العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-08-06, 10:11 AM   رقم المشاركة : 1
Ramadan
عضو نشيط






Ramadan غير متصل

Ramadan


شبكة فلسطين للحوار ونقاش حاد

بعد حوار طويل مع الشيعة المستغلين للمنتدى لنشر دينهم كان هذا رد النائب المدير العام للمنتدي


لم تكن غاية المقال الأساسي -في تقديري- فتح سجال طائفي يرتبط بعقائد السنة والشيعة، وإنما كانت محاولة لتخليص مقاومة باسلة من القيود الطائفية، والبثور التي تشوه هذا الوجه الوضيء بمقاومته وثباته وحسن تدبيره للأمور عسكرياً وسياسياً وإعلامياً.

- وقد قلنا أكثر من مرة أن التيار الأساسي والعريض في الحركة الإسلامية السنية كان قد اندفع بلا كوابح صوب الثورة الإيرانية وأذرعها في المنطقة العربية، متجاوزاً عن أي خلاف مذهبي، معتقداً أن الحركة الإسلامية الشيعية قد تجاوزت من طرفها الأحقاد الطائفية المسطورة في كتب المذهب المعتمدة.

- وقد تعرضت الحركة الإسلامية السنية (وأقصد هنا التيار العريض والأساسي فيها) لصدمات عنيفة من طرف الثورة التي كانت تنحاز في كثير من المحطات التاريخية للقومية الفارسية أولاً ثم للطائفة ثانياً ولو تعارض هذا تماماً مع المجموع الكلي للأمة الإسلامية.

- وكان الموقف الشيعي العام من الحربين الأفغانية والعراقية الصدمة الأكبر، ونحن هنا حينما نتحدث عن الموقف الشيعي فإننا لا نعنى ولا نتوقف أبداً مع المنتسبين للتشيع بحكم الوراثة، أو المنتسبين له في صورة من التدين التقليدي، وإنما نعنى بالحركة الإسلامية الشيعية ذات الشعارات المعروفة، وفي هذا السياق فإن المقارنة الوحيدة الممكنة منهجياً وموضوعياً هي المقارنة بين الحركة الإسلامية السنية والأخرى الشيعية، ويسقط من هذه المقارنة الأنظمة العلمانية التي لا تقيم وزناً لدين أو مذهب كالنظام البعثي في العراق وجملة الأنظمة الحاكمة في العالم الإسلامي، وإلا فإنّ من يصر على إقحام تلك الأنظمة في سياق هذه المقارنات فإنه ضمناً يقر بأن التشيع يتحمل سياسات الشاه وأمل وعلاوي!

- صاحب المقال لم يطالب حزب الله أو الشيعة بالتخلي عن عقائدهم، وإنما طالبهم بالانسجام مع شعاراتهم، وإكمال الوجه المشرق للمقاومة بتخليصه من البثور الطائفية، وطرح بعض الأسئلة التي تتعلق كتلتها الأساسية بموقف حزب الله من المقاومة العراقية وهو موقف لا يخالف السياسات الشيعية العامة، مما يعني أن ثمة مصالح طائفية تحكم مواقف الحزب، وهو أمر من وجهة نظرنا مؤسف.

- والذي ظهر أن الشيعة في الشبكة لم يستطيعوا المضي طويلاً في تفسير هذا الموقف الطائفي الغريب من المقاومة العراقية، الأمر الذي اضطرهم للهروب للأمام إما بالحديث عن التكفيريين السنة، أو محاولة تزييف التاريخ الإسلامي بالتنكر للتاريخ الجهادي السني الذي فتح الدنيا ونشر الدين، أو محاولة تشويه هذا التاريخ!

- ثم انتهى الأمر بهم إلى الكشف عن المخبوء الطائفي في نفوسهم بالقول: (أن التاريخ الجهادي السني العريض لا يعني صحة الفكر السني!) وقد كان هذا القول غريباً من صاحبه لأن أحداً لم يتطرق لصحة مذهب دون آخر! وكل الأسئلة تركزت في: (لماذا لا تناصر المقاومة العراقية يا حزب الله!)!. ولو أردنا أن نتلقف هذا الطرح المثير للشفقة لقلنا لصاحبه: (إذا كان التاريخ السني الذي فتح الأرض ونشر الدين واحتل المساحة الأساسية من عمر أمة الإسلام وعاش البقية من هذه الأمة في هامشه لا يعني صحة الفكر فمن باب أولى أن نقول أن تجربة جهادية للفكر الشيعي في التاريخ المعاصر شكلت حالة استثنائية من مسيرة التاريخ الشيعي الطويل لا تعني صحة الفكر الشيعي)، ولو انسقنا أكثر في هذا الطرح الطائفي المقيت لقلنا: (أن فكراً يقوم أساساً على دعوى حتمية وجود الحجة على الخلق، رغم غياب هذا الحجة منذ أكثر من ألف عام مما يعني سقوط النظرية عملياً لهو فكر غير صحيح بالضرورة)! لكننا لن ننساق إلى هذا المنحدر الطائفي الذي انجر النقاش إليه بفعل الشيعة الذين لم يجدوا إجابة على أسئلة سياسية حاضرة إلا بمثل هذا السؤال!

- فلا ندري هل يريد الشيعة المحاورون هنا أن يقولوا لنا: أن حزب الله لم يناصر بوضوح وشفافية المقاومة العراقية لأن الفكر السني غير صحيح؟ أو لأن الأمويين والعباسيين والعثمانيين ارتكبوا أخطاء في تاريخهم!؟ وهل يجاب عن سر غياب الشيعة عن التاريخ الإسلامي الجهادي طوال عمر الإسلام بحجة أن الجهاد السني الذي فتح الدنيا ونشر الدين تخللته أخطاء؟! وهل يبرر هذا الغياب الشيعي عن الجهاد طوال المسيرة الإسلامية منذ الخلافة الراشدة حتى اليوم (باستثناء الحمدانيين وحزب الله) بالتشكيك في غايات الفتوح الإسلامية وهو الأمر الذي يتفق تماماً مع طروحات العلمانيين والمستشرقين؟!

- مع أننا –كذلك- لو انسقنا لهذه الملاحاة التاريخية لكان حظ الدول الشيعية القليلة –باستثناء الحمدانيين- لا يسر صاحب ضمير إنساني ابتداء من الدولة العبيدية "الفاطمية" في مصر وهي دولة باطنية كان من الغريب أن يعتد بها في نقاشه محاور شيعي هنا رغم تبنيها لعقائد الدروز الباطنية، مروراً بالدولة الصفوية التي شيعت إيران بالحديد والنار كما هو ثابت في التاريخ، انتهاء بثورة إيران التي آخر مفاخرها حملات التطهير الرسالي الثوري في العراق! لكن ليس هذا هو موضوعنا على أية حال ولا نحكم على الأشياء بذلك المنطق الأعور على غرار رؤية الزملاء الشيعة للفتوحات الإسلامية السنية! فقط لأنه لم يكن لهم فيها ناقة ولا جمل!
التوقيع :
ينادون المنية أن تعالي سبيل الله أحلى ما يكون
نأوا والله عن ساح الدنايا وعن سلع المفاسد والمجون
يسير طموحهم في كل درب يقاتل كل مجترئ خؤون
فقاتل بينهم لا تخشى ضراً هم الأحرار في غمض الجفون
هم الإيمان يبعثهم حثيثاً فدى الإسلام طيبي يا منون
أبو الفداء غير متصل تقرير عن مشاركة سيئة
أبو الفداء
استعراض الملف الشخصي
رسالة خاصة إلى : أبو الفداء
بحث عن مواضيع أكثر لـ أبو الفداء
إضافة أبو الفداء إلى قائمة الصداقة
غير مقروء 12-08-2006, 07:20 #210
أبو الفداء
نائب المدير العام






رد : حزب الله .. مقاومة مشرفة.. وأسئلة مهمة!
- هذا الإغراق في الشعور بالمظلومية هو إغراق في وهم يوظف لغايات طائفية لا تجنى الأمة من ورائها إلا الشقاق والخلاف. فكل فئات الأمة أوقعت ظلمها على بعضها، غير أننا –أهل سنة- نتجاوز حوادث تاريخية لا يقدم اجترارها إلا شق صف الأمة، ولا نبني على الخلافات السياسية بين الصحابة وأهل القرون الأولى أي بنى عقدية أوفقهية كما هو حال الشيعة. وإلا فإنّ بني أمية أوقعوا ظلمهم على الجميع، وموقعة ابن الزبير –رضي الله عنهما- في مكة مع الحجاج معلومة وهي موقعة كربلائية بامتياز!، وموقعة علماء السنة (القراء) وابن الأشعث وسعيد ابن جبير مع الحجاج معلومة، والتاريخ حافل بمثل هذا!

- ويبدو أن الإشكالية في اختلاف منهج التفكير بين الفريقين المتحاورين (السني-الشيعي)، حيث أن السني المبني تفكيره على الاجتهاد والاختلاف والتنوع والشورى لا على التقليد الجبري للمعصوم أو نائبه في غيبته، لا يجد غضاضة في تطبيق قيمة الإنصاف في الحكم على التاريخ والواقع، فهو وإن كان يرى أن الصحابة في أعلى مراتب العدالة والتوثيق فإنه لا يرى فيهم العصمة ولا يستغرب الأخطاء الصادرة عنهم بحكم جبلتهم البشرية، ولا يجد السني غضاضة في ذكر المثالب الأموية الكبيرة ابتداء من تحويل الخلافة الراشدة إلى الملك العضوض مروراً برمي الكعبة بالمنجنيق مرتين... الخ تلك الأخطاء الكبيرة، وهذا لا يمنعه في الوقت ذاته أن يتحدث عن الفضل الأموي في فتح الدنيا ونشر الدين وأمر السني كذلك مع أي حدث أو موقعة، بما في ذلك حزب الله البطل الذي يثني السني على مقاومته ويناصره بما يستطيع لكنه ينكر عليه موقفه الطائفي من العراق!

- لكن الشيعي يتبنى الثنائية الإقصائية فهو لا يرى في حزب الله إلا الصواب المطلق ولا يستطيع التوقف لحظة مع أسئلة مشروعة تتعلق بالنفس الطائفي الذي عالج به حزب الله الأزمة العراقية، ولا يرى الشيعي في الموقف السياسي لطائفته في العراق إلا الصواب المطلق مع ما فيه من طائفية مقيتة وخيانة مكشوفة، ولا يرى الشيعي في الفتوحات الأموية والعثمانية إلا الأخطاء بل وينظر إلها بعين العلماني والمستشرق الذي زعم أن هذه الفتوحات لم تكن إلا لأسباب اقتصادية لا من أجل إدخال الناس في دين الله! ولعل سبب هذا المنهج الإقصائي هو ايداع العقل الشيعي تحت عمامة المرجع، واعتقاد الصواب المطلق لأن الشيعي يعتقد أن خطه هو خط المعصوم!

- المغالطات الشيعية في هذا الحوار لم تتوقف على محاولة تزييف التاريخ الإسلامي لأن الصورة الشيعية فيه غائبة تماماً، وساحة الجهاد فيه (باستثناء الحمدانيين وحزب الله) لم تشهد حضوراً شيعياً حقيقياً، فيلجأ الشيعي للعزف على وتر المظلومية بتضخيم ظاهرة التكفير في الطرف السني، مع أنها ظاهرة ضيقة، يكشف حجمها الجماهير السنية الكبيرة المناصرة لأي تحرك إسلامي مقاوم بصرف النظر عن هويته الطائفية، ومواقف جماهير أهل السنة من حزب الله معروفة. والحقيقة أن فتح ملف التكفير لا يخدم الشيعي بحال، وفتح ملف التكفير يقودنا حتماً لنقاش مذهبي لا ترضاه قوانين الشبكة، وإلا لأقمنا الحجة على أدعياء الوحدة من كتبهم المعتمدة في مذهبهم قديمها وحديثها، ولبينا لهم أنّ مراجع كبار في تاريخهم الطويل كانوا يرمون أهل السنة جملة بلا تمييز بالنصب، وأن هؤلاء المراجع والعلماء يكفرون النواصب بالضرورة، مما يعني أنهم افتروا على أهل السنة أولاً برميهم بالنصب رغم أن مقام آل البيت –عليهم السلام- عند أهل السنة كبير، وثانياً: بتكفير أهل السنة. ولولا أن قوانين الشبكة تحظر النقاش المذهبي لبينا لهم أن مذهبهم في بنيته إقصائي لأنه يقوم على أساس من الزعم بالنص الإلهي على إمامة علي –رضي الله عنه- وأحد عشر من ذريته، وهو الأساس الذي قام عليه مذهبهم، ولأنه مذهب يقوم على أساس أن ثمة معصوم بعد رسول الله –صلى الله عليه وآله وسلم- مما يعني أن مخالفة ما يزعمون نسبته للمعصوم يعني مخالفة للنبي بالضرورة وهذا هو الإقصاء بعينه، فضلاً عن جعلهم الإمامة من أصول الدين مما يعني أن جماهير أهل السنة يخلّون حتماً بأصل من أصول الدين! فالتكفير والإقصاء لازم من لوازم لا يغطى بتقية أو بجهل الجهلاء!

- وبدون الرجوع لأصل المذهب، فبمجرد الاستقراء السياسي، والتتبع للخطاب الشيعي، نجد أن الإقصاء والتكفير حاضر ضمناً في ممارساتهم السياسية وخطابهم، ومن صور ذلك الحديث المستفيض في أدبياتهم عن النواصب في مغالطة تاريخية مكشوفة، حيث أن النواصب طائفة لا وجود لها اليوم بين المسلمين. إنّ احتراف التزييف شائع في الوسط الشيعي العراقي من خلال توظيف هذا المصطلح التاريخي في غير محله، فحتى الأطراف السنية التي تتخذ موقفاً متحسساً من الشيعة كالسلفية بكل تجلياتها يعلون من شأن أهل البيت كما هو حال بقية أهل السنة، ويعتبرون علي –رضي الله عنه- رابع الخلفاء الراشدين، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، ويعتبرون معاوية –رضي الله عنه- باغياً على الإمام علي –رضي الله عنه-، ويصلون على آل محمد في الجلوس الأخير من كل صلاة! ويتسمون بعلي وفاطمة والحسن والحسين...الخ. إن هذا يعني أن الشيعة يستغلون الأحداث التاريخية بالغش والخداع والتدليس لغايات سياسية. ومن صور هذا كما بينا رمي خصومهم السياسيين بالنصب رغم أنّه لا يوجد واحد ينتمي للإسلام اليوم يعادي آل البيت، وكأن الخلاف مع أدعياء الانتساب لخط آل البيت –عليهم السلام- هو خلاف مع آل البيت ذاتهم بل عداء لآل البيت! وكأنّ من لا يوافق السيستاني الذي أخلى النجف للدنس الأمريكي، والحكيم الذي استحضر كل الحقد التاريخي على أجساد أبرياء أهل السنة هو خلاف مع آل البيت –عليهم السلام-! إنني أتساءل هل هناك إقصاء يفوق هذا الإقصاء!
أبو الفداء غير متصل تقرير عن مشاركة سيئة
أبو الفداء
استعراض الملف الشخصي
رسالة خاصة إلى : أبو الفداء
بحث عن مواضيع أكثر لـ أبو الفداء
إضافة أبو الفداء إلى قائمة الصداقة
غير مقروء 12-08-2006, 07:21 #211
أبو الفداء
نائب المدير العام






رد : حزب الله .. مقاومة مشرفة.. وأسئلة مهمة!
- إنني بعد هذا الحوار الطويل لا أدري: ما الذي الجأ المحاور الشيعي للتشكيك في عقيدة أهل السنة بالقول أن النجاح والجهاد السني الذي احتل المساحة الكبرى من التاريخ الإسلامي لا يعني صحة الفكر أو المذهب! ولا أدري ما الذي ألجأه للطعن في الفتوحات الإسلامية! والاختباء خلف المظلوميات التاريخية، ودعاوى التكفير السني، واستحضار المصطلحات التاريخية وتوظيفها في غير مكانها كرمي المخالفين لخط الشيعة اليوم سياسياً بالنصب!

- وقد كان يمكن للمحاور الشيعي أن يجيب إجابات سهلة وبسيطة عن سر موقف حزب الله من المقاومة العراقية دون هذا اللف والدوران الذي رجع بنا قروناً إلى الوراء وعاد بنا اليوم إلى دهاليز التكفير!

- وقد كانت أسئلة بسيطة لماذا يتحدث حزب الله عن تكفيريين سنة ولا يتحدث عن تكفيريين شيعة في العراق:-



اقتباس:



الشيخ نعيم قاسم: باعتقادي الأرضية الأساسية والمهمة هي وجود الأميركيين هذا جانب، فيه جانب آخر أيضاً وجود التكفيريين اللي يعتبروا إن مسرح عملياتهم العراق، وهم متجمعين من مختلف أقطار العالم وليس من العراق فحسب..
جيزال خوري: واللي منسميهم القاعدة يعني.
الشيخ نعيم قاسم: ممكن يطلق عليهم هالتسمية وعندهم تسميات أخرى، لأنه في أقسام كثيرة بالفترة الأخيرة توحدوا كما قالوا ضمن مجموعة واحدة من ست أو سبع تنظيمات، وربما هناك تنظيمات أخرى عديدة، فيه عنوان اسمه التكفيريين، هذا العنوان لا يراعي حرمة مسلم لا سني ولا شيعي، لا يراعي حرمة مقدس وبالتالي هم يعتبرون أن أي حالة استقرار في العراق هي على حسابهم، وأي حالة فوضى ستبقيهم قادرين أو يستدرجون عروضاً معينة على المستوى السياسي لينطلقوا من العراق كمقدمة للسيطرة على عدد..
جيزال خوري: هدول من يغذيهم؟ يغذوهم يمكن دول إقليمية.
الشيخ نعيم قاسم: أكيد بفترة من الفترات هدول كانت تغذيتهم أميركية لأنه وقت أفغانستان كانوا هم موجودين بشكل أساسي بعد منها صار عندهم خلافات مع الأميركان، صار عندهم خلافات مع بعض الدول الإقليمية الموجودة..
جيزال خوري: اليوم، هم اللي موجودين في العراق مين عم يغذيهم؟
الشيخ نعيم قاسم: اليوم أنا لا أستطيع أن يعني أؤكد عن تغذيتهم كيف تكون ومن يغذيهم ما عندي معلومات حول هذا الموضوع، بس هم عندهم امتدادات بعدد من البلدان، عندهم ناس يقدروا يتعاطوا معهم ربما في أجهزة مخابرات عم يرتبطوا فيها، ما عندي معلومات كافية حول كيفية تغذيتهم، ما أعرفه هو مشروعهم، مشروعهم أن يبقى العراق غير مستقر، تمهيداً لـ إما أن يسيطروا هم أو يستدرجوا عروض سياسية معينة، أو ينطلقوا من العراق للتأثير على عدد من دول المنطقة، وطبعاً هذا الموضوع خطر لأنه هذه الحالة المذهبية يعني يمكن ضبطها من قبل المراجع والمسؤولين السياسيين، لكن هذا الضبط مع وجود أحداث متتالية يعني يظل يعمل حالة قلق حالة خوف.



http://www.alarabiya.net/Articles/2006/02/28/21541.htm

* فها هو نعيم قاسم يتحدث عن التكفيريين القادمين من أفغانستان، والقاعدة، والمنضوين في إطار مجلس شورى المجاهدين، لكنه لا يتطرق بحال للتكفيريين والقتلة من شقيق حزب الله المجلس الأعلى وفيلقه الغادر ومليشيات الدعوة! مما يعني أن الرؤية لحزب الله هي رؤية طائفية خالصة لا تستطيع الخروج قيد أنملة عن التوجهات المرجعية النافذة سواء مرجعية السيستاني أو مرجعية الولي الفقيه!
* بينما اتخذ أهل السنة موقفاً متقدماً، فاستنكرت هيئاتهم الكبرى في العالم الإسلامي (كالإخوان، وحماس، وجهات سلفية، وهيئات علمية رسمية...الخ) ما نسب للقاعدة والزرقاوي من أقوال وأفعال استهدفت الشيعة، وفي الوقت نفسه ناصرت هذه الهيئات بلا تحفظ مقاومة حزب الله في العراق، بل إن هيئات سنية معتبرة في الداخل العراقي استنكرت ببيانات شديدة اللهجة ما نسب للزرقاوي كهيئة علماء المسلمين والحزب الإسلامي، فهل جرؤ شيعي واحد أن ينتقد السيستاني، أو يسمي مليشيات القتل الطائفي باسمها، أو على الأقل يتحدث عن القتلة والتكفيريين الشيعة! أو يناصر المقاومة العراقية الشريفة؟!
* فمن هو الطائفي إذن؟ ومن هو الوحدوي؟ ومن هو صاحب الرؤية الجامعة؟ ومن هو المناصر للمقاومة دون توقف عند صبغتها الطائفية؟

- وسؤال آخر لماذا موقف السيد نصر الله ملتبس وغير حاسم بما فيه الكافية وتكتنفه محاولات التبرير للمخطط الشيعي العراقي الرامي لتقسيم العراق:-


اقتباس:



علي نون: سماحة السيد لا تواخذني بس على ضيق الوقت ولكن يجب أن أنتقل وبسرعة لو سمحت إلى الموضوع العراقي يعني، بالآونة الأخيرة حصل تطورات على المستوى السياسي الخاص بالدستور وصياغة الدستور العراقي مقلق الكثيرين في العالم العربي, هناك دعوات إلى الفدرالية وهذه الدعوات صادرة عن أطراف شيعية، كيف تنظرون إلى هذا الأمر؟
السيد حسن نصر الله: شيعية وكردية.
علي نون: وكردية، الكردية أصلاً موجودة.
السيد حسن نصر الله: مشاكلهم بطمئنوا بعضهم تحت هذا السقف هذا صار شأنهم، لكن تقسيم العراق ما فينا نقول هذا شأن عراقي, تقسيم العراق
صحيح، خلينا لأنه أحياناً عم يُستخدم الموضوع بطريقة مذهب.. بطريقة مذهبية نقول صادرة عن العديد من الجهات الشيعية العربية والكردية السنية، حتى ما يتقدم الموضوع شيعي سني بالحقيقة هو مش موضوع شيعي سني بالعراق، موضوع مختلطة فيه الأمور والأكراد هم سنّة وليسوا شيعة يعني في غالبيتهم، إذن الموضوع مش موضوع شيعة وسنة، والبعض للأسف الشديد عم يحاول ياخدها على الموضوع الفكري والمذهبي التشيع والتسنن، فيه بالعراق ناس عرب فيه أكراد فيه تركمان، وهون العرب والتركمان والأكراد فيهم مسلمين وفيهم مسيحيين والمسلمون فيهم شيعة وفيهم سنّة، وفيه صراعات داخلية على المستوى العراقي، بالنسبة لإلنا نحنا ما ندعو إليه هو اعتماد أصل اسمه الحفاظ على وحدة العراق هذا أصل, أي نقاش يجب أن يكون تحت هذا السقف، اللي اسمه "وحدة العراق" هلأ كيف العراقيين بيديروا أوضاعهم مشاكلهم بطمئنوا بعضهم تحت هذا السقف هذا صار شأنهم، لكن تقسيم العراق ما فينا نقول هذا شأن عراقي, تقسيم العراق له انعكاسات على كل المنطقة وليس على العراق لوحده، نحن نرفض تقسيم العراق, وأعتقد هلأ بالنهاية الإخوان اللي بالعراق اللي عم يحكوا بالكونفدرالية كمان همّ معنيين يطمئنوا الناس إنه هن ما بدهن ياخدوا العراق إلى التقسيم وأنا أدعوهم إلى تقديم هذه التطمينات وهذه الضمانات، نحنا رؤيتنا إنه لازم العراق يبقى موحداً لأنه نحن ضد أصلاً ضد سايكس بيكو ضد تقسيم العالم العربي والإسلامي بالطريقة اللي تقسمت، شوي المقسم بدنا نجي نقسمه هذا بيخدم الأميركان بيخدم الإسرائيليين، بيخدم مشروع الهيمنة والسيطرة على المنطقة، تحت سقف الوحدة كيف بيديروا حالهن مثلاً اللامركزية إدارية موسعة أنا حكيت عن فدرالية مخففة، على سبيل المثال إذا اعتُمد فيدرالية المحافظات يعني ما عملنا إقليم كردي وإقليم سنيّ وإقليم شيعي، وإنما اعتمدنا فيدرالية المحافظات، فدرالية المحافظات لا تؤدي إلى التقسيم قطعاً، لأنه كل محافظة هي لا تستغني عن الحكومة المركزية ولا تستغني عن المحافظات الأخرى، نعم إذا منروح على أقاليم ذات طابع عرقي أو مذهبي هذا من المحق أن يثيروا مخاوف وهواجس يجب أن تعالج بضمانات، لكن إذا لا بد من الكونفدرالية فلتكن نوعاً من الكونفدرالية المخففة ككونفدرالية المحافظات اللي بتعطي..
علي نون: مركزية إدارية بشكل أو بآخر..
السيد حسن نصر الله: يعني لا مركزية إدارية متقّلة شوي، هي أنا بسميها لا مركزية الإدارية يعني فدرالية مخففة شوي.
علي نون: سماحة السيد يعني والظرف السياسي الموجود والأمني الموجود في العراق اليوم والسعار الحاصل بهالمرجل اللي عم يغلي بالعراق بيخلي كلمة الفدرالية مجرد طرحها بهذا الشكل تؤدي يعني إلى ما أدت إليه من ردود فعل.
السيد حسن نصر الله: صحيح.
علي نون: يعني بهذا المعنى إنه أنت تنصح العراقيين يسحبوا هذه الكلمة من التداول حفاظاً على وحدتهم.
السيد حسن نصر الله: أنا بنصح حتى بعض الجهات العراقية يعني أنا سمعت أصواتاً في العراق بتقول نحن منوافق على الكونفدرالية للأكراد، لكن غير الأكراد ما منوافق على الكونفدرالية، يعني هم ما عاد النقاش بمبدأ تقسيم العراق، لأنه إذا بتعمل كونفدرالية كردية عربية يعني حطيت العراق على خط التقسيم، يعني هي المشكلة بس الكونفدرالية الشيعية السنية؟ يعني بين العرب؟ إذا الكونفدرالية بتودي إلى التقسيم لازم نرفضها جملة وتفصيلاً وما نقول كردية وغير كردية، إذا الكونفدرالية ما بتؤدي إلى التقسيم وتحت سقف الوحدة فأي شكل من أشكال الكونفدرالية يرتضيه العراقيون لا مانع منه، الأصل المدخل هو الحفاظ على وحدة العراق أو وضع العراق على خط التقسيم هذا الأصل.
علي نون: سماحة الأمين العام شكراً على هذا الحديث، أعزائي المشاهدين إلى اللقاء في حلقات مقبلة.



http://www.alarabiya.net/Articles/2005/09/04/16456.htm

* أما كان يمكن للسيد أن يجيب على هذا السؤال عن تقسيم العراق دون كل هذا اللف والدوران الطويل، ولو توقفنا مع هذه الإجابة الطويلة لسؤال لا يستوجب كل هذا اللف والدوران لوجدنا التالي:-
1- يحرص السيد من اللحظة الأولى على التأكيد على أن دعوات الفيدرالية كردية وشيعية وليست فقط شيعية، فيقول مستدركا على علي نون: (شيعية وكردية)، فيبين له علي نون لماذا لم يذكر الأكراد: (وكردية، الكردية أصلاً موجودة). وكأن اشتراك الأكراد مع الشيعة في هذه الرغبة يبرئ الشيعة من هذا الجرم!
2- يحاول السيد أن يصور المسألة وكأنها ليست شيعية سنية وإنما قضية مشتركة بين السنة والشيعة: (خلينا لأنه أحياناً عم يُستخدم الموضوع بطريقة مذهب.. بطريقة مذهبية نقول صادرة عن العديد من الجهات الشيعية العربية والكردية السنية، حتى ما يتقدم الموضوع شيعي سني بالحقيقة هو مش موضوع شيعي سني بالعراق، موضوع مختلطة فيه الأمور والأكراد هم سنّة وليسوا شيعة يعني في غالبيتهم، إذن الموضوع مش موضوع شيعة وسنة)، فهو يريد أن يقول لنا أن الشيعة لا ينفردون في السعي لهذا التقسيم الفيدرالي، وإنما يشاركهم فيه السنة الأكراد، في محاولة من السيد لخلط الأوراق، مستغفلاً للجمهور العربي مستهتراً بوعيه، فالسيد يغفل أولاً:- أن الفيدرالية الكردية حاصلة عملياً منذ انتهاء حرب عاصفة الصحراء، فضلاً عن استقلال الأكراد بإثنية مغايرة للعرب، وثانياً: يغفل السيد أن الأحزاب الكردية المتنفذة هي أحزاب علمانية، على خلاف حزبي الحكيم والجعفري! ولا ادري أي شيء يبرر للشيعة العرب العمل على الاستقلال في إقليم خاص بهم وهم يشتركون مع السنة العرب في اللغة والجغرافيا! إنها إذن الطائفية! والغريب أن السيد يحاول تجميل الموضوع!
3- ثم يحاول السيد التشكيك في مبدئية الموقف العربي السني من تقسيم العراق بالتساؤل: لماذا يوافقون على إقليم كردي ويرفضون إقليم شيعي جنوبي!!!

* ثم طرح الأخوة سؤالاً عن إغفال حزب الله إعلامياً وسياسياً للمقاومة العراقية من خطابه، حتى ما بثته قناة المنار من صور لعمليات في العراق لا يعدو بضعة عمليات لفصيل شيعي مجهول! وكأن قتلة الأمريكان الثلاثة آلاف لا يعتد بهم! فقط لأن إخوان الحزب في العراق لا يعتقدون بوجود مقاومة من أصله!

- في الختام كلام محاوري الشيعي المتناقض يكشف عن الدوافع والمحركات الطائفية للشيعة للأسف، وهذه مقتطفات بلا تعليق، ويمكن للقارئ أن يرجع إلى سياقاتها حتى لا نتهم بالتدليس وبعضها أجبنا عنها في سياق هذه المداخلة الطويلة:-



اقتباس:



في العراق جدا معقّد، والشيعة يرفضون الدخول في معارك مسلحة مع الأمريكان أصلا، لذلك حتى لو عرضت المنار بعض المقاطع لعمليات (شيعية)، فإن التوجّه العام عدم الدفع في هذا الاتجاه. الشيعة في العراق يجدون في الوضع الحالي خير من وضع حكم صدّام بمائة مرّة، وأنت تعرف لماذا.





اقتباس:



هذا كلام يحتاج إلى دليل، غير أني أرى فعلا في الشيعة رغبة لتحويل العراق لفيدراليات، وربما هذا مبعثه التوّجس الدائم من موقف السنة من الشيعة، وقمع الحكّام المحسوبين على السنة لهم طوال التاريخ وأنت تعرف ذلك، وإذا شات سأفتح لك تاريخ بن خلدون بنماذج قليلة سيقشعر لها بدنك.ويكفي أن الكثير من السنة يكفّرون الشيعة، ومادام الفكر التكفيري موجود، فآثاره العملية ستحدث في أي فرصة مواتية.



ملاحظة أخيرة لمحاوري الشيعي: أعرف السيستاني والخالصي والصدر جيداً، وأعرف موقع ومكانة كل منهم، وجاء ذكرهم في سياق الإجابة على تساؤلات معينة!

زميلي الشيعي: إن المراقد والقبب تغدو مقدسة إذا ألصقت تهم تفجيرها بأطراف سنية، ولذلك نفهم التوحش الذي يتبدى بعد كل عملية تستهدف هذه المراقد والقبب، لكنها ليست كذلك حينما هاجم الصحن الحيدري الأمريكان وفر السيستاني إلى لندن! إن السيستاني حكيم في حقن دماء المسلمين إذا تعلق الأمر بالأمريكان لكنه ليس كذلك إذا تعلق بأهل السنة!
آخر تعديل أبو الفداء ي]







 
قديم 12-08-06, 10:23 AM   رقم المشاركة : 2
بارق
عضو ماسي





بارق غير متصل

بارق is on a distinguished road


شكرا على النقل لكن كنت افضل لو كان الخط باللون الاسود







 
قديم 12-08-06, 10:28 AM   رقم المشاركة : 3
Ramadan
عضو نشيط






Ramadan غير متصل

Ramadan


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بارق 
   شكرا على النقل لكن كنت افضل لو كان الخط باللون الاسود

شكرا اخي
ها انا حولته اسود






 
قديم 12-08-06, 11:17 AM   رقم المشاركة : 4
بارق
عضو ماسي





بارق غير متصل

بارق is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ramadan 
   شكرا اخي
ها انا حولته اسود

شكـــــــرا






 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:45 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "