العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحوار مع الأباضية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-10-10, 08:02 PM   رقم المشاركة : 1
الحر الأشقر
حفيد الموحدين







الحر الأشقر غير متصل

الحر الأشقر is on a distinguished road


Arrow ثناء الإباضية وولايتهم لا بن ملجم قاتل علي بن أبي طالب وأن عليا أعظم جرما منه



وكان من غريب مذهب الإباضية براءتهم من صهر النبي صلى الله عليه وسلم، وابن عمه.
وأبي السبطين الحسن والحسين رضي الله عنهم.
والخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه.

فهم يبرءون منه ويتولون قاتله أو يتوقف بعضهم في أمر قاتله غير متبرء منه بل متوليا لمن تولاه.

وهذا منتشر في كتب بني إباض قد علمه عالمهم لطالبهم.
ودونوه في كتبهم.
وإن كانوا يكتمونه عن عوام مذهبهم
فإن الله قد كتب للصحابة من المحبة في القلوب ما جعلها نافرة عن كل نافر عنهم ومبغض لهم.

كرامة من الله لهم على صدقهم في متابعة نبيه صلى الله عليه وسلم وذبهم عنه.

والآن مع هذا النقل أنموذجا على طعنهم في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وستجد أخي الكريم في هذا الكلام من الحقائق الدامغة لهم ما يلي:

1-أن ابن ملجم حقيق بالرضا عند من صح لديه خبره.

2-وأن من لم يبلغه خبر ابن ملجم وحاله فعليه التوقف في أمره،فلا يتولاه ولا يبرء منه.
3-وأن ابن ملجم إنما كان مقتصا من علي بمن قتله من أهل النهروان.
4-وأن في آثار شيوخهم أن ابن ملجم ما قتله إلا بعد الإعذار والإنذار والاستتابه له.
5- وأنه ما قتله إلا بعد أن أبى التوبة إلى الله والرجوع عن خطأه.
6-وأن جرم علي وإثمه أعظم من جرم ابن ملجم.
7- وأنه ليس من الإنصاف أن يلام ابن ملجم على فعله بينما لا يلام علي بن أبي طالب.
وسلم.

**********

قال السالمي في (تحفة الأعيان:1/370)
في ذكر قدوم ابن بطوطة على عمان وما شاهده من أحوال الإباضية فيها:
"
قال: ويرضون عن الشقي اللعين ابن ملجم

ويقولون فيه العبد الصالح قامع الفتنة.

قلت: أما رضاهم عن ابن ملجم فالله أعلم به، وهو قاتل علي

ومن صح معه خبره واستحق معه الولاية فهو حقيق بالرضا،


ومن لم يبلغه خبره و لا شهر عنه بما يستحق به الولاية

فمذهبهم الوقوف على المجهول،

وعلي قتل أهل النهروان

فقيل:إن ابن ملجم قتله ببعض من قتل،

و يوجد في آثارنا عن مشايخنا أنه لم يقتله إلا بعد أن أقام عليه الحجة

وأظهر له خطأه في قتلهم

وطلبه الرجوع فلم يرجع،

وابن ملجم إنما قتل نفسا واحدة

وعلي قد قتل بمن معه أربعة آلاف نفس مؤمنة في موقف واحد إلا قليلا منهم ممن نجا منهم،

فلا شك أن جرمه أعظم من جرم ابن ملجم،

فعلام يلام الأقل جرما ويترك الأكثر جرما،

ليس هذا من الإنصاف في شيء،

وأما تسميتهم له قامع الفتنة فلم نسمعها إلا من كلام ابن بطوطة هذا.






التوقيع :
الحر الأشقرطير شلوى
مايوقع الى على ظهر خرب
من مواضيعي في المنتدى
»» التطاول على الرسول صلِّ الله عليه وسلم كتاب الكتروني رائع
»» الدعوة الاسماعيلية مثل الحمام اجلكم الله من كتبهم
»» تعليق لطيف من احد الاسماعيلين على شيخه المكرمي الضال
»» هلما يارجال قبل الحذف ؟؟ الله يكلم اللاهوت الابد عليا بمكه
»» عاجل سمو وزير التربية سيزف الأحد المقبل بشارة لمنسوبي ومنسوبات التعليم العام .
 
قديم 03-01-11, 02:53 PM   رقم المشاركة : 2
أبو عاتكه
عضو ذهبي







أبو عاتكه غير متصل

أبو عاتكه is on a distinguished road








التوقيع :
لمّا عفوت ولم أحقد على أحدٍ أرحت نفسي من هم العداواتٍ
إني أحيي عدوي حين رؤيته لأدفــع الشـــرعنـي بالتحيــاتٍ

من مواضيعي في المنتدى
»» نقل حي ومباشر للحرم المكي .. 24 ساعة وتلاوات اخرى
»» مقطع فيديو يكشف عمالة الشوارع السائبة في الرياض‎ / حصري
»» دعوة لحضور حفل زواج جماعي‏ الدعوة عامة للجميع
»» تلاوات القرآن روابط أكثر من سبعمائة قارى
»» سيتم حرق القرآن الكريم لان السعودية لم تسمح للمرأة بقيادة السيارة
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:24 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "