العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-04-06, 12:45 AM   رقم المشاركة : 1
الجسار1
عضو ماسي






الجسار1 غير متصل

الجسار1 is on a distinguished road


فسر هذه العبارة ...الإجابة تكون للشيعة الاثني عشرية

أولاً أنبه كالعادة إلى اشياء :
1- المراد من الموضوع تفسير فقط وتبيين .أبين ذلك حتى لا يأتي كالعادة أشخاص يميعون الموضوع ويتهمون النيات
2- الإجابة لا تكون بسؤال المطلوب هو ( فك العبارات فقط )
3- عدم التشعب وتمييع لأصل الموضوع المطلوب مرةً أخرى ( الإعادة لذوي العاهات المستديمة ) هو فك للعبارات فقط
3- فك العبارات تكون كاملة بحيث لا يقتصر على كلمات دون أخرى أي كل العبارات


ذكر الكليني في كتاب الكافي: «أن الأئمة يعلمون متى يموتون، وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم» . ثم يذكر المجلسي في كتابه (بحار الأنوار) حديثاً يقول: «لم يكن إمام إلا مات مقتولاً أو مسموماً» . فإذا كان الإمام يعلم الغيب كما ذكر الكليني والحر العاملي، فسيعلم ما يقدم له من طعام وشراب، فإن كان مسموماً علم ما فيه من سم وتجنبه، فإن لم يتجنبه مات منتحراً؛ لأنه يعلم أن الطعام مسموم! فيكون قاتلا لنفسه، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أن قاتل نفسه في النار! فهل يرضى الشيعة هذا للأئمة؟!






التوقيع :
أعطني رافضياً واحداً يستعمل عقله !!

وقال الكشّي (135)، الحديث 31:
(عن محمد بن عيسى، عن زكريّا، عن ابن مسكان، عن قاسم الصيرفى، قال: سمعت أبا عبد اللّه عليه السلام، يقول: قوم يزعمون أني لهم إمام، واللّه ما أنا لهم بإمام، مالهم، لعنهم اللّه، كلّما سترت ستراً هتكوه، هتك اللّه ستورهم).

الكافي - ج 1 - ص 369 الغيبة - ص 341 بحار الأنوار - ج 4 - ص 132





كتاب ( الامامة والنص )ــ http://www.fnoor.com/mybooks/emama.htm

الإمامة :
http://www.alqadisiyya3.com/books/mawadda.doc
من مواضيعي في المنتدى
»» مستوى علمية السيستاني في نظر علماء شيعة
»» أدخل هنا لو سمحت
»» هل هناك شي نوافق فيه الروافض
»» عضو جديد السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
»» يا شيعة هل تأخذون عمن تعتقدون كفره !!!!
 
قديم 18-04-06, 03:13 PM   رقم المشاركة : 2
عادل
من كبار الأعضاء






عادل غير متصل

عادل is on a distinguished road



بارك الله في الأخ الكريم الجسار 1
تسجيل حضور ومتابعة








 
قديم 18-04-06, 10:57 PM   رقم المشاركة : 3
الجسار1
عضو ماسي






الجسار1 غير متصل

الجسار1 is on a distinguished road


والله بويا نتشرف أهلين بمشرفنا الفاضل وحتى تكون شاهد على المخاليق الياية حضورك على راسنا من فوق.. وآنا منتظر ...لعلي اتلقى اجابات ...







التوقيع :
أعطني رافضياً واحداً يستعمل عقله !!

وقال الكشّي (135)، الحديث 31:
(عن محمد بن عيسى، عن زكريّا، عن ابن مسكان، عن قاسم الصيرفى، قال: سمعت أبا عبد اللّه عليه السلام، يقول: قوم يزعمون أني لهم إمام، واللّه ما أنا لهم بإمام، مالهم، لعنهم اللّه، كلّما سترت ستراً هتكوه، هتك اللّه ستورهم).

الكافي - ج 1 - ص 369 الغيبة - ص 341 بحار الأنوار - ج 4 - ص 132





كتاب ( الامامة والنص )ــ http://www.fnoor.com/mybooks/emama.htm

الإمامة :
http://www.alqadisiyya3.com/books/mawadda.doc
من مواضيعي في المنتدى
»» أجر عظيم لمن صلى خلف السني !! لهذا السبب تراهم يصلون معنا في الحرمين
»» عرض لبعض روايات شيعية أرجو مشاركة الروافض
»» السيستاني يتقول على الله ويقول (( أهل البيت أقوالهم تنسخ آيات الكتاب والسنة )) صور
»» نحو علاقة أفضل بين السلفيين والشيعة دعوة لحسن الصفار
»» الاستدلال على الامامة بالعقل أم بالنص ؟
 
قديم 18-04-06, 11:13 PM   رقم المشاركة : 4
سني .. :)
عضو نشيط





سني .. :) غير متصل

سني .. :) is on a distinguished road


ههههههه
ضربة بالصميم







 
قديم 19-04-06, 05:52 AM   رقم المشاركة : 5
عادل
من كبار الأعضاء






عادل غير متصل

عادل is on a distinguished road


Smile جزاك الله خير أخي الحبيب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجسار1 
   والله بويا نتشرف أهلين بمشرفنا الفاضل وحتى تكون شاهد على المخاليق الياية حضورك على راسنا من فوق.. وآنا منتظر ...لعلي اتلقى اجابات ...



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
على عيني وعلى راسي من فوق والله يالجسار بارك الله فيك وأجزل لك المثوبة ..
وقد علمت بموضوعك الأول وماحصل من إلتباس من عضو من الأعضاء في حقكم ،
وصدقني يالجسار1 أنت علم من أعلام هذا الموقع الكريم ، ودعني أهمسُ في أذنك ( اللي مايعرفك مايثمنك )
سر يالجسار1 سر على بركة الله فنحنُ متابعون ، أخي الجسار1 وقرة عيني إني أحبك في الله
والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
عادل السلفي






 
قديم 19-04-06, 06:07 AM   رقم المشاركة : 6
أثر عابر
مشترك جديد





أثر عابر غير متصل

أثر عابر is on a distinguished road


ليس كل إقدام على الموت يعد انتحارا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد
ليس كل إقدام على الموت مع العلم به يعدّ معصية أو أنتحاراً دائماً, ولذلك شواهد نذكر منها:
1ـ اتفاق الفقهاء على ترك التقية في الدماء وإن ادى تركها الى القتل.
2ـ ترك التقية في موارد تستلزم المواجهة فيها النصرة للدين اذا اندرست شعائره وللذب عن بيضة الاسلام.
3ـ ترك البراءة من أمير المؤمنين (عليه السلام) ولو أدى ذلك الى القتل كما تفيده الروايات, جاء في ((بحار الانوار)) (42/130) أن عليّاً دعا ميثما عليه الرحمة وقال له: (( كيف أنت ياميثم إذا دعاك دعي بني أُمية عبيد الله بن زياد الى البراءة مني؟)) فقال ميثم: يا أمير المؤمنين أنا والله لا أبرأ منك, قال: ((إذن والله يقتلك ويصلبك)) قلت: أصبر فذاك في الله قليل, فقال: (يا ميثم إذن تكون معي في درجتي...) الحديث.
4ـ الجهاد في سبيل الله وهو لا يخلو من تعريض النفس للقتل.
5ـ العمليات الاستشهادية التي يظهر من جملة من الفقهاء المعاصرين جوازها مع أنَّ الموت فيها قطعي.
6ـ كراهية التقية في زيارة الامام الحسين (عليه السلام) ـ حسب نظر مشهور الفقهاء ـ, مع أن التقية شرّعت لدفع الضرر عن النفس.
وعليه: لا يعد إقدام الإمام ( عليه السلام ) على ما فيه موته مع علمه بذلك إنتحاراً أو القاء في التهلكة لما يدركه (عليه السلام) من فضل الموت بالطريقة التي أخبره الله بها والتي تصب في مصلحة الدين وتقوية شريعة سيد المرسلين (عليه السلام), فقد كان موتهم كما كانت حياتهم (عليهم السلام) كلها في خدمة الدين وأهله ومن أجل الدين وأهله.
وهو لا ينافي اختيارهم أيضاً, لان اختيارهم لا يتعدى ما يريده الله سبحانه لهم من علو الشأن وحسن العاقبة, وهم محسنون الظن بالمولى سبحانه فلا يختارون إلا ما يريده الله لهم, وقد علم الله سبحانه ذلك منهم فأمضى ما أمضاه بحقهم وأنفذ وأودعَ علم ذلك اليهم فكانوا مصداقاً لقوله سبحانه: (بل عباد مكرمون لا يسبقونه بالقول وبأمره يعملون).(الانبياء ـ 27)







 
قديم 19-04-06, 07:34 AM   رقم المشاركة : 7
sharp arrow
عضو فضي






sharp arrow غير متصل

sharp arrow is on a distinguished road


أرشح إحدى الإجابات التالية :

في مثل هذه الحالة :

- الإمام يعلم الغيب ولكنه لا يريد أن يغير مجرى الأحداث

- الإمام يعلم الغيب ولكن الله ينسيه هذا العلم في تلك اللحظة على فكرة هذه الإجابة لأحد الزملاء في هجر .

- الإمام يعلم الغيب ولهذا فهو إختار أن يموت منتحرا

- الإمام يعلم الغيب ولكنه يمنع نفسه هذا العلم متى شاء

- الإمام يعلم الغيب ولكن (( الخرخشة في الماكينة )) تجعله يظن أن السم الزعاف عسل شفاف .

- الإمام يعلم الغيب ولكن لا أعلم ما الذي أصابه في تلك اللحظة .


أحاول أن أصل إلى إجابة معقولة ولكن هيهات فالأمر من أساسه ليس معقولا .







 
قديم 19-04-06, 07:54 AM   رقم المشاركة : 8
العمرى1
عضو نشيط







العمرى1 غير متصل

العمرى1


يا أثر بعد عين
الحسن بن على رضى الله عنهما تدعون أن زوجته سمته لصالح معاوية
دعك من الحسن بن على رضى الله عنهما
رجل ما جالس مع زوجته فى لحظة ود فتقدم له طعام فيه سم فيأكله وهو يعلم أن فيه سم
فهل كان الرجل فى هذه اللحظة يقتل نفسه لنصرة الحق أم لنصرة الكرنب الذى تصنعه زوحته أم لنصر المتعة والخمس
الذى تأكله أصنامكم
سبحان الله أين العقول







 
قديم 19-04-06, 12:48 PM   رقم المشاركة : 9
أثر عابر
مشترك جديد





أثر عابر غير متصل

أثر عابر is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العمرى1 
   يا أثر بعد عين
الحسن بن على رضى الله عنهما تدعون أن زوجته سمته لصالح معاوية
دعك من الحسن بن على رضى الله عنهما
رجل ما جالس مع زوجته فى لحظة ود فتقدم له طعام فيه سم فيأكله وهو يعلم أن فيه سم
فهل كان الرجل فى هذه اللحظة يقتل نفسه لنصرة الحق أم لنصرة الكرنب الذى تصنعه زوحته أم لنصر المتعة والخمس
الذى تأكله أصنامكم
سبحان الله أين العقول

الجواب عن هذه الشبهة يتمّ بأحد وجهين :

الوجه الأول : أنّ الأئمة (عليهم السلام) أقدموا على القتل وشرب السم مع علم ويقين منهم على ذلك .
وأمّا أنّهم لا يعلمون بما يجري عليهم ، ولو علموا لم يقدموا لأنّه من الإلقاء في التهلكة فهو ينافي صريح الأخبار عنهم في هذا الشأن . فهذا الإمام الصادق (عليه السلام) يقول : " أيّ إمام لا يعلم ما يصيبه وإلى ما يصير ، فليس ذلك بحجّة الله على خلقه " .

وهذا الإمام الرضا (عليه السلام) كيف أجاب السائل الذي طرأت عليه الأوهام والشكوك في حادثة أمير المؤمنين (عليه السلام) حين قال له : إن أمير المؤمنين (عليه السلام) قد عرف قاتله والليلة التي يقتل فيها ، والموضع الذي يقتل فيه ، وقوله لما سمع صياح الأوز في الدار : " صوائح تتبعها نوائح " .

وقول أمّ كلثوم : لو صليت الليلة داخل الدار وأمرت غيرك أن يصلي بالناس ؟ فأبى عليها، وكثر دخوله وخروجه تلك الليلة بلا سلاح ، وقد عرف (عليه السلام) أنّ ابن ملجم قاتله بالسيف ، كان هذا ممّا يجز تعرّ ضه ؟ فقال الإمام الرضا (عليه السلام) ذلك كان ولكنه خيّر تلك الليلة ، لتمضي مقادير الله عز وجل .

وهكذا كان الجواب منهم (عليهم السلام) عن شأن حادثة الإمام الحسين (عليه السلام) ـ الكافي : ( كتاب الحجة : باب أنّ الائمة يعلمون متى يموتون ) ـ ، وإلى كثير من أمثال هذه الأحاديث والأجوبة .

ولكن أجمعها لرفع هاتيك الشبهة وأصرحها في الغرض خبر ضريس الكناسي ، فإنّه قال: سمعت أبا جعفر يقول وعنده أناس من أصحابه : " عجبت من قوم يتولّونا ويجعلونا أئمة ويصفون أنّ طاعتنا مفترضة عليهم كطاعة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، ثم يكسرون حجتهم ويخصمون أنفسهم بضعف قلوبهم ، فينقصونا حقّنا ويعيبون ذلك على من أعطاه الله برهان حق معرفتنا والتّسليم لأمرنا أترون أنّ الله تبارك وتعالى إفترض طاعة أوليائه على عباده، ثم يخفى عنهم أخبار السماوات والأرض ، ويقطع عنهم مواد العلم فيما يراد عليهم ممّا فيه قوام دينهم " .
فقال له حمران : جعلت فداك أرأيت ما كان من أمر قيام علي بن أبي طالب والحسن والحسين (عليهم السلام) وخروجهم وقيامهم بدين الله عز ذكره وما أصيبوا من قتل الطواغيت إياهم والظفر بهم حتى قتلوا وغلبوا ؟
فقال أبو جعفر (عليه السلام) : " يا حمران إنّ الله تبارك وتعالى قد كان قدّر ذلك عليهم وقضاه وأمضاه وحتمه على سبيل الإختيار ثم أجراه ، فبتقدّم علم إليهم من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قام علي والحسن والحسين ، وبعلم صمت من صمت منّا، ولو أنّهم يا حمران حيث نزل بهم ما نزل من أمر الله عز وجل ، وإظهار الطواغيت عليهم ، سألوا الله عز وجل أن يدفع عنهم ذلك وألحّوا عليه في طلب إزالة ملك الطواغيت وذهاب ملكهم إذاً لأجابهم ودفع ذلك عنهم ، ثم كان إنقضاء مدة الطواغيت وذهاب ملكهم أسرع من سلك منظوم إنقطع فتبدد ، وما كان ذلك الذي أصابهم يا حمران لذنب إقترفوه ، ولا لعقوبة معصية خالفوا الله فيها ، ولكن لمنازل وكرامة من الله أراد أن يبلغوها ، فلا تذهبنّ بك المذاهب فيهم " ـ الكافي : (باب أنّ الأئمة يعلمون علم ما كان وما يكون وأنه لا يخفى عليهم شيء ) ـ .

وبعد هذا البيان الجلي والحجة الناصعة تحصل القناعة لكل عارف بصير ، فالحاصل أنّ التسليم بما هو قضاء الله وقدره ليس من الإلقاء للنفس في التهلكة .

الوجه الثاني : أنّ الأئمة المعصومين كانوا مجبورين في حياتهم الشخصية وأمام الأحداث والظواهر على العمل بعلمهم العادي المتأتّي من العلل الطبيعية ، والأسباب المتداولة المتوفرة للجميع .
ويؤكّد على ذلك استسلام النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أمام إرادة الله تعالى جاء في التاريخ أنّ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كان في المسجد فأخبروه بسوء حال إبنه إبراهيم ، فذهب (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى البيت وإحتضن إبنه ، فقال له وهو ينظر إليه : " أي إبراهيم العزيز ، إنني لا أستطيع فعل شيء لك ولا يمكن ردّ القضاء الإلهي ، إنّ عين أبيك دامعة وقلبه حزين عليك ، ولكنني لن أتفوّه بكلمة تجلب غضب الله تعالى ، فإن لم يكن وعداً صادقاً من الله تعالى للحقنا بك ولبكيت وحزنت أكثر من هذا لفراقك " ـ السيرة الحلبية : ج3 ، بحار الأنوار : ج33 / ص157 ـ .

وكان بإمكان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عن طريق الإعجاز والولاية تلك الولاية التي كانت للسيد المسيح (عليه السلام) في معجزاته في إحياء الموتى وإعادة صحّة وسلامة المرضى من أمراضهم الصعبة أن يعيد سلامة إبنه ، كان بإمكان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ببركة الدعاء المستجاب الذي منحه الله تعالى أن يغير الحالة التي كانت لإبنه ، وكان بإمكان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عن طريق العلم الغيبي أن يقضي على عوامل المرض لكي لا يمرض إبنه ، ولكنه (صلى الله عليه وآله وسلم ) لم يستخدم في هذا الأمر ولا في الأمور الأخرى هذه الاسباب المؤثرة ، ولم يخطُ خارج الأحداث الطبيعية والأسباب العادية ، لماذا ؟! لأنّ هذه الأسباب غير العادية أُعطيت للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لأهداف أخرى، وأنّه عليه أن يستخدمها فيما يخصّ بإثبات الولاية أو في المواقف التي يحتاج إليها فيها ، لا في المسائل الصغيرة والأعمال الشخصية العادية ، نعم إنّه يستطيع إستخدام هذه الأسباب عندما يقترن الأمر بإذن إلهي عندما يريد أن يثبت ويبرهن نبوّته وإرتباطه بمقام الربوبية مثلاً .

ألا ترى أنّ الشرطة مجهّزون بأسلحة كالمسدس والرشاش ، ولكن لا يحق لهم إستخدام هذه الأسلحة إلاّ في مواقف خاصة وعندما يسمح لهم بذلك وليس في الأمور الشخصية والأعمال العادية .
ومن أسباب عدم إستخدام هذه الامور رعاية الجوانب التربوية ، فإن حياة الزعيم القائد والإمام لو كانت بعيدة عن المصائب والمشاكل والبلايا والأمراض مثلاً لم يستطع أن يوصي الآخرين بالصبر والتحمل في المشاكل والمصائب أو يدعو الأمة للمقاومة وتحمّل الصعاب والصبر عليها ، إذ لاشك في أنّ صبر القائد والإمام في المصائب والمشاكل ومقاومته وإيثاره في ميادين الجهاد قدوة للآخرين ، لأنّ الشخص الذي لا يعرف الألم وعدم الراحة ولم يتلمس طوال حياته المصائب والمشاكل لا يمكنه أن يكون نموذجاً في الإخلاق وقدوة لحياة الإنسان . ولهذا ترى في التاريخ أن الشخصيات الإلهية كانت تسعى كالآخرين لحلّ مشاكلها ومواجهة مصائبها بالوسائل العادية .

ويؤكّد على ذلك ما نشاهده في أسلوب حياة المعصومين من أنّه لا يختلف كثيراً عن حياة الآخرين ، كانوا يمرضون مثلهم ويتوسلون لشفائهم بالأدوية التي كانت في زمنهم ، وفي الحياة الإجتماعية أو المعارك الجهادية يستخدمون نفس الوسائل التي يستخدمها الآخرون ، ويرسلون الأشخاص ليأتوهم بالتقارير عن المعارك ، فإنّ كل ذلك يدل على أنهم لم يكونوا ليستفيدون من الوسائل الإعجازية .

فصفوة البحث أنّ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمة يعلمون الغيب ولكن لا يستخدمون ذلك العلم إلاّ في المواقف الخاصة لا في حياتهم اليومية العادية .
فكانوا (عليهم السلام) يعلمون أن هذا الطعام الذي يأكلونه مسموم ولكنهم يسلّمون لأمر الله تعالى وقدره .






 
قديم 19-04-06, 11:25 PM   رقم المشاركة : 10
الجسار1
عضو ماسي






الجسار1 غير متصل

الجسار1 is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل 
  

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
على عيني وعلى راسي من فوق والله يالجسار بارك الله فيك وأجزل لك المثوبة ..
وقد علمت بموضوعك الأول وماحصل من إلتباس من عضو من الأعضاء في حقكم ،
وصدقني يالجسار1 أنت علم من أعلام هذا الموقع الكريم ، ودعني أهمسُ في أذنك ( اللي مايعرفك مايثمنك )
سر يالجسار1 سر على بركة الله فنحنُ متابعون ، أخي الجسار1 وقرة عيني إني أحبك في الله
والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
عادل السلفي

تسلم عيني أحبك الله الذي أحببتني فيه أخوك الجسار1






التوقيع :
أعطني رافضياً واحداً يستعمل عقله !!

وقال الكشّي (135)، الحديث 31:
(عن محمد بن عيسى، عن زكريّا، عن ابن مسكان، عن قاسم الصيرفى، قال: سمعت أبا عبد اللّه عليه السلام، يقول: قوم يزعمون أني لهم إمام، واللّه ما أنا لهم بإمام، مالهم، لعنهم اللّه، كلّما سترت ستراً هتكوه، هتك اللّه ستورهم).

الكافي - ج 1 - ص 369 الغيبة - ص 341 بحار الأنوار - ج 4 - ص 132





كتاب ( الامامة والنص )ــ http://www.fnoor.com/mybooks/emama.htm

الإمامة :
http://www.alqadisiyya3.com/books/mawadda.doc
من مواضيعي في المنتدى
»» حمل على جوالك غرائب وعجائب الشيعة
»» سؤال ماهي العلاقة بين الدين الشيعي وإبليس لعنه الله ؟!
»» سؤال عن الإمامة يا شيعة
»» إلى جميع أعضاء منتدى االدفاع عن السنة أنظروا كيف يعبر أسياد القوم !!
»» يا أيها الرافضة هذه مصادركم فماذا تقولون ؟؟؟؟
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:01 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "