العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-12-06, 08:38 PM   رقم المشاركة : 1
محمد العيد
شخصية مهمة







محمد العيد غير متصل

محمد العيد is on a distinguished road


أحداث خطيرة قد تصاحب حج هذه السنة بسبب الرافضة

أحداث خطيرة قد تصاحب حج هذه السنة بسبب الرافضة

كتب

فتى الأدغال
http://alsaha.fares.net/sahat?[email protected]@.3ba9929e


لو قُدّرَ أنَّ لليهودِ والنّصارى حجاً إلى بيتِ الحرام ِ مع المسلمينَ لما وجدنا منهم من التسلّطِ والأذيّةِ والإجرام ِ الذي وجدناهُ من الشيعةِ فيما مرَّ من سنيِّ الحجِّ، من تفجير ٍ وقتل ٍ وإرهابٍ.
ثمّةَ أخبارٌ مستفيضة ٌ إن لم تكن متواترة عن رغبةِ الشيعةِ في إحداثِ القلاقل ِ والفتن ِ في حجِّ هذه السنةِ، والقيام ِ ببعض ِ الأعمال ِ الإجراميّةِ والعياذ ُ باللهِ ، وهذا الأمرُ لم يعُد خافياً على أحدٍ، فما يومُ حليمة َ بسرٍّ، وقد رأينا تبجّحَ العديدِ من مراجعهم وطلبهم من أتباعهم بمظاهراتٍ ومسيراتٍ في بيتِ اللهِ الحرام ِ، ومن قبلُ كان المرشدُ الأعلى للثورةِ الشيعيّةِ علي خامنئي قد طلب إلى مجموعةٍ من أتباعهِ الشيعةِ تنفيذَ هجماتٍ على القوّاتِ الأمريكيّةِ في الخبر ِ، وبالفعل ِ تمّت التفجيراتُ هناكَ، بقيادةِ وتخطيطِ " حزبِ اللهِ السعوديِّ "، وقد نُشرَ ذلك لاحقاً في الكتابِ المثير ِ " عندما كنتُ رئيسا للـFBI ".

الشيعة ُ الآن يعيشونَ مرحلةَ النشوةِ، وهو ما يمكننا أن نطلقَ عليهِ عصرَ النهضةِ والانبعاثِ الشيعيِّ، كما يعبّرُ بذلكَ والي نصر أحدُ المسئولينَ في الخارجيّةِ الأمريكيّةِ، وهذا الانبعاثُ تجسّدَ في تنامي الوعي الطائفي لدى الشيعةِ وضمور ِ الوعي الوطنيِّ أو القوميِّ، ومن خلال ِ الرصدِ والتحليل ِ للأحداثِ التي تتمُّ في فتراتِ الانبعاثِ للشعور ِ الطائفيِّ لدى الشيعةِ، فإنَّ جميعَ معاركهم تتحوّلُ ضدَّ أهل ِ السنّةِ.

إنَّ الأصلَ في العقليّةِ الشيعيّةِ هو الوعي الطائفيُّ في إطارهِ الضيّق ِ المقابل ِ لأهل ِ السنّةِ فحسب، خاصّة ً لو كانتْ لهم دولة ٌ وأطماعٌ توسعيّة ٌ كما هو الحالُ الآنَ، وعندما تضعفُ الدولة ُ الشيعة ُ أو تزولُ فإنَّ التحرّكَ حينها يكونُ في إطار ٍ آخرَ كالقوميّةِ أو الوطنيّةِ.

وقد لاحظَ الجميعُ كيفَ تحوّلَ الشيعة ُ في العراق ِ إلى أُجراءَ يسيرونَ في المشروع ِ الأمريكيِّ، ووضعَ قادة ُ الثورةُ ومراجعُ الشيعةِ الكبارُ – بما فيهم السيستانيُّ – يدهم في يدِ أمريكا، وذابتْ كلُّ شعاراتِ التهديدِ والوعيدِ التي كانتْ وما زالتْ تطلقُ ضدّها، وتمّتْ تصفيّة ُ أهل ِ السنّةِ بينَ تهجيرهم وقتلهم وسجنهم، ولا زلنا نرى ونسمعُ أبشعَ الجرائم ِ المرتكبةِ هناكَ ضدَّ أهل ِ السنّةِ.

ولو صدقَ أئمّة ُ الشيعةِ وساستُهم في عداءهم لأمريكا لوجدناهم مبادرينَ في حصدِ أرواح ِ 150 ألف جندي أمريكي هم على حدِّ الذراع ِ وطرفِ الثمام ِ، ولو شاءَ الشيعة ُ لحصدوهم حصداً وما أبقوا منهم أحداً.

سياسيّاً: يعيشُ الشيعة ُ الآنَ فترة ً ذهبيّة ً جداً، فالشيعة ُ الآنَ على قدر ٍ كبير ٍ من النضج ِ السياسيِّ، وقد حصدوا ثمراتِ غزو أمريكا للعراق ِ، ففي الوقتِ الذي قامَ الشيعة ُ بتسليم ِ أفغانستانَ للأمريكيينَ، قامَ الأمريكيونَ بتسليم ِ العراق ِ إلى إيرانَ، وتحاولُ إيرانُ الآن أن تصبحَ دولة ً ذات ثقل ٍ سياسيٍّ من نوع ٍ خاصٍّ، يجعلها تستفردُ مع أمريكا بإدارةِ شئون ِ المنطقةِ.

اقتصاديّاً: فإنَّ هناك من خزانةِ النفطِ الإيرانيّةِ الهائلةِ، والأموالِ المتدفقةِ من جرّاءِ بيع ِ حصصها فيهِ، ما يغذّي المرجعيّاتِ وأعوانهم من الساسةِ الإيرانيينَ بكل ما يحتاجونهُ من الدعم ِ لتنفيذِ المُخطّطاتِ الشيعيّةِ.

اجتماعيّاً: الشيعة ُ يدركونَ أنَّ ضمانَ وجودهم مؤثرينَ في المنطقةِ يحتمُ عليهم الاهتمامَ بالكثافةِ السكانيّةِ العاليّةِ وتكثير ِ سوادهم في المناطق ِ التي يسكنونَ فيها، ولهذا نجدهم يلعبونَ في الإحصائياتِ والنسبِ التي ينشرونها عن عددِ أهل ِ السنّةِ في إيرانَ والعراق ِ ولبنانَ وأذربيجان وغيرها، كما يقومونَ بعمليّاتِ تشييع ٍ كبرى في بلاد مصرَ والشام ِ ، ففي سوريّا مثلاً يدفعونَ لكلِّ من يتشيّعُ من مناطق ِ الشمال ِ مبلغَ 2000 دولار، هذا فضلاً عن الأموال ِ الهائلةِ التي تُصرفُ لدعم ِ الميليشيا في العراق ِ وفي لبنانَ.

لا يوجدُ لدى الولاياتِ المتحدةِ الأمريكيّةِ ما يمنعُ من قيام ِ إيرانَ بدوريٍّ محوريٍّ في المنطقةِ، شريطة َ أن لا يكونَ هذا الدورُ معارضاً بشكل ٍ مباشر ٍ للمصالح ِ الأمريكيّةِ في المنطقةِ أو مُهدّداً لها، فقد سبق وأعلن بريمر أنه سوف يتمُّ دمجُ فيلق بدر في الجيش ِ العراقي ويُعطونَ امتيازاتٍ كثيرة ً، وهم كما هو معلومٌ يشكّلونَ الجناحَ العسكريَّ للثورةِ الإسلاميّةِ ، كما أنَّ وجودَ دولةٍ أو عدّةِ دول ٍ شيعيّةٍ في المنطقةِ، تكونُ مندمجة ً مع المشروع ِ الأمريكيّةِ، أو غيرَ معارضةٍ لهُ، كلُّ ذلكَ من شأنهِ تدعيمُ المصالح ِ الأمريكيّةِ في المنطقةِ، عبرَ إعادةِ ترتيبِ التوازناتِ وضمانِ بقاءها كشرطيٍّ في المنطقةٍ.

الشيعة ُ معروفونَ بالجرائم ِ وارتكابِ العظائم ِ، فهذه العراقُ تشهدُ بذلك، حيثُ يتمُّ تصفيةُ السنيِّ بالنظر ِ إلى اسمهِ المُثبتِ في بطاقةِ إثباتِ الشخصيّةِ، ولا نجدُ من مراجع ِ الشيعةِ استنكاراً أو دعوة ً إلى كفِّ اليدِ، وتجدرُ الإشارة ُ هنا إلى أنَّ حضورَ المرجعيّةِ ضاربٌ بجذورهِ في العقليّةِ الشيعيّةِ، وتشكّلُ المرجعيّة ُ الشيعيّةُ، إضافة ً إلى " التراثِ الشيعيِّ المليءِ بالتفكير ِ والإقصاءِ " و " عقدةِ الظلم ِ " أكبرَ العوامل ِ المؤثرةِ في النفسيّةِ الشيعيّةِ والمشكّلةِ للعقل ِ الشيعيِّ في الجملةِ.

وقد لاحظنا جميعاً كيفَ كان ليبراليّو الشيعةِ يتحالفونَ مع المراجع ِ والآياتِ في انتخاباتِهم، لعلمهم بأنّهم لن يشكّلوا شيئاً ما لم تدعمهم المرجعيّاتُ، وفي جلسةٍ خاصّةٍ كشفَ حسنٌ الصفّارُ أنَّ على الشيعيِّ أن يسمعَ ويطيعَ لمرجعهِ ولو خالفتْ فتوى مرجعهُ رأيَ بلدهِ ووطنهِ، بل كانَ أصرحَ من ذلك وأجرأ حين صرّحَ بأنَّ الشيعيَّ السعوديَّ يتبعُ فتوى مرجعهِ في إيرانَ حتى لو كان هناك حربٌ بين الدولتينَ.

لا تزالُ الشيعة ُ حانقة ً على هذه البلادِ لأنها حاضنةٌ لأهل ِ السنّةِ، ومن سمعَ تصريحاتِ مراجعهم علِمَ دفينَ حقدهم وعظيمَ غيظِهم، ولعلَّ آخرَ ذلك دعواتُ المرشدِ الأعلى علي خامنئي للشيعةِ بالتظاهر ِ والدعوةِ إلى البراءةِ من المشركينَ، ولو أراد المرشدُ أن نُخرجَ لهُ من أصول ِ كتبِ الشيعةِ نصوصاً صريحة ً صحيحة ً لديهم تطفحُ بالشركِ الأكبر ِ المخرج ِ من الملّةِ لأتيناهُ بالعظائم ِ من ذلكَ.

الأمرُ ليسَ بالسهل ِ الهيّن ِ، والشيعة ُ تُخطّطُ لحدثٍ ما في هذه السنّةِ المباركةِ لإفسادِ الحجِّ ونشر ِ الفتنةِ بين الناس ِ كما تدلُّ على ذلك الدلائلُ ، وقد قامتِ المرجعيّاتُ بشحن ِ نفوس ِ العامّةِ من الشيعةِ ضدَّ أهل ِ السنّةِ، وطلبوا منهم التظاهرَ والبراءة َ، ردَّ اللهُ كيدهم في نحرهم، وحمى البلادَ والعبادَ منهم ومن مكرهم.






التوقيع :
صفحتي على الفيس بوك مخصصة للرد على الشيعة

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000081821978

قاعدة في معرفة المرويات من الأحاديث
(كل متن يباين المعقول ، أو يخالف المنقول ، أو يناقض الأصول ، فاعلم أنه موضوع)
الموضوعات لابن الجوزي 1/106ومسألة التقريب بين السنة والشيعة 1/283
من مواضيعي في المنتدى
»» أنظر الولاء ( يحتفلون بموتِ الخميني والشيرازي في الشرقية ) صور.....
»» الائتلاف الشيعي العراقي سنقمع المقاومة بالسلاح وليس بالتفاوض
»» أيها الشيعي مبايعة علي لأبي بكر رضي الله عنهما كانت بنص إلهي أم باجتهاد ؟
»» بعد أن فضحتهم.. 'مفكرة عراق الحقيقة' سيطلقها فيلق بدر ضد 'مفكرة الإسلام'
»» الرافضة يعملون في نشر التشيع في المدينة وأهل السنة في غفلة عن ذلك نماذج / صور
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:12 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "

vBulletin Optimisation by vB Optimise (Reduced on this page: MySQL 0%).