العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-01-12, 11:03 PM   رقم المشاركة : 1
عبد الله عزام
عضو فعال






عبد الله عزام غير متصل

عبد الله عزام is on a distinguished road


أحد أسود جزيرة العرب :القائد الشهيد أبو محمد المري | مشوار جهادي حافل اختتمه في غزة |

بسم الله الرحمن الرحيم


والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

في مثل هذه الأيام في ذكرى معركة الفرقان زف إلينا الملتقى القسامي - قبل أن يغلق - نبأ استشهاد أسد من أسود الجزيرة العربية وهو القائد الشهيد عبد الهادي محمد المري ( أبو محمد ) من بلاد الحجاز .

وحينها لم يكن أحد يعلم بوجود هذا الأسد رحمه الله على أرض غزة إلا بعد استشهاده , ولم يكن أحد يعلم من هو هذا الشهيد وكيف دخل وكيف انضم لكتائب الشهيد عز الدين القسام وقاتل بجانب إخوانه في معركة الفرقان .


خبر استشهاد الشيخ والذي تناقله أعضاء الملتقى القسامي حينها :



اني أزف أليكم هذا الخبر الحصري لهذا الملتقى المبارك وهو خبر أستشهاد أخ لنا وشيخ

فاضل من مشائخ جزيرة العرب الذي قد لايعرفه الكثير بل الأغلبية ولكن كفاه أن يعرفه رب الخلائق جل في علاه.

شيخنا الفاضل من المشائخ الذين أبت أنفسهم الكريمة ووتربيتهم السليمة أن تقعد مع القاعدين ويبكي مثل

النساء في خدورهن على مايحل بالمسلمين على أرض المعمورة من تنكيل وقتل وذبح,طار شهيدا متوجها

الى أرض الأفغان حين فتحت أبواب الجهاد هناك وقاتل الروس الشيوعيين في قندهار وغزني وموسى قلعة

وكابل وهو يرى أخوانه يتساقطون شهداء فيبكي أسفا أن الله لم يختاره معهم وكان يخشى أن يكون ذنبا منعه

من أن يكون في عداد الشهداء,وحينما توقف الجهاد وبدأت الفتنة بين صفوف المجاهدين طار الى أرض البوسنة


والهرسك حيث كان قائدا شرعيا يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر وكان يحارب مع أخوانه على ثلاثة محاور في

جورني فاكوف وكونيتس وموستار حيث كان الصرب والكروات يحيطون بالمسلمين أحاطة السوار بالمعصم

والعملاء الخنجر الطاعن في الظهر فكان مع قادة المجاهدين يعلمون البوسنيين أثر الدين على تقوية العزائم

وأن الميت منهم جزاه الجنة فألتزم الكثير من الشباب البوسني وتم تلقين الصرب والكروات درسا موجعا حتى

خشيت أوروبا وأمريكا من أن تقوى شوكتهم وهم في قلب أوروربا الصليبية فتم العمل على

لزام البوسنيين على السلام الباطل الذي أنهى الجهاد هناك وتفكيك لواء المجاهدين العرب فحينها رجع الى

بلاد السعودية وبقي فيها فترة بسيطة ولكن لم ترتح نفسه التي جبلت على الجهاد فطار الى الشيشان

وجاهد مع القادة من أخوانه خطاب وأبوالوليد الغامدي وأبوعمر السيف الروس وحتى تم الأنسحاب الروسي من

الشيشان ومن ثم رجع الى مدينته الشرقية بالمملكة وبقي فيها ومن ثم عاد آفلا مرة أخرى عند دخول القوات

الروسية في الشيشان للمرة الثانية فقاتل في صفوف أخوانه يقاتل أعداء الله لكن عاد الى بلاده بعدما سمع

بخبر مرض والده ولازمه الى أن فارق الحياة رحمه الله وكان بارا بوالديه وحينما فتح باب الجهاد في غزة العزة

توجه مسرعا الى تلك البقاع الطاهرة التي طالما تمنى أن يكون جهاده ضد أعداء الله والأنبياء قتلة الرسل

ومجاهدا في صفوف أخوانه وفعلا يسر له الله الدخول الى غزة العزة والألتحاق بصفوف أخوانه في كتائب ا

لقسام تحت أمرة أخيه القائد أبوعبيده قبل الأجتياح بعشرة أيام حيث كان يرابط على أحدى الثغور يقوي عزائم

المجاهدين في كل الفصائل المجاهدة ولسانه يلهج بالدعاء والتكبير وبذكر الله تعالى حتى أختاره الله شهيدا

مقبلا غير مدبر على ثرى غزة العزة.

عرف عنه رحمه الله عدم حبه الظهور في الأعلام والمرئيات.

وكذلك التكتم على مايعمله وعدم التشهير بنفسه خوفا من مداخل الشيطان.

وكانت حكمته رحمه الله (أقضوا حوائجكم بالكتمان).

كان يقول:اللهم أتيت الى الدنيا يتيم,الأم وعشت في البسيطة على اليتم,وغادرت الوطن غريبا,فتقبلني عندك شهيدا يارب العالمين.

عرفته رحمه الله في الجامعة الأسلامية بالمدينة المنورة كان من بقية السلف الصالح بكاء يبكي لأحوال الأمة ومآلت أليه.

اللهم تقبله عندك شهيدا يارب العالمين.






التوقيع :
تلاوة نادرة للشيخ عبد الله عزام رحمه الله

http://www.youtube.com/watch?v=M9aw1...eature=related
من مواضيعي في المنتدى
»» تونس تطرد السفير الأسدي وتسحب الاعتراف بالأسد
»» الاخبار الواردة من أفغانستان
»» عاااااااجل الآن قوات خاصة صهيونية تقتحم المسجد الأقصى المبارك
»» شاهد : عملية جهادية في حمص البطولة
»» جندي أفغاني يثأر لشهداء مجاهدي طالبان - الله أكبر
 
قديم 05-01-12, 12:13 AM   رقم المشاركة : 3
سيف ألآسلام
عضو ماسي







سيف ألآسلام غير متصل

سيف ألآسلام is on a distinguished road


إين تنظيم القاعدة من فلسطين اليوم بدل قتل المسلمين في كل مكان بأسم تحرير بيت المقدس
إين تنظيم القاعدة من الشهداء الذين تركوا أفغانستان وذهبوا للجهاد إلى الشيشان وأستشهدوا هناك
ولم يعود إلى اوطانهم لقتال الحكومات ورجال الامن والجيوش العربية
إين هم من هذا الغضنفر الذي ذهب إلى نجدة اهل غزة
فوالله إنها بشائر النصر آتت من خلال هذا الاسد الهُمام الذي قَضى نحبه على تراب هذه الارض الطاهرة
إين إيران التي تتشدق بزوال إسرائيل إلى البحر بل وزوالها من على الخريطة


اللهم تقبله في علييين مع الشهداء والصديقيين والصالحين وحُسن أولائك رفيقا






التوقيع :
أخرج الطبراني في “المعجم الكبير” ورواته ثقات عن ابن عباس، قال:
قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: “أول هذا الأمر نبوة ورحمة، ثم يكون خلافة ورحمة، ثم يكون ملكاً ورحمة،
ثم يتكادمون عليه تكادم الحمر، فعليكم بالجهاد، وإن أفضل جهادكم الرباط، وإن أفضل رباطكم عسقلان
من مواضيعي في المنتدى
»» تحليلات واقعية لما نعيشة اليوم مع الثورة السورية
»» هذه القنوات الرافضيه فاحذروها يااخوان
»» اكتشاف اختراع جديد / اللهم ادم علينا نعمة العقل والآيمان
»» بشار النعجة سأضرب السعودية والأردن ولن أرحمهم
»» فضائح رافضية جديدة
 
قديم 05-01-12, 12:27 AM   رقم المشاركة : 4
أبو سراج المهدي
ربنا اغفر لنا ولإخواننا
مشرف







أبو سراج المهدي غير متصل

أبو سراج المهدي will become famous soon enough


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو قسام مشاهدة المشاركة
  
بسم الله الرحمن الرحيم



والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

في مثل هذه الأيام في ذكرى معركة الفرقان زف إلينا الملتقى القسامي - قبل أن يغلق -



لا إله إلا الله

أعدتنا وفقك الله لأيام كانت من أسعد الأيام والله المستعان






التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» اليوم محاكمة شيخ القدس / الشيخ رائد صلاح أمام محكمة صهيونية دعواتكم له يا أفاضل
»» مراسم البراءة من المشركين يوم عرفة 1433 [ فيديو ]
»» أول تجربة لي لعمل : بنر : عطونا رايكم ونصائحكم
»» كيف تضع صورة في توقيعك : هنا الطريقة
»» صفحة الخوئي الإلكترونية ( معلقة ) وإمام الزمان مش فاضي يساعد أحـد !!
 
قديم 05-01-12, 02:39 PM   رقم المشاركة : 5
مدافع عن الحق 7
موقوف







مدافع عن الحق 7 غير متصل

مدافع عن الحق 7 is on a distinguished road



رحم الله يا عبد الهادي المري ورضي الله عنك

أسأل الله ان يتقبله شهيدآ

بارك الله فيك أخي الحبيب أبو قسام نتشرف بتواصلك معنا في هذا المنتدى المبارك يالغالي








 
قديم 05-01-12, 06:25 PM   رقم المشاركة : 6
عبد الله عزام
عضو فعال






عبد الله عزام غير متصل

عبد الله عزام is on a distinguished road


أحد أسود أرض الكنانة / أبو حمزة المصري | هجر اللذائد ولحق بساحات الوغى |

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه من والاه







الشهيد أبو حمزة المصري جاء من مصر بعد فتح الحدود للانضمام للمجاهدين ضد العدو كان يقضى معظم وقته في حفظ القران الكريم حتى حفظه كله وتم تكريمه في غزة مع حفظة القران الكريم ،
التحق بركب المجاهدين ثم انضم إلى طاقم التدريب في الشرطة نظرا للياقته العالية ومعرفته بالتدريب
،
طلب في آخر يوم من أصدقائه في رفح الدعاء له بالشهادة وقد نال ما تنمىاستشهد في معركة الفرقان في مقارعة اليهود احفاد خيبر و بني قينقاع.
رحمك الله جاء إلى هنا إلى ارض غزة تاركا الأهل والأحباب هناك في ارض الكنانة.

فقد حدث الإخوة الذين نقلوه جثمانه الطاهر أنه منذ أسبوعين وهو ملقى في مكان استشهاده وقد وجدوه بعد أسبوعين وكانت الدماء ما زالت تسيل منه وجسده كأنه نائما…
الله الله كم أنت صادق أيا حمزة في شهادته وإقبالك على الجهاد نحسبك كذلك

لقد كنت تحدثنا عن الشهادة أنك جئت من مصر فقط لنصرة المجاهدين ونيل الشهادة

كان إخوانه المجاهدون يعرضون عليه زواجاً فيرفض ذلك ويقول أنا تركت أهلي و بلادي لأجل شيئي أكبر من ذلك.. أأتزوج الآن ,, ورفض بشدة ذلك الأمر ...



تفاصيل مثيرة لكمين قسامي استهدف قوات الاحتلال

مع اجتياز المحاصرين للحدود المصرية مطلع العام الماضي طلبا للغذاء والاحتياجات الأساسية ، كان المصري ياسر عكاشة في طريقه إلى قطاع غزة مفضلا العيش بعيدا عن أهله وذويه ، والمكوث على أرض غزة للانخراط في صفوف كتائب القسام منذ ذلك الحين .

رحلة عكاشة الجهادية انتهت بارتقائه شهيدا برفقة أربعة من المقاتلين في الثغور الأمامية شرق جباليا .

تقدم وكمين
مع بدء الضربة الجوية الأولى على قطاع غزة في السابع والعشرين كان المجاهد ياسر عكاشة إلى جانب اثنين من كتائب القسام مرابطين على الثغور الأمامية شرق جباليا.

هناك اعتادوا على اتخاذ مواقعهم القتالية تحسبا لإقدام قوات الاحتلال على اجتياح بري لتلك المنطقة ، وما هي إلا أيام حتى أعلنت قوات الاحتلال عن بدء المرحلة الثانية من العدوان باجتياح أجزاء من قطاع غزة .

في تلك اللحظة انضم مجاهدين آخرين إلى الثلاثة ليتمترسوا في الثغور والكمائن التي أعدتها كتائب القسام سابقا .

ومع تقدم آليات الاحتلال باتجاه أراضي ومنازل المواطنين كان المجاهدون الخمسة يكمنون في موقعين متقدمين بانتظار إشارة الإغارة على القوات الغازية من الصفوف الخلفية معتمدين على شبكة الاتصال بالقيادة وفيما بينهم التي لم تنقطع لو للحظة واحدة .

مرت خمسة أيام من الحرب البرية ولا زال المجاهدون في مواقعهم الأمامية يقتاتون على بعض الثمرات التي بحوزتهم ويتبادلون الأدوار في مراقبة حركة الاحتلال ، حينها تقدمت جرافة إسرائيلية بالقرب منهم فاتخذ القسامي المصري ياسر عكاشة موضعا قتاليا استعدادا لتفجير عبوة أرضية زرعوها في المكان فأصابها بصورة مباشرة .

في غمرة الدخان المتصاعد وارتباك قوات الاحتلال على اثر الضربة تسلل ياسر بشكل حذر وسريع لنصب عبوة جانبية حيث تمكن من تجهيزها والعودة إلى مكمنه بسلام بانتظار تقدم دبابة ميركافاة .

بدأت الدبابة بالتقدم شيئا فشيئا باتجاه العبوة ، وبدأ ياسر بحبس أنفاسه واضعا يده على كبسة التفجير وما أن وصلت إلى نقطة قريبة من العبوة حتى أخذ بالتهليل وفجر العبوة .

لحظات حاسمة
بعد أيام انتشرت القوات الخاصة في محيط الاتجاهات المجاورة لكمائن المجاهدين واعتلت منزل عائلة أبو عيدة الذي يبعد عن الكمين والموقع ما لا يزيد عن عشرة أمتار فقط.

وضمن الخطة التي وضعتها قيادة كتائب القسام في منطقة جباليا بأن يقوم اثنين من المجاهدين المرافقين لياسر عكاشة وهما عبد الله الحاج علي وبلال نبهان بضرب القوات الخاصة المتواجدة بمنزل أبو عيدة ، بينما ينتقل الثلاثة الآخرون لمواجهة القوات الخاصة في آخر شارع الزاوية .

وبحسب الخطة فقد قصف الحاج علي منزل عائلة أبو عيدة الذي تتمركز فيه قوات الاحتلال بقذيفة Rbg وتفجير عبوة عدسية ضد من كان فيه ، إضافة إلى تفجير عبوة انتشارية في جندي إسرائيلي كان قريب من مكان زرعها على يد القسامي بلال نبهان .

وبعد دقائق من عملية التفجير المركبة قصفت الطائرات الحربية المنزل الذي تحصن ولجأ إليه المجاهدان مما أدي إلى استشهاد عبد الله الحاج علي على الفور وبقى المجاهد بلال نبهان في الميدان وحوله ثلاثة من المقاتلين في آخر شارع الزاوية بجباليا يواجهون ويشتبكون مع القوات الخاصة .

وقد أفضت الاشتباكات إلى استشهاد المجاهدان جبريل منصور " أبو الحسنى" والشهيد المصري ياسر عكاشة فيما انسحب المجاهد الثالث(ج) بالقرب من مسجد الإمام مسلم وبقي في المكان حيث وصلت القوات الخاصة ودمرت المسجد وجرفت الأرض التي حوله دون أن تصل إليه .

ومع انقشاع غبار زخات الرصاص بقي القسامي الجريح بلال نبهان في الميدان ، حيث حاول رغم إصابته الوصول لرفقائه بصمت يتفقدهم حتى وجدهم شهداء ملقون على الأرض ، فيما قطع الاتصال بالمجاهد (ج) فأدرك أنه وحيداً على الساحة ، وبدأ ينتقل من بيت إلى بيت حتى تقدمت القوات الخاصة إلى المنزل الذي كان يتحصن به واشتبك معهم وأفرغ كل ذخيرته وأوقع في صفوفهم إصابات محققة اعترف قوات الاحتلال حينها بإصابة أحد عشر جنديا قبل أن تقدم الطائرات الحربية على قصف المنزل الذي تحصن به مما أدى إلى استشهاده ، ولم تتمكن الطواقم الطبية من الوصول إلى المكان لانتشال جثمانه .

كرامات الشهداء
بعد يومين من انسحاب قوات الاحتلال تمكنت أطقم الإسعاف والدفاع المدني من العثور على جثمان الشهيد بلال نبهان تحت ركام المنزل الذي قصف فوق رأسه إلى جانب ياسر عكاشة وعبد الله الحاج علي وجبريل منصور ، أما المقاتل "ج" فبقي يتحصن في المكان الذي تواجد به حتى انسحاب قوات الاحتلال حينها خرج من عرينه سالما ليروي تفاصيل المعركة .

هكذا انتهت حكاية أربعة مجاهدين ، وبحسب شهود العيان فان جثامينهم بقيت كما هي تحت الركام بعد مرور أيام على استشهادهم ، فيما كانت دمائهم لا زالت تسيل ورائحة المسك تفوح من أجسادهم الطاهرة .

من الجدير بالذكر أن عائلة المجاهد المصري ياسر عكاشة في الخامسة والعشرين من عمره خرج من منزله وقت اجتياز الحدود دون أن يبلغ أحدا من أهله أو جيرانه أو أصدقائه قاصدا رفح المصرية ، وتمكن أن يعبر الحدود التي رسمها الاستعمار، بلا وثيقة أو جواز سفر طالبا أن ينضم إلى المجاهدين ، وخلال تواجده في غزة تمكن عكاشة من إتمام حفظ كتاب الله في فترة الصيف






التوقيع :
تلاوة نادرة للشيخ عبد الله عزام رحمه الله

http://www.youtube.com/watch?v=M9aw1...eature=related
من مواضيعي في المنتدى
»» أحد أسود جزيرة العرب :القائد الشهيد أبو محمد المري | مشوار جهادي حافل اختتمه في غزة |
»» اسمعوا هالنكتة : مقتدى الصدر يعلن استعداده لإرسال متطوعين عراقيين إلى فلسطين للدفاع
»» أخبار وصول قطعان المستوطنين إلى الأقصى
»» المجاهدون الشيشان يستدرجون أزلام قاديروف لكمين
»» لنتذكَّـرْ قبل أن نخوضَ الجهاد في الأرضِ المقدّسَـة
 
قديم 05-01-12, 06:29 PM   رقم المشاركة : 7
عبد الله عزام
عضو فعال






عبد الله عزام غير متصل

عبد الله عزام is on a distinguished road


حياكم الله جميعاً وبياكم

وجعل الجنة مثوانا ومثواكم






التوقيع :
تلاوة نادرة للشيخ عبد الله عزام رحمه الله

http://www.youtube.com/watch?v=M9aw1...eature=related
من مواضيعي في المنتدى
»» اليوم يستكمل الجزء الثاني من صفقة وفاء الأحرار
»» 5-1-1996 يحيى عياش وموعد مع الشهادة
»» آخر نكت الخارجية السورية بقيادة المنتفخ وليد المعلم
»» المجاهدون الشيشان يستدرجون أزلام قاديروف لكمين
»» جلعاد : وجود النظام السوري مصلحة " لاسرائيل
 
قديم 05-01-12, 10:13 PM   رقم المشاركة : 8
درة الايمان
أملي في الله ربي







درة الايمان غير متصل

درة الايمان is on a distinguished road



رحمه الله وتقبله من الشهداء






التوقيع :
...




***

قال بعض السلف :
متى أطلق الله لسانك بالدعاء والطلب فاعلم انه يريد ان يعطيك وذلك بصدق الوعد بإجابة من دعاه الم يقل الله تعالى : "فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ"
من مواضيعي في المنتدى
»» سلسلة شهر رمضان المبارك
»» مِنْ أَقْوَالِ المُنْصِفِينَ فِي سَيِّدِ المُرْسَلِينَ صلّى الله عليه وسلّم
»» البرادعي لن نتخلى عن مبادئنا أبدا نحن نريد مصر علمانية
»» فلسطين تصوير الفاجعة
»» لا اله الا الله اللهم ثبتنا عند المحن .. زلزال أثناء درس في الجزائر
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:23 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "