العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديات الإجتماعية > شؤون الأسرة وقضايا المجتمع

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-12-10, 01:49 AM   رقم المشاركة : 1
شوقي للمدينة
عضو ذهبي







شوقي للمدينة غير متصل

شوقي للمدينة is on a distinguished road


الماركات إلى أين . بقلم د. أسماء الرويشد .





( د : أسماء الرويشد )



إن مصادر القلق تجاه أوضاعنا الحالية والمستقبلية كثيرة,


ومن أشد ما يثير القلق ظاهرة اجتماعية خطيرة أذاقت من كانوا قبلنا لباس الجوع والخوف،

وغيرت أوضاعهم الرغيدة والمستقرة إلى حياة مضطربة تعيسة, إنها كما يسميها القرآن الكريم "كفر النعم",

وهي تتمثل في نسيان حق الله في نعمه واستعمالها على وجه الإسراف والتبذير وتجاوز الحد الشرعي والعقلي,

كما يكون ذلك في استعمالها فيما حرم الله, هذا بعض ما قاله أهل العلم في معنى كفر النعم.

وعند رصد هذه الظاهرة الاجتماعية نجد صورا مزعجة من ألوان الإسراف,

ولكن من أكثرها سذاجة وهدرا للأموال ما يمكن أن نسميه بـ"هوس الماركات"

الذي انتقلت عدواه من الكبار إلى الصغار ومن النساء إلى الرجال.

فأخذت هذه الظاهرة تأسر النفوس الضعيفة فتنساق وراءها في سباق لاهث ليس له مدى,

يبعث في النفوس الغرور والكبر وتطغى مقاييس المادة بين أهلها.

حتى إن العاقل ليتساءل: لماذا؟ ولمصلحة من؟ وإلى أين؟


لا أبالغ إن قلت إن هذا الأمر سبب كثيرا من الأزمات الأسرية

من جهة الضغط الذي تمارسه الزوجة أو البنت لاقتناء سلع الماركات والجديد

منها ذات الأسعار العالية بل والخيالية.

فهناك حقيبة يد تصل قيمتها إلى "16000" ألف ريال و أكثر لتُنحر الآلاف

بل عشرات الآلاف تحت قدم الماركات تقربا إلى الشهرة والبروز الاجتماعي.

إن مثل هذه الحالة النفسية يسعى الشرع للوقاية منها قبل نشوئها، ويعالج حدتها المفرطة

بحيث يتغلب الإنسان عليها, ويصبح هو مالكا للمادة متحكما فيها،


لا أن تكون مالكة له متحكمة فيه.


ومن النصوص الشرعية تلك التي قدمت إجراءات الوقاية لتلك الظاهرة

للحد منها والقضاء على نزعاتها في قالب من الترغيب والترهيب، كما ورد في

قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم:

"من ترك اللباس تواضعا لله وهو يقدر عليه دعاه الله يوم القيامة

على رؤوس الخلائق حتى يخيره من أي حلل الإيمان شاء يلبسها"

(رواه الترمذي والحاكم وحسنه الألباني).

قال ابن تيمية:

المراد به التوسط في الزينة بحيث لا يلتحق بزي الفقراء

ولا يتخذ زي أهل الخيلاء؛ فتكون حالته بين الحالتين فخير الأمور الوسط.

وحديث آخر

وهو قول النبي صلى الله عليه وسلم:

"من لبس ثوب شهرة ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة" (صححه الألباني).

قال صاحب نيل الأوطار:

"فالله سبحانه وتعالى يعاقب من لبس ثوب شهرة بإلباسه ثوبا



يوجب مذلته يوم القيامة كما لبس في الدنيا ثوبا يتعزز به على الناس".



وفي حديث ثالث, قول النبي صلى الله عليه وسلم:

"بينما رجل يمشي في حلة تعجبه نفسه مُرجّل جُمّته

إذ خسف الله به فهو يتجلجل إلى يوم القيامة" (رواه البخاري).

فأنزل الله العذاب برجل بسبب تبختره وتكبره بزينته..

إن مثل هذه النصوص العظيمة كفيلة بأن تعالج غرور النفس

وجشعها وتستبدلها بالتوازن النفسي والاعتدال في شأنها كله.






التوقيع :

حلمٌ غايتهُ .. الله ~ لن يموت ..
{ سيُحشر } في أضيق الزوايا ,،
سيمتحن صاحبه على قارعات طرق كثيرة .،
وسيعلم أنّ الحياة في سبيل الله صعبة و غالية جدًا .. وأنّ من عاش لأجل دينه فسيعيش مُتعبًا ..
ولكنه سيحيا عظيمًا .. و سيموتُ عظيماً *

// ..

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد
اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
من مواضيعي في المنتدى
»» حقيقة العداوة بين المسلمين و اليهود للشيخ المنجد
»» معاشر الفئران هبوا لنصرة ميكي ماوس
»» خطبة جمعه للشيخ العريفي مشاهداتي في قتال الحوثيين
»» فتاوى: حول إستخدام لفظة العشق في الأسماء والألقاب ومعنى العشق
»» في غاية الأهميه ... لجميع أعضاء منتديات الدفاع .. تفضلـوا هنا مأجورين ..
 
قديم 25-12-10, 07:34 PM   رقم المشاركة : 2
سمر التميمي
عضو ماسي







سمر التميمي غير متصل

سمر التميمي is on a distinguished road


بارك الله فيك أختي الفاضلة هوس الماركات بين النساء انتشر انتشار النار في الهشيم

أحتقر المرأة التي تشتري حقيبة يد بثلاثة آلاف أو خمسة آلاف في حين هناك فقراء معوزين وتبخل عليهم بالصدقة قمة السطحية والخواء الفكري نساء سطحيات تافهات يلهثن وراء المظاهر الخادعة







التوقيع :
يقول الرسول عليه الصلاة والسلام : (اقرؤالقرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه).

ويقول(مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة ، ريحها طيب وطعمها طيب . ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة ، لا ريح لها وطعمها حلو . ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ، ريحها طيب وطعمها مر ، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ، ليس لها ريح وطعمها مر)

ويقول ( إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين )
من مواضيعي في المنتدى
»» توني بلير التدين عند المسلمين أكبر وأعظم مما كنت أتصور وجذوره ضاربة بالأرض بعمق
»» السستاني طلع ابن قرعة
»» معمم رافضي المهدي هو الرزاق ذو القوة المتين
»» عورة المرأة أمام النساء والمحارم
»» مهدي عاكف إيران مناصرة لقضايا المسلمين
 
قديم 27-12-10, 12:25 AM   رقم المشاركة : 3
شوقي للمدينة
عضو ذهبي







شوقي للمدينة غير متصل

شوقي للمدينة is on a distinguished road


وبك المولى نفع و بارك ؛؛







التوقيع :

حلمٌ غايتهُ .. الله ~ لن يموت ..
{ سيُحشر } في أضيق الزوايا ,،
سيمتحن صاحبه على قارعات طرق كثيرة .،
وسيعلم أنّ الحياة في سبيل الله صعبة و غالية جدًا .. وأنّ من عاش لأجل دينه فسيعيش مُتعبًا ..
ولكنه سيحيا عظيمًا .. و سيموتُ عظيماً *

// ..

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد
اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
من مواضيعي في المنتدى
»» حقيقة العداوة بين المسلمين و اليهود للشيخ المنجد
»» تسأولان لفضيلة الشيخ حفظه الله
»» مقطع مرئي : اتصال امرأه تبكي شوقا للجهاد
»» ربنا أرزقنا خشية منك سبحانك كخشيتهم أو كالذي تحب
»» مقال : بليز أحكي أرابيك .لــ الكاتب : عبدالله الجمعه .
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:01 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "