عرض مشاركة واحدة
قديم 16-02-19, 04:50 PM   رقم المشاركة : 1
آملة البغدادية
مشرفة الحوارات







آملة البغدادية غير متصل

آملة البغدادية is on a distinguished road


بحث تفصيلي في شبهة إثبات المهدي الغائب من أبيات فارسية للصوفي الجامي



بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد الصادق الأمين

وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى أمهات المؤمنين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين


بقلم / آملة البغدادية
خاص/ شبكة الدفاع عن السنة

يدعي الشيعة إثبات ولادة المهدي الغائب من قبل علماء أهل السنة، ومصدرهم كتاب سليمان القندوزي ( ينابيع المودة لذوي القربى) ففي الجزء الثالث، وفيه :الباب السابع والثمانون في إيراد بعض أشعار أهل الله الكاملين في مدائح الأئمة الاثني عشر الهادين (رضي الله عنهم) وكلام سعد الدين الحموي قال الشيخ عبد الرحمن الجامي في كتابه " النفحات ":

إن الشيخ أحمد الجامي النامقي (قدس الله سره) دخل في غار جبل قرب بلد جام بجذب قوي من الله - جل شأنه - وكان أميا لا يعرف الحروف ولا الكتاب، وسنه كان اثنين وعشرين سنة، واستقام في الغار ثماني عشرة سنة من غير طعام ويأكل أوراق الأشجار وعروقها، وعبد الله فيه إلى أن بلغ سنه أربعين سنة، ثم أمره الله بارشاد الناس، وصنف كتابا قدره ألف ورقة تحير فيه العلماء والحكاء من غموض معانيه، وهو عجيب في هذه الأمة، وبلغ عدد من دخل في طريقته من المريدين ستمائة ألف. وتفصيل كراماته وخوارق عاداته في النفحات مذكور (1) ومن كلماته (قدس الله أسراره ووهب الله لنا فيوضاته وبركاته) بالفارسية : من زمهر حيدرم هر لحظه اندر دل صفاست *،،،، ألخ ، وآخرها (شاعران از بهر سيم وزر سخن ها گفته اند***احمد جامى غلام خاص شاه اولياست) (1) نفحات الانس: 357 ط. محمودي *أ


عند البحث في كتب الشيعة وكتاب القندوزي تبين أن هناك الكثير من الكذب والتدليس من قبل علماء الرافضة، ولا يمكن أن نوفي الرد حقه إلا بشكل بحث تفصيلي ليطلع القاريء على البناء المتهالك لعقيدة المهدي والمتشابك في نفس الوقت، وقبل الشروع بالتفصيل نقول، المعلوم عن الشيعة زعمهم أن سليمان القندوزي هو حنفي، وهذا باطل فهو من غلاة الصوفية ورافضي بإجماع العلماء لأنه أنكر إمامة الصديق (رضي)، وكتابه طُبع من قبل رافضي في مطابع إيران لما فيه تشابه لكتاب الحلي من أباطيل بروايات المغازلي حاطب ليل، والأبيات دليل . أما عند الشيعة فقد عدّه الطهراني في الذريعة شيعي .



رد الشبهة ، وفيها ثلاث وقفات /



الوقفة الأولى / حول المخطوطات ، فقد وجدت مخطوطتين مصورتين لكتاب (نفحات الأنس من حضرات القدس في طبقات المشايخ)، الأولى مملوكة لجامع أم القرى ببضعة أوراق ناقصة معدودة، والثانية في موقع مجلس الألوكة، أحتوت على جزء من ترجمة أحمد بن أبي الحسن النامقي الجامي . وعندما أطلعت على الكتاب المترجم الخاص بمكتب الأزهر والمطبوع عام 1989، ظهر أن فيه ترجمة 200 صوفي فقط من مجموع 618 ، ولم يكن فيها أحمد النامقي . لذا اعتمدت على النسخة الألكترونية الحديثة، ترجمة محمد أديب الجابر .

أما الأبيات التي ذكرها القندوزي في كتابه ينابيع المودة، وعددها ثمانية أبيات تذكر الأئمة والمهدي ولد العسكري( رضي) فقد اطلعت على نسخة المخطوطة التي حوت أشعار عبد الرحمن الجامي، وعليها الاعتماد في الرد القطعي الأمثل، والبحث هذا عن طريق الأنترنيت في كل مصادره ، هذا هو ما في الإمكان ، والله المستعان .



ــــ أحمد بن الحسن النامقي الجامي، المتوفى سنة 536 هجرية .

عقيدته :

احمد بن ابى الحسن على بن محمد بن جرير ابن عبدالله النامقى الجامي سني صوفي، وهي ترجمته من كتاب الباباني البغدادي هدية العارفين، ومن كتاب معجم المؤلفين (من تصانيفه أنس المستأنسين. أنيس التائبين. وجنة المشتاقين. سراج السائرين في ثلاث مجلدات. السر المكتوم في الطلسمات. فتوح الروح. كتاب الاعتقادات. كتاب التذكيرات. مفتاح النجاة وغير ذلك ) .

أما في تراجم الشيعة / إمامي

كما في الجدول من كتاب (ديوان الشعر الفارسي) للدكتور آية الله محمد صادق الكرباسي، التسلسل رقم 3 ، والتصنيف من كتاب الكنى والألقاب للشيخ عباس القمي .



ــــــــــــــــــــــــــــــ

* أ ينابيع المودة لأولي القربى / سليمان القندوزي / ج3 ص 350

يتبع






من مواضيعي في المنتدى
»» المنهج الدراسي في الحوزات / لا قرآن ولا حديث يا رافضة!!
»» رسالة إلى أهل مصر : أتحدوا مع الإسلاميين لا تنجروا وراء المجهول وحركة تمرد أهل مصر ا
»» الذكرى الثالثة عشر لجريمة غزو العراق ، ماذا استجد ؟
»» عقيدة الرجعة وحيرة القطيفي في رفع المهدي
»» بعد تصنيفهم مجرمي حرب/عصائب الباطل تختار قائمة كبش فداء