العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-11, 11:54 AM   رقم المشاركة : 31
مصطفاوي
عضو نشيط






مصطفاوي غير متصل

مصطفاوي is on a distinguished road


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تقي الدين السني مشاهدة المشاركة
   الأخ الكريم مصطفاوي , أين وجه التناقض نفع الله بك ... ؟

لا أرى تناقضاً فنقلهُ للكلام هنا وهي آية أشكل في تفسيرها لا يناقضُ قوله البتة وهو شرحها شرحاً دقيقاً في هذا الكتاب وبين مواطن اللغة ومعانيها فالكلام كان عما ورد في مجموع الفتاوي وفقكم الله والموضوع كامل أمامك .

((ظَاهِرُهُ دَلِيلٌ عَلَى أَنَّ شُعَيْبًا وَاَلَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ كَانُوا عَلَى مِلَّةِ قَوْمِهِمْ ))

((فَدَلَّ عَلَى أَنَّهُمْ كَانُوا فِيهَا . وَلِقَوْلِهِ : { بَعْدَ إذْ نَجَّانَا اللَّهُ مِنْهَا } . فَدَلَّ عَلَى أَنَّ اللَّهَ أَنْجَاهُمْ مِنْهَا بَعْدَ التَّلَوُّثِ بِهَا
وَلَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ الضَّمِيرُ عَائِدًا عَلَى قَوْمِهِ ؛ لِأَنَّهُ صَرَّحَ فِيهِ بِقَوْلِهِ : { لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ } وَلِأَنَّهُ هُوَ الْمُحَاوِرُ لَهُ بِقَوْلِهِ : { أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ } إلَى آخِرِهَا وَهَذَا يَجِبُ أَنْ يَدْخُلَ فِيهِ الْمُتَكَلِّمُ

هَذَا تَفْسِيرُ آيَاتٍ أَشْكَلَتْ حَتَّى لَا يُوجَدَ فِي طَائِفَةٍ مِنْ كُتُبِ التَّفْسِيرِ إلَّا مَا هُوَ خَطَأٌ . [ فِيهَا ] ))

(( وَمَنْ نَشَأَ بَيْنَ قَوْمٍ مُشْرِكِينَ جُهَّالٍ لَمْ يَكُنْ عَلَيْهِ نَقْصٌ إذَا كَانَ عَلَى مِثْلِ دِينِهِمْ إذَا كَانَ مَعْرُوفًا بِالصِّدْقِ وَالْأَمَانَةِ وَفِعْلِ مَا يَعْرِفُونَ وُجُوبَهُ وَتَرْكِ مَا يَعْرِفُونَ قُبْحَهُ . قَالَ تَعَالَى : { وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا } فَلَمْ يَكُنْ هَؤُلَاءِ مُسْتَوْجِبِينَ الْعَذَابَ وَلَيْسَ فِي هَذَا مَا يُنَفِّرُ عَنْ الْقَبُولِ مِنْهُمْ ؛ وَلِهَذَا لَمْ يَذْكُرْهُ أَحَدٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ قَادِحًا .))


كيف بعد هذه النصوص الواضحة ننفي عن شيخ الإسلام هذا القول أن شعيب كان علي ملة قومه قبل أن يكون نبيا
وملة قومه هي الكفر والوثنية بلا شك
أرجو منك شيخنا الفاضل أن تراجع هذا الموضوع في ملتقي أهل الحديث

((مالمقصود في قول شيخ الإسلام أن شعيب كان على ملة قومه ))

فالإخوة هناك تبنوا رأي شيخ الإسلام في هذا وإنتصروا له وكنت أحد المتحاورين وتسبب هذا الموضوع في طردي من الملتقي إلي حيث لا رجعة (والخطأ خطئي لا خطئهم فأنا لم ألتزم أدب الحوار وحملني الإلف والحمية إلي الخروج عن المسموح قليلا وأنتم تعلمون مدي حزم إدارة ملتقي أهل الحديث)






التوقيع :
يا منزل الآيات والفرقــــــــــــان ==== بيني وبينك حرمة القرآن
إشرح به صدري لمعرفة الهدى ==== واعصم به قلبي من الشيطان
يسر به أمري وأقض مآربــــــي ====وأجر به جسدي من النيران
واحطط به وزري وأخلص نيتــي ====واشدد به أزري وأصلح شاني
واكشف به ضري وحقق توبتي ====واربح به بيعي بلا خسراني
طهر به قلبي وصف سريرتـــي ==== أجمل به ذكري واعل مكاني
واقطع به طمعي وشرف همتي==== كثر به ورعي واحي جناني
من مواضيعي في المنتدى
»» 28 سؤال للصوفية
»» ]رد شبهــة حديث « فِى أَصْحَابِى اثْنَا عَشَرَ مُنَافِقًا »
»» تخبط الأشاعرة في العقيدة وتشبيههم علم الله بعلم البشر
»» الأحباش يكفرون البوطي والجفري(هدية للأشاعرة المتصوفة)
»» هدية للصوفية (من العيار الثقيل)
 
قديم 03-05-11, 05:38 PM   رقم المشاركة : 32
تقي الدين السني
عَامَلَهُ الْلَّهُ بِلُطْفِه








تقي الدين السني غير متصل

تقي الدين السني is on a distinguished road


الحمد لله رب العالمين

أخي الحبيب بارك الله فيك , إن تبني قول شيخ الإسلام إبن تيمية رضي الله عنهُ هو ما أراهُ فهو لم يطعن في نبي الله شعيب عليه السلام , فإني راجعت الموضوع في ملتقى أهل الحديث وأظنني أعرف من أنت هناك نفع الله تعالى بك فكان من باب الأولى لنا أن نرجع إلي كتاب أشكلت , وقولك ما من كتاب إلا وقد وقع فيه الأخطاء أخي الحبيب الكتاب محقق من قبل أهل الحديث , وقد رأينا إشكالات قوية في هذا الأمر وإن التوضيح في الموضوع فمثلاً نفع الله بك .

أما حزم ملتقى أهل الحديث فمن لا يعرفهُ فالحق أحق أن يقال وأن يتبع أخي الحبيب ولا أرى في طردهم لك غفر الله تعالى لك خطأ بل هو عين الصواب وأنت تقول ما أراهُ منك في الملتقى فنفع الله بك وإعترافك بما وقع منك أخي الكريم فعلى ما نرى أن نقرأ معاً ما قال شيخ الإسلام إبن تيمية في الموضوع فنفع الله بك تأمل معنا ولا خطأ .

وقع الإشكال في لفظ [ لتعودنا في ملتنا ] , قال في كتاب " آيات أشكلت على العلماء " صفحة 167 : [ ليس المراد عودهم إلي الكفر , فإن الأنبياء لم يكونوا كفاراً , قال إبن عطية ( ثقة ) , العودُ أبداً إنما هو إلي حالة , قد كانت والرسلُ ما كانوا قط في ملة الكفر , أو لتعودن إلي سكوتكم عنا , { كما كنتم قبل الرسالة } , كونكم أغفالاً قال : وذلك عند الكفار كونهم في ملتهم ] . وقال [ وصاحبُ هذا القول أقر بالرجوعِ إلي المعروف , ولكن جعلهُ عوداً , إلي ترك الامر والنهي ودعوتهم إلي الإيمان كما كانوا قبل أن يرسلوا , وجعلوا هذا عودا في ملتهم عند أولئك الكفار وهذا يرد عليه في أمران :

قال المحقق وفي (د) : [ إلي ملتهم ] .

وأخدهما , أن هذا العود يكون للرسل خاصة فهم الذين امروا ونهوا ودعوا إلي إتباعهم .
وقال إبن عطية " أو لتعودن في ملتنا [ لتصيرن ] " .
وقال أبو الفرج (( أو لتعودن في ملتنا يعني : ديننا , وهو الشرك فإن قيل كيف قالوا : (( أو لتعودن )) وشعيب لم يكن في كفرٍ قط , فعنهُ جوابان .

أحدهما أنهم لما جمعوا في الخطاب معه من كان كافراً , ثم آمن خاطبوا شعيباً بخطاب أتباعهِ , وغلبوا لفظهم , على لفظه لكثرتهم وإنفرادهِ ...

أما الأخر : لتصيرن إلي ملتنا , فوقع القول على معنى الإبتداء , كما يقال : عاد علي من فلان مكروه , أي لقد لحقني منهُ ذلك , وإن لم يكن سبق منهُ مكروه , قال الشاعر :

فإن تكُ الأيام أحسن مرة *** إلي فلقد عادت لهن ذنوب .

قال إبن الجوزي في زاد المسير [ وقد شرحنا هذا في سورة البقرة في قولهِ " وإلي الله ترجع الامور " قال وقد ذكر معنى هذين الجوابين الزجاج وإبن الأنباري ] ولطلبة العلم في ملتقى أهل الحديث تحقيقاً فقول الأنباري ليس بذلك كما قالوا حسبما أذكر , ولم يذكر في آية إبراهيم شيئاً , والجواب الأول مع ضعفهِ لا يأتي في سورة إبراهيم .

وقيل أراد بهِ قوم شعيب , لأنهم كانوا كفاراً فأمنوا فأجاب شعيب عنهم (( معالم التنزيل والكشف والبيان للثعلبي )) ولم يذكر هذه التأويلات في سورة إبراهيم بل فسرها بمقتضى اللفظ , إلا أن ترجعوا أو [ حتى ترجعوا ] إلي ديننا .

قال شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله تعالى في التعليق في كتابهِ " أيات إشتشكلت على العلماء [ هؤلاء فسروا الملة بالكفر كما هو مدلول اللفظ , ولم يذكروا ما قالهُ إبن عطية , وإبن عطية فسرهُ بالعودة إلي الحال التي كانوا عليها , (( والعود إنما هو إلي حال قد كانت )) , ولم يسوغ أن يكون بمعنى الإبتداء , وبما يشهد لما قال إبن الجوزي في البيت المتقدم , قولُ لبيد :

وما المرء إلا كالشهاب وضوئهُ *** يحور رمادا بعد إذ هو ساطع

أراد يصير ردمادا , لأنهُ كان رمادا , ومثله قول أمية بن الصلت :

تلك المكارم لا قعبان من لبن *** شيباً بماء فعاد بعود أبوالا ] . إنتهى الكلام .

فلهذا أخي الحبيب المصطفاوي , فإن شيخ الإسلام لم يطعن في نبي الله شعيب بل كانوا هم كثرة فكان الخطاب لهُ على كثرتهم عليه وتأمل النصوص جيداً فما أرى إلا أن النقاش أخذ كفايتهُ في ملتقى أهل الحديث وما أرى في النقاش إلا ما ذهب إليه طلبة العلم والمشائخ في النقاش هناك وفي الكلام حول الأية نفع الله بك وقد إطلعت عليه منذ زمن .







التوقيع :
قال الإمام الشافعي -رحمه الله-:
«لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!» تهذيب الأسماء واللغات(1/53)
من مواضيعي في المنتدى
»» شيعي موالي رافضي هنا حوار ثنائي بيني وبينك تفضل
»» صحابة خير البشرية بين القرآن الكريم وعقيدة الشيعة الإثنى عشرية .. ؟!
»» يا رافضة أقرأوا فدك مني السلام وورث سليمان داود
»» أفلاطون من جديد / هل تناول أهل البيت الصحابة ؟
»» هل يرضى أهل البيت الكرام بهذا الفعل ؟! .
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:12 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "