العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > منتدى فضح النشاط الصفوى

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-09, 05:59 PM   رقم المشاركة : 1
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


لا تأخذكم بهم رأفة

!




!


!

لا تأخذكم بهم رأفة


مجزع المبلع

( لـُجينيات )

عندما يستعرض حسن الصفار في كتابه (الثائر والسجن ) لدراسة حياة الكاظم ,الذي قدمه إلى شباب في غياهب السجون والى الباحثين عن الحرية ليعزز ثقافة حياة الإمام الذي يستطيع العيش في أي ظروف وأوضاع مختلفة متمثلة في حياة الأئمة كالاضطرار للمبايعة لتعذر المواجهة أو المشاركة في الحكم ظاهريا أو الغياب عن الأنظار حتى يؤذن له بالخروج ,بمعنى أن الغاية تبرر الوسيلة كالتقية أو إظهار مالا يخفى .

وسر إفراده للإمام الكاظم بهذا الكتاب هو تميزه في نظر الصفار عن بقية الأئمة لسعيه بتشكيل الخطر الحقيقي والجدي على السلطة وما تميز به من خلق مظاهر القوة واتخاذها سبيلا للثورة وتغيير النظام وذلك باعتماده على التغلغل داخل النظام وتوفر الكوادر الناضجة واعتماده أيضا على الأموال التي تصله من الأخماس أو الأموال التي تمول نشاط الثورة أو التغيير .

بعد هذه القراءة تتضح الأدوار والتلون التي سلكها الصفار على حسب الزمان والمكان وتلون تلك العباءة التي يرتديها, فنراه مرة مسالما وديعا من المشفقين على الوحدة والاتحاد داعيا إلى التسامح وقبول الأخر والتعايش السلمي وتارة نراه ثائر كلما حصل على امتيازات .


فمثلا نرى أن الرجل في وقت سابق قد أعلن عن ولادة فرق الموت الشيعية على غرار فرق الموت الصفوية في العراق بنبرة تهديد لتفجير الأوضاع في السعودية في حالة عدم السماح بقبول الأجندة الرافضية .ثم اعرض عن هذا ردهة من الزمن عندما حصلت له بعض الامتيازات ,واليوم عاد إلى تلك النبرة ملوحا بها حين لم يكن ضمن مجلس هيئة كبار العلماء عندما أُعيد تشكيله .

أما الكذبة التي تستر بها حينا من الدهر عندما لبس لباس الوطنية التي كشفتها فاشية العصر(الصفوية) تلك الفاشية العدوانية المصدرة للجيران عن طريق الصفار ومنظمات إرهابية وفرق الموت في دول الخليج , ويبدوا أن إيران قد أذنت للصفار بالخروج بعد الإحساس بالخطر من قمة الدوحة المقبلة التي من المتوقع أن تُقدم المملكة ومصر ورقة لمقاطعة إيران اقتصاديا , وإلا لما خلع الصفار عباءة التسامح ليلبس عباءة الدعوة للإصلاح مغلفة بنبرة تهديد.


ولابد من التعريج على دعوى التقريب بين السنة والشيعة التي هي في الحقيقة ضحك على الذقون ومهازل يجب أن تتوقف , فهناك كتاب لمحب الدين الخطيب رحمه الله بعنوان (الخطوط العريضة للشيعة) هذا الكتاب انصح كل مسلم بقراءته ففيه التفصيل والوضوح ببطلان دعوى التقارب والتقريب بين السنة والشيعة ربيبة اليهود .

ونعلم أنه انخدع أُناس من أهل السنة بتلك الدعوى الزائفة والكتب المزورة التي ظاهرها الدعوة إلى التقريب وباطنها والمحتوى هو دعوة أهل السنة بترك عقائدهم ومعتقداتهم ,فليس هناك وحدة تقوم على حساب الإسلام أو اتحاد يبنى على الطعن في النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وأزواجه رضي الله عنهم أجمعين .


وعندما نسمع أسماء مثل الشيعة أو الرافضة أو أحفاد ابن العلقمي أو الصفوية أو ابن سبأ أو القرامطة فإنها أسماء تدل على ثورات وسقوط دول ومؤامرات وسرقات وتحالف ضد البلاد الإسلامية واغتيالات لقادة الجهاد وعبث وتفجير للحرم المكي وقتل للحجاج وألوان من التعذيب واليوم إعادة للوثنية في البقيع ما كتبها الله عليهم.

أما كذبهم على الهيئة فإن السجاد إمامهم يجيز كل التصرف بحق أهل البدع من قبل البراءة منهم وسبهم وترويج شائعات السوء بحقهم والوقيعة والمباهته .فهل يصدق معتنقوه مثل هذا؟


ولذلك فإنني أقول لا تأخذكم بهم رأفة، فلا مجال للعبث بالوطن ولا يمكن أن نقبل بأن هذه الفئة تهدد أمنه .


http://www.lojainiat.com/index.php?action=showMaqal&id=7660






من مواضيعي في المنتدى
»» الدراما الشيعية آلية من آليات المد الشيعي
»» علاقة عليّ بن أبي طالب بعمر بن الخطاب رضي الله عنهما
»» الحوثي والصحابة رضوان الله عليهم والشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله
»» منظومة سلم الوصول إلى علم الأصول في توحيد الله واتباع الرسول
»» يوسف ندا والإخوان والشيعة
 
قديم 08-03-09, 08:19 PM   رقم المشاركة : 2
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


Thumbs down شغب شيعي بالسعودية

شغب شيعي بالسعودية

وتقرير استخباري يكشف امتعاض إيران من بروز دور المملكة

التاريخ: 10/3/1430

المختصر /
جددت مجموعة من الشيعة، اليوم الجمعة، أعمال الشغب في مدينة صفوي، شرق المملكة العربية السعودية، عقب تحريض أحد خطباء الشيعة.
وفور انتهاء علي عبد الكريم العيسى، أحد خطباء الشيعة السعوديين، من خطابه الذي ألقاه في حسينية آل إبراهيم بصفوى والذي تحدث فيه عن أحداث الشغب الأخيرة في المدينة المنورة الأخيرة، قال الخطيب: لن يستطيع أحدٌ أن يمنعنا من الذهاب للمدينة المنورة في إشارة إلى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي تتعرض لحملة تشويه شيعية متصاعدة.

وانطلقت تظاهرات في الشوارع الرئيسية وجري تفتيش في وسط المدينة من قبل قوات مكافحة الشغب بعد أن عمدت إلى إغلاق كافة الطرق المؤدية للمدينة.
وتم التفتيش على الهويات الشخصية للمواطنين الشيعة ما أدى إلى زحمة سير في الشوارع.
وردد المتظاهرون شعار "القطيف حرة حرة يا هيئة اطلعي برة".
يذكر أن قوات الشغب كثفت وجودها في صفوي.


وسبق وشن رجل دين شيعي بارز في إيران هجومًا على هيئة "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" السعودية، التي وصفها بأنها "الفرقة التي تشوه صورة الإسلام وتقدمه بصورة مرعبة", على حد زعمه.
ويأتي هجوم المرجع الشيعي على خلفية قيام زوار شيعة في المدينة المنورة بإثارة الشغب والاضطرابات بالقرب من البقيع وتصدي الأمن السعودي لهم حفاظًا على حرمة المكان.

وزعم المرجع الديني في مدينة قم، لطف الله صافي کلبايكاني، أن هيئة 'الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر'، قامت بالتعدي على الحقوق الإنسانية والإسلامية واستخدمت العنف والقسوة ضد من وصفهم بالزوار المحبين للنبي (محمد) وأهل بيته", بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية.

وكان مئات من الشيعة قد حاولوا الدخول إلى مقابر البقيع لآداء شعائر تعبدية شيعية تراها الأوساط العلمية السنية محرمة في وقت غير مخصوص للزيارة قبل مغيب الشمس كما دعى عدد آخر منهم إلى التجمهر في ساحة المسجد النبوي الشريف مما دعا للقبض علي عدد منهم .
وسبق وأن صرّح دبلوماسي إيراني سابق بأن لدى طهران شبكة من العملاء والخلايا النائمة في دول مجلس التعاون الخليجي مستعدة لزعزعة استقرار هذه الدول إذا ما اقتضت المصالح الإيرانية ذلك.



تقرير استخباراتي: امتعاض إيراني من السعودية


وعلى صعيد آخر، كشف مصدر إيراني معارض, وفق ما أوردته صحيفة "السياسة", بعض ما يدور في كواليس المخابرات الإيرانية, وخصوصًا الفرع المتخصص بالدول العربية, والمسمى زورًا "قوات القدس" بقيادة العميد قاسم سليماني.
وأوضح المصدر أن سياسة إيران العربية اتخذت منحًى جديدًا في العامين المنصرمين, خصوصًا بعد فشل "حزب الله" في انقلابه على الحكومة اللبنانية برئاسة فؤاد السنيورة, وتراجع نفوذ التيارات الشيعية العراقية الموالية لطهران, لافتًا إلى أن القيادة الإيرانية خلصت إلى تحميل المملكة العربية السعودية مسؤولية إخفاقات أتباعها على الساحاتين.
وكشف المصدر عن تقرير سياسي- أمني مفصل رفعته المخابرات الإيرانية إلى أعلى المراجع الحاكمة في طهران, استفاض في عرض صعود وبروز الدور السعودي على صعيد المنطقة ووصوله إلى مستوى يتجاوز أدوار دول عربية وإقليمية بارزة مثل مصر وتركيا, ورجوع الكثير من الأوساط الدولية الفاعلة والمهمة على صعيد صياغة القرارات الدولية المهمة والحساسة إلى الرياض, للبحث في الكثير من الملفات والأجندة المتعلقة بالمنطقة بشكل عام وبالعرب بشكل خاص.

ووصل الامتعاض الإيراني من هذا البروز غير المريح للدور السعودي إلى حدٍّ وصفه التقرير بالـ"مؤامرة الاستكبارية" ضد إيران, والتي تحتوي في مضامينها وأجندتها المستقبلية الكثير من المفاجآت غير السارة لطهران.
وادعى العميد سليماني, في التقرير, أن صعود الدور السعودي في إطاره العربي والإقليمي والعالمي الجديد يرافقه صعود أمني- استخباري استثنائي للمملكة, معتبرًا أن الحضور الأمني السعودي بات من القوة بحيث "بات صعبًا عدم الإحساس به في كل مكان نتواجد فيه وكأنهم يطاردوننا أو شيء من هذا القبيل", محذراً من أن هذا الدور فعال وديناميكي ولم يعد محصوراً في دوائر محددة وإنما بات يفرض وجوده بقوة حتى في أماكن كانت في السابق خارج دائرة نفوذه.

من هذا المنطلق تحركت طهران, وفقا للمصدر الإيراني المعارض, من خلال شبكة منظوماتها الأمنية لمشاغلة السعودية بهدف التأثير على فعالية دورها الجديد المؤثر, ولو على حساب انصراف هذه الشبكة عن أمور أخرى تقوم بها على الصعيدين العربي والإقليمي.



إيران تتخذ من البحرين نقطة ضعف لمهاجمة السعودية:


ولعل أهم الأمور التي باشرتها تلك الشبكة, وتكاد تجعله في مقدم أولوياتها, هو التواجد الإيراني بين صفوف الشيعة البحرينيين وتفعيل هذا التواجد إلى درجة فرض الخيارات على البحرين فالاضطرابات التي شهدتها الساحة البحرينية على مراحل, كانت نتاج أعمال شغب قامت بها عناصر شيعية بحرينية تابعة لإيران, سبق لها, في مراحل مختلفة, أن زارت لبنان, حيث النفوذ الإيراني قوي للغاية.
ولفت المصدر إلى أن النظام الإيراني يعمل بهدوء وبرودة أعصاب على تطوير تغلغله رويدًا رويدًا, كي يأخذ الشكل والمضمون اللذين يلائمان أجندته المطروحة خليجيًا, ومن المحتمل جدًا أن تتخذ إيران من البحرين نقطة الضعف التي تهاجم من خلالها السعودية, وثمة معلومات مؤكدة لدى المعارضة الإيرانية عن سعي طهران لتقوية العلاقات الحركية والأمنية بين شيعة البحرين وشيعة السعودية, عبر لبنان مثًلا, وصولًا إلى خلق أرضية مناسبة للتحرك الأمني الإيراني هناك.

وتؤكد المعارضة أن الطموح الإيراني للتحرك داخل السعودية من خلال شيعتها مازال دون الطموح والمستوى المطلوبين.

وختم المصدر بالتشديد على أهمية موقع لبنان كساحة وسيطة في هذه العملية, ما يجعل الاهتمام الإيراني به, والسعي إلى فوز حلفاء طهران بالانتخابات النيابية المقبلة, من الأولويات, الأمر الذي يستوجب بالمقابل يقظة كاملة, وحضورًا فاعلًا لكل القوى والدول المتضررة من "المد الإيراني", وفي مقدمها المعارضة الإيرانية.


المصدر: مفكرة الإسلام

http://www.almokhtsar.com/news.php?action=show&id=11881






من مواضيعي في المنتدى
»» محاضرة مفتاح الجنة / للشيخ محمد العريفي
»» عمائم الحكم في طهران يعلو الفساد أعلاها
»» رغم التنصير ستة أجانب يهتدون إلى الإسلام
»» هداية الصوفية / كتب ورسائل
»» في إيران المرشد يزرع والنظام يحرق
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:29 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "