عرض مشاركة واحدة
قديم 28-02-08, 10:42 AM   رقم المشاركة : 1
رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ
لا إله إلا الله





رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ غير متصل

رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ is on a distinguished road


علي فنى في الله فصارا شيئا واحدا / لا يعتبر كفر عند الرافضة




أولا

شاهدوا كلام آية الشيطان العظمى اللنكراني


ثانيا

للنشر فورا


===================

اقتباس:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأسئلة الاعتقادية التي أجاب عنها مكتب سماحة آية ##### فاضل اللنكراني.

إن كانت لديك مسألة فاسأل، نحن نجيب عنها، إن شاء الله تعالى
.


==========

1 ـ
اقتباس:
ما هو حدّ الغلو، وهل تصحّ عقيدة المؤمن إذا رأى أنّ للأئمّة صلوات الله عليهم مقاماً لا يبلغه ملكٌ مقرّب ولا نبيٌّ مرسل؟ وعموماً ، إذا اعتقد بالمضامين التي جاءت في الجامعة الكبيرة .

هل يشمل اللعن في الآية (( يد الله مغلولة غلّت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان))
القائلين إنّ الله فوّض إلى الأئمّة (عليه السلام) الأحكام الشرعيّة وشؤون الخلق والرزق...، مع إقرارهم وإذعانهم بأنّ كلّ ذلك من الله، وهبه لهم وفوّضه إليهم، فهم يباشرون خلق الخلق ورزقهم وإنزال السحاب وإنبات الثمر و... كما يباشر عزرائيل(عليه السلام) قبض الأرواح؟ عموماً، ماذا تعني الولاية التكوينيّة للأئمّة(عليه السلام)؟ وهل تؤمنون بها؟ نرجو أن تذكروا دليلا معتبراً على ذلك.

اقتباس:

===========
ج س1 ـ اعلم انّ الغلاة على طوائف :

الاُولى: من يعتقد الربوبية لأمير المؤمنين(عليه السلام) أو لأحد من الأئمّة المعصومين فلا إشكال في كفرهم ونجاستهم لأنّه إنكار لالوهيته سبحانه وهو من أحد الأسباب الموجبة للكفر والنجاسة.

الثانية:من يعتقد بشركة علي أو أحد الأئمّة(عليه السلام) مع الله تبارك وتعالى في تدبير العالم وهو أيضاً نجس لكونه مشركاً.

الثالثة:
من اعتقد بأنّه تعالى قد اتّحد مع عليّ(عليه السلام) أو حلّ فيه وهذه الطائفة لو اعتقدوا انّ علياً
(عليه السلام) قد صار بعد الحلول أو الاتحاد إلهاً في مقابل الله تعالى فهم مشركون لا إشكال في نجاستهم
ولو اعتقدوا انّ العبد قد يفنى في الله فناء الظلّ في ذي الظل بحيث تزول الاثنينية وتجيء الوحدة
وقد تحقّق هذا في علي (عليه السلام) فهذه العقيدة وإن كانت باطلة إلاّ انّها لا توجب الكفر والنجاسة
.





هل رأيتم مثل هذا الكفر الصريح ..... علي رضي الله عنه فنى في الله وتحقق فيه الوحدة مع الله ... ومع ذلك يعتبرها باطلة فقط ولا يكفر من اعتقدها ... ويعترف أن هذا تحقق في علي .. يعني يقر بحصوله .





الملخص من النقطة الثالثة التي ذكرها الكافر الضال المضل اللنكراني ..


1) إذا اتحد الله مع علي ..هذا كفر لا أشكال فيه عنده.... لكن هاه انتبه إن فنى علي في الله (( أي اتحد )) فليس بكفر

2) علي فنى في الله وزالت الاثنينية (( اثنينية الله وعلي )).. وجاءت الوحدة ... أي
((وحدة علي في الله ..أي صارا واحدا )))...وهذا ليس بكفر عند الرافضة .........يار افضة يا جماعة

قولوا علي سبحانه وتعالى وارتاحوا بدل اللف والدوران

تعالى الله عن كفركم ..


================

صوروها لنا أرجوكم من هذا الرابط الأجر .... لله يا محسنين

http://www.lankarani.com/ara/stf/index.php






التوقيع :
من الأهل والمؤمنون في هذه الآية ؟
وإذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين مقاعد للقتال

تدبر الآية
لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة

قال الله عن دعاء الأموات
والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم

قال علي ع
بعثني رسول الله صلى الله عليه وآله في هدم القبور وكسر الصور
وسائل الشيعة 2/870

قال صلى الله عليه وسلم :
( من يحرم الرفق يحرم الخير كله )
صحيح الجامع 6606


من مواضيعي في المنتدى
»» ما دور الشيعة التاريخي لخدمة الإسلام ؟
»» دعوة للزميل صاعق النواصب في منتدى سيف علي
»» فداك عمري يا الحسين أنا أنتظرك هنا
»» عمر 6 في محكمة أبي هريرة رضي الله عنه
»» ما رأيكم بهذه من الخوئي ؟