العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الحــوار مع الــصـوفــيـــة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-09-07, 10:59 AM   رقم المشاركة : 1
الحجاج
Islamic English Discussion Moderator







الحجاج غير متصل

الحجاج is on a distinguished road


الصوفي حمزة يوسف يدافع عن الصهاينة

هذه ترجمتي لمقالة نشرت في مجلة نيوزويك ألميركية، ورابطها أسفل المقالة. وظاهر أن أصوات المتصوفة تلتقي مع أصوات الصهاينة في (التصدي) لكل ما هو معاد لليهود، عبر خطبهم ومحاضراتهم لتمييع المسلم وجعله خاويا من عقيدة الولاء والبراء ومن الحب في الله والبغض في الله. فانظروا كيف وصل بهم الحال إلى الدرك الأسفل من الانحلال والزندقة.

نص المقال:

عداء السامية عند المسلمين موجود، وهو قبيح وسيء. لقد سمعت(هذا العداء) من على منابر المساجد، وسمعته من أفواه الشباب المسلم. وهذا باعتقادي مخالف لأخلاقيات الإسلام ومخالف لما يعني أن تكون إنسانا بالكامل.

نعم، ليس هناك مبرر إطلاقا لجعل أمة بأكملها موضعا للسخرية والكراهية. لكن بدأت هناك (حقيقة) أصوات من المسلمين تعلو أكثر فأكثر تشجب هذا العداء للسامية.

فالشيخ حمزة يوسف، ولعله أشهر علماء المسلمين في الغرب، قد قال في برنامج إذاعي عام 2006 بأن على المسلمين طرد العداء للسامية من مساجدهم ومنازلهم. يقول الشيخ حمزة: «وأقول هذا بكل قناعة، بأني لا أريد أن يكون لي علاقة بها» ثم صور العداء للسامية عند المسلمين باللوثة. لقد قال هذا في كلمة له أمام جمهور بلغ عشرات الآلاف، وكانت كلماته حول العداء للسامية قد لاقت ترحيبا حارا منهم.

لم أكن حاضرا شخصيا في تلك الليلة، لكني أعرف شعور الحضور الذين صفقوا له، (كأن لسان حالهم) يقول: الحمد لله أن هناك زعيم مسلم يقول ما كنت أشعر به لزمن طويل، بأن عبارات العداء لليهود تسود قلب من يتفوه أو يفكر أو يشعر بها، وأنا لا أريد من مجتمعي الديني أن تكون له أدنى علاقة بهذا التوجه المريض".

وفي مقالة نشرت في مجلة (تيكون) كتب الشيخ حمزة بأن في إنكار الهولوكوست تشويه لسمعة الإسلام، وصور مؤتمر إنكار الهولوكوست الذي عقد في إيران بأنه مأساوي. وفي ختام المقالة كتب يقول: «إن من موروثاتنا المتناقضة كبشر أننا لأجل أن نؤكد على ألمنا ننكر ألم الآخر. ولكن الحق أنه من خلال اعترافنا بألم الآخر يمكننا أن نتوصل إلى كامل بشريتنا».

في شهر 2 من عام 2006 تعرض كنيس يهودي للتخريب، وكان من أوائل التنظيمات التي حضت الناس على التجمهر احتجاجا ضد الكراهية مجلس التنظيمات الإسلامية لعموم شيكاغو. وفي افتتاحية رسالته، تحدى الإمام عبد الملك مجاهد الإخوة المسلمون في شيكاغو بنفس المنطق الذي استخدمه الشيخ حمزة يوسف في مقاله بمجلة (تيكون):

في أي وقت يتم فيه ارتكاب جريمة علينا أن نتفكر ببشريتنا كأفراد وككل. علينا أن نسأل أنفسنا إن كنا قد وصلنا إلى مثل ديننا العليا، التي تحثنا على أن نفتح قلوبنا لكل البشر، وليس على مجموعنا العرقي أو الديني. فهل نحن نمثل حقا رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي لم يفرق بين المسلم وغير المسلم عندما يتعلق الأمر بحق الجار؟ هل يمكننا أن نشعر بالآخرين؟ هل عندنا الرغبة لأن نقدم لأجل الكنيس ما نود تقديمه لأجل المسجد؟

إن أصواتا كصوت الشيخ حمزة والإمام عبد الملك بدأت تؤثر بفعالية في أوساط المجتمع المسلم في أميركا لسبب بسيط وهو أنهم يعكسون توجه الغالبية المسلمة التي تشعر بالمرض والإخراس من قبل الأقلية المسلمة التي تتحدث عن العداء للسامية وكأنه عقيدة من صلب الدين.

وهناك (في المقابل) من المسلمين وغير المسلمين من يرغبوا في تغييب شخصيات كالشيخ حمزة والإمام عبد الملك. وهناك من المسلمين من يقوم لأجل أهداف مشبوهة أو لأجل سلطة تافهة بتسميم محيطهم بالعداء للسامية.

وهناك من يصرخ عاليا من غير المسلمين: أين أصوات المسلمين المعتدلين؟ وعندما تخرج هذه الأصوات، يصرخ عاليا لأجل أن لا تسمع أصواتهم. فهم كالمسلمين المشبعين بالعداء للسامية، مشبعون بفكرة أن الإسلام دين غير متسامح.

وبالنسبة لي شخصيا، فإن المعادين للسامية من المسلمين، وفي المقابل من يريد لهم الظهور، كلاهما وجه لـ (الدين يفرق).

http://newsweek.washingtonpost.com/o...isemitism.html







التوقيع :
إذا رأيت الرجل على ملة الرافضة فاتهمه في عقله وعرضه، ألا إنها ملة من سخط الله عليه.
من مواضيعي في المنتدى
»» يالمرسال
»» Plz Sign This Petition ...For Palestine
»» تنبيه - إلى كل من يكتب في هذا المنتدى
»» لماذا أيها الشاب لماذا ؟
»» الفاسقة تقول أدعو القطريات لخلع النقاب
 
قديم 22-09-07, 05:29 PM   رقم المشاركة : 2
abo othman _1
مشرف بوابة الرد على الصوفية






abo othman _1 غير متصل

abo othman _1 is on a distinguished road



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياك الله أخي الحبيب

لا عجب بارك الله فيكم من هؤلاء المتصوفة ، وكأنهم لم يقرؤوا هذه الاية : (( مَن كَانَ عَدُوّاً لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ )) [البقرة : 98]

وقوله تعالى : (( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ )) [المائدة : 82]

ولكن هذه الدعوات لا تخرج من فراغ بارك الله فيكم هذه الأقوال تخرج من عقيدة وحدة الاديان عند الصوفية التي يصححون بها كل دين والعياذ بالله ، فتأملوا ما يقوله خاتم الاولياء أحمد التجاني التي تنسب إليه الطريقة التجانية

قال : (( قال سبحانه وتعالى : لكليمه موسى عليه الصلاة والسلام : { إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني } والاله في اللغة هو المعبود بالحق وقوله : { لا إله إلا أنا } يعني لا معبود غيري ، وإن عبد الأوثان من عبدها ، فما عبدوا غيري ولا توجهوا بالخضوع والتذلل لغيري ، بل أنا الاله المعبود فيهم ، هذا معنى قوله تعالى { لا إله إلا أنا فاعبدني } على هذا المنوال يريد إياك أن تعتقد ما يعتقده الجهال من أنهم يعبدون غيري ، أو أنهم يتوجهون لغيري فالمحبة لهؤلاء حافظة لهم لأنهم محبوبون عنده ، وتوجهوا إليه بهممهم وما توجهوا لغيره سبحانه وتعالى .. )) [ جواهر المعاني ص 104/1 ، طبعة المكتبة العصرية الطبعة الاولى لسنة 1423 - 2002 ] .

ولا حول ولا قوة إلا بالله

============

أبو عثمان






التوقيع :
من مواضيعي في المنتدى
»» قصة عتق ثويبة
»» سلسلة أعلام التصوف 28 محيي الدين ابن عربي
»» حديث ابن آدم تريد وأريد ولا يكون إلا ما أريد
»» سلسلة أعلام التصوف 15 أبو حامد الغزالي
»» ابن عربي يتجلى بصورة الحق عز وجل لتلميذه بعد وفاة ابن عربي
 
قديم 27-10-11, 07:37 AM   رقم المشاركة : 3
أبو العلا
مشرف سابق








أبو العلا غير متصل

أبو العلا is on a distinguished road


جزاكم الله تعالى خيرا أخانا الكريم

وبارك الله فيكم






من مواضيعي في المنتدى
»» عمائم الشياطين لا تحارب شيطانها الأكبر
»» الانتخابات الإيرانية بين إرادة الشعـب وأطماع المعممين
»» من هو الحلاج ؟
»» فضائح الصوفية / للشيخ عبد الرحمن عبد الخالق
»» حَسَن وإيران وإعدام العملاء
 
قديم 08-01-12, 06:19 PM   رقم المشاركة : 4
مناصرة الدعوة
مشرف سابق








مناصرة الدعوة غير متصل

مناصرة الدعوة is on a distinguished road


بارك الله فيكم .







التوقيع :

قضتِ الحياةُ أنْ يكونَ النّصرُ لمن يحتملُ الضّربات لا لمنْ يضربُها !
~
ستنصرون .. ستنصرون .. أهل الشام الطيبون .

العلم مقبرة التصوف
من مواضيعي في المنتدى
»» يا اهل السنة نرجو افادتنا في هذه الشخصية وماهي عقيدتها
»» متى تبكي على نفسك
»» حوار حول الصوفية والأشعرية في الأحساء ؟
»» الحمد الله الذي بنعمته تتم الصالحات وزارة التربية تفسد على اهل الأهواء فرحتهم
»» ماجاء في صحيفة الصلاة اهم كتب الاسماعيلية / 2 اكرمكم الله عما يوجد بالداخل
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:37 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "