العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-02-10, 10:20 AM   رقم المشاركة : 1
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


Lightbulb تفاءلوا بالخير تجدوه

@


%

&


تفاءلوا بالخير تجدوه




الشيخ أسامة حافظ



02-02-2010



في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:


(من قال هلك الناس فهو أهلكهم),


وجمهرة العلماء على أن أهلكهم بالضم

ومعناه كما يقول الإمام مالك:


" فهو أفلسهم وأدناهم ".





يؤيد ذلك رواية الإمام أحمد لهذا الحديث:


(إذا سمعتم رجلا ً يقول قد هلك الناس فهو أهلكهم ..

يقول الله إنه هالك).



والحديث هو أحد إبداعات النبوة في التعبير عن آفة خطيرة تمزق المجتمع المسلم وتفت في عضد أبنائه وتصدع من جدرانه.



وهى على خطورتها شائعة بين كثير من أبنائه وخاصة بين أبناء الحركة الإسلامية وهى تشينهم ..


ولذا فهي تحتاج منا جميعا لوقفة يتكاتف فيها الجميع لعلاجها.




فكثير منا ينظر للخير بمنظار مصغر..

كلما أخبر بخير في الناس أو في أعمالهم

زهد فيه.. وفى الحديث عنه..

واستصغره وهون من شأنه,



بينما ينظر للشر بعكس ذلك ..

فإذا بلغه الشر مهما صغر ..

أو سمع شائعة عن أمر سوء ضخمها

وبالغ فيها وأشاعها.



وكأنما الدنيا قد خلت من الخير..

وشاع فيها الفساد والضلال والانحراف ..


فهو ينصب نفسه قاضيا ً يصنف الناس في الذنوب والمعاصي..

ويعطى نفسه حق الحكم عليهم ..


ويعتقد في الجميع الشر

أو على الأقل هو شائع بين الناس.



ولا يخفى ما في هذا السلوك من إشاعة اليأس بين الناس وتثبيط همتهم..


مع ما يدل عليه من عجب في فاعله


واعتقاد الخير في النفس من بين سائر الناس.




ورحم الله الخطابي يعلق على هذا الحديث بقوله:



"معناه لا يزال الرجل يعيب الناس ويذكر مساويهم..

ويقول فسد الناس وهلكوا ونحو ذلك ..

فإذا فعل فهو أهلكهم أى أسوأ حالا ً منهم..


بما يلحقه من الإثم في عيبهم والوقيعة فيهم ..

وربما أداه ذلك إلى العجب بنفسه ورؤيته أنه خير منهم".




إن الفارغ البليد يجد لذته في تحطيم الآخرين وتحقير أعمالهم..


وربما يكون ذلك عن عجز عن مجاراتهم ..


أو حسدا ً لهم على أعمالهم..


أو لأنه يرى نفسه خيرا ً منهم فيفرحه أن يهمش عطاءهم.



أما المنشغل بالعمل والعطاء ..


وإتقان ما يفيض به من جهد علي مجتمعه..


فليس عنده من الوقت ما ينشغل به عن ذلك ..


ولا يهتم بتشريح جثث الآخرين


وأكل جيفهم أو نبش قبورهم ..


وإنما يشغله إدراك الثواب


وتحصيل جزاء الجهد والعمل .



السيف – كما يقولون – يقطع العظام وهو صامت..


أما الطبل فإنه يملأ الدنيا ضجيجا وهو أجوف,


من المهم أن ندرك جميعا ً


أن الواجب علينا هو العمل والجهد..


هذا ما ننال عليه الثواب.



أما محاسبة الناس وتقييم عطائهم


والرقابة على ضمائرهم وإصدار الأحكام عليهم


فليست مهمتنا .. ولا ثواب عليها ..



وإنما هي واقعة تحت النهي والعقاب


وإن الله تعالى هو الذي سيحاسب الجميع..


لأنه الذي يعلم ما في الضمائر من سر وعلانية.



الفارق شاسع بين إنسان فارغ يشغل نفسه بالناس


ونقدهم والسخرية منهم والهجوم عليهم


كالذباب لا يبحث إلا عن الملوثات ليحط عليها ..


وبين إنسان معطاء للخير


يخدم كالنحلة يأخذ طيبا ً ويعطى طيبا


ً وإذا وقع على العود لم يكسره.



المتشائم الذي ينظر للناس وللدنيا بمنظار أسود


يحرم نفسه وغيره من الخير ..


ويرجف بما يشيع من يأس وقنوط بين إخوانه..


فيجعل من كل بلاء أو مصيبة أو تقصير


كارثة وهلاكا ً ونهاية..


ويتجاهل ما قد يصحبها من خير ..


ولا يخلو شر من خير .



ينظر إلى القشة في عيون الناس


ويتجاهل الجذع في عينه ..


يصف الناس بأنهم خذلوا الإسلام وفرطوا في حقه..


وينسى أن يسأل نفسه ماذا قدمت أنت.



يصف الناس بالبخل والتقصير في العطاء..


وينسى أن يسأل نفسه:


ماذا أعطيت أنت؟,



ينذر المجتمع بالهلاك والبوار..


وينسى أن يسأل نفسه:


وأنت ماذا فعلت؟,


الدنيا مليئة بالخير


ولا يزال أناس من الأمة ظاهرين على الحق


لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة


كما يقول الحديث.




- فلماذا لا نبرز أمثلة الخير وندعو إلى تمثلها ..


نشيع بين الناس التفاؤل وندعوهم من خلالها للفضائل.




- لماذا لا نبحث عن الخير في الناس

– وكل الناس فيه خير قل أو كثر –

ونسعى لمعاونتهم على إثرائه.




- لقد أدخل الله رجلا ً الجنة لأنه سقى كلبا ..

وغفر لرجل لا حسنه له

غير أنه كان يتجاوز عن المدين المعسر..


وأدخل رجلا ً قتل مئة نفس الجنة

دون أن يعمل أي خير

لأنه تاب وعزم على العمل الصالح.




- فلماذا لا نبرز الخير في الناس ونروج له ونشيعه.


قال رجل للإمام أحمد:


"يا إمام ظهر الباطل على الحق

يعنى فتنة المعتزلة – ,


فقال الإمام : كلا ..

بما أن قلوبنا على الحق.. فالحق ظاهر".



وقال مالك ابن أنس:


"لا أعرف في أمة محمد

إلا أنهم يصلون جميعا ً".




نعم هذا هو الظن الحسن في الناس,

ورحم الله القائل:


"بدلا من لعن الظلام أوقد شمعة",



ما أضيع الوقت والجهد الذي يبذل

في لعن الظلام والعصاة والظلمة

بينما نحن قاعدون لا نفعل شيئا ً لإزالتها,


فلننشغل جميعا ً بالعطاء

ونستخرج الخير من الناس ونحسن الظن بهم ..


فإنك تثاب بحسن الظن بالناس..

ولكنك قد تعصي إن لم تفعل.




http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=24181







من مواضيعي في المنتدى
»» القرآن الكريم في رأي أحد المستشرقين
»» العمائم الحمر تحكم لبنان والعراق
»» مناظرة الشيخ عبد الرحمن عبدالخالق ويوسف الرفاعي شيخ الرفاعية بالكويت
»» الشيعة هم الفتنة
»» مفتي مصر السابق الشيخ نصر واصل يؤيد الشيخ اللحيدان
 
قديم 02-02-10, 12:07 PM   رقم المشاركة : 2
أبو_عائشة
موقوف لمخالفته قوانين المنتدى وعدم الالتزام بتوجيهات المشرفين






أبو_عائشة غير متصل

أبو_عائشة is on a distinguished road


بارك الله فيك و جزاك الله خير

موضوع قيم






 
قديم 02-02-10, 02:36 PM   رقم المشاركة : 3
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


جزاك الله تعالى خيرا أخي الكريم

وأحسن الله إليك ونفع بك






من مواضيعي في المنتدى
»» التوحيد أولاً للعلامة عبد الله بن حميد رحمه الله تعالى
»» شهر عسل صوفي مصري منتهي
»» بوش غير المأسوف عليه
»» المالكي وعقارات لندن في زمن التشرّد والكوليرا العراقية
»» الله نور السموات والأرض
 
قديم 02-02-10, 03:53 PM   رقم المشاركة : 4
اخت المسلمين
مشرف سابق







اخت المسلمين غير متصل

اخت المسلمين is on a distinguished road


بارك الله فيك اخي الكريم أبو العلا ونفع بك







 
قديم 02-02-10, 04:24 PM   رقم المشاركة : 5
شوقي للمدينة
عضو ذهبي







شوقي للمدينة غير متصل

شوقي للمدينة is on a distinguished road


جزاكم الله خيرا , نقل مبارك بإذن الله ..







التوقيع :

حلمٌ غايتهُ .. الله ~ لن يموت ..
{ سيُحشر } في أضيق الزوايا ,،
سيمتحن صاحبه على قارعات طرق كثيرة .،
وسيعلم أنّ الحياة في سبيل الله صعبة و غالية جدًا .. وأنّ من عاش لأجل دينه فسيعيش مُتعبًا ..
ولكنه سيحيا عظيمًا .. و سيموتُ عظيماً *

// ..

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد
اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
من مواضيعي في المنتدى
»» موقع مفيد جداً للفتاوى ..
»» الماركات إلى أين . بقلم د. أسماء الرويشد .
»» قال عز وجل : ( و رفعنا لك ذكرك ) الآيه و الشيعة يضيفون بعلي صهرك و لكن ؟
»» ربنا أرزقنا خشية منك سبحانك كخشيتهم أو كالذي تحب
»» خطبة جمعه للشيخ العريفي مشاهداتي في قتال الحوثيين
 
قديم 04-05-10, 11:10 PM   رقم المشاركة : 9
العنود الهاشمية
عضو ذهبي






العنود الهاشمية غير متصل

العنود الهاشمية is on a distinguished road


بارك الله فيكم
لقد استفدنا من هذه الكلمات







التوقيع :
[COLOR="DarkSlateGray"][SIZE="5"][FONT="Traditional Arabic"][LEFT]لا إلـه إلّا الله وحده لاشريك له، له المُلك وله الحمد، وهو على كل شيءٍ قدير.[/LEFT][/FONT][/SIZE][/COLOR]
من مواضيعي في المنتدى
»» نظرة الشيعة للمظاهرات وتضارب آراؤهم
»» كيف نستعيد فلسطين ؟
»» برنامج حدثنا البحر للـشيخ العريفي على متن الخطوط السعودية
»» هل الوهابيه تسير على منهج يخالف القرآن ؟
»» لماذا يحب الغرب اليهود ؟ وأسباب ضعف الأمة وكيفية معالجتها والنهوض بها
 
قديم 04-05-10, 11:57 PM   رقم المشاركة : 10
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


جزاكم الله تعالى خيرا

ونفع الله بكم وأحسن إليكم

شكرا على طيب المرور






من مواضيعي في المنتدى
»» كتاب: عقيدة الصوفية وحدة الوجود الخفية
»» تساؤلات مشروعة للوبي الإيراني في مصر
»» حقيقة الرافضة وبيان خطرهم د. عبد الله الغنيمان
»» هل تقود إيران المنطقة إلى الفوضى أحداث البقيع أنموذجًا ؟
»» طرفة و ابتسامة
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:58 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "