عرض مشاركة واحدة
قديم 15-09-08, 04:51 PM   رقم المشاركة : 1
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


Lightbulb اعتنقت الإسلام بعد 3 أشهر من قدومها إلى السعودية

!


!


!


!


1

تركت «المسيحية» واعتنقت الإسلام بعد 3 أشهر من قدومها إلى السعودية.. «المعاملة الحسنة» تحوّل «بوشبا» إلى «بشرى»
التاريخ: 14/9/1429
المختصر /
الحياة /
قدمت الشابة النيبالية (بوشبا ليمبو) إلى السعودية كعاملة منزلية، همّها جمع أكبر قدر من المال خلال عامين - هي مدة عقدها - لمساعدة أسرتها في بناء مسكن. لكن معايشتها لأسرة سعودية تختلف اختلافاً كلياً في طريقة معيشتها وتفكيرها وأيضاً ديانتها، فتح آفاقاً أخرى للخادمة المسيحية (20 عاماً)، حتى تأثرت بتعامل تلك الأسرة التي عاشت معها مدة لم تتجاوز ثلاثة أشهر فقط، حتى غيرت ديانتها إلى الإسلام، وكذلك اسمها إلى بشرى من دون تأثير أو ضغوط من أحد.
تقول ليمبو إن تعامل أفراد الأسرة صغاراً وكباراً معها بالرقة والاحترام هو ما دعاها إلى التفكير في اعتناق دين الإسلام، «طلبت من كفيلي كتباً عن الإسلام باللغة النيبالية، بعدما وجدت معاملة حسنة وطريقة مثلى في التعامل، فحاولت معرفة شيء عن الدين الإسلامي من دون أية ضغوط أو حتى دعوة من أحد».
وتضيف: «بعد مضي شهر من قراءة الكتب والمطويات عن الإسلام اقتنعت تماماً باعتناق الإسلام، فذهبت للمكتب التعاوني لتوعية الجاليات وأشهرت إسلامي على يد الداعية النيبالي الذي علمني أركان الإسلام وكيفية الصلاة والصيام».
«بوشبا» التي أصبحت فيما بعد «بشرى»، أكّدت أنها ليست النيبالية الوحيدة التي أسلمت أخيراً، إذ وجدت عدداً من بنات جلدتها قد أسلمن في الفترة الأخيرة. من جهته، أكّد مدير مكتب الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في المجمعة أحمد الحزيمي أن الجالية النيبالية لا تختلف عن الجاليات الأخرى، بل إنها من الجاليات التي بدأت تدخل في الدين الاسلامي أخيراً بشكل لافت.
يقول: «لدينا في مكتب الدعوة سبعة دعاة من بينهم داعية باللغة النيبالية يستطيع التعامل مع أبناء جلدته ويحدثهم بلغتهم، وبحمد الله ومنته يتمكن من إقناعهم للدخول في الدين الإسلامي».
وأوضح الحزيمي أن إشهار الإسلام لا يتطلب وجود عالم أو قاضٍ في محكمة، بل أي شخص يستطيع نطق الشهادتين، فبمجرد أن يقول المسلم الجديد «أشهد أن لا إله الا الله وأن محمد رسول الله»، فإنه دخل في الدين الإسلامي العظيم.وأضاف: «بعد أن يدخل الشخص في الإسلام يتمّ عمل إجراءات رسمية على ضوئها يرفع إلى وزارة الشؤون الإسلامية لتعبئة أوراق ونماذج بهدف إصدار بطاقة أو شهادة إسلام (شهادة رسمية معتمدة من وزارة الشؤون الإسلامية على ضوئها تقوم إدارة الجوازات أو شعبة الجوازات بتغيير مسمى ديانة الشخص أياً كانت إلى ديانة الإسلام)».

http://almokhtsar.com/news.php?action=show&id=755






من مواضيعي في المنتدى
»» النكتة السورية
»» 300 منظمة تنصيرية تعمل على تغيير الهوية الإسلامية
»» التأديب على الطريقة التركية
»» تقرير الأموال التي تنفقها حركة التشيع في العراق ميزانيات عملاقة ورائها دولة
»» باحث يمني يحذر من مخاطر انتشار التشييع في البلاد