العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > الرد على شبهات الرافضة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-12-10, 02:07 PM   رقم المشاركة : 21
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 16

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول
اقتباس:
16 ـ أخرج الإمام مالك في “المُوطَّأ” روايةً صريحةً في التشكيك بالعاقبة التي يؤول إليها أمر الصحابة وفي مقدمتهم أبو بكر بن أبي قحافة (الخليفة) ففي “ المُوطَّأ ” : (2/461) دار إحياء التراث العربي ـ مصر ،ما نصُّه :
وحدثني عن مالك عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله أنه بلغه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لشهداء أحد : هؤلاء أشهد عليهم . فقال أبو بكرالصديق : ألسنا يا رسول الله بإخوانهم ؛ أسلمنا كما أسلموا ، وجاهدنا كما جاهدوا ؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بلى ؛ ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي .
فبكى أبوبكر ، ثمَّ بكى ثم قال : أ إنَّا لكائنون بعدك” .
وقال ابن عبد البر في “التمهيد” (21/228) وزارة عموم الأوقاف والشؤون الإسلامية ـ المغرب : “معناه يستند من وجوه صحاح كثيرة ” .
وأخرجه ابن المبارك من وجه آخر مع اختلاف يسير في المتن في “الزهد” : ص171 ، دار الكتب العلمية ـ بيروت .






قبل ان نبدأ الشبهة هى نسخة مكررة من شبهة الهالك التيجانى بل نقلها بنفس اخطائها فالرافضة دائما أكذب الناس في المنقول وأجهل الناس في المعقول..
ورد هذا النص برواية باسنادين فقط فى موطأ مالك رحمه الله ولم ترد فى اى مصدر اخر :

الرواية الاولى فى موطأ مالك برواية يحى الليثى


[1004]وَحَدَّثَنِي، عَنْ مَالِك، عَنْ أَبِي النَّضْرِ مَوْلَى عُمَرَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ، أَنَّهُ بَلَغَهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ لِشُهَدَاءِ أُحُدٍ: " هَؤُلَاءِ أَشْهَدُ عَلَيْهِمْ "، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ: أَلَسْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ بِإِخْوَانِهِمْ أَسْلَمْنَا، كَمَا أَسْلَمُوا، وَجَاهَدْنَا كَمَا جَاهَدُوا؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ: " بَلَى، وَلَكِنْ لَا أَدْرِي مَا تُحْدِثُونَ بَعْدِي " فَبَكَى أَبُو بَكْرٍ، ثُمَّ بَكَى، ثُمَّ قَالَ: أَئِنَّا لَكَائِنُونَ بَعْدَكَ . (موطأ مالك برواية يحى الليثى )

الرواية الثانية فى موطأ مالك برواية الزهرى

[931]حَدَّثَنَا أَبُو مُصْعَبٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مَالِكٌ، عَنْ أَبِي النَّضْرِ مَوْلَى عُمَرَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ، أَنَّهُ بَلَغَهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: " للِشُهَدَاءِ بأُحُدٍ هَؤُلَاءِ أَشْهَدُ عَلَيْهِمْ "، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ "أَلَسْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ بِإِخْوَانِهِمْ ؟ أَسْلَمْنَا، كَمَا أَسْلَمُوا، وَجَاهَدْنَا كَمَا جَاهَدُوا؟ " فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ: " بَلَى "، وَلَكِنْ لا أَدْرِي مَا تُحْدِثُونَ بَعْدِي ". فَبَكَى أَبُو بَكْرٍ، ثُمَّ بَكَى، ثُمَّ قَالَ: " أَئِنَّا لَكَائِنُونَ بَعْدَكَ؟ "
(موطأ مالك برواية الزهرى)

الحكم على المتن ضعيف
الحكم على الإسناد ضعيف لأن به موضع إرسال ، وباقي رجاله ثقات

ابو النضر هو سالم بن أبي أمية القرشي من الطبقة الخامسةوهو ثقة ثبت ولد عام 125 هـ لم يقابل رسول الله ليروى عنه والفارق يزيد على 112 عام من وفاة رسول الله حتى مولده ؟؟!!
الرد على الشبهة :

1- هى مثال نموذجى على تدليس وكذب الرافضى وسيده الهالك التيجانى فى النقل :
كل ما هو مكتوب باللون الاحمر والموضوع بين علامتى التنصيص هو ما تعمد الرافضى اسقاطه وحذفه واخفاؤه عمدا ونقل مابعده ليلوى عنق الكلام ويظهره على انه شبهة با ستخدام التدليس والكذب فى النقل
اعتمادا على ان قارىء الشبهة لن يبحدث وراؤه ليتبين وكذبه وفساد نقله :



هكذا وردت فى الاصل
قال ابن عبد البر في «التمهيد» 21/2288 : "هذا الحديث مرسل ، هكذا منقطع جميع رواة «الموطأ» "، ولكن معناه يستند من وجوه صحاح كثيرة.



قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ (69) يونس

2- الله اكبر المفاجأة الصاعقة والمدوية نزلت تطبيرا على قفا و رؤوس الروافض


الرواية التى استشهد بها الرافضى تنسف شبهته تماما وعلى طول الخط ذلك لانهم قوم لا يعقلون فمثل الشيعة هنا قول الله تعالى :

وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ(170) وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ(171) البقرة

الرواية التى استشهد بها الشيعى لتاكيد صحة الرواية الاولى فى موطأ مالك ويوهم القراء من شباب المسلمين صحته شبهته فنسفت شبهته :

اقتباس:
وأخرجه ابن المبارك من وجه آخر مع اختلاف يسير في المتن في “الزهد” : ص171 ، دار الكتب العلمية ـ بيروت



وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ
وهذه هى الرواية كما وردت فى كتاب الزهد والرقائق لابن المبارك

498 - أخبركم أبو عمر بن حيويه ، وأبو بكر الوراق قالا : أخبرنا يحيى قال : حدثنا الحسين قال : أخبرنا ابن المبارك قال : أخبرنا ابن لهيعة ، حدثني يزيد بن أبي حبيب ، أن أبا الخير ، حدثه ، أن عقبة بن عامر ، حدثهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى على قتلى أحد بعد ثماني سنين كالمودع للأحياء والأموات، ثم طلع المنبر ، وقال : « إني بين أيديكم فرط (1) ، وأنا عليكم شهيد ، وإن موعدكم الحوض (2) ، وإني لأنظر إليه وأنا في مقامي هذا ، وإني لست أخشى عليكم أن تشركوا ، ولكن أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها » ،
قال عقبة : « وكانت آخر نظرة نظرتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم »
__________
(1) فرط لكم : سابقكم لأهيئ لكم طيب المنزل والمقام
(2) الحوض : نهر الكوثر
النص الذى استشهد به كهنة الشيعة الروافض
يثبت ان رسول الله يشهد ويبشركل الصحابة بالجنة
بل ويؤكد انهم لن يشركوا ابدا بل يخاف عليهم فقط من تنافس الدنيا عليهم رضوان الله جميعا كما شهد لهم رسول الله صلى الله عليه واله وسلم

وليس كما يدعى كهنة الشيعة الروافض انهم ارتدوا وكفروا وبدلوا الدين الا لعنه الله وملائكتة والناس اجمعين على كهنة الشيعة الروافض ومن تبعهم ..

3 - ولقد اورد الشيخ الدمشقية حفظة الله ردا على الشبهة :
"هؤلاء أشهد عليهم .. ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي"
"قال الحافظ ابن عبد البر «هذا الحديث مرسل وإسناده منقطع» كما أفاده الحافظ ابن عبد البر في (التمهيد21/221).
ومع ذلك فالحديث عام لا سبيل إلى التعيين فيه بأحد كما هو حال الرافضة الذين يريدون من الحديث تعيينه في أبي بكر خاصة وخواص الصحابة عامة.
وهؤلاء شهد الرسول عليهم لعلمه بحالهم وما انتهوا إليه عند الموت.
ولكنه لا يدري ما تكون نهاية الناس من بعده.
وليس في الحديث إلا نفي الرسول العلم بما سيكون من شأنهم بعده.
لكن سرعان ما صار الحديث عند الرافضة هكذا: أنا أعلم أنكم سوف تفعلون بعدي شرا.
وفي الحديث ما يناقض عقيدة الروافض أن النبي يعلم الغيب وأنه لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء.
وهذه مخالفة صريحة للقرآن الذي نص على أن الله أمر رسوله ( أن ينفي عن نفسه العلم بما سوف يكون من شأنه هو صلوات الله عليه، فما بالك بمن سواه؟ قال تعالى (قل ما كنت بدعا من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم إن أتبع إلا ما يوحى إلي وما أنا إلا نذير مبين( (الاحقاف:9)
يشبهه قول الرسول لأم العلاء الأنصارية عندما قالت عند وفاة عثمان بن مظعون « شهادتي عليك أبا السائب أن الله سيكرمك: قال رسول الله ( « وما أدراك أن الله سيكرمه؟ ولله إني لرسول الله ولست أدري ما يفعل بي ولا بكم. فقالت: والله لا أزكي بعد أحدا أبدا» (رواه البخاري) "
كتاب احاديث يحتج بها الشيعة عبد الرحمن الدمشقية
~~~~~~~~~~

3 - اوردنا ان هذا الحديث مرسل ومنقطع عند جميع رواة الموطّأ، ومعلوم أن الحديث المرسل مردود عند جمهور المحدثين والفقهاء للجهل بحال الراوي فيفقد شروط الصحة، وحجة عند أبي حنيفة ومالك وأحمد في الراجح من مذهبه.
4 - وقد شرح الموطأ لمالك مجموعة من أهل العلم العلماء لا بد لنا أن نأتي بأقوالهم وشروحهم لهذا الحديث لما فيه من فائدة لشباب للمسلمين :

أـ يقول الامام الزرقاني ((...هؤلاء أشهد عليهم ) بما فعلوه من بذل أجسامهم وأرواحهم وترك من له الأولاد أولاده ( فقال أبو بكر الصديق ألسنا يا رسول الله بإخوانهم أسلمنا كما أسلموا وجاهدنا كما جاهدوا ) فلم خص هؤلاء بشهادتك عليهم،
فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : بلى أنتم إخوانهم ألخ ( ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي )
فلذا خصصتهم بالشهادة المستفادة من حصر المبتدأ في الخبر بقوله هو لا أشهد عليهم ( فبكى أبو بكر ثم بكى ) كرّره لمزيد أسفه على فراق المصطفى ( ثم قال أئنا لكائنون ) أي موجودون ( بعدك ) استفهام تأسف لا حقيقي لاستحالته من أبي بكر بعد أن أخبره النبي صلى الله عليه وآله وسلم ))( شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك جـ3 ص(49 ـ 50) ).

ب ـ يقول الحافظ ابن عبد البر (( ... ومعنى قوله: أشهد عليهم ـ أي أشهد لهم بالإيمان الصحيح والسلامة من الذنوب الموبقات، ومن التبديل والتغيير، والمنافسة في الدنيا، ونحو ذلك ـ والله أعلم. وفيه من الفقه دليل على أن شهداء أحد ومن مات من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ـ قبله أفضل من الذين تخلفهم بعده ـ والله أعلم.
وهذا ـ عندي ـ في الجملة المحتملة للتخصيص، لأن من أصحابه من أصاب من الدنيا بعده وأصابت منه، وأما الخصوص والتعيين، فلا سبيل إليه إلا بتوقيف يجب التسليم له.


وأما أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذين تخلفهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعده، فأفضلهم: أبو بكر وعمر، على هذا جماعة علماء المسلمين إلا من شذ،
وقد قالت طائفة كثيرة من أهل العلم: إن أفضل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أبو بكر وعمر لم يستثنوا من مات قبله ممن مات بعده ))(1)


ثم قال ((... وأما قوله أنا أشهد لهؤلاء وأنا شهيد لهؤلاء ونحو هذا فقد روى هذا اللفظ ومعناه من وجوه ثم ساق عدة روايات ومنها هذه الرواية ((...وأخبرنا خلف بن القاسم،
قال حدثنا ابن أبي العقب، حدثنا أبو زرعة، حدثنا الحكم بن نافع أبواليمان، حدثنا شعيب عن الزهري، أخبرني أيوب بن بشير الأنصاري عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين خرج تلك الخرجة استوى على المنبر فتشهد،


فلما قضى تشهده كان أول كلام تكلم به: أن استغفر للشهداء الذين قتلوا يوم أحد، ثم قال: إن عبداً من عباد الله خيّر بين الدنيا وبين ما عند ربه فاختار ما عند ربه ففطن بها أبو بكر الصديق أوّل الناس وعرف إنما يريد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نفسه، فبكى أبو بكر فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : على رسلك سدوا هذه الأبواب الشوارع في المسجد إلا باب أبي بكر، فإني لا اعلم امرءاً أفضل عندي يداً في الصحبة من أبي بكر ))( التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد لابن عبد البر جـ21 ص (228) ).

ويتغابى كالعادة الرافضى الهالكويقول بأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد شك في أبي بكر؟ فيا للعجب!

فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)البقرة

جـ ـ يقول الإمام الباجي((... وقول أبي بكر رضي الله عنه ألسنا يا رسول الله باخوانهم أسلمنا كما أسلموا وجاهدنا كما جاهدوا على وجه الإشفاق لما رأى من تخصيصهم بحكم كان يرجوا أن يكون حظه منه وافراً وأن يكون حظ جميع من شركه فيه من الصحابة ثابتاً فقال أن عملنا كعملهم في الإيمان الذي هو الأصل والجهاد الذي هو آخر عملهم فهل تكون شهيداً لنا كما أنت شهيدا لهم فقال صلى الله عليه وآله وسلم بلى ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي،
قال قوم إن الخطاب وإن كان متوجهاً إلى أبي بكر فإن المراد به غيره ممن لم يعلم صلى الله عليه وآله وسلم بما آل حاله وعمله وما يموت عليه وأما أبو بكر رضي الله عنه فقد أعلم أنه من أهل الجنة..

والنبى صلى الله عليه وآله وسلم شهيد له بذلك لظاهر عمله الصالح ولما قد أوحي إليه وأُعْلِمَ من رضوان الله تعالى عنه ولكنه لما سأل أبو بكر واعترض بلفظ عام ولم يخص نفسه بالسؤال عن حاله كان الجواب عاماً،


وقد بيّن تخصيصه بأنه ليس ممن يحدث بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم شيئاً مما يحبط عمله بما تقدم وتأخر عن هذا الحال من تفضيل النبي صلى الله عليه وآله وسلم له واخباره بما له عند الله من الخير وجزيل الثواب وكريم المآب. قال القاضي أبي الوليد رضي الله عنه ويحتمل عندي وجهاً آخر، وهو أن يكون النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: هؤلاء أشهد عليهم بما شاهدت من عملهم في الجهاد الذي أدى إلى قتلهم في سبيل الله


ولذلك لم يقل أنه شهيد لمن حضر هذا اليوم وقاتل وسلم من القتل كعليّ وطلحة وأبي طلحة وغيرهم ممن أبلى ذلك اليوم، ومن هو أفضل من كثير ممن قتل ذلك اليوم، لكنه خصّ هذا الحكم بمن شاهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم جهاده إلى أن قتل..

ويكون على معنى هذا قوله لأبي بكر رضي الله عنه: بلى ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي، لم يرد به الحدث المضاد للشريعة وإنما أراد به جميع الأعمال الموافقة للشريعة والمخالفة لها،


فيكون معنى ذلك أن ما تعملونه بعدي لاأشاهده، فلا أشهد لكم به وأن علمت أن منكم من يموت على ما يرضي الله من الأعمال الصالحة، إلاّ أنها لم تعين لي فيقال لي أنه يجاهد في الموطن كذا وأن الواحد منكم يقتل زيداً أو يقتله عمرٌ، وكما شاهدت من حال هؤلاء،


فلذلك لا أكون شهيداً لكم بنفس الأعمال وتفصيلها، كما أشهد على تفصيل عمل هؤلاء وأن شهدت لبعضكم بجملة العمل بالوحي واعلام الله، فعلى هذا يكون قوله: ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي متوجّهاً إلى جميع الصحابة من أبي بكر وغيره.

( فصل ) وقوله: فبكى أبو بكر ثم بكى ثم قال أئنا لكائنون بعدك، يريد أنه أطال البكاء وكرره وأظهر معنى بكائه بقوله: أئنا لكائنون بعدك كأنه للإشفاق من البقاء بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم والإنفراد دونه وفقد بركته ونعمة الله على أمته به،

وهذا يدل على أنه قد فهم أبو بكر رضي الله عنه من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم :

بلى ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي أنه لا يخاف أو يجوز أن يكون من أبي بكر حدث يضاد الشريعة ويخالف به من أجله عن سبيل النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأن بكاءه لذلك كان أولى له وكان حكمه على ذلك بأن يقول ائنا لمحدثون بعدك حدثاً يصد عن سبيلك ونخالف به طريقتك ولما لم يقل ذلك ولا بكى من أجله ...
وإنما بكى من أجل فراقه النبي صلى الله عليه وآله وسلموبقائه بعده علمنا أنه فهم منه ما قدمنا ذكره والله أعلم ))(1)


فهذا هو اقول أهل العلم في هذا الحديث من شراح موطأ مالك رحمهم الله تعالى ...
**وهذا يظهر جلياً مدى الغباء فى المعقول والحقد والغيظ والحسد العظيم من كهنة الشيعة الروافض على حملة الدين وعلى الاسناد العالى فى الاسلام قرآنا وسنة بفضل الصحابة وامهات المؤمنين وعلماء الاسلام .
وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل.. (الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69)
أما قول الرافضى ((روايةً صريحةً في التشكيك بالعاقبة التي يؤول إليها أمر الصحابة وفي مقدمتهم أبو بكر بن أبي قحافة (الخليفة)))
الرد عليها :
1ـ قد ظهر واضحاً لكل عاقل من خلال الشروح أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يقصد أبا بكر الصديق بقوله: لا أدري ما تحدثون بعدي.
ولكن كلامه عام على جميع الصحابة بخلاف هؤلاء الذين شهد لهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم .
2ـ من المسلم به أنّ اليقين لا ينتفي بالشك، ومن المعلوم يقيناً أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم شهد لأبي بكر بالجنة في الكثير من الروايات، منها ما رواه الترمذي والطبراني في الكبير عن عائشة قالت: أن أبا بكر دخل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال (( أنت عتيق الله من النار ))( سنن الترمذي كتاب المناقب برقم (3679) والطبراني في الكبير جـ1 برقم (7 ـ 10). وراجع صحيح الترمذي برقم (2905) )


وفي الحديث الذي رواه البخاري عن أبي موسى الأشعري في جزء منه (( فجاء أبو بكر فدفع الباب، فقلت من هذا؟
فقال: أبو بكر . فقلت على رسلك، ثم ذهبت فقلت: يا رسول الله هذا أبو بكر يستأذن، فقال: ائذن له وبشِّرْهُ بالجنة.


فأقبلتُ حتى قلتُ لأبي بكر: ادخُل ورسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم يبشِّرك بالجنةِ ))( صحيح البخاري كتاب فضائل الصحابة برقم (3471) جـ3 )


وأخرج الترمذي عن عبد الرحمن بن عوف قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (( أبو بكر في الجنة و....الخ ))( سنن الترمذي كتاب المناقب ـ باب ـ مناقب عبد الرحمن بن عوف برقم (3747) )


وأخرج الترمذي أيضاً عن علي بن أبي طالب قال: كنت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، إذ طلع أبو بكر، وعمر، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (( هَذَان سيِّدا كهول أهل الجنة، من الأولين والآخرينَ، إلا النَّبينَ والمُرْسلينَ، يا عليُّ: لاتُخْبِرهُما ))( سنن الترمذي كتاب المناقب برقم (3665) )

وقد أثبت الله لهذا الصحابي الجليل الصحبة لنبيه صلى الله عليه وآله وسلم في قوله تعالى { إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا...} ( التوبة 40 )



ففي الآية فضل أبي بكر الصديق لأنه انفرد بهذه المنقبة حيث صاحب رسول صلى الله عليه وآله وسلم في تلك السفرة ووقاه بنفسه (فتح الباري جـ7 ص (12) )



ولهذا قال سفيان بن عيينة وغيره: إن الله عاتب الخلق جميعهم في نبيه إلا أبابكر. وقال: من أنكر صحبة أبي بكر فهو كافر، لأنه كذَّب القرآن. ))( منهاج السنة جـ8 ص (381) )
الخلاصة :


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

مازلنا نمضى فى تتبع كذب وتدليس الروافض فى النقل


الروافض تذوب عقولهم وتحترق اعصابهم من جبال الاسناد الرواسى وبققم علوم الاسلام الشامخة وعلو الاسناد علو السموات العلا ..

فلا يبقى لهم حيلة ومذهب الا مذهب التدليس والكذب والحذف والاخفاء و لوى عنق الكلمات بالكليه فيخرجها عن معانيها الاصلية فتظهر كشبهات.

قال سفيان الثوري :
" الإسناد سلاح المؤمن فإذا لم يكن معه سلاح ، فبأي شيء يقاتل "(الكفاية في علوم الرواية ( 75 )- تقريب التهذيب)

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية :

وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمد صلى الله عليه وسلم وجعله سلماً إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات،
وهكذا المبتدعون من هذه الأئمة أهل الضلالات،
وإنما الإسناد لمن أعظم الله عليه المنّة أهل الإسلام والسنة يفرقون به بين الصحيح والسقيم والمعوج والمقيم.
وغيرهم من أهل البدع والكفار، إنما عندهم نقولات يأثرونها بغير إسناد وعليها من دينهم الاعتماد، وهم لا يعرفون فيها الحق من الباطل ولا الحالي من العاطل.
وأما هذه الأمة المرحومة وأصحاب هذه الأمة المعصومة فإن أهل العلم منهم والدين هم من أمرهم على يقين، فظهر لهم الصدق من المبين كما يظهر الصبح لذي عينين(مجموع الفتاوى: 9/9)

قال أبا حاتم الرازي:
" لم يكن في أمة من الأمم منذ خلق الله آدم أمناء يحفظون آثار الرسل إلا في هذه الأمة " (الكفاية في علوم الرواية ( 76 ) - تقريب التهذيب)

يتبع باذن الله تعالى وفضله

العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» فى دين الروافض 4000 ملك لانقاذ الحسين تاخروا عليه فقتل معلش فرق التوقيت ؟
»» مرجع شيعي اية الله حسين المؤيد ينكر قصة كسر ضلع فاطمة
»» فى دين الروافض وكل الله ملكا بالبناء يقول لمن رفع سقفا فوق ثمانية أذرع أين تريد يا فا
»» المدخل إلى الإكليل للحاكم النيسابوري
»» الكتب والمراجع الثمانية التى عليها مدار دين الشيعة الإمامية الإثنى عشرية الروافض
 
قديم 25-12-10, 02:09 PM   رقم المشاركة : 22
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة رقم 17

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

اقتباس:
17 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (2/102) دار الكتب العلمية ـ بيروت ، أن الصحابي المُلقَّب بـ “حمار” ! والذي اسمه “عبد الله” شرب الخمر في عهد عمر بن الخطاب ، فأمر عمر به فضُرب الحد

الرواية كما وردت بكتاب الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى:

1815 - حمار بكسر أوله وتخفيف ثانيه وآخره راء باسم الحيوان المشهور روى البخاري من طريق زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر قال :
كان رجل يسمى عبد الله ويلقب حمارا وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث..
وفيه أنه صلى الله عليه وسلم قال لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله.

وذكر الواقدي أن القصة وقعت له في غزاة خيبر وروى أبو يعلى من وجه آخر عن زيد بن أسلم بهذا الإسناد أنه كان يهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن أو العسل ثم يجيء بصاحبها فيقول أعطه الثمن.

قلت ووقع نحو ذلك للنعمان فيما ذكره الزبير بن بكار في كتاب الفكاهة والمزاح.
وروى أبو بكر المروزي في مسند أبي بكر له من طريق زيد بن أسلم أن عبد الله المعروف بحمار.
شرب في عهد عمر فأمر به عمر الزبير وعثمان فجلداه الحديث.
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى
-----------------------------
صحيح البخاري:
حدثنا يحيى بن بكير حدثني الليث قال حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب : أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب فأتى به يوما فأمر به فجلد
فقال رجل من القوم اللهم اللعنه ما أكثر ما يؤتى به
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تلعنوه فوالله ما علمت إلا أنه يحب الله ورسوله
صحيح البخاري: ج6/ص2489 ح6398
--------------------------
الرد على الشبهة :

الشبهة مثال على تعمد الرافضى التدليس فى العرض ليؤكد على فكرته الخبيثة الفاسدة باظهار الصحابة يسبون بعضم البعض ويسفهون بعض البعض لينتقص من عدالتهم ويسقطون فى عين شباب المسلمين ويصير كذب وتدليس وافك الروافض هو الحقيقة الجديدة فى عقول شباب المسلمين.

فبتر النصوص و تعمد اخفائها عمدا ويلوى عنق الكلام حتى يظهره شبه ويتسلم المال الموعود به من اموال الايرانية والحوزة المخصصة للدعاية لمذهب الروافض ..

ولو قرأء احد النص ونقله كما فعلت لما كان هناك اى شبهة ونرد بالاتى :
1 - هذا لقبه من عهد رسول الله يسمى
عبد الله ويلقب الحمار مشتهر به فى المدينة ولم ينتعته احد الصحابه بهذا اللقب من نفسه بل هو معروف باللقب وكان يتودد لرسول الله .
"أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم " الحديث

2 –رسول الله صلى الله عليه وسلم اقام عليه الحد اولا فى المدينة لشربه الخمر قبل ان يحد فى زمن الفاروق عمر ابن الخطاب رضى الله عنه
"وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب فأتى به يوما فأمر به فجلد"الحديث

وليس كما حاول الرافضى حصر الامر فى عهد الفاروق عمر فضرب الحد وتعمد اخفاء النص الاصلى للخلق شبهته
اقتباس:

"
شرب الخمر في عهد عمر بن الخطاب ، فأمر عمر به فضُرب الحد "



والحقيقة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم اول من اقام عليه الحد لشربه الخمر و ذلك مذكور بوضوح فى نصوص الاصابة والحديث للحافظ ابن حجر

ليرسخ فى ذهن القراء من شباب المسلمين اقتران انتشار شرب الخمور فى عهد الفاروق عمر رضى الله عنه وشيوع تبادل السب والتنابز بالالقاب " لقب الحمار" وكأن هذا هو خلق صحابة رسول الله رضى الله عنهم جميعا واظهارهم فى صورة الطبقات متمايزه فتسخر طبقة الصحابة من الحكام ( كما يدعى الروافض ويحاولوا دائما اظهار ذلك بالكذب والتدليس ) من طبقة الصحابة الفقراء والمساكين ..


3 – الرجل كان به خفه (مثل المجاذيب ) يحضر الهدايا للرسول الله وهو لايملك ثمنها ويقوم رسول الله بسداد ثمنها كل مرة للدائن وهو يبتسم وقبل منه ذلك.

انهه كان يهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن أو العسل ثم يجيء بصاحبها فيقول أعطه الثمن." الاصابة فى تميز الصحابة ..

4 – ومما ينفى عن الصحابة مظنه الرافضى سبه او اهانته بلقب حمار فعندما حده رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبب شربه الخمر (قال رجل من القوم اللهم اللعنه ما أكثر ما يؤتى به .. الحديث ) نهاه رسول الله وقال (لا تلعنوه فوالله ما علمت إلا أنه يحب الله ورسوله الحديث ) فمن الاولى نهيهم عن منادته بلقب يكرهه ولكنه لقب اشتهر به ولم يرد انه يكره ام ينادى به..

4 – هناك غيره من الصحابة اسمائهم او اسم ابائهم او لقبهم حمار ذكرهم الحافظ .

3526 - سهل بن حمار الأنصاري استشهد باليمامة من التجريد
7414 - كعب بن جماز أو بن حمار تقدم
8777 - نعيم بن حمار وقيل بن خمار بالمعجمة وقيل بن همار يأتي
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى
-----------------

5 – هناك من الرواة والقراء وشعراء ومشاهير اشتهروا بلقب حمار ولم يكن وراء اللقب تعمد المسبه او اهانة ..

9379 - يناق العماني ذكره بن شاهين في الصحابة وأخرج الدارقطني في غرائب مالك في آخر ترجمة نافع مولى بن عمر من طريق عبد الرحمن بن خالد بن نجيح عن حبيب كاتب مالك قال قدم على مالك قوم من أهل عمان وكان فيهم رجل يقال له صدقة بن عطية بن حماس بن نجبة بن حمار بن يناق وكان يكرمه فقيل لمالك ان عنده عدة أحاديث يحدث بها فأمرني مالك أن أكتب عنه هذا الحديث وأعرضه عليه فأملى علي قال حدثني أبي عطية سمعت جدي نجبة بن حمار يحدث عن جده يناق قال كنت أرعى ابلا لأهلي ببادية لنا في الطائف فجاءنا كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ان لم تسلموا فأدوا الجزية فذكر حديثا طويلا وفي آخره أنه وفد على عمر فوجده قد طعن فشهد مؤتة ودفنه وقد تقدم أنه لم يبق بمكة والطائف في زمن حجة الوداع الا من شهدها مع النبي صلى الله عليه وسلم
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى
----------------------
6132 - عياض بن حمار بن أبي حمار بن ناجية بن عقال بن محمد بن سفيان بن مجاشع التميمي المجاشعي نسبه خليفة وغيره حديثه في صحيح مسلم وعند أبي داود والترمذي عنه حديث آخر أنه أهدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يسلم فلم يقبل منه وسكن البصرة وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه مطرف بن عبد الله وأخوه يزيد بن عبد الله بن الشخير والعلاء بن زياد وعقبة بن صهبان وغيرهم
وأبوه باسم الحيوان المشهور وقد صحفه بعض المتنطعين من الفقهاء لظنه أن أحدا لا يسمى بذلك.
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى
--------------------------
627 - أحمد بن عبيد الله بن محمد بن عمار المعروف بحمار العزير من رؤوس الشيعة
لسان الميزان

أحمد بن عبيد الله بن محمد بن عمار أبو العباس الثقفي الكاتب المعروف بحمارالعزيز كذا قال الخطيب، قال: وله مصنفات وكان يتشيع، وتوفي سنة أربع عشرة وثلاث مائة.
الوافى بالوافيات الصفدى ج 2 ص 435
----------------------------

أحمد بن عبيد الله بن عمار أبو العباس الثقفي الكاتب المعروف بحمار العزيز: له مصنفات في مقاتل الطالبين وغير ذلك وكان يتشيع
تاريخ بغداد الخطيب البغدادى ج 2 ص
288
--------------
ابن عمار أبو العباس الثقفي الكاتب المعروف بحمار العير،
كذا قال الخطيب، قال: وله مصنفات في مقاتل الطالبيين وغير ذلك، وكان يتشيع، ومات في سنة أربع عشرة وثلاثمائة.
معجم الادباء ياقوت الحموى ج 1 ص 135
-------------------
3629 - عبد الله بن يزيد بن راشد أبو بكر القرشي المقرئ المعروف بحمار القراء(ترجمته وأخباره في غاية النهاية 1 / 463 والكنى والاسماء للدولابي 1 / 118 والوافي بالوفيات 17 / 678 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 231 - 240 ) ص 233 وتاريخ جرجان ( الفهارس )
وبالاصل : " العراء " بدون إعجام وما أثبت عن بعض مصادر ترجمته وفي بعضها الاخر ( الوافي ) : الفراء بالفاء ) روى عن الوليد بن سليمان بن أبي السائب وصدقة بن عبد الله
تاريخ دمشق لابن عساكر ج 33 ص 377
-----------------
حدثني يزيد بن أحمد السلمي حدثنا عبد الله بن يزيد المعروف بحمار الفرا
قال أصاب رجل سوارين من ذهب فعرفهما فلم يعرفهما أحد فعلقهما بسحاء على باب جيرون فأقاما من الجمعة إلى الجمعة لم يعرفهما أحد
تاريخ دمشق لابن عساكر ج 51 ص 112
------------------------

ودرس بها أيام حياتها جمال الدين المعروف بحمار المالكية
ثم العلامة ابن الحاجب ثم زين الدين الزواوي ثم جمال الدين الزواوي
المدرسة الصمصامية
الدارس في تاريخ المدارس عبد القادر بن محمد النعيمي الدمشقي
و كتاب : منادمة الأطلال العلامة عبد القادر بدران
----------------------------

6 – الرواية وردت فى مصادر كثير نختصر منها :

ومن هذا القبيل ما رواه البخاري من صحيحه أن رجلا كان يقال له عبد الله - ويلقب حمارا - وكان يضحك النبي صلى الله عليه وسلم
وكان يؤتى به في الشراب فجئ به يوما فقال رجل: لعنه الله ما أكثر ما يؤتى به.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله " *
البداية والنهاية ابن كثير
-----------------

5-باب: ما يكره من لعن شارب الخمر وإنه ليس بخارج من الملة

6780- حدثنا يحيى بن بكير حدثني الليث قال حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن أبيه "عن عمر بن الخطاب :
أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم...
وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب، فأتي به يوما فأمر به فجلد....

فقال رجل من القوم: "اللهم العنه، ما أكثر ما يؤتى به"!
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تلعنوه فو الله ما علمت الا إنه يحب الله ورسوله".
فتح البارى بشرح صحيج البخارى ص 75 ج 12
---------------

6781 - قوله ( إن رجلا كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا )
ذكر الواقدي في غزوة خيبر من مغازيه عن عبد الحميد بن جعفر عن أبيه قال ووجد في حصن الصعب بن معاذ فذكر ما وجد من الثياب وغيرها إلى أن قال " وزقاق خمر فأريقت ، وشرب يومئذ من تلك الخمر رجل يقال له عبد الله الحمار " وهو باسم الحيوان المشهور ،
وقد وقع في حديث الباب أن الأول اسمه والثاني لقبه ، وجوز ابن عبد البر أنه ابن النعيمان المبهم في حديث عقبة بن الحارث
فقال في ترجمة النعيمان " كان رجلا صالحا وكان له ابن انهمك في الشراب فجلده النبي صلى الله عليه وسلم " فعلى هذا يكون كل من النعيمان وولده عبد الله جلد في الشرب ..
وقوي هذا عنده بما أخرجه الزبير بن بكار في الفاكهة من حديث محمد بن عمرو بن حزم قال : كان بالمدينة رجل يصيب الشراب فكان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضربه بنعله ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب ،
فلما كثر ذلك منه قال له رجل لعنك الله ..
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تفعل فإنه يحب الله ورسوله "
وحديث عقبة اختلف ألفاظ ناقليه هل الشارب النعيمان أو ابن النعيمان
والراجح النعيمان فهو غير المذكور هنا لأن قصة عبد الله كانت في خيبر فهي سابقة على قصة النعيمان ..
فإن عقبة بن الحارث من مسلمة الفتح والفتح كان بعد خيبر بنحو من عشرين شهرا ، والأشبه أنه المذكور في حديث عبد الرحمن بن أزهر لأن عقبة بن الحارث ممن شهدها من مسلمة الفتح ..
لكن في حديثه أن النعيمان ضرب في البيت ..
وفي حديث عبد الرحمن بن أزهر أنه أتي به والنبي صلى الله عليه وسلم عند رحل خالد بن الوليد ، ويمكن الجمع بأنه أطلق على رحل خالد بيتا فكأنه كان بيتا من شعر فإن كان كذلك فهو الذي في حديث أبي هريرة لأن في كل منهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه " بكتوه " كما تقدم .
قوله ( وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم )
أي يقول بحضرته أو يفعل ما يضحك منه ...
وقد أخرج أبو يعلى من طريق هشام بن سعد عن زيد بن أسلم بسند الباب " أن رجلا كان يلقب حماراوكان يهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن والعسل فإذا جاء صاحبه يتقاضاه جاء به إلى النبي صلى الله عليهوسلم فقال : أعط هذا متاعه ، فما يزيد النبي صلى الله عليه وسلم أنيبتسم ويأمر به فيعطى "
ووقع في حديث محمد بن عمرو بن حزم بعد قوله " يحب الله ورسوله "
قال " وكان لا يدخل إلى المدينة طرفة إلا اشترى منها ثم جاء فقال : يا رسول الله هذا أهديت لك ، فإذا جاء صاحبه طلب ثمنه جاء به
فقال : أعط هذا الثمن ، فيقول ألم تهده إلي ؟
فيقول : ليس عندي ، فيضحك ويأمر لصاحبه بثمنه " وهذا مما يقوي أن صاحب الترجمة والنعيمان واحد والله أعلم .
قوله ( قد جلده في الشراب )
أي بسبب شربه الشراب المسكر و " كان " فيه مضمرة أي : كان قد جلده ، ووقع في رواية معمر عن زيد بن أسلم بسنده هذا عند عبد الرزاق " أتي برجل قد شرب الخمر فحد ، ثم أتي به فحد ، ثم أتي به فحد ، ثم أتي به فحد أربع مرات " .
قوله ( فأتي به يوما )
فذكر سفيان اليوم الذي أتي به فيه والشراب الذي شربه من عند الواقدي ، ووقع في روايته " وكان قد أتي به في الخمر مرارا " .
قوله ( فأمر به فجلد )
في رواية الواقدي " فأمر به فخفق بالنعال ، وعلى هذا فقوله " فجلد " أي ضرب ضربا أصاب جلده ، وقد يؤخذ منه أنه المذكور في حديث أنس في الباب الأول .
قوله ( قال رجل من القوم )
لم أر هذا الرجل مسمى ، وقد وقع في رواية معمر المذكورة " فقال رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم " ثم رأيته مسمى في رواية الواقدي فعنده " فقال عمر " .
قوله ( ما أكثر ما يؤتى به )
في رواية الواقدي " ما يضرب " وفي رواية معمر " ما أكثر ما يشرب وما أكثر ما يجلد " .
قوله ( لا تلعنوه )
في رواية الواقدي " لا تفعل يا عمر " وهذا قد يتمسك به من يدعي اتحاد القصتين ، وهو بعيد لما بينته من اختلاف الوقتين ، ويمكن الجمع بأن ذلك وقع للنعيمان ولابن النعيمان وأنه اسمه عبد الله ولقبه حمار، والله أعلم .
فتح البارى بشرح صحيح البخارى لابن حجر العسقلانى ص 75- 76 ج 12
------------------------------------

7 - الروايات التى وردت فى السنة وتتعلق بنفس موضوع الشبهة :

سنن البيهقي الكبرى:
أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث ح وأخبرنا أبو عمرو الأديب أنبأ أبو بكر الإسماعيلي أخبرني أبو الحسن أحمد بن محمد ثنا أبو زرعة ثنا يحيى بن بكير حدثني الليث حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رجلا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا
وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب
فأتي به يوما فأمر به فجلد فقال رجل من القوم اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تلعنه فوالله ما علمت أنه يحب الله ورسوله
لفظ حديثهما سواء رواه البخاري في الصحيح عن بن بكير
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص312 ح17273
--------------------------------------

مسند أبي يعلى:
حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا أبي عبد الله بن نمير حدثنا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر أن رجلا كان يلقب حمارا
وكان يهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن والعكة من العسل فإذا جاء صاحبها يتقاضاه
جاء به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول يا رسول الله أعط هذا ثمن متاعه
فما يزيد رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يبتسم ويأمر به فيعطى
فيجيء به يوما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد شرب الخمر
فقال رجل اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تلعنوه فإنه يحب الله ورسوله
مسند أبي يعلى:ج1/ص161 ح176
---------------------------------

الخلاصة:

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة

لكن فقط اصرار من كهنة الشيعة الروافض فى استغفال القراء من شباب المسلمين واستغلال عدم درايتهم بالاسلام ولا بخبث وكذب وتدليس و حقد وكراهية الشيعة الروافض لرجال الاسناد فى الاسلام ولا اسناد صحيح فى دين الشيعة الروافض لا اسناد لهم ..


فيعمدوا الى الكذب والتليس والحذف والاضافة والاخفاء النصوص لخلق شبهات لا وجود فى الحقيقة فمكارم الاخلاق ولطف رسول الله جعلوا شبهة كما يفعل النصارى سواء بسواء ..
جعل كهنة الشيعة الروافض حزم الخلفاء والصحابة فى امور الدين انها مثالب وشبهات ...

والهدف من وراء هذا كله

تجريح واسقاط عدالة الصحابة نقلة الدين الينا والطعن المستمر فى عدالتهم والانتقاص منهم ...
والسبب ان دين الشيعة الروافض لا اسناد صحيح فيه لاى رواية وباعترافهم بعضهم لو طبقت قواعدهم التى وضعوها بانفسهم فى الاسناد جرحا وتعديلا ..
و قال ابن المبارك :
" مثل الذي يطلب أمر دينه بلا إسناد كمثل الذي يرتقي السطح بلا سلم "
( الكفاية في علوم الرواية 73 )
قال سفيان الثوري :
" الإسناد سلاح المؤمن فإذا لم يكن معه سلاح ، فبأي شيء يقاتل "
(الكفاية في علوم الرواية ( 75 )- تقريب التهذيب)
وقال يزيد بن زريع رحمه الله :
لكل دين فرسان وفرسان هذا الدين أصحاب الأسانيد
( شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 15)
وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول، إنما هي صحف في أيديهم وقد خلطوا بكتبهم أخبارهم فليس عندهم تمييز ما نزل من التوراة والإنجيل وبين ما ألحقوه بكتبهم من الأخبار التي اتخذوها عن غير الثقات ( شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 16)
وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل،
(الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69)
وفي سراج المريدين للقاضي أبي بكر بن العربي المعافري ما نصه:
والله أكرم هذه الأمة بالإسناد، لم يعطه أحد غيرها....
فاحذروا أن تسلكوا مسلك اليهود والنصارى فتحدثوا بغير إسناد فتكونوا سالبين نعمة الله عن أنفسكم،مطرقين للتهمة إليكم، وخافضين المنزلتكم، ومشتركين مع قوم لعنهم الله وغضب عليهم، وراكبين لسنتهم. (فهرس الفهارس 1/80 )
قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد:
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »(منهاج السنة النبوية 8/110).

يتبع باذن الله تعالى

العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» حقيقة زيارة قبر الحسين عند الروافض للأكثر من شيخ شيعي
»» رسالة إلى كل شيعي 30 نقطة هامة لم يفكر فيها الشيعة بوعى صادق
»» الرواة الشيعة والرافضة والكذابين الوضاعين للحديث تحت الدراسة
»» لماذا لاتتبعون اهل البيت فى محبة الصحابة ولا انت شيعة كلام فقط
»» الكتب والمراجع الثمانية التى عليها مدار دين الشيعة الإمامية الإثنى عشرية الروافض
 
قديم 25-12-10, 02:09 PM   رقم المشاركة : 23
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


تعريف الصحابى وعدالة الصحابة رضي الله عنهم

من هم الطاعنون في عدالة الصحابة؟

الشيخ عثمان الخميس
تعريف الصحابي لغة واصطلاحا

الصحابي:
لغة:نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معان تدور حول الملازمة والانقياد(1).

واصطلاحا: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام(2).

وهناك تعاريف أخرى.

والصحابة يتفاوتون في ملازمتهم للنبي صلى الله عليه وسلم وفي فضلهم عند الله تبارك وتعالى. وعدالة الصحابة أمر متقرر عند أهل السنة والجماعة، وسيأتي ذكر أقوال أهل العلم من أهل السنة والجماعة في عدالة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم.

الأدلة على عدالة الصحابة:

قال تعالى: [لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا] {الفتح: 18}.
بين الله تبارك وتعالى أنه قد رضي عن المؤمنين الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة، إذ علم ما في قلوبهم من الإيمان والصدق فأنزل السكينة عليهم في ذلك الوقت، فهذه شهادة من الله تبارك وتعالى على صدق إيمان أولئك القوم الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة بيعة الرضوان.

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة إلا صاحب الجمل الأحمر »(1)جامع الترمذي.
وكان هذا من المنافقين الذين خرجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم واسمه الجد بن قيس، وكان عدد الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة ألفا وأربعمئة وقيل ألفا وخمسمئة، شهد الله لهم بالإيمان وأثبت أن قلوبهم توافق ظاهرهم،
وأنه ليس فيهم منافق إلا رجلا واحدا أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم كان معهم ولكن لم يبايع النبي صلى الله عليه وسلم.

* قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.

أي: وعد الذين أنفقوا وقاتلوا من قبل الفتح الحسنى، ووعد الذين أنفقوا وقاتلوا من بعد الفتح الحسنى ومصداق هذا قول الله تبارك وتعالى: [لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون * إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون * لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون * لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون] {الأنبياء: 100-103}.

فهذه أيضا شهادة ثانية من الله تبارك وتعالى لعموم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سواء منهم من آمن وأنفق من قبل الفتح أم من آمن وأنفق من بعد الفتح.

* وقال الله تبارك وتعالى عند ذكر مصارف الغنيمة: [للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون] {الحشر: 8}.

وقوله: [يبتغون فضلا من الله ورضوانا] كلام عن أعمال القلوب أثبته الله تبارك وتعالى لهم.

وقال: [والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون] {الحشر: 9}.

* قال جل وعلا عن أمة محمد صلى الله عليه وسلم: [كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون] {آل عمران: 110}.

ويستحيل أبدا أن تكون هذه الأمة التي أخبر الله تبارك وتعالى أنها خير أمة أخرجت للناس يستحيل أن تكون كما تقول بعض الطوائف: إن المهاجرين والأنصار كلهم ارتدوا إلا ثلاثة(1)« أصول الكافي »(2/244).

الذين يرتدون جميعا ولا يبقى منهم إلا ثلاثة لا يقول الله فيهم إنهم خير أمة أخرجت للناس.
* وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تسبوا أصحابي، فو الذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا، ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه »
(2)صحيح البخاري.

* وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: «يدعى نوح يوم القيامة فيقول: لبيك وسعديك يارب، فيقول الله له: هل بلغت؟ فيقول: نعم. فيقال لأمة نوح: هل بلغكم؟ فيقولون: ما أتانا من نذير، فيقول الله لنوح: من يشهد لك أنك بلغت؟ فيقول: محمد وأمته، فيشهدون لنوح عليه الصلاة والسلام.
قال النبي صلى الله عليه وسلم: وذلك عند قول الله تبارك وتعالى: [وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا] {البقرة: 143}.

ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم مفسرا هذه الآية: « الوسط: العدل »(3) صحيح البخاري.
وكذلك من الأمور التي تدل على عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بشكل مجمل وعام ما قام به أهل العلم من تمحيص الروايات التي رواها أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فما وجدوا صحابيا كذب كذبة واحدة على النبي صلى الله عليه وسلم،

بل مع ظهور البدع في آخر عهد الصحابة رضي الله عنهم لم يكن صحابي واحد من أولئك القوم أبدا،

وهذا دليل على أن الله اصطفاهم واختارهم لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم قال عبد الله بن مسعود: « إن الله نظر في قلوب العباد؛ فو جد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد، فاصطفاه لنفسه، فابتعثه برسالته. ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد، فجعلهم وزراء نبيه، يقاتلون على دينه.. » اهـ. رواه الإمام أحمد في « مسنده ».

كل ابن آدم خطاء:

ثم كذلك لابد من التنبيه على أمر مهم وهو أنه لا يلزم من العدالة العصمة، نحن وإن كنا نقول بعدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكننا لا نقول بعصمتهم فهم بشر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « كل ابن آدم خطاء »(2) « مسند أحمد »(3/198).
فهم من أولاد آدم خطاءون يخطئون ويصيبون، وإن كانت أخطاؤهم مغمورة في بحور حسناتهم رضي الله تبارك وتعالى عنهم وأرضاهم.

أجمع أهل الحق المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على عدالتهم :

* قال العلامة ابن عبد البر رحمه الله: أجمع أهل الحق من المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على أنهم كلهم عدول(1).
* وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله: « اتفق أهل السنة على أن الجميع عدول ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة »(2).
وكذا نقل العراقي، والجويني، وابن الصلاح، وابن كثير، وغيرهم إجماع المسلمين على أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم عدول(3).

* قال الخطيب البغدادي رحمه الله:
« على أنه لو لم يرد من الله عز وجل ورسوله فيهم شيء مما ذكرناه(4) لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المهج والأموال وقتل الآباء والأولاد والمناصحة في الدين وقوة الإيمان واليقين القطع على عدالتهم والاعتقاد على نزاهتهم وأنهم أفضل من المعدلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين »(5).

من طعن في عدالة الصحابة؟

1 -ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم

يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:

القسم الأول:
من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.

القسم الثاني:
من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،
وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.

قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).

2 - الفرق التي طعنت في عدالة الصحابة وحججهم

الذين طعنوا في عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أر بع فرق:
الفرقة الأولى: الشيعة.
الفرقة الثانية: الخوارج.
الفرقة الثالثة: النواصب.
الفرقة الرابعة: المعتزلة.

وحججهم في طعنهم في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما يأتي:

أولا: وقوع المعاصي من بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
ثانيا: قالوا: من الصحابة من هو منافق بنص القرآن والسنة.
ثالثا: قالوا: يلزم من العدالة المساواة في المنزلة: وإذا كانت المساواة في المنزلة منفية عندنا جميعا فكذلك العدالة تكون منفية.
رابعا: قالوا لا يوجد دليل على عدالة كل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.

وخلاصة الجواب عن هذه الحجج الواهية ما يأتي:

* أما وقوع المعاصي من بعضهم!!
فقد ذكرنا أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.

* وأما قولهم: « إن من الصحابة من هو منافق »!!
فهذا كذب، والمنافقون ليسوا من الصحابة، فتعريف الصحابي
هو: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم وهو مؤمن ومات على ذلك، والمنافقون لم يلقوا النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنين
ولا ماتوا على الإيمان، فلا يدخلون تحت هذا التعريف.*

* وأما قولهم: « يلزم من العدالة أن يتساووا في المنزلة»:
فهذا غير صحيح ولا يلزم..
بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض،
فأبوبكر أفضل من جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم،
وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي،
وبعده بقية العشرة،
ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا،
فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل،
كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.

وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى:
[تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.
فالصحابة كذلك.

* أما قولهم: « إنه لا يوجد دليل على عدالة كل الصحابة »!!
فقد مرت بعض الأدلة من القرآن والسنة على عدالتهم.
ولا شك أنهم قد استدلوا ببعض الأدلة.

ولكن نحن نذكر قبل ذكر هذه الأدلة قول الله سبحانه وتعالى:
[هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب] {آل عمران: 7}.

من كتاب حقبة من التاريخ

للشيخ محمد عثمان الخميس






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» 73 شبهة للشيعة الروافض تحت عنوان سب الصحابة في كتب اهل السنة ؟
»» فى دين الروافض الموالون المحبين لنكاح الصبيان لا تمسهم النار ؟؟
»» تاريخ ومخططات الشيعة في مصر
»» هدية لاخوانى واخواتى وكل زملاء المنتدى هذه حلقات الطريق الى كربلاء
»» فى دين الروافض الحج الشرعى صحيح فى ملاعب الكورة و الهاند بول
 
قديم 25-12-10, 02:10 PM   رقم المشاركة : 24
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 18

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

اقتباس:
18 ـ ذكرابن الأثير في “أُسد الغابة” (5/36) أن الصحابي “ نعيمان بن عمر” كان يشرب الخمر في زمن رسول الله (ص) ، فيضربه النبي (ص) بنعله ، ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب ، فلمَّا كثر ذلك منه قال له رجل من الصحابة : “ لعنك الله” ! فقال له النبي (ص) : لا تفعل ؛ فإنه يحب الله ورسوله !!! .



الرواية كما جائت بكتاب اسد الغابة :

نعيمان بن عمرو
نعيمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار، أبو عمرو. شهد العقبة، وبدرا والمشاهد بعدها، وكان كثير المزاح، يضحك النبي صلى الله عليه وسلم من مزاحه، وهو صاحب سويبط بن حرملة.
وكان من حدثيهما ما أخبرنا به أبو موسى إذنا، أخبرنا أبو علي، أخبرنا أبو نعيم، حدثنا عبد الله بن جعفر، حدثنا يونس بن حبيب، حدثنا أبو داود، حدثنا زمعة بن صالح، عن الزهري، عن عبد الله بن وهب،
عن أم سلمة قالت: إن أبا بكر خرج إلى الشام، ومعه نعيمان وسويبط بن حرملة، وكلاهما بدري، وكان سويبط على الزاد،
فجاءه نعيمان فقال: أطعمني.
فقال: لا حتى يجيء أبو بكر.
وكان نعيمان رجلا مضحاكا، فقال: لأغيظنك.
فجاء إلى ناس جلبوا ظهرا فقال: ابتاعوا مني غلاما عربيا فارها، وهو ذو لسان، ولعله يقول: أنا حر فإن كنتم تاركيه لذلك فدعوه، لا تفسدوا علي غلامي !
فقالوا: بل نبتاعه منك بعشر قلائص.
فأقبل بها يسوقها، وأقبل بالقوم حتى عقلها، ثم قال: دونكم، هو هذا.
فجاء القوم فقالوا: قد اشتريناك.
فقال سويبط: هو كاذب، أنا رجل حر.
فقالوا: قد أخبرنا خبرك. فطرحوا الحبل في رقبته، وذهبوا به.
وجاء أبو بكر فأخبر، فذهب هو وأصحاب له، فردوا القلائص وأخذوه، فلما عادوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم أخبروه الخبر، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه منها حولا.
وروى عباد بن مصعب، عن ربيعة بن عثمان قال: أتى أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدخل المسجد وأناخ ناقته بفنائه،
فقال بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لنعيمان: لو نحرتها فأكلناها، فإنا قد قرمنا إلى اللحم، ويغرم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمنها ؟
قال: فنحرها نعيمان، ثم خرج الأعرابي فرأى راحلته،
فصاح: واعقراه يا محمد !
فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال: من فعل هذا ؟
فقالوا: نعيمان.
فاتبعه يسأل عنه، فوجدوه في دار ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب مستخفيا..
فأشار إليه رجل ورفع صوته يقول: ما رأيته يا رسول الله.
وأشار بإصبعه حيث هو فأخرجه رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فقال له: ما حملت على هذا ؟
قال: الذين دلوك علي يا رسول الله، هم الذين أمروني.
فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح وجهه ويضحك، وغرم ثمنها.
وأخباره في مزاحه مشهورة.
وكان يشرب الخمر، فكان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم، فيضربه ينعله، ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم، ويحثون عليه التراب.
فلما كثر ذلك منه قال له رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: لعنك الله !
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا تفعل، فإنه يحب الله ورسوله.
أخرجه الثلاثة...
إلا أن أبا نعيم قال: نعيمان صاحب سويبط، ولم ينسبه، فربما يظن ظان أنه غير هذا، وأننا تركناه.
اسد الغابة لابن الاثير ج 3 ص 73

الرد على شبهة :
1 - مثال آخر على تدليس وكذب الروافض وتعمد اخفاء الحقائق معتمدا على عدم دراية القارىء بالحقائق فالشبهة السابقة رقم 17 " أن الصحابي المُلقَّب بـ “حمار” ! والذي اسمه “عبد الله”" هو النعيمان او ابن النعيمان كما وضح الحافظ ابن حجر فى كتابة الاصابة التى نقل الرافضى منها الشبهة السابقة

ولقد اوضحتها فيما نقلت فى الشبهة رقم 17 بعاليه وهى كالاتى :
من كتاب الاصابة الذى نقل منه الشبهة السابقة :
q
اقتباس:

عن زيد بن أسلم بهذا الإسناد أنه كان يهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن أو العسل ثم يجيء بصاحبها فيقول أعطه الثمن
قلت ووقع نحو ذلك للنعمان فيما ذكره الزبير بن بكار في كتاب الفكاهة والمزاح
الاصابة فى تمييز الصحابة ج 2 ص 117



---وايضا ذكرت فى شبهة عبد الله الملقب حمار

اقتباس:

وقد وقع في حديث الباب أن الأول اسمه والثاني لقبه ، وجوز ابن عبد البرأنه ابن النعيمان المبهم في حديث عقبة بن الحارث
فقال في ترجمة النعيمان " كان رجلا صالحا وكان له ابن انهمك في الشراب فجلده النبي صلى الله عليه وسلم " فعلى هذا يكون كل من النعيمان وولده عبد الله جلد في الشرب ..
وقوي هذا عنده بما أخرجه الزبير بن بكار في الفاكهة من حديث محمد بن عمرو بن حزم قال : كان بالمدينة رجل يصيب الشراب فكان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضربه بنعله ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب ،
فلما كثر ذلك منه قال له رجل لعنك الله ..



---- وايضا ذكرت فى شبهة عبد الله الملقب حمار

اقتباس:

فيقول : ليس عندي ، فيضحك ويأمر لصاحبه بثمنه " وهذا مما يقوي أن صاحب الترجمة والنعيمان واحد والله أعلم .



-----وايضا ذكرت فى شبهة عبد الله الملقب حمار
اقتباس:
وحديث عقبة اختلف ألفاظ ناقليه هل الشارب النعيمان أو ابن النعيمان
والراجح النعيمان فهو غير المذكور هنا لأن قصة عبد الله كانت في خيبر فهي سابقة على قصة النعيمان..

---------- وايضا ذكرت
اقتباس:

لكن في حديثه أن النعيمان ضرب في البيت ..
وفي حديث عبد الرحمن بن أزهر أنه أتي به والنبي صلى الله عليه وسلم عند رحل خالد بن الوليد ،


---------وايضا ذكرت فى شبهة عبد الله الملقب حمار

اقتباس:

في رواية الواقدي " لا تفعل يا عمر " وهذا قد يتمسك به من يدعي اتحاد القصتين ، وهو بعيد لما بينته من اختلاف الوقتين ، ويمكن الجمع بأن ذلك وقع للنعيمان ولابن النعيمان وأنه اسمه عبد الله ولقبه حمار، والله أعلم .



-------------------------

لكن الرافضى الكذاب يتعمد اصطناع الشبهة واظهار الامر على شيوع شرب الخمور بين الصحابة وانهم غير عدول .

بالرغم ان علماء المسلمين بينوا ذلك منذ اكثر من 850 سنة مضت فضلا عن اكثر من 40 رواية بكتب الحديث تتعلق بهذة الواقعة ...

ولكن كهنة الشيعة الروافض يتعمدون فى تدليسهم وتلبيس الحق بالباطل ان احدا من شباب وعامة المسلمين لن يتتبعهم ولن يبحث ورائهم ويكشف كيدهم ويبطل سحرهم ..

فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81) وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (82)يونس

2- اورد الحافظ ابن حجر بيان ذلك فى اكثر من مكان بكتابة الاصابة و التى نقل منها الرافضى الشبهة رقم 17 وتعمد اغفال ذلك عمدا او جهلا حتى يتمكن من صنع شبهة جديد :
اقتباس:

4998 -عبد الله بن النعمان قيل هو عبد الله الذي كان يقال له حمار وينظر خبره منالنعيمان بن عمرو في حرف النون
الاصابة فى تميز الصحابة ج 4 ص 251




5057 - عبد الله كان يلقب حمارا تقدم في الحاء المهملة وذكرت قصته من حديث عمر قال بن منده بعد أن أخرجها من طريق سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم وهي طريق البخاري رواه هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه قال رأيت رجلا أتى عمر برجل يقال له عبد الله بن حمار قد شرب هو وصاحب له فذكر الحديث وفيهوكان يأتي النبي صلى الله عليه و سلم ويهدي إليه ويضحكه في كلامه وجزم بن عبد البر بأنه ولد النعيمان المذكور في حديث عقبة بن الحارث قلت لكنه وقع عند البخاري بالشك أبو النعيمان أو بن النعيمان وستأتي قصة النعيمان في ترجمته إن شاء الله تعالى ويستفاد من رواية هشام بن سعد أن عبد الله بقي إلى خلافة عمر
الاصابة فى تمييز الصحابة لابن حجر العسقلانى

8756 -النعمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري ذكره بن إسحاق فيمن شهد بدرا وفي الاشتقاق لابن دريد أنه شهد بدرا واستشهد بأحد لكن ذكره بالتصغير فقال نعيمان بن عمرو ولم ينسبه فظن بعضهم أنه النعيمان صاحب المزاح وليس كذلك كما سيأتي في ترجمته
الاصابة فى تميز الصحابة ج 6 ص 463

--------------

8794 -النعيمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري.........
وغيرهما فيمن شهد بدرا
وذكر بن إسحاق انه شهد العقبة الأخيرة
وقال بن سعد شهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها .........
قال كان بالمدينة رجل يقال له النعيمان يصيب من الشراب فذكر نحوه
وبه أن رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال للنعيمان لعنك الله
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم لا تفعل فإنه يحب الله ورسوله
وقد بينت في فتح الباري أن قائل ذلك عمير لكنه قاله لعبد الله الذي كان يلقب حمارا فهو يقوى قول من زعم أنه بن النعيمان
الاصابة فى تميز الصحابة ج 6 ص 465


والحافظ ابن حجر توسع فى شرح ذلك فى الاصابة وفتح البارى كما سياتى بيانه كما وكذلك بين قصة غلام الصديق ابو بكر النعيمان وما كان ياتيه من اموال الكهانة.

ولكن الرافضى يخفى عمدا ويذهب لكتاب اخر (اسد الغابة ) بعدما اخذ الاسم النعمان من كتاب (الاصابة فى تمييز الصحابة ) ليصنع شبهة جديدة فى نفس الموضع وللايحاء انه الرافضى على علم وواسع الاضطلاع فيخدع البسطاء عن حقيقتة انه افاق كذاب .

فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) البقرة.

3 - ايراد قصة النعيمان كما بينها الحافظ ابن حجر العسقلانى :

اولا من كتاب الاصابة فى تميز الصحابة

8794 - النعيمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري ووقع عند بن أبي حاتم نعيمان بن رفاعة من بني تميم بن مالك بن النجار وله صحبة مات في زمن معاوية قلت فنسبه لجده وصحف غنم بن مالك فقال تميم بن مالك
وقال بن الكلبي أمه فطيمة الكاهنة وفي مسند محمد بن هارون الروياني حدثنا خالد بن يوسف حدثنا أبو عوانة عن عمر بن أبي سلمة عن أبيه قال مات عبد الرحمن بن عوف عن أربع نسوة أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط وأخت نعيمان قلت فما أدري هو ذا أم غيره
قال البخاري وأبو حاتم وغيرهما له صحبة
وذكره موسى بن عقبة عن بن شهاب الزهري وأبو الأسود عن عروة وغيرهما فيمن شهد بدرا
وذكر بن إسحاق انه شهد العقبة الأخيرة
وقال بن سعد شهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها
وأخرج البخاري في تاريخه من طريق وهيب عن أيوب عن بن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى بالنعيمان أو بن النعيمان كذا بالشك والراجح النعيمان بلا شك
وفي لفظ لأحمد وكنت فيمن ضربه
وقال فيه أتى بالنعيمان ولم يشك ورواه بالشك أيضا محمد بن سعد من طريق معمر عن زيد بن أسلم مرسلا
وقال بن عبد البر إن صاحب هذه القصة هو بن النعيمان وفيه نظر
وقد تقدم في ترجمة مروان بن قيس السلمي أن صاحب القصة النعيمان وكذا ذكره الزبير بن بكار في كتاب الفكاهة والمزاح من طريق أبي طوالة عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه
قال كان بالمدينة رجل يقال له النعيمان يصيب من الشراب فذكر نحوه
وبه أن رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال للنعيمان لعنك الله
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم لا تفعل فإنه يحب الله ورسوله
وقد بينت في فتح الباري أن قائل ذلك عمير لكنه قاله لعبد الله الذي كان يلقب حمارا فهو يقوى قول من زعم أنه بن النعيمان
فيكون ذلك وقع للنعيمان وابنه ومن يشابه أباه فما ظلم
قال الزبير وكان لا يدخل المدينة طرفة إلا اشترى منها ثم جاء بها الى النبي صلى الله عليه وسلم فيقول ها أهديته لك
فإذا جاء صاحبها يطلب نعيمان بثمنها أحضره الى النبي صلى الله عليه وسلم وقال أعط هذا ثمن متاعه
فيقول أو لم تهده لي
فيقول انه والله لم يكن عندي ثمنه
ولقد أحببت أن تأكله فيضحك وبأمر لصاحبه بثمنه
وأخرج الزبير قصة البعير بسياق آخر من طريق ربيعة بن عثمان
قال دخل أعرابي على النبي صلى الله عليه وسلم وأناخ ناقته بفنائه
فقال بعض الصحابة للنعيمان الأنصاري لو عقرتها فأكلناها فإنا قد قرمنا الى اللحم ففعل
فخرج الأعرابي وصاح واعقراه يا محمد
فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال من فعل هذا ؟؟
فقالوا النعيمان فاتبعه يسأل عنه حتى وجده قد دخل دار ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب واستخفى تحت سرب لها فوقه جريد
فأشار رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم حيث هو
فقال ما حملك على ما صنعت ؟
قال الذين دلوك علي يا رسول الله هم الذين أمروني بذلك قال فجعل يمسح التراب عن وجهه ويضحك ثم غرمها للأعرابي
وقال الزبير أيضا حدثني عمي عن جدي قال كان مخرمة بن نوفل قد بلغ مائة وخمس عشرة سنة فقام في المسجد يريد أن يبول فصاح به الناس المسجد المسجد
فأخذ نعيمان بن عمرو بيده وتنحى به ثم أجلسه في ناحية أخرى
فقال له بل هاهنا
قال فصاح به الناس
فقال ويحكم فمن أتى به الى هذا الموضع
قالوا نعيمان
قال أما إن لله علي ان ظفرت به أن أضربه بعصاي هذه ضربة تبلغ منه ما بلغت
فبلغ ذلك نعيمان فمكث ما شاء الله ثم أتاه يوما وعثمان قائم يصلي في ناحية المسجد
فقال لمخرمة هل لك في نعيمان قال نعم
قال فأخذ بيده حتى أوقفه على عثمان وكان إذا صلى لا يلتفت
فقال دونك هذا نعيمان فجمع يده بعصاه فضرب عثمان فشجه فصاحوا به ضربت أمير المؤمنين فذكر بقية القصة
وقال الزبير حدثني علي بن صالح عن جدي عبدان بن مصعب قال لقي نعيمان أبا سفيان بن الحارث
فقال له يا عدو الله أنت الذي تهجو سيد الأنصار نعيمان بن عمرو فاعتذر إليه ؟؟؟!!
فلما ولى قيل لأبي سفيان إن نعيمان هو الذي قال لك ذلك فعجب منه
وقصته مع سويط بن حرملة تقدمت في ترجمة سويط
وقال عبد الرزاق أنبأنا معمر عن أيوب عن محمد بن سيرين أن ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم نزلوا بماء وكان النعيمان بن عمرو يقول لأهل الماء يكون كذا وكذا فيأتونه باللبن والطعام فيرسله الى أصحابه فبلغ أبا بكر خبره
فقال أراني آكل من كهانة النعيمان منذ اليوم فاستقاء ما في بطنه
قلت وقد استقاء أبو بكر ما أكل من جهة كهانة عبد كان يخدمه
أخرجها البخاري وهي غير هذه القصة فإن فيها أنه قال كنت تكهنت لهم في الجاهلية
قال محمد بن سعد بقي النعيمان حتى توفي في خلافة معاوية .
الاصابة فى تميز الصحابة ج 6 ص 465

--------

ثانيا : كما اودها الحافظ ابن حجر فى كتاب فتح البارى
حديث
3554 - قوله : ( حدثنا إسماعيل )
هو ابن أبي أويس ، وأخوه أبو بكر عبد الحميد ، ويحيى بن سعيد هو الأنصاري ، والإسناد كله مدنيون ، وفيه رواية القرين عن القرين ورواية الأكبر سنا عن الأصغر منه يحيى بن سعيد عن عبد الرحمن بن القاسم ، وقد أخرجه البيهقي في " الشعب " من طريق جعفر الفريابي عن أحمد بن محمد المقدمي عن إسماعيل بن أبي أويس بهذا السند ، لكن قال فيه عن عبيد بن عمر بدل عبد الرحمن بن القاسم ، فلعل ليحيى بن سعيد فيه شيخين .
قوله : ( كان لأبي بكر غلام )
لم أقف على اسمه ، ووقع لأبي بكر مع النعيمان بن عمرو أحد الأحرار من الصحابة قصة ذكرها عبد الرزاق بإسناد صحيح " أنهم نزلوا بماء ، فجعل النعيمان يقول لهم : يكون كذا ، فيأتونه بالطعام فيرسله إلى أصحابه ، فبلغ أبا بكر فقال : أراني آكل كهانة النعيمان منذ اليوم ، ثم أدخل يده في حلقه فاستقاءه " وفي " الورع لأحمد " عن إسماعيل عن أيوب عن ابن سيرين " لم أعلم أحدا استقاء من طعام غير أبي بكر فإنه أتي بطعام فأكل ثم قيل له جاء به ابن النعيمان ، قال فأطعمتموني كهانة ابن النعيمان، ثم استقاء " ورجاله ثقات لكنه مرسل ، ولأبي بكر قصة أخرى في نحو هذا أخرجها يعقوب بن أبي شيبة في مسنده من طريق نبيح العنزي عن أبي سعيد قال : " كنا ننزل رفاقا ، فنزلت في رفقة فيها أبو بكر على أهل أبيات فيهن امرأة حبلى ومعنا رجل ، فقال لها : أبشرك أن تلدي ذكرا ، قالت نعم ، فسجع لها أسجاعا . فأعطته شاة فذبحها وجلسنا نأكل ، فلما علم أبو بكر بالقصة قام فتقايأ كل شيء أكله " .
قوله : ( يخرج له الخراج )
أي يأتيه بما يكسبه ، والخراج ما يقرره السيد على عبده من مال يحضره له من كسبه .
قوله : ( يأكل من خراجه )
في رواية الإسماعيلي من وجه آخر من طريق إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم " كان لأبي بكر غلام ، فكان يجيء بكسبه فلا يأكل منه حتى يسأله ، فأتاه ليلة بكسبه فأكل منه ولم يسأله ، ثم سأله " .
قوله : ( كنت تكهنت لإنسان في الجاهلية )
لم أعرف اسمه ويحتمل أن يكون المرأة المذكورة في حديث أبي سعيد .
قوله : ( فأعطاني بذلك )
أي عوض تكهني له ، قال ابن التين : إنما استقاء أبو بكر تنزها ؛ لأن أمر الجاهلية وضع ولو كان في الإسلام لغرم مثل ما أكل أو قيمته ولم يكفه القيء ، كذا قال ، والذي يظهر أن أبا بكر إنما قاء لما ثبت عنده من النهي عن حلوان الكاهن ، وحلوان الكاهن ما يأخذه على كهانته ، والكاهن من يخبر بما سيكون عن غير دليل شرعي ، وكان ذلك قد كثر في الجاهلية خصوصا قبل ظهور النبي صلى الله عليه وسلم .
فتح البارى ج 11 ص 159

*************
حديث
- قوله : ( جيء بالنعيمان )
بالتصغير .
قوله : ( أو ابن النعمان )
هو شك من الراوي ، ووقع عند الإسماعيلي في رواية " جيء بنعمان أو نعيمان " فشك هل هو بالتكبير أو التصغير ، ويأتي مثلها للكشميهني في كتاب الحدود . وفي رواية للإسماعيلي " جئت بالنعيمان " بغير شك ، ويستفاد منه تسمية الذي أحضر النعيمان وأنه النعيمان بغير شك ، وقد وقع عند الزبير ابن بكار في النسب من طريق أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه قال " كان بالمدينة رجل يقال له النعيمان يصيب الشراب " فذكر الحديث نحوه ، وروى ابن منده من حديث مروان بن قيس السلمي من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم " أن النبي صلى الله عليه وسلم مر برجل سكران يقال له نعيمان فأمر به فضرب " الحديث ، وهو النعيمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري ممن شهد بدرا وكان مزاحا .
قوله : ( شاربا )
سيأتي في الحدود من وجه آخر " وهو سكران " وزاد فيه " فشق عليه " وسيأتي بقية الكلام عليه هناك .
وشاهد الترجمة منه قوله فيه " فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان في البيت أن يضربوه " فإن الإمام لما لم يتول إقامة الحد بنفسه وولاه غيره كان ذلك بمنزلة توكيله لهم في إقامته ، ويؤخذ منه أن حد الخمر لا يستأنى به الإفاقة كحد الحامل لتضع الحمل .
فتح البارى ج 7 ص 161

------------------------

قصة ابو بكر مع غلامه النعيمان وما جرى منه من فتح البارى ..

قوله: "كان لأبي بكر غلام" لم أقف على اسمه، ووقع لأبي بكر مع النعيمان بن عمرو أحد الأحرار من الصحابة قصة ذكرها عبد الرزاق بإسناد صحيح" أنهم نزلوا بماء، فجعل النعيمان يقول لهم: يكون كذا، فيأتونه بالطعام فيرسله إلى أصحابه.

فبلغ أبا بكر فقال: أراني آكل كهانة النعيمان منذ اليوم، ثم أدخل يده في حلقه فاستقاءه "وفي" الورع لأحمد "عن إسماعيل عن أيوب عن ابن سيرين" لم أعلم أحدا استقاء من طعام غير أبي بكر فإنه أتي بطعام فأكل ثم قيل له جاء به ابن النعيمان، قال فأطعمتموني كهانة ابن النعيمان، ثم استقاء" ورجاله ثقات لكنه مرسل.

ولأبي بكر قصة أخرى في نحو هذا
أخرجها يعقوب بن أبي شيبة في مسنده من طريق نبيح العنزي عن أبي سعيد قال: "كنا ننزل رفاقا، فنزلت في رفقه فيها أبو بكر على أهل أبيات فيهن امرأة حبلى ومعنا رجل، فقال لها: أبشرك أن تلدي ذكرا، قالت نعم، فسجع لها أسجاعا. فأعطته شاة فذبحها وجلسنا نأكل، فلما علم أبو بكر بالقصة قام فتقايأ كل شيء أكله".

قوله: "يخرج له الخراج" أي يأتيه بما يكسبه، والخراج ما يقرره السيد على عبده من مال يحضره له من كسبه.
قوله: "يأكل من خراجه" في رواية الإسماعيلي من وجه آخر من طريق إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم"كان لأبي بكر غلام، فكان يجيء بكسبه فلا يأكل منه حتى يسأله، فأتاه ليلة بكسبه فأكل منه ولم يسأله، ثم سأله".
قوله: "كنت تكهنت لإنسان في الجاهلية" لم أعرف اسمه ويحتمل أن يكون المرأة المذكورة في حديث أبي سعيد.

قوله: "فأعطاني بذلك" أي عوض تكهني له، قال ابن التين: إنما استقاء أبو بكر تنزها لأن أمر الجاهلية وضع ولو كان في الإسلام لغرم مثل ما أكل أو قيمته ولم يكفه القيء، كذا قال،
والذي يظهر أن أبا بكر إنما قاء لما ثبت عنده من النهي عن حلوان الكاهن، وحلوان الكاهن ما يأخذه على كهانته،
والكاهن من يخبر بما سيكون عن غير دليل شرعي، وكان ذلك قد كثر في الجاهلية خصوصا قبل ظهور

فتح البارى بشرح صحيح البخارى ج 7 ص 157

--------------


ثالثا الاحاديث الواردة بتطابق اعمال النعيمان واعمال عبد الله الملقب بالحمار :

ولم يثبت ابدا ان هذه الاحداث تكررت مرتين من شخصين مختلفين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اعطاء الهداية له ثم يدفع ثمنها للدائن)

1- الرواية النعيمان يهدى رسول الله ثم ياتى الدائن ليدفع رسول الله :

أحمد بن مروان نا أحمد بن محمد الجمحي نا المغيرة بن محمد عن يحيى بن محمد في إسناد له قال كان نعيمان الأنصاري يدور في أسواق المدينة فإذا دخل السوق طرفة من رطب أو فاكهة أو غير ذلك اشتراه فأهداه للنبي ( صلى الله عليه وسلم ) وكان فقيرا فإذا كان من آخر النهار راح إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ومعه صاحب الحق فيقول يا نبي الله أعط هذا حقه من ثمن كذا وكذا فيقول له النبي ( صلى الله عليه وسلم ) أوما أهديته إلينا يا نعيمان
فيقول والذي بعثك بالحق ما معي قليل ولا كثير ولقد رأيته فلم تطب نفسي أن أجوزه وأدعه أو يشتريه أحد فيأكله قبل رسول الله
( صلى الله عليه وسلم ) قال فيضحك رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ويأمر بدفع حق الرجل إليه
تاريخ دمشق ج 62 ص 144


قال وكان لا يدخل المدينة رسل ولا طرفة إلا اشترى منها ثم جاء بها إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فقال يا رسول الله هذا أهديته لك
فإذا جاء صاحبه يطلب نعيمان بثمنه جاء به إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فقال يا رسول الله أعط هذا ثمن متاعه
فيقول رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) أولم تهده لي فيقول زاد ابن السمرقندي ويقول يا رسول الله إنه والله لم يكن عندي ثمنه ولقد أحببت أن تأكله فيضحك رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ويأمر لصاحبه بثمنها
تاريخ دمشق ج 62 ص 144
-------------

1 - الرواية عبد الله الملقب حمار يهدى رسول الله ثم ياتى الدائن ليدفع رسول الله :

1815 - حمار بكسر أوله وتخفيف ثانيه وآخره راء باسم الحيوان المشهور روى البخاري من طريق زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر قال :
كان رجل يسمى عبد الله ويلقب حمارا وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث..
وفيه أنه صلى الله عليه وسلم قال لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله.
وذكر الواقدي أن القصة وقعت له في غزاة خيبر وروى أبو يعلى من وجه آخر عن زيد بن أسلم بهذا الإسناد أنه كان يهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن أو العسل ثم يجيء بصاحبها فيقول أعطه الثمن.
قلت ووقع نحو ذلك للنعمان فيما ذكره الزبير بن بكار في كتاب الفكاهة والمزاح................
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر العسقلانى ج 2 ص 177
---------------------

2 - رواية النعيمان فبها يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :

أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن علي وأبو القاسم إسماعيل بن احمد بن عمر وأبو الدر ياقوت بن عبد الله قالوا أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد الله نا محمد بن عبد الرحمن بن العباس أنا أحمد بن سليمان بن داود نا الزبير بن بكار حدثني يحيى بن مقداد حدثني يعقوب بن جعفر بن أبي كثير حدثني أبو طوالة عبد الله بن عبد الرحمن الأنصاري عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه قال كان بالمدينة رجل يقال له نعيمان يصيب الشراب فكان يؤتي به إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم )فيضربه ( 1 ) بنعليه ويأمر أصحابه فيضربونه تبعا له ويحثون عليه التراب فلما كثر ذلك منه
قال له رجل من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لعنك الله
فقال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لا تفعل فإنه يحب الله تعالى ورسوله ( صلى الله عليه وسلم ) ( 2 )
تاريخ دمشق ج 62 ص 144

2 - لرواية عبد الله الملقب حمارا فيها يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :

صحيح البخاري:
حدثنا يحيى بن بكير حدثني الليث قال حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب : أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا
وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب فأتى به يوما فأمر به فجلد
فقال رجل من القوم اللهم اللعنه ما أكثر ما يؤتى به
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تلعنوهفوالله ما علمت إلا أنه يحب الله ورسوله
صحيح البخاري: ج6/ص2489 ح6398
-----------

3 - الرواية النعيمان يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :

أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد ( 8 ) أنا محمد بن حميد العبدي عن معمر بن راشد عن زيد بن أسلم قال أتي بالنعيمان أو ابن النعيمان إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ( 1 ) فجلده ثم أتي به فجلده ثم أتي به فجلده قال مرارا أربعا أو خمسا يعني في شرب النبيذ فقال رجل اللهم العنه ما أكثر ما يشرب وأكثر ما يجلد فقال النبي ( صلى الله عليه وسلم ) لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله.
تاريخ دمشق ج 62 ص
143
3 - الرواية عبد الله الملقب حمارا يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :

سنن البيهقي الكبرى:
أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق الصغاني ثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث ح وأخبرنا أبو عمرو الأديب أنبأ أبو بكر الإسماعيلي أخبرني أبو الحسن أحمد بن محمد ثنا أبو زرعة ثنا يحيى بن بكير حدثني الليث حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رجلا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا
وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب
فأتي به يوما فأمر به فجلد فقال رجل من القوم اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تلعنه فوالله ما علمت أنه يحب الله ورسوله
لفظ حديثهما سواء رواه البخاري في الصحيح عن بن بكير
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص312 ح17273
-----
4 - الرواية النعيمان يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :

رواية الخطيب البغدادى فيها تشابه اعمال النعيمان مع اعمال الملقب عبد الله الملقب حمارا
النعمان بن عمرو
ابن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم وأمه فاطمة بنت عمرو بن عطية بن خنساء بن مبذول بن عمرو من بني مازن بن النجار، وهو نعيمانتصغير نعمان، وكان لنعمان من الولد محمد وعامر وسبرة ولبابة وكبشة ومريم وأم حبيب وأمة الله وهم لأمهات أولاد شتى، وحكيمة وأمها من بني سهم.
وشهد نعيمان العقبة الآخرة مع السبعين من الأنصار في رواية محمد بن إسحاق وحده وشهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله، صلى الله عليه وسلم.
أخبرنا محمد بن حميد العبدي عن معمر بن راشد عن زيد بن أسلم قال: أتي بالنعيمان إلى النبي، عليه السلام، فجلده، ثم أتي به فجلده، ثم أتي به فجلده، قال مرارا أو خمسا، يعني في شرب النبيذ،
فقال رجل: اللهم العنه، ما أكثر ما يشرب وأكثر ما يجلد!
فقال النبي، صلى الله عليه وسلم: لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله.
أخبرنا المعلى بن أسد العمي قال: أخبرنا وهيب بن خالد عن أيوب بن محمد قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: لا تقولوا للنعيمان إلا خيرا فإنه يحب الله ورسوله.
قال محمد بن عمر: وبقي النعيمان بن عمرو حتى توفي في خلافة معاوية بن أبي سفيان، رضي الله عنه، وليس له عقب.
تاريخ بغداد الخطيب البغدادى ج 3 ص 493

4 - الرواية عبد الله الملقب حمارا يشرب خمر وبحده رسول الله والصحابة ثم يلعنه رجل وينهاه رسول الله لانه يحب الله ورسوله :

مسند أبي يعلى:
حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا أبي عبد الله بن نمير حدثنا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر أن رجلا كان يلقب حمارا
وكان يهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن والعكة من العسل فإذا جاء صاحبها يتقاضاه
جاء به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول يا رسول الله أعط هذا ثمن متاعه
فما يزيد رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يبتسم ويأمر به فيعطى
فيجيء به يوما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد شرب الخمر
فقال رجل اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تلعنوه فإنه يحب الله ورسوله
مسند أبي يعلى:ج1/ص161 ح176
----------------------------

رابعا : حديث عبد الرازق ان ابن النعيمان هو من قيل فى حقه لا تلعنه وحد فى الخمر:

عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال أتي بابن النعيمان إلى النبي صلى الله عليه وسلم فجلده ثم أتي به فجلده قال مرارا أربعا أو خمسا
فقال رجل اللهم العنه ما أكثر ما يشرب وما أكثر ما يجلد
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله
مصنف عبد الرزاق:ج9/ص246 ح17082
-----------------------

خامسا - الصحابى النعيمان اخطأ فى شربه الخمر وتكرارها واستحق العقاب و اقامة الحد عليه وفيه كفاره له عن فعلته
فلما قام رجل بلعنه نهاه رسول الله عن ذلك لانه يحب الله ورسوله
مع كل هذا فهو من البدرين الذين رضى الله عنهم وغفر لهم..
باب الوكالة في الحدود

2148 - حدثنا ابن سلام أخبرنا عبد الوهاب الثقفي عن أيوب عن ابن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث قال
جيء بالنعيمان أو ابن النعيمان شاربا فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان في البيت أن يضربوا قال فكنت أنا فيمن ضربه فضربناه بالنعال والجريد
صحيح البخارى

باب من أمر بضرب الحد في البيت
6276 - حدثنا قتيبة حدثنا عبد الوهاب عن أيوب عن ابن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث قال
جيء بالنعيمان أو بابن النعيمان شاربا فأمر النبي صلى الله عليه وسلم من كان بالبيت أن يضربوه قال فضربوه فكنت أنا فيمن ضربه بالنعال
صحيح البخارى

----------------------


سادسا : روايات وردت فى ابن النعمان قتل عمارة وهو سكران فقتل قصاصا:
459- حَدَّثَنَا محمد , قال : حدثني عَبد العزيز بن عَبد الله , قال : حَدَّثَنِي ابن أبي الزناد ، عَن أبيه أن خارجة بن زيد أخبره أن بن النعيمان رجل من الأنصار قتل وهو سكران عمارة بن يزيد بن ثابت من بَنِي النجار فجئنا بكتاب معاوية إلى سعيد فأسلمه سعيد بن العاص بعد أن حلفنا خمسين يمينا فقتلناه
التاريخ الاوسط البخارى

قاضي معاوية في خلافة معاوية بدمشق حدثني عبد العزيز بن عبد الله حدثني بن أبي الزناد عن أبيه أن خارجة بن زيد أخبره أن بن النعيمان من الانصار قتل وهو سكران عمارة بن يزيد بن ثابت رجل من بنى النجار فجئنا بكتاب معاوية إلى سعيد فأسلمه سعيد بن العاص بعد أن حلفنا خمسين يمينا فقتلناه حدثني إبراهيم بن يحيى ثنا أبي عن بن إسحاق ثنا الزهري عن عروة بن الزبير رد النبي صلى الله عليه وسلم يومئذ نفرا استصغرهم فيهم عبد الله بن عمر بن أربعة عشر وأسامة بن زيد والبراء بن عازب وعرابة بن أوس وزيد بن أرقم وزيد بن ثابت ورافع بن عدى فتطاول له رافع فأذن له فسار معهم وخلف بقيتهم حرس للذراري والنساء حدثني حسن بن مدرك ثنا يحيى بن حماد أنا أبو عوانة عن أبي مالك حدثني أبو حازم وغيره أن الاسود بن
البختري بن خويلد قال يا نبي الله أعظم لاجرى أن أستغنى عن فيئ المسلمين قال نعم فلم يأخذ عطاء حتى قبض ثم باع دارا له من معاوية بن أبي سفيان بستين ألفا فقال ان الزبير لا تجرها هي خير وروى الزهري عن سعيد وعروة عن حكيم أنه سأل النبي صلى الله عله وسلم بطوله فلم يأخذ حكيم من أبي بكر وعمر حتى توفى
التاريخ الصغير للبخارى

502 - حدثني عبد العزيز بن عبد الله حدثني بن أبي الزناد عن أبيه أن خارجة بن زيد أخبره أن بن النعيمان من الأنصار قتل وهو سكران عمارة بن يزيد بن ثابت رجل من بنى النجار فجئنا بكتاب معاوية إلى سعيد فأسلمه سعيد بن العاص بعد أن حلفنا خمسين يمينا فقتلناه
التاريخ الصغير للبخارى

أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن يوسف الرفاء البغدادي بخسر وجرد أنبأ أبو عمر وعثمان بن محمد بن بشر ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا إسماعيل بن أبي أويس وعيسى بن مينا قالا ثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد أن أباه قال كان من أدركت من فقهائنا الذين ينتهي إلى قولهم يعني من أهل المدينة يقولون يبدأ باليمين في القسامة الذين يجيئون من الشهادة على اللطخ والشبهة الخفية ما لا يجيء خصماؤهم وحيث كان ذلك كانت القسامة لهم قال أبو الزناد وأخبرني خارجة بن زيد بن ثابت أن رجلا من الأنصار قتل وهو سكران رجلا ضربه بشوبق .
ولم يكن على ذلك بينة قاطعة إلا لطخ أو شبيه ذلك وفي الناس يومئذ من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن فقهاء الناس ما لا يحصى وما اختلف اثنان منهم أن يحلف ولاة المقتول ويقتلوا أو يستحيوا فحلفوا خمسين يمينا وقتلوا وكانوا يخبرون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى بالقسامة ويرونها للذين يأتي به من اللطخ والشبهة أقوى مما يأتي به خصمه ورأوا ذلك في الصهيبي حين قتله الحاطبيون وفي غيره ورواه بن وهب عن بن أبي الزناد وزاد فيه أن معاوية كتب إلى سعيد بن العاص إن كان ما ذكرنا له حقا أن يحالفنا على القاتل ثم يسلم إلينا
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص127 ح16236
الخلاصة :

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول
لا شبهة

1-اصرار كهنة الشيعة الروافض على استغفال القراء من شباب المسلمين واستغلال عدم درايتهم الكافية بالاسلام وعدم درايتهم بخبث وكذب وتدليس وحقد الشيعة الروافض على الله ورسوله والصحابة وامهات المؤمنين وسائر اهل السنة والجماعة من 1350 سنة مضت وللان..
فعمدوا الى الكذب والتليس والحذف والاضافة واخفاء النصوص لخلق شبهات لا وجود لها
فمكارم الاخلاق ولطف المعاملة وتربية وتعليم
رسول الله الاصحاب وحزمه فى تطبيق الحدود جعلوها شبهة كما فعل النصارى سواء بسواء ..
وحزم الخلفاء والصحابة فى امور الدين جعلها كهنة الشيعة الروافض مثالب وشبهات ...

2 –أما وقوع المعاصي من بعض الصحابة رضى الله عنهم !!

أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.
كل ابن آدم خطاء:
ثم كذلك لابد من التنبيه على أمر مهم وهو أنه لا يلزم من العدالة العصمة، نحن وإن كنا نقول بعدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكننا لا نقول بعصمتهم فهم بشر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « كل ابن آدم خطاء »(2) « مسند أحمد »(3/198).
فهم من أولاد آدم خطاءون يخطئون ويصيبون، وإن كانت أخطاؤهم مغمورة في بحور حسناتهم رضي الله تبارك وتعالى عنهم وأرضاهم.
أجمع أهل الحق المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على عدالتهم :
* قال العلامة ابن عبد البر رحمه الله: أجمع أهل الحق من المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على أنهم كلهم عدول(1).
* وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله: « اتفق أهل السنة على أن الجميع عدول ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة »(2).
وكذا نقل العراقي، والجويني، وابن الصلاح، وابن كثير، وغيرهم إجماع المسلمين على أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم عدول(3).

* قال الخطيب البغدادي رحمه الله:

« على أنه لو لم يرد من الله عز وجل ورسوله فيهم شيء مما ذكرناه(4) لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المهج والأموال وقتل الآباء والأولاد والمناصحة في الدين وقوة الإيمان واليقين القطع على عدالتهم والاعتقاد على نزاهتهم وأنهم أفضل من المعدلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين »(5).
فصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسوا بمعصومين
بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض،
فأبوبكر أفضل من جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم،
وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي،
وبعده بقية العشرة،
ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا،
فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل،
كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.
وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى:
[تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.
فالصحابة كذلك.
كتاب حقبة من التاريخ للشيخ عثمان الخميس

3 - الغرض من الطعن في عدالة الصحابة؟

ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:
القسم الأول:
من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.
القسم الثاني:
من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،
وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.
قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).
كتاب حقبة من التاريخ للشيخ عثمان الخميس
4- اقوال بعض ائمة الاسلام فى اهمية الاسناد و رجال الاسناد نقلة الدين
وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول، إنما هي صحف في أيديهم وقد خلطوا بكتبهم أخبارهم فليس عندهم تمييز ما نزل من التوراة والإنجيل وبين ما ألحقوه بكتبهم من الأخبار التي اتخذوها عن غير الثقات ( شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 16)

وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل،
(الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69)

وفي سراج المريدين للقاضي أبي بكر بن العربي المعافري ما نصه:
والله أكرم هذه الأمة بالإسناد، لم يعطه أحد غيرها....
فاحذروا أن تسلكوا مسلك اليهود والنصارى فتحدثوا بغير إسناد فتكونوا سالبين نعمة الله عن أنفسكم،مطرقين للتهمة إليكم، وخافضين المنزلتكم، ومشتركين مع قوم لعنهم الله وغضب عليهم، وراكبين لسنتهم. (فهرس الفهارس 1/80 )

قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).

يتبع باذن الله تعالى

العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» مفاجأة مدوية احمدى نجاد رئيس ايران له أصول يهودية
»» المنهج الدراسي في مدارس الحوزة العلمية في النجف
»» تاريخ ومخططات الشيعة في مصر
»» اسطورة قتل عمر بن الخطاب لفاطمة رضي الله عنهما للكاتب الشيعى احمد الكاتب
»» بيان لجبهة علماء الأزهر نطالب بإعادة النظر في وجود المراجع الشيعية باتحاد العلماء
 
قديم 25-12-10, 02:12 PM   رقم المشاركة : 25
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


قصة النعيمان وابنه و عبد الله الملقب حمار وحقيقة امرهم
و الراى الراجح فيهم انهم النعيمان وابن النعيمان هو عبد الله الملقب حمار


لقد عمد الشيعة الروافض لاصدار الشبهات حتى نتحرج ونتبرأ من تصرفات بعض الصحابة رضوان الله عليهم فتسقط عدالتهم ومصداقياتهم عندنا وننتقص منهم لنهدر الدين ...

فكيدا للروافض ستستعرض حياتهم ونعرف كل المسلمين حياتهم وما اخطأوا فيه وما حدوا عليه كما نعرفهم جهادهم وعلمهم وتضحياتهم وبسالتهم واخلاصهم ......

ولن نخزى او نستشعر الحرج يوما من الصحابة او امهات المؤمنين ابدا
فكلهم بشر غير معصومين وهم ومن اخطأ منهم وتاب او حد لخطأ افضل منا جميعا وكلهم عدول لم يكذبوا ابدا عن رسول الله فيما نقلوا وبلغوا عنه


سبب اختيار الله لهم لصحبه رسول الله وقد قبلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وبشرهم الا المنافقين ومن حددهم رسول الله

عاش الصحابة ووسجلت احداثهم فنتعلم منهم ونضحك معهم ونسعد بسيرهم وناخذ منهم القدورة والعبرة والحكمة والحزم ونترحهم عليهم جميعا فهم احبوا الله ورسوله واحبهم الله ورسوله رضى الله عنهم وارضاهم

احببت ان اذكرها لاخوانى المسلمين مسلسة وبالترتيب لمن يحب التعرف على هذه القصة الطريفة وكيفية معالجة رسول الله للامور بحكمة وتعليمة الاصحاب الا يحابوا احد حتى ولو كان مقربا متحبه

وكيف تعطيه حقه حتى ولو كان غاضب عليه

فقلد اقام رسول الله الحد عليه فى شرب الخمر ولما لعنه رجل حاضر اقامة الحد نهاه رسول الله عن ذلك وقال انه يحب الله ورسوله

وان رسول الله تحمل خفة الصحابى النعيمان فى تصرفاته وتقبلها كلها وسدد عنه كل افعاله بلا اساءة بل اخذها كلها على المحبة منه مع فقره له صلى الله وسلم عليك يا رسول الله

وكذلك تحمله امير المؤمنين عثمان ابن عفان رضى الله عنه بالرغم من النعيمان تسبب فى شجه وهو يصلى ومنع عنه الناس .
لان النعيمان رغم طيشه من البدرين فلهم حرمه الله ورسوله فى قلب وعقل امير المؤمنين عثمان ولو على نفسه وهو خليفة المسلمين ..
فهكذا تربى الصحابة من رسول الله ينفذوا الحق على انفسهم اولا قبل ان يطالبوا به غيرهم رضى الله عنهم جميعا ..



اولا : القصة باختصار طيب لمن اراد الاختصار والترتيب



نعيمان بن عمرو
( 000 - بعد 41 هـ = 000 - بعد 661 م)
النعيمان بن عمرو بن رفاعة النجاري الانصاري: مزاح، من الصحابة.
من أهل المدينة.
كان يضحك النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا. له أخبار في ذلك.
منها أنه باع رجلا من قريش، اسمه سويبط بن حرملة، إلى بعض الاعراب، زاعما أنه مولى له، بعشر نياق.
وسمع أبو بكر بخبره، فأخذ النياق وأعادها إلى الأعرابي واسترد سويبطا.
ورويت القصة للنبي صلى الله عليه وسلم فظل يضحك منها هو وأصحابه مدة.
وكان يذهب إلى السوق، فإذا استطرف شيئا اشتراه وجاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيقول: ها، أهديته إليك، ويجيئه صاحب الحاجة يطلب ثمنها، فيحضره إلى النبي صلى الله عليه وسلم ويقول: أعط هذا ثمن متاعه ! فيقول: أو لم تهده لي ؟
فيقول: إنه والله لم يكن عندي ثمنه ولقد أحببت أن تأكله - ان كان مما يؤكل - فيضحك ويأمر لصاحبه بثمنه.
ودخل أعرأبي على النبي صلى الله عليه وسلم وأناخ ناقته بفنائه،
فقال بعض الصحابة لنعيمان: لو عقرتها فأكلناها ؟
ففعل،
وخرج الأعرابي فصاح: واعقراه ! يا محمد !
فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال: من فعل هذا ؟
قالوا: النعيمان، فتبعه يسأل عنه حتى وجده قد دخل دار " ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب " واستخفى تحت أعواد من جريد النخل، فأخرجه وقال: ما حملك على ما صنعت ؟
قال: الذين دلوك علي يارسول الله هم الذين أمروني بذلك، فجعل رسول الله يمسح التراب عن وجهه ويضحك، وغرم ثمن الناقة للاعرابي.
وكان نعيمان، مع ذلك، من شجعان الانصار، شهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها.
وتوفي في خلافة معاوية.
وقال ابن الكلبي: أمه فاطمة الكاهنة
(الاصابة: ت 8790 والتاج 9: 82 وأسد الغابة 5: 36 وفي الكامل لابن الأثير: حوادث سنة 60 " وفيها مات نعيمان بن عمرو بن رفاعة الانصاري، وقيل: بل الذي مات ابنه ".).
الاعلام للزركلى
حياة الصحابة الكندهلوى
************************
ثانيا القصة كما جائت بتوسع اكبر فى الاستيعاب وفيها من الطرافة الكثير وبترتيب مناسب



نعيمان بن عمرو
بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك ابن النجار شهد بدرا.
وكان من قدماء الصحابة وكبرائهم وكانت فيه دعابة زائدة وله أخبار ظريفة في دعابته منها خبره مع سويبط بن حرملة.
أنبأنا عبد الله بن محمد، حدثنا محمد جعفر، حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، حدثنا روح حدثنا زمعة بن صالح، سمعت ابن شهاب يحدث عن عبد الله ابن وهب بن زمعة عن أم سلمة أن أبا بكر خرج تاجرا إلى بصرى .
قصة : الصحابى النعيمان وبيعة الصحابى سويبط
ومعه نعيمان وسويبط بن حرملة وكلاهما بدري
وكان سويبط على الزاد فجاءه نعيمان فقال: أطعمني
فقال: لا حتى يجيء أبو بكر
وكان نعيمان رجلا مضحاكا مزاحا فقال: لأغيظنك
فذهب إلى ناس جلبوا ظهرا
فقال: ابتاعوا مني غلاما عربيا فارها وهو ذو لسان ولعله يقول: أنا حر فإن كنتم تاركيه لذلك فدعوه لا تفسدوا علي غلامي.
فقالوا: بل نبتاعه منك بعشرة قلائص فأقبل بها يسوقها وأقبل بالقوم حتى عقلها ثم قال: دونكم هو هذا فجاء القوم فقالوا: قد اشتريناك
فقال سويبط: هو كاذب أنا رجل حر
قالوا: قد أخبرنا خبرك فطرحوا الحبل في رقبته فذهبوا به وجاء أبو بكر فأخبر فذهب هو وأصحاب له فردوا القلائص
وأخذوه فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من ذلك حولا.
وروى عنها قالت: خرج أبو بكر الصديق قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بعام في تجارة إلى بصرى، ومعه نعيمان بن عمرو الأنصاري وسليط بن حرملة، وهما ممن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وكان سليط بن حرملة على الزاد وكان نعيمان بن عمرو مزاحا فقال لسليط: أطعمني فقال: لا أطعمك حتى يأتي أبو بكر
فقال نعيمان: أنه سليط لأغيظنك فمروا بقوم
فقال نعيمان لهم: تشترون مني عبدا،
قالوا: نعم قال: إنه عبد له كلام وهو قائل لكم لست بعبد وأنا ابن عمه فإن كان إذا قال لكم هذا تركتموه فلا تشتروه ولا تفسدوا علي عبدي
قالوا: لا بل نشتريه ولا ننظر إلى قوله فاشتروه منه بعشر قلائص ثم جاءوا ليأخذوه فامتنع منهم فوضعوا في عنقه عمامة
فقال لهم: إنه يتهزأ ولست بعبده فقالوا: قد أخبرنا خبرك ولم يسمعوا كلامه فجاء أبو بكر فأخبر خبره فاتبع القوم فأخبرهم أنه يمزح ورد عليهم القلائص وأخذ سليطا منهم.
فلما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبره الخبر فضحك من ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه حولا.
قال الزبير: وأكثر.
قال أبو عمر: هكذا في خبر الزبير هذا سليط بن حرملة وهذا خطأ إنما هو سويبط بن حرملة من بني عبد الدار بدري ثم
قال بعد: سليط بن عمرو فأخطأ أيضا.
قصة : النعيمان وعقر ناقة الاعرابى
وبالإسناد عن الزبير قال: حدثني مصعب عن جدي عبد الله بن مصعب عن ربيعة بن عثمان قال: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فدخل المسجد وأناخ ناقته بفنائه
فقال: بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لنعيمان بن عمرو الأنصاري وكان يقال له: النعيمان لو نحرتها فأكلناها فإنا قد قرمنا إلى اللحم ويغرم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمنها قال: فنحرها النعيمان
ثم خرج الأعرابي فرأى راحلته فصاح واعقراه يا محمد، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " من فعل هذا " ؟.
قالوا: النعيمان.
فاتبعه يسأل عنه فوجده في دار ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب قد اختفى في خندق وجعل عليه الجريد والسعف فأشار إليه رجل ورفع صوته يقول: ما رأيته يا رسول الله وأشار بإصبعه حيث هو فأخرجه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تغير وجهه بالسعف الذي سقط عليه
فقال له: ما حملك على ما صنعت قال: الذين دلوك علي يا رسول الله هم الذين أمروني قال فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح عن وجهه ويضحك.
قال " ثم غرمها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قصة : النعيمان و مخرمة بن نوفل بن أهيب الزهري
قال الزبير: وحدثني عمي مصعب بن عبد الله عن جدي عبد الله بن مصعب قال: كان مخرمة بن نوفل بن أهيب الزهري شيخا كبيرا بالمدينة أعمى وكان قد بلغ مائة وخمس عشرة سنة
فقام يوما في المسجد يريد أن يبول فصاح به الناس
فأتاه نعيمان بن عمرو بن رفاعة بن الحارث بن سواد النجاري فتنحى به ناحية من المسجد
ثم قال: اجلس ها هنا فأجلسه يبول وتركه فبال وصاح به الناس فلما فرغ قال: من جاء بي؟ ويحكم في هذا الموضع
قالوا له: النعيمان بن عمرو.
قال: فعل الله به وفعل أما إن لله علي إن ظفرت به أن أضربه بعصاي هذه ضربة تبلغ منه ما بلغت فمكث ما شاء الله حتى نسي ذلك مخرمة.
ثم أتاه يوما وعثمان قائم يصلي في ناحية المسجد
وكان عثمان إذا صلى لم يلتفت فقال له: هل لك في نعيمان
قال: نعم أين هو دلني عليه.
فأتى به حتى أوقفه على عثمان فقال: دونك هذا هو فجمع مخرمة يديه بعصاه فضرب عثمان فشجه
فقيل له: إنما ضربت أمير المؤمنين عثمان
فسمعت بذلك بنو زهرة فاجتمعوا في ذلك
فقال عثمان دعوا نعيمان لعن الله نعيمان فقد شهد بدرا.
قصة : شرب النعيمان الخمر
قال الزبير: وحدثني يحيى بن محمد قال: حدثني يعقوب بن جعفر بن أبي كثير حدثنا أبو طوالة الأنصاري عن محمد ابن عمرو بن حزم عن أبيه قال: كان بالمدينة رجل يقال له نعيمان يصيب الشراب
فكان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضربه بنعله ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب
فلما كثر ذلك منه قال له رجل: من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لعنك الله
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تفعل فإنه يحب الله ورسوله " .
قصة : شراء النعيمان الهدايا لرسول الله ليقوم رسول الله بسداد ثمنها:
قال: وكان لا يدخل في المدينة رسل ولا طرفة إلا اشترى منها ثم جاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم
فقال: يا رسول الله هذا هدية لك فإذا جاء صاحبه يطلب ثمنه من نعيمان جاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم
فقال: أعط هذا ثمن هذا فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أو لم تهده لي " .
فيقول يا رسول الله لم يكن عندي ثمنه وأحببت أن تأكله فيضحك النبي صلى الله عليه وسلم ويأمر لصاحبه بثمنه.
قال أبو عمر: كان نعيمان رجلا صالحا على ما كان فيه من دعابة
وكان له ابن قد انهمك في شرب الخمرفجلده رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع مرات
فلعنه رجل كان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تلعنه فإنه يحب الله ورسوله " .
وفي جلد رسول الله صلى الله عليه وسلم إياه في الخمر أربع مرات نسخ لقوله عليه السلام: " فإن شربها الرابعة فاقتلوه " .
يقال إنه مات في زمن معاوية ويقال: بل ابنه الذي مات في زمن معاوية.
الاستيعاب فى معرفة الاصحاب ابن عبد البر ج 1 ص 484

*******************
ثالثا : قصة النعيمان وابنه عبد الله الحمار كا اوردها الحافظ ابن حجر عند تاصيله الحد فى شرب الخمر وهل يقتل معتاد الشرب ام ان الامر قد نسخ :

6282 - قوله ( إن رجلا كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا )
ذكر الواقدي في غزوة خيبر من مغازيه عن عبد الحميد بن جعفر عن أبيه قال ووجد في حصن الصعب بن معاذ فذكر ما وجد من الثياب وغيرها إلى أن قال " وزقاق خمر فأريقت ، وشرب يومئذ من تلك الخمر رجل يقال له عبد الله الحمار " وهو باسم الحيوان المشهور ، وقد وقع في حديث الباب أن الأول اسمه والثاني لقبه ، وجوز ابن عبد البر أنه ابن النعيمان المبهم في حديث عقبة بن الحارث فقال في ترجمة النعيمان "
كان رجلا صالحا وكان له ابن انهمك في الشراب فجلده النبي صلى الله عليه وسلم " فعلى هذا يكون كل من النعيمان وولده عبد الله جلد في الشرب ، وقوي هذا عنده بما أخرجه الزبير بن بكار في الفاكهة من حديث محمد بن عمرو بن حزم قال : كان بالمدينة رجل يصيب الشراب فكان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضربه بنعله ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب ، فلما كثر ذلك منه قال له رجل لعنك الله ،
فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تفعل فإنه يحب الله ورسوله "
وحديث عقبة اختلف ألفاظ ناقليه هل الشارب النعيمان أو ابن النعيمان والراجح النعيمان فهو غير المذكور هنا لأن قصة عبد الله كانت في خيبر فهي سابقة على قصة النعيمان
فإن عقبة بن الحارث من مسلمة الفتح والفتح كان بعد خيبر بنحو من عشرين شهرا ،
والأشبه أنه المذكور في حديث عبد الرحمن بن أزهر لأن عقبة بن الحارث ممن شهدها من مسلمة الفتح لكن في حديثه أن النعيمان ضرب في البيت وفي حديث عبد الرحمن بن أزهر أنه أتي به والنبي صلى الله عليه وسلم عند رحل خالد بن الوليد ، ويمكن الجمع بأنه أطلق على رحل خالد بيتا فكأنه كان بيتا من شعر فإن كان كذلك فهو الذي في حديث أبي هريرة لأن في كل منهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه " بكتوه " كما تقدم .
قوله ( وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم )
أي يقول بحضرته أو يفعل ما يضحك منه ،
وقد أخرج أبو يعلى من طريق هشام بن سعد عن زيد بن أسلم بسند الباب " أن رجلا كان يلقب حمارا وكان يهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم العكة من السمن والعسل فإذا جاء صاحبه يتقاضاه جاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أعط هذا متاعه ، فما يزيد النبي صلى الله عليه وسلم أن يبتسم ويأمر به فيعطى " ووقع في حديث محمد بن عمرو بن حزم بعد قوله " يحب الله ورسوله " قال " وكان لا يدخل إلى المدينة طرفة إلا اشترى منها ثم جاء فقال : يا رسول الله هذا أهديت لك ، فإذا جاء صاحبه طلب ثمنه جاء به فقال : أعط هذا الثمن ، فيقول ألم تهده إلي ؟
فيقول : ليس عندي ، فيضحك ويأمر لصاحبه بثمنه " وهذا مما يقوي أن صاحب الترجمة والنعيمان واحد والله أعلم .
قوله ( قد جلده في الشراب )
أي بسبب شربه الشراب المسكر و " كان " فيه مضمرة أي : كان قد جلده ، ووقع في رواية معمر عن زيد بن أسلم بسنده هذا عند عبد الرزاق " أتي برجل قد شرب الخمر فحد ، ثم أتي به فحد ، ثم أتي به فحد ، ثم أتي به فحد أربع مرات" .
قوله ( فأتي به يوما )
فذكر سفيان اليوم الذي أتي به فيه والشراب الذي شربه من عند الواقدي ، ووقع في روايته " وكان قد أتي به في الخمر مرارا " .
قوله ( فأمر به فجلد )
في رواية الواقدي " فأمر به فخفق بالنعال ، وعلى هذا فقوله " فجلد " أي ضرب ضربا أصاب جلده ، وقد يؤخذ منه أنه المذكور في حديث أنس في الباب الأول .
قوله ( قال رجل من القوم )
لم أر هذا الرجل مسمى ، وقد وقع في رواية معمر المذكورة " فقال رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم " ثم رأيته مسمى في رواية الواقدي فعنده " فقال عمر " .
قوله ( ما أكثر ما يؤتى به )
في رواية الواقدي " ما يضرب " وفي رواية معمر " ما أكثر ما يشرب وما أكثر ما يجلد " .
قوله ( لا تلعنوه )
في رواية الواقدي " لا تفعل يا عمر " وهذا قد يتمسك به من يدعي اتحاد القصتين ، وهو بعيد لما بينته من اختلاف الوقتين ، ويمكن الجمع بأن ذلك وقع للنعيمان ولابن النعيمان وأنه اسمه عبد الله ولقبه حمار ، والله أعلم .
قوله ( فوالله ما علمت إنه يحب الله ورسوله )
كذا للأكثر بكسر الهمزة ويجوز على رواية ابن السكن الفتح والكسر ، وقال بعضهم الرواية بفتح الهمزة ، على أن " ما " نافية يحيل المعنى إلى ضده ، وأغرب بعض شراح المصابيح فقال ما موصولة وإن مع اسمها وخبرها سدت مسد مفعولي علمت لكونه مشتملا على المنسوب والمنسوب إليه والضمير في أنه يعود إلى الموصول والموصول مع صلته خبر مبتدأ محذوف تقديره هو الذي علمت والجملة في جواب القسم ،
قال الطيبي : وفيه تعسف .
وقال صاحب " المطالع " : ما موصولة وإنه بكسر الهمزة مبتدأ ، وقيل بفتحها وهو مفعول علمت .
قال الطيبي : فعلى هذا علمت بمعنى عرفت وإنه خبر الموصول : وقال أبو البقاء في إعراب الجمع : ما زائدة أي فوالله علمت أنه والهمزة على هذا مفتوحة .
قال : ويحتمل أن يكون المفعول محذوفا أي ما علمت عليه أو فيه سوءا ، ثم استأنف فقال : إنه يحب الله ورسوله .
ونقل عن رواية ابن السكن أن التاء بالفتح للخطاب تقريرا ، ويصح على هذا كسر الهمزة وفتحها ، والكسر على جواب القسم والفتح معمول علمت ، وقيل ما زائدة للتأكيد والتقدير لقد علمت .
قلت : وقد حكى في " المطالع " أن في بعض الروايات " فوالله لقد علمت " وعلى هذا فالهمزة مفتوحة ، ويحتمل أن تكون ما مصدرية وكسرت إن لأنها جواب القسم .
قال الطيبي : وجعل ما نافية أظهر لاقتضاء القسم أن يلتقي بحرف النفي وبإن وباللام خلاف الموصولة ، ولأن الجملة القسمية جيء بها مؤكدة لمعنى النفي مقررة للإنكار ، ويؤيده أنه وقع في شرح السنة " فوالله ما علمت إلا أنه قال " فمعنى الحصر في هذه الرواية بمنزلة تاء الخطاب في الرواية الأخرى لإرادة مزيد الإنكار على المخاطب .
قلت : وقد وقع في رواية أبي ذر : عن الكشميهني مثل ما عزاه لشرح السنة ، ووقع في رواية الإسماعيلي من طريق أبي زرعة الرازي عن يحيى بن بكير شيخ البخاري فيه " فوالله ما علمت إنه ليحب الله ورسوله " ويصح معه أن تكون ما زائدة وأن تكون ظرفية أي مدة علمي ،
ووقع في رواية معمر والواقدي " فإنه يحب الله ورسوله " وكذا في رواية محمد بن عمرو بن حزم ، ولا إشكال فيها لأنها جاءت تعليلا لقوله " لا تفعل يا عمر " والله أعلم .
وفي هذا الحديث من الفوائد جواز التلقيب وقد تقدم القول فيه في كتاب الأدب ، وهو محمول هنا على أنه كان لا يكرهه ، أو أنه ذكر به على سبيل التعريف لكثرة من كان يسمى بعبد الله ، أو أنه لما تكرر منه الإقدام على الفعل المذكور نسب إلى البلادة فأطلق عليه اسم من يتصف بها ليرتدع بذلك . وفيه الرد على من زعم أن مرتكب الكبيرة كافر لثبوت النهي عن لعنه والأمر بالدعاء له .
وفيه أن لا تنافي بين ارتكاب النهي وثبوت محبة الله ورسوله في قلب المرتكب لأنه صلى الله عليه وسلم أخبر بأن المذكور يحب الله ورسوله مع وجود ما صدر منه .
وأن من تكررت منه المعصية لا تنزع منه محبة الله ورسوله ، ويؤخذ منه تأكيد ما تقدم أن نفي الإيمان عن شارب الخمر لا يراد به زواله بالكلية بل نفي كماله كما تقدم ، ويحتمل أن يكون استمرار ثبوت محبة الله ورسوله في قلب العاصي مقيدا بما إذا ندم على وقوع المعصية وأقيم عليه الحد فكفر عنه الذنب المذكور ، بخلاف من لم يقع منه ذلك فإنه يخشى عليه بتكرار الذنب أن يطبع على قلبه شيء حتى يسلب منه ذلك نسأل الله العفو والعافية .
وفيه ما يدل على نسخ الأمر الوارد بقتل شارب الخمر إذا تكرر منه إلى الرابعة أو الخامسة ، فقد ذكر ابن عبد البر أنه أتي به أكثر من خمسين مرة ، والأمر المنسوخ أخرجه الشافعي في رواية حرملة عنه وأبو داود وأحمد والنسائي والدارمي وابن المنذر وصححه ابن حبان كلهم من طريق أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة رفعه " إذا سكر فاجلدوه ، ثم إذا سكر فاجلدوه ، ثم إذا سكر فاجلده ، ثم إذا سكر فاقتلوه " ولبعضهم " فاضربوا عنقه " وله من طريق أخرى عن أبي هريرة أخرجها عبد الرزاق وأحمد والترمذي تعليقا والنسائي كلهم من رواية سهيل بن أبي صالح عن أبيه عنه بلفظ " إذا شربوا فاجلدوهم ثلاثا ، فإذا شربوا الرابعة فاقتلوهم " وروي عن عاصم بن بهدلة عن أبي صالح فقال أبو بكر بن عياش عنه عن أبي صالح عن أبي سعيد كذا أخرجه ابن حبان من رواية عثمان بن أبي شيبة عن أبي بكر ، وأخرجه الترمذي عن أبي كريب عنه فقال " عن معاوية " بدل " أبي سعيد " وهو المحفوظ ، وكذا أخرجه أبو داود من رواية أبان العطار عنه ، وتابعه الثوري وشيبان بن عبد الرحمن وغيرهما عن عاصم ، ولفظ الثوري عن عاصم " ثم إن شرب الرابعة فاضربوا عنقه " ووقع في رواية أبان عند أبي داود " ثم إن شربوا فاجلدوهم " ثلاث مرات بعد الأولى ثم قال " إن شربوا فاقتلوهم " ثم ساقه أبو داود من طريق حميد بن يزيد عن نافع عن ابن عمر قال " وأحسبه قال في الخامسة ثم إن شربها فاقتلوه " قال وكذا في حديث غطيف في الخامسة ، قال أبو داود " وفي رواية عمر بن أبي سلمة عن أبيه وسهيل بن أبي صالح عن أبيه كلاهما عن أبي هريرة في الرابعة " وكذا في رواية ابن أبي نعيم عن ابن عمر ، وكذا في رواية عبد الله بن عمرو بن العاص والشريد ،


وفي رواية معاوية : " فإن عاد في الثالثة أو الرابعة فاقتلوه " وقال الترمذي بعد تخريجه : وفي الباب عن أبي هريرة والشريد وشرحبيل بن أوس وأبي الرمداء وجرير وعبد الله بن عمرو .

قلت : وقد ذكرت حديث أبي هريرة ، وأما حديث الشريد وهو ابن أوس الثقفي فأخرجه أحمد والدارمي والطبراني وصححه الحاكم بلفظ " إذا شرب فاضربوه " وقال في آخره " ثم إن عاد الرابعة فاقتلوه ".

وأما حديث شرحبيل وهو الكندي فأخرجه أحمد والحاكم والطبراني وابن منده في " المعرفة " ورواته ثقات نحو رواية الذي قبله ، وصححه الحاكم من وجه آخر .


وأما حديث أبي الرمداء وهو بفتح الراء وسكون الميم بعدها دال مهملة وبالمد وقيل بموحدة ثم ذال معجمة وهو بدري نزل مصر فأخرجه الطبراني وابن منده وفي سنده ابن لهيعة وفي سياق حديثه " أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالذي شرب الخمر في الرابعة أن تضرب عنقه فضربت " فأفاد أن ذلك عمل به قبل النسخ ، فإن ثبت كان فيه رد على من زعم أنه لم يعمل به .
وأما حديث جرير فأخرجه الطبراني والحاكم ولفظه " من شرب الخمر فاجلدوه " وقال فيه " فإن عاد في الرابعة فاقتلوه " وأما حديث عبد الله بن عمرو بن العاص فأخرجه أحمد والحاكم من وجهين عنه وفي كل منهما مقال ، ففي رواية شهر بن حوشب عنه " فإن شربها الرابعة فاقتلوه " .


قلت : ورويناه عن أبي سعيد أيضا كما تقدم وعن ابن عمر ، وأخرجه النسائي والحاكم من رواية عبد الرحمن بن أبي نعيم عن ابن عمر ونفر من الصحابة بنحوه ، وأخرجه الطبراني موصولا من طريق عياض بن غطيف عن أبيه وفيه " في الخامسة " كما أشار إليه أبو داود ، وأخرجه الترمذي تعليقا والبزار والشافعي والنسائي والحاكم موصولا من رواية محمد بن المنكدر عن جابر ، وأخرجه البيهقي والخطيب في " المبهمات " من وجهين آخرين عن ابن المنكدر ، وفي رواية الخطيب " جلد " .


وللحاكم من طريق يزيد بن أبي كبشة سمعت رجلا من الصحابة يحدث عبد الملك بن مروان رفعه بنحوه " ثم إن عاد في الرابعة فاقتلوه " وأخرجه عبد الرزاق عن معمر عن ابن المنكدر مرسلا وفيه " أتي بابن النعيمان بعد الرابعة فجلده "


وأخرجه الطحاوي من رواية عمرو بن الحارث عن ابن المنكدر أنه بلغه ، وأخرجه الشافعي وعبد الرزاق وأبو داود من رواية الزهري عن قبيصة بن ذؤيب قال : " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من شرب الخمر فاجلدوه - إلى أن قال - ثم إذا شرب في الرابعة فاقتلوه ، قال فأتي برجل قد شرب فجلده ثم أتي به قد شرب فجلده ثم أتي به وقد شرب فجلده ، ثم أتي به في الرابعة قد شرب فجلده فرفع القتل عن الناس وكانت رخصة "


وعلقه الترمذي فقال روى الزهري وأخرجه الخطيب في " المبهمات " من طريق محمد بن إسحاق عن الزهري وقال فيه " فأتي برجل من الأنصار يقال له نعيمان فضربه أربع مرات ،
فرأى المسلمون أن القتل قد أخر وأن الضرب قد وجب " وقبيصة بن ذؤيب من أولاد الصحابة وولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسمع منه ،
ورجال هذا الحديث ثقات مع إرساله ، لكنه أعل بما أخرجه الطحاوي من طريق الأوزاعي عن الزهري قال : " بلغني عن قبيصة "
ويعارض ذلك رواية ابن وهب عن يونس عن الزهري أن قبيصة حدثه أنه بلغه عن النبي صلى الله عليه وسلم وهذا أصح لأن يونس أحفظ لرواية الزهري من الأوزاعي ، والظاهر أن الذي بلغ قبيصة ذلك صحابي فيكون الحديث على شرط الصحيح لأن إبهام الصحابي لا يضر ،


وله شاهد أخرجه عبد الرزاق عن معمر قال حدثت به ابن المنكدر فقال : ترك ذلك ، قد أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بابن نعيمان فجلده ثلاثاثم أتي به في الرابعة فجلده ولم يزده ووقع عند النسائي من طريق محمد بن إسحاق عن ابن المنكدر " عن جابر فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم برجل منا قد شرب في الرابعة فلم يقتله "


وأخرجه من وجه آخر عن محمد بن إسحاق بلفظ " فإن عاد الرابعة فاضربوا عنقه فضربه رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع مرات ، فرأى المسلمون أن الحد قد وقع وأن القتل قد رفع " قال الشافعي بعد تخريجه : هذا ما لا اختلاف فيه بين أهل العلم علمته .
وذكره أيضا عن أبي الزبير مرسلا .

وقال : أحاديث القتل منسوخة ، وأخرجه أيضا من رواية ابن أبي ذئب حدثني ابن شهاب " أتي النبي صلى الله عليه وسلم بشارب فجلده ولم يضرب عنقه ، وقال الترمذي : لا نعلم بين أهل العلم في هذا اختلافا في القديم والحديث .


قال وسمعت محمدا يقول : حديث معاوية في هذا أصح ، وإنما كان هذا في أول الأمر ثم نسخ بعد ، وقال في " العلل " آخر الكتاب : جميع ما في هذا الكتاب قد عمل به أهل العلم إلا هذا الحديث وحديث الجمع بين الصلاتين في الحضر ، وتعقبه النووي فسلم قوله في حديث الباب دون الآخر ، ومال الخطابي إلى تأويل الحديث في الأمر بالقتل فقال : قد يرد الأمر بالوعيد ولا يراد به وقوع الفعل وإنما قصد به الردع والتحذير ، ثم قال : ويحتمل أن يكون القتل في الخامسة كان واجبا ثم نسخ بحصول الإجماع من الأمة على أنه لا يقتل ، وأما ابن المنذر فقال : كان العمل فيمن شرب الخمر أن يضرب وينكل به ، ثم نسخ بالأمر بجلده فإن تكرر ذلك أربعا قتل ، ثم نسخ ذلك بالأخبار الثابتة وبإجماع أهل العلم إلا من شذ ممن لا يعد [ خلافه ] خلافا .


قلت : وكأنه أشار إلى بعض أهل الظاهر ، فقد نقل عن بعضهم واستمر عليه ابن حزم منهم واحتج له وادعى أن لا إجماع وأورد من مسند الحارث بن أبي أسامة ما أخرجه هو والإمام أحمد من طريق الحسن البصري عن عبد الله بن عمرو أنه قال : ائتوني برجل أقيم عليه الحد يعني ثلاثا ثم سكر فإن لم أقتله فأنا كذاب ، وهذا منقطع لأن الحسن لم يسمع من عبد الله بن عمرو كما جزم به بن المديني وغيره فلا حجة فيه ، وإذا لم يصح هذا عن عبد الله في عمرو لم يبق لمن رد الإجماع على ترك القتل متمسك حتى ولو ثبت عن عبد الله بن عمرو لكان عذره أنه لم يبلغه النسخ وعد ذلك من نزرة المخالف ، وقد جاء عن عبد الله بن عمرو أشد من الأول فأخرج سعيد بن منصور عنه بسند لين قال : لو رأيت أحدا يشرب الخمر واستطعت أن أقتله لقتلته .


وأما قول بعض من انتصر لابن حزم فطعن في النسخ بأن معاوية إنما أسلم بعد الفتح وليس في شيء من أحاديث غيره الدالة على نسخه التصريح بأن ذلك متأخر عنه ، وجوابه أن معاوية أسلم قبل الفتح وقيل في الفتح ...

وقصة ابن النعيمان كانت بعد ذلك لأن عقبة بن الحارث حضرها إما بحنين وإما بالمدينة ، وهو إنما أسلم في الفتح وحنين ، وحضور عقبة إلى المدينة كان بعد الفتح جزما فثبت ما نفاه هذا القائل ، وقد عمل بالناسخ بعض الصحابة فأخرج عبد الرزاق في مصنفه بسند لين عن عمر بن الخطاب أنه جلد أبا محجن الثقفي في الخمر ثماني مرار ..

وأورد نحو ذلك عن سعد بن أبي وقاص ، وأخرج حماد بن سلمة في مصنفه من طريق أخرى رجالها ثقات أن عمر جلد أبا محجن في الخمر أربع مرار ثم قال له : أنت خليع ، فقال : أما إذ خلعتني فلا أشربها أبدا .

فتح البارى بشرح صحيح البخارى ج 19 ص 191






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» تسلية الغرباء بقصص الأغبياء من الشيعة السفهاء مجموعة من الأخبار المضحكة
»» المنهج الدراسي في مدارس الحوزة العلمية في النجف
»» وامعتصماه اين نخوة المسلمين امرأة مسلمة واولادها مخطوفة من المخابرات الامريكية
»» فى دين الروافض الحج الشرعى صحيح فى ملاعب الكورة و الهاند بول
»» سبب وسر حقد الشيعة الروافض على امير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب
 
قديم 25-12-10, 02:13 PM   رقم المشاركة : 26
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 19


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول
اقتباس:

19 ـ ذكر ابن الأثيرفي “أسد الغابة” (5/161) أن الصحابي “أبا الجندل” شرب الخمر في خلافة عمر بن الخطاب، فأمر عمر به فأقيم الحدُّ عليه .




وردت فى اسد الغابة فى موضعين وهما :

الاول :

وقيل: إنه كان مع أبي جندل وأصحابه حين شربوا الخمر بالشام، فسألهم أبو عبيدة فقالوا: قال الله: " فهل أنتم منتهون " " المائدة 91 "
ولم يعزم، فكتب أبو عبيدة إلى عمر بذلك،
فكتب إليه عمر: ادعهم، فإن زعموا أنها حلال فاقتلهم، وإن زعموا أنها حرام فاجلدهم.
فسألهم، فقالوا: إنها حرام، فجلدهم. أخرجه الثلاثة.
اسد الغابة لابن الاثير ج 2 ص 31



الثانية ترجمة ابو جندل :

أبو جندل بن سهيل.
ب د ع أبو جندل بن سهيل بن عمرو العامري. تقدم نسبه في ترجمة أبيه، وهو من بني عامر بن لؤي.
قال الزبير: اسم أبي جندل بن سهيل: العاصي. أسلم بمكة فسجنه أبوه وقيده، فلما كان يوم الحديبية هرب أبو جندل إلى النبي صلى الله عليه وسلم.
أخبرنا أبو جعفر بإسناده عن يونس، عن محمد بن إسحاق، حدثني الزهري، عن عروة بن الزبير، عن مروان بن الحكم والمسور بن مخرمة في صلح الحديبية قال: فإن الصحيفة - يعني صحيفة الصلح - لتكتب، إذ طلع أبو جندل بن سهيل يرسف في الحديد، وكان أبوه حسبه، فأفلت.
فلما رآه أبوه سهيل قام إليه فضرب وجهه، وأخذ بتلبيبه يتله، وقال يا محمد، قد لجت القضية بيني وبينك قبل أن يأتيك هذا!
قال: صدقت.
فصاح أبو جندل بأعلى صوته: يا معشر المسلمين، أرد إلى المشركين يفتنوني في ديني؟!
وقد كانوا خرجوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يشكون في الفتح، فلما صنع أبو جندل ما صنع، وقد كان دخل - لما رأوا رسول الله صلى الله عليه وسلم حمل على نفسه في الصلح ورجعته - أمر عظيم،
فلما صنع أبو جندل ما صنع، زاد الناس شرا على ما بهم،
فقال رسول الله لأبي جندل: " أبا جندل، اصبر واحتسب، فإن الله جاعل لك ولمن معك من المستضعفين فرجا ومخرجا.
وإنا صالحنا القوم، وإنا لا نغدر " .
فقام عمر بن الخطاب يمشي إلى جنب أبي جندل وأبوه يتله..
وهو يقول: أبا جندل، اصبر فإنما هم المشركون، وإنما دم أحدهم دم كلب. وجعل عمر يدني منه قائم السيف،
فقال عمر: رجوت أن يأخذه فيضرب به أباه، فضن بأبيه.
وقد ذكرنا في ترجمة أبي بصير حال أبي جندل، فإن جندل لما أخذه أبوه هرب ثانية من أبيه، ولحق بأبي بصير.
قال أبو عمر: وقد غلطت طائفة ألفتفي الصحابة في أبي جندل، أن اسمه عبد الله..
وأنه الذي أتى مع أبيه سهيل إلى بدر، فانحاز من المشركين إلى المسلمين، وشهد بدرا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهذا غلط فاحش..
وعبد الله ليس بأبي جندل، ولكنه أخوه،
واستشهد عبد الله باليمامة مع خالد في خلافة أبي بكر الصديق،
وأبو جندل لم يشهد بدرا ولا شيئا من المشاهد قبل الفتح، لأن أباه كان قد منعه، كما ذكرناه،
قال موسى بن عقبة: لم يزل أبو جندل بن سهيلوأبوه مجاهدين بالشام حتى ماتا، يعني في خلافة عمر.
وذكر عبد الرزاق، عن ابن جريح قال: أخبرت أن أبا عبيدة بالشام وجد أبا جندل بن سهيل، وضرار بن الخطاب، وأبا الأزور، وهم من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - قد شربوا الخمر،
فقال أبو جندل: " ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طمعوا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات " المائدة 93 الآيات كلها،
فكتب أبو عبيدة إلى عمر:إن أبا جندل خصمني بهذه الآية.
فكتب إليه عمر: الذي زين لأبي جندل الخطيئة زين له الخصومة، فاحددهم. فقال أبو الأزور: اتحدوننا؟
قال أبو عبيدة: نعم.
قال أبو الأزور: فدعونا نلقى العدو غدا، فإن قتلنا فذاك، وإن رجعنا إليكم فحدونا.
فلقي أبو الأزور، وضرار، وأبو جندل العدو فاستشهد أبو الأزور، وحد الآخران.
اسد الغابة لابن الاثير ج 3 ص 153

الرد على الشبهة :

اولا تحقيق الاسماء :

حتى لا تعمد الشيعة الروافض على اظهار من تعاطى الخمر اكثر من الثلاثة للكذب و التلبيس على القارىء المسلم فى الاسماء صححها ودققها الحافظ ابن حجر والحافظ احمد الحاكم.
كيف يزيد الرافض عدد الشبهات
للخداع المسلمين بالكذب والتدليس ؟؟
فياتوا بشبهة شرب الخمر باسم ابا الجندل مرة
وياتوا بشبهة
شرب الخمر باسم ضرار بن الخطاب مرة اخرى
وياتوا بشبهة
شرب الخمر باسم ابو الازور مرة اخرى
ثم ياتوا بشبهة
شرب الخمر
فيها اسم الثلاثة مرة اخرى

في محاولة لاستغفال القارىء المسلم ليظن انها 4 حوادث مختلفة لشرب الخمر فى حين انها واقعة واحدة فقط . . . فليحذر المسلمين من هذا الكذب والتدليس وحقد الشيعة الروافض فى الكذب على المسلمين .

اسماء الذين شربوا الخمر وتأولوا فيها :

ابى جندل هو :

9704 - أبو جندل بن سهيل شامي له إدراك وسمع من بلال

ذكره الحاكم أبو أحمد وفرق بينه وبين أبي جندل بن سهيل بن عمرو الماضي ذكره في الأول
وأخرج من طريق عبد الله بن عبيد الكلاعي عن مكحول عن الحارث بن معاوية الكندي وأبي جندل بن سهيل قالا سألنا بلالا مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم فذكر حديثه

قال الحاكم قال فيه بعض الرواة عن أبي جندل بن سهيل بن عمرو من بني عامر بن لؤي وهو وهم
لأن أبا جندل العامري استشهد باليمامة ولم يدركه مكحول ولا روى هو عن بلال .

وذكر بن عساكر نحو ما ذكر الحاكم أبو أحمد أن الزبير بن بكار فرق بينهما أيضا
والرواية التي في هذه القصة فيها أبو جندل بن سهيل بن عمرو وأخرجها تمام في فوائده
الاصابة فى معرفة الصحابة ج 7 ص 76

* فالصواب ماذهب اليه الحافظ ابن حجر العسقلانى ابو جندل بن سهيل شامي
وليس ماذهب اليه ابن الاثير انه ابو جندل بن سهيل بن عمرو العامري.

ضرار بن الخطاب هو :

4177 - ضرار بن الخطاب بن مرداس بن كثير بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر القرشي الفهري قال بن حبان له صحبة وكان فارسا شاعرا وكان أبوه رئيس بني فهر في زمانه
الاصابة فى معرفة الصحابة ج 3 ص 483

ابو الازور هو :

4176 -ضرار بن الأزور واسم الأزور مالك بن أوس بن جذيمة بن ربيعة بن مالك بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة الأسدي أبو الأزور ويقال أبو بلال قال البخاري وأبو حاتم وابن حبان له صحبة
الاصابة فى معرفة الصحابة ج 3 ص 384

اورده ابن الاثير فى اسد الغابة:
أبو الأزور الأحمري.
من وجوه الصحابة، وقصته مشهورة في شرب الخمر، كان أبو الأزور، وأبو جندل، وضرار بن الخطاب قد تأولوا في الخمر، وترد القصة في أبي جندل.
اسد الغابة فى تميز الصحابة ج 3 ص 163

والصواب صححه و اورده الحافظ ابن حجر فى الاصابة :

9505 - أبو الأزور آخر خلطه أبو عمر بالذي قبله ( ابو الازور الاحمرى ) والصواب التفرقة
قال عبد الرزاق في مصنفه عن بن جريج أخبرت أن أبا عبيدة بالشام يعني لما كان أميرا عليها وجد أبا جندل بن سهيل وضرار بن الخطاب و
أبا الأزور وهم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قد شربوا الخمر.

فقال أبو جندل ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات الآيات فكتب أبو عبيدة إلى عمر يخبره بأن أبا جندل خصمني بهذه الآيات
فكتب عمر إليه الذي زين لأبي جهل الخطيئة ومن له الخصومة فاحددهم

فقال أبو الأزور إن كنتم تحدوننا فدعونا نلقى العدو غدا فإن قتلنا فذاك وإن رجعنا إليكم فحدونا

فلقوا العدو فاستشهدوا أبو الأزور وأحد الآخران انتهى
ودليل التفرقة أن الأحمري (ابو الازور الاحمرى ) تأخر حتى روى عنه أبو سفيان الثقفي وأبو سفيان لم يدرك خلافة عمر
الاصابة فى تميز الصحابة ان حجر العسقلانى ج 7 ص 10

ملحوظة اضافيه : كلاهما يكنى ابو الازور وان كان ضرار بن الازور الاشهر بالكنية وهو المعنى بها فى الرواية :

9502 - أبو الأزور ضرار بن الخطاب تقدم
9503 - أبو الأزور ضرار بن الأزور تقدم
الاصابة فى تميز الصحابة لابن حجر ج 7 ص 10

ثانيا : الصحابة الثلاثة تأولهم خطأ ولم يكن يروا ان الخمر حلال فى ذاتها
كما فى قول ابو جندل : " ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طمعوا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات " المائدة 93
وهم كانوا يجاهدون فى الحرب
فارسل امير الجيش بالشام ابو عبيدة رضى الله عنه الى امير المؤمنين الفاروق عمر رضى الله عنه للفصل فى الواقعة .
وهذا برهان على انضباط وحزم الصحابة رضوان الله عليهم وتقديمهم الدين على غيره فى مواجهة الامر حتى تخمد الفتن و بالحكمة امرهم ابو عبيده بالكف حتى ياتيه امر امير المؤمنين عمر بن الخطاب ..
وعندما جاءه الرد سالهم هل يستحلون الخمر ؟؟
فاجابوا بالنفى فاقام عليهم الحدوانتهى الامر.

الواقعة كما اورها الحافظ ابن كثير فى البداية والنهاية :
وذكر ابن جرير في هذه السنة من طريق سيف بن عمر، عن أبي المجالد والربيع وأبي عثمان وأبي حارثة وعن عبد الله بن شبرمة عن الشعبي قالوا: كتب أبو عبيدة إلى عمر بن الخطاب أن نفرا من المسلمين أصابوا الشراب، منهم ضرار وأبو جندل بن سهل،
فسألناهم فقالوا: خيرنا فاخترنا.
قال فهل أنتم منتهون ؟ ولم يعزم.
فجمع عمر الناس فأجمعوا على خلافهم،
وأن المعنى: فهل أنتم منتهون أي انتهوا.
وأجمعوا على جلدهم ثمانين ثمانين .
وأن من تأول هذا التأويل وأصر عليه يقتل.
فكتب عمر إلى أبي عبيدة أن ادعهم فسلهم عن الخمر؟،
فإن قالوا هي حلال فاقتلهم،
وإن قالوا: هي حرام فاجلدهم.
فاعترف القوم بتحريمها،
فجلدوا الحد وندموا على ما كان منهم من اللجاجة فيما تأولوه،
حتى وسوس أبو جندل في نفسه،
فكتب أبو عبيدة إلى عمر في ذلك،
وسأله أن يكتب إلى أبي جندل ويذكره،
فكتب إليه عمر بن الخطاب في ذلك، من عمر إلى أبي جندل.
إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء، فتب وارفع رأسك وابرز ولا تقنط .
فإن الله تعالى يقول * (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم) * [ الزمر: 53 ]

وكتب عمر إلى الناس: إن عليكم أنفسكم ومن غير فغيروا عليه، ولا تعيروا أحدا فيفشو فيكم البلاء، وقد قال أبو الزهراء القشيري في ذلك.
البداية والنهاية ابن كثير ج 12 ص 239

ثالثا : من اقيم عليه الحد فهو كفارة له كما اخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم

21915 - حدثنا عبد الله حدثني أبى ثنا روح ثنا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن خزيمة بن ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا أقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
مسند أحمد:ج5/ص214 ح21915

21925 - حدثنا عبد الله حدثني أبى ثنا روح ثنا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن بن خزيمة عن ثابت عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا أقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
مسند أحمد:ج5/ص215 ح21925

398 - نا بن منيع نا جدي وزياد بن أيوب وعلي بن مسلم والقاسم بن هاشم وعلي بن شعيب وعبد الله بن أبي عبد الله قالوا نا روح بن عبادة ح ونا أحمد بن عيسى بن علي الخواص نا عبد الله بن الحسن بن إسماعيل الهاشمي نا روح بن عبادة نا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن بن خزيمة بن ثابت عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا فأقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
سنن الدارقطني:ج3/ص214 ح398

17372 - أخبرنا أبو بكر بن الحارث الأصبهاني أنبأ علي بن عمر الحافظ ثنا بن منيع ثنا جدي وزياد بن أيوب وعلي بن مسلم قالوا ثنا روح بن عبادة ثنا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن بن خزيمة بن ثابت عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا فأقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص328 ح17372

1696 - حدثني أبو غسان مالك بن عبد الواحد المسمعي حدثنا معاذ يعني بن هشام حدثني أبي عن يحيى بن أبي كثير حدثني أبو قلابة أن أبا المهلب حدثه عن عمران بن حصين أن امرأة من جهينة أتت نبي الله صلى الله عليه وسلم وهي حبلى من الزنى فقالت يا نبي الله أصبت حدا فأقمه علي فدعا نبي الله صلى الله عليه وسلم وليها فقال أحسن إليها فإذا وضعت فائتني بها ففعل فأمر بها نبي الله صلى الله عليه وسلم فشكت عليها ثيابها ثم أمر بها فرجمت ثم صلى عليها فقال له عمر تصلي عليها يا نبي الله وقد زنتفقال لقد تابت توبة لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم وهل وجدت توبة أفضل من أن جادت بنفسها لله تعالى
صحيح مسلم:ج3/ص1324 ح1696

1435 - حدثنا الحسن بن علي حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن أبي قلابة عن أبي المهلب عن عمران بن حصين أن امرأة من جهينة اعترفت عند النبي صلى الله عليه وسلم بالزنا فقالت إني حبلى فدعا النبي صلى الله عليه وسلم وليها فقال أحسن إليها فإذا وضعت حملها فأخبرني ففعل فأمر بها فشدت عليها ثيابها ثم أمر برجمها فرجمت ثم صلى عليها فقال له عمر بن الخطاب يا رسول الله رجمتها ثم تصلي عليها فقال لقد تابت توبة لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم وهل وجدت شيئا أفضل من أن جادت بنفسها لله
قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح
سنن الترمذي:ج4/ص42 ح1435

19917 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن سعيد ثنا هشام عن أبي قلابة عن أبي المهلب ان عمران بن حصين حدثه ان امرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلم من جهينة حبلى من الزنا فقالت يا رسول الله انى أصبت حدا فأقمه على قال فدعا وليها فقال أحسن إليها فإذا أوضعت فائتني بها ففعل فأمر بها فشكت عليها ثيابها ثم أمر بها فرجمت ثم صلى عليها فقال عمر رضي الله عنه تصلى عليها وقد زنت
فقال لقد تابت توبة لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم وهل وجدت أفضل من ان جادت بنفسها لله عز وجل
مسند أحمد:ج4/ص435 ح19917

1695- " ......... فلما ولدت أتته بالصبي في خرقة قالت هذا قد ولدته قال اذهبي فأرضعيه حتى تفطميه فلما فطمته أتته بالصبي في يده كسرة خبز فقالت هذا يا نبي الله قد فطمته وقد أكل الطعام فدفع الصبي إلى رجل من المسلمين ثم أمر بها فحفر لها إلى صدرها وأمر الناس فرجموها
فيقبل خالد بن الوليد بحجر فرمى رأسها فتنضح الدم على وجه خالد فسبها فسمع نبي الله صلى الله عليه وسلم سبه إياها

فقال مهلا يا خالد فوالذي نفسي بيده لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس لغفر له ثم أمر بها فصلى عليها ودفنت
صحيح مسلم:ج3/ص1323 ح1695

رابعا : الواقعة تدل على ايجابية حسم امراء الجيوش والولاه فى حسم الامور والعوده الى قائدهم عندما يشكل على احدم امر ما .
وكذلك حسم امير المؤمنين عمر بن الخطاب فى وأد الفتن وسرعة الحسم

ولقد بين ذلك الامر ابن قدامة اثناء تاصيله الحد فى شرب الخمر

وقد" روى الخلال باسناده عن محارب بن دثار:
أن اناسا شربوا بالشام الخمر فقال لهم يزيد بن ابي سفيان شربتم الخمر؟
قالوا نعم يقول الله تعالى (ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا) الآية
فكتب فيهم إلى عمر بن الخطاب فكتب إليه ان أتاك كتابي هذا نهارا فلا تنتظر بهم إلى الليل .
وإن اتاك ليلا فلا تنتظر بهم نهارا حتى تبعث بهم إلي لئلا يفتنوا عباد الله .
فبعث بهم إلى عمر فشاور فيهم الناس فقال لعلي ما ترى؟
فقال ارى انهم قد شرعوا في دين الله ما لم يأذن الله فيه
فان زعموا أنها حلال فاقتلهم فقد احلوا ما حرم الله
وان زعموا أنها حرام فاجلدهم ثمانين ثمانين
فقد افتروا على الله وقد أخبرنا الله بحد ما يفتري بعضنا على بعض
قال فجلدهم عمر ثمانين ثمانين."
الشرح الكبير لابن قدامة ج 10 ص 327

خامسا : يحاول الشيعة الروافض باستماته اظهار الصحابة رضوان الله عليهم انه يميلون للاستهتار بالقران والسنة وارتكاب المحرمات للنيل منهم ومن عدالتهم.
الدليل والبرهان على فساد شبهات الروافض فى هذا السبيل مقارنة عدد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم (باعتراف الشيعة الروافض انفسهم ومن مراجعهم المعتبره عندهم) يزيد عددهم على المائة الف او المائة وعشرين الف فى غدير خم فقط .
فلوا جمعنا كل روايات التى تقول بشرب الخمر بما فيها الضعيف والضعيف جدا والمرسل فنسبة من شرب الخمر منهم تقل عن الواحد فى العشرة الالالف !!..
وهى نسبة مثالية لم تعرف من قبل فى تاريخ البشرية ..
خاصة ان شرب الخمر كان متاحا ويشربه الجميع كبير وصغير وهو مشروب الضيافة والسمر والمندامة (الا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقط فيما صح عنه فى عدم شربه الخمور ) فتمكن رسول الله فى خلال 23 سنة فقط ان يبطل عادة جزيرة العرب والجميع فى شرب الخمور

وتصل النسبة من تناول الخمر بعد اسلامه الى اقل من 1 : 10000 عشرة الاف وهى نجاح لرسول الله ومعجزة وفضل الله تعالى عليهم جميعا.
اعجاز وكرامة تحسب لرسول الله صلى الله عليه وسلم و تؤكد نجاحه فى تربيته للصحابة وتهذيب عادتهم فى الجاهلية وترسيخ شرائع الاسلام والايمان والتشبث بعفو الله ومغفرته والتخلق بمكارم الاخلاق اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم واتباع سنته رضى الله عنهم جميعا ..

الخلاصة :

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

1 - شرب الصحابة الثلاثة الخمر متأولين وليس لعقيدتهم انها حلال فى ذاتها وهو ما تاكد عند سؤالهم
"فكتب عمر إلى أبي عبيدة أن ادعهم فسلهم عن الخمر؟،
فإن قالوا هي حلال فاقتلهم،
وإن قالوا: هي حرام فاجلدهم.
فاعترف القوم بتحريمها،
فجلدوا الحد وندموا على ما كان منهم من اللجاجة فيما تأولوه"
البداية والنهاية ابن كثير ج 12 ص 239
فلما تبين لهم خطأ ما تأولوه بالخطأ ندموا واقيم الحد عليهم
وتقبلوا ذلك بل اصيب ابو جندل بالمرض لما اقترفه واعتزل حتى ارسل له امير المؤمنين عمر ابن الخطاب ليقيله مما هو فيه :
"فكتب إليه عمر بن الخطاب في ذلك، من عمر إلى أبي جندل.
إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء، فتب وارفع رأسك وابرز ولا تقنط .
فإن الله تعالى يقول * (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم) * [ الزمر: 53 ]" البداية والنهاية ابن كثير ج 12 ص 239

2 –أما وقوع المعاصي من بعض الصحابة رضى الله عنهم !!
أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.
كل ابن آدم خطاء:
ثم كذلك لابد من التنبيه على أمر مهم وهو أنه لا يلزم من العدالة العصمة، نحن وإن كنا نقول بعدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكننا لا نقول بعصمتهم فهم بشر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « كل ابن آدم خطاء »(2) « مسند أحمد »(3/198).
فهم من أولاد آدم خطاءون يخطئون ويصيبون، وإن كانت أخطاؤهم مغمورة في بحور حسناتهم رضي الله تبارك وتعالى عنهم وأرضاهم.
أجمع أهل الحق المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على عدالتهم :
* قال العلامة ابن عبد البر رحمه الله: أجمع أهل الحق من المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على أنهم كلهم عدول(1).
* وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله: « اتفق أهل السنة على أن الجميع عدول ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة »(2).
وكذا نقل العراقي، والجويني، وابن الصلاح، وابن كثير، وغيرهم إجماع المسلمين على أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم عدول(3).

* قال الخطيب البغدادي رحمه الله:
« على أنه لو لم يرد من الله عز وجل ورسوله فيهم شيء مما ذكرناه(4) لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المهج والأموال وقتل الآباء والأولاد والمناصحة في الدين وقوة الإيمان واليقين القطع على عدالتهم والاعتقاد على نزاهتهم وأنهم أفضل من المعدلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين »(5).

فصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسوا بمعصومين
بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض،
فأبوبكر أفضل من جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم،
وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي،
وبعده بقية العشرة،
ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا،
فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل،
كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.

وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى:
[تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.
فالصحابة كذلك.
من كتاب حقبة من التاريخ للشيخ عثمان الخميس

3 - الغرض من الطعن في عدالة الصحابة؟

ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:
القسم الأول:
من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.
القسم الثاني:
من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،

وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.

قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).
من كتاب حقبة من التاريخ للشيخ عثمان الخميس

4- اقوال بعض ائمة الاسلام فى اهمية الاسناد و رجال الاسناد نقلة الدين
وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول، إنما هي صحف في أيديهم وقد خلطوا بكتبهم أخبارهم فليس عندهم تمييز ما نزل من التوراة والإنجيل وبين ما ألحقوه بكتبهم من الأخبار التي اتخذوها عن غير الثقات ( شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 16)

وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل،
(الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69)

وفي سراج المريدين للقاضي أبي بكر بن العربي المعافري ما نصه:
والله أكرم هذه الأمة بالإسناد، لم يعطه أحد غيرها....
فاحذروا أن تسلكوا مسلك اليهود والنصارى فتحدثوا بغير إسناد فتكونوا سالبين نعمة الله عن أنفسكم،مطرقين للتهمة إليكم، وخافضين المنزلتكم، ومشتركين مع قوم لعنهم الله وغضب عليهم، وراكبين لسنتهم. (فهرس الفهارس 1/80 )
قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »(منهاج السنة النبوية 8/110).

يتبع باذن الله تعالى


العواصم









التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» عربستان الأحواز لابد ان تعود وكيف احتلها الفرس؟ ولماذا تجاهلها العرب ؟
»» الرافضى حسن شحاتة فقد عقله بسبب التعذيب فى وكر الأفاعى
»» لن ترى اغبى من الروافض
»» الإمتاع بالأربعين المتباينة السماع لابن حجر العسقلانى بصيغة الشاملة
»» هل بدأ العد التنازلى لضرب وتدمير ايران ؟ الامر خطير فعلا
 
قديم 25-12-10, 02:14 PM   رقم المشاركة : 27
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


لمن اراد الزيادة من احاديث وردت في الواقعة ورسائل امير المؤمنين عمر بن الخطاب الى ابو عبيدة و ابو جندل :

13670- سيف بن عمر عن الربيع وأبي المجالد وأبي عثمان وأبي حارثة
قالوا كتب أبو عبيدة إلى عمر أن نفرا من المسلمين أصابوا الشراب منهم ضرار وأبو جندل فسألناهم فتأولوا وقالوا خيرنا فاخترنا
قال فهل أنتم منتهون ولم يعزم

فكتب إليه عمر فذلك بيننا وبينهم فهل أنتم منتهون يعني فانتهوا
وجمع الناس فاجتمعوا على أن يضربوا فيها ثمانين جلدة ويضمنوا النفس ومن تأول عليها بمثل هذا فإن أبي قتل
وقالوا ومن تأول على ما فسر رسول الله صلى الله عليه وسلم منه يزجر بالفعل والقتل
فكتب عمر إلى أبي عبيدة أن ادعهم فإن زعموا أنها حلال فاقتلهم
وإن زعموا أنها حرام فاجلدهم ثمانين
فبعث إليهم فسألهم على رؤوس الأشهاد
فقالوا حرام
فجلدهم ثمانين وحد القوم
وندموا على لجاجتهم ...
وقال ليحدثن فيكم يا أهل الشام حادث فحدثت الرمادة ب).
كنز العمال:ج0/ص0 ح13670
---------
18006 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو بكر أحمد بن الحسن القاضي قالا ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا محمد بن إسحاق ثنا إسحاق بن إبراهيم الرازي ختن سلمة بن الفضل الأنصاري ثنا سلمة حدثني محمد بن إسحاق عن عبد الرحمن بن الحارث بن عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة عن عبد الله بن عروة بن الزبير عن أبيه وعن يحيى بن عروة بن الزبير عن أبيه
قال شرب عبد بن الأزور وضرار بن الأزور وأبو جندل بن سهيل بن عمرو بالشام فأتي بهم أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه قال أبو جندل والله ما شربتها إلا على تأويل
أني سمعت الله يقول ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات
فكتب أبو عبيدة إلى عمر رضي الله عنه بأمرهم
فقال عبد بن الأزور إنه قد حضر لنا عدونا فإن رأيت أن تؤخرنا إلى أن نلقى عدونا غدا
فإن الله أكرمنا بالشهادة كفاك ذاك ولم تقمنا على خزاية
وإن نرجع نظرت إلى ما أمرك به صاحبك فأمضيته
قال أبو عبيدة رضي الله عنه فنعم
فلما التقى الناس قتل عبد بن الأزور شهيدا فرجع الكتاب كتاب عمر رضي الله عنه أن الذي أوقع أبا جندل في الخطيئة قد تهيأ له فيها بالحجة
وإذا أتاك كتابي هذا فأقم عليهم حدهم والسلام
فدعاهما أبو عبيدة رضي الله عنه فحدهما
وأبو جندل له شرف ولأبيه فكان يحدث نفسه حتى قيل إنه قد وسوس
فكتب أبو عبيدة إلى عمر رضي الله عنهما
أما بعد فإني قد ضربت أبا جندل حده وأنه قد حدث نفسه حتى قد خشينا عليه أنه قد هلك
فكتب عمر رضي الله عنه إلى أبي جندل
أما بعد فإن الذي أوقعك في الخطيئة قد خزن عليك التوبة
بسم الله الرحمن الرحيم
"حم تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم غافر الذنب وقابل أتوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير"
فلما قرأ كتاب عمر رضي الله عنه ذهب عنه ما كان به كأنما أنشط من عقال
سنن البيهقي الكبرى:ج9/ص105 ح18006
-------------

17078- عبد الرزاق عن ابن جريج قال اخبرت أن ابا عبيدة بالشام وجد ابا جندل بن سهيل بن عمرو وضرار بن الخطاب المحاربي وأبا الأزور وهم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قد شربوا
فقال أبو جندل ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات الآية
فكتب أبو عبيدة إلى عمر أن ابا جندل خصمني بهذه الآية
فكتب عمر إن الذي زين لأبي جندل الخطيئة زين له الخصومة فاحددهم
فقال أبو الأزور أتحدونا فقال أبو عبيدة نعم
قال فدعونا نلقى العدو غدا فإن قتلنا فذاك وإن رجعنا إليكم فحدونا
قال فلقي أبو جندل وضرار وأبو الأزور العدو فاستشهد أبو الأزور وحد الآخران
قال فقال أبو جندل هلكت
فكتب بذلك أبو عبيدة إلى عمر فكتب إلى ابي جندل
وترك أبا عبيدة أن الذي زين لك الخطيئة حظر عليك التوبة " حم تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب " الآية
مصنف عبد الرزاق:ج9/ص244 ح17078
-------------
13739 - عن عروة بن الزبير قال شرب:
أبو الأزور وضرار بن الخطاب وأبو جندل بن سهيل بن عمرو بالشام
فأتى بهم أبو عبيدة بن الجراح
فقال أبو جندل والله ما شربتها إلا على تأويل
إني سمعت الله يقول ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات
فكتب أبو عبيدة إلى عمر بأمرهم
فقال أبو الأزور : إنه قد حضرنا عدونا فإن رأيت أن تؤخرنا إلى أن نلقى عدونا غدا فإن الله أكرمنا بالشهادة كفاك ذاك ولم تقمنا على جزائه
وإن نرجع نظرت إلى ما أمرك به صاحبك فأمضيته
قال أبو عبيدة : فنعم
فلما التقى الناس قتل أبو الأزور شهيدا
فرجع الكتاب كتاب عمر إن الذي أوقع أبا جندل في الخطيئة قد تهيأ له فيها بالحجة
وإذا أتاك كتابي هذا فأقم عليهم حدهم والسلام
فدعا بهما أبو عبيدة فحدهما
وأبو جندل له شرف ولأبيه فكان يحدث نفسه حتى قيل إنه قد وسوس
فكتب أبو عبيدة إلى عمر أما بعد فإني قد ضربت أبا جندل حده وإنه حدث نفسه حتى قد خشينا عليه أنه قد هلك
فكتب عمر إلى أبي جندل أما بعد فإن الذي أوقعك في الخطيئة قد جرت عليك التوبة
بسم الله الرحمن الرحيم
حم تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير
فلما قرأ كتاب عمر ذهب عنه ما كان به كأنما أنشط من عقال.
كنز العمال:ج0/ص0 ح13739
-------------------

الرواية التى رواها ابو جندل عن مسح الخفين والخمار بطرق مختلفة :

حدثنا أبو عمر الضرير محمد بن عثمان بن سعيد الكوفي ثنا أحمد بن يونس ثنا المعافى بن عمران عن المغيرة بن زياد عن مكحول عن الحارث وأبي جندل عن بلال أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين والخمار
مسند الشاميين:ج4/ص369 ح3581
-------
حدثنا محمد بن أبي زرعة ثنا هشام بن عمار ثنا يحيى بن حمزة عن العلاء بن الحارث عن مكحول عن أبي جندل بن سهل والحارث بن معاوية عن بلال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح على الخفين والخمار
مسند الشاميين:ج2/ص372 ح1520
---
حدثنا موسى بن هارون ثنا علي بن الجعد ثنا ابن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن الحارث بن معاوية وسهيل بن أبي جندل أنهما سألا بلالا عن المسح فقال امسحوا على الخمار والموق رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم
مسند الشاميين:ج4/ص368 ح3578
----
حدثنا موسى بن هارون ثنا علي بن الجعد ثنا بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن الحارث بن معاوية وسهيل بن أبي جندل أنهما سألا بلالا عن المسح فقال امسحوا على الجرموق رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم
مسند الشاميين:ج1/ص127 ح201
------
حدثنا علي أنا بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن الحارث بن معاوية وسهيل بن أبي جندل أنهما سألا بلالا عن المسح فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول امسحوا على الخفين
مسند ابن الجعد:ج1/ص489 ح3401
--------------------
حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ثنا عثمان بن أبي شيبة ويحيى الحماني قالا ثنا إسماعيل بن عياش عن عبيد الله بن عبيد الكلاعي عن مكحول عن الحارث بن معاوية وأبي جندل بن سهيل قال سألنا بلالا عن المسح على الخفين فقال بلال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول امسحوا على الخفين والموق
المعجم الكبير:ج1/ص361 ح1106
----------------------
حدثنا محمد بن جعفر الرازي حدثنا علي بن الجعد ثنا بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن الحارث بن معاوية وسهيل بن أبي جندل أنهما سألا بلالا عن المسح فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول امسحوا على الخمر والموق
المعجم الكبير:ج1/ص360 ح1104
-----------------------
حدثنا موسى بن هارون حدثنا علي بن الجعد ثنا بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن الحارث بن معاوية وسهيل بن أبي جندل أنهما سألا بلالا عن المسح فقال امسحوا على الخمر والموق رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم
المعجم الكبير:ج1/ص360 ح1103
------------------------
حدثنا الحسين بن إسحاق التستري ثنا جعفر بن مسافر ثنا يحيى بن حسان ثنا محمد بن مهاجر ثنا العباس بن سالم عن أبي جندل بن سهل أنه سأل بلالا عن المسح على الخفين فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول امسحوا على الموق
مسند الشاميين:ج2/ص316 ح1412
-------------------------------------------------------
حدثنا الحسين بن إسحاق ثنا يحيى الحماني ثنا عبد السلام بن حرب عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن مكحول عن الحارث وأبي جندل عن بلال قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين والخمار
مسند الشاميين:ج4/ص369 ح3580
----------------
حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا بكر بن خلف ح وحدثنا علي بن عبد العزيز ثنا محمد بن عمار الموصلي ثنا سالم بن نوح ثنا عمر بن عامر عن قتادة عن محمد بن سيرين عن أبي جندل عن بلال قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الموقين والخمار أبو إدريس عن بلال
المعجم الكبير:ج1/ص362 ح1111
---------------------
قصة ابو جند وابو بصير الشهيرة فى صلح الحديبية
وكما بشرهم رسول الله

أبو بصير.
ب أبو بصير، واسمه عتبة بن أسيد بن جارية بن أسيد بن عبد الله بن سلمة بن عبد الله بن غيرة بن عوف بن ثقيف، قاله أبو معشر.
وقال ابن إسحاق: اسمه عتبة بن أسيد بن جارية. وقيل عبيد بن أسيد بن جارية، وهو حليف بني زهرة.
قال الطبري: أم أبي بصيرة سالمة بنت عبد بن يزيد بن هاشم بن المطلب. وهو الذي جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد صلح الحديبية.
أخبرنا أبو جعفر عبيد الله بن أحمد بإسناده عن يونس، عن ابن إسحاق، عن الزهري، عن عروة، عن المسور: ومروان قالا: فلما أمن الناس وتفوضلوا لم يكلم أحد في الإسلام إلا دخل فيه، فلقد دخل في تلك السنتين أكثر مما كان دخل فيه قبل ذلك،
وكان صلح الحديبية فتحا عظيما، ولما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة واطمأن بها،
أقبل إليه أبو بصير عتبة بن أسيد بن جارية الثقفي، حليف بني زهرة، فكتب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الأخنس بن شريق الثقفي، ولأزهر بن عبد عوف، وبعثا بكتابهما مع مولى لهما ورجل من بني عامر بن لؤي، استأجره ليرد عليهم صاحبهم أبا بصير،
فقدما على رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفعا إليه كتابهما، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بصير فقال له: " يا أبا بصير، إن هؤلاء القوم قد صالحونا على ما قد عملت، وإنا لا نغدر، فالحق بقومك " .
فقال يا رسول الله، تردني إلى المشركين يفتنوني في ديني؟!
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اصبر يا أبا بصير واحتسب، فإن الله جاعلا لك ولمن معك من المستضعفين من المؤمنين فرجا ومخرجا " .
قال: فخرج أبو بصير وخرجا حتى إذا كانوا بذي الحليفة، جلسوا إلى سور جدار فقال أبو بصير للعامري: أصارم سيفك؟
قال: نعم.
قال: أنظر إليه؟
قال: إن شئت فاستله.
فضرب به عنقه، وخرج المولى يشتد وطلع على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد، فلما رآه قال: هذا رجل قد رأى فزعا.
فلما انتهى إليه قال: قتل صاحبكم صاحبي.
فما برح حتى طلع أبو بصير متوشح السيف، فوقف على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله وفت ذمتك، وقد امتنعت بنفسي.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ويل أمه! محش حرب، لو كان معه رجال " !.
فخرج أبو بصير حتى نزل بالعيص، وكان طريق أهل مكة إلى الشام، فسمع به من كان بمكة من المسلمين، فلحقوا به حتى كان في عصبة من المسلمين قريب من ستين أو سبعين، وكانوا لا يظفرون برجل من قريش إلا قتلوه، ولم يمر بهم عير إلا اقتطعوها..
حتى كتبت فيهم قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألونه بأرحامهم لما آواهم، فلا حاجة لنا بهم، ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدموا عليه المدينة.
وقيل إن أبا جندل بن سهيل بن عمرو كان ممن لحق بأبي بصير، وكان عنده.
فلما أرسلت قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلم في أمرهم كتب إلى أبي بصير وأبي جندل ليقدما عليه فيمن معهما فقرأ أبو جندل كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بصير مريض، فمات، فدفنه أبو جندل وصلى عليه، وبنى على قبره مسجدا.
أخرجه أبو عمر.
اسد الغابة لابن الاثير ج 3 ص 145

الرواية كما وردت فى كتاب تاريخ الاسلام للحافظ الذهبى :

اثناء مفاوضات صلح الحديبية
قال معمر: وأخبرني أيوب، عن عكرمة أنه قال: لما جاء سهيل قال النبي صلى الله عليه وسلم: سهل لكم من أمركم.
قال الزهري في حديثه: فجاء سيهل بن عمرو فقال: هات اكتب بيننا وبينك كتابا.
فدعا الكاتب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اكتب بسم الله الرحمن الرحيم " .
فقال سهيل: أما الرحمن فوالله ما أدري ما هو، ولكن اكتب باسمك اللهم كما كنت تكتب.
فقال المسلمون: والله لا نكتبها إلا بسم الله الرحمن الرحيم.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " اكتب باسمك اللهم "
ثم قال: " هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله " .
فقال سهيل: والله لو كنا نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولا قاتلناك، ولكن أكتب محمد بن عبد الله.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إني لرسول الله وإن كذبتموني، أكتب محمد بن عبد الله.
قال الزهري: وذلك لقوله لا يسألون خطة يعظمون فيها حرمات الله إلا أعطيتهم إياها.
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: على أن تخلوا بيننا وبين البيت فنطوف. فقال: والله لا تتحدث العرب أنا أخذنا ضغطة، ولكن ذلك من العام المقبل. فكتب .
فقال سهيل: على أنه لا يأتيك منا رجل وإن كان على دينك إلا رددته إلينا. فقال المسلمون: سبحان الله كيف يرد إلى المشركين وقد جاء مسلما؟
فبينما هم كذلك إذ جاء أبو جندل بن سهيل بن عمرو يرسف في قيوده قد خرج من أسفل مكة حتى رمى بنفسه بين أظهر المسلمين.
فقال سهيل: وهذا أول ما أقاضيك عليه أن ترده.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إنا لم نقض الكتاب بعد؟؟!!.
قال: فوالله إذا لا نصالحك على شيء أبدا.
قال النبي صلى الله عليه وسلم: فأجره لي.
قال: ما أنا بمجيره لك.
قال: بل، فافعل
قال: ما أنا بفاعل.
قال مكرز: بلى قد أجرناه.
قال أبو جندل: يا معاشر المسلمين أرد إلى المشركين وقد جئت مسلما، ألا ترون ما قد لقيت؟
وكان قد عذب عذابا شديدا في الله.
فقال عمر: والله ما شككت منذ أسلمت إلا يومئذ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله، ألست نبي الله؟
قال: " بلى " قلت: ألسنا على الحق وعدونا على الباطل؟
قال: " بلى " قلت: فلم نعطي الدنية في ديننا إذا؟
قال: " إني رسول الله ولست أعصيه وهو ناصري " .
قلت: أولست كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت فنطوف حقا؟
قال: " بلى، أفأخبرتك أنك تأتيه العام " ؟
قلت: لا.
قال: " فإنك آتيه ومطوف به " .
قال: فأتيت أبا بكر فقلت: يا أبا بكر أليس هذا نبي الله حقا؟
قال: بلى.
قلت: ألسنا على الحق وعدونا على الباطل؟
قال: بلى.
قلت: فلم نعطي الدنية في ديننا إذا؟
قال: أيها الرجل إنه رسول الله وليس يعصي الله وهو ناصره، فاستمسك بغرزه حتى تموت.
فوالله إنه لعلى الحق. قلت: أو ليس كان يحدثنا أنا سنأتي البيت ونطوف به؟ قال: بلى فأخبرك أنك تأتيه العام؟
قلت: لا.
قال: فإنك آتيه ومطوف به.
قال: الزهري. قال عمر: فعلمت لذلك أعمالا.
فلما فرغ من قضية الكتاب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قوموا فانحروا ثم احلقوا.
قال: فوالله ما قام منهم رجل حتى قال ثلاث مرات.
فلما لم يقم منهم أحد، قام فدخل على أم سلمة فذكر لها ما لقي من الناس.
فقالت: يا نبي الله أتحب ذلك؟
أخرج ثم لا تكلم أحدا كلمة حتى تنحر بدنك، ثم تدعو بحالقك فيحلقك.
فقام فخرج فلم يكلم أحدا حتى فعل ذلك.
فلما رأوا ذلك قاموا فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضا، حتى كاد بعضهم يقتل بعضا غما.
ثم جاء نسوة مؤمنات، وأنزل الله: " إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن " حتى بلغ " ولا تمسكوا بعصم الكوافر " .
فطلق عمر يومئذ امرأتين كانتا له من الشرك، فتزوج إحداهما معاوية، والأخرى صفوان بن أمية.
ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، فجاءه أبو بصير، رجل من قريش، وهو مسلم، فأرسلوا في طلبه رجلين فقالوا: العهد الذي جعلت لنا.
فدفعه إلى الرجلين، فخرجا به حتى بلغا به ذا الحليفة، فنزلوا يأكلون من تمر لهم.
فقال أبو بصير لأحد الرجلين: والله إني لأرى سيفك هذا جيدا جدا فاستله الأخر فقال: أجل والله إنه لجيد لقد جربت به ثم جربت.
فقال أبو بصير: أرني إليه. فأمكنه منه فضربه حتى برد.
وفر الآخر حتى بلغ المدينة فدخل المسجد يعدو...
فقال للنبي صلى الله عليه وسلم: قتل والله صاحبي وإني لمقتول.
قال: فجاء أبو بصير فقال: يا نبي الله قد أوفى الله ذمتك، والله قد رددتني إليهم ثم أنجاني الله بسيفهم.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " ويل أمه مسعر حرب لو كان له أحد " .
فلما سمع ذلك عرف أنه سيرده إليهم.
فخرج حتى أتى سيف البحر.
وينفلت منه أبو جندل بن سهيل فلحق بأبي بصير، فلا يخرج من قريش رجل قد أسلم إلا لحق بأبي بصير، حتى اجتمعت منهم عصابة.
قال: فوالله لا يسمعون بعير لقريش خرجت إلى الشام إلا اعترضوا لها فقتلوهم وأخذوا أموالهم.
فأرسلت قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلمتناشده الله والرحم لما أرسل إليهم، فمن أتاه منهم فهو آمن.
فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم إليهم فأنزل: " وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم " حتى بلغ " حمية الجاهلية " .
وكانت حميتهم أنهم لم يقروا بنبي الله ولم يقروا ببسم الرحمن الرحيم، وحالوا بينهم وبين الموت.
أخرجه البخاري، عن المسندي، عن عبد الرزاق، عن معمر، بطوله.
تاريخ الاسلام الحافظ الذهبى ج 1 ص 265

* ضرار بن الخطاب ليس اخو امير المؤمنين عمر ابن الخطاب كما ذكر ابن عساكر:
فلما استخلف عمر بن الخطاب ظنت أنه أخوه
فأتت المدينة فلما كلمته عرف القصة فقال :
لست بأخيه إلا في الإسلام .
وهو غاز بالشام .
وقد عرفنا منتك عليه فأعطاها على أنها بنت سبيل .
وقيل : كان اسمها أم غيلان .
وقال ضرار بن الخطاب من أبيات : " الطويل "
جزى الله عنا أم غيلان صالحا ... ونسوتها إذ هن شعث عواطل
فهن دفعن الموت بعد اقترابه ... وقد برزت للثائرين المقاتل
مختصر تاريخ دمشق ابن عساكر ج 1 ص 1533






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» الرد على 200 شبهة للشيعة وكشف الحقائق الغامضة في دين الشيعة الروافض
»» اضحك مع الشيعة أخيراً أثبتوا الإمامة من القرآن !
»» تسجيلات ومرئيات من مخازى وفضائح الشيعة الروافض
»» عربستان الأحواز لابد ان تعود وكيف احتلها الفرس؟ ولماذا تجاهلها العرب ؟
»» تاريخ ومخططات الشيعة في مصر
 
قديم 25-12-10, 02:15 PM   رقم المشاركة : 28
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 20

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول
اقتباس:
20 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (4/458) أن الصحابي “علقمة بن علاثة” شرب الخمر ، فقال ما نصه : “وقال أبو عبيدة : شرب علقمة الخمر فحدَّه عمر ، فارتد ولحق بالروم ، فأكرمه ملك الروم وقال : أنت ابنُ عمِّ عامر بن الطفيل . فغضب ، وقال : لا أراني أُعرف إلاَّ بعامر ، فرجع وأسلم” ! .
أقول : سبب غضبه هو ما ذكر في ترجمته من توتُّر العلاقة بينه وبين عامر .

الموضوع كما ورد من كتاب الاصابة فى تمييز الصحابة :
افضل ذكر النص كاملا من المصدر حتى يتبين الكافة وخاصة عشرات الملايين من المسلمين ان الروافض يتعمدن التدليس والكذب ومحاولة استغفال القراء لانهم لن يبحثوا ورائهم والحقيقة كاملة فى نفس النص الذى ادعى منه الشبهة .

5679 -علقمة بن علاثة بن عوف بن الأحوص بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة العامري ثبت ذكره في الصحيح في حديث أبي سعيد من رواية عبد الرحمن بن أبي نعيم عنه
قال بعث علي بن أبي طالب إلى النبي صلى الله عليه وسلم بذهيبته في تربتها فقسمها بين أربعة نفر عيينة بن حصن والأقرع بن حابس وعلقمة بن علاثة وزيد الخيل الحديث
وقال المفضل العلائي في تاريخه حدثني رجل من بني عامر قال صحب النبي صلى الله عليه وسلم من بني كلاب قدامة وعلقمة بن علاثة وسمى جماعة
وروى بن عساكر بإسناد له إلى الشافعي حدثني غير واحد أن
عامر بن الطفيل وعلقمة بن علاثة تنافرا
فقال علقمة لا أنافرك على الفروسية أنت أشد بأسا مني
فقال عامر لا أنافرك على الكرم أنت رجل سخي
فقال علقمة لكني موف وأنت غادر وعفيف وأنت عاهر ووالد وأنت عاقر
فذكر قصة طويلة
وفيه رد على قول بن عبد البر إنه لم يكن فيه ذلك الكرم
وروى بن أبي الدنيا في كتاب الشكر وأبو عوانة في صحيحه من طريق بن أبي حدرد الأسلمي قال : قال محمد بن سلمة كنا يوما عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا حسان أنشدني من شعر الجاهلية فأنشده قصيدة الأعشى التي هجا بهاعلقمة بن علاثة ومدح عامر بن الطفيل
فقال يا حسان لا تعد تنشدني هذه القصيدة
فقال يا رسول الله تنهاني عن رجل مشرك مقيم عند قيصر
فقال إن قيصر سأل أبا سفيان عني فتناول مني وسأل علقمة فأحسن القول
فإن أشكر الناس للناس أشكرهم لله تعالى
* ورأيت نحو ذلك مرويا عن بن عباس بنحو هذا السياق
وذكر البلاذري
أن سبب قدوم علقمة على قيصر أنه بلغه موت أبي عامر الراهب
فقدم هو وكنانة بن عبد ياليل في طلب ميراثه
فأعطاه لكنانة لكونه من أهل المدر ولم يعطه لعلقمة ..
* وروى الطبراني من طريق علي بن سويد بن منجوف عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال اجتمع عند النبي صلى الله عليه وسلم عيينة بن حصن وعلقمة بن علاثة والأقرع بن حابس فذكروا الجدود فقالوا جد بني فلان أقوى .. فذكر الحديث
وروى أبو داود الطيالسي من طريق تميم بن عياض عن بن عمر قال كان علقمة بن علاثة عند النبي صلى الله عليه وسلم
فجاء بلال يؤذنه بالصلاة فقال رويدا يا بلال يتسحر علقمة فقال وهو يتسحر برأس ..
وروى ابن منده من طريق قيس بن الربيع عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد حدثني علقمة بن علانة :
أنه أكل مع النبي صلى الله عليه وسلم رؤوسا
*ومن طريق سوار بن مصعب عن إسماعيل عن قيس عن علي قال :
دخل علقمة على النبي صلى الله عليه وسلم فدعا له برأس
*وروى الخرائظي في مكارم الأخلاق والدارقطني في الأفراد من حديث أنس أن شيخا أعرابيا يقال له علقمة بن علاثة جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إني شيخ كبير لا أستطيع أن أتعلم القرآن كله
فذكر الحديث وإسناده ضعيف جدا
* وروى بن أبي شيبة في مصنفه من طريق أشعث عن بن سيرين
قال ارتد علقمة بن علاثة فبعث أبو بكر إلى امرأته وولده
فقالت المرأة إن كان علقمة كفر فإني لم أكفر أنا ولا ولدي
قال فذكرت ذلك للشعبي فقال هكذا فعل بهم ..
* ومن طريق عاصم بن ضمرة :
قال ارتد علقمة فأتى بن نجيح
فقال أبو بكر: لا نقبل منكم إلا حربا مجلية أو سلما مخزية فاختاروا السلم
* وكان علقمة بن علاثة تنافر مع عامر بن الطفيل
فخرج مع عامر لبيد والأعشى ومع علقمة الحطيئة
فحكما أبا سفيان بن حرب فأبى أن يحكم بينهما
فأتيا عيينة بن حصن فأبى
فأتيا غيلان بن سلمة الثقفي فردهما إلى حرملة بن الأشعري المري
فردهما إلى هرم بن قطبة الفزاري
فلما نزلا به قال لأقضين بينكما ولكن في العام المقبل
فانصرفا ثم قدما
فبعث إلى عامر سرا
فقال أتنافر رجلا لا تفخر أنت وقومك إلا بآبائه فكيف تكون أنت خيرا منه فقال أنشدك الله أن تفضله علي وهذه ناصيتي جزها واحكم في مالي بما شئت أو فسو بيني وبينه
ثم بعث إلى علقمة سرا
فقال كيف تفاخر رجلا هو بن عمك وأبوه أبوك وهو أعظم قومك غناء
فقال له كما قال له عامر
فأرسل هرم إلى بنيه إني قائل مقالة فإذا فرغت منا فلينحر أحدكم عن علقمة عشرا ولينحر آخر عن عامر عشرا وفرقوا بين الناس
فلما أصبح قال لهما جهارا : لقد تحاكمتما إلي وأنتما كركبتي البعير يقعان معا وكلاكما سيد كريم ولم يفضل فانصرفا على ذلك
ومدح الأعشى عامرا وفضله على علقمة بأبيات مشهورة منها :
سدت بني الأحوص لم تعدهم وعامر ساد بني عامر
فنذر علقمة دم الأعشى فاتفق أنه ظفر به
فأنشد قصيدة نقض بها الأولى يقول فيها
علقم يا خير بني عامر للضيف والصاحب والزائر
وقال لبيد لئن مننت علي لأمدحنك بكل بيت هجوتك به قصيدة
فأطلقه
*وقال عمر (بن الخطاب امير المؤمنين ) لهرم بن قطبة من كنت تفضل لو فضلت ؟؟؟
فقال لو قلت ذلك لعادت جذعة
فقال عمر نعم مستودع أنت مثل هذا فلتسوده العشيرة ..
* وذكر سيف في الفتوح أنه لما ارتد ( علقمة بن علاثة ) لحق بالشام ثم أقبل حتى عسكر في بني كعب
فبعث إليه أبو بكر القعقاع بن عمرو ففر منه ثم أسلموأقبل إلى أبي بكر
* وقال هشام بن الكلبي حدثني جعفر بن كلاب أن عمر بن الخطاب ولي علقمة حوران فنزلها إلى أن مات .
وخرج إليه الحطيئة فوجده قد مات وأوصى له بجائزة فرثاه بقصيدة منها :
فما كان بيني لو لقيتك سالما وبين الغنى إلا ليال قلائل
لعمري لنعم المرء من آل جعفر بحوران أمسى أدركته الحبائل
* ورواه المدائني عن أبي بكر الهذلي وزاد فيه
فقال له ابنه كم ظننت أن أبي يعطيك قال مائة ناقة
قال فلك مائة ناقة يتبعها أولادها
* وقال بن الكلبي : صحب علقمة رسول الله صلى الله عليه وسلم واستعمله عمر على حوران فمات بها . . .
وذكر قصة الحطيئة معه حيث قصده فوصل بعد موته بليال وكان بلغه قدومه . . . فأوصى له بسهم لبغيض ولده فرثاه
* وقال بن قتيبة :كان ارتد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولحق بقيصر ثم انصرف عنه وعاد إلى الإسلام واستعمله عمر على حوران ..
*****
* وقال أبو عبيدة : شرب علقمة الخمر فحده عمر فارتد ولحق بالروم فأكرمه ملك الروم
وقال : أنت بن عم عامر بن الطفيل فغضب وقال لا أراني أعرف إلا بعامر فرجع وأسلم
***
* وأخرج الطبراني بسنده مسلسل بالآباء من ذرية بديل بن ورقاء الخزاعي قال كتبت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فذكره بطوله
وفيه أما بعد فإن علقمة بن علاثة قد أسلم وابنا هوذة الحديث
* وروى يعقوب بن سفيان بإسناد صحيح إلى الحسن قال :
لقي عمر علقمة بن علاثة في جوف الليل وكان عمر يشبه بخالد بن الوليد
فقال له علقمة يا خالد عزلك هذا الرجل لقد أبي إلا شحا حتى لقد جئت اليه وابن عم لي نساله شيئا فأما إذا فعل فلن أسأله شيئا
فقال له عمر هيه فما عندك
فقال هم قوم لهم علينا حق فنؤدي لهم حقهم وأجرنا على الله فلما أصبحوا
قال عمر لخالد ماذا قال لك علقمة منذ الليلة قال والله ما قال لي شيئا
قال وتحلف أيضا
* ومن طريق أبي نضرة نحوه وزاد فجعل علقمة يقول لخالد مه يا خالد
* ورواه سيف بن عمر من وجه آخر عن الحسن وزاد في آخره
فقال عمر كلاهما قد صدقا
* وكذا رواه بن عائذ وزاد فأجار علقمة وقضى حاجته .
* وروى الزبير بن بكار عن محمد بن سلمة عن مالك قال فذكر نحوه مختصرا جدا
وقال فيه فقال ماذا عندك قال ما عندي إلا سمع وطاعة ولم يسم الرجل
* قال محمد بن سلمة وسماه الضحاك بن عثمان علقمة بن علاثة
وزاد فقال عمر لأن يكون من ورائي على مثل رأيك أحب إلي من كذا وكذا
الاصابة فى تمييز الصحابة ج 4 ص 557

الرد على الشبهة :

اولا : اذا قال رافضى "اقول" او " أرى" فاعلم يا مسلم ويا مسلمة انك ستقرأ او تسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الكذب والجهل المركب فقال:
اقتباس:
"أقول : سبب غضبه هو ما ذكر في ترجمته من توتُّر العلاقة بينه وبين عامر"!؟



1-وقع الصلح والتراضى بينهم شهدت له كل جزيرة العرب وحتى العجم فى الروم واذاع به اشهر الشعراء زمانهم والعرب ( الشاعر لبيد والشاعر الأعشى و الشاعر الحطيئة ) وانتشر اخبارهم مع الركبان شرقا وغربا وشمالا وجنوبا ولقد اظهر ذلك الحافظ ابن حجر فى اول الترجمة :
"وكان علقمة بن علاثة تنافر مع عامر بن الطفيل
فخرج مع عامر لبيد والأعشى ومع علقمة الحطيئة
فحكما أبا سفيان بن حرب فأبى أن يحكم بينهما
فأتيا عيينة بن حصن فأبى
فأتيا غيلان بن سلمة الثقفي فردهما إلى حرملة بن الأشعري المري
فردهما إلى هرم بن قطبة الفزاري
فلما نزلا به قال لأقضين بينكما ولكن في العام المقبل
فانصرفا ثم قدما
فبعث إلى عامر سرا
فقال أتنافر رجلا لا تفخر أنت وقومك إلا بآبائه فكيف تكون أنت خيرا منه فقال أنشدك الله أن تفضله علي وهذه ناصيتي جزها واحكم في مالي بما شئت أو فسو بيني وبينه
ثم بعث إلى علقمة سرا
فقال كيف تفاخر رجلا هو بن عمك وأبوه أبوك وهو أعظم قومك غناء
فقال له كما قال له عامر
فأرسل هرم إلى بنيه إني قائل مقالة فإذا فرغت منا فلينحر أحدكم عن علقمة عشرا ولينحر آخر عن عامر عشرا وفرقوا بين الناس
فلما أصبح قال لهما جهارا : لقد تحاكمتما إلي وأنتما كركبتي البعير يقعان معا وكلاكما سيد كريم ولم يفضلفانصرفا على ذلك"
بل واكدها الحافظ برواية اخرى تدل على استمرار المصالحة لامير المؤمنين عمر ابن الخطاب مع من اصلح بينهما وهو هرم بن قطبة الحكيم والمحكم العربى ولم يخبر امير المؤمنين بمن يفضله بينهما :
"وقال عمر (بن الخطاب امير المؤمنين ) لهرم بن قطبة من كنت تفضل لو فضلت ؟؟؟
فقال لو قلت ذلك لعادت جذعة
فقال عمر نعم مستودع أنت مثل هذا فلتسوده العشيرة .."

ولمن لايعرف معنى المنافرة :

هي إحدى عادات العرب القديمة والتي تتم بعد تنازع رجلين في الشرف ولجوئهما إلى حكماء يحكمون بتفضيل الأشرف منهما، ومن أشهر المنافرات منافرة عامر بن الطفيل مع علقمة بن علاثة على رئاسة القبيلة إذ حكما هرم بن قطبة الفزاري (بلوغ الأرب للألوسي ج 1 ص 287 وما بعدها)

وقد اوردها الحافظ ابن حجر كاملة :

"* وروى بن عساكر بإسناد له إلى الشافعي حدثني غير واحد
أن عامر بن الطفيل وعلقمة بن علاثة تنافرا
فقال علقمة : لا أنافرك على الفروسية أنت أشد بأسا مني
فقال عامر : لا أنافرك على الكرم أنت رجل سخي
فقال علقمة : لكني موف وأنت غادر .. وعفيف وأنت عاهر . . ووالد وأنت عاقر . . فذكر قصة طويلة
وفيه رد على قول بن عبد البر إنه لم يكن فيه ذلك الكرم"

بالله عليكم يا مسلمين هل رأيتم اغبى من الروافض فى النقل اوالعقل والفهم ...
لا يعتمد الروافض والنصارى فى 95% من الشبهات الا على محاولة استغفال القارىء فقط وانه لن يبحث ورائهم غالبا للاسباب درسوها عن عادات الشباب ؟؟

يا كل مسلم ومسلمة اقراءوا وابحثوا واسألوا حتى تستمتعوا باكتشاف الحقيقة وتضحكوا ملىء القلب وحتى تدمع عيونكم على حمق وغباء وحقد الروافض والنصارى فى اخراج الشبهات فى الاسلام العظيم بل وتصديق انفسهم انها انهم وضعوا شبهات ومعضلات يتقاضون الالاف مقابل هذه الاكاذيب والحماقات .
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) الانفال

ثانيا : حقائق اوردها الحافظ عن الفترة التى ارتد فيها علقمة بن علاثة متى ارتد ؟ ومتى عاد للاسلام ؟ ومتى ذهب الى قيصر الروم ؟ من كلام الحافظ ابن حجر فى نفس الفقرة من الكتاب :

متى ارتد علقمة بن علاثة عن الاسلام ؟

1 - وروى بن أبي الدنيا في كتاب الشكر وأبو عوانة في صحيحه من طريق بن أبي حدرد الأسلمي قال : قال محمد بن سلمة كنا يوما عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا حسان أنشدني من شعر الجاهلية فأنشده قصيدة الأعشى التي هجا بهاعلقمة بن علاثة ومدح عامر بن الطفيل
فقال يا حسان لا تعد تنشدني هذه القصيدة
فقال يا رسول الله تنهاني عن رجل مشرك مقيم عند قيصر
فقال إن قيصر سأل أبا سفيان عني فتناول مني وسأل علقمة فأحسن القول
فإن أشكر الناس للناس أشكرهم لله تعالى ..
2 - ورأيت (الحافظ ابن حجر العسقلانى يقصد نفسه) نحو ذلك مرويا عن بن عباس بنحو هذا السياق

الخلاصة :

بعض الروايات ذهب الى ارتداد علقمة عن الاسلام فى اواخر ايام رسول الله صلى الله عليه وسلم سنه تسعة - عشرة للهجرة كما اوردها المدائنى فى وفاة ابو عامر الراهب والتى ذهب من اجلها علقمة ليرثه هو وكنانة .

وهناك روايات تقول انه ارتد فى اوائل ايام خليفة رسول الله ابو بكر الصديق وظهور المرتدين فى معظم جزيرة العرب كما سيرد مما اورده الحافظ ابن حجر..
متى عاد علقمة بن علاثة للاسلام ؟ فى خلافة ابو بكر الصديق ومن روابه الحافظ

1- * وروى بن أبي شيبة في مصنفه من طريق أشعث عن بن سيرين
قال ارتد علقمة بن علاثة فبعث أبو بكر إلى امرأته وولده
فقالت المرأة إن كان علقمة كفر فإني لم أكفر أنا ولا ولدي
قال فذكرت ذلك للشعبي فقال هكذا فعل بهم ..

2 - * ومن طريق عاصم بن ضمرة :
قال ارتد علقمة فأتى بن نجيح
فقال أبو بكر: لا نقبل منكم إلا حربا مجلية أو سلما مخزية فاختاروا السلم

3 - * وذكر سيف في الفتوح أنه لما ارتد ( علقمة بن علاثة ) لحق بالشام ثم أقبل حتى عسكر في بني كعب
فبعث إليه أبو بكر القعقاع بن عمرو ففر منه ثم أسلموأقبل إلى أبي بكر

4 - * وقال بن قتيبة :كان ارتد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولحق بقيصر ثم انصرف عنه وعاد إلى الإسلام واستعمله عمر على حوران ..

الخلاصة :
عاد علقمة بن علاثة الى الاسلام فى زمن خليفة رسول الله ابو بكر الصديق رضى الله عنه بعد موافقة علقمة بن علاثة على شروط الصلح المخرى لعلقمة
والصلح ان يشهد علقمة ومن معه ان قتلى المسلمين فى الجنة وقتلى علقمة فى النار و يدفع علقمة دية من استشهدوا من المسلمين ولا تدفع دية من قتل من جيش علاثة
" فقال أبو بكر: لا نقبل منكم إلا حربا مجلية أو سلما مخزية فاختاروا السلم
"

الدليل على حسن اسلامة الى وفاته من الروايات التى اوردها الحافظ :

1 -* قال بن قتيبة :كان ارتد بعدرسول الله صلى الله عليه وسلم ولحق بقيصر ثم انصرف عنه وعاد إلى الإسلام واستعمله عمر على حوران ..

2 -* وقال بن الكلبي :صحب علقمة رسول الله صلى الله عليه وسلم واستعمله عمر على حوران فمات بها . . .
وذكر قصة الحطيئة معه حيث قصده فوصل بعد موته بليال وكان بلغه قدومه . . . فأوصى له بسهم لبغيض ولده فرثاه

3 -* وقال هشام بن الكلبي حدثني جعفر بن كلاب أن عمر بن الخطاب ولي علقمة حوران فنزلها إلى أن مات .
وخرج إليه الحطيئة فوجده قد مات وأوصى له بجائزة فرثاه بقصيدة منها :
فما كان بيني لو لقيتك سالما وبين الغنى إلا ليال قلائل
لعمري لنعم المرء من آل جعفر بحوران أمسى أدركته الحبائل

4-ورواه المدائني عن أبي بكر الهذلي وزاد فيه
فقال له ابنه كم ظننت أن أبي يعطيك قال مائة ناقة
قال فلك مائة ناقة يتبعها أولادها
*- بن الكلبي هشام بن محمد بن السائب و أبوه
لسان الميزان

الخلاصة :
علقمة بن علاثة حسن اسلامه و سيرته فترة طويلة ولولا ها ما ولاه امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه حوران فى اواخر ايام حياة علقمة والجميع يعلم شده وحسم وحزم امير المؤمنين عمر فى الحق.
فما بالكم لو ارتد علقمة عن الاسلام ؟؟؟!!!
فلا سبيل للقول بصحة رواية شرب الخمر واقامة الحد عليه

ثالثا : سبب ذهاب علقمة بن علاثة الى قيصر ملك الروم وغضبه من القيصر :

1 - ذكر البلاذري :
أن سبب قدوم علقمة على قيصر أنه بلغه موت أبي عامر الراهب
فقدم هو وكنانة بن عبد ياليل في طلب ميراثه ...
فأعطاه ( القيصر) لكنانة لكونه من أهل المدر ولم يعطه لعلقمة ..
وهذه واحدة من اسباب غضبه من القيصر انه له حق فى الميراث ولم بعطيه له بل واهانه وقال له انت من البدو اهل الوبر وكنانة من اهل المدر
((أهل الوبر)) : أهل البادية ، من الأعراب وغيرهم .
((أهل المدر)) : أهل القرى والأمصار ، والمدر هو الطين الصلب المستحجر
كتاب غريب الحديث

وذكرها الحافظ ايضا فى نفس الكتاب باسهاب اكثرفى ترجمة كنانة :

7536 - كنانة بن عبد ياليل الثقفي كان رئيس ثقيف في زمانه
قال أبو عمر كان من اشراف ثقيف الذين قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد حصار الطائف فأسلموا
وكذا ذكره بن إسحاق وموسى بن عقبة وغير واحد
وذكر المدائني ان وفد ثقيف أسلموا إلا كنانة فإنه قال لا يرثنى رجل من قريش وخرج الى نجران ثم توجه الى الروم فمات بها كافرا
ويقوى كلام المدائني ما حكاه بن عبد البر في ترجمة حنظلة بن أبي عامر الراهب ان أبا عامر لما أقام بأرض الروم مرغما للمسلمين وتنصر فمات عند هرقل
فاختصم في ميراثه علقمة بن علاثة العامري وكنانة بن عبد ياليل الثقفي الى هرقل فدفعه لكنانة لكونه من أهل المدر كأبي عامر وكانت وفاة أبي عامر سنة عشر ..
وهلك بعد قدوم ثقيف ورجوعهم الى بلادهم والله أعلم
الاصابة فى تمييز الصحابة ج 5 ص 669

رابعا : هل شرب علقمة بن علاثة الخمر واقام الحد عليه الفاروق عمر ؟

رواية ابو عبيدة هى راوية واحده شاذة تفرد بها ابو عبيدة معمر بن المثنى ولم يوردها العلماء فى مؤلفاتهم فى الطبقات والتاريخ فيما اعلم سوى الحافظ بن حجر وابو عبيدة معمر بن المثنى ليس ممن يحتج بروايته اذا تفرد فضلا عن مخالفته للصحيح - وهذه الرواية لايوجد شاهد واحد لها سياتى سردها ان شاء الله .
اقتباس:

"* وقال أبو عبيدة : شرب علقمة الخمر فحده عمر فارتد ولحق بالروم فأكرمه ملك الروم
وقال : أنت بن عم عامر بن الطفيل فغضب وقال لا أراني أعرف إلا بعامر فرجع وأسلم.."



قد يكون اوردها الحافظ كدأب العلماء فى ايراد مختلف الروايات لمن عرف بالعلم فى الاحداث فلايعنى هذا بالضرورة انها روايه صحيحة فاورد روايه للرافضى هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة وكذلك اورد رواية للخارجى ابو عبيده وهو معمر بن المثنى البصرى النحوى والنسابه من الخوارج و ونعت انه يروى المثالب والاحداث والغرائب وقد عده ابن اسحاق النديم فى الفهرست من الشيعة فضلا عن كذبه وسبابه للعرب بل اباه كان يهوديا بباجروان ببلاد فارس..

والحافظ فى فتح البارى اكد ان علقمة ارتد مع من ارتد من العرب وعاد فى فترة خلافة ابوبكر : ولم يورد ان علقمة ارتد مرة اخرى فى زمن عمر .

1- فقال "وأما علقمة فهو ابن علاثة بن عوف بن الأحوص بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة،وكان رئيس بني كلاب مع عامر بن الطفيل، وكانا يتنازعان الشرف فيهم ويتفاخران، ولهما في ذلك أخبار شهيرة،
وقد مضى في باب بعث علي رضي الله عنه على اليمن من كتاب المغازي بلفظ: "والرابع " إما قال علقمة بن علاثة وإما قال عامر بن الطفيل،
وكان علقمة حليما عاقلا، لكن كان عامر أكثر من عطاء،
وارتد علقمة مع من ارتد ثم عاد ومات في خلافة عمر بحوران،
ومات عامر بن الطفيل على شركه في الحياة النبوية"
فتح البارى بشرح صحيح البخارى ج 13 ص 418


2- واورد الحافظ الذهبى ابو عبيدة فى الضعفاء :
6370 -معمر بن المثنى أبو عبيدة اللغوي قال الدارقطني لا باس به إلا أنه يتهم بشيء من رأي الخوارج ويتهم بالأحداث
المغنى فى الضعفاء الذهبى

3 - من ترجمته فى تهذيب التهذيب :
"معمر بن المثنى أبو عبيدة التيمي مولاهم البصري النحوي
وذكره بن حبان في الثقات وقال كان الغالب عليه معرفة الأدب والشعر ومات سنة عشرة ومائتين وقد قارب المائة
وقال الآجري عن أبي داود كان من أثبت الناس
وقال أبو حاتم السجستاني كان يميل إلى لأنه كان يظنني من خوارج سجستان
وقال بن قتيبةكان الغريب أغلب عليه وأيام العرب وكان مع معرفته ربما لم يقم البيت إذا أنشده حتى يكسره ويخطئ إذا قرأ القرآن نظرا وكان يبغض العرب وصنف في مثالبها كتبا وكان يرى رأي الخوارج .
وقال أبو عمر بن عبد البر في كتاب الكنى سئل عنه بن معين فقال لا بأس به وقال الدارقطني لا بأس به إلا أنه كان يتهم بشيء من رأي الخوارج ويتهم أيضا بالأحداث
وقال أبو منصور الأزهري في التهذيب ( تهذيب اللغه )
كان أبو عبيد يوثقه ويكثر الرواية عنه
وكان مخلا بالنحو كثير الخطأ في نفائس الأعراب متهما في روايته
مغرى بشر مثالب العرب فهو مذموم من هذه الجهة غير موثوق به
وقال بن إسحاق النديم في الفهرست :
قرأت بخط أبي عبد الله بن مقلة عن ثعلب :
كان أبو عبيدة يرى رأي الخوارج
ولا يحفظ القرآن وإنما يقرؤه نظرا وله غريب القرآن ومجاز القرآن
وكان إذا أنشد بيتا لم يقم بإزائه
وعمل كتاب المثالب الذي يطعن فيه على بعض أتباع النبي صلى الله عليه و سلم وقارب المائة وكان عريض البيعة وكان ديوان العرب في بيته
وله عكر الجاهلية والإسلام
وكان مع ذلك كله مدخول النسب
وعد النديم من تصانيفه مائة وعشرة كتاب "
تهذيب التهذيب لابن حجر العسقلانى

4- وترجمته فى كتاب الفهرست لابن النديم:
اخبار ابى عبيدة قال الشيخ أبو سعيد رحمه الله:
أبو عبيدة معمر بن المثنى التيمى، من تيم قريش لا تيم الرباب.
وهو مولى لهم.
ويقال هو مولى لبنى عبيد الله بن معمر التيمى.
وحدثنا قال حدثنا أبو بكر بن مجاهد قال حدثنى الكديمى وابو العيناء قال:
قال رجل لابي عبيده.
يا ابا عبيدة قد ذكرت الناس وطعنت في انسابهم، فبالله الا تعرفني من كان ابوك وما اصله.
فقال: حدثنى ابى ان اباه كان يهوديا بباجروان.
قرأت انا بخط ابى عبد الله بن مقلة،
قال أبو العباس ثعلب: كان أبو عبيدة يرى رأى الخوارج.
وإذا قرأ القرآن قرأه نظرا، وله غريب القرآن، ومجاز القرآن.
وكان مع معرفته إذا انشد بيتا لم يقم باعرابه.
* ولما مات لم يحضر جنازته احد.
* لانه لم يكن يسلم عليه (منه) شريف ولا غيره.
وعمل كتاب المثالب الذى كان يطعن فيه على بعض اصحاب النبي عليه السلام (صلعم) (جب على الهامش - لعنه الله).
قال أبو العباس: وقارب أبو عبيدة المائة وكان غليظ اللثغة وله علم الاسلام والجاهلية. وكان ديوان العرب في بيته.
وانما كان مع اصحابه، مثل الاصمعي وابى زيد وغيرهما، نتف عند (نيف بمثل) ما كان معه.
وكان مع ذلك كله، وسخا مدخول الدين، مدخول النسب.
قرأت بخط علان الشعوبى: أبو عبيدة يلقب بسخت (وسخت كلمة فارسية معناه الصلب) من اهل فارس، اعجمي الاصل.
وولد أبو عبيدة سنة اربع عشرة ومائة،
وتوفى سنة عشر ومائتين وقيل احدى عشرة.
الفهرست لابن اسحاق النديم البغدادى ج 1 ص 59

5- ترجمته كما جائت فى كتاب غريب اللغة
وأما أبو عبيدة معْمر بن المثنَّى :
فإن أبا عبيدٍ ذكر أنه تيميٌّ من تيم قريش ، وأنه مولى لهم ، وكان أبو عبيدٍ يوثقه ويكثر الرواية عنه في كتبه .
فما كان في كتابي لأبي عبيد عنه في ( غريب الحديث ) فهو مما حدثني به عبد الله بن هاجَك عن ابن جبلة عن أبي عبيد ، وما كان من الصفات والنوادر فهو مما أخبرني به الإيادي عن شمر لأبي عبيد عنه ، وما كان من ( غريب القرآن ) فهو مما أسمعنيه المنذري عن أبي جعفر الغسانيِّ عن سلمة عن أبي عبيدة .
وله كتابٌ في ( الخيل وصفاتها ) ، ناولنيه أبو الفضل المنذري ، وذكر أنه عرضه على أبي الهيثم الرازي .
وله كتبٌ كثيرة في أيام العرب ووقائعها ، وكان الغالب عليه الشعر ، والغريب وأخبار العرب ، وكان مُخلاً بالنحو كثير الخطأ ،
وكان مع ذلك مغرًى بنشر مثالب العرب ، جامعاً لكل غثَ وسمين، وهو مذمومٌ من هذه الجهة ، وموثوق به فيما يروي عن العرب من الغريب .
تهذيب اللغه الازهرى ج 1 ص 14

خامسا : الاحاديث التى تؤكد ارتداد علقمة بن علاثة وعودته للاسلام فى عهد ابو بكر الصديق :

الدليل الاول :
16539- وأخبرنا أبو الحسين أنبأ عبد الله ثنا يعقوب ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبد الرحيم بن سليمان عن زكريا عن أبي إسحاق عن عاصم بن ضمرة قال
ارتد علقمة بن علاثة عن دينه بعد النبي صلى الله عليه وسلم
فأبى أن يجنح للسلم ..
فقال أبو بكر رضي الله عنه لا نقبل منك إلا بسلم مخزية أو حرب مجلية
فقال ما سلم مخزية ؟
قال تشهدون على قتلانا أنهم في الجنة
وأن قتلاكم في النار وتدون قتلانا ولا ندي قتلاكم
فاختاروا سلما مخزية
وقد روينا في هذه القصة أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه رأى أن لا يداوا قتلانا وقال قتلانا قتلوا على أمر الله فلا ديات لهم
وذلك يرد في باب قتال أهل الردة إن شاء الله عز وجل
سنن البيهقي الكبرى:ج8/ص183 ح

الدليل الثانى :
32732- حدثنا عبد الله بن إدريس عن أشعث عن ابن سيرين قال ارتد علقمة بن علاثة فبعث أبو بكر إلى امرأته وولده
فقالت إن كان علقمة كفر فإني لم أكفر أنا ولا ولدي
فذكر ذلك للشعبي فقال هكذا فعل بهم يعني بأهل الردة
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص438 ح

الدليل الثالث :
32730 - حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن زكريا عن ابي إسحاق عن عاصم بن ضمرة قال ارتد علقمة بن غلانة عن دينه بعد النبي صلى الله عليه وسلم فقاتله المسلمون قال فأبى أن يجنح للسلم فقال أبو بكر لا يقبل منك إلا سلم مخزية أو حرب مجلية
قال فقال وما سلم مخزية قال تشهدون على قتلانا أنهم في الجنة وأن قتلاكم في النار وتدون قتلانا ولا ندي قتلاكم فاختاروا سلما مخزية
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص437 ح

الدليل الرابع :
عن عاصم بن ضمرة قال ارتد علقمة بن علاثة عن دينه بعد النبي صلى الله عليه وسلم وأبى أن يجنح للسلم
فقال أبو بكر لا يقبل منك إلا سلم مخزية أو حرب مجلية
قال ما سلم مخزية قال تشهدون على قتلانا أنهم في الجنة وأن قتلاكم في النار وتدون ب) قتلانا ولا ندي قتلاكم فاختاروا سلما مخزية.
كنز العمال:ج0/ص0 ح14162

الدليل الخامس :
424 - علقمة بن علاثة: بضم العين المهملة وتخفيف اللام وبالثاء المثلثة - ابن عوف بن الأحوص بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة العامرى الكلابى(1): من الصحابة المؤلفة، كان من أشراف قومه، سيدًا فيهم، حليمًا، عاقلاً،
ثم ارتد علقمة حين عاد النبى - صلى الله عليه وسلم - من الطائف ولحق بالشام، ثم عاد إلى قومه بعد وفاة النبى - صلى الله عليه وسلم -،
فأرسل إليه أبو بكر، رضى الله عنه، سرية فانهزم،
ثم أسلم وحسن إسلامه،
واستعمله عمر بن الخطاب، رضى الله عنه، على حوران، فتوفى بها.
تهذيب الاسماء و اللغات الامام النووى ج 1 ص 480

الدليل السادس :
علقمة بن علاثة
(000 - نحو 20 هـ = 000 - نحو 640 م)
علقمة بن علاثة بن عوف الكلابي العامري:
وال، من الصحابة. من بني عامر بن صعصعة.
كان في الجاهلية من أشراف قومه.
وفد على قيصر، ونافر عامر بن الطفيل. ثم أسلم.
وارتد في أيام أبي بكر، فانصرف إلى الشام،
فبعث إليه أبو بكر القعقاع بن عمرو، ففر علقمة منه.
ثم عاد إلى الاسلام.
وولاه عمر وكان كريما، للحطيئة قصيدة في مدحه (الاصابة: ت 5677 وخزانة البغدادي 1: 88 و 89 ثم 2: 43 وشرح العيون لابن نباتة 85 وسماه " علقمة بن علاثة بن جعفر " وجعفر أبو جده.).
الاعلام للزركلى

الدليل السابع :
قال أخرج زكريا عن أبي إسحاق عن عاصم بن ضمرة قال ارتد علقمة
بن علاثةعن دينه بعد النبي ( صلى الله عليه وسلم )
فأبى أن يجنح للسلم
فقال أبو بكر لا نقبل منك إلا سلم مخزية أو حرب مجلية
قال فقال ما سلم مخزية
قال تشهدون على قتلانا أنهم في الجنة وأن قتلاكم في النار
وتدون قتلانا ولا ندي قتلاكم
فاختاروا سلما مخزية
تاريخ دمشق لابن عساكر ج 41 ص 141 – 146

سادسا : حقيقة غضب علقمة التى لم يفهمها الروافض :

الخلاف والتنافر مع عامر انتهى بالتحكم والمساواة بينهم فى الشرف والمكانة وشهد بذلك كال جزيرة العرب وشدى به الشعراء
ولكن علقمة بن علاثة كغيرة من الاشراف ورؤساء القبائل والعشائريرى فى نفسه العزه والفخار والكرم ما لايراه فى غيره عرب او عجم ويحب ان تخلد ذكراه هكذا.

1 - فلو فضل قيصر عليه رومى اعجمى لغضب وثار لانشد الاشعار ونافر وتحدى ؟؟
2- واهانه لعلقمة ان يعرف بغييره وهو من اشهر اشراف العرب وقيل فيه مئات القصائد ولاكثر من 40 سنة مدحا وذما وكان علقمة لو مدحة شاعر كبير اعطاه 100 من الابل وهو مبلغ خرافى لحد السفة فى هذا الزمان ولكن حب الظهور والرئاسه والفخر والحسب والنسب .
فاذا عرفه قيصر انه ابن عم عامر تعنى عنده ان قيصر يرجح عامر عليه وهى اهانه لا يقبلها علقمة من احد حتى ولو كان قيصر نفسه ...
انها العزة والكرامة عند العرب لايعرفها ولا يفهمها الروافض اولاد المتعه والزحف كالسحالى والحشرات واكل التراب فى المراقد وعباده الكهنة المعممين .

وقد تثور الحرب بسبب المنافرة بين خصمين سعياً وراء الشهرة والسيادة ، فإذا حكم القاضي لأحدهما زاد العداء اشتعالاً ، وإذا كان الحكم خبيراً بما سيجره حكمه من تصدع سوي بين المتنافرين كما فعل هرم بن قطبة حينما سوّى بين عامر بن الطفيل وعلقمة بن علاثة العامريين.
وتكون الأسباب تافهة كما حصل في حرب البسوس الشهيرة بين بكر وتغلب حيث قتل كليب على يد جساس .
ولا ننسى حرب داحس والغبراء التي استمرت أربعين سنة ، بسبب سباق بين فرسين .

فى واقعة التنافر علقمة بن علاثة وعامر بن الطفيل والذهاب للتحكيم من تاريخ دمشق لابن عساكر :

[ 8225 ] أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنا الحسن بن علي اللباد أنبأ تمام بن محمد أنبأ أبي أبو الحسين الرازي أخبرني أبو الميمون أحمد بن محمد بن بشر أخبرني أبي ثنا أبو الحكم حدثني محمد بن إدريس الشافعي حدثني غير واحد أن علقمة بن علاثة وعامر بن الطفيل الجعفريين
تنافرا في الشرف
فقال علقمة بن علاثة :
أنا والله يا عامر أحب إلى بنات عمك إذا أصابتهم سنة منك
فقال له عامر لا أنافرك على ( 2 ) هذه أنت رجل سخي وأنا بخيل
ولكني أحب إلى بنات عمك إذا غشيتهن الخيل منك
قال علقمة لا أنافرك على هذه لأنك أشد مني بأسا
ولكني موف وأنت غادر
وأنا عف وأنت عاهر
وأنا والد وأنت عاقر
فقال عامر
بغاث الطير أكثرها فراخا * وأم الصقر مقلات نزور
وأولاد الثعالب ناميات * وكيف تذبح الحجل الصقور
فقال عامر أنا والله أطعن للسرة وأحوب للقفرة ولكني أنافرك إلى هرم بن قطبة بن سيار الفزاري
قال نعم
فخرجا حتى دفعا إليه فقالا أتيناك فيما تنافرنا فيه من الشرف وقد أردنا أن تحكم بيننا
فقال اجمعوا إلي الناس فجمعا له من كان بعقوتهم ثم أعلماه ذلك فدعى علقمة بن علاثة
فقال يا علقمة أتنافر عامرا وأنت تعلم أن يوما منه خير من سنة منك
قال فلما ظن علقمة أنه يفضله عليه ناشده الله في الإبقاء وأنه لا ينافره بعدها أبدا
قال قال الله الله ( 7 ) ثم أخرج
ثم دعا ( 8 ) عامرا فقال أتنافر علقمة يا عامر والله لأصغر ولد له أشرف منك فلما ظن أنه سيفضله عليه ناشده الله في الإبقاء وأنه لا ينافره أبدا
قال الله قال الله
تاريخ دمشق لابن عساكر ج 41 ص 141 – 146

سابعا : فى الاختصام على الميراث عند هرقل ملك الروم :

1- علقمة بن علاثة بن عوف بن الأحوص بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر ابن هوازن العامري الكلابي ( 3 ) من المؤلفة قلوبهم من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )
قدم دمشق يطلب ميراث أبي عامر عند عمرو بن صيفي بن النعمان الأوسي المعروف بالراهب . . وكان أبو عامر قد هرب من رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) إلى دمشق فتحاكم علقمة وكنانة بن عبد ياليل . . فحكم به صاحب الروم بدمشق لكنانة لأنه من أهل المدر ولم يحكم به لعلقمة لأنه من أهل الوبر كذلك ذكر البلاذري .
تاريخ دمشق لابن عساكر ج 41 ص 141 – 146

2- وكان أبو عامر وعبد الله بن أبي ابن سلول قد حسدا رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما من الله به عليه، فأما عبد الله بن أبي فأضمر النفاق، وأما أبو عامر فخرج إلى مكة، ثم قدم مع قريش يوم أحد محاربا، فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم: الفاسق. وأقام بمكة فلما فتحت هرب إلى هرقل والروم فمات كافرا هنالك سنة تسع، وقيل: سنة عشر، وكان معه كنانة بن عبد ياليل، وعلقمة بن علاثة، فاختصما في ميراثه إلى هرقل، فدفعه إلى كنانة، وقال لعلقمة: هما من أهل المدر، وأنت من أهل الوبر.
اسد الغاية لابن الاثير ج 1 ص 290

3- وأما أبو عامر فخرج إلى مكة ثم قدم مع قريش يوم أحد محاربافسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا عامر الفاسق
فلما فتحت مكة لحق بهرقل هاربا إلى الروم فمات كافرا عند هرقل
وكان معه هناك :
كنانة بن عبد ياليل وعلقمة بن علاثة فاختصما في ميراثه إلى هرقل فدفعه إلى كنانة بن عبد ياليل
وقال لعلقمة هما من أهل المدر وأنت من أهل الوبر.
وكانت وفاة أبي عامر الراهب عند هرقل في سنة تسع وقيل في سنة عشرة من الهجرة.
وأما حنظلة ابنة فهو المعروف بغسيل الملائكة قتل يوم أحد شهيدا قتله أبو سفيان بن حرب وقال حنظلة بحنظلة يعني بابنه حنظلة المقتول ببدر وقيل بل قتله شداد بن الأسود بن شعوب الليثي.
الاستيعاب فى معرفة الاصحاب ابن عبد البر ج 1 ص 112

4 - فلما ظهر الإسلام لحق كنانة وأبو عامر الراهب، وعلقمة بن علاثة الكلابي بالشام فمكث عمير وله مال فانقسم كنانة وعلقمة في ميراثه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " كنانة رجل من أهل المدر. وأبو عامر مدري، وعلقمة رجل من أهل الوبر " فقضى ماله لكنانة فأخذه، ولهم عدد بالطائف.
انساب الاشراف البلاذرى ج 4 ص 283

----------------------
الخلاصة :

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

لا شبهة
1- فقط استمرار الكذب فى النقل والغباء فى المعقول من كهنه الروافض المعممين فكل الاجابات من الفقرة التى نقل منها السطر الذى وضعه بالشبهة .
2 – لم يصح ولم يثبت ان علقمة بن علاثة شرب الخمر وقام امير المؤمنين عمر بن الخطاب باقامة الحد عليه وهى كذب محض..
الفقرات الاضافية على كلام الحافظ ابن حجر وضعتها لاخوانى المسلمين ليردوا على الشبهات ولتكون لنا كلنا معرفة وثقافة فى الاسلام والتاريخ ..لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ

واخيرا اقول للروافض لعلهم يهتدون:

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (6)
خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7)
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8)
يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9)
فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (12)
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ (13)
وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14)
اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15)
أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16) البقرة

يتبع ان شاء الله

العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» معجم الشيخة مريم تخريج الحافظ ابن حجر العسقلانى بنسق الشاملة
»» الموسوعة الحديثية برنامج جوامع الكلم
»» كشف مستور الراوى المنهال بن عمرو الاسدي بين وجه نعرفه والوجه الخفى المسكوت عنه
»» هل بدأ العد التنازلى لضرب وتدمير ايران ؟ الامر خطير فعلا
»» لن ترى اغبى من الروافض
 
قديم 25-12-10, 02:16 PM   رقم المشاركة : 29
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 21



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول
اقتباس:

21 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (5/322 وما بعدها) أن الصحابي “قدامة بن مظعون” كان أحد السابقين الأولين ، هاجر الهجرتين ، وشهد بدرًا.. ثم ذكر ابن حجررواية تقول إنه شرب الخمر حتى سكر ، وأن عمر بن الخطاب أقام عليه الحد ، وذلك بعد أن ثبت شرب الخمر عليه من خلال شهادة غير واحد ؛ منهم زوجته وأبو هريرة .


ايراد ما جاء بكتاب الاصابة فى تميز الصحابة:
7093 - قدامة بن مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح القرشي الجمحي أخو عثمان يكنى أبا عمرو كان أحد السابقين الأولين هاجر الهجرتين وشهد بدرا .. قال البخاري له صحبة
وقال بن السكن يكنى أبا عمرو اسلم قديما وكان تحته صفية بنت الخطاب أخت عمر واخرج احمد من طريق محمد بن إسحاق حدثني عمر بن حسين مولى آل حاطب عن نافع عن بن عمر قال توفي عثمان بن مظعون وترك ابنة له من خويلة بنت حكيم بن أمية بن حارثة بن الاوقص السلمية وأوصى الى أخيه قدامة بن مظعون قال عبد الله وهما يعني عثمان قدامة خالاي فمضيت الى قدامة اخطب اليه ابنة عثمان بن مظعون فأجابني ودخل المغيرة بن شعبة على أمها فارغبها في المال فكان رأى الجارية مع أمها فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الى قدامة فسأله فقال يا رسول الله هي ابنة أخي ولم آل ان اختار لها فقال هي يتيمة ولا تنكح الا بأذنها فانتزعها مني وزوجها المغيرة
وأخرجه الدارقطني من هذا الوجه وأخرجه أيضا من طريق يعقوب بن إبراهيم بن سعد فقال عن عبد العزيز بن المطلب عن عمر بن حسين وأخرجه أيضا من طريق محمد بن إسماعيل بن أبي فديك عن عمر بن حسين ومن هذا الوجه أخرجه الحاكم وأخرجه بن منده من رواية بن إسحاق عن عمر فقال بن علي بن حسين وزيادة على بين عمر وحسين خطأ
وأخرجه يونس بن بكير في زيادات المغازي عن بن إسحاق فلم يذكر بينه وبين نافع أحدا فكأنه سواه لمحمد بن إسحاق وهو عند الحسن بن سفيان في مسنده عن عبيد بن يعيش عن يونس بن بكير والصواب اثبات عمر بن حسين في السند
واستعمل عمر قدامة على البحرين في خلافته وله معه قصة
قال البخاري حدثنا أبو اليمان أنبأنا شعيب عن الزهري أخبرني عبد الله بن عامر بن ربيعة وكان من أكبر بني عدي وكان أبوه شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم ان عمر استعمل قدامة بن مظعون على البحرين وكان شهد بدرا وهو خال عبيد الله بن عمر وحفصة كذا اختصره البخاري لكنه موقوف
وقد أخرجه عبد الرزاق بطوله قال أنبأنا معمر عن بن شهاب أخبرني عبد الله بن عامر بن ربيعة ان عمر استعمل قدامة بن مظعون على البحرين وهو خال حفصة وعبد الله ابني عمر
فقدم الجارود سيد عبد القيس على عمر من البحرين
فقال يا أمير المؤمنين ان قدامة شرب فسكر واني رأيت حدا من حدود الله حقا علي ان ارفعه إليك
قال من يشهد معك قال أبو هريرة فدعا أبا هريرة فقال بم تشهد قال لم أره شرب ولكني رأيته سكران بقيء .فقال لقد تنطعت في الشهادة
ثم كتب الى قدامة ان يقدم عليه من البحرين فقدم
فقال الجارود أقم على هذا كتاب الله
فقال عمر اخصم أنت أم شهيد فقال شهيد فقال قد اديت شهادتك
قال فصمت الجارود ثم غدا على عمر فقال أقم على هذا حد الله
فقال عمر ما أراك الا خصما وما شهد معك الا رجل واحد
فقال الجارود أنشدك الله
فقال عمر لتمسكن لسانك أو لاسوءنك
فقال يا عمر ما ذلك بالحق ان يشرب بن عمك الخمر وتسوءني
فقال أبو هريرة يا أمير المؤمنين ان كنت تشك في شهادتنا فأرسل الى ابنة الوليد فاسألها وهي امرأة قدامة
فأرسل عمر الى هند بنت الوليد ينشدها فأقامت الشهادة على زوجها
فقال عمر لقدامة اني حادك
فقال لو شربت كما تقول ما كان لكم ان تجدوني فقال عمر لم ؟
قال قدامة قال الله عز وجل ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا الآية ؟
فقال عمر أخطأت التأويل أنت إذا اتقيت الله اجتنبت ما حرم الله ..
ثم اقبل عمر على الناس فقال ما ترون في جلد قدامة
فقالوا لا نرة ان تجلده ما دام مريضا فسكت على ذلك أياما
ثم أصبح وقد عزم على جلده فقال ما ترون في جلد قدامة فقالوا لا نرى ان تجلده ما دام وجعا
فقال عمر لان يلقى الله تحت السياط أحب الي من ان ألقاه وهو في عنقي ائتوني بسوط تام فأمر به فجلد فغاضب عمر قدامة وهجرة
فحج عمر وحج قدامة وهو مغاضب له فلما قفلا من حجهما ونزل عمر بالسقيا نام فلما استيقظ من نومه
قال عجلوا بقدامة فو الله لقد أتاني آت في منامي
فقال لي سالم قدامة فإنه أخوك عجلوا على به
فلما اتوه أبي ان يأتي فأمر به عمر ان يجروه اليه فكلمه واستغفر له ..
وأخرجها أبو علي بن السكن من طريق علي بن عاصم عن أبي ريحانة عن علقمة الخصي يقول لما قدم الجارود على عمر قال ان قدامة شرب الخمر
قال من يشهد معك قال علقمة الخصي
قال فأرسل الى عمر فقال أتشهد على قدامة فقلت ان أجزت شهادة خصي
قال اما أنت فانا نجيز شهادتك فقلت انا اشهد على قدامة اني رأيته تقيا الخمر
قال عمر لم يقئها حتى شربها
اخرجوا بن مظعون الى المطهرة فاضربوه الحد فاخرجوه فضرب الحد
ووقع لنا بعلو في نسخة أبي موسى عن أبي مسلم الكجي عن محمد بن عبد الله الأنصاري عن أشعث عن بن سيرين أصل هذه القصة باختصار وسندها منقطع
وقال عبد الرزاق أيضا عن بن جريج عن أيوب لم يحد أحد من أهل بدر في الخمر الا قدامة بن مظعون يعني بعد النبي صلى الله عليه وسلم
يقال ان قدامة مات سنة ست وثلاثين في خلافة علي وهو بن ثمان وستين سنة وحكى بن جبان فيه قولا آخر فقال يقال انه مات سنة ست وخمسين .
الاصابة فى تمييز الصحابة ج 5 ص 425
الرد على الشبهة :

1- الصحابى قدامة بن مظعون رضى الله عنه اعترف بشرب الخمر وكان متأولا "قال قدامة قال الله عز وجل ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا الآية ؟ "
وبين له امير المؤمنين عمر بن الخطاب خطأ تاوله واقام عليه الحد واقيم على الصحابى قدامة بن مظعون الحد وكفر بذلك عما اقترفه ذنبرضى الله عنهم جميعا .
21925 - حدثنا عبد الله حدثني أبى ثنا روح ثنا أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر عن بن خزيمة عن ثابت عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أصاب ذنبا أقيم عليه حد ذلك الذنب فهو كفارته
مسند أحمد:ج5/ص215 ح21925
2 - كل ابن آدم خطاء:

كذلك لابد من التنبيه على أمر مهم وهو أنه لا يلزم من العدالة العصمة، نحن وإن كنا نقول بعدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكننا لا نقول بعصمتهم فهم بشر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « كل ابن آدم خطاء »(2) « مسند أحمد »(3/198).
الصحابة واهل البيت وامهات المؤمنين كلهم من أولاد آدم خطاءون يخطئون ويصيبون، وإن كانت أخطاؤهم مغمورة في بحور حسناتهم رضي الله تبارك وتعالى عنهم وأرضاهم.
3 – امير المؤمنين عمر بن الخطاب استشار جمع من الصحابة رضى الله عنهم فى اقامة الحد على التأول بالقران ووافقوه ومنهم الصحابى ابن عباس وامير المؤمنين على بن ايى طالب رضى الله عنهم جميعا
5289 - أخبرنا محمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال ثنا سعيد بن أبي مريم قال ثنا يحيى بن فليح بن سليمان قال حدثني ثور بن زيد الديلي عن عكرمة عن بن عباس أن قدامة بن مظعون شرب الخمر بالبحرين فشهد عليه ثم سئل فأقر أنه شربه
فقال له عمر بن الخطاب ما حملك على ذلك
فقال لأن الله يقول ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات وأنا منهم أي من المهاجرين الأولين ومن أهل بدر وأهل أحد فقال للقوم أجيبوا الرجل فسكتوا
فقال لابن عباس أجب ؟
فقال : إنما أنزلها عذرا لمن شربها من الماضين قبل أن تحرم وأنزل إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان حجة على الباقين
ثم سأل من عنده عن الحد فيها
فقال على بن أبي طالب إنه إذا شرب هذى وإذا هذى افترى فاجلدوه ثمانين
السنن الكبرى النسائى :ج3/ص253 ح

4 - الروايه الوحيده التى رواها قدامة ابن مظعون عن اخيه عثمان بن مظعون :

1210 - حدثنا أحمد بن الحسن الصوفي ، نا محمد بن بكار ، نا يحيى بن المتوكل ، نا حفص بن عمر بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب ، عن قدامة بن موسى بن قدامة بن مظعون ، عن أبيه موسى بن قدامة ، عن جده قدامة ، عن عمه عثمان بن مظعون ، أن عمر ، أدرك عثمان بن مظعون وهو على راحلته على ثنية الإثابة من العرج ، فضغطت راحلته (البَعيرُ القويّ على الأسفار والأحمال) راحلة عثمان في عمرة اعتمرها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال له عثمان : أوجعتني يا غلق الفتنة فقال له : يغفر الله لك ، ما هذا الاسم ؟ قال : اسم ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم ، مررت بنا يوما ونحن جلوس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : « هذا غلق الفتنة » ، وأشار بيده ، « لا يزال بينكم وبين الفتنة باب شديد الغلق ما عاش هذا بين أظهركم » حدثنا أحمد بن النضر بن بحر ، نا محمد بن سليمان ، نا ابن عقيل ، مولى عمر بن الخطاب ، عن حفص بن عمر ، عن قدامة بن موسى ، عن عمه عثمان بن مظعون ، أنه اعتمر وعمر بن الخطاب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم ذكر نحوه
ولقد اخرجت هذه الرواية بنفس الاسناد فى :
معجم الصحابة لابن قانع ج 5 ص 3 - [2504]كشف الاستار نور الدين الهيثمى - [8321]المعجم الكبير الطبرانى - [4943] تاريخ دمشق لابن عساكر - [4943] معرفة الصحابة لابى نعيم -
الاسناد :ضعيف فيه يحيى بن المتوكل الضرير الكوفى وهو ضعيف الحديث
المتن : ضعيف
الخلاصة :

لا شبهة
1 - لقد اقيم حد الله على من شرب الخمر مرة واحدة فقط وكان متأولا.....وعلمه امير المؤمنين عمر بن الخطاب وصحابة رسول الله خطأ تاوله واقام الحد عليه وهو كفاره له ولم يعد لها ثانية الى ان توفاه الله رضى الله عنه...
كهنة الشيعة الروافض يطعنون فيهم لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،
وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.
قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).
2- فما هو السر وراء تكرار كهنة الشيعة الروافض اثاره شبهات عن بعض الصحابة شربوا الخمر على الرغم من اقامة الحد عليهم فضلا على ندره روايتهم على صلاحهم وعدالتهم وعد كذبهم فيما نقلةه عن رسول الله ان كانت لهم روايه (وقد تطهير ذنبهم كما اخبر رسول الله باقامة الحد عليهم ) !!!
السر يكمن فى احوال رواة الروافض المشهورين ببيع وشرب الخمور ؟؟؟
فهل اقيم عليهم حد شارب الخمر على رواة الشيعة الروافض (80 جلده كما افتى بذلك المعصوم امير المؤمنين علي بن ابى طالب) ؟؟؟ لا
هل عرف المعصوم امام زمان الرواى شريب الخمر ؟؟؟ نعم
هل اقام عليهم المعصوم امام زمان الرواى شريب الخمر حد الله ؟؟؟ لا
هل انتهى الرواى بائع الخمور من بيع وشرب الخمور ؟؟ لا
واستمر فى بيع وشرب الخمور وتاليف الروايات للروافض ليتخذوها دينا!!؟؟
هل انتهى رواة الشيعة الروافض شاربى الخمور عن شربهم الخمر ؟؟؟ لا
لا توجد رواية واحده تؤكد امتناعهم مما يدل انهم استمروا على ماكانوا عليه فى شرب المسكرات و تاليف روايات و اكاذيب على ال البيت

3- وضح الان سبب تكرار الروافض لحكاية لشرب بعض من الصحابة الخمر هو الحقد والغيظ والفضيحة ومحاولة التستر على هذه الفضيحة
فلم يرد ان معصوم واحد اقام الحد على راوى منهم ولا مرة واحده ..
هذا العار لن يمحى ابد الدهر ان من نقله دين الشيعة الروافض ( ولهم عشرات الالاف من الروايات ويعدوها صحيحة ) من بين ذوى العقائد الفاسدة وبائعى الخمور وشاربيها و سبابى الائمة ومخرجى مثالبهم كزرارة بن اعين بل ومن اشتركوا فى قتلهم والتامر عليهم كالمجسم كهشام بن الحكم .

4- وضح الان يا مسلمين سبب حقد كهنة الشيعة الروافض على امير المؤمنين الامام عمر بن الخطاب رضى الله عنه لانه الحريص والامين فى تطبيق شرع الله حتى على صحابة رسول الله لو شرب منهم احد مرة واحدة خمرا وحقد الروافض على صحابة رسول الله الذين اقيم عليهم الحد لانهم يعتقدون انه كفاره لهم رضى الله عنهم جميعا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
ام لان الائمة المعصومين عجزوا او تجاهلوا او تناسوا حد الله فى شارب الخمر ؟؟؟
5 - نضع بين يدي القارئ نماذج من رواة الشيعة الروافض الذين يتعاطون المسكرات ويؤلفوا الروايات على لسان ال البيت واتخذها الشيعة دينا :

1 - عوف العقيلي:

عن فرات بن أحنف قال: العقيلي كان من أصحاب أمير المؤمنين (ع) وكان خمّاراً ولكنه يؤدي الحديث كما سمع
(رجال الكشي 90، معجم رجال الحديث 11/160، مجمع الرجال 1/290، تنقيح المقال 2/355).
ولا ندري كيفية تأديته للحديث، هل في حالة السكر؟ أم بعد أن يفيق؟.

السؤال الان لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:

لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى عوف العقيلي كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله ودين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟

2 - أبو حمزة الثمالي:

ثابت بن دينار: عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب قال: كنت أنا وعامر بن عبد الله بن جذاعة الأزدي وحجر بن زائدة جلوساً على باب الفيل إذ دخل علينا أبو حمزة الثمالي ثابت بن دينار، فقال لعامر بن عبد الله: يا عامر أنت حرّشت (أغريته) عليّ أبا عبد الله فقلت: أبو حمزة يشرب النبيذ.
فقال له عامر: ما حرّشت عليك أبا عبد الله ولكن سألت أبا عبد الله عن المسكر. فقال: كل مسكر حرام.
وقال: لكن أبا حمزة يشرب.
قال: فقال أبو حمزة: أستغفر الله وأتوب إليه
(رجال الكشي 176-177، معجم رجال الحديث 3/389-390، التحرير الطاووسي 63، تنقيح المقال 1/191).

وقال علي بن الحسن بن فضّال: وكان أبو حمزة يشرب النبيذ ومتهم به (مجمع الرجال 1/289، معجم رجال الحديث 3/389، تنقيح المقال 1/191).

وهذا الخمّار ثقة عند الشيعة؟؟


فقد نص على توثيقه كثيرٌ من علماء الشيعة مثل: الطوسي في "الفهرست" ص70 ترجمة رقم 138، القهبائي في "مجمع الرجال" 1/289، الأردبيلي في "جامع الرواة" 1/134 ترجمة رقم 1072، الكشي في رجاله ص176 ترجمة رقم 81، حسن ابن الشهيد الثاني في "التحرير الطاووسي" ص61 ترجمة رقم 67، الحر العاملي في "وسائل الشيعة" 20/149 ترجمة رقم 207، عباس القمي في "الكنى والألقاب" 1/118، المامقاني في "تنقيح المقال" 1/189 ترجمة رقم 1494، الحلّي في "رجاله" القسم الأول ص59 ترجمة 277، الخوئي في "معجم رجال الحديث" 3/385 ترجمة رقم 1953 .

السؤال الان لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:

لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى أبو حمزة الثمالي كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله ودين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
3 - عبد الله بن أبي يعفور:
وهو من ثقات الرافضة ويذكرون أن الصادق رحمه الله تعالى قال فيه: "ما أحد أدى إلينا ما افترض الله عليه فينا إلا عبد الله بن أبي يعفور"
(رجال الكشي 215، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/99، جامع الرواة 1/467).
وفي رواية أخرى: "إني ما وجدت أحداً يطيعني ويأخذ بقولي إلا رجلاً واحداً: عبد الله بن أبي يعفور، فإني أمرته وأوصيته بوصية فاتبع أمري وأخذ بقولي" (رجال الكشي 215، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/99، جامع الرواة 1/467).

ومع ذلك فإنه يتعاطى المسكرات ويتمادى في شربه:

عن ابن مسكان عن ابن أبي يعفور قال: كان إذا أصابته هذه الأوجاع، فإذا اشتدت به شرب الحسو من النبيذ فسكن عنه، فدخل على أبي عبد الله فأخبره بوجعه، وأنه إذا شرب الحسو من النبيذ سكن عنه.
فقال له: لا تشرب.
فلما أن رجع إلى الكوفة هاج به وجعه، فأقبل أهله فلم يزالوا به حتى شرب، فساعة شرب منه سكن عنه، فعاد إلى أبي عبد الله فأخبره بوجعه وشربه. فقال له: يا ابن أبي يعفور لا تشرب فإنه حرام، إنما هو الشيطان موكل بك، ولو قد يئس منك ذهب..
(رجال الكشي 214، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/98).

السؤال الان لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:

لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى عبد الله بن أبي يعفور كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله و دين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
وصدق جعفر الصادق رحمه الله تعالى حيث قال:
"إن ممن ينتحل هذا الأمر لمن هو شرٌّ من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا"(رجال الكشي 252).
؟؟

-----------------------------------
5 - اقوال بعض ائمة الاسلام فى اهمية الاسناد و رجال الاسناد نقلة الدين
وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول، إنما هي صحف في أيديهم وقد خلطوا بكتبهم أخبارهم فليس عندهم تمييز ما نزل من التوراة والإنجيل وبين ما ألحقوه بكتبهم من الأخبار التي اتخذوها عن غير الثقات ( شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 16)

وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل،
(الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69)

وفي سراج المريدين للقاضي أبي بكر بن العربي المعافري ما نصه:
والله أكرم هذه الأمة بالإسناد، لم يعطه أحد غيرها....
فاحذروا أن تسلكوا مسلك اليهود والنصارى فتحدثوا بغير إسناد فتكونوا سالبين نعمة الله عن أنفسكم،مطرقين للتهمة إليكم، وخافضين المنزلتكم، ومشتركين مع قوم لعنهم الله وغضب عليهم، وراكبين لسنتهم. (فهرس الفهارس 1/80 )
قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول »
(منهاج السنة النبوية 8/110).

يتبع باذن الله تعالى

العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» غوامض الأسماء المبهمة ابن بشكوال بنسق الشاملة
»» تنزيل كتاب المفيد من معجم الرجال الحديث محمد الجواهري
»» الكذب فرض عين على كل شيعى ولا عدالة لكل الرواة الشيعة لانهم كذابين
»» يا شيعة هل قرأتم وصية امير المؤمنين على بن ابى طالب رضي الله عنه
»» صفعة للمجلسي شاهدوا تحريفه لدينكم وتضليلكم عن الحق والزامكم الباطل
 
قديم 25-12-10, 02:20 PM   رقم المشاركة : 30
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة 22



إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول
اقتباس:
22 ـذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (6/481) في ترجمة الصحابي “الوليد بن عقبة” ما يدلعلى أنه شرب المسكر ، وصلَّى بالناس في حالة السُّكر ، وأنه الكاذب الفاسق الذي نزلفيه قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبيَّنوا...) ، فمماذكره ابن حجر قولُ الحافظ ابن عبد البر : لا خلاف بين أهل العلم بتأويل القرآنأنها نزلت فيه” ، ومما ذكره أيضًا : “قال مصعب الزبيري : وكان من رجال قريش وسراتهم، وقصة صلاته بالناس الصبح أربعًا وهو سكران مشهورة مخرَّجة ، وقصة عزله بعد أن ثبتعليه شرب الخمر مشهورة أيضاً مخرجة في الصحيحين...” .






ما ورد من الحافظ فى الاصابة فى تمييز الصحابة :


9153 - الوليد بن عقبة بن أبي معيط أبان بن أبي عمرو ذكوان بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف الأموي أخو عثمان بن عفان لأمه أمهما أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس وأمها البيضاء بنت عبد المطلب
يكنى أبا وهب قتل أبوه بعد الفراغ من غزوة بدر صبرا وكان شديدا على المسلمين كثير الأذى لرسول الله صلى الله عليه وسلم فكان ممن أسر ببدر فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتله فقال يا محمد من للصبية قال النار ..
وأسلم الوليد وأخوه عمارة يوم الفتح ويقال انه نزل فيه يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا الآية قال بن عبد البر لا خلاف بين أهل العلم بتأويل القرآن انها نزلت فيه
وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه مصدقا الى بني المصطلق فعاد فأخبر عنهم أنهم ارتدوا ومنعوا الصدقة وكانوا خرجوا يتلقونه وعليهم السلاح فظن أنهم خرجوا يقاتلونه فرجع فبعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد فأخبره بأنهم على الإسلام فنزلت هذه الآية
قلت هذه القصة أخرجها عبد الرزاق في تفسيره عن معمر عن قتادة
قال وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الوليد بن عقبة الى بني المصطلق فتلقوه فعرفهم فرجع فقال ارتدوا فبعث رسول الله إليهم خالد بن الوليد فلما دنا منهم بعث عيونا ليلا فإذا هم ينادون بالصلاة ويصلون فأتاهم خالد فلم ير منهم الا طاعة وخيرا فرجع الى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فنزلت هذه الآية .
وأخرجه عبد بن حميد عن يونس بن محمد عن شيبان بن عبد الرحمن عن قتادة نحوه ومن طريق الحكم بن أبان عن عكرمة نحوه ..ومن طريق بن أبي نجيح عن مجاهد كذلك
وأخرجها الطبراني موصولة عن الحارث بن أبي ضرار المصطلقي مطولة وفي السند من لا يعرف
ويعارض ذلك ما أخرجه أبو داود في السنن من طريق ثابت بن الحجاج عن أبي موسى عبد الله الهمداني عن الوليد بن عقبة .. قال لما افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة جعل أهل مكة يأتونه بصبيانهم فيمسح على رءوسهم فأتى بي اليه وأنا مخلق فلم يمسني من أجل الخلوق ..
قال بن عبد البر أبو موسى مجهولومن يكون صبيا يوم الفتح لا يبعثه النبي صلى الله عليه وسلم مصدقا بعد الفتح بقليل
وقد ذكر الزبير وغيره من أهل العلم بالسير أن أم كلثوم بنت عقبة لما خرجت الى النبي صلى الله عليه وسلم مهاجرة في الهدنة سنة سبع خرج أخواها الوليد وعمارة ليرداها فمن يكون صبيا يوم الفتح كيف يكون ممن خرج ليرد أخته قبل الفتح ....
قلت ومما يؤيد أنه كان في الفتح رجلا أنه كان قدم في فداء بن عم أبيه الحارث بن أبي وجزة بن أبي عمرو بن أمية وكان أسر يوم بدر فافتداه بأربعة آلاف .. حكاه أصحاب المغازي
ونشأ الوليد بعد ذلك في كنف عثمان الى أن استخلف فولاه الكوفة بعد عزل سعد بن أبي وقاص واستعظم الناس ذلك وكان الوليد شجاعا شعرا جوادا
قال مصعب الزبيري وكان من رجال قريش وسراتهم وقصة صلاته بالناس الصبح أربعا وهو سكران مشهورة مخرجة وقصة عزله بعد أن ثبت عليه شرب الخمر مشهورة أيضا مخرجة في الصحيحين وعزله عثمان بعد جلده عن الكوفة
وولاها سعيد بن العاص ويقال ان بعض أهل الكوفة تعصبوا عليه فشهدوا عليه بغير الحق حكاه الطبري واستنكره بن عبد البر
ولما قتل عثمان اعتزل الوليد الفتنة فلم يشهد مع علي ولا مع غيره ولكنه كان يحرض معاوية على قتال علي بكتبه وبشعره ومن ذلك ما كتب به الى معاوية لما أرسل اليه علي جريرا يأمره بأن يدخل في الطاعة ويأخذ البيعة على أهل الشام
فبلغ ذلك الوليد فكتب اليه من أبيات أتاك كتاب من علي بخطه هي الفصل فاختر سلمه أو تحاربه فان كنت تنوي أن تجيب كتابه فقبح ممليه وقبح كاتبه
و كتب اليه أيضا من أبيات وانك والكتاب الى علي كدابغة وقد حلم الأديم
وهو القائل في مقتل عثمان ألا ان خير الناس بعد ثلاثة قتيل التجيبي الذي جاء من مصر ومالي لا أبكي وتبكي قرابتي وقد حجبت عنا فضول أبي عمرو وأقام بالرقة الى ان مات روى عن النبي صلى الله عليه وسلم الحديث المقدم ذكره وروى عن عثمان وغيره روى عنه حارثة بن مضرب والشعبي وأبو موسى الهمداني وغيرهم
قال خليفة كانت ولاية الوليد الكوفة سنة خمس وعشرين وكان في سنة ثمان وعشرين غزا أذربيجان وهو أمير القوم
وعزل سنة تسع وعشرين وقال أبو عروبة الحراني مات في خلافة معاوية
الاصابة فى تمييز الصحابة ج 6 ص 614
الرد على الشبهة :

اولا : قبل ان نبدأ فى تفنيد شبهة كهنة الشيعة الروافض عن صحابى لرسول الله بشرب الخمور .. فهم بالجرح اولى
فنذكر المسلمين على الراوى الشيعى الرافضى عوف العقيلى وهو احد صحابة المعصوم امير المؤمنين على ابن ابى طالب رضى الله عنه و كان خمارا يشترى ويبيع الخمور ويروى الالاف الروايات عن المعصومين واتخذها الشيعة دينا !!!
1- لماذا لم يقيم المعصوم الحد على عوف العقيلى وقد كان خمارا يبيع الخمور الى ان مات ؟؟؟
2- لماذا لم يمنعه من شراء وبيع الخمر ؟؟؟
3- لماذا لم يعلمه ان شرب وبيع وشراء الخمور محرمة بالقران والسنة ومن الكبائر ؟؟؟
4 - لماذا يقيم المعصوم على بن ابى طالب رضى الله عنه حد المفترى وشارب الخمر وهو صاحب الفتوى بـ 80 جلده لشارب الخمر؟؟؟؟

ثانيا : رد الكتور عبد الرحمن الدمشقية على هذه الشبهة
تفنيد الشبهات حول الصحابي المجاهد العدل المظلوم
الوليد بن عقبة (رضي الله عنه)
بالرغم من أمر الله بالتثبت والتبين كان صريحا في قوله تعالى
(يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة
فتصبحوا على ما فعلتم نادمين (الحجرات6).
فقد ورد في تفسير هذه الآية ما يخالف هذا الأمر الإلهي فيها من منهج التثبت والتبين.
فقد انتشرت في كتب التفسير روايات تصف (الوليد بن عقبة)
أحد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي ثبت أنه كان مجاهدا صلبا
عنيدا فتح به به كثيرا من بلاد فارس.
زعموا أنه هو الذي نزلت في هذه الآية وأنه فاسق بالنص من القرآن.
يقول ابن كثير حمه الله وقد ذكر كثير من المفسرين أن هذه الاَية
نزلت في الوليد بن عقبة بن أبي معيط, حين بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم على صدقات بني المصطلق,
وقد روي ذلك من طرق ومن أحسنها ما رواه الإمام أحمد في مسنده من رواية ملك بني المصطلق, وهو الحارث بن ضرار والد جويرية بنت الحارث أم المؤمنين رضي الله عنها.
قال الإمام أحمد: حدثنا محمد بن سابق, حدثنا عيسى بن دينار,
حدثني أبي أنه سمع الحارث بن ضرار الخزاعي رضي الله عنه.. (الحديث).
وهذا السند الذي قال عنه ابن كثير بأنه من أحسنها هو سند ضعيف.
فإن في السند محمد بن سابق. ضعفه ابن معين ووثقه العجلي. وقال يعقوب بن شيبة (ثقة لا يوصف بالضبط). وقال الحافظ عنه في التقريب (صدوق).
ودينار وهو والد عيسى ذكره ابن حبان في الثقات مع أن ابنه عيسى هو من المجاهيل. فالرواية إذن ضعيفة بالرغم من أنها أحسن الموجود.
ورواه ابن أبي حاتم والطبري في تاريخه (11/383)
عن المنذر بن شاذان التمار عن محمد بن سابق به. وفيه موسى بن عبيدة الربذيوجهالة ثابت مولى أم سلمة. ولا يعرف لأم سلمة مولى إسمه ثابت.
وبهذا تعجب من قول الهيثمي بأن رجال الرواية ثقات مع جهالة عيسى
هذا وجهالة ثابت المولى المزعوم لأم سلمة.
ورواه الطبري أيضا وكذلك البيهقي في سننه (9/54) من طريق العوفي عن ابن عباس. وهذا إسناد مسلسل بالعوفيين والعوفيون ضعفاء كما هو معلوم.
كذلك أورد ابن كثير أقوالا لمجاهد وقتادة وابن أبي ليلى. وكلها روايات مرسلة وهذه المرسلات لا تصلح لإثبات تهمة الفسق على صحابي فإننا لا نقبلها في أحكام الطهارة ولا الصلاة.
فكيف نقبلها في جرح خير هذه الأمة؟
فلم يثبت بحمد الله من هذه الروايات شيء ألبتة.
وقد كانت هذه الروايات في حاجة إلى عناية ومتابعة وجهد ليتبين بعدها أن الروايات كلها كانت منقطعة الأسانيد
وأن ما صح منها كما في صحيح مسلم
لا يعدو أن يثبت شهادة الفساق عليه زورا كما سوف يتبين لك من هذا البحث القيم الذي قام به الأستاذ محب الدين الخطيب رحمه الله رحمة واسعة ووجب على كل قارئ لبحثه هذا أن يدعو له بالرحمة.
شهادة الأستاذ محب الدين الخطيب في الوليد بن عقبة

قال الأستاذ محب الدين الخطيب رحمه الله
« كنت في ما مضى أعجب كيف تكون هذه الآية نزلت في الوليد بن عقبة ويسميه الله فاسقاً،
ثم تبقى له في نفس خليفتي رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي بكر وعمر المكانة التي سجلها له التاريخ..
إن هذا التناقض ـ بين ثقة أبي بكر و عمر بالوليد بن عقبة وبين ما كان ينبغي أن يعامل به لو أن الله سماه فاسقاً ـ حملني على الشك في أن تكون الآية نزلت فيه..
وبعد أن ساورني هذا الشك أعدت النظر في الأخبار التي وردت عن سبب نزول الآية { إن جاءكم فاسق بنبأ . . . }
فلما عكفت على دراستها وجدتها موقوفة على مجاهد، أو قتادة أو ابن أبي ليلى، أو يزيد بن رومان، ولم يذكر أحد منهما أسماء رواة هذه الأخبار في مدة مائة سنة أو أكثر مرت بين أيامهم وزمن الحادث، وهذه المائة من السنين حافلة بالرواة من مشارب مختلفة.
وإن الذين لهم هوى في تشويه سمعة مثل الوليد ومن هم أعظم مقاماً من الوليد قد ملأوا الدنيا أخباراً مريبة لها قيمة علمية.
وما دام رواة تلك الأخبار في سبب نزول الآية مجهولين من علماء الجرح والتعديل بعد الرجال الموقوفة هذه الأخبار عليهم وعلماء الجرح والتعديل لا يعرفون من أمرهمحتى ولا أسمائهم [ شيئاً ]، فمن غير الجائز شرعاً وتاريخاً الحكم بصحة هذه الأخبار المنقطعة التي لا نسب لها وترتيب الأحكام عليها.
وهنالك خبران موصولان :

أحدهما عن أم سلمة
زعم موسى بن عبيدة أنه سمعه من ثابت مولى أم سلمة وموسى بن عبيدة
ضعفه النسائي وابن المديني وابن عدي وجماعة.

((
6509 - ت ق / موسى بن عبيدة الربذي ] مشهور ضعفوه وقال أحمد لا يحل الرواية عنه المغنى فى الضعفاء الذهبى
8895 -موسى بن عبيدة [ ت، ق ] الربذى.
قال أحمد: لا يكتب حديثه.
وقال النسائي وغيره: ضعيف.
وقال ابن عدى: الضعف على رواياته بين.
وقال ابن معين: ليس بشئ. وقال - مرة: لا يحتج بحديثه.
وقال يحيى بن سعيد: كنا نتقى حديثه.
وقال ابن سعد: ثقة، وليس بحجة.
وقال يعقوب بن شيبة: صدوق ضعيف الحديث جدا.
ميزان الاعتدال الذهبى
عدالة : موسى بن عبيدة
ابو احمد الحاكم : ليس بالقوى عنهم
احمد بن عدى الجرجانى : الضعف على روايته بين
ابو بكر البزار : رجل مفيد وليس بالحافظ ، وذكره في البحر الزخار ، وقال كانت له عبادة تشغله عن حفظ الحديث ، وغيرنا يضعفه
ابو بكر البيهقى :ذكره في الأسماء والصفات والسنن الكبرى ، وقال : ضعيف ، وقال في معرفة السنن والآثار : غير قوي
ابو حعفر العقيلى : أحاديثه كلها لا يتابع عليها إلا من جهة فيها ضعف
ابو حاتم الرازى : منكر الحديث
بن حبان البستى : كان من خيار عباد الله نسكا وفضلا وعبادة وصلاحا إلا أنه غفل عن الإتقان في الحفظ حتى يأتي بالشيء الذي لا أصل له متوهما ، ويروي عن الثقات ما ليس من حديث الأثبات من غير تعمد له فبطل الاحتجاج به من جهة النقل وإن كان فاضلا في نفسه
ابو داود السجستانى : أحاديثه مستوية إلا أحاديثه عن عبد الله بن دينار
ابو زرعة الرازى : ليس بقوي الحديث
ابو عيسى الترمذى : يضعف
ابو نعيم الاصبهانى : ذكره في الضعفاء
احمد بن حنبل :لا تحل عندي الرواية عنه ، ومرة : منكر الحديث ، ومرة : ليس حديثه عندى بشىء ، ومرة : كان لا يحفظ الحديث ، ومرة : لم يكن به بأس ، ولكنه حدث بأحاديث منكرة ، ومرة : لا يكتب حديثه ، ومرة : لايشتغل به
النسائى : ضعيف ، ومرة : ليس بثقة
ابن حجر : قال في التقريب : ضعيف ولا سيما في عبد الله بن دينار وكان عابدا ، وفي المطالب العالية : ضعيف
ابن حزم الاندلسى : ذكره في حجة الوداع وقال : ضعيف
ابن طاهر : منكر الحديث
البخارى : لم أخرج عن موسى بن عبيدة ولا أحدث عنه ، ومرة ذكره في الأوسط ، وقال : كنيته أبو عبد العزيز الربذي
الدارقطنى : لا يتابع على حديثه ، وذكره في السنن وقال : ضعيف
الذهبى : ضعفوه
السيوطى : ذكره في اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة ، وقال : وإن كان ضعيفا ، لم يتهم بكذب
زكريا محمد الساجى : منكر الحديث
زهير بن حرب النسائى : روى عن عبد الله بن دينار أحاديث مناكير
عبد الباقى بن قانع البغدادى : فيه ضعف
على بن المدينى :ذكره في سؤالات عثمان بن محمد بن أبي شيبة ، وقال : كان ضعيفا ضعيفا ، وكان يحيى بن سعيد القطان لا يرى أن يكتب حديثه ، ومرة : يحدث بأحاديث مناكير
محمد بن سعد : ثقة ، كثير الحديث ، وليس بحجة
محمد بن عبد الله البرقى : ذكره في باب من كان الضعف غالبا في حديثه ، وقد تركه بعض أهل العلم
مسلم بن حجاج : ضعيف الحديث
وكيع بن الجراح : ثقة
يعقوب بن شيبه الدوسى : ضعيف الحديث جدا ومن الناس من لا يكتب حديثه لوهائه ، وضعفه ، وكثرة اختلاطه ، وكان من أهل الصدق
يحى بن سعيد القطان : كنا نتقيه ، ومرة : لم يرضه
يحى بن معين : ليس بالكذوب ولكنه روى عن عبد الله بن دينار أحاديث مناكير ، ومرة : لا يحتج بحديثه ، ومرة : ضعيف ، ومرة : ليس بشيء ، ومرة : ضعيف يكتب من حديثه الرقائق وفي رواية ابن محرز ، قال : ليس هو بذاك القوي قيل له يكتب حديثه ؟ قال : نعم ، ومرة قال في سؤالات عثمان بن طالوت البصري : ضعيف الحديث
))

زد على كل هذا أن أم سلمة لم تقل في هذا الخبر ـ إن صح عنها ـ ولا سبيل إلى أن يصح عنها ـ إن الآية نزلت في الوليد بل قالت ـ أي قيل على لسانها ـ " بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم( رجلا ) في صدقات بين المصطلق " .

والخبر الثاني

الموصول رواه الطبري في التفسير عن ابن سعد عن أبيه عن عمه عن أبيه عن أبيه عن ابن عباس.
والطبري لم يلق ابن سعد ولم يأخذ عنه لأن ابن سعد لما توفي بغداد سنة 23
هـ كان الطبري طفلا في نحو السادسة من عمره ولم يخرج إلى ذلك الحين من بلده آمل في طبرستان لا إلى بغداد ولا لغيرها.
ثم تبين لي أن ابن سعد الذي ورى عنه الطبري هو محمد بن سعد العوفي
وقد وصف الشيخ أحمد شاكر سنده بأنه ( سند مسلسل بالضعفاء من أسرة واحدة ) انظر تفسير الطبري طبعة دار المعارف 1 :263).
((5547 -محمد بن سعد العوفي عن يزيد وروح لينه الخطيب ....
المغنى فى الضعفاء الذهبى))

فكل هذه الأخبار من أولها إلى آخرها لا يجوز أن يؤاخذ بها مجاهد
كان موقع ثقة أبي بكر وعمر وقام بخدمات للإسلام يرجى له بها أعظم المثوبة إن شاء الله
أضف إلى كل ما تقدم أنه في الوقت الذي حدث فيه لبني المصطلق
الحادثة التي نزلت فيها الآية كان الوليد صغير السن كما سيأتي في الفقرة التالية .
وروى أحمد في مسنده ( 4 : 32 ) حول عمر الوليد بن عقبة يوم فتح مكة
عن شيخ له هو فياض بن محمد الرقي عن جعفر بن برقان الرقي
عن ثابت بن الحجاج الكلابي الرقي عن عبد الله الهمداني هو
( عبد الله بن مالك بن الحارث ) عن الوليد بن عقبة، والظاهر أن الوليد بن عقبة تحدث بهذا الحديث عندما اعتزل الناس في السنين الأخيرة
من حياته واختار الإقامة في قرية له من أعمال الرقة ، فتسلسلت رواية الخبر في الرواة الرقيين، وأخذه الإمام أحمد عن شيخ له منهم وعبد الله الهمداني ثقة لكن التبس اسمه في غر هذه الرواية بهمداني آخر يكنى أبا موسى واسمه مالك بن الحارث ( أي على اسم والد عبد الله الهمداني ) وهو مجهول عند أهل الجرح والتعديل.

أما عبد الله الهمداني الذي ينتهي إليه الخبر في رواية الإمام أحمد فمعروف
وموثوق به وعلى روايته وأمثالها اعتمد القاضي ابن العربي في الحكم
على سن الوليد بن عقبة بأنه كان صبياً عند فتح مكة وأن الذي نزلت فيه آية
( إن جاءكم فاسق بنبأ ) هو شخص آخر.

ومن عجيب أمر الذين كان لهم هوى في تشويه سمعة هذا الصحابي الشاب المجاهد الطيب النفس الحسن السيرة في الناس أنهم حاولوا إدحاض حجة صغر سنه في ذلك الوقت
بخبر آخر روي عن قدومه مع أخيه عمارة إلى المدينة في السنة السابعة للهجرة ليطلبا من النبي صلى الله عليه وسلم رد أختهما أم كلثوم إلى مكة.

وأصل هذا الخبر ـ إن صح ـ مقدم فيه اسم عمارة على اسم الوليد وهذا مما يستأنس به في أن عمارة هو الأصل في هذه الرحلة وأن الوليد جاء في صحبته.
وأي مانع يمنع قدوم الوليد صبياً بصحبة أخيه الكبير كما يقع مثل ذلك في كل زمان ومكان؟
فقول الوليد إنه كان في سنة الفتح صبياً فليس في خبر قدومه مع أخيه الكبير إلى المدينة في السنة السابعة ما يمنعه أو يناقضه.
فإذا تقرر عندك أن جميع الأخبار الواردة محل شك بشأن الوليد بن عقبة في سبب نزول آية {إن جاءكم فاسق بنبأ } لا يجوز علمياً أن يبنى عليها حكم شرعي أو تاريخي،
وإذا أضفت إلى ذلك حديث مسند الإمام أحمد عن سن الوليد في سنة الفتح
يتبين لك بعد ذلك حكمة استعمال أبي بكر وعمر للوليد وثقتهما به اعتمادهما عليه مع أنه كان لا يزال في صدر شبابه.
الوليد بن عقبة المجاهد الفاتح العادل


( الذي كان منه لأمته كل ما استطاع من عمل طيب، ثم رأى بعينه كيف يبغي المبطلون على الصالحين وينفذ باطلهم فيهم، فاعتزل الناس بعد مقتل عثمان في ضيعة له منقطعة عن صخب المجتمع،
وهي تبعد خمسة عشر ميلاً عن بلدة الرقة من أرض الجزيرة التي كان يجاهد فيها ويدعو النصارى إلى الإسلام في خلافة عمر).
فقد آن لدسائس الكذابين فيه أن ينكشف عنها عوارها ولا يضير هذا الرجل أن يتأخر انكشاف الحق فيه ثلاثة عشر قرناً فإن الحق قديم ولا يؤثر في قدمه احتجابه.
أراد الوليد بن عقبة ـ منذ ولي الكوفة لأمير المؤمنين عثمان ـ أن يكون الحاكم المثالي في العدل والنبل والسيرة الطيبة مع الناس كما كان المحارب
المثالي في جهاده وقيامة للإسلام بما يليق بالذائدين عن دعوته،
الحاملين لرايته الناشرين لرسالته وقد لبث في إمارته على الكوفة خمس سنوات وداره ـ إلى اليوم الذي زايل فيه الكوفة ـ ليس لها باب يحول بينه وبين الناس ممن يعرف أولا يعرف،فكان يغشاها كل من شاء متى شاء من ليل أو نهار ولم يكن بالوليد حاجة لأن يستتر عن الناس.
فالستر دونه الفاحشات ولا يلقاك دون الخير من ستر
وكان ينبغي أن يكون الناس كلهم محبين لأميرهم الطيب لأنه أقام لغربائهم
دور الضيافة وأدخل على الناس خيراً حتى جعل يقسم المال للولائد والعبيد ،
ورد على كل مملوك من فضول الأموال في كل شهر ما يتسعون به من غير ان ينقص مواليهم من أرزاقهم وبالفعل كانت جماهير الشعب متعلقة بحب هذا الأمير المثالي طول مدة حكمه.
إلا أن فريقاً من الأشرار وأهل الفساد أصاب بنيهم سوط الشريعة بالعقاب
على يد الوليد فوقفوا حياتهم على ترصد الأذى له.
ومن هؤلاء رجال :
يسمى أحدهم أبا زينب بن عوف الأزدي
وآخر يسمى أبا مورع
وثالث اسمه جندب أبو زهير.
قبضت السلطات على أبنائهم في ليلة نقبوا فيها على ابن الحيسمان داره وقتلوه وكان نازلاً بجواره رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن أهل السابقة في الاسلام
وهو أبو شريح الخزاعي حامل راية رسول الله صلى الله عليه وسلم على جيش خزاعة يوم فتح مكة. . . فجاء هو وابنه من المدينة ليسيرا مع أحد جيوش الوليد بن عقبة التي كان يواصل توجيهها نحو المشرق للفتوح ونشر دعوة الإسلام..
فشهد هذا الصحابي وابنه في تلك الليلة سطو هؤلاء الأشرار على منزل ابن الحيسمان، وأدى شهادته هو وابنه على هؤلاء القتلة السفاحين.
فأنفذ الوليد فيهم حكم الشريعة على باب القصر في الرحبة ،
فكتب آباؤهم العهد على أنفسهم للشيطان بأن يكيدوا لهذا الأمير الطيب الرحيم وبثوا عليه العيون والجواسيس ليترقبوا حركاته.
وكان بيته مفتوحاً دائماً وبينما كان عنده ذات يوم ضيف له من شعراء
الشمال كان نصرانياً في أخواله من بني تغلب بأرض الجزيرة وأسلم على يد الوليدفظن الجواسيس الموتورين أن هذا الشاعر الذي كان نصرانياً لا بد أن يكون يشرب الخمر.ولعل الوليد أن يكرمه بذلك.
فنادوا أبا زينب وأبا المورع وأصحابهما،فاقتحموا الدار على الوليد من ناحية المسجد ولم يكن لداره باب.فلما فوجئ بهم نحى شيئاً أدخله تحت السرير ،
فأدخل بعضهم يده فأخرجه بلا إذن من صاحب الدار، فلما أخرج ذلك الشئ من تحت السرير إذا هو طبق عليه تفاريق عنب فأقبل بعضهم على بعض يتلاومون من الخجل وسمع الناس بالحكاية فأقبلوا يسبونهم ويلعنونهم.
وقد ستر الوليد عليهم ذلك وطواه عن عثمان وسكت عن ذلك وصبر،
ثم تكررت مكايد جندب وأبي زينب وأبي المورع وكانوا يغتنمون كل حادث فيسيئون تأويله ويفترون الكذب وذهب بعض الذين كانوا عمالا في الحكومة ونحاهم الوليد عن أعمالهم لسوء سيرتهم فقصدوا المدينة وجعلوا يشكون الوليد لأمير المؤمنين عثمان ويطلبون منه عزله عن الكوفة وفيما كان هؤلاء في المدينة دخل أبو زينب وأبو المورع دار الإمارة بالكوفة مع من يدخلها من غمار الناس وبقيا فيها إلى أن تنحى الوليد ليستريح فخرج بقية القوم وثبت أبو زينب وأبو المورع إلى أن تمكنا من سرقة خاتم الوليد
من داره وخرجا.
فلما استيقظ الوليد لم يجد خاتمه فسأل عنه زوجتيه ـ وكانتا في مخدع تريان منه زوار الوليد من وراء ستر ـ فقالتا إن آخر من بقي في الدار رجلان، وذكرنا صفتيهما وحليتهما للوليد، فعرف أنهما أبو زينب وأبو المورع، وأدرك أنهما لم يسرقا الخاتم إلا لمكيدة بيتاها فأرسل في طلبهما فلم يوجدا في الكوفة، وكان قد سافرا تواً إلى المدينة.
وتقدما شاهدين على الوليد بشرب الخمر (واكبر ظني أنهما استلهما شهادتهما المزورة من تفاصيل الحادث الذي سبق وقوعه لقدامة
بن مضعون في خلافة عمر (فقال كنا من غاشيته فدخلنا عليه وهو يقئ الخمر فقال عثمان ما يقئ الخمر إلا شاربها فجئ بالوليد من الكوفة فحلف لعثمان وأخبره خبرهم..
فقال عثمان : " نقيم الحدود ويبوء شاهد الزور بالنار ".
هذه قصة اتهام الوليد بالخمر كما في حوادث سنة 30 هـ من تاريخ الطبري وليس فيها ـ
على تعدد مصادرها ـ شئ غير ذلك وعناصر الخبر عند الطبري أن الشهود على الوليد اثنان من الموتورين الذين تعادت شواهد غلهم عليه ، ولم يرد في الشهادة ذكر الصلاة من أصلها فضلا عن أن تكون اثنتين أو أربعاً، وزيادة ذكر الصلاة هي الأخرى أمرها عجيب.
فقد نقل خبرها عن الحضين بن المنذر ( أحد أتباع علي ) أنه كان مع علي عند عثمان ساعة أقيم الحد على الوليد، وتناقل الناس عنه هذا الخبر فسجله مسلم في صحيحه ( كتاب الحدود ) بلفظ " شهدت عثمان ابن عفان وأتي بالوليد قد صلى الصبح ( ركعتين ) ثم قال:
أزيدكم؟ فشهد عليه رجلان بأنه تقياً أحدهما حمران أنه شرب الخمر
وشهد اخر أنه أنه راه يتقيأ ) فالشاهدان لم يشهدا بأن الوليد صلى الصبح ركعتين
وقال أزيدكم بل شهد أحدهما بأنه شرب الخمر وشهد الآخر بأنه تقيأ.
أما صلاة الصبح ركعتين وكلمة أزيدكم فهي من كلام حضين، ولم يكن حضين من الشهود، ولا كان في الكوفة في وقت الحادث المزعوم، ثم إنه لم يسند هذا العنصر من عناصر الاتهام إلى إنسان معروف.
ومن العجيب أن نفس الخبر الذي في صحيح مسلم وارد في ثلاثة مواضع من مسند أحمد مروياً عن حضين،والذي سمعه من حضين في صحيح مسلم هو الذي سمعه منه في مسند احمد بمواضعه الثلاثة.
فالموضعان الأول والثاني ( ج1 ص82 و140 ) ليس فيهما ذكر الصلاة عن لسان حضين فضلاً عن غيره، فلعل أحد الرواة من بعده أدرك أن الكلام عن الصلاة ليس من كلام الشهود فاقتصر على ذكر الحد.
وأما في الموضع الثالث من مسند أحمد ( ج1ص 144 )
فقد جاء على لسان حضين أن الوليد صلى بالناس الصبح أربعاً، وهو يعارض ما جاء على لسان حضين نفسه في صحيح مسلم ، ففي إحدى الروايتين تحريف و الله أعلم بسببه.
وفي الحالتين لا يخرج ذكر الصلاة عنه أنه كلام حضين وحضين ليس بشاهد ، ولم يرو عن شاهد ، فلا عبرة بهذا الجزء من كلامه.
وبعد أن علمت بأمر الموتورين فيما نقله الطبري عن شيوخه،

أزيدك علماً بأمر حمران
[ المذكور في الرواية ] وهو عبد من عبيد عثمان كنا قد عصى الله قبل شهادته على الوليد فتزوج في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم امرأة مطلقة ودخل بها وهي في عدتها من زوجها الأول، فغضب عليه عثمان لهذا ولأمور أخرى قبله فطرده من رحابه وأخرجه من المدينة، فجاء الكوفة يعيث فيها فساداً،ودخل على العبد الصالح عامر بن عبد القيس فافترى عليه الكذب عند رجال الدولة وكان سبب تسييره إلى الشام.
وأنا أترك أمر هذا الشاهد والشاهدين الآخرين قبله إلى ضمير القارئ يحكم عليهم بما يشاء ، وفي اجتهادي أن مثل هؤلاء الشهود لا يقام بهم حد الله على ظنين من السوقة والرعاع ، فكيف بصحابي مجاهد وضع الخليفة في يده أمانة قطر وقيادة جيوش
فكان عند الظن به من حسن السيرة في الناس وصدق الرعاية لأمانات الله ،
وكان موضع الثقة عند ثلاثة من اكمل خلفاء الإسلام ابي بكر وعمر وعثمان.
وإن قرابة الوليد من عثمان التي يزعم الكذبة أنها سبب المحاباة منه لهم
إنما كانت سبب التسامح من عثمان في عزلهم يتسلون بأعراض الناس يتفكهون بأبيات ستة منسوبة إلى ماجن خسيس النفس وردت في ص85
من ديوانه ولا تحملهم سليقة النقد على الشعور بما في هذه الأبيات من التضارب
والتعارض فأين مدحه فيها للوليد بقوله :
ورأوا شمائل ماجد أنف بعطي على الميسور والعسر
فنزعت مكذوباً عليك و لم تردد إلى عوز ولا فقر
من بقية الأبيات التي فيها :
نادى وقد تمت صلاتهم أأزيدكم ثملا وما يدري
فالذي يقول البيت الأخير لا يعقل أن يقول معه البيتين الأولين فيكون مادحاً وذاماً في قطعة واحدة لا تزيد على ستة أبيات :
وقد كانت لي مقالة مطولة عن ( التخليط في الشعر ) ضربت فيها الأمثلة
على دس الأبيات غريبة في قصائد من وزنها ورويها لغير ناظمها .
وعلى كل حال فالشهود الذين شهدوا بين يدي عثمان لم يدّعوا حكاية الصلاة مع أنهم لم يكونوا ممن يخاف الله واليوم الاخر.
والآن أقولها لوجه الله صريحة ومدوية إن الوليد لو كان من رجال التاريخ الأوربي كالقديس لويس الذي أسرناه في دار ابن لقمان بالمنصورة لعدوه قديساً لأن لويس التاسع
لم يحسن إلى فرنسا كإحسان الوليد بن عقبة إلى أمته ولم يفتح للنصرانية كفتح الوليد للإسلام.
والعجب لأمة تسئ إلى أبطالها وتشوه جمال تاريخها وتهدم أمجادها كما يفعل الأشرار منا ، ثم ينتشر كيد هؤلاء الأشرار حتى يظن الأخيار أنه هو الحق» ا. هـ
(العواصم من القواصم ص90-98 تحتقيق وتعليق الأستاذ محب الدين الخطيب).
بعد هذا البحث القيم نقول:
رحم الله الأستاذ محب الدين الخطيب على ما ذب به عن عرض الصحابي الجليل الوليد بن عقبة
المتهم ظلما وزورا بشرب الخمر والذي طار أعداء الإسلام من الداخل بخبره
فرحا ليكيدوا لأسانيد القرآن البشرية (أعني الصحابة) حسدا من عند أنفسهم.
وليبرروا قولهم بتحريف القرآن وليوجدوا لأنفسهم ولو أنموذجا واحدا يكسرون به عدالة الصحابة.
وظن هؤلاء أنهم يدافعون بذلك عن الاسلام. وما دروا أنهم إنما يطعنون
بذلك في القرآن بمحاولتهم كسر حصن قاعدة (عدالة الصحابي)
التي غدت قاعدة أهل السنة ومنهجهم.
الصحابة أسانيد القرآن. والطعن بهم طعن في سند القرآن.
وكم سوف يفرح أعداء المسلمين حين يجدون من يعينهم من داخل الإسلام
من يكسر هذا السند ليعينهم على الطعن في القرآن الكريم.
فكيف وأن كتب هؤلاء قد صرحت هي الأخرى بتواتر الأسانيد والروايات
عن امتداد أيدي الصحابة إلى القرآن بالتحريف والحذف وتغيرر الآيات عن موضعها:
لهثا وراء المكاسب والإمارة الدنيوية.
أو يعقل هذا فيمن وصفهم الله بأنهم (يؤثرون على أنفسهم).
ونحذف إكراما لعيون هؤلاء المنافقين نحذف حرف الجر (على). من الآية فتصير الآية هكذا: (ويؤثرون أنفسهم) ليحلو لهم اعتقادهم أن الصحابة كانوا أنانيين وكانوا أحرص الناس على حياة وعلى عرض الدنيا القليل؟
بدلا من (ويؤثرون على أنفسهم) والتي تصفهم بأنهم يقدمون الآخرين إطعاماوكفالة على أنفسهم.
كلا والله. إن الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا وبلوا كل ما عندهم رخيصا في سبيل أقامة دين الله لا يمكن أن نعتقد فيهم إلا ما قاله الله تعالى (ويؤثرون على أنفسهم) وليس (يؤثرون أنفسهم)...
بعد هذا نقول للرافضة:
قد عدتم بعد هذا خائبين لم تنالوا بجهدكم هذا خيرا. بل أرغم الله أنوفكم ولم تستطيعوا أن تكسروا قاعدتنا في عدالة صحابة نبينا.
وهكذا بقيت لنا قاعدتنا العظيمة أن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم عدول.
اللهم إني أسألك بهذا الجهد المتواضع للذب عن صحابة نبيك أن تحشرني معهم أنا وكل من يؤمن على دعائي.
دمتم في حفظ الرحمن
كتاب احاديث يحتج بها الشيعة د. عبد الرحمن الدمشقية
ثالثا : الرويات التى وردت عن الصحابى الوليد بن عقبة رضى الله عنه فى كتب اهل السنة :

1 - [99]حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ خَالِدِ بْنِ حَيَّانَ، قَالَ: نا زُهَيْرُ بْنُ عَبَّادٍ، قَالَ: نا أَبُو بَكْرٍ الدَّاهِرِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ حَكِيمٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عُقْبَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: " إِنَّ أُنَاسًا مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ يَتَطَلَّعُونَ إِلَى أُنَاسٍ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، فَيَقُولُونَ: لِمَ دَخَلْتُمُ النَّارَ؟ فَوَاللَّهِ مَا دَخَلْنَا الْجَنَّةَ إِلا بِمَا تَعَلَّمْنَا مِنْكُمْ، فَيَقُولُونَ: إِنَّا كُنَّا نَقُولُ وَلا نَفْعَلُ ".
لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ، إِلا أَبُو بَكْرٍ الدَّاهِرِيُّ، تَفَرَّدَ بِهِ: زُهَيْرٌ
إسناد فيه متهم بالوضع وهو عبد الله بن حكيم الداهري و احمد بن يحيى بن خالد بن حبان وهو أحمد بن يحيى الرقي مجهول الحال

كتاب الطبرانى الاوسط رقم 99
وقد ورد هذة الرواية فى الطبرانى الاوسط رقم 99 - الطبرانى الكبير رقم 405 – معجم الصحابة لابى نعيم رقم 6550 – تاريخ دمشق لابن عساكر


2- [15944]حَدَّثَنَا فَيَّاضُ بْنُ مُحَمَّدٍ الرَّقِّيُّ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بُرْقَانَ، عَنْ ثَابِتِ بْنِ الْحَجَّاجِ الْكِلَابِيِّ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ الْهَمْدَانِيِّ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عُقْبَةَ، قَالَ: " لَمَّا فَتَحَ رَسُولُ اللَّهِ مَكَّةَ، جَعَلَ أَهْلُ مَكَّةَ يَأْتُونَهُ بِصِبْيَانِهِمْ، فَيَمْسَحُ عَلَى رُءُوسِهِمْ وَيَدْعُو لَهُمْ، فَجِيءَ بِي إِلَيْهِ وَإِنِّي مُطَيَّبٌ بِالْخَلُوقِ، وَلَمْ يَمْسَحْ عَلَى رَأْسِي، وَلَمْ يَمْنَعْهُ مِنْ ذَلِكَ إِلَّا أَنَّ أُمِّي خَلَّقَتْنِي بِالْخَلُوقِ، فَلَمْ يَمَسَّنِي مِنْ أَجْلِ الْخَلُوقِ "
الخلوق نوع من الطيب له لون
مسند احمد بن حنبل
إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الله الهمداني فهو مقبول
ولقد وردت هذه الرواية ومشاهدات لها فى السنن الكبرى البيهقى 9 : 53 – سنن ابى داود رقم 4181 – المستدرك على الصحيحين 98: 3 – الاحاد والمثانى لابن عاصم 562 – المعجم الكبير الطبرانى رقم 408 - المعجم الكبير الطبرانى رقم 406 - معجم الصحابة لابن قانع 2097 – مشكل الاثار للطحاوى 5239 – دلائل النبوة للبيهقى – التاريخ الكبير للبخارى 11821 - الاغانى لابن فرج الاصفهانى – معرفة الصحابة لابى نعيم 6551 – تاريخ دمشق ورد فى روايتين – التكوين فى اخبار قزوين – اسد الغاية – السفر الثانى من تاريخ ابن ابى خثيمة – التاريخ الاوسط للبخارى .
3 - [3198]أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ، قَالَ: أَخْبَرَنَا الْوَلِيدُ بْنُ عُقْبَةَ أَبُو وَهْبٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: " إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ جِيءَ بِالْيَهُودِ وَالنَّصَارَى، فَقِيلَ: هَذَا فِدَاؤُكَ مِنَ النَّارِ يَا مُسْلِمُ "،
يَعْنِي يَدْفَعُ إِلَى كُلِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ رَجُلا مِنْهُمْ.وَأَخْبَرَنَا أَبُو كُرَيْبٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، قَالَ: أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ أَبِي الوسيم، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى، عَنِ النَّبِيِّ بِنَحْوِهِ
البحر الزاخر مسند البزار
الاسناد الاول : إسناده حسن رجاله ثقات عدا زيد بن الحباب التميمي وهو صدوق حسن الحديث
الاسناد الثانى : إسناده ضعيف ويحسن إذا توبع ، رجاله ثقات عدا إسماعيل بن أبي الوسيم وهو مجهول الحال
ولقد وردت لهذه الرواية مشاهدات فى المعجم الاوسط للطبرانى 620 – المعجم الكبير الطبرانى 405 - صحيح مسلم رقم 2768 و 2769 – مسند احمد بن حنبل 19050 و 19065 و 19102 و 19156 و19160 و 19170 و 19175 و صحيح ابن حبان 630 – مسند ابو داود الطيالسى 501 – البحر الزاخر بمسند البزار 3103 – مسند الرواينى 488 – مسند الشاميين للطبرى 2554 –– تاريخ بغداد 4: 268 – تاريخ دمشق 16 : 424 و 21: 166 و 25:135 و 65:199 و 65:199 و 65:200
5- رواية موقوفه على الوليد بن عقبة :
حدثنا عبيد الله قال اخبرنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن حارثة عن الوليد بن عقبة أنه قال لم تكن نبوة إلا كان بعدها ملك
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص187 ح30548
1 -روايه منكرة لا اصل لها تفرد بها عبيد الله بن موسى العبسى وهو شيعى غالى صاحب بدعة توافق هذه الرواية عقيدة ومذهب الشيعة الروافض فى الكذب و الطعن فى ذكر مثالب امير المؤمنين عثمان بن عفان و بنى امية خاصة وادعائهم سرقة الخلافة من ال البيت .
2 - كل الرواه من بعد الوليد من رواه الكوفة يكثر فيهم التشيع والرفض ( الا فيما ندر من الثقات ) ويكثر فى رواياتهم الطعن فى الخليفة عثمان وبنى امية والغلو فى الامام على وال البيت وذكر مثالب الصحابة .
حارثة بن مضربالكوفى : ثقة
ابو اسحاق السبيعىالكوفى : ثقة مكثر اختلط باخره اتهم بالتلديس ورماه سفيان بن عينية بالميل للتشيع
اسرائيل بن يونس السبيعى الكوفى : ثقة وذكره العقيلى فى الضعفاء - وقال احمد مرة اسرائيل عن ابو اسحاق فيه لين – ابن حزم ضعفه – قال على المدينى : ضعيف – يجى بن سعيد القطان لا يعبأ به – يعقوب بن شيبة قال صالح الحديث ومرة فيه لين
عبيد الله بن موسى العبسي الكوفى : ثقة ذكرة بن حبان فى الثقات ويتشيع –ابو داود السجستانى :جاز حديثة ومرة كان محترقا شيعيا
احمد بن حنبل : قال صاحب تخليط وعاب عليه غلوه فى التشيع
ابن حجر : ثقة كان يتشيع - الذهبى : ثقة على تشيعه وبدعته
محمد بن سعد : ثقة صدوق يتشيع - يعقوب بن سفيان الفسوى : منكر الحديث
عبد الباقى بن قانع البغدادى : يتشيع
الخلاصة :
إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول
1- يطعن كهنة الشيعة الروافض فى اى صحابى حتى ولو لم ترد له رواية واحدة او وردت له رواية او اثنين ضعاف لا يحتج بهم كل ذلك لمحاولة استغفال وخداع القارىء المسلم الذى لن يبحث ورائهم لما نشروه او يسال العلماء المتخصصين او يحاول البحث فى المنتديات التى تنشر شبهات الروافض والنصارى والرد عليها يا مسلمين ابحثوا تجدوا حقيقة شبهات كهنة الروافض ..

2- واى من الحابة اشتيه وا اتهم بشرب الخمر اقيم حد الله عليه ولو كانت مرة واحدة فقط وحتى لو كان متأولا بالقران .

3- كهنة الشيعة الروافض يطعنون في الصحابة لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا،
وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.
قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).


4- السر وراء اثاره الشبهات عن بعض الصحابة شربوا الخمر على الرغم من اقامة الحد عليهم فضلا على ندره روايتهم وبالرغم من توبتهم صلاحهم وعدالتهم وعدم كذبهم فيما نقلوه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ) !!!

السر يكمن فى احوال رواة الروافض المشهورين ببيع وشرب الخمور ؟؟؟


فهل اقيم عليهم حد شارب الخمر على رواة الشيعة الروافض (80 جلده كما افتى بذلك المعصوم امير المؤمنين علي بن ابى طالب) ؟؟؟ لا
هل عرف المعصوم امام زمان الرواى شريب الخمر ؟؟؟ نعم
هل اقام عليهم المعصوم امام زمان الرواى شريب الخمر حد الله ؟؟؟ لا
هل انتهى الرواى بائع الخمور من بيع وشرب الخمور ؟؟ لا
واستمر فى بيع وشرب الخمور وتاليف الروايات للروافض ليتخذوها دينا!!؟؟
هل انتهى رواة الشيعة الروافض شاربى الخمور عن شربهم الخمر ؟؟؟ لا
لا توجد رواية واحده تؤكد امتناعهم مما يدل انهم استمروا على ماكانوا عليه فى شرب المسكرات و تاليف روايات و اكاذيب على ال البيت
فهذا العار لن يمحى ابد الدهر ان من نقله دين الشيعة الروافض ( ولهم عشرات الالاف من الروايات ويعدوها صحيحة ) من بين ذوى العقائد الفاسدة وبائعى الخمور وشاربيها و سبابى الائمة ومخرجى مثالبهم كزرارة بن اعين بل ومن اشتركوا فى قتلهم والتامر عليهم كالمجسم كهشام بن الحكم .

4- وضح الان سبب حقد كهنة الشيعة الروافض على امير المؤمنين الامام عمر بن الخطاب رضى الله عنه لانه الحريص والامين فى تطبيق شرع الله حتى على صحابة رسول الله لو شرب منهم احد مرة واحدة خمرا وحقد الروافض على صحابة رسول الله الذين اقيم عليهم الحد لانهم يعتقدون انه كفاره لهم رضى الله عنهم جميعا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
ام لان الائمة المعصومين عجزوا او تجاهلوا او تناسوا حد الله فى شارب الخمر ؟؟؟

5 - نماذج من رواة الشيعة الروافض الذين يتعاطون المسكرات ويؤلفوا الروايات على لسان ال البيت واتخذها الشيعة دينا :

1 - عوف العقيلي:
عن فرات بن أحنف قال: العقيلي كان من أصحاب أمير المؤمنين (ع) وكان خمّاراً ولكنه يؤدي الحديث كما سمع
(رجال الكشي 90، معجم رجال الحديث 11/160، مجمع الرجال 1/290، تنقيح المقال 2/355).
ولا ندري كيفية تأديته للحديث، هل في حالة السكر؟ أم بعد أن يفيق؟.
سؤال لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:
لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى عوف العقيلي كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله ودين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
2 - أبو حمزة الثمالي:
ثابت بن دينار: عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب قال: كنت أنا وعامر بن عبد الله بن جذاعة الأزدي وحجر بن زائدة جلوساً على باب الفيل إذ دخل علينا أبو حمزة الثمالي ثابت بن دينار، فقال لعامر بن عبد الله: يا عامر أنت حرّشت (أغريته) عليّ أبا عبد الله فقلت: أبو حمزة يشرب النبيذ.
فقال له عامر: ما حرّشت عليك أبا عبد الله ولكن سألت أبا عبد الله عن المسكر. فقال: كل مسكر حرام.
وقال: لكن أبا حمزة يشرب.
قال: فقال أبو حمزة: أستغفر الله وأتوب إليه
(رجال الكشي 176-177، معجم رجال الحديث 3/389-390، التحرير الطاووسي 63، تنقيح المقال 1/191).

وقال علي بن الحسن بن فضّال: وكان أبو حمزة يشرب النبيذ ومتهم به (مجمع الرجال 1/289، معجم رجال الحديث 3/389، تنقيح المقال 1/191).

وهذا الخمّار ثقة عند الشيعة؟؟


فقد نص على توثيقه كثيرٌ من علماء الشيعة مثل: الطوسي في "الفهرست" ص70 ترجمة رقم 138، القهبائي في "مجمع الرجال" 1/289، الأردبيلي في "جامع الرواة" 1/134 ترجمة رقم 1072، الكشي في رجاله ص176 ترجمة رقم 81، حسن ابن الشهيد الثاني في "التحرير الطاووسي" ص61 ترجمة رقم 67، الحر العاملي في "وسائل الشيعة" 20/149 ترجمة رقم 207، عباس القمي في "الكنى والألقاب" 1/118، المامقاني في "تنقيح المقال" 1/189 ترجمة رقم 1494، الحلّي في "رجاله" القسم الأول ص59 ترجمة 277، الخوئي في "معجم رجال الحديث" 3/385 ترجمة رقم 1953 .

سؤال لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:

لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى أبو حمزة الثمالي كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله ودين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
3 - عبد الله بن أبي يعفور:

وهو من ثقات الرافضة ويذكرون أن الصادق رحمه الله تعالى قال فيه: "ما أحد أدى إلينا ما افترض الله عليه فينا إلا عبد الله بن أبي يعفور"
(رجال الكشي 215، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/99، جامع الرواة 1/467).

وفي رواية أخرى: "إني ما وجدت أحداً يطيعني ويأخذ بقولي إلا رجلاً واحداً: عبد الله بن أبي يعفور، فإني أمرته وأوصيته بوصية فاتبع أمري وأخذ بقولي" (رجال الكشي 215، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/99، جامع الرواة 1/467).

ومع ذلك فإنه يتعاطى المسكرات ويتمادى في شربه:
عن ابن مسكان عن ابن أبي يعفور قال: كان إذا أصابته هذه الأوجاع، فإذا اشتدت به شرب الحسو من النبيذ فسكن عنه، فدخل على أبي عبد الله فأخبره بوجعه، وأنه إذا شرب الحسو من النبيذ سكن عنه.
فقال له: لا تشرب.
فلما أن رجع إلى الكوفة هاج به وجعه، فأقبل أهله فلم يزالوا به حتى شرب، فساعة شرب منه سكن عنه، فعاد إلى أبي عبد الله فأخبره بوجعه وشربه. فقال له: يا ابن أبي يعفور لا تشرب فإنه حرام، إنما هو الشيطان موكل بك، ولو قد يئس منك ذهب..
(رجال الكشي 214، تنقيح المقال 2/166، معجم رجال الحديث 10/98).

سؤال لكهنة الشيعة الروافض واضعى الشبهات ؟:

لماذا لم يقم الامام المعصوم بحد شارب الخمر الراوى عبد الله بن أبي يعفور كما كان يفعل امير المؤمنين عمر ين الخطاب وامير المؤمنين على بن ابى طالب اليس المعصوم امين على دين محمد ؟؟؟؟
اليس هذا تفريط وتبديل فى دين محمد ؟؟؟
ام ان المعصوم فى دين الشيعة الروافض لايهتم بشرع الله و دين محمد رسول الله كما يصوره رواه الشيعة الروافض ؟؟؟؟
وصدق جعفر الصادق رحمه الله تعالى حيث قال:
"إن ممن ينتحل هذا الأمر لمن هو شرٌّ من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا"(رجال الكشي 252).

عينة من رواة الشيعة الروافض ومؤلفى الكذب على ال البيت :

1- أبان بن تغلب :
روى ثلاثين ألف رواية عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى(1).
2 - أيضاً محمد بن مسلم :
فيذكرون أنه سمع من الباقر ثلاثين ألف حديث ومن الصادق ستة عشر ألف حديث(2) مع العلم بأنه ملعون على لسان أئمة الشيعة.
3 - جابر الجعفي :
فيقولون أنه روى عن الباقر سبعين ألف حديث وعن باقي الأئمة مائة وأربعين ألف حديث(3)
مع أن جعفر الصادق قال : لم يدخل على الصادق مرة واحدة ولم يراه عند أبيه إلا مرة واحدة.
عن زرارة قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن أحاديث جابر. فقال: ما رأيته عند أبي قط إلا مرة واحدة وما دخل عليّ قط (4).
ولنا أن نتساءل عن كثرة مروياته عن الصادق وأبيه، وهو لم يدخل إلا مرة واحدة على والد الصادق، ويزعم الجعفي أنه روى خمسين ألف حديث ما سمع منه تلك المرويات أحد(5)
وإنما كان يذهب إلى الجبال فيحفر حفرة ويُدلّ رأسه فيها ويقول: حدثني محمد بن علي بكذا وكذا(6)..
يتبع باذن الله تعالى
العواصم






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» عربستان الأحواز لابد ان تعود وكيف احتلها الفرس؟ ولماذا تجاهلها العرب ؟
»» تسلية الغرباء بقصص الأغبياء من الشيعة السفهاء مجموعة من الأخبار المضحكة
»» نشاط الرافضة لتشييع الجاليات الوافدة للعمل بالخليج
»» التجسيم والتشبة والتعطيل عند الشيعة الامامية الاثنى عشرية الروافض
»» التشيع المقبول والتشيع المرفوض د. طه حامد الدليمي
 
 

الكلمات الدلالية (Tags)
للشيعة, الروافض الشيعة, السنة, رد الشبهات, شبهة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:10 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "