العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتـــــــــديات العـــــــــــامـــة > الــــحــــــــــــوار العــــــــــــــــــام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-08-11, 10:14 PM   رقم المشاركة : 1
مجيدي
عضو ماسي







مجيدي غير متصل

مجيدي is on a distinguished road


Lightbulb خيانتهم " للمستضعفين " ليست الأولى ولا الأخيرة !_




صدم الكثيرين من المواقف المتواصلة
والمتصاعدة في دعم القمع والظلم والقتل

للناس في ليبيا وسوريا
من قبل إيران وحزب الله،

والذين لم يكتفوا
بعدم إدانة ما يجرى
بل قاموا بتقديم الدعم السياسي
والإعلامي واصدار الفتاوى بأن مساندة
النظام السوري واجب ديني !!



فضلاً عن
إرسال السلاح السوري للقذافي
والسلاح الإيراني لبشار وجنود من
الحرس الثوري وحزب الله للمشاركة
في قتل المتظاهرين !!



وقد عبر الناس عن رفضهم للخيانة
للمستضعفين
بحرق صور زعماء
وأعلام إيران وحزب الله في سوريا وغيرها،



وقام البعض بنشر مقاطع مرئية
على اليوتيوب
تكشف ميكافيلية حزب الله
مثل المقطع المشعور بعنوان
"
عنزة ولو طارت".

وكانت سوريا وإيران وحزب الله
تستقطب
تاييد الناس بسبب رفعهم لشعارات
العدالة للجماهير ومقاومة الإمبريالية
في " الحركة التصحيحية "
التي قام بها حافظ الأسد،


وشعارات نصرة المستضعفين والمقاومة
التي أعلنها الخميني وسار عليها حزب الله،

ولكن ما يجرى اليوم كشف
الغطاء عن القلوب والعيون
،


فدماء الألاف من الضحايا الليبيين
والسوريين
كانت كفيلة بإظهار حقيقة الشعارات.


خيانة المستضعفين
منهج دائم وسياسة واضحة وليست
زلة عابرة أو حسابات خاطئة،
لكن الماكنة الإعلامية التابعة لهم
كانت من القدرة والكفاءة بأن استطاعت
عبر الكذب والخداع من التعمية على
خياناتهم عبر هذه السنين الطويلة،




وأبرز مثال على قدرتهم الفائقة
على الكذب والخداع
متابعة مداخلات
المحللين والمعلقين السوريين الرسميين
على القنوات الإخبارية، لترى قلب
الحقائق وإنكار البدهيات والكذب الفاحش
ويوازيهم في الخداع اداء قناتي العالم
والمنار في الدفاع عن النظام السوري



مما يذكرنا بقول الشاعر أحمد مطرفي

قصيدته
ورثة ابليس:

وجوهكم أقنعة بالغة المرونة
طلاؤها حصافة،
وقعرها رعونه صفق ابليس لها مندهشا،
وباعكم فنونه

وقال: اني راحلٌ،
ما عاد لي دور هنا،
دوري أنا أنتم ستلعبونه !!



وسرد الخيانات للمستضعفين

يصعب حصره
ولكن هذه أهم
محطات في هذه المسيرة الخيانية:

ألم يقوم الجيش السوري
بنصرة المستضعفين في تل الزعتر سنة 1976
بدك المخيم فوق رؤوسهم،
فقتل الالاف منهم، وذلك بعد
أن مُنع عنهم الماء والكهرباء –
كما يحصل اليوم في سوريا –
فأكلوا القطط والكلاب !!





ألم يصطف الخميني مع النظام السوري
في مجزرة حماة وتدمر بحق السوريين
في الثمانينات
، فقام آية الله صادق خلخالي
رئيس المحاكم الثورية بمهاجمة المستضعفين
ووصفهم بأنهم
(إخوان الشياطين)!!


وعلى نفس المنوال
قامت صحيفة
كيهان الإيرانية
بتخوين الضحايا
ووصفهم بأنهم عملاء ومنافقين،

وذلك في مقال حمل توقيع:
"وحدة الحركات التحررية
في الحرس الثوري"،

وحسمت إيران موقفها حين
أعلن علي أكبر ولايتي - وزير الخارجية السابق
-
أن إيران تقف إلى صف الرئيس حافظ الأسد.



ألم تغزو إسرائيل لبنان سنة 1982
فقتلت ودمرت والجيش السوري يتفرج
حتى وصل لبيروت وهجر
المستضعفين للمنافى من جديد !!




ألم يباد المستضعفين في
مخيمات صبرا وشاتيلا
سنة
1982 في مجزرة بشعة،
وتكررت هذه المجزرة لمخيمات المستضعفين
سنة 1985 على يد حركة أمل حليفة سوريا وإيران
ولم يتحركوا !!




لقد سجل الأستاذ فهمي هويدي

شهادته عن
موقف الخميني من نصرة
المستضعفين في كتابه إيران من الداخل
فقال:

" في يونيو 85 وقتال
" أمل "
للفلسطينيين في بيروت كان قد بلغ
ذروته وبينما تكلم مختلف رموز
النظام منتظرى ورفسنجانى وخامنئى،
فإن الإمام التزم الصمت.
وقيل وقتئذ أنه معتكف في الأيام
العشرة الأخيرة من شهر رمضان.


ولما أنتهى الصيام خرج الإمام
من اعتكافه وألقى خطاباً
في "
حسينية جمران"
بعد صلاة العيد . وفيما توقع الكثيرون
أن يعلن موقفاً تجاه ما يجرى في لبنان،


فإن الإمام لم يشر إلى الموضوع
من قريب أو بعيد، وكان جل تركيزه
في الخطاب على دلالة المظاهرات
المؤيدة للحرب مع العراق ،


التي خرجت يوم القدس

(آخر جمعة من رمضان).

كنت أحد الذين استمعوا إلى خطبة
الإمام في صبيحة ذلك اليوم (20يونيو)
ولم أستطع أن أخفى دهشتي من تجاهله
لما يجرى في لبنان، ليس فقط لأن
الفلسطينيين هم ضحيته ولكن لأن
الجاني منسوب إلى الشيعة ".






ألم تخذل إيران المستضعفين في أفغانستان
حين ابتلعها الدب الشيوعي فوقفت
تتفرج عليهم وهم يطحنون
بين انياب الدب الشيوعي،


لقد فضح هذا الموقف
الشيخ عبدالله عزام
فقال في احدى مقابلته الصحفية:
"
موقف إيران سيء جداً، لم يعطوهم
قطعة سلاح واحدة، لم يسمحوا لكثير
من المجاهدين أن يمروا من حدودهم
إيران ليوصلوا الطعام إلى هرات...
لأنهم يكرهون أن تقوم دولة سنية
بجانبهم فتوقف المد الشيعي في المنطقة
،


إيران تحلم بأن تكون إمبراطورية
شيعية تمتد من إيران عبر باكستان
ثم العراق ثم سوريا ثم لبنان ثم جنوب تركيا"
.


ألم يخونوا المستضعفين
من فلسطينيو العراق

حين قامت الميلشيات الشيعية العراقية
الموالية لإيران سنة 2003
بمجازر
مروعة بحق الفلسطينيين في مجمع
البلديات في نسخة جديدة من مجازر
حركة أمل بالمخيمات الفلسطينية بلبنان،
دون أن تتدخل إيران لوقف هذه المجازر
بل كانت بسلاح إيراني ورضي منها
وسكوت لحزب الله عن الإدانة
،



وأعلن خالد مشعل أن حماس لم تستطع
مساعدة فلسطينيي العراق لدى أصدقائها
. هذه المجزرة التي لم يكشف حقيقتها
إلا من خلال كتاب توثيقي يتيم بعنوان
"
فلسطينيو العراق بين الشتات والموت".






ألم يتفرج حزب الله على
تدمير مخيم نهر البارد

وتشريد المستضعفين من أهله.






ألم يخذلوا المستضعفين في الشيشان
رغم ما يتعرضون له من إبادة من
20 سنة على يد القوات الروسية،





فلم نسمع يوماً مطالبة بحقهم أو خطوة لنصرتهم،
بل الإستراتيجية الإيرانية أن قضية
الشيشان قضية روسية داخلية،
وهذا يفسر جزء من الدفاع
المستميت لروسيا عن بشار
والقذافي وإيران
.


ألم يخونوا العراق وأفغانستان
حين تحالفوا مع أمريكا الشيطان
الأكبر من أجل حربهم واحتلالهم


!!



من كانت هذه مواقفه وسياساته
فلن يكون غريباً أن يصطف مع الجلاد
في سوريا اليوم ويدير ظهره للمستضعفين،
لأن نصرة المستضعفين شعار وليست مبدأ !!

بقلم أسامة شحادة







من مواضيعي في المنتدى
»» خطبة الشيخ العريفي التي زلزلت دين الروافض
»» إشتباكات بين رجال أمن الدولة الفارسية وأهالي قرية قلعة طرفي
»» بعيدا عن العصبية سواء كنت سني او شيعي تفضــل
»» الشعااار هذا منتشر بقوووة بين البنات::: مالا يعلمه الآخرون
»» شبهات حول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
 
قديم 23-08-11, 02:58 AM   رقم المشاركة : 2
khadija
عضو فعال






khadija غير متصل

khadija is on a distinguished road


بارك الله فيك اخي فعلا كنا مخدوعين من قبل لكن ولله الحمد سقطت هذه الغشاوة عن اعيننا
لترى ماوراء تلك الاقنعة لنتاكد بانهم شياطين بصفة البشر
لعل مايحصل الان مشهد مماثل لحادثة الافك التي اتهمت فيها امنا عائشة رضي الله عنها والمغزى منها ليعلم المسلمون انذاك بالمنافقين المندسين بين صفوفهم
فلا تكرهوا شيئا وهو خير لكم فما يحصل بعد سقوط الاقنعة الان جعلنا نعرف من هم رؤوس النفاق المندسين بين صفوف المسلمين بعباءة الاسلام قاتلهم الله
وقد رايت على الجزيرة كيف يصرح السياسيون الايرانيون وبكل وقاحة انهم سيفعلون المستحيل
لمساندة النظام في سوريا كي لايسقط
وفي حالة سقوطه يحلمون بالبديل لهذا النظام واعينهم تتجه لمصر حماها الله من هؤلاء المسخ







من مواضيعي في المنتدى
»» الشيعة اصحاب الدليل اينما مال هم معه يميلون
»» حزب الله متعة مع طفلة عمرها 9 سنوات
»» أيها الشيعة! معذرة .. لقد حضرتم متأخرين للدكتور طه الدليمي
»» هووو هووو شاهد جنون الصوفية
»» عمائم العراق باعت العراق لعمائم ايران
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:22 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "