العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-16, 08:47 PM   رقم المشاركة : 1
امـ حمد
عضو ذهبي







امـ حمد غير متصل

امـ حمد is on a distinguished road


الأشهر الحرم ومضاعفة الثواب والعقاب فيها

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأشهر الحرم ومضاعفة الثواب والعقاب فيها
من رحمة الله بعباده أن جعل لهم مواسم في هذه الحياة تزاد فيها الأجور، ومحطات ايمانية لرفع معدل الإيمان،وزيادة الرصيد من الأعمال الصالحة،واجتناب الشرور،
ومن هذه المحطات الأشهر الحرم،وهي رجب،وذو القعدة وذو الحجة،ومحرم وهي المذكورة في قوله تعالى﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾
ما هي الأشهر الحرم،كما في الصّحيحين (البخاري،ومسلم)من حديث أبي بكرة رضي الله عنه، عن النّبي ،صلّى الله عليه وسلّم،قال،إنَّ الزمانَ قد استدار كهيئتِه يومَ خلق اللهُ السّمواتِ والأرضَ، السّنةُ اثنا عشرَ شهرًا، منها أربعةٌ حُرُمٌ، ثلاثةٌ مُتوالياتٌ ذو القعدةِ، وذو الحجّةِ، والمحرّمِ، ورجبُ مضرَ الذي بين جمادى وشعبان،
وأمّا ما جاء في مضاعفة الثّواب والعقاب في هذه الأشهر،فقد أقرّ ذلك أهل العلم استناداً لقوله تعالى(فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ)التوبة،
وقال ابن كثير في تفسيره،أي،في هذه الأشهر المحرّمة، لأنّها آكد، وأبلغ في الإثم من غيرها، كما أنّ المعاصي في البلد الحرام تضاعف، لقوله تعالى(وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ)الحج،

وفي الأشهر الحُرم تغلظ الآثام،
ثم نقل عن قتادة قوله،إنّ الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزراً من الظلم في سواها، وإن كان الظلم على كلّ حال عظيماً، ولكنّ الله يعظّم في أمره ما يشاء،
وقال القرطبي،لا تظلموا فيهنّ أنفسكم بارتكاب الذّنوب، لأنّ الله سبحانه إذا عظّم شيئاً من جهة واحدة صارت له حرمة واحدة، وإذا عظمه من جهتين أو جهات صارت حرمته متعددةً، فيضاعف فيه العقاب بالعمل السّيء، كما يضاعف الثّواب بالعمل الصّالح،
وقد أشار الله إلى هذا بقوله(يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً)الأحزاب،
سبب تسمية الأشهر الحرم،ذكر بعض المفسّرين أنّ هذه الأشهر سمّيت حُرماً لزيادة حرمتها، ولتحريم القتال فيها،ولعظم حرمتها وحرمة الذنب فيها،
روى ابن أبي طلحة عن ابن عباس،رضي الله عنهما،قال،اختص الله تعالى أربعة أشهر جعلهن حرماً وعظم حرماتهن، وجعل الذنب فيها أعظم، وجعل العمل الصالح والأجر أعظم، وخصّ الله تعالى الأربعة الأشهر الحُرُم بالذكر, ونهى عن الظلم فيها تشريفاً لها، وإن كان منهيّاً عنه في كل الزمان،
الحكمة من تحريم الأشهر الحرم،القتال محرّمًا في هذه الأشهر الأربعة على لسان إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام،
وأمّا الحكمة من تحريم القتال فيها، فقد أوردها ابن كثير في تفسيره، حيث قال،وإنّما كانت الأشهر المحرّمة أربعة،ثلاثة سرد، وواحد فرد، لأجل مناسك الحجّ والعمرة، فحرّم قبل شهر الحجّ شهر وهو ذو القعدة، لأنّهم يقعدون فيه عن القتال، وحرّم شهر ذي الحجّة لأنّهم يوقعون فيه الحجّ، ويشتغلون فيه بأداء المناسك، وحرّم بعده شهر آخر وهو المحرّم، ليرجعوا فيه إلى أقصى بلادهم آمنين، وحرّم رجب في وسط الحول،لأجل زيارة البيت والاعتمار به لمن يقدم إليه من أقصى جزيرة العرب، فيزوره ثمّ يعود إلى وطنه آمناً
معاني الأشهر الحرم،
لأسماء الشّهور معانٍ مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالأعمال التي كانت تؤدّى فيها، ومنها الأشهر الحرم، ومعانيها،
ذو القعدة،سمّي ذو القعدة،لأنّ العرب تقعد عن القتال في هذا الشّهر على اعتباره من الأشهر الحرم،
ذو الحجّة،لأنّ العرب عرفوا الحجّ في هذا الشهر،
محرّم،سُمي مُحرّم لأنّ العرب قبل الإسلام حرّموا القتال في هذا الشهر،
رجب،سمّي رجب لأنّ العرب كانوا يتركون القتال في هذا الشهر، ومعنى رجب أي الشّيء المعظّم أو ذو الهيبة،
إنّ للأشهر الحرم خصائصاً تميّزها عن باقي شهور السّنة، ومنها،
القتال محرّم فيهنّ،وذلك لقوله تعالى(يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ)البقرة،
وقد ذهب جماهير أهل العلم إلى نسخ هذا الحكم وجواز القتال فيهنّ،
الظلم محرّم فيهنّ،وإليه يشير قوله تعالى( فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ )التوبة،
اشتمال هذه الأشهر على فضائل وعبادات ليست موجودةً في غيرها، ومنها،
الحجّ، فركن الحجّ كله يقع في شهر ذي الحجّة،
الليالي العشر التي أقسم بها الله تعالى،وتسمّى بعشر ذي الحجة،
يوم عرفة،وهو أفضل أيّام العشر، ويشرع لغير الحاجّ صيامه،
فاحذروا من الظلم،فإن الله تعالى جعله في هذه الأشهر أشد حرمة،وأن الله عز وجل،كما حرم علينا الظلم فقد حرمه على نفسه عز وجل فهو سبحانه وتعالى،تنزه وتقدس عن الظلم(إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَظْلِمُ ٱلنَّاسَ شَيْئًا)يونس،
(وَلاَ يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا)الكهف،
بل إنه سبحانه وتعالى،نفي عن نفسه إرادةَ الظلم(وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعَالَمِينَ)
عن معاذ بن جبل،أن رسول صلى عليه وسلم،أخذ بيده،وقال(يا معاذ،والله إني لأحبك،والله إني لأحبك)فقال(أُوصيك يا معاذ،لا تَدَعنَّ في دُبر كل صلاة تقول(اللهم أعني على ذكرك، وشكرك، وحسن عبادتك)رواه أبو داود،وصححه الألباني.






 
قديم 05-08-16, 03:16 AM   رقم المشاركة : 2
محمد السباعى
عضو ماسي






محمد السباعى غير متصل

محمد السباعى is on a distinguished road


جزاك الله خيرا







 
قديم 05-08-16, 04:48 PM   رقم المشاركة : 3
امـ حمد
عضو ذهبي







امـ حمد غير متصل

امـ حمد is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد السباعى مشاهدة المشاركة
   جزاك الله خيرا

بارك الله في عمرك وفي حسناتك اخوي
وجزاك ربي جنة الفردوس






 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:02 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "