العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-12, 08:00 PM   رقم المشاركة : 1
اخت المسلمين
مشرف سابق







اخت المسلمين غير متصل

اخت المسلمين is on a distinguished road


مسيرة في ليبيا للمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية



مظاهرة بليبيا للمطالبة بتطبيق الشريعة


شهدت مدينة بنغازي الليبية أمس الخميس مسيرة حاشدة للمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية.

وحمل البعض أعلاما ورايات سوداء كُتب عليها باللون الأبيض شعار "لا إله إلا الله".

كما حملوا لافتات كبيرة كُتبت عليها شعارات من قبيل: "لن نعيش في ظل حكومة لا تحكم بما أمر الله به".


http://almoslim.net/node/166225






التوقيع :
شارك معنا
في دعم منتدى
فضح النشاط الصفوي
الله يرحمك ياامي
افتقدتك كثيرا
من مواضيعي في المنتدى
»» لماذا يحاربونني ؟
»» قصص مؤثرة
»» لبنان يـوقِف زحفَ إمبراطورية خامنئي
»» تسجيل الحضور في المنتديات بالذكر والصلاة والسلام على رسول الله
»» يا له من دين لو كان له رجال
 
قديم 08-06-12, 08:06 PM   رقم المشاركة : 2
أبو سراج المهدي
ربنا اغفر لنا ولإخواننا
مشرف







أبو سراج المهدي غير متصل

أبو سراج المهدي will become famous soon enough


ليبيا شأنها كشأن مصر وتونس وأي دعوات لتطبيق الشريعة الإسلامية فيها
ستلاقي رفض ومقاومة قوية من بني علمان وهذا أمر حاصل حتى بين أعضاء المجلس الإنتقالي الليبي
فالمجلس يكتنفه خلافات وصراعات عدة بين تيارات إسلامية وأخرى علمانية ليبرالية والله المستعان






التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» على ذمة الخوئي / الإسماعيلية فرقة ضالة بحكم الروافض
»» أنشودة لمن يا حبيب فيديو جميل لنصرة الحبيب المصطفى علية الصلاة والسلام
»» الزميلة عراقية شيعية عندي إشكال عبارة عن سؤال أرجو توضيحه لي والاجابة عليه مشكورة
»» يا رافضة : من أراد أن تثكله أمه فليأتي إلى سوريا الأبية [ فيديو ]
»» الزملاء الرافضة : سؤال واضح وشفاف وصريح : أين أمر الله أو رسوله بهذا الفعل ؟
 
قديم 09-06-12, 03:07 AM   رقم المشاركة : 3
اخت المسلمين
مشرف سابق







اخت المسلمين غير متصل

اخت المسلمين is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سراج المهدي مشاهدة المشاركة
  
ليبيا شأنها كشأن مصر وتونس وأي دعوات لتطبيق الشريعة الإسلامية فيها



ستلاقي رفض ومقاومة قوية من بني علمان وهذا أمر حاصل حتى بين أعضاء المجلس الإنتقالي الليبي
فالمجلس يكتنفه خلافات وصراعات عدة بين تيارات إسلامية وأخرى علمانية ليبرالية والله المستعان




على الرغم ان حكم بني علمان اثبت فشلة في كل شي
الا انهم مازالوا بكل وقاحة يرفضون مايطلبة المسلمين
الذين هم الاغلبية
وجزاك الله خير اخي الفاضل أبو سراج المهدي


للفائدة

سمعت أن كلمة الديمقراطية مستقاة من الإسلام ، فهل هذا صحيح ؟ وما حكم الترويج للديمقراطية ؟


الجواب
الحمد لله
أولاً:
الديمقراطية ليست كلمة عربية ، بل هي مشتقة من اليونانية ، وهي مجموعة من كلمتين : الأولى : DEMOS ( ديموس ) ، وتعني : عامة الناس ، أو الشعب ، والثانية : KRATIA ( كراتيا ) ، وتعني : حكم ، فيصبح معناها : حكم عامة الناس ، أو : حكم الشعب .
ثانياً:
الديمقراطية نظام مخالف للإسلام ؛ حيث يجعل سلطة التشريع للشعب ، أو من ينوب عنهم (كأعضاء البرلمان) ، وعليه : فيكون الحكم فيه لغير الله تعالى ، بل للشعب ، ونوابه ، والعبرة ليست بإجماعهم ، بل بالأكثرية ، ويصبح اتفاق الأغلبية قوانين ملزمة للأمة ، ولو كانت مخالفة للفطرة ، والدين ، والعقل ، ففي هذه النظم تم تشريع الإجهاض ، وزواج المثليين ، والفوائد الربوية ، وإلغاء الأحكام الشرعية ، وإباحة الزنا وشرب الخمر ، بل بهذا النظام يحارب الإسلام ويحارب المتمسكين به .
وقد أخبر الله تعالى فيه كتابه أن الحكم له وحده ، وأنه أحكم الحاكمين ، ونهى أن يُشرك به أحد في حكمه ، وأخبر أن لا أحد أحسن منه حكماً .
قال الله تعالى : ( فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ ) غافر/12 ، وقال تعالى : ( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ ) يوسف/40 ، وقال تعالى : (أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ) التين/8 ، وقال تعالى : ( قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً ) الكهف/26 ،
وقال تعالى : ( أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ) المائدة/50 .
والله عز وجل هو خالق الخلق ، وهو يعلم ما يَصلح لهم وما يُصلحهم من أحكام ، والبشر يتفاوتون في العقول والأخلاق والعادات ، وهم يجهلون ما يصلح لهم فضلا أن يكونوا على علم بما يَصلح لغيرهم ، ولذا فإن المجتمعات التي حكمها الشعب في التشريعات والقوانين لم يُر فيها إلا الفساد ، وانحلال الأخلاق ، وتفسخ المجتمعات .
مع التنبيه على أن هذا النظام تحول في كثير من الدول إلى صورة لا حقيقة لها ، ومجرد شعارات يُخدع بها الناس ، وإنما الحاكم الفعلي هو رأس الدولة وأعدائه ، والشعب مقهور مغلوب على أمره .
ولا أدل على ذلك من أن هذه الديمقراطية إذا أتت بما لا يهواه الحكام داسوها بأقدامهم ، ووقائعُ تزوير الانتخابات وكبت الحريات وتكميم أفواه من يتكلمون بالحق : حقائقُ يعلمها الجميع ، لا تحتاج إلى استدلال .
وليس يصلح في الأذهان شيء إذا احتاج النهار إلى دليل
جاء في " موسوعة الأديان والمذاهب المعاصرة " ( 2 / 1066 ) :
"ديمقراطية نيابية :
أحد مظاهر النظم الديمقراطية التي يمارس فيها الشعب مظاهر السيادة بواسطة مجلس منتخب من نواب من الشعب ، وفيها يحتفظ الشعب بحق التدخل المباشر لممارسة بعض مظاهر السيادة عن طريق وسائل مختلفة ، أهمها :
1. حق الاقتراع الشعبي : بأن يقوم عدد من أفراد الشعب بوضع مشروع للقانون مجملاً أو مفصَّلاً ، ثم يناقشه المجلس النيابي ويصوِّت عليه .
2. حق الاستفتاء الشعبي : بأن يُعرض القانون بعد إقرار البرلمان له على الشعب ليقول كلمته فيه .
3. حق الاعتراض الشعبي : وهو حق لعدد من الناخبين يحدده الدستور للاعتراض في خلال مدة معينة من صدوره ، ويترتب على ذلك عرضه على الشعب في استفتاء عام ، فإن وافق عليه نُفِّذ… وإلا بطل ، وبه تأخذ معظم الدساتير المعاصرة .
ولا شك في أن النظم الديمقراطية أحد صور الشرك الحديثة في الطاعة والانقياد أو في التشريع ، حيث تُلغى سيادة الخالق سبحانه وتعالى وحقه في التشريع المطلق ، وتجعلها من حقوق المخلوقين ، والله تعالى يقول : ( مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) يوسف/40 ، ويقول تعالى : ( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ) الأنعام/57 " انتهى .
ثالثاً :
يظن كثير من الناس ، أن لفظ " الديمقراطية " يعني : الحرية ! وهذا ظن فاسد ، وإن كانت الحرية هي إحدى إفرازات " الديمقراطية " ، ونعني بالحرية هنا : حرية الاعتقاد ، وحرية التفسخ في الأخلاق ، وحرية إبداء الرأي ، وهذه أيضا لها مفاسد كثيرة على المجتمعات الإسلامية ، حتى وصل الأمر إلى الطعن في الرسل والرسالات ، وفي القرآن والصحابة ، بحجة " حرية الرأي " ، وسُمح بالتبرج والسفور ونشر الصور والأفلام الهابطة بحجة الحرية ، وهكذا في سلسلة طويلة ، كلها تساهم في إفساد الأمة ، خلقيّاً ، ودينيّاً.
وحتى تلك الحرية التي تنادي بها الدول من خلال نظام الديمقراطية ليست على إطلاقها ، فنرى الهوى والمصلحة في تقييد تلك الحريات ، ففي الوقت الذي تسمح نظمهم بالطعن في الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والقرآن ، بحجة حرية الرأي : نجد منع هذه الحرية في مثل الكلام عن " محرقة النازيين لليهود " ! بل يتم تجريم وسجن من ينكر هذه المحرقة ، مع أنها قضية تاريخية قابلة للإنكار .
وإذا كان هؤلاء دعاة حرية : فلماذا لم يتركوا الشعوب الإسلامية تختار مصيرها ودينها ؟! ولماذا قاموا باستعمار بلدانهم وساهموا في تغيير دينهم ومعتقدهم ؟ وأين هذه الحريات من مذابح الإيطاليين للشعب الليبي ، ومن مذابح الفرنسيين للشعب الجزائري ، ومن مذابح البريطانيين للشعب المصري ، ومن مذابح الأمريكان للشعبين الأفغاني والعراقي ؟!
والحرية عند أدعيائها يمكن أن تصطدم بأشياء تقيدها ، ومنها :
1. القانون ، فليس للإنسان مطلق الحرية أن يسير في عكس اتجاه السير في الشارع ، ولا أن يفتح محلا من غير ترخيص ، ولو قال " أنا حر " لم يلتفت له أحد .
2. العرف ، فلا تستطيع امرأة عندهم – مثلاً – أن تذهب لبيت عزاء وهي تلبس ملابس البحر ! ولو قالت " أنا حرَّة " لاحتقرها الناس ، ولطردوها ؛ لأن هذا مخالف للعرف .
3. الذوق العام ، فلا يستطيع أحد منهم – مثلاً – أن يأكل ويخرج ريحاً أمام الناس ! بل ولا أن يتجشأ ! ويحتقره الناس ولو قال إنه حر .
ونقول بعد هذا :
لماذا لا يكون لديننا أن يقيِّد حرياتنا ، مثل ما قُيدت حرياتهم بأشياء لا يستطيعون إنكارها ؟! ولا شك أن ما جاء به الدين هو الذي فيه الخير والصلاح للناس ، فأن تمنع المرأة من التبرج ، وأن يمنع الناس من شرب الخمر ، وأكل الخنزير ، وغير ذلك : كله لهم فيه مصالح ، لأبدانهم ، وعقولهم ، وحياتهم ، ولكنهم يرفضون ما يقيِّد حرياتهم إن جاء الأمر من الدين ، ويقولون " سمعنا وأطعنا " إن جاءهم الأمر من بشرٍ مثلهم ، أو من قانون !

رابعاً :
ويظن بعض الناس أن لفظ " الديمقراطية " يعادل " الشورى " في الإسلام ! وهذا ظن فاسد من وجوه كثيرة ، منها :
1. أن الشورى تكون في الأمور المستحدثة ، أو النازلة ، وفي الشؤون التي لا يفصل فيها نص من القرآن أو السنَّة ، وأما " حكم الشعب " فهو يناقش قطعيات الدين ، فيرفض تحريم الحرام ، ويحرِّم ما أباحه الله أو أوجبه ، فالخمور أبيح بيعها بتلك القوانين ، والزنا والربا كذلك ، وضيِّق على المؤسسات الإسلامية وعلى عمل الدعاة إلى الله بتلك القوانين ، وهذا فيه مضادة للشريعة ، وأين هذا من الشورى ؟!
2. مجلس الشورى يتكون من أناسٍ على درجة من الفقه والعلم والفهم والوعي والأخلاق ، فلا يُشاور مفسد ولا أحمق ، فضلاً عن كافر أو ملحد ، وأما مجالس النيابة الديمقراطية : فإنه لا اعتبار لكل ما سبق ، فقد يتولى النيابة كافر ، أو مفسد ، أو أحمق ، وأين هذا من الشورى في الإسلام ؟! .
3. الشورى غير ملزمة للحاكم ، فقد يقدِّم الحاكم رأي واحدٍ من المجلس قويت حجته ، ورأى سداد رأيه على باقي رأي أهل المجلس ، بينما في الديمقراطية النيابية يصبح اتفاق الأغلبية قانوناً ملزماً للناس .
إذا عُلم هذا فالواجب على المسلمين الاعتزاز بدينهم ، والثقة بأحكام ربهم أنها تُصلح لهم دنياهم وأخراهم ، والتبرؤ من النظم التي تخالف شرع الله .
وعلى جميع المسلمين – حكَّاماً ومحكومين – أن يلتزموا بشرع الله تعالى في جميع شؤونهم ، ولا يحل لأحدٍ أن يتبنى نظاماً أو منهجاً غير الإسلام ، ومن مقتضى رضاهم بالله ربّاً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيّاً ورسولاً أن يلتزم المسلمون بالإسلام ظاهراً وباطناً ، وأن يعظموا شرع الله ، وأن يتبعوا سنَّة النبي صلى الله عليه وسلم .
نسأل الله أن يعزنا بالإسلام ، وأن يرد كيد الخائنين .
والله أعلم



الإسلام سؤال وجواب








التوقيع :
شارك معنا
في دعم منتدى
فضح النشاط الصفوي
الله يرحمك ياامي
افتقدتك كثيرا
من مواضيعي في المنتدى
»» ملصقات للجيش الحر تحث السوريين على صلاة الفجر في جماعة
»» زرداري الديكتاتور الإسماعيلي القادم
»» السعودية تبدأ ببناء 10 مساجد في افغانستان
»» العربية في زمن آز يو لايك وسوري وأوف كورس
»» مقتل 7 لبنانيين في اشتباكات بين السنة والعلويين بطرابلس
 
قديم 09-06-12, 10:08 PM   رقم المشاركة : 4
أبو سراج المهدي
ربنا اغفر لنا ولإخواننا
مشرف







أبو سراج المهدي غير متصل

أبو سراج المهدي will become famous soon enough


بارك الله فيك وجزيت الخير على هذه الفائدة وفعلا الديمقراطية هي ما ذكرهـ الجواب
وهي إستبدال شرائع الله بشرائع العباد الوضعية فنسأل الله أن يقينا شرها آمين






التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» تحريف القرآن الكريم عند الكليني : كتاب الكافي : إصدار مرئي وحصري للشبكة
»» الزملاء الرافضة : سؤال واضح وشفاف وصريح : أين أمر الله أو رسوله بهذا الفعل ؟
»» الآن في مشعر منى رعد وبرق وأمطار خير إن شاء الله
»» علي اكبر صالحي : يمارس التقية السياسية الدبلوماسية مع حكومة المملكة العربية السعودية
»» يا رافضة : من أراد أن تثكله أمه فليأتي إلى سوريا الأبية [ فيديو ]
 
قديم 09-06-12, 10:09 PM   رقم المشاركة : 5
ابوالوليد المهاجر
مشرف سابق








ابوالوليد المهاجر غير متصل

ابوالوليد المهاجر is on a distinguished road


اسأل الله ان يوفقهم وان يمكن لهم تطبيق شرع الله







التوقيع :
تابعونا دوما فور كل جديد نقدمه في قسم الانتاج ..
من مواضيعي في المنتدى
»» إيران الخاسرة.... والقطيف !!
»» صورة تنتظر تعليقكم من تصميم ابي الوليد
»» لم يمنع الشيخ عدنان من الظهور على وصال وهذا هو الدليل
»» اين الدليل على عدالة علي رضي الله عنه ؟
»» بشرى على قناة المستقلة سيرة الصحابيين الجليلين عثمان بن عفان وعلي بن ابي طالب
 
قديم 09-06-12, 10:16 PM   رقم المشاركة : 6
حياتي ديني
عضو ماسي







حياتي ديني غير متصل

حياتي ديني is on a distinguished road


استغرب ان يعطى بنو علمان فرصه من قبل المسلمين وفي بلاد المسلمين
اسال الله ان ينصر دينه ويطبق على ارض ليبيا






التوقيع :
[ان في الغابة اسد حيوان ولكنه رئيس
وفي سوريا اسد رئيس لكنه حيوااان]

اللهم كن عونا ونصيرا لاخواننا في سوريا

من مواضيعي في المنتدى
»» قتيل المعارضة البحرينيه توفي بأزمة قلبية في بيته
»» بشار الجحش : بامكاني اشعال الشرق الاوسط
»» ليبيا -إلغاء قانون حلق اللحية من الشرطة بسبب معارضته لأحكام الشريعة -المجلس الانتقال
»» مفتي المملكة يفتي بدعم الجيش السوري الحر بالمال ؟؟!!
»» دعاء للطفل محمود حجازي
 
قديم 09-06-12, 10:27 PM   رقم المشاركة : 7
سمو الكلمة
عضو نشيط






سمو الكلمة غير متصل

سمو الكلمة is on a distinguished road


اللهم احفظ ليبيا ومصر وتونس وسوريا وجميع بلاد المسلمين ..
جزاكِ الله خيراً ...







التوقيع :
قال ابن رجب رحمه الله " خاتمة السوء تكون بسبب دسيسه باطنه للعبد لا يطلع عليها الناس "
من مواضيعي في المنتدى
»» انفجار جهاز جي بي إس في السيارة بسبب حرارة الشمس
»» القول الفصل في بيان معنى تعاليت على المتعالي
»» صوت لوقف مسلسل عمر
»» رد على سؤال : هل غيب الغيوب هو المتعالي ؟؟
»» من اقوال الملك محمد
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:34 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "