذكرة - الصفحة أو الرقم: 176


عليكم بالملح فإنه شفاء من سبعين داء


الراوي: - - خلاصة الدرجة: فيه عبد الله بن أحمد بن عامر – كذاب – وضعه - المحدث: الذهبي - المصدر: ترتيب الموضوعات - الصفحة أو الرقم: 210


كان أحب الفاكهة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرطب والبطيخ ، وكان يأكل القثاء بالملح ، ويأكل التمر بالجوز


الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: [فيه] عباد بن كثير الثقفي ذكر من جرحه] - المحدث: الذهبي - المصدر: ميزان الاعتدال - الصفحة أو الرقم: 2/372


عليكم بالملح فإنه شفاء من سبعين داء


الراوي: - - خلاصة الدرجة: موضوع - المحدث: ابن القيم - المصدر: المنار المنيف - الصفحة أو الرقم: 47


عن علي من ابتدأ غداءه بالملح أذهب الله عنه سبعين نوعا من البلاء


الراوي: - - خلاصة الدرجة: ضعيف - المحدث: ابن عراق الكناني - المصدر: تنزيه الشريعة - الصفحة أو الرقم: 2/243


استفتحوا طعامكم بالملح فوالذي نفسي بيده إنه ليرد ثلاثا وسبعين من البلاء أو قال من الداء


الراوي: سعد بن معاذ - خلاصة الدرجة: هو من طريق إبراهيم بن حيان بن حكيم - المحدث: ابن عراق الكناني - المصدر: تنزيه الشريعة - الصفحة أو الرقم: 2/243


عليكم بالملح , فإنه شفاء من سبعين داء , منها الجنون و الجذام والبرص


الراوي: - - خلاصة الدرجة: ولعله موضوع - المحدث: العجلوني - المصدر: كشف الخفاء - الصفحة أو الرقم: 1/556


يا علي عليك بالملح, فإنه شفاء من سبعين داء .


الراوي: علي بن أبي طالب - خلاصة الدرجة: موضوع - المحدث: الشوكاني - المصدر: الفوائد المجموعة - الصفحة أو الرقم: 161


كان أحب الفاكهة إليه الرطب و البطيخ ، و كان لا يأكل القثاء إلا بالملح ، و كان يأكل الخبز بالتمر ، و كان يعجبه مرق الدباء


الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: ضعيف جداً - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة - الصفحة أو الرقم: 1759


قريش صلاح الناس ، و لا تصلح الناس إلا بهم ، و لا يعطى إلا عليهم ، كما أن الطعام لا يصلح إلا بالملح


الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: ضعيف الجامع - الصفحة أو الرقم: 4088



من أحب أن يرق قلبه فليدمن أكل البلس يعني العدس وقيل التين


الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: [ فيه ] عمرو بن قيس متهم - المحدث: السيوطي - المصدر: اللآلئ المصنوعة - الصفحة أو الرقم: 2/213



كلوا التين ، فلو قلت : إن فاكهة نزلت من الجنة بلا عجم لقلت : هي التين ، و إنه يذهب بالبواسير ، و ينفع من النقرس


الراوي: أبو ذر الغفاري - خلاصة الدرجة: ضعيف - المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الضعيفة - الصفحة أو الرقم: 165



كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبيت الليالي المتتابعة خاويا وأهله لا يجدون عشاء وكان عامتهم يأكلون خبز الشعير


الراوي: عبدالله بن عباس - خلاصة الدرجة: [فيه] هلال بن خباب اختلط في آخر عمره لا يجوز الاحتجاج به إذا انفرد - المحدث: ابن حبان - المصدر: المجروحين - الصفحة أو الرقم: 2/435







 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:50 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "