العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديات الإجتماعية > شؤون الأسرة وقضايا المجتمع

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-02-11, 08:24 PM   رقم المشاركة : 1
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road


فالنتاين دي ..!!

... بسم الله الرحمن الرحيمـ ...
.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
~
~
~

... " فالنتــــــايـــــــن دي " ...

بعد أيام قليلهـ .. يطل علينا ما يسمى بعيد الحب والذي للاسف يحتفل فيه كثير من أبنائنا ..
فاحببت نقل هذا الموضوع لـ التنبيه على مثل هذا العمل الخطير .. راجية أن نستفيد جميعاً أن شاء الله ..
.
.
.
قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين )


لما ضعف المسلمون وازداد اهتمامهم بالأمور الدنيوية راجت كثير من المظاهر الغريبة ومن هذه المظاهر الاحتفال بما يسمونه عيد الحب وهو أحياء للقسيس فالنتاين وهو لاشك كفر بالله ، عندما يهنئ الناس بعضهم بعضا في هذا اليوم فإنما يهنئونه بسجوده للصليب وان ذلك اشد واعظم إثما ومقتا من التهنئة بشرب الخمر أو غيرها من المحرمات وعند سؤال بعض الأشخاص عن مدى إيمانهم بهذه الظاهرة يرد البعض بأنهم يريدون إظهار محبتهم لمن حولهم وهنا أتسائل هذا الوداد والحب لا يظهر إلا في يوم واحد من السنة ! أن ديننا الحنيف يحثنا على إظهار المودة والمحبة لمن حولنا دائما وليس ليوم واحد في السنة لكن للأسف فان بعض ضعاف النفوس يفرحون بهذا اليوم حيث ترتفع أسعار الزهور وخاصة الحمراء منها وبطاقات المعايدة بهذا العيد وإذا كان لا يجوز الاحتفال بهذا العيد فلا يجوز أيضا المعاونة في هذا الأمر فيجب علينا التصدي لهذه الظاهرة عن طريق إرشاد الناس ونصحهم .
جعل الله حياتنا مليئة بالمحبة والمودة وان يصلح حالة المسلمين .
.
.
.






التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» أفتونا يا إماميه بحكم الزواج من ناصبيه شديدة العداء لآل البيت
»» الغيره /// تقتلني !!!
»» تربية الأطفال في رحاب الإسلام
»» يا إماميه / هل وضحت معاني آيات القرآن الكريم الباطنيه للأمه
»» رد المراجع الشيعية بخصوص أحد مواضيعي / وحق لي العجب من هكذا عقيدة
 
قديم 13-02-11, 08:38 PM   رقم المشاركة : 2
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road


.
.
.

إن التعبير عـن الحب ونـشـر المودة وبـث المشاعر يـنـبغي
ألا يـرتـبـط بـهـذا الـيـوم.
لماذا لا نجعل كل أيامنا عيدا نقيا طاهرا بعيد عن مظاهر الانحلال
و تقليد النصارى ,,
وعـلى الـمـسـلـم أن يـكـون عـزيــــــزاً بـديـنـه و لا يـكـون
إمعة يـتـبـع كـل ناعق .
لقد أجمع علماء الإسلام القدامى والمعاصرون على تحريم
الاحتفال به،والمشاركة فيه،أو مد يد العون إليه ...







التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» نصائح مهمة للأخوات المسلمات في رمضان
»» كيف أنصح متبرجه في الأسواق والتجمعات !
»» عذراً يا رافضة لقد أخطأت باعتقادي أن شرككم مثل شرك الأوليين
»» فلاش وقصيدة أبكتني ما أصعب الأحساس بالعجز
»» وحيرةٌ بالإيمانِ نُغلّفُهَا
 
قديم 13-02-11, 08:43 PM   رقم المشاركة : 3
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road


.
.
.
فتوى فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ..

السؤال
: فقد انتشر في الآونة الأخيرة الاحتفال بعيد الحب _خاصة بين الطالبات _ وهو عيد من أعياد النصارى ، ويكون الزي كاملا باللون الأحمر الملبس والحذاء ويتبادلن الزهور الحمراء .. نأمل من فضيلتكم بيان حكم الاحتفال بمثل هذا العيد ، وما توجيهكم للمسلمين في مثل هذه الأمور والله يحفظكم ويرعاكم ؟

الجواب
: الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه :

الأول : إنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة

الثاني : أنه يدعو إلى اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح _ رضي الله عنه _ فلا يحل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد سواء في المآكل أو المشارب أو الملابس أو التهادي أو غير ذلك وعلى المسلم أن يكون عزيزا بدينه وأن لا يكون إمعة يتبع كل ناعق . أسأل الله أن يعيذ المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يتولانا بتوليه وتوفيقه
كتبه محمد الصالح العثيمين في 5/ 11/ 1420 هـ







التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» لا أبكيك دماً يا غزة بل أبكي نفسي
»» لمن بقى لديه ذرة عقل ...
»» أسوارة الزهراء // إلى أين وصل بكم الشرك يارافضه ؟
»» لكل من أبتعد عن طريق الحق . دعوة صادقه من قلب محب لكم
»» للإمامية والإسماعيلية يامن تدعون أن الإمامة منصب رباني
 
قديم 13-02-11, 08:46 PM   رقم المشاركة : 4
الحر الأشقر
حفيد الموحدين







الحر الأشقر غير متصل

الحر الأشقر is on a distinguished road


الله اكبر
الحب هو حب العبد لربه ودينه ونبييه
والحب في الله
يكفيه ضل الرحمن
وهذا العيد من مابتليت به أمة يعرب
شكرالش أختنا الماجدهـــــ







التوقيع :
الحر الأشقرطير شلوى
مايوقع الى على ظهر خرب
من مواضيعي في المنتدى
»» معثور يالصفار وأبوك للنار قصيدة في الرافضة نايف بن عرويل
»» شيعي عربي اصيل يستحق الاحترام
»» ســـــــــــــــــــــورة الكهف
»» الله المستعان . النصاري احرقوه والروافض حرفوه
»» لاتحسبوه شر لكم ؟ بشرى لكل سني وسنيه
 
قديم 13-02-11, 08:49 PM   رقم المشاركة : 5
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road


.
.
.
قصة عيد الحب

هل سألت نفسك يوماً ما هو عيد الحب؟


يعتبر عيد الحب من أعياد الرومان الوثنيين، إذ كانت الوثنية سائدة عند الرومان قبل ما يزيد على سبعة عشر قرناً.

وهو تعبير في المفهوم الوثني الروماني عن الحب الإلهي.

ولهذا العيد الوثني أساطير استمرت عند الرومان، وعند ورثتهم من النصارى،

ومن أشهر هذه الأساطير:

أن الرومان كانوا يعتقدون أن (رومليوس)، مؤسس مدينة (روما) أرضعته ذات يوم ذئبة فأمدته بالقوة ورجاحة الفكر.

فكان الرومان يحتفلون بهذه الحادثة في منتصف شهر فبراير من كل عام احتفالاً كبيراً،

وكان من مراسيمه أن يذبح فيه كلب وعنزة، ويدهن شابان مفتولا العضلات جسميهما بدم الكلب والعنزة،

ثم يغسلان الدم باللبن، وبعد ذلك يسير موكب عظيم يكون الشابان في مقدمته يطوف الطرقات.

ومع الشابين قطعتان من الجلد يلطخان بهما كل من صادفهما،

وكان النساء الروميات يتعرضن لتلك اللطمات مرحبات، لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه.. !!






علاقة القديس فالنتين بهذا العيد:

(القديس فالنتين) اسم التصق باثنين من قدامى ضحايا الكنيسة النصرانية قيل:

إنهما اثنان، وقيل: بل هو واحد توفي في روما إثر تعذيب القائد القوطي (كلوديوس) له حوالي عام 296م.

وبنيت كنيسة في روما في المكان الذي توفي فيه عام 350م تخليداً لذكراه.

ولما اعتنق الرومان النصرانية أبقوا على الاحتفال بعيد الحب السابق ذكره،

لكن نقلوه من مفهومه الوثني (الحب الإلهي) إلى مفهوم آخر يعبر عنه بشهداء الحب،

ممثلاً في القديس فالنتين الداعية إلى الحب والسلام الذي استشهد في سبيل ذلك حسب زعمهم.

وسمي - أيضا - (عيد العشاق) واعتبر (القديس فالنتين) شفيع العشاق وراعيهم.

وكان من اعتقاداتهم الباطلة في هذا العيد أن تكتب أسماء الفتيات اللاتي في سن الزواج في لفافات صغيرة من الورق،

وتوضع في طبق على منضدة، ويدعى الشبان الذين يرغبون في الزواج ليخرج كل منهم ورقة،

فيضع نفسه في خدمة صاحبة الاسم المكتوب لمدة عام يختبر كل منهما خلق الآخر، ثم يتزوجان،

أو يعيدان الكرة في العام التالي يوم العيد أيضاً.

وقد ثار رجال الدين النصراني على هذا التقليد، واعتبروه مفسداً لأخلاق الشباب والشابات

فتم إبطاله في إيطاليا التي كان مشهوراً فيها، لأنها مدينة الرومان المقدسة ثم صارت معقلاً من معاقل النصارى.

ولا يعلم على وجه التحديد متى تم إحياؤه من جديد.

فالروايات النصرانية في ذلك مختلفة، لكن تذكر بعض المصادر أن الإنجليز كانوا يحتفلون به منذ القرن الخامس عشر الميلادي.

وفي القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين انتشرت في بعض البلاد الغربية محلات تبيع كتباً صغيرة تسمى (كتاب الفالنتين)

فيها بعض الأشعار الغرامية؛ ليختار منها من أراد أن يرسل إلى محبوبته بطاقة تهنئة،

وفيها مقترحات حول كيفية كتابة الرسائل الغرامية والعاطفية.



{ وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ }
(البقرة :120)

ويقول رسولنا الكريم: "لتتبعن سنة من كان قبلكم باعاً بباع وذراعاً بذراع وشبراً بشبر حتى ولو دخلوا في حجر ضب لدخلتم فيه قالوا : يا رسول الله اليهود والنصارى ؟ قال : فمن إذاً " أخرجه البخاري ومسلم وابن ماجة واللفظ له.

ويقول الرسول ‏"‏من تشبه بقوم فهو منهم‏" رواه الإمام أحمد وأبو داود بسند صحيح .







التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» فالنتاين دي ..!!
»» يا أبتاه لا تكن عوناً للشيطان علي / إنني ابنتك
»» عذراً يا رافضة لقد أخطأت باعتقادي أن شرككم مثل شرك الأوليين
»» الزميل modhma2009 تفضل ياهداك الله / بخصوص نور الأولياء
»» لمن يرغب في الحوار حول عصمة الأئمة ...
 
قديم 13-02-11, 08:54 PM   رقم المشاركة : 6
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحر الأشقر مشاهدة المشاركة
   الله اكبر
الحب هو حب العبد لربه ودينه ونبييه
والحب في الله
يكفيه ضل الرحمن
وهذا العيد من مابتليت به أمة يعرب
شكرالش أختنا الماجدهـــــ

بوركـ مروركـ أخي الفاضلـ ..
أن ما أبتلي به شبابنا هو التقليد الأعمى لكل ما جاءت به الغرب وأن رفضته بزعمـ التمدن والحضارهـ .. ولا يدرون أن ماصدر إلينا قصداً لهو قمة التخلف والأنحطاط .. ولكن من يعي ..!!
.
.
.
.. يتبعـ ..






التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» يامولاتي يا فاطمة أغيثيني
»» الاختبارات الدراسية منح ومحن / توجيهات ووصايا
»» في رحاب الهدي النبوي / حديث وفائدة
»» أنت كل شيء / وأنت لا شيء ..!
»» أفتوني يا إماميه بحكم الطاعن في أسيادي علي والحسين رضوان ربي عليهما
 
قديم 13-02-11, 10:16 PM   رقم المشاركة : 7
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road


.
.
.
http://saaid.net/flash/1202969777.htm
.
.
.

هذه كانت حقيقة هذا العيد لمن اغتر به من جهلة المسلمين، فصاروا يحتفلون به تقليداً أعمى للغرب النصراني
و

الآن
وبعدما عرفنا القصة ..

أما زلنا نريد أن نحتفل به ؟؟

لماذا نحتفل به أهو عيد لنا نحن المسلمين؟

لا والله هذا ليس لنا عيداً ولا نشرف أن يكون لنا عيد تضيع فيه كرامة الفتاة التى كرمها الله

فجعلها ملكة متوجة وجوهرة مصونة ،،

فعلام ترضى بأن تكون رخيصة لهذا وذاك ..!!

و نقلد الغرب فى ذلك ونشاركهم فيه ..!!

فللمسلمين عيدان هما من أعظمِ وأروعِ الأعيادِ عيدُ الفطرِ وعيدُ الأضحى فقط

فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :

قَدِمَ الرسولُ المدينة ، ولهم يومان يلعبون فيهما

فقالَ : ما هذا اليومانِ ؟

قالوا :كنا نلعبُ فيهما في الجاهليةِ ، فقالَ الرسولُ:

" إن الله قد أبدلَكُم بِهِ خيراً منهُمَا يومَ الأضحى ويومَ الفطرِ "

أخرجه أبو داود والنسائي بسند صحيح


فلا تجوز مشاركة الكفار في هذه الأعياد لما به من إقرار لما هم عليه من شعائر الكفر

وفيه نوع من المداهنة والله تعالى يقول :
{ وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ} (القلم : 9 )


ويقول الله عز وجل :
{وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لاتَّخَذُوكَ خَلِيلاً وَلَوْلا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً إِذاً لأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً}
(الإسراء:75)
.
.
.







التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» كي يرى الالف مليون حجم الكارثه
»» للأمامية ما الحكمة والغرض من توسلكم وتضرعكم بالأئمة ؟
»» نصائح مهمة للأخوات المسلمات في رمضان
»» أسوارة الزهراء // إلى أين وصل بكم الشرك يارافضه ؟
»» إلى الإماميات حوار من فتاة طاهرة إلى فتيات مثلها
 
قديم 13-02-11, 10:19 PM   رقم المشاركة : 8
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road




























التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» لمن يرغب في الحوار حول عصمة الأئمة ...
»» لمن بقى لديه ذرة عقل ...
»» الهيئة تعقب على شكوى الشيعيات
»» للإماميه ما الحكمة من نزول القرآن على رسول الله صلِّ الله عليه وآله وسلم ؟
»» محتاج عرج علينا هنا لنصرة دين الله
 
قديم 13-02-11, 10:23 PM   رقم المشاركة : 9
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road
























التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» أخواني الكرام لي طلب بسيط رجاء
»» للإماميه / مشركي قريش إلى ماذا دعاهم رسول الله صلِّ الله عليه وآله وسلم
»» فالنتاين دي ..!!
»» أنت كل شيء / وأنت لا شيء ..!
»» وأيضاً.. هكذا تكون لذة العقوق !!
 
قديم 13-02-11, 10:35 PM   رقم المشاركة : 10
نورا
مشرفة شؤون الأسرة وقضايا المجتمع







نورا غير متصل

نورا is on a distinguished road




.
.
.
ما حكم عيد الحب ؟


الحمد لله
أولا :
عيد الحب عيد روماني جاهلي ، استمر الاحتفال به حتى بعد دخول الرومان في النصرانية ، وارتبط العيد بالقس المعروف باسم فالنتاين الذي حكم عليه بالإعدام في 14 فبراير عام 270 ميلادي ، ولا زال هذا العيد يحتفل به الكفار ، ويشيعون فيه الفاحشة والمنكر . وانظر تفصيل الكلام على هذا العيد في ملف بعنوان : ( الاحتفال بعيد الحب )
ثانيا :
لا يجوز للمسلم الاحتفال بشيء من أعياد الكفار ؛ لأن العيد من جملة الشرع الذي يجب التقيد فيه بالنص .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك التي قال الله سبحانه ( عنها ) : ( لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ) وقال : ( لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه ) كالقبلة والصلاة والصيام ، فلا فرق بين مشاركتهم في العيد ، وبين مشاركتهم في سائر المناهج ؛ فإن الموافقة في جميع العيد موافقة في الكفر ، والموافقة في بعض فروعه موافقة في بعض شعب الكفر ، بل الأعياد هي من أخص ما تتميز به الشرائع ، ومن أظهر ما لها من الشعائر ، فالموافقة فيها موافقة في أخص شرائع الكفر وأظهر شعائره ، ولا ريب أن الموافقة في هذا قد تنتهي إلى الكفر في الجملة .
وأما مبدؤها فأقل أحواله أن تكون معصية ، وإلى هذا الاختصاص أشار النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : ( إن لكل قوم عيدا وإن هذا عيدنا ) وهذا أقبح من مشاركتهم في لبس الزنار (لباس كان خاصاً بأهل الذمة ) ونحوه من علاماتهم ؛ فإن تلك علامة وضعية ليست من الدين ، وإنما الغرض منها مجرد التمييز بين المسلم والكافر ، وأما العيد وتوابعه فإنه من الدين الملعون هو وأهله ، فالموافقة فيه موافقة فيما يتميزون به من أسباب سخط الله وعقابه " انتهى من "اقتضاء الصراط المستقيم" (1/207).
وقال رحمه الله أيضاً : " لا يحل للمسلمين أن يتشبهوا بهم في شيء مما يختص بأعيادهم ، لا من طعام ولا لباس ولا اغتسال ولا إيقاد نيران ، ولا تبطيل عادة من معيشة أو عبادة أو غير ذلك. ولا يحل فعل وليمة ولا الإهداء ولا البيع بما يستعان به على ذلك لأجل ذلك ، ولا تمكين الصبيان ونحوهم من اللعب الذي في الأعياد ولا إظهار الزينة .
وبالجملة : ليس لهم أن يخصوا أعيادهم بشيء من شعائرهم ، بل يكون يوم عيدهم عند المسلمين كسائر الأيام ، لا يخصه المسلمون بشيء من خصائصهم" انتهى من "مجموع الفتاوى" (25/329).
وقال الحافظ الذهبي رحمه الله " فإذا كان للنصارى عيد ، ولليهود عيد ، كانوا مختصين به ، فلا يشركهم فيه مسلم ، كما لا يشاركهم في شرعتهم ولا قبلتهم " انتهى من "تشبه الخسيس بأهل الخميس" منشورة في مجلة الحكمة (4/193)
والحديث الذي أشار إليه شيخ الإسلام رواه البخاري (952) ومسلم (892) عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : دَخَلَ أَبُو بَكْرٍ وَعِنْدِي جَارِيَتَانِ مِنْ جَوَارِي الأَنْصَارِ تُغَنِّيَانِ بِمَا تَقَاوَلَتْ الأَنْصَارُ يَوْمَ بُعَاثَ ، قَالَتْ : وَلَيْسَتَا بِمُغَنِّيَتَيْنِ ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : أَمَزَامِيرُ الشَّيْطَانِ فِي بَيْتِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ! وَذَلِكَ فِي يَوْمِ عِيدٍ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا أَبَا بَكْرٍ إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا وَهَذَا عِيدُنَا ).
وروى أبو داود (1134) عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ : قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا ، فَقَالَ : مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ ؟ قَالُوا كُنَّا نَلْعَبُ فِيهِمَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا : يَوْمَ الأَضْحَى ، وَيَوْمَ الْفِطْرِ ) والحديث صححه الألباني في صحيح أبي داود .
وهذا يدل على أن العيد من الخصائص التي تتميز بها الأمم ، وأنه لا يجوز الاحتفال بأعياد الجاهليين والمشركين .
وقد أفتى أهل العلم بتحريم الاحتفال بعيد الحب :
1- سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ما نصه :
" انتشر في الآونة الأخيرة الاحتفال بعيد الحب خاصة بين الطالبات وهو عيد من أعياد النصارى ، ويكون الزي كاملا باللون الأحمر ، الملبس والحذاء ، ويتبادلن الزهور الحمراء ، نأمل من فضيلتكم بيان حكم الاحتفال بمثل هذا العيد ، وما توجيهكم للمسلمين في مثل هذه الأمور والله يحفظكم ويرعاكم ؟
فأجاب : الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه :
الأول : أنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة .
الثاني : أنه يدعو إلى العشق والغرام .
الثالث : أنه يدعو إلى اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح رضي الله عنهم .
فلا يحل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد سواء كان في المآكل ، أو المشارب ، أو الملابس ، أو التهادي ، أو غير ذلك .
وعلى المسلم أن يكون عزيزا بدينه وأن لا يكون إمعة يتبع كل ناعق . أسأل الله تعالى أن يعيذ المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن ، وأن يتولانا بتوليه وتوفيقه " انتهى من "مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين" (16/199).
2- وسئلت الجنة الدائمة : يحتفل بعض الناسالحب (( فالنتين داي )) . في اليوم الرابع عشر من شهر فبراير 14/2 من كل سنة ميلادية بيوم (( day valentine )) . ويتهادون الورود الحمراء ويلبسون اللون الأحمر ويهنئون بعضهم وتقوم بعض محلات الحلويات بصنع حلويات باللون الأحمر ويرسم عليها قلوب وتعمل بعض المحلات إعلانات على بضائعها التي تخص هذا اليوم فما هو رأيكم :
أولاً : الاحتفال بهذا اليوم ؟
ثانياً : الشراء من المحلات في هذا اليوم ؟
ثالثاً : بيع أصحاب المحلات ( غير المحتفلة ) لمن يحتفل ببعض ما يهدى في هذا اليوم ؟
فأجابت : " دلت الأدلة الصريحة من الكتاب والسنة – وعلى ذلك أجمع سلف الأمة – أن الأعياد في الإسلام اثنان فقط هما : عيد الفطر وعيد الأضحى وما عداهما من الأعياد سواء كانت متعلقة بشخصٍ أو جماعة أو حَدَثٍ أو أي معنى من المعاني فهي أعياد مبتدعة لا يجوز لأهل الإسلام فعلها ولا إقرارها ولا إظهار الفرح بها ولا الإعانة عليها بشيء لأن ذلك من تعدي حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه ، وإذا انضاف إلى العيد المخترع كونه من أعياد الكفار فهذا إثم إلى إثم لأن في ذلك تشبهاً بهم ونوع موالاة لهم وقد نهى الله سبحانه المؤمنين عن التشبه بهم وعن موالاتهم في كتابه العزيز وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من تشبه بقوم فهو منهم ) . وعيد الحب هو من جنس ما ذكر لأنه من الأعياد الوثنية النصرانية فلا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعله أو أن يقره أو أن يهنئ بل الواجب تركه واجتنابه استجابة لله ورسوله وبعداً عن أسباب سخط الله وعقوبته ، كما يحرم على المسلم الإعانة على هذا العيد أو غيره من الأعياد المحرمة بأي شيء من أكلٍ أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة أو إعلان أو غير ذلك لأن ذلك كله من التعاون على الإثم والعدوان ومعصية الله والرسول والله جل وعلا يقول : ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ) .
ويجب على المسلم الاعتصام بالكتاب والسنة في جميع أحواله لاسيما في أوقات الفتن وكثرة الفساد ، وعليه أن يكون فطناً حذراً من الوقوع في ضلالات المغضوب عليهم والضالين والفاسقين الذين لا يرجون لله وقاراً ولا يرفعون بالإسلام رأساً ، وعلى المسلم أن يلجأ إلى الله تعالى بطلب هدايته والثبات عليها فإنه لا هادي إلا الله ولا مثبت إلا هو سبحانه وبالله التوفيق . وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم " انتهى .
3- وسئل الشيخ ابن جبرين حفظه الله :
" انتشر بين فتياننا وفتياتنا الاحتفال بما يسمى عيد الحب (يوم فالنتاين) وهو اسم قسيس يعظمه النصارى يحتفلون به كل عام في 14 فبراير، ويتبادلون فيه الهدايا والورود الحمراء ، ويرتدون الملابس الحمراء ، فما حكم الاحتفال به أو تبادل الهدايا في ذلك اليوم وإظهار ذلك العيد ؟
فأجاب :
أولاً : لا يجوز الاحتفال بمثل هذه الأعياد المبتدعة؛ لأنه بدعة محدثة لا أصل لها في الشرع فتدخل في حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) أي مردود على من أحدثه.
ثانياً : أن فيها مشابهة للكفار وتقليدًا لهم في تعظيم ما يعظمونه واحترام أعيادهم ومناسباتهم وتشبهًا بهم فيما هو من ديانتهم وفي الحديث : (من تشبه بقوم فهو منهم).
ثالثا : ما يترتب على ذلك من المفاسد والمحاذير كاللهو واللعب والغناء والزمر والأشر والبطر والسفور والتبرج واختلاط الرجال بالنساء أو بروز النساء أمام غير المحارم ونحو ذلك من المحرمات، أو ما هو وسيلة إلى الفواحش ومقدماتها، ولا يبرر ذلك ما يعلل به من التسلية والترفيه وما يزعمونه من التحفظ فإن ذلك غير صحيح، فعلى من نصح نفسه أن يبتعد عن الآثام ووسائلها.
وقال حفظه الله :
وعلى هذا لا يجوز بيع هذه الهدايا والورود إذا عرف أن المشتري يحتفل بتلك الأعياد أو يهديها أو يعظم بها تلك الأيام حتى لا يكون البائع مشاركًا لمن يعمل بهذه البدعة والله أعلم " انتهى .
والله أعلم .






التوقيع :
... اللهم أرحم من ذابت روحي شوقاً لـ لقياهم وهم تحت الثرى ...
من مواضيعي في المنتدى
»» أفتوني يا إماميه بحكم الطاعن في أسيادي علي والحسين رضوان ربي عليهما
»» "الغذاء والدواء" تحذر من استخدام منتج ألعاب مكياج أطفال
»» هل من إمامي يعرف لي معنى الشركـ والكفر عندهم ؟؟
»» يا إماميه على ماذا يحتوي مصحف علي رضي الله عنه وأين هو اليوم ؟
»» يا إماميه / من الذي سّن للمتعة أحكامها الشرعية
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:09 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "