العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-07-10, 04:56 AM   رقم المشاركة : 1
رساويه سنيه
أم شيم







رساويه سنيه غير متصل

رساويه سنيه is on a distinguished road


الخلاف حول يزيد بن معاوية

يزيد بن معاويه
يختلف المسلمون اليوم في يزيد بن معاويه بن ابي سفيان فبينما يرى جزء من المسلمين اهل السنه والجماعه أنه لا يصح سبه وأنه لم يأمر بقتل الحسين ترى طائفة أخرى من اهل السنه والجماعه والشيعة أنه فاسق وقاتل للحسين.
رأي الشيعة ومن يرى فسق يزيد من أهل السنة


ترى الطائفة الشيعية فسق يزيد بن معاوية، نظرا لاعتقادهم بأمر يزيد بن معاوية بقتل الحسين بن علي ولما ورد عن بعض المؤرخين من شربه الخمروبيعه القرود,وكان بعض أهل الحديث السنة لا يأخذون الحديث عن يزيد بن معاوية.
رأي المحايدين من أهل السنة والجماعة

فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء

أفتت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(فتوى رقم 1466) : " وأما يزيد بن معاوية فالناس فيه طرفان ووسط، وأعدل الأقوال الثلاثة فيه أنه كان ملكاً من ملوك المسلمين، له حسنات وسيئات، ولم يولد إلا في خلافة عثمان - - ولم يكن كافراً ،ولكن جرى بسببه ما جرى من مصرع الحسين، وفعل ما فعل بأهل الحرة، ولم يكن صاحباً، ولا من أولياء الله الصالحين، قال شيخ الإسلام ابن تيمية- - :" وهذا قول عامة أهل العقل والعلم والسنة والجماعة، وأما بالنسبة للعنه فالناس فيه ثلاث فرق، فرقة لعنته، وفرقة أحبّته، وفرقة لا تسبه ولا تحبه ،.. وهذا هو المنصوص عن الإمام أحمد، وعليه المقتصدون من أصحابه وغيرهم من جميع المسلمين، وهذا القول الوسط مبني على أ، ه لم يثبت فسقه الذي يقتضي لعنه، أو بناء على أن الفاسق المعيّن لا يلعن بخصوصه، إما تحريماً أو تنزيهاً، فقد ثبت في صحيح البخاري عن عمر في قصة عبد الله بن حمار الذي تكرّر منه شرب الخمر، وجلده رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، لمّا لعنه بعض الصحابة، قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : " لعن المؤمن كقتله " متفق عليه وهذا كما أن نصوص الوعيد عامة في أكل أموال اليتامى والزنا والسرقة فلا يشهد بها على معيّن بأنه من أصحاب النار، لجواز تخلف المقتضى عن المقتضى، وغير ذلك من المكفرات للذنوب، هذا بالنسبة لمنع سبّه ولعنته. وأما بالنسبة لترك المحبة، فلأنه لم يصدر منه من الأعمال الصالحة ما يوجب محبته، فبقي من الملوك السلاطين، وحب أشخاص هذا النوع ليست مشروعة، ولأنه صدر عنه ما يقتضي فسقه وظلمه في سيرته، وفي أمر الحسين وأمر أهل الحرّة " ا.هـ.
الرواية عنه

قال ابن حجر: يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي: روى عن أبيه وعنه ابنه خالد وعبد الملك بن مروان مقدوح في عدالته وليس بأهل أن يروي عنه وقال أحمد بن حنبل: لا ينبغي أن يروى عنه.
الترحم عليه

وقال ابن الحداد الشافعي في عقيدته : " ونترحم على معاوية، ونكل سريرة يزيد إلى الله "
محبته

قال الذهبي : " ويزيد ممّن لا نسبه ولا نحبه، وله نظراء من خلفاء الدولتين، وكذلك من ملوك النواحي، بل فيهم من هو شر منه، وإنما عظم الخطب لكونه ولي بعد وفاة النبي - صلى الله عليه وسلم - بتسع وأربعين سنة، والعهد قريب، والصحابة موجودون، كابن عمر الذي كان أولى منه ومن أبيه وجدّه "
وسئل الحافظ عبد الغني المقدسي عن يزيد بن معاوية فأجاب بقوله : " خلافته صحيحة، وقال بعض العلماء : بايعه ستون من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم، منهم ابن عمر، وأما محبته : فمن أحبه فلا ينكر عليه، ومن لم يحبه فلا يلزمه ذلك، لأنه ليس من الصحابة الذين صحبوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فيلزم محبتهم إكراماً لصحبتهم، وليس ثم أمر يمتاز به عن غيره من خلفاء التابعين، كعبد الملك وبنيه، وإنما يمنع من التعرض للوقوع فيه، خوفاً من التسلق إلى أبيه، وسداً لباب الفتنة "
كان المقتصدون من أئمة السلف يقولون في يزيد وأمثاله‏:‏ إنا لا نسبهم ولا نحبهم، أي‏:‏ لا نحب ما صدر منهم من ظلم‏.‏ مجموع فتاوى ابن تيمية المجلد الرابع.
شربه للخمر

قال ابن العربي: " فإن قيل إن يزيد كان خمّاراً، قلنا : لا يحلّ إلا بشاهدين، فمن شهد بذلك عليه."
عدم جواز لعنه أو الحكم بفسقه

قال ابن حجر الهيتمي : " لا يجوز أن يلعن شخص بخصوصه، إلا أن يعلم موته على الكفر كأبي جهل وأبي لهب، ولأن اللعن هو الطرد من رحمة الله، الملتزم لليأس منها، وذلك إنما يليق بمن علم موته على الكفر.
قال ابن الصلاح : " لم يصح عندنا أنه أمر بقتله - أي قتل الحسين -، والمحفوظ أن الآمر بقتاله المفضي إلى قتله - كرمه الله -، إنما هو يزيد بن زياد والي العراق إذ ذاك، وأما سب يزيد ولعنه فليس من شأن المؤمنين، فإن صح أنه قتله أو أمر بقتله، وقد ورد في الحديث المحفوظ : " أن لعن المسلم كقتله"، وإنما يكفر بالقتل قاتل نبي من الأنبياء - صلوات الله وسلامه عليهم -، والناس في يزيد ثلاث فرق : فرقة تحبه وتتولاّه، وفرقة أخرى تسبه وتلعنه، وفرقة متوسطة في ذلك لا تتولاّه ولا تلعنه، وتسلك به سبيل سائر ملوك الإسلام وخلفائهم غير الراشدين في ذلك وشبهه ،وهذه الفرقة هي الصائبة، ومذهبها اللائق بمن يعرف سير الماضين ،ويعلم قواعد الشريعة الطاهرة، جعلنا الله من خيار أهلها آمين "
سئل حجة الإسلام ابو حامد الغزالي عمن يصرح بلعن يزيد بن معاويه, هل يحكم بفسقه أم لا ؟ وهل كان راضياً بقتل الحسين بن علي أم لا ؟ وهل يسوغ الترحم عليه أم لا ؟ فلينعم بالجواب مثاباً.
فأجاب :

لا يجوز لعن المسلم اصلاً، ومن لعن مسلماً فهو الملعون، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المسلم ليس بلعان، - المسند (1/405) والصحيحة (1/634) وصحيح سنن الترمذي (2/189) -، وكيف يجوز لعن المسلم ولا يجوز لعن البهائم وقد ورد النهي عن ذلك - لحديث عمران بن الحصين قال : بينما رسول الله في بعض أسفاره وامرأة من الأنصار على ناقة، فضجرت فلعنتها، فسمع ذلك النبي فقال : خذوا ما عليها ودعوها فإنها ملعونة، قال عمران : فكأني أراها الآن تمشي في الناس ما يعرض لها أحد. جمع الفوائد (3/353) -، وحرمة المسلم أعظم من حرمة الكعبه بنص النبي صلى الله عليه وسلم - هو أثر موقوف على ابن عمر بلفظ : نظر عبدالله بن عمر يوماً إلى الكعبه فقال : ما أعظمك وأعظم حرمتك، والمؤمن أعظم حرمة منك، وهو حديث حسن، أنظر : غاية المرام في تخريج أحاديث الحلال والحرام للشيخ الالباني (ص197) -، وقد صح إسلام يزيد بن معاويه وما صح قتله الحسين ولا أمر به ولا رضيه ولا كان حاضراً حين قتل، ولا يصح ذلك منه ولا يجوز أن يُظن ذلك به، فإن إساءة الظن بالمسلم حرام وقد قال الله{اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم }[ الحجرات /12]، ومن زعم أن يزيد أمر بقتل الحسين أو رضي به، فينبغي أن يعلم أن به غاية الحمق، فإن من كان من الأكابر والوزراء، والسلاطين في عصره لو أراد أن يعلم حقيقة من الذي أمر بقتله ومن الذي رضي به ومن الذي كرهه لم يقدر على ذلك، وإن كان الذي قد قُتل في جواره وزمانه وهو يشاهده، فكيف لو كان في بلد بعيد، وزمن قديم قد انقضى، فكيف نعلم ذلك فيما انقضى عليه قريب من أربعمائة سنة في مكان بعيد، وقد تطرق التعصب في الواقعة فكثرت فيها الأحاديث من الجوانب فهذا الأمر لا تُعلم حقيقته أصلاً، وإذا لم يُعرف وجب إحسان الظن بكل مسلم يمكن إحسان الظن به. ومع هذا فلو ثبت على مسلم أنه قتل مسلماً فمذهب أهل الحق أنه ليس بكافر، والقتل ليس بكفر، بل هو معصية، وإذا مات القاتل فربما مات بعد التوبة والكافر لو تاب من كفره لم تجز لعنته فكيف بمؤمن تاب عن قتل.. ولم يُعرف أن قاتل الحسين مات قبل التوبة وقد قال الله {و هو الذي يقبل التوبة عن عباده، ويعفوا عن السيئات ويعلم ما تفعلون}[ الشورى/25] فإذن لا يجوز لعن أحد ممن مات من المسلمين بعينه لم يروه النص، ومن لعنه كان فاسقاً عاصياً لله الله. ولو جاز لعنه فسكت لم يكن عاصياً بالإجماع، بل لو لم يلعن إبليس طول عمره مع جواز اللعن عليه لا يُقال له يوم القيامة : لِمَ لَمْ تلعن ابليس؟ ويقال للاعن : لم لعنت ومِنْ أين عرفت أنه مطرود ملعون، والملعون هو المبعد من الله وذلك علوم الغيب، وأما الترحم عليه فجائز، بل مستحب، بل هو داخل في قولنا : اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات، فإنه كان مؤمناً والله أعلم بالصواب.


—أصل فتوى، قيد الشريد من أخبار يزيد (ص57-59)



و قد سئل ابن الصلاح عن يزيد فقال:

لم يصح عندنا أنه أمر بقتل الحسين والمحفوظ أن الآمر بقتاله المفضي إلى قتله إنما هو عبيد الله بن زياد والي العراق إذ ذاك، وأما سب يزيد ولعنه فليس ذلك من شأن المؤمنين، وإن ‏صح أنه قتله أو أمر بقتله، وقد ورد في الحديث المحفوظ : إن لعن المؤمن كقتاله - البخاري مع الفتح (10/479) -، و قاتل الحسين لا يكفر بذلك، وإنما ارتكب إثماً، وإنما يكفر بالقتل قاتل نبي من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام. و الناس في يزيد على ثلاث فرق، فرقة تحبه وتتولاه، وفرقة تسبه وتلعنه وفرقة متوسطة في ذلك، لا تتولاه ولا تلعنه وتسلك به سبيل سائر ملوك الإسلام وخلفائهم غير الراشدين في ذلك وشبهه، وهذه هي المصيبة – أي التي أصابت الحق - مذهبها هو اللائق لمن يعرف سِيَر الماضين ويعلم قواعد الشريعة الظاهرة.



—أصل فتوى، قيد الشريد (ص59-60).



و سُئل شيخ الاسلام عن يزيد أيضاً فقال:

افترق الناس في يزيد بن معاويه بن أبي سفيان ثلاث فرق طرفان ووسط، فأحد الطرفين قالوا : إنه كان كافراً منافقاً، وإنه سعى في قتل سِبط رسول الله تشفياً من رسول الله صلى الله عليه وسلم وانتقاماً منه وأخذاً بثأر جده عتبة وأخي جده شيبة وخاله الوليد بن عتبة وغيرهم ممن قتلهم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بيد علي بن أبي طالب وغيره يوم بدروغيرها، وقالوا تلك أحقاد بدرية وآثار جاهلية. وهذا القول سهل على الرافضة الذين يكفرون ابا بكروعمر وعثمان, فتكفير يزيدأسهل بكثير. والطرف الثاني يظنون أنه كان رجلاً صاحاً وإماماً عدل وإنه كان من الصحابه الذين ولدوا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وحمله بيده وبرّك عليه وربما فضله بعضهم على ابي بكر وعمر, وربما جعله بعضهم نبياً.. وهذا قول غالية العدوية والاكراد ونحوهم من الضُلاّل. والقول الثالث : أنه كان ملكاً من ملوك المسلمين له حسنات وسيئات ولم يولد إلا في خلافة عثمان ولم يكن كافراً ولكن جرى بسببه ما جرى من مصرع الحسين وفُعل ما فعل بأهل الحرة، ولم يكن صحابياً ولا من أولياء الله الصالحين وهذا قول عامة أهل العقل والعلم والسنة والجماعة. ثم افترقوا ثلاث فرق، فرقة لعنته وفرقة أحبته وفرقة لا تسبه ولا تحبه وهذا هو المنصوص عن الأمام أحمد وعليه المقتصدون من أصحابه وغيرهم من جميع المسلمين.


—أصل فتوى, سؤال في يزيد (ص26).



وقال شيخ الإسلام ابن تيميه أيضا: الْغُلُوُّ فِي يَزِيدَ مِنْ الطَّرَفَيْنِ خِلَافٌ لِمَا أَجْمَعَ عَلَيْهِ أَهْلُ الْعِلْمِ وَالْإِيمَانِ. فَإِنَّ يَزِيدَ بْنَ مُعَأوِيَةَ وُلِدَ فِي خِلَافَةِ عُثْمَانَ بْنِ عفان - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - وَلَمْ يُدْرِكْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَا كَانَ مِنْ الصَّحَابَةِ بِاتِّفَاقِ الْعُلَمَاءِ ؛ وَلَا كَانَ مِنْ الْمَشْهُورِينَ بِالدِّينِ وَالصَّلَاحِ وَكَانَ مِنْ شُبَّانِ الْمُسْلِمِينَ ؛ وَلَا كَانَ كَافِرًا وَلَا زِنْدِيقًا ؛ وَتَوَلَّى بَعْدَ أَبِيهِ عَلَى كَرَاهَةٍ مِنْ بَعْضِ الْمُسْلِمِينَ وَرِضًا مِنْ بَعْضِهِمْ وَكَانَ فِيهِ شَجَاعَةٌ وَكَرَمٌ وَلَمْ يَكُنْ مُظْهِرًا لِلْفَوَاحِشِ كَمَا يَحْكِي عَنْهُ خُصُومُهُ. وَجَرَتْ فِي إمَارَتِهِ أُمُورٌ عَظِيمَةٌ : - أَحَدُهَا مَقْتَلُ الْحُسَيْنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَهُوَ لَمْ يَأْمُرْ بِقَتْلِ الْحُسَيْنِ وَلَا أَظْهَرَ الْفَرَحَ بِقَتْلِهِ ؛ وَلَا نَكَّتَ بِالْقَضِيبِ عَلَى ثَنَايَاهُ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - وَلَا حَمَلَ رَأْسَ الْحُسَيْنِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - إلَى الشَّامِ لَكِنْ أَمَرَ بِمَنْعِ الْحُسَيْنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَبِدَفْعِهِ عَنْ الْأَمْرِ.
وَلِهَذَا كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ مُعْتَقَدُ أَهْلِ السُّنَّةِ وَأَئِمَّةِ الْأُمَّةِ أَنَّهُ لَا يُسَبُّ وَلَا يُحَبُّ قَالَ صَالِحُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ " قُلْت لِأَبِي : إنَّ قَوْمًا يَقُولُونَ : إنَّهُمْ يُحِبُّونَ يَزِيدَ. قَالَ : يَا بُنَيَّ وَهَلْ يُحِبُّ يَزِيدَ أَحَدٌ يُؤْمِنُ بِاَللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ؟ فَقُلْت : يَا أَبَتِ فَلِمَإذَا لَا تلعنه ؟ قَالَ : يَا بُنَيَّ وَمَتَى رَأَيْت أَبَاك يَلْعَنُ أَحَدًا ؟
ومَا عَلَيْهِ الْأَئِمَّةُ : مِنْ أَنَّهُ لَا يُخَصُّ بِمَحَبَّةِ وَلَا يُلْعَنُ. وَمَعَ هَذَا فَإِنْ كَانَ فَاسِقًا أَوْ ظَالِمًا فَاَللَّهُ يَغْفِرُ لِلْفَاسِقِ وَالظَّالِمِ لَا سِيَّمَا إذَا أَتَى بِحَسَنَاتِ عَظِيمَةٍ. وَقَدْ رَوَى الْبُخَارِيُّ فِي صَحِيحِهِ عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ قَالَ : { أَوَّلُ جَيْشٍ يَغْزُو الْقُسْطَنْطِينِية مَغْفُورٌ لَهُ } وَأَوَّلُ جَيْشٍ غَزَاهَا كَانَ أَمِيرُهُمْ يَزِيدَ بْنَ مُعَأوِيَةَ وَكَانَ مَعَهُ أَبُو أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
  1. ابن الجوزي: المنتظم في تاريخ الملوك والأمم ـ ج6 ص7. وانظر ابن الأثير: الكامل في التاريخ ـ ج3 ص450. وأيضًا الطبري: تاريخ الأمم والملوك ـ ج3 ص350و351. وأيضًا ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج8 ص173.
  2. ابن الأثير: الكامل في التاريخ ـ ج3 ص465.
  3. ابن كثير: البداية والنهاية ـ ج8 ص183.
  4. ابن خلكان: وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان ـ ج3 ص287.
  5. ابن تيمية: منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعه والقدرية ـ ج2 ص253.
  6. الذهبي: ميزان الاعتدال في نقد الرجال ـ ج4 ص440.
  7. ابن الجوزي: المنتظم في تاريخ الملوك والأمم ـ ج5 ص322.
حشرنا الله وإياكم وجميع المسلمين مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم وصحبه رضوان الله عليهم أجمعين...






التوقيع :
ولسوف يعطيك ربك فترضى
من مواضيعي في المنتدى
»» الشهاده عند الرافضة / صور
»» هل تستطيع يا اهل اعداء اهل البيت
»» المتعة
»» الخلاف حول يزيد بن معاوية
»» رجعنا مره اخرى وعندي مشكله
 
قديم 04-07-10, 05:05 AM   رقم المشاركة : 2
شيعي تائب
عضو فعال






شيعي تائب غير متصل

شيعي تائب is on a distinguished road


يعجبني كلام شيخ الاسلام فهو يلتزم عرض جميع الاقوال ثم يفاضل بينها باسلوب سهل ومشوق وعلمي







التوقيع :
اذا اتاكم الضال والمبتدع والحائر فالقو عليه من انوار النبوة ومن سنن الرساله ومنهاج النبي فانها تحرق الظلمات وتذهب الخبث
من مواضيعي في المنتدى
»» الخميني والشيرازي ايهما المنافق الفاسق
»» ياغوانتناموا اخبرنا لماذا الشيعة لا يحفظون القران وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون
»» موقف مضحك عمرو اديب الاعلامي المصري يجبر سيد شيعي على الترضي على عمر
»» ماذا نفعل اذا خالفت روايات الثقات كتاب الله
»» كبار علماء الشيعه يقرون بتحريف القران
 
قديم 04-07-10, 06:26 AM   رقم المشاركة : 3
تلاقينا
عضو فعال







تلاقينا غير متصل

تلاقينا is on a distinguished road




رحم الله يزيدا ليته لم يفع ما فعله ( ان كان فعله )
فلست أخذة لديني منه بل من الرسول واهل البيت والصحابة

وكفاكم لعنا لرجل مسلم فأهل السنة لايكفرون مرتكب الكبيره

كما ان قتل الحسين كبيره لما لا تجعلون وصف الحسن بمذل المؤمنين بالكبيره

حسبي الله ونعم الوكيل ظلمتوهما جميعا عليهما السلام

اما الاول فضلمتوه كثيرا وفي الاخير رفعتموه فوق منزلته

اما الثاني فظلمتموه ثم انزلتموه تحت منزلته فقبح الله الكذب ومن جعله 9 اعشار الدين






 
قديم 04-07-10, 06:36 AM   رقم المشاركة : 4
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


أختاه قاتل الحسين هو شمر بن ذي الجوشن الشيعي .
أما يزيد بن معاوية فكما قال شيخ الإسلام إبن تيميه : ( لا نحبه ولا نبغضه بل نسأل الله له المغفرة ) , فهو رجلٌ من المسلمين , أسأل الله أن يغفر له ما أخطأ , ولكنه لم يقتل أحد من أهل البيت إختنا تلاقينا .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» عندما تنفذُ حججُ المخنثين وأشباه الرجال مع تقي الدين السني تكونُ النتيجة
»» هل ثبتت وثاقة كتاب " سليم بن قيس الهلالي "
»» رواية أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يذكر أية التطهير على باب علي وفاطمة من طرقهم
»» هل نص النبي صلى الله عليه وسلم على علي في غدير خم ؟؟؟
»» حمل كتابي الجديد ( رسالة بحديث كشف بيت فاطمة )
 
قديم 04-07-10, 06:38 AM   رقم المشاركة : 5
تلاقينا
عضو فعال







تلاقينا غير متصل

تلاقينا is on a distinguished road


أعلم شيخي أن شمر الفارسي هو من باشر بقتله على اصح الاقوال

ولكن مجارة لهم وتسليما بقولهم

وما اكثر ما ان سلم بقولهم أهل السنة حتى أوصلوهم لتضاد في مقصدهم المزعوم







 
قديم 04-07-10, 06:42 AM   رقم المشاركة : 6
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


نعم أختنا , شمر بن ذي الجوشن , وقيل سنان إبن أنس فأصابوا الحسين رضي الله تعالى عنه في ترقوته , وقطعوا رأسه قطع الله رؤوسهم وشل أركانهم وأدخلهم النار تعساً لهم كذبوا فقتلوا من زعموا حبهم .

ومن مقولات شمر الخبيث : ( ويحكم ماذا تنتظرون أقبلوا عليه وإقتلوه ) . ألا قتلك الله .

فما أكثر من زعم أن يزيد بن معاوية قاتل الحسين , وهذا من الكذب المبين , لأن عقيدة أهل السنة والجماعة بيزيد واضحة وضوح الشمس , وكما ذكرها شيخ الإسلام إبن تيميه , وهذا الصواب في ما يراه أهل السنة في يزيد بن معاوية , وهو أحد ملوك المسلمين , ومن المسلمين , وإن فعل كبيرةً فلا يخرج بها عن الملة فهذا القول قول الخوارج والعياذ بالله , فالحق أحق أن يقال وما نحن بكارهي يزيد , أو بمحبيه , إنما نحنٌ امةٌ وسط . والله أعلم







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» يا رافضة هل لعلي وأبنائه رضوان الله عليهم شريعة مستقلة ليحتاجوا الي العصمة ؟
»» الشاهرودي [ مستدركات علم الرجال ] وسفيان الثوري كذب وإفتراء
»» المحجة بدحض أكاذيب شيخ الصوفية عبدالهادي الخرسة في بلاد الشام
»» إستدراك الإشادة بضعف حديث ( النظر لوجه علي عبادة )
»» أين النص يا أدعياء النص
 
قديم 04-07-10, 06:45 AM   رقم المشاركة : 7
muhtaj
اثني عشري






muhtaj غير متصل

muhtaj is on a distinguished road


بسم الله الرحمن الرحيم

تلاقينا

بعيدا عن من انت أو من انتم وعن كل ما كتبت أو كتبتم سابقا

لنأخذ بهذه الجزئية قتل الحسين

أنتم تقولون أن شمرا قد قتله وهو شيعي سؤال بسيط ولا أعتقد أنكم تستطيعون الإجابة عليه

من الذي أعد الجيوش لمواجهة الحسين أم أنها ثورة خرجت عليه سلام الله عليه؟
؟







التوقيع :
لا تدع الآخرين يفكرون عنك إسمع ما يقولون ولكن لا تستسلم لنتيجتهم فلتكن لك نتيجتك حكم عقلك ولا تحكم عقول الآخرين لأن الله خلق لكل إنسان عقل لكي يفكر هو بنفسه لا أن يفكر عنه الآخرون
من مواضيعي في المنتدى
»» الله يخيسك ياجيفة ياحمار هل هكذا يدعوا أهل السنة
»» سكرتير ومدير مكتب القرضاوي نعم أفتى شلتوت بجواز التعبد على المذهب الجعفري
»» السنة والشيعة قضية المسلمون اليوم
»» مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ
»» سؤال لأسد تكريت هل أسد تكريت يتلقى أوامر من جهة معينة للكتابة أو للتوقف؟
 
قديم 04-07-10, 06:47 AM   رقم المشاركة : 8
تلاقينا
عضو فعال







تلاقينا غير متصل

تلاقينا is on a distinguished road




كم هو جميل طرحك شيخي المبارك

ولكن ليت يزيد لم يرسل أحدا لإيقاف الحسين عليه السلام

ويبقى القول السائد عندي

أن الحسن أأأأكثر حكمة من الحسين

حيث كان حكيما وتنازل لمعاوية

وحفظ دماء المسلمين وانطفأت نار الفتنة

إنتهى الموضوع بالنسبة لي لا اشكال واسأل الله أن يهدي الشيعة






 
قديم 04-07-10, 06:49 AM   رقم المشاركة : 9
muhtaj
اثني عشري






muhtaj غير متصل

muhtaj is on a distinguished road


ما معنى إنتهى الموضوع بالنسبة لكم

لماذ لم ينتهي بالنسبة للشبهات على الشيعة

غريب







التوقيع :
لا تدع الآخرين يفكرون عنك إسمع ما يقولون ولكن لا تستسلم لنتيجتهم فلتكن لك نتيجتك حكم عقلك ولا تحكم عقول الآخرين لأن الله خلق لكل إنسان عقل لكي يفكر هو بنفسه لا أن يفكر عنه الآخرون
من مواضيعي في المنتدى
»» سؤال لأسد تكريت هل أسد تكريت يتلقى أوامر من جهة معينة للكتابة أو للتوقف؟
»» قصة شاب مع الشيخ محمد الغزالي رحمه الله قصة جميلة
»» بعد محمود شلتوت مفتي مصر يجيز التعبد بالمذهب الشيعي
»» مذهب أهل البيت وخدمة الإسلام
»» إمام وخطيب مسجد قبا يتشافى بفضل الصلاة على محمد وآل محمد
 
قديم 04-07-10, 06:49 AM   رقم المشاركة : 10
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


هل كان خروج الحسين رضي الله عنه إلي أهل العراق نفعاً له .

وما وقع من الفتن وتمرد الكثير على الخلافة جعل إعداد الجيوش لمقاتلة من أرادوا أن ينشروا الفتن بين المسلمين والإنقلاب على الحاكم المسلم , وقد مكث أحد الصحابة في بيته خوفاً من الفتن , وفي ذلك القول إشارة على عدم الخروج على الحاكم المسلم , وعقيدة أهل السنة والجماعة في ذلك أنه لا يخرج على الحاكم المسلم .

وهل كانت هذه الجيوش لقتال الحسين . ؟؟؟؟
ووصية معاوية إلي يزيد إبنه رضي الله عن أبيه ورحم إبنه وغفر له , بأن أوصاه خيراً في الحسين , فكان يزيد بن معاوية يبكي بكاء شديداً عندما وصلته رأس الحسين رضي الله تعالى عنه , وما كان خروج الحسين إلا ضرراً عليه رضي الله تعالى عنه , والضرر واقعٌ في قتل أحد أخيار الصحابة , وريحانة النبي صلى الله عليه وسلم , زلزلي يا أرض , وأمطري يا سما , لقد مات الحسين . وياليتكم تعلمون قدره أيها الرافضة .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» هدية [ محب لأهل البيت ونشر فضائلهم جليل القدر ] ولكن توثيقهُ ليس بذاك .. !!!
»» أعاد علي بن ابي طالب أم المؤمنين في حرب الجمل معززة مكرمة ؟
»» إختلاف أعلام الجرح والتعديل بوكيع وبن مهدي " شبهة لعن يحيى لأحمد " رضي الله عنهما
»» [ محامي الخيبة ] واللحن عند أئمة أهل السنة
»» في دين الرافضة : ضل عليه السلام بأن خالف كتاب الله
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:39 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "