العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > منتدى فضح النشاط الصفوى > منتدى نصرة سنة إيران

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-01-11, 09:15 PM   رقم المشاركة : 1
مجيدي
عضو ماسي







مجيدي غير متصل

مجيدي is on a distinguished road


أهل السنة والجماعة في إيران / الحلقة الأولى

أهل السنة والجماعة في إيران (الحلقة الأولى)


حقائق تاريخية:

قال أحد المستشرقين:
"لولا الصفيون في إيران لكنا اليوم في فرنسا
وبلجيكا وأوربا نقرأ القرآن كالجزائريين
".




التمهيد:

صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم فيما
رواه عنه أبو هريرة رضي الله عنه أنه قال:
"لو كان الدين عند الثريا لذهب به رجل
من فارس أو قال: من أبناء فارس
".




وفي رواية ثانية قال أبو هريرة: "كنا جلوساً عند
النبي صلى الله عليه وسلم إذ نزلت عليه سورة
الجمعة، فلما قرأ: ﴿ وَآَخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ ﴾ [1]



قال رجل من هؤلاء: يا رسول الله صلى الله عليه
وسلم فلم يراجعه النبي صلى الله عليه وسلم،
حتى سأله مرة، أو مرتين، أو ثلاثاً، قال:
وفينا سلمان الفارسي رضي الله عنه، قال:
فوضع النبي صلى الله عليه وسلم يده على سلمان، ثم قال:
( لو كان الإيمان بالثريا لناله رجال من هؤلاء ).
[2] هذا لفظ مسلم.





ولفظ الترمذي:
( والذي نفسي بيده لو كان الإيمان بالثريا لتناوله رجال من هؤلاء ) [3].





وفي رواية أحمد بلفظ:
( لو كان العلم بالثريا لتناوله أناس من أبناء فارس ) [4].






لا يخفى على حضراتكم أن لبلاد فارس تاريخاً
مشرقاً وماضياً يفتخر به كل مسلم حيث كانت
مركز العلم وموطن المحدثين والفقهاء والشعراء
،
موطن الإمام مسلم والحاكم ابن عبد الله النيسابوري،
والإمام الطبري، والإمام الغزالي،
والإمام الفخر الرازي،
والسرخسي والبيروني، والشهرستاني،
والفارابي، وسيبويه، وغيرهم.





بل كانت - مدن المشرق خاصة - معظمها من
المراكز الرئيسية لرواة الحديث، ولا سيما
منطقة خراسان الواسعة التي كانت تشمل:
بست، وهرات، نسا، بلخ، بخارى، سمرقند،
ومرو، جرجان، نيسابور، سرخس، وشهرستان،
وأضف إلى ذلك: الري، وطوس
، وغيرها.




فكانت هذه المدن دار الآثار وكان لأهلها اليد الطولى
في تدوين الحديث وعلومه، بل فاقوا وسبقوا غيرهم
في جميع العالم الإسلامي بلا استثناء في القرن المذكور.




فلو استعرضنا المدونات في الحديث وعلومه،
لرأينا أن معظم كتب السنة وكتب الرجال يعود
الفضل في تأليفها إلى علماء هذه المناطق،
فصحيحا
البخاري ومسلم - وهما أصح الكتب بعد كتاب الله -والسنن الأربع،
وصحيحا ابن خزيمة وابن حبان، ومعاجم الطبراني
وغير ذلك من الكتب آثار أولئك الجهابذة العلماء،
وفي هذا دليل واضح على سعة ثقافتهم
العلمية التي انتشرت وعمت في تلك البلاد.






وبهذه المناسبة وقبل الدخول في الموضوع الأساسي
أريد أن أعطي لمحة موجزة عن تاريخ إيران بعد
شروق الإسلام، وسطع نوره فيها على مر العصور
لنقف على حقائق تاريخية تحدد الفترة
الزمنية لتقلب الأحوال فيها
وتحول البلاد من السنة إلى الشيعة وهاهي أمامكم.






ونقسم الموضوع إلى فصلين، وخاتمة،
وفي كل فصل عدة مباحث، وهي:


الفصل الأول:
نبذة تاريخية عن إيران من بداية الفتح
الإسلامي إلى عصرنا الحاضر.


1 - فتح إيران منذ شروق الإسلام.

2 - إيران في العصور السنية.

3 - إيران بعد سقوط الخلافة العباسية.

4 - كيف تحولت إيران من السنة إلى
الشيعة، وكيف تمت الأغلبية لهم.


5 - هناك اتجاهان لتاريخ إيران.




الفصل الثاني:
واقع أهل السنة قبل الثورة وبعدها.


1 - جغرافيا مناطق أهل السنة.

2 - السنة قبل الثورة.

3 - السنة بعد الثورة.

الخاتمة:
نداء إلى مسلمي العالم.




والذي ذكرناه في استعراض سريع لما جرى من
التحول التاريخي على أهل السنة، وندخل الآن
فيما يمر على أهل السنة من أحوال صعبة وعيشة
مرة لنبين الواقع التاريخي الحديث الذي يعيد ماضي
الصفويين في ثوب جديد، وأشد مما كان.







1 - فتح إيران منذ شروق نور الإسلام:

إيران (فارس) كانت دولة مسلمة، عرفت الإسلام
منذ شروق شمسه على شبه الجزيرة العربية حين
أرسل محمد بن عبد الله رسول الله صلى الله عليه
وسلم رسالة إلى كسرى فارس يدعوه إلى
الدخول في الإسلام، دين الله الحق، الذي
رضيه لعباده أجمعين، لكن ملك فارس أبى واستكبر،
وكان من الخاسرين.





غير أن أشعة شمس الإسلام بدأت تتجه إلى إيران
بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد بدأ الفتح
الإسلامي لهذه البلاد في عام 13 هـ في أواخر عهد
الخليفة الراشد أبي بكر الصديق رضي الله عنه، واستمر
في عهد خليفته عمر بن الخطاب رضي الله عنه
،
وحقق المسلمون نصراً مبيناً في موقعة نهاوند في عام 21 هـ،
فسميت هذه الموقعة (فتح الفتوح)، لأن دولة الساسانيين
لم تقم لها قائمة بعدها،
فاستكمل المسلمون فتح سائر
أرجاء إيران في عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان
رضي الله عنه، وقتل يزدجرد الثالث آخر ملوك الساسانيين
في عام 31 هـ فطويت صفحة الساسانيين

وأصبحت إيران من ديار المسلمين.




وعاشت إيران في ظل الإسلام منذ شروق شمس الإسلام
على جنباتها في عام 21 هـ إلى 907 هـ
وهي سنية المذهب
في عصور الخلفاء الراشدين والأمويين والعباسيين
وظلت سنية المذهب بعد سقوط الخلافة العباسية
إلى
أن قامت للصفويين دولة فيها في عام 906 هـ ثم
أعلن الصفويون في عام 907 هـ المذهب الشيعي
الإمامي مذهباً رسمياً لدولتهم، فأخذت إيران منذ ذلك
التاريخ تصطبغ بالصبغة الشيعية،
ولا تزال غالبة عليها إلى يومنا هذا.






2 - إيران في العصور السنية:

غلبت الصبغة السنية على إيران المسلمة ما يقرب
من تسعة قرون من الزمان - من عام 21 إلى 907 هـ -
لأن موقعة نهاوند التي سميت فتح الفتوح قد حدثت في عام 21 هـ
وكانت موقعة حاسمة، لم تقم لدولة الساسانيين بعدها قائمة،
فتحت بعدها أبواب إيران على مصراعيها أمام جند
المسلمين، فأخذوا يسيطرون على الأقاليم الإيرانية المختلفة
إقليماً في أثر إقليم، حتى تمت للمجاهدين المسلمين السيطرة
على جميع أنحاء إيران في سهولة ويسر، ودون مقاومة تذكر

بعد أن تمزق جيش يزدجرد الثالث آخر ملوك الساسانيين،
وهرب إلى خراسان ومنها إلى مرو في إقليم ما وراء النهر
في محاولة يائسة لجمع الجند، وانتهى أمره بالقتل
عام 31 هـ
فيعد هذا العام نهاية فعلية لزوال الدولة الساسانية،
وإن كانت هذه الدولة قد زالت حقيقياً بعد موقعة نهاوند في عام 21 هـ.





وظلت الصبغة السنية غالبة على إيران في ظل الإسلام
طوال العصر العباسي من عام 132 هـ إلى عام 656 هـ

وقد ساعد انتقال الخلافة إلى العباسيين على ازدياد نفوذ
الإيرانيين في الدولة العباسية منذ بدايتها، فقد احتل
الإيرانيون منصب الوزارة في هذه الدولة أكثر من
نصف قرن من الزمان من عام 132 هـ إلى عام 187

هـ أي منذ عهد (السفاح) أول خليفة عباسي إلى
عهد هارون الرشيد خامس خلفائهم.




وفي عام 205 هـ أراد الخليفة المأمون أن يكافئ
قائده طاهر بن الحسين على انتصاره على أخيه الأمين،
فأسند إليه أمر خراسان فانتهز طاهر هذه الفرصة،
فأسس دولة سماها الدولة الطاهرية ظلت حاكمة أكثر
من خمسين عاماً في إقليم خراسان من عام 305 هـ إلى عام 359 هـ.






وهكذا ظهرت نزعة الاستقلال عن العرب في إيران
منذ أوائل القرن الثالث الهجري، وازدادت بعد ذلك في
عهد الدول التي خلفت الدولة الطاهرية كالدولة الصفارية
والدولة السامانية، والدولة الغزنوية،
ولكن الصبغة السنية
ظلت غالبة على مظاهر النشاط البشري في
إيران طوال حكم العباسيين.






وفي عام 259 هـ أقام يعقوب بن الليث الصفاري
دولة جديدة في خراسان وسماها الدولة الصفارية
ظلت تحكم بواسطة أبنائه وأحفاده من بعده إلى عام 279 هـ.





وفي عام 279 هـ بدأ الصراع بين معسكر الصفاري
ومعسكر الساماني إلى أن انتهى به انتصار السامانيين
وانتزاعهم السيطرة على شرق إيران وتأسيس دولة جديدة
عرفت باسم الدولة السامانية ظل حكامها ممثلين في إسماعيل
الساماني
مؤسس الدولة وأبنائه وأحفاده يحكمون
هذه المنطقة الشرقية التي تضم خراسان وما وراء النهر،
اكثر من قرن من الزمان من عام 279 هـ إلى عام 389 هـ.





وقد وصلت الدولة السامانية إلى أوج قوتها في عصر
نصر بن أحمد الساماني فسيطرت على أقاليم
ما وراء النهر، وخراسان، وسجستان، وطبرستان،
والري، وكرمان، وعلى الرغم من أن السامانيين
أحيوا كثيراً من مظاهر الحياة الإيرانية القديمة،
فإنهم لم يخرجوا عن طاعة الخليفة العباسي
،
فاعترفوا له بالسيادة الروحية عليهم، وكانوا يتبعون المذهب السني
مما جعل علماء ما وراء النهر يشدون أزرهم ويناصرونهم.






ومن ناحية أخرى قام السامانيون بحرب في تركستان
وانتصروا فيها وبذلك دخل من الأتراك في دولة السامانية،
وعلى مرور الزمن تمكنوا من إسقاط الدولة السامانية
،
فبدأ عصر جديد وهو عصر نفوذ العناصر التركية في
إيران الإسلامية، وأخذ الأتراك يكونون دولة قوية كان
لها شأن في التاريخ الإسلامي عامة، وفي تاريخ إيران خاصة
،
وهو عصر بلغت فيه الصبغة السنية أزهى درجاتها في إيران.





وقد أخذ الخلفاء العباسيون يستعينون بالأتراك منذ
عهد الخليفة العباسي المعتصم ابن المأمون -
من عام 218 هـ إلى عام 227 هـ- لأن المعتصم كانت
أمه تركية، ومع هذا كان تابعاً للخليفة العباسي،
وقد شهدت إيران دور الغزنويين، وفي
عصر السلطان محمود الغزنوي وهو أشهر
سلاطين الدولة الغزنوية، ومن أبطال المسلمين
المشهورين لشجاعته وكثرة فتوحاته وانتصاراته،
كما كان شاهداً قوياً على ازدهار الحضارة الإسلامية ذات الصبغة السنية.





وقد شهدت إيران بعد هزيمة السلطان محمود الغزنوي
ابن السلطان محمود الغزنوي بداية عصر السلاجقة في
عام 429 هـ بقيام دولتهم في إقليم خراسان،
وكانت
الدولة السلجوقية ذات صبغة سنية شديدة الوضوح،

لأن سلاطين السلاجقة كانوا شديدي التمسك بالمذهب السني،
وكانوا يعدون أنفسهم جنوداً مخلصين للخلافة العباسية.




وبعد عصر السلاجقة تمكنت الدولة الخوارزمية
في عام 590 هـ من إيران. وفي هذا العصر ظهرت
الصبغة السنية في جميع مظاهر الحضارة الإيرانية،
وقد ظلت الصبغة السنية غالبة على المسلمين في
إيران بعد سقوط الخلافة العباسية في بغداد في عام 656 هـ.








3 - إيران بعد سقوط الخلافة العباسية:

كان سقوط دولة السلاجقة في إيران والعراق في
عام 590 هـ (1194م) بداية النهاية بالنسبة للخلافة العباسية
في بغداد، فقد صادف سقوط السلاجقة ظهور
المغول وبروز حرصهم
على العالم الإسلامي السني.
والمغوليون كانوا من القبائل التركية الوثنية المقيمة في
وسط آسيا أول سلاطينهم
(تموجي) (جنكيز خان)
ووصل المغول إلى حدود الدولة الخوارزمية في عام
599 هـ.وفي عام 654 هـ تمكن المغول من إيران بعد
سقوط الدولة الخوارزمية ثم تقدم نحو بغداد
.






وفي عام 654 هـ تمكن المغول من إيران بعد
سقوط الدولة الخوارزمية ثم تقدموا نحو بغداد،
وفي عام 654 هـ حاصروها شهراً، وقُتل الخليفة
المعتصم بالله أحد الخلفاء العباسيين السنيين
فأصبح المغول
يسيطرون على إيران والعراق سيطرة تامة،


واستقر المغول في إيران واتخذوا مدينة السلطانية
عاصمة لدولتهم في إيران، وعلى رغم وثنية المغول،
فإن الصبغة الإسلامية السنية ظلت سائدة واضحة
في إيران بعد سقوط دولة الخلافة العباسية السنية بل
إن قوة الحضارة الإسلامية المستقرة في إيران لم تلبث
أن أثرت فيهم فبدأوا يغيرون من عاداتهم وأخلاقهم
ويلبسون أنماطاً جديدة من الملابس ويؤمنون بمعتقدات دينية تخالف ما اعتادوا
عليه في حياتهم القبلية الوثنية.






ووجد المغول بعد استقرارهم في إيران أنهم محتاجين
إلى موظفين من الإيرانيين في المناصب الإدارية
المختلفة مما يسر للإيرانيين الوصول إلى المناصب
الإدارية الرفيعة في الدولة المغولية، فظلت الصبغة
الإسلامية السنية واضحة في مظاهر النشاط البشري
في إيران في العصر المغولي، حتى سمي
(تكوادر) أخ أبا خان - في قيادة المغول - أحمد،
وكان ذلك في عام 680 هـ بعد مرور أقل من ربع قرن
على سقوط دولة الخلافة العباسية السنية صار حكام
لمغول مسلمين منذ ذلك الوقت، وأصبحوا دعاة للحضارة
الإسلامية السنية، وهكذا ظلت الصبغة السنية غالبة
واضحة في إيران بعد الخلافة العباسية السنية
على أيدي المغول الذين غلبوا عسكرياً ولكنهم غلبوا حضارياً
وتركوا وثنيتهم ودخلوا في الإسلام دين الحق وصاروا
من جنده المدافعين عنه والمحامين عن حضارة المسلمين.





وقد ظهر التيموريون في النصف الثاني من القرن الثامن
الهجري بقيادة تيمور وتمكنوا من الاستيلاء على
أقاليم خراسان، ومازندران، وسجستان، ثم لم يلبثوا
أن بسطوا سيطرتهم على أجزاء إيران وهاجموا
العراق والشام، واتخذ تيمور مدينة سمرقند عاصمة
الدولة وسيطر على جزء من تركستان وجزء من الهند،
وبقيت الصبغة السنية ظاهرة غالبة في إيران
في ظل الدولة التيمورية، ولكن مع الأسف بعد
وفاة مؤسسها تيمور في 807 هـ كثرت المنازعات
بين أبنائه وأحفاده إلى أن تسبب التفكك في البيت التموري،
بقطع أجزاء الدولة التيمورية، فتمكنت قبائل القره فيوئلو
من الاستيلاء على إقليم أذربيجان في عام 811 هـ،
واتسع نفوذ هذه القبائل حتى بلغ بغداد وهؤلاء كانوا
يحكمون الإقليم الغربي من إيران بينما كان أبناء تيمور
يحكمون الإقليم الشرقي في إيران، وظلوا يحكمون هذا الإقليم حتى عام 911 هـ.




وكانت الصبغة السنية هي الغالبة الواضحة في إيران رغم سقوط الخلافة العباسية - فظلت ظاهرة أثناء غلبة المغول والتيموريين ومن بعدهم إلى طوال قرنين ونصف من الزمان بعد سقوط دولة الخلافة، فلم تتغير صبغتها إلا بعد قيام الدولة الصفوية الشيعية في عام 906 هـ، وإعلانها المذهب الشيعي الإمامي مذهباً رسمياً في إيران في عام 907 هـ، فاتخذ تاريخ إيران وحضارتها الإسلامية اتجاهاً جديداً منذ ذلك الوقت إلى يومنا هذا...

(للبحث صلة)

المصدر: مجلة السنة – العدد 50.

------------------------------------------

[1] سورة الجمعة [الآية 3].

[2] انظر: صحيح مسلم 16/ 100 - 101 مع شرح النووي.

[3] انظر: سنن الترمذي 5/60 ، 86 ، 382 وقد حسنه في موضع، وضعفه في موضع آخر، ورواية الترمذي وأحمد مع ضعف أسانيدها، تتقوى بمجموع الطرق وتتأيد برواية مسلم. [4] انظر مسند أحمد 2/397 ، 309 ، 420 ، 422 ، 469 ، وفي سنده شهر بن حوشب، وهو صدوق كثير الأوهام، ويحسن بمجموع الطرق، كما قلنا سابقاً.






من مواضيعي في المنتدى
»» برنامج وثائقي عن الأحواز في قناة الصفا
»» آلام المسيح أم آلام الحسين ؟! صور تكشف أسرارا
»» إدانة وتعزية من أبناء الجالية الأحوازية في الدانمارك
»» هذه هي الحقيقة, خليج عربــــي وليس فارسي
»» حصري للمعتقد الشيعي ((حب النساء دليل على محبتك ل آل البيت))
 
قديم 16-01-11, 10:50 PM   رقم المشاركة : 2
أبو عاتكه
عضو ذهبي







أبو عاتكه غير متصل

أبو عاتكه is on a distinguished road


بارك الله فيك عزيزي مجيدي






التوقيع :
لمّا عفوت ولم أحقد على أحدٍ أرحت نفسي من هم العداواتٍ
إني أحيي عدوي حين رؤيته لأدفــع الشـــرعنـي بالتحيــاتٍ

من مواضيعي في المنتدى
»» نقل حي ومباشر للحرم المكي .. 24 ساعة وتلاوات اخرى
»» مقطع فيديو يكشف عمالة الشوارع السائبة في الرياض‎ / حصري
»» السستاني شخصية وهمية خدعوا الرافضة وبها يخدعون العالم
»» كيفية الإستيقاظ لصلاة الفجر مقطع 1 إلى 7 وطريقة برمجة وضبط الساعة البيولوجية
»» أهم 4 أسئلة لـ 4 مسؤولين سعوديين‎
 
قديم 16-01-11, 10:58 PM   رقم المشاركة : 3
الحر الأشقر
حفيد الموحدين







الحر الأشقر غير متصل

الحر الأشقر is on a distinguished road


جزاك الله خيرا االجزاء







التوقيع :
الحر الأشقرطير شلوى
مايوقع الى على ظهر خرب
من مواضيعي في المنتدى
»» كباري ابو االدجل الفالي الزنديق
»» مسجد الصبور في الزنج لا يقبل سقف إلا بظهور المهدي ههههههه
»» حلق الرأس وقص الأظافربشرع نوراني خشيوهــ
»» ياغالين تعلموا صيانة المحمول بالصوت والصورة
»» محمد رضا السيكستاني النفطي بدون تعليق
 
قديم 16-01-11, 11:12 PM   رقم المشاركة : 4
مجيدي
عضو ماسي







مجيدي غير متصل

مجيدي is on a distinguished road


أحبتي
ابو عاتكه والحر الأشقــر
بارك الله فيكم ورحم واللديكم
ادعولهم ياأخوان ..والله إن حالهم كحال اخواننا في فلسطين
ولاأوصيكم وأوصي الجميع بنشر هالموضوع بحلقاته
في المنتديات الأخرى ولاصدقائكم في الايميلات
وكل ماتعرفونهم ..فهذا والله اقل مانقدمه لهم
لنجدتهم ونصرتهم ومعرفة المسلمين بحقيقتهم
وكشف حقيقة الشيطان الاكبر ايران وملاليها المجوس







من مواضيعي في المنتدى
»» شعوبية إيران.. ضد العرب
»» في سفر الملوك من التوراة اللطم والتطبير كان للاله بعل عند مجوس بلاد فارس
»» المجرم احمدي نجاد يطئمن اسرائيل _اننا مع بعض
»» كتب لشيخ الاسلام أبن تيمية وتلميذه بن القيم الجوزية
»» حق اليقين في موقف الرافضة من فلسطين
 
قديم 20-02-11, 06:00 PM   رقم المشاركة : 5
محاور الروافض
عضو ماسي







محاور الروافض غير متصل

محاور الروافض is on a distinguished road


مجيدي بارك الله فيك على هذا الطرح الوافي ... وحقيقة أحزنني .نسأل الله أن يعيد إيران سنية







التوقيع :
من خطب المعز العبيدي الزنديق : أنا صاحب الأفلاك وسدرة المنتهى . أنا الأول , أنا الآخر , أنا الظاهر , أنا الباطن , أنا على كل شيء قدير .

من مواضيعي في المنتدى
»» أريد فاطمياً واحداً في هذا الزمان ؟؟؟؟
»» ..... تأملات في نص (حسين بن اسماعيل ) .....
»» هل كان الرسول ينقر صلاته كنقر الغراب
»» اذا شربت القهوات قامت القيامات ؟؟؟
»» حلقة رقم(3) هل تعلم أن المعز العبيدي مات نصرانياً !!!
 
قديم 05-04-11, 04:22 PM   رقم المشاركة : 6
عامر کورد
مشترك جديد







عامر کورد غير متصل

عامر کورد is on a distinguished road


السلام علیکم اخی مجیدی.............من فضل استمر فی بحثک ............انا من ایران من اکراد السنة ..........الله یعینکم علی الحق و الصواب







التوقيع :
اللهم لک الحمد حتی ترضی و لک الشکر إذا رضیت
من مواضيعي في المنتدى
»» علاج العقم و الفقر
 
قديم 06-04-11, 07:49 AM   رقم المشاركة : 7
مجيدي
عضو ماسي







مجيدي غير متصل

مجيدي is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محاور الروافض مشاهدة المشاركة
   مجيدي بارك الله فيك على هذا الطرح الوافي ... وحقيقة أحزنني .نسأل الله أن يعيد إيران سنية

اللهم آمين آمين
ونسأله ان يحرر الاحواز من قبضة الصفويين الطغاة النازيين
وبارك فيك







من مواضيعي في المنتدى
»» ابن تيمية لم يكن ناصبيا
»» سؤال يوزوز براسي كل ماشفت هالجملة !!!
»» رد الصــارم على من فترى في احداث البقيع وتهم السنة بتصوير المحــارم ..
»» ياحرام الرافضة مظلومين وايد
»» وسقط القناع يا الجزيرة يابنت ايران
 
قديم 06-04-11, 07:52 AM   رقم المشاركة : 8
مجيدي
عضو ماسي







مجيدي غير متصل

مجيدي is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عامر کورد مشاهدة المشاركة
   السلام علیکم اخی مجیدی.............من فضل استمر فی بحثک ............انا من ایران من اکراد السنة ..........الله یعینکم علی الحق و الصواب

وعليكم السلام والرحمة أخي عامــر
حياك وبياك على عيني وراسي والله
ان شالله تعالى ..
بارك الله فيك






من مواضيعي في المنتدى
»» إيران تسحق الأحواز وتتباكى للبحرينيين !
»» مجزرة في سجن إيراني: إعدام 11 من مؤيدي جند الله السنية
»» تاريخ الأحواز
»» الأمام علي بن ابي طالب يأدب ويحقر ويعذب ياسر الخبيث
»» زلزلي يا أرض وأمطري ياسماء
 
قديم 06-04-11, 07:59 AM   رقم المشاركة : 9
رريــــــــــآآآن
عضو نشيط








رريــــــــــآآآن غير متصل

رريــــــــــآآآن is on a distinguished road


جزاك الله الجنة إحنا وياك والمسلمين جميعآ.
تقبل مروري .
تحياااتي لك .







التوقيع :
دين الشيعه بإختصار :

الكذب بإسم ( التقيه ) - السرقه بإسم ( الخمس ) - الزنا بإسم ( المتعه )

مذهب أهل السنه والجماعه بإختصار :

التوحيد ( لايشركون مع الله أحدآ حتى في دعائهم )
الكتاب ( القرآن الكريم وينكرون تحريفه )
السنه ( سنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم وبعدم الطعن فيه وفي زوجاته وصحابته رضي الله عنهم أجمعين )
من مواضيعي في المنتدى
»» نجاد خدع خامنئي بادعائه الولاء للإمام الغائب
»» الشهادتين عند أهل السنة والجماعة وعند الشيعة
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:27 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "