شبكة الدفاع عن السنة

شبكة الدفاع عن السنة (http://www.dd-sunnah.net/forum/index.php)
-   الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية (http://www.dd-sunnah.net/forum/forumdisplay.php?f=2)
-   -   هيا يا شيعة من يتقدم ليحل لنا هذه الناسفة ؟ (http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=77228)

محب المعرفه 03-03-10 12:38 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sunny (المشاركة 854395)
محب المعرفه :- هل علم الله عز وجل للغيب دائم أم مؤقت ؟


كيف يصف الله عز وجل نساء "اللاتي سيرتدن لاحقاً" بأنهن من آل البيت ؟


كيف يرضى الله على اصحاب الشجرة وهم سيرتدون هم الآخرين ؟

جميل جدا هذا السؤال يدل على تفكير سليم
ولكن كيف ترد على قول الله ( يانساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا )
-----------------------------------------

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصيرة الصحابة (المشاركة 628365)
( من يستطيع آن يتقدم لهذه , ومن كتبكم ) .. :7:


من المعلوم آن الشيعة , تطعن بأمهات المؤمنين ( عائشة وحفصة ) بل وتكفرهن ,, وتفسقهن وتطعن بهن وآكثر
وهذا لايخفى على آحد .. !

هنا آيـــة تهدم من حكم الشيعة , وتنسف أساس معتقدهم فيهن .. ومن يعترض على هذا الموضوع , من الشيعة , فليتقدم لينقضه لي .. فلست معصومة .. وأتقبلـــــ التصحيح لي .. ولامكابره ..:)

أنظروا وتمعنوا في هذه الآيـــــة ..
*{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ قُوۤاْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا ٱلنَّاسُ وَٱلْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلاَئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَّ يَعْصُونَ ٱللَّهَ مَآ أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }

تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق ..
المعنى: لما أدَّب سبحانه نساء النبي صلى الله عليه وسلم أمر عقيبه المؤمنين بتأديب نسائهم فقال مخاطباً لهم { يا أيها الذين آمنوا قوا } أي احفظوا واحرسوا وامنعوا { أنفسكم وأهليكم ناراً } والمعنى قوا أنفسكم وأهليكم النار بالصبر على طاعة الله وعن معصيته وعن اتباع الشهوات وقوا أهليكم النار بدعائهم إلى الطاعة وتعليمهم الفرائض ونهيهم عن القبائح وحثهم على أفعال الخير وقال مقاتل بن حيان: وهو أن يؤدّب الرجل المسلم نفسه وأهله ويعلمهم الخير وينهاهم عن الشر فذلك حق على المسلم أن يفعل بنفسه وأهله وعبيده وإمائه في تأديبهم وتعليمهم.


في الكافي عن الصادق عليه السلام لمّا نزلت هذه الآية جلس رجل من المسلمين يبكي وقال عجزت عن نفسي كلّفت اهلي فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله حسبك ان تأمرهم بما تامر به نفسك وتنهاهم عمّا تنهى عنه نفسك.

كيف نحلـــــــــ الإشكال هنا ياشيعة ..! بل الإشكالان :10:


* عن مرادهم بأهل البيت .. في الآية وتفسير عالمكم ..
* عن الآمر وهل يستثنى النبي منه صلى الله عليه واله وسلم ؟ من المعنى بالأهلــــ والآمر فيه , ومامعنى قول مفسركمبأن الله أدب نساء النبي وانتهى , فبدأ بالمؤمنين وآهليهم :) ؟

*قولــــــــ المعصوم فيه طوام على قول الشيعة , فتمعنوا به واستخرجوا الفوائد والحكم .. وخاصة بما تحته خط ,, فهو خطيرررر .. واللبيب بالإشارة


السلام عليكم ........:7:


الست القائل انك تقبل التصحيح فنحن من الاول نحتج على الاية ولكوننا نحتج على الاية فلا مجال للالتزام بقول شيخ او غيره
فالاية اعيدها لك مرة ثانية بانها لاتفيد الديمومة وبقاء الحال لان من صفة الرحمن انه مقلب القلوب.
حاول تستوعبها بعقلك قليلا وتفهم ماذا اقصد
الاية لاتصلح ان تحتج بها بتاتا
فهات غيرها ياشاطر

نصيرة الصحابة 03-03-10 01:22 AM

باركك المولى أخي الفاضل سني .. هاهو الزميل يهرب مرة آخرى !

وليس لديه ليقدم دليلاً على إرتدآد نساء النبي إلا هذه الأية
اقتباس:


ولكن كيف ترد على قول الله ( يانساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا )


هذه الآية تخبر بأمر يميز نساء النبي عن باقي النساء لو كنت تعقل , فالله يخبرنا أن نساء النبي لسن كغيرهن من النساء فالإثم منهن مضاعف لأنهن القدوة ولأنهن زوجات خير البشر فالأـية تخبر على سبيل الإستفهام والإعلام بأنهن لسن كغيرهن .. وإلا فلي سؤال لك إن عاندت الحق وسؤالي هو "

* هل آرتكبت وآحدة من نساء النبي هذا المحظور الذي ذكر بالآية ؟ أجب / نعم أو لأ ؟ لنرى صحة قولك ؟


ثم ماذا تسمي هذا الخطاب للنبي ؟؟

" فإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ} (94) سورة يونس



* فهل النبي شك برسالته عندما خاطبه الله بهذا الخطآب ؟ وعلى هذا قس بالآية التي أحضرتها لنا بنساء النبي يازميلنا !


الآن لاتتجاهل الطلب /

* آثبت إرتدآد نساء النبي ومتى إرتددن ؟؟ وما موقف المعصومين من إرتدآدهن ؟

تفضل ودعوآتي لك بالبصيرة .. وأتمنى آن ترد بلا حضور موروثات أو لــ نوآيا الإنتصار للأنا !

بيرق القادسية 03-03-10 01:34 AM

لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (117)



النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ۗ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَنْ تَفْعَلُوا إِلَىٰ أَوْلِيَائِكُمْ مَعْرُوفًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا (6)


وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33)
وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىٰ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا (34)



وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (58)



لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا (60) مَلْعُونِينَ ۖ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا (61)

نصيرة الصحابة 03-03-10 01:44 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيرق القادسية (المشاركة 854628)
لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (117)




النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ۗ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَنْ تَفْعَلُوا إِلَىٰ أَوْلِيَائِكُمْ مَعْرُوفًا ۚ كَانَ ذَٰلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا (6)


وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33)
وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىٰ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا (34)



وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (58)




لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا (60) مَلْعُونِينَ ۖ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا (61)





باركك المولى آخي الفاضل بيرق القادسية ..

ولكن الشيعة يقولون أن الله لم يكن يعلم بإرتدآدهم عندما أثنى عليهم سلفاً !!

ويقولون أنه رضى وقتي ليس دآئم !

وأنا لا أدري كيف يكون رضى وقتي والله أعد الجنة لهم سلفاً ؟ فهل ستخلو آماكنهم من الجنة بعد آن أعدها الله لهم ؟؟ وستصبح أماكنهم شاغرة !

لا أدري من آين لهم هذا الهراء !!

يرفع للزميلــ لنرى رده .

أبو إلياس 03-03-10 02:07 AM

"يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم[/color]" بترك المعاصي وفعل الطاعات "وأهليكم" بالنصح والتأديب "نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة" تلي أمرها وهم الزبانية "غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون" .

في الكافي عن الصادق عليه السلام لما نزلت هذه الاية جلس رجل من المسلمين يبكي وقال عجزت عن نفسي كلفت أهلي فقال رسول الله صلى الله عليه وآله حسبك أن تأمرهم بما تأمر به نفسك وتنهاهم عما تنهى عنه نفسك .
والقمي عنه عليه السلام قيل له هذه نفسي أقيها فكيف أقي أهلي قال تأمرهم بما أمرهم الله به وتنهاهم عما نهاهم الله عنه فإن أطاعوك كنت قدوقيتهم وإن عصوك كنت قد قضيت ما عليك . وفي الكافي ما يقرب منه . [u]تفسير الصافِي ج 5 ص 196 ...

أبو إلياس 03-03-10 02:08 AM

جزاكِ اللهُ خيرًا أستاذَتنَا الكرِيمَةُ نصيرَة الصَّحابَة ...

أبو إلياس 03-03-10 02:57 AM

وَ أضِيفُ أختاهُ الكَرِيمَةُ أنَّ زوجاتِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم معلُومٌ حالُهُنَّ وهُنَّ مرافِقاتُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم بِالجنَّة لا محَالَة ، أقُولُ : قالَ اللهُ تعالَى "وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبداً" ...
تدبَّر "مِن بعِدِه" ...


قلتُ : ولَو ارتدَدنَ لصَارَ حكمُهُنَّ كسائِر الأحكامِ التِي تسرِي علَى الكُفَّارِ ولجازَ نكاحُهُنَّ من طرفِهِم ، والآيَةُ عاصِمَةٌ لهُنَّ ومثبِتَةٌ لإسلامِهِنَّ وصِحَّة إيمانهِنَّ مِن قبلُ ومِن بعدُ ...

وأزواجُهُ مِن أهلهِ ، وقَد عدَّ اللهُ تعالَى تزوُّجَ أهلهِ مِن إذايتِه صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ...

وبعدَ هذَا نقُول كمَا علَّمَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : "اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته ، كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وأزوجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد" ...


مَا صعبَ موقِفَك يا زمِيلِي محبُّ المعرِفَة ، دائِمًا أقُول "لا تهرِف بمَا لا تعرِف" ...

محب المعرفه 03-03-10 03:51 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصيرة الصحابة (المشاركة 854612)
باركك المولى أخي الفاضل سني .. هاهو الزميل يهرب مرة آخرى !


وليس لديه ليقدم دليلاً على إرتدآد نساء النبي إلا هذه الأية



هذه الآية تخبر بأمر يميز نساء النبي عن باقي النساء لو كنت تعقل , فالله يخبرنا أن نساء النبي لسن كغيرهن من النساء فالإثم منهن مضاعف لأنهن القدوة ولأنهن زوجات خير البشر فالأـية تخبر على سبيل الإستفهام والإعلام بأنهن لسن كغيرهن .. وإلا فلي سؤال لك إن عاندت الحق وسؤالي هو "

* هل آرتكبت وآحدة من نساء النبي هذا المحظور الذي ذكر بالآية ؟ أجب / نعم أو لأ ؟ لنرى صحة قولك ؟


ثم ماذا تسمي هذا الخطاب للنبي ؟؟

" فإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ} (94) سورة يونس



* فهل النبي شك برسالته عندما خاطبه الله بهذا الخطآب ؟ وعلى هذا قس بالآية التي أحضرتها لنا بنساء النبي يازميلنا !


الآن لاتتجاهل الطلب /

* آثبت إرتدآد نساء النبي ومتى إرتددن ؟؟ وما موقف المعصومين من إرتدآدهن ؟


تفضل ودعوآتي لك بالبصيرة .. وأتمنى آن ترد بلا حضور موروثات أو لــ نوآيا الإنتصار للأنا !


نحن في الاية قو انفسكم ولسنا في غيرها
اقول ان هذه الاية تخص الحي دون الميت

ماذا تقول في فعل عمر بن الخطاب
قال أبو رافع : كان عمر رضي الله عنه كثيرا ما يقرأ سورة يوسف وسورة الأحزاب في الصبح ، وكان إذا بلغ (( يا نساء النبي )) رفع بها صوته ، فقيل له في ذلك فقال : (( أذكرهن العهد ))

هل كان يخاف ان ينسونه
---------------------------
عندي الحديث
(كلكم راع وكلكم مسئول، فالإمام راع وهو مسئول، والرجل راع في أهله وهو مسئول، والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسئولة، والعبد راع على مال سيده وهو مسئول، ألا فكلكم راع وكلكم مسئول)

يشبه الاية فهل الراعي هذا عند موته يكون مسئولا عن رعيته
مثله مثل قوا انفسكم واهليكم فالميت مسئول عن نفسه فقط

أبو إلياس 03-03-10 04:09 AM

يا محبَّ المعرِفَةِ ، صرَّحتَ بأنَّ أزواجَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم مِن آلِ بيتِه ، هَل ارتدَدن مِن بعدِ موتِ رَسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أمْ لَا ؟؟

العصار1 03-03-10 05:31 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين عجل فرجهم ياكريم واجعلهم شفعتءنا يوم الدين واهد بهم التائهين
روي عن زيد بن أرقم قال "قام رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ يومًا فينا خطيبًا بماء يدعى خُمًّا بين مكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال: أما بعد: ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال، وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، فقال له-أي لزيد-حصين: ومن أهل بيته يا زيد؟ أليس نساؤه أهل بيته. قال: نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده. قال: ومن هم؟ قال: هم آل علي، وآل عقيل، وآل جعفر، وآل عباس. قال: كل هؤلاء حرم الصدقة؟ قال: نعم"( 1)، وفي رواية "فقلنا من أهل بيته نساؤه؟ قال: لا وايم الله إن المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر ثم يطلقها فترجع إلى أبيها وقومها، أهل بيته أصله وعصبته الذين حرموا من الصدقة بعده"(2 )،
----------------------------
( 1) رواه مسلم(شرح النووي) ج15 ص179-181.
( 2) رواه مسلم(شرح النووي) ج15 ص 181.


الساعة الآن 12:05 AM.

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "