العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 15-11-10, 08:24 PM   رقم المشاركة : 1
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


Smile القاصمة في آية الولاية

الحمدُ لله رب العالمين

قال الحق جل في علاه :

( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ ) .

فقد إفترى الرافضة على الله كذباً وجعلوا هذه الآية في الوِلاية .
ولكن الآية كما نرى ( وَليكم ) وكما لا يخفى على ذي البصيرة .
أن ( وَ ) بفتح الواو لا بكسرها , فكيف جعلوا الآية في الوِلاية بكسر الواو .
هذا ما سنعرفهُ الآن بإذن الله تعالى وكذبهم وبطلان إستدلالهم بهذه الآية .

ففي شرح أصول الكافي لمولى محمد صالح المازنداري ج21 صفحة 311
وقال ابن أبي الحديد : الولاية بفتح الواو المحبة والنصرة ، أي يتواصلون وهم أولياء ومثله " ويتلاقون بالمحبة " كما تقول : خرجت بسلاحي ، أي وأنا متسلح أو يكون المعنى يتواصلون بالقلوب لا بالأجسام ، كما تقول أنا أراك بقلبي وأزورك بخاطري واواصلك بضميري انتهى .

وفي جامع البيان للطبري جزء 6 صفحة 311.
واختلفت القراء في قراءة قوله : الولاية ، فقرأ بعض أهل المدينة والبصرة والكوفة هنالك الولاية بفتح الواو من الولاية ، يعنون بذلك هنالك الموالاة لله ، كقول الله : الله ولي الذين آمنوا وكقوله : ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا .

فكما نرى يا أحبة أن الوَلاية في الآية الكريمة بمعنى ( المحبة ) .
وموالاة الله ورسوله والذين آمنوا , فكيف جعلها الجهلة ( بكسر الواو ) .
ونرى ان المازنداري يخالفهم الرأي , وكذلك ألطبري في جامع البينان .. !
فالظاهرُ لنا أن الوَلاية بفتح الواو وكما هو في الآية المباركة .
فإنها لا تعني ( ما يطلقهُ الحمقى ) في الإمامة بل خلاف ذلك .

معجم ألفاظ الفقه الجعفري ص437.
( الولاء ) المحبة والنصرة ، الصداقة ، المحبة . : الطاعة ، الوفاء .

وفي بحار الأنوار جزء 65 صفحة 330 .
وبالفتح لمحبة والنصرة وهنا يحتملهما .

وفي بحار الأنوار جزء 72 صفحة 168 .
الولاية بالفتح المحبة والنصرة ، وبالكسر التولية والسلطان .

سبحانك الله ما أجهل الرافضة وما أضعف عقولهم , ألا يقرأون كتاب الله .

الله تبارك وتعالى يقول : ( إنما وَليكم ) بفتح الواو فكيف حملت ( وليكم ) على الإمامة .

وإنظر ما يقول المجلسي في بحار الظلمات , وبالكسر التولية والسلطان .

فهل يحرف الرافضة ( كتاب الله ) ... !!

وفي كتاب الأربعين للشيخ الماحوزي صفحة 197.
اعترض علي القوشجي في شرح التجريد على هذا الاستدلال ، بمنع كون الولي بمعنى المتصرف في الدين والدنيا والأحق بذلك على ما هو خاصة الامام ، بل الناصر والمولى والمحب ، بدلالة ما قبل الآية ، وهو قوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ) ( 3 ) وولاية اليهود والنصارى المنهي عن اتخاذها ليست على التصرف والإمامة ، بل النصرة والمحبة وما بعدها ، وهو قوله تعالى ( ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فان حزب الله هم الغالبون ) ( 1 ) فان المتولي هاهنا بمعنى المحبة والنصرة دون الإمامة ، فيجب أن يحمل ما بينهما أيضا على النصرة لتلائم أجزاء الكلام .

فكما نرى فإن الوَلاية في الآية المباركة معناها المحبة والنصرة .
وليس كما ذهب إليه الرافضة , فسبحان الله متى يستفيق أصحاب العقول .
إن كان هناك صاحب عقل , والوَلاية خلاف الوِلاية والمعنى يختلف تماما .
إذا يسقط القول بأن الوَلاية هي الوِلاية كذباً على الله , وتسفط معها الإمامة .

وفي مستدرك سفينة البحار لشيخهم الشاهرودي جزء 10 صفحة 463 .
بيان : الولاية بالفتح : المحبة والنصرة ، وبالكسر : التولية والسلطان . وقد تعرض المجلسي لمعنى الحديث ، فراجع البحار ( 3 ) . سبحانك ربي أليس هذا بالحق فأين العقلاء من الجهلة .

أين العقلاء , فإن الوَلاية بفتح الواو في الآية الكريمة .

تعني المحبة والنصرة وليست في الملك والإمامة في شيء فكيف تحكمون .

أين العاقل إن تكلم بشيءٍ عرف ما يتكلمُ بهِ .

ثم إن الآية في دائرة المتشابه تغرق فهل الأصل يحتاج .

إلي كل هذه المجلدات وكل هذا الكلام والتراهات لتثبتوه ايها الرافضة .

سبحانك ربي هذا بهتانٌ عظيم .

كتبهُ /

تقي الدين السني








التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» الرافضة مشركون مبتدعون ليسوا من الإسلام في شيء هذا قول معصومهم
»» كتاب قرب الإسناد وكلتا يديه يمين من لها يا رافضة ؟
»» القول المختار في ضعف روايات أحب الناس لرسول الله فاطمة الزهراء وزوجها
»» الرافضة وطعنهم في ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها
»» رد الرافضة علينا حول حديث [ سيد في الدنيا ] وليتهم لم يعقبوا ..
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:03 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "