العودة   شبكة الدفاع عن السنة > منتدى الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم > الدفاع عن الآل والصحب > كتب ووثائق للدفاع عن الآل والصحب

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-10-09, 04:14 PM   رقم المشاركة : 1
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


Lightbulb آل البيت عليهم السلام وحقوقهم الشرعية

آل البيت عليهم السلام

وحقوقهم الشرعية



فضيلة الشيخ

صالح بن عبد الله الدرويش

القاضي بالمحكمة العامة بالقطيف

جزاه الله تعالى خيرا

==================

مقدمة الطبعة الثانية

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على الرسول الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:

فقد اتصل بي بعض الإخوة من طلبة العلم الذين أشادوا بالكتاب، وأبدى بعضهم ملحوظات يسيرة، فجزاهم الله خيرًا.

وقد كثر السؤال عن الكتاب من أبناء الشيعة الاثني عشرية، وجرى النقاش عن بعض ما ورد فيه، واستغرب كثير ممن اتصل بي تلك الحقوق التي ذكرها أهل السنة في حق آل البيت رضي الله عنهم وجوابي لهم:


بأن الحقوق التي ذكرت في هذه الرسالة نقلت من بطون الكتب، ومن أقوال المحققين من سلف الأمة.


واهتمام أهل السنة بآل البيت معلوم مشهور، ولا يلمز أحد أهل السنة في انتقاص آل البيت إلا جاهل أو مبغض أو صاحب هوى.


وأعتذر للإخوة الكرام عن طلبهم إطالة المباحث والنقولات ،فقد أبقيت الرسالة كما هي على زيادات يسيرة واستدراكات قليلة.


وأسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفع بها

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

==================

المقدمة

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله،و صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا....


أما بعد:



فقد أوجب الله سبحانه وتعالى

لأهل بيت نبيه صلى الله عليه وسلم حقوقًا،

وخصهم بفضائل،

وقد ظهر الفرق جليًا بين أهل السنة وبين مخالفيهم

في تلقيهم لهذه الحقوق والفضائل،

فأهل السنة أقروا بها وقاموا بها دون أي غلو أو تفريط،

أما مخالفوهم فقد كانوا على طرفي نقيض في هذا،

فطائفة منهم زادوا على هذه الحقوق أشياء؛

بل منهم من بلغ بأصحابها منزلة رب العالمين،

وقابلهم من تركها واعترض عليها،

بل منهم من جعل أصحابها في منزلة الظالمين.



فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا في هذه الرسالة المختصرة في التعريف بهم وبيان حقوقهم الشرعية بلا إفراط ولا تفريط.



* * * *






من مواضيعي في المنتدى
»» اترك أثراً قبل الرحيل / للشيخ محمد المنجد
»» من هو الإمام الغزالي رحمه الله تعالى ؟
»» لماذا تمنع الحكومة الإيرانية مواطنيها من السفر إلى العمرة ؟
»» موقع رائع جدا للقرآن الكريم وتلاوته وحفظه
»» نصائح بالصور لك أختي
 
قديم 25-10-09, 04:23 PM   رقم المشاركة : 2
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


التعريف اللغوي


- يقال أهل الرجل زوجه، والتأهل التزويج، قاله الخليل ([1]) .

وأهل البيت سكانه، وأهل الإسلام من يدين به ([2]) .

- أما الآل فجاء في معجم (المقاييس في اللغة) قوله: «آل الرجل أهل بيته» ([3]) .

- وقال ابن منظور: «وآل الرجل أهله، وآل الله وآل رسوله أولياؤه،
أصلها (أهل) ثم أُبدلت الهاء همزة، فصار في التقدير (أأل)،
فلما توالت الهمزتان أبدلوا الثانية ألفًا» ([4]) .


وهو لا يضاف إلا فيما فيه شرف غالبًا،
فلا يقال: آل الحائك خلافًا لأهل، فيقال: أهل الحائك.

وبيت الرجل داره وقصره وشرفه ([5]) ،

وإذا قيل: البيت انصرف إلى بيت الله الكعبة؛

لأن قلوب المؤمنين تهفو إليه والنفوس تسكن فيه، وهو القبلة،

وإذا قيل: أهل البيت، في الجاهلية،
انصرف إلى سكانه من قريش خاصة،

وبعد الإسلام إذا قيل: أهل البيت،

فالمراد آل رسول الله صلى الله عليه وسلم ([6]) .

=================
([1]) انظر: كتاب العين (4/89).
([2])انظر: الصحاح (4/1628)، ولسان العرب (11/28).
([3])المقاييس في اللغة (1/161).
([4])لسان العرب (11/31)، ونحوه عن الأصفهاني في المفردات في غريب القرآن (ص: 30).
([5])انظر: النهاية لابن الأثير (1/170).

([6])انظر: المفردات في غريب القرآن (ص: 29).
وقد أطال شيخ الإسلام ابن القيم رحمه الله الكلام في هذا في مصنفه الخاص بهذا الشأن
(جلاء الأفهام في فضل الصلاة والسلام على محمد خير الأنام)
فارجع إليه وإلى مقدمة الشيخ المحقق،
فقد ذكر الكتب التي صنفت في هذا الموضوع،
وهذا يدلك على اهتمام علماء السنة بهذا.






من مواضيعي في المنتدى
»» موقف شيخ الإسلام ابن تيمية من التكفير
»» عندما سقطت هيبة خامنئي تدخل السيستاني
»» شعب مورو المسلم مظلوم
»» وداعاً بوش للشيخ عائض القرني
»» قواعد رمضانية
 
قديم 25-10-09, 04:32 PM   رقم المشاركة : 3
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


التعريف الاصطلاحي


اختلف العلماء في تحديد آل النبي صلى الله عليه وسلم على أقوال أشهرها:


القول الأول:

هم الذين حُرِّمت عليهم الصدقة، وبه قال الجمهور.



القول الثاني:

هم ذرية النبي صلى الله عليه وسلم وأزواجه خاصة،

اختاره ابن العربي ([1]) وانتصر له،

ومن القائلين بهذا القول مَنْ أخرج زوجاته.



القول الثالث:

آل النبي صلى الله عليه وسلم هم أتباعه إلى يوم القيامة([2])،

واختاره الإمام النووي من الشافعية ([3])

والمرداوي من الحنابلة ([4]) .


القول الرابع:

هم الأتقياء من أمته.


والراجح من هذه الأقوال هو القول الأول.

قول الجمهور.



وبناءً عليه:


من هم الذين حُرِّمت عليهم الصدقة؟




الجواب:


هم بنو هاشم وبنو المطلب، هذا هو الراجح؛

لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

«إنما بنو هاشم وبنو المطلب شيء واحد» ([5]) ،


ومن العلماء من قَصَرَ التحريم على بني هاشم فقط دون بني المطلب.

=================
([1]) انظر: أحكام القرآن (3/623).
([2])وقد نظم هذا القول إمام اللغة نشوان الحميري في شعر له فقال:

آل النبي هم أتباع ملته ***** من الأعاجم والسودان والعرب

لو لم يكن آله إلا قرابته ***** صلى المصلي على الطاغي أبي لهب

([3])انظر: شرح صحيح مسلم (4/368).
([4])انظر: الإنصاف (2/79).
([5])صحيح البخاري (ح: 3311).






من مواضيعي في المنتدى
»» التطرف الشيعي تضاعف في عهد أحمدي نجاد
»» المشروع الإيراني الصفوي الفارسي / مقدماته وأخطاره ووسائل التصدي له
»» إيران تعتزم إغلاق جميع الأنهار المتجهة إلى العراق لمعالجة أزمة نقص المياه
»» قصيدة / أمّن يجيبُ المضطّر !!
»» ابن عربي والكشف الصوفي
 
قديم 25-10-09, 06:02 PM   رقم المشاركة : 4
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


مفهوم آل البيت


عند الشيعة الاثنى عشرية




جمهور الشيعة يرون أن المراد بأهل البيت هم أصحاب الكساء الخمسة،

وأنهم هم الذين نزلت فيهم آية التطهير:




}إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ

أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا{

[سورة الأحزاب: 33]




وهم: محمد صلى الله عليه وسلم

وعلي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم،




وقد زادت الاثني عشرية على أصحاب الكساء

بقية الأئمة الاثنى عشر،

مع أنه لم يرد لهم في حديث الكساء أي ذكر!!



فقد جاء في صحيح مسلم ([1])عن عائشة رضي الله عنها قالت:

«خرج النبي صلى الله عليه وسلم غداة وعليه مرط مرحّل من شعر أسود،

فجاء الحسن بن علي فأدخله، ثم جاء الحسين فدخل معه،

ثم جاءت فاطمة فأدخلها، ثم جاء علي فأدخله،



ثم قال:

}إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ

أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا{».




وهم يرون عدم دخول أمهات المؤمنين في مسمى آل البيت ([2])،


واستدلوا على ذلك الحصر بآية التطهير السابقة،




ونحن نقول:


أين الحصر في الآية الذي بموجبه زعموا


أن زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم لا يدخلن فيه؟!




فإن نص الآية وسياقها يدلان ولأول وهلة


على أن المراد بأهل البيت

أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين؛


لأن ما قبل آية التطهير وما بعدها خطاب لهن رضي الله عنهن،



ولهذا قال بعد هذا كله:




}وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ {

[الأحزاب: 34].





وكذلك تزعم الاثنا عشرية أن خطاب التذكير في قوله تعالى:


}عَنْكُمُ{ و}وَيُطَهِّرَكُمْ{



يمنع من دخول أمهات المؤمنين في جملة أهل البيت،



وهذا مردود؛



وذلك لأنه إذا اجتمع المذكر والمؤنث في جملة غلب المذكر،


والآية عامة في جميع آل البيت كما سبق،


فناسب أن يعبر عنهم بصيغة المذكر ([3]) .



=================
([1]) صحيح مسلم (ح: 2424).
([2])انظر: شرح الزيارة الجامعة لعبد الله شبر (ص: 127-128)، الإمام جعفر الصادق (ع) لعبد الحليم الجندي (ص: 73)، مودة أهل البيت عليهم السلام. مركز الرسالة (ص: 23).

([3])وهذا كثير في لغة العرب، ومما ورد به في القرآن الكريم قوله تعالى في سورة هود:
}قَالَتْ يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا{
إلى قوله تعالى: }أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللهِ رَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ{ [هود: 73]
فعدل عن خطاب المؤنث إلى خطاب المذكر لدخول إبراهيم عليه السلام في الخطاب،
وهذه الآية نص في دخول الزوجة في أهل البيت،
ويرد عليهم أيضًا إدخالهم لفاطمة رضي الله عنها وهي مؤنث،
فلم يصح دخول المؤنث في خطاب المذكر في حق فاطمة رضي الله عنها
ولا يصح في غيرها؟!






 
قديم 25-10-09, 06:41 PM   رقم المشاركة : 5
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


مفهوم آل البيت عند الشيعة الاثنى عشرية

وإذا كان الاثنا عشرية – هداهم الله –

قد تشددوا في الاستدلال بدلالة الحصر وخطاب التذكير


على عدم دخول أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في آل البيت،



فإننا نلزمهم الآتي:



أولاً:



تركهم ومخالفتهم لاستدلالهم السابق،


وذلك لعدم تقيدهم بالحصر،


فقد أدخلوا مع أصحاب الكساء غيرهم!!


فأين الأدلة والنصوص التي تدل على إدخال غيرهم معهم؟!




ثانيًا:



حصر آل الرسول صلى الله عليه وسلم في علي والحسن والحسين رضي الله عنهم،


وفي تسعة من أبناء الحسين فقط.


فهل هؤلاء فقط هم آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!



يا سبحان الله!


أين أعمام رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟!



- أليس حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه أسد الله وأسد رسوله



شهيد أحد وفارس بدر،



وعندما استشهد حزن عليه النبي صلى الله عليه وسلم حزنًا شديدًا وقال:


(سيد الشهداء عند الله يوم القيامة حمزة)([4]) ؟!



- أليس العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه شهد فتح مكة وثبت يوم حنين،



وقال فيه النبي صلى الله عليه وسلم :



«إن العباس مني وأنا منه» ([5])



وقال: «يا أيها الناس! من آذى عمي فقد آذاني؛


فإنما عم الرجل صنو أبيه» ([6]) .





وأين أبناء أعمام النبي صلى الله عليه وسلم ؟!




- أليس جعفر الطيار رضي الله عنه صاحب المآثر والمحامد،


وهو الذي قال له النبي صلى الله عليه وسلم :



«أشبهت خَلْقي وخُلُقي» ([7])




وقد كان أحد السابقين إلى الإسلام، وممن هاجر إلى الحبشة،



ولم يزل هناك إلى أن هاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة،



فقدم إلى المدينة يوم فتح خيبر،



ففرح به النبي صلى الله عليه وسلم فرحًا شديدًا،



وقام إليه وعانقه وقبَّله بين عينيه.




ولما أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى مؤتة



نائبًا لزيد بن حارثة رضي الله عنه أبلى بلاءً حسنًا،



وقاتل حتى قطعت يداه واستشهد، فعوَّضه الله عن يديه جناحين في الجنة،



فكان يقال له بعد قتله: الطيار،



ولما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم نبأ استشهاده حزن عليه حزنًا شديدًا،




وقال:



«دخلت الجنة البارحة فنظرت فيها وإذا جعفر يطير مع الملائكة» ([8])




وقال:



«مر بي جعفر الليلة في ملأ من الملائكة،


وهو مخضب الجناحين بالدم أبيض الفؤاد» ([9]) .





وهذه إنما هي بعض مناقبه


التي تدل على عظيم مكانته وعلو شأنه


رضي الله عنه وأرضاه؟!




- أليس عبد الله بن عباس رضي الله عنهما حبر الأمة وترجمان القرآن؛


وكان يلقب بالحبر والبحر لاتساع علمه وكثرة فهمه،


وكمال عقله وسعة فضله؛



فقد لازم النبي صلى الله عليه وسلم،


ودعا له صلى الله عليه وسلم بالفقه في الدين وعلم التأويل،



وكان ممن شهد مع علي رضي الله عنه الجمل وصفين،


وقد اعترف له بذلك الفضل كبار الصحابة


رضي الله عنهم والتابعون لهم بإحسان؟




ومن أبناء عمه أبو سفيان بن الحارث فارس يوم حنين.


وأين الحديث عن سائر أولاد أعمامه؟!



- أين بقية ذرية الحسين رضي الله عنه؛


مثل حفيده شهيد الكوفة زيد بن علي بن الحسين وسائر ذرية أولاده؟!



- أين ذرية الحسن رضي الله عنه؟




- أين حقوق هؤلاء؟


وهل هم من آل البيت أو ليسوا منهم؟!


وإن لم يكونوا منهم فمن الذي أخرجهم؟


وبأي دليل أخرجهم من آل البيت؟


هذه أسئلة وغيرها في معناها مما شابهها كثير،


توجه إلى عامة الاثني عشرية.




وقد ذهب بعض الاثنى عشرية إلى عدم حصر آل البيت بهؤلاء،



وقال: هؤلاء هم الأئمة المعصومون،



وآل البيت أشمل وأعم، وربطها بصفات ([10]) .



فمن اتصف بتلك الصفات كان من أهل البيت.



ولكن هذا لا يكاد يوجد إلا في بطون بعض الكتب،



أما الواقع فهو كما تشاهد.




إذًا:



مما سبق يظهر جليًا الفرق الشاسع بين أهل السنة


وبين مخالفيهم في بيان من أهم أهل البيت.


=================
([4])الحاكم في المستدرك (2/130).
([5])الترمذي (3759)، النسائي (8/33).
([6])الترمذي (3758)، أحمد (4/165).
([7])صحيح البخاري (ح: 2552).
([8])الحاكم في المستدرك (3/217)، والطبراني في الكبير (2/107).
([9])الحاكم في المستدرك (3/234).
([10])انظر: أهل البيت في الكتاب والسنة، لمحمد الريشهري.






من مواضيعي في المنتدى
»» هذه هي الصوفية في حضرموت / للشيخ علي بابكر
»» من لطائف العلامة السعدي في الدعوة والأخلاق
»» لماذا لا تحيي طهران ذكرى الفتح الإسلامي لإيران ؟
»» المنظومة الهائية / للشيخ حافظ حكمي رحمه الله تعالى
»» 10 سنين سجن للشيخ أيوب كنجي أحد علماء السنة في إيران
 
قديم 25-10-09, 06:58 PM   رقم المشاركة : 6
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


فضائل آل البيت

عند أهل السنة




أولاً: فضائلهم في القرآن:



مما لا شك فيه أن أهل البيت ورد في شأنهم،


وعلو مكانتهم، ورفعة درجاتهم،


وتطهيرهم وذهاب الرجس عنهم-


نصوص واضحة البيان في مواضع متعددة من القرآن، منها:



آية التطهير:


1) قوله تعالى: }وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى


وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللهَ وَرَسُولَهُ


إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ

أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا{

[سورة الأحزاب: 33].




هذه الآية هي منبع فضائل أهل البيت النبوي،


حيث شرفهم الله تعالى بها وطهرهم،


وأذهب عنهم الرجس من الأفعال الخبيثة والأخلاق الذميمة،




وقد جاء في صحيح مسلم رحمه الله ([1]) عن عائشة رضي الله عنها قالت:


«خرج النبي صلى الله عليه وسلم غداة وعليه مرط مرحل من شعر أسود،


فجاء الحسن بن علي فأدخله، ثم جاء الحسين فدخل معه،


ثم جاءت فاطمة فأدخلها، ثم جاء علي فأدخله، ثم قال:


}إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ

أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا{».




آية المباهلة:


2) قوله تعالى: }فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ

فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ...{

[آل عمران: 61] الآية.



ففي هذه الآية فضيلة كبرى لأصحاب الكساء،

فقد جاء في صحيح مسلم رحمه الله ([2])

من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال:

«لما نزلت هذه الآية:


}فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ{

[آل عمران: 61]


دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم


عليًا وفاطمة وحسنًا وحسينًا،



فقال:


اللهم هؤلاء أهلي ».


=================
([1])صحيح مسلم (ح: 2424).
([2])صحيح مسلم (ح: 2424).






 
قديم 25-10-09, 07:23 PM   رقم المشاركة : 7
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


Lightbulb فضائل آل البيت عند أهل السنة

ثانيًا: فضائلهم في السنة:



حديث الغدير:


1- ورد في صحيح مسلم رحمه الله ([1]) عن يزيد بن حيان رحمه الله قال:



(انطلقت أنا وحصين بن سبرة وعمر بن مسلم إلى زيد بن أرقم،


فلما جلسنا إليه قال له حصين:


لقد لقيت يا زيد خيرًا كثيرًا،


رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسمعت حديثه،


وغزوت معه، وصليت خلفه، لقد لقيت يا زيد خيرًا كثيرًا،


حدثنا يا زيد ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ،


قال: يا ابن أخي، والله لقد كبرت سني، وقدم عهدي،


ونسيت بعض الذي كنت أعي من رسول الله صلى الله عليه وسلم ،


فما حدثتكم فاقبلوا، وما لا فلا تكلفونيه، ثم قال:



قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا فينا خطيبًا


بماء يدعى خمًا، بين مكة والمدينة،





فحمد الله وأثنى عليه، ووعظ وذكَّر، ثم قال:


أما بعد.



ألا أيها الناس!


فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب،


وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما:


كتاب الله؛ فيه الهدى والنور،


فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به.


فحثَّ على كتاب الله ورغَّب فيه،




ثم قال:




وأهل بيتي،

أذكركم الله في أهل بيتي،

أذكركم الله في أهل بيتي،

أذكركم الله في أهل بيتي) الحديث.





فهذا الحديث فيه دلالة واضحة على فضيلة أهل بيته صلى الله عليه وسلم ،


حيث جعلهم صلى الله عليه وسلم ثقلاً،


وقرن الوصية بهم بالوصية بالالتزام والتمسك


بكتاب الله الذي فيه الهدى والنور،


وهذا دليل واضح على عظيم حقهم،


وارتفاع شأنهم، وعلو مكانتهم.






حديث الاصطفاء:




2- روى مسلم رحمه الله في صحيحه ([2]) عن واثلة بن الأسقع قال:


سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:



«إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل،


واصطفى قريشًا من كنانة،


واصطفى من قريش بني هاشم،


واصطفاني من بني هاشم».





فهذا الحديث فيه بيان فضل بني هاشم

وتخصيص الرسول صلى الله عليه وسلم بالفضل دون غيره.





حديث الصلاة الإبراهيمية:



3- روى الإمام أحمد في مسنده رحمه الله ([3]) بإسناده


عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول:



«اللهم صل على محمد،

وعلى أهل بيته، وعلى أزواجه وذريته،

كما صليت على آل إبراهيم إنك حميدٌ مجيد،

وبارك على محمد،

وعلى أهل بيته، وعلى أزواجه وذريته،

كما باركت على آل إبراهيم إنك حميدٌ مجيد».




قال ابن القيم رحمه الله:

«فجمع بين الأزواج والذرية والأهل،

وإنما نص عليهم بتعيينهم ليبين أنهم حقيقون بالدخول في الآل،

وأنهم ليسوا بخارجين منه، بل هم أحق من دخل فيه،

وهذا كنظائره من عطف الخاص على العام وعكسه؛

تنبيهًا على شرفه، وتخصيصًا له بالذكر من بين النوع؛

لأنه أحق أفراد النوع بالدخول فيه» ([4]) .


=================
([1]) المصدر السابق (ح: 2408).
([2])صحيح مسلم (ح: 2276).
([3])مسند أحمد (5/374).
([4])جلاء الأفهام (ص: 338).






 
قديم 25-10-09, 07:42 PM   رقم المشاركة : 8
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


Lightbulb فضائل آل البيت عند أهل السنة

ثالثًا: ما ورد في الآثار:



أما ما ورد عن الصحابة رضي الله عنهم

في حق آل البيت فأكثر من أن يحصر،

لكن اللبيب تكفيه الإشارة عن التطويل،


فمن ذلك:


قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه:

«ارقبوا محمدًا في أهل بيته» ([1]) .




وقال لعلي رضي الله عنهما:

«والذي نفسي بيده

لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم

أحب إلي أن أصل من قرابتي» ([2]) .




وقال عمر للعباس رضي الله عنهما:


«والله لإسلامك يوم أسلمت

كان أحب إليَّ

من إسلام الخطاب لو أسلم؛

لأن إسلامك

كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

من إسلام الخطاب» ([3]) .




وجاء عن الشعبي رحمه الله أنه قال:

«ركب زيد بن ثابت رضي الله عنه

فأخذ ابن عباس رضي الله عنهما بركابه،


فقال:

لا تفعل يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

قال:

هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا،


فقال زيد:

أرني يديك؟

فأخرج يديه فقبلهما


فقال:

هكذا أمرنا أن نفعل بأهل بيت نبينا» ([4]) .





وروى الحاكم بإسناده عن أبي هريرة رضي الله عنه

أنه لقي الحسن بن علي رضي الله عنهما فقال:


«رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبَّل بطنك،

فاكشف الموضع

الذي قبَّل رسول الله صلى الله عليه وسلم

حتى أقبله.

قال:

وكشف الحسن فقبَّله» ([5]) .




هذه بعض الآيات والأحاديث والآثار

في فضائل آل البيت عليهم السلام،

وسوف يأتي مزيد من ذلك

في مبحث حقوق آل البيت عليهم السلام.


وطلبًا للاختصار لم نتوسع في ذكر ما ورد عن علماء السنة وأئمتهم

في الثناء على آل البيت،

وهي كثيرة جدًا، لو جمعت لامتلأت بها مجلدات ([6]) .



وبعد هذا أقول:

أيها القارئ الكريم – من غير إلزام –

انظر في فهارس صحيح البخاري ومسلم

وغيرها من مصادر أهل السنة

لكي تدرك الأحاديث التي رواها أهل السنة

في كتبهم في مناقب وفضائل أهل البيت،

والتي منها ما روي عامًا

ومنها ما ورد بذكر الأعيان.

=================
([1]) صحيح البخاري (2/302).
([2])صحيح البخاري (2/301)، صحيح مسلم (3/1380).
([3])ذكره الحافظ ابن كثير في تفسيره (6/199).
([4])البداية والنهاية (8/301).
([5])المستدرك للحاكم (3/184).
([6])انظر على سبيل المثال لا الحصر في كتاب واحد فقط:
سير أعلام النبلاء (3/245-279، 280-321) (4/386-401، 401-409)
(6/255-270) (6/270-274) (9/387-393) (13/119-122).






من مواضيعي في المنتدى
»» نتيجةً لزواج المتعة تسجيل أكثر من 11,700 إصابة بأمراض جنسية في الناصرية
»» كتاب: منهج الأشاعرة في العقيدة - د.سفر الحوالي
»» لعبتا المال والجنس عند الشيعة
»» مراجع إيرانية تخالف خامنئي بتحديد أول أيام العيد
»» تعددت الأصنام والشرك واحد
 
قديم 26-10-09, 06:08 AM   رقم المشاركة : 9
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


عقيدة أهل السنة والجماعة

في آل البيت عليهم السلام



يتهم الاثنا عشرية أهل السنة بأنهم يبغضون أهل البيت؛

لذا يسمونهم بالنواصب أو الخوارج،


ولكن الحق أن مذهب أهل السنة مذهب مستقل،

ومذهب النواصب والخوارج مذهب آخر..


فأهل السنة وسط في حب آل البيت بين المذاهب:



- فالاثنا عشرية يغالون في حب آل البيت،

ومنهم من يطوف على قبورهم،

ويدعوهم بكشف الضر وجلب النفع،

ومنهم من يزعم أنهم يعلمون الغيب... الخ.




- وأما النواصب! فيبغضون آل البيت ويحاربونهم،

والخوارج منهم قتلوا عليًا رضي الله عنه وشنعوا عليه.


- أما أهل السنة فهم متفقون على وجوب محبة أهل البيت

ورعاية حقوقهم وموالاتهم،

وتحريم إيذائهم أو الإساءة إليهم بقول أو فعل،

لكنهم لا يغلون فيهم،

فلا يطوفون حول قبورهم؛


لأن الله أمر بالطواف حول الكعبة فقط،

ولأن الطواف عبادة والعبادة لا تكون إلا لله...



وكذلك لا يدَّعون فيهم أنهم يعلمون الغيب؛



لأن الله يقول:

{ قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ

الْغَيْبَ إِلا اللهُ}
[النمل: 65].


كذلك من البدهيات المعروفة لدى عامة المسلمين فضلاً عن علمائهم،

أن الإنسان لا يجوز له أن يقتل نفسه،

فإذا كان الإمام يعلم الغيب

فهذا يعني أنه يعلم ما يأكل وما يشرب

فكيف يموت مسمومًا؟!


وقد قال تعالى:

{ وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا }

[النساء: 29]


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم


: «ومن تحسى سمًا فقتل نفسه،

فسمه في يديه يتحساه في نار جهنم،

خالدًا مخلدًا فيها أبدًا» ([1]) ،



وهل يصح الخروج بالأولاد الصغار إلى مصارعهم

وقد قال تعالى:

{ وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ }

[الإسراء: 31]؟!


فكيف يخرج الحسين رضي الله عنه

بأولاده الصغار وهو يعلم قتلهم؟!!




بل هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم


- وهو أفضل خلق الله وأكرمهم عليه –

يقول كما أمره ربه:

{ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ

لاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ

وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ}

[الأعراف: 188].


وبهذا يُعلم أن القول بأن الأئمة يعلمون الغيب

يترتب عليه إشكالات كثيرة؛

بل طعن في الأئمة عليهم السلام حاشاهم.




وهذه العقيدة – عقيدة أهل السنة في آل البيت رضوان الله عليهم –

موجود في كتبهم: كتب الحديث، وكتب العقائد، وكتب الفقه،

حيث يذكرها كل صاحب مصنف في الموضع الذي يناسبه،

ففي كتب الحديث تجد أبوابًا في فضائلهم،

وفي كتب العقائد تجد أبوابًا في بيان المعتقد فيهم،

وفي كتب الفقه تجد أبوابًا فيما يتعلق بهم من أحكام،

كتحريم الصدقة عليهم، وحكم من سبهم وآذاهم... وغير ذلك.

=================
([1]) البخاري – الطب رقم: 5778، ومسلم – الإيمان رقم: 109.






 
قديم 26-10-09, 04:36 PM   رقم المشاركة : 10
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


Lightbulb عقيدة أهل السنة والجماعة في آل البيت عليهم السلام

وخلاصة الكلام في عقيدة أهل السنة في أهل البيت


هو ما قرره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في العقيدة الواسطية ([1])،


ورسالته هذه مع أنها مختصرة جدًا، إلا أنه قال فيها:




«ويحبون أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم،


ويتولونهم، ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم،


حيث قال يوم غدير خم:


(أذكركم الله في أهل بيتي،

أذكركم الله في أهل بيتي) ([2])





وقوله صلى الله عليه وسلم لعمه العباس رضي الله عنه ،


وقد اشتكى إليه أن بعض قريش يجفو بني هاشم، فقال:



(والذي نفسي بيده لا يؤمنون

حتى يحبوكم لله ولقرابتي) ([3]) ،





وقال:

(إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل،
واصطفى قريشًا من كنانة،
واصطفى من قريش بني هاشم،
واصطفاني من بني هاشم) ([4]) » ([5]) .





أي: من أصول أهل السنة والجماعة محبة آل البيت،



وسبب هذه المحبة أمران:


إيمانهم وقرابتهم،


فإذا اجتمع هذان الأمران لا يكرهونهم أبدًا.





فإن كفروا فإننا لا نحبهم

ولو كانوا من أقرب أقارب الرسول عليه الصلاة والسلام،


فأبو لهب عم النبي صلى الله عليه وسلم


لا يجوز أن نحبه بأي حال من الأحوال،


بل يجب أن نكرهه لكفره

ولإيذائه النبي صلى الله عليه وسلم ([6]) .


=================
([1]) وهي العقيدة التي قررها أهل السنة في كتبهم، وانظر على سبيل المثال لا الحصر:
الإنصاف للباقلاني (ص: 112)، الفرق بين الفرق (ص: 360)،
التبصير في الدين (ص: 196)، شرح العقيدة الطحاوية (ص: 737)،
منهاج السنة النبوية (2/71)، جواب أهل السنة النبوية (ص: 151).

([2])مسلم، كتاب فضائل الصحابة (2/918)، باب من فضائل علي (ح: 2408).
([3])رواه أحمد في فضائل الصحابة، وأطال محقق الكتاب الكلام فيه،
لكن معناه صحيح بدلالة الآية عليه.
([4])رواه مسلم، كتاب الفضائل، فضل نسب النبي صلى الله عليه وسلم (ح: 2276).
([5])مجموع الفتاوى (3/154).
([6])انظر: شرح العقيدة الواسطية لابن عثيمين (2/274-275).






 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:14 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "