العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية > الرد على شبهات الرافضة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-12-10, 12:44 PM   رقم المشاركة : 1
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


Lightbulb 73 شبهة للشيعة الروافض تحت عنوان سب الصحابة في كتب اهل السنة ؟


73 شبهة للشيعة الروافض تحت عنوان سب الصحابة في كتب اهل السنة؟

اخوانى واخواتى المسلمين الكرام اصل هذا الموضوع على الرابط : -
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=109636

وقد ارسلته الشيعة بالبريد عشرات المرات على اكثر من مجموعة بريدية لنشرة على اكبر نطاق للدعاية لدين الشيعة الروافض بهدف :
1 - تثبيت عوام الشيعة على دينهم الباطل واظهار ان فى الاسلام شبهات يقول بها كهنتهم المراجع بهدف استمرار استغفالهم وسلب اموالهم واستباحة اعراضهم واعراض اهليهم وخدمة لسيد سادتهم
ابليس .
2 - تشكيك المسلمين وخاصة شبابهم فى دين الاسلام العظيم .
3 - عرض دين الشيعة الروافض كبديل لدين الاسلام العظيم .



المقدمة :

الدعاية لنشر دين الشيعة الروافض يقوم عليها هيئات حكومية واهليه منظمة مدعومة باموالكثيرة من الحوزات الدينية والمخابرات الايرانية .

فبعد دحض فرسان السنة والجماعة لكل شبهاتهم القديمة وتاثيرالقنوات الفضائية لاهل السنة مثل وصال وصفا التى تكشف عقيدة الشيعة اثرفادح على دعوتهم ومصداقيتها الولا وسط الشيعة انفسهم فضلا عن شباب المسلمين

...فحشدوا اناس جدد واستخرجوا شبهات جديدة باسلوب خبيث يعتمد على خداع القارىء المسلم قليل المعرفة بتاريخ المسلمين وحديث رسول الله ولا يعرف حقيقة منهج دين الشيعة فى الكذب والتدليس فى العقل والنقل ولوى عنق الكلام حتىيخرج من معناه الحقيقى المباشر الى المعنى الذى يريده الشيعة الروافض ..
والفئة التى تخاطبها
دعاية الشيعة الروافض تقدر بعشرات الملايين من الشباب المسلم فى العالم العربى وهو الغافل عن حقيقة الكذب والتضليل فى اسلوب الدعاية الشيعية لجذبه الى دين الشيعة بالطعن فى صحابة رسول الله وامهات المؤمنين بغمز البعض وسبالبعض واظهارالصحابة معتادى الطعن والسب فى بعضهم البعض ودليلهم ان كتب السنة دونتها فلما الغضب من سب الشيعة والطعن فيهم ..

وطريقة اظهار مثالب الصحابة رضى الله عنهم باسلوب يغلب عليه التدليس والكذب اعتماداعلى ان القارىء او السامع اوالرائى المسلم والشيعى على لاسواء لن يبحث ورائهم ويدقق مقالهم وهى حقيقة معظم شباب اليوم والذين يقدروا بعشرات الملايين يشاهدون الفضائيات و يتصفحونالانترنت ومنتدياتها يوميا كالاتى :

1 - يقلب الروافض عمدا معانى روايات المحاسن و المناقب والفضائل للصحابة وامهات المؤمنين الى مطاعن فى الصحابة اعتماد على ان القارىء لن يبحث ورائهم او يسال العلماء والمنتديات المنخصصة فى الرد على الشيعة الروافض.

2 - يستخدم الشيعة الروافض روايات موضوعة او ضعيفة جدا او منكرة واكثرها وضعها الشيعة والكوفيين والوضاعين لنصرة مذهبهم بالغلو فى ال البيت والطعن فى الصحابة والامويين .

3 - يتعمد الرافضى واضع الشبهة وضع استنتاجاته وسط الكلمات والسطور المنقولة من المصدر تلوى عنق الكلمات ليخرجها من معناها ويظهرها كشبهة اعتمادا على ان الغالبية العظمى من القراء لن ترجع الى المصدر الاصلى للتاكد من سلامة النقل والعقل فى استنتاجاته الفاسدة والى لا اصل لها الا راس الرافضى المضروبة .

* - الحقيقة الذهبية فى الرواية والدراية اخوتى المسلمين :
جميع الاحاديث والروايات والاثار لا تسقط علينا من السماء ولا نجدها عند الحفر فى باطن الارض او ملقاه فى الطرقات ولا تخرج مصادفة فى شباك صيادين البحر.

وانما نجدها موثقة بالاسانيد باسماء الرواة ( رجال - نساء ) فى مصنفات العلماء الاثبات و الثابته الصحة والنسب لمصنفيها من علماء الرواية والدراية المشهود لهم من العلماء الاثبات العدول كصحيح البخارى وصحيح مسلم وموطأ انس بن مالك ومسند احمد بن حنبل والنسائى والترمذى وابن ماجة وابو داوود وغيره كثير والحمد لله والمنه.

فهذه الأمة الاسلام الشريفة زادها الله شرفا بنبيها إنما تنقل الحديث عن الثقة المعروف في زمانه بالصدق والأمانة عن مثله حتى تتناهى أخبارهم ثم يبحثون أشد البحث حتى يعرفوا الأحفظ فالأحفظ والأطول فالأطول مجالسة لمن فوقه، فمن كان أقصر مجالسة، ثم يكتبون الحديثمن عشرين وجها وأكثر حتى يهذبوه من الغلط والزلل ويضبطوا حروفه ويعدوه عدا.


* - تطبيق القاعدة الذهبية على استنتاجات و مقولات الروافض:
اذا قال اواستنتج الرافضى اى شىء فتاكد تماما انك ستقرأ اوستسمع شيئا غبيا جدا مبنى على الحقد والكذب للتدليس اوالجهل المركب مع الكراهية للاسلام ورسوله وصحابته واهل بيته وسائر علوم ومصنفات المسلمين.

شبهات الشيعة الروافض تؤسس دائما على روايات تعد بمرتبة الميته والمخنقة والموقوذة والمترديةو النطيحة وما اكل السبع لوضعها او لشدة ضعفها وهذا مبلغ الشيعة الروافض من العلم !!!

فلا شبهة بدون بينة بدليل صحيح الاسناد والمتن : تاكد الشيعة الروافض تماما انهم لااصل لهم ولا تاصيل لهم فلا مقارنة لهم باصول اهل السنة فكل روايات و تواريخ وتاصيل الروافض كتاريخاللصوص ومطاريد الجبال والحيوانات الضالة فى الفوضى والعشوائية والكذب والافتراء ليصنعوا دين بنهبون بهم عوام الشيعة ويستبيحوا اعراضهم ككل الاديان الشيطانية الموضوعة واديان عبدة الاوثان .

لماذا يصنع كهنة الشيعة الروافض وكهنة النصارى الشبهات عن الاسلام العظيم :

1
تثبيت عوام الشيعة وعوام النصارى على دينهم ومعتقداتهم الباطلة وبث الثقة عندهم فى دينهم بانه عند المسلمين وبالاسلام شبهات لمواجهة الحجج والبراهين من دعاة الاسلام لعوام الشيهة والنصارى والتى لا يجد كهنة الشيعة وكهنة النصارى اجابات شافية على اسئلة اتباعهم عند مشاهدتهم القنوات الفضائية ومنتديات وكتب المسلمين ولاهتزاز عقائدهم بعنف بعد الاطلاع عوام الشيعة الروافض وعوام النصارى على حقيقة دين المسلمين .

2 - محاولة استدراج عوام المسلمين لاتباع دين الشيعة الروافض او اتباع دين النصارى بطريق خداعهم واستغفالهم والكذب عليهم واستغلال قله درايتهم بحقائق واحداث الاسلام العظيم فسلكوا طريق الكذب والتدليس عليهم لتشكيكهم ولخداعهم لترك الاسلام .

3 - كهنة النصارى اسبق من كهنة الشيعة الروافض فى اخراج الشبهات بسبب الارساليات التبشيرية ولسرية دين وعقائد ومراجع دين الشيعة حتى امرهم الخمينى بطبعها وترجمتها للعربية من 30 سنة مضت فقط .

4 - كل شبهات النصارى والموجودة منذ 200 سنة مضت نقلها الشيعة تماما بتمام وبكل اخطائها للطعن فى القرآن والسنة وصحابة رسول الله وكذلك فى الطعن فى رسول الله بهدف النيل من عقائد ودين واسناد اهل السنة المسلمين

5 - ولشمول ودقة اجيال علماء المسلمين فى علوم الحديث والجرح والتعديل منذ 150 هـ تقريبا والى اليوم وقفت كالسد الشامخ المنيع وتحقق للمسلمين قول العلماء انه شىء اختص الله به امة المسلمين دون غيرهم ومن اهل الكتاب واتباع الديانات الوثنية ومن الروافض فذلك الاسناد يثير جنونهم وحقدهم وذلهم و يظهر عجزهم ويمرغ انوفهم فى التراب عندما يثيرون شبهات ضد المسلمين سواء كانوا من الروافض او النصارى او اليهود او غيرهم تماما بتمام .

قال ابن سيرين رحمه الله:
لم يكونوا يسألون عن الإسناد، فلما وقعت الفتنة قالوا: سموا لنا رجالكم، فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثه
(صحيح مسلم ص27)

قال الشافعي رحمه الله:
مثل الذي يطلب العلم بلا إسناد مثل حاطب ليل يحمل حزمة حطب فيها أفعى تلدغه وهو لا يدري
البيهقي في المدخل (210-211)


و قال ابن المبارك : " مثل الذي يطلب أمر دينه بلا إسناد كمثل الذي يرتقي السطح بلا سلم"( الكفاية في علوم الرواية 73)

قال سفيان الثوري :"الإسناد سلاح المؤمن فإذا لم يكن معه سلاح ، فبأي شيء يقاتل"
الكفاية في علوم الرواية ( 75 )- تقريب التهذيب

وقال يزيد بن زريع رحمه الله :
لكل دين فرسان وفرسان هذا الدين أصحاب الأسانيد (شرف الصحاب الحديث الخطيب ص 15)

وعن محمد بن حاتم بن المظفر رحمه الله قال:
إن الله أكرم هذه الأمة وشرفها بالإسناد وليس لأحد من الأمم قديمها وحديثها إسناد موصول، إنما هي صحف في أيديهم وقد خلطوا بكتبهم أخبارهم فليس عندهم تمييز ما نزل من التوراة والإنجيل وبين ما ألحقوه بكتبهم من الأخبار التي اتخذوها عن غير الثقات( شرفالصحاب الحديث الخطيب ص 16)

وقال الحافظ ابن حزم رحمه الله :
نقل الثقة عن الثقة حتى يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم شيء خص به المسلمون دون جميع الملل والنحل،

قال: "وأما النصارى فليس عندهم من صفة هذا النقل إلا تحريم الطلاق فقط، وأما النقل بالطريق المشتملة على كذاب، أو مجهول العين، فكثير في نقل اليهود والنصارى" .
قال: " وأما أقوال الصحابة والتابعين فلا يمكن لليهود أن يبلغوا إلى صاحب نبي أصلا، ولا إلى تابع له،ولايمكن للنصارى أن يصلوا إلى أعلى من شمعون وبولص" ...

وهذه الأمة الشريفة زادها الله شرفا بنبيها إنما تنقل الحديث عن الثقة المعروف في زمانه بالصدق والأمانة عن مثله حتى تتناهى أخبارهم ثم يبحثون أشد البحث حتى يعرفوا الأحفظ فالأحفظ والأطول فالأطول مجالسة لمن فوقه، فمن كان أقصر مجالسة، ثم يكتبون الحديثمن عشرين وجها وأكثر حتى يهذبوه من الغلط والزلل ويضبطوا حروفه ويعدوه عدا....
الفصل فى الملل والنحل ج 2 ص 69 – 70

وفي سراج المريدين للقاضي أبي بكر بن العربي المعافري ما نصه:
والله أكرم هذه الأمة بالإسناد، لم يعطه أحد غيرها، فاحذروا أن تسلكوا مسلك اليهود والنصارى . . فتحدثوا بغير إسناد فتكونوا سالبين نعمة الله عن أنفسكم، مطرقين .. للتهمة إليكم، وخافضين لمنزلتكم، ومشتركين مع قوم لعنهم الله وغضب عليهم، وراكبين.. السنتهم.
فهرس الفهارس 1/80

قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن اهيمة الاسناد :

"لابد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول
"
منهاج السنة النبوية 8/110 .


وقال شيخ الإسلام ابن تيمية :

وعلم الإسناد والرواية مما خص الله به أمة محمدصلى الله عليه وسلم وجعله سلماً إلى الدراية، فأهل الكتاب لا إسناد لهم يأثرون به المنقولات،
وهكذا المبتدعون من هذه الأئمة أهل الضلالات،
وإنما الإسناد لمن أعظم الله عليه المنّة أهل الإسلام والسنة يفرقون به بين الصحيح والسقيم والمعوج والمقيم.

وغيرهم من أهل البدع والكفار، إنما عندهم نقولات يأثرونها بغير إسناد وعليها فى دينهم الاعتماد، وهم لا يعرفون فيها الحق من الباطل ولا ولا الكذب من الصدق الا الظن ولا يغنى الضن من الحق شيئا .
وأما هذه الأمة المرحومة وأصحاب هذه الأمة المعصومة فإن أهل العلم منهم والدين هم من أمرهم على يقين، فظهر لهم الصدق من المين كما يظهر الصبح لذي عينين.مجموع الفتاوى 9/9

قال أبا حاتم الرازي: " لم يكن في أمة من الأمم منذ خلق الله آدم أمناء يحفظون آثار الرسل إلا في هذه الأمة"
الكفاية في علوم الرواية ( 76 ) - تقريب التهذيب

وقال صالح بن أحمد الحافظ سمعت أبا بكر محمد بن أحمد يقول :" بلغني أن الله ، خص هذه الأمة بثلاثة أشياء ، لم يعطها من قبلها الإسناد والأنساب والإعراب"
شرف أصحاب الحديث (ص: 40) رقم(69) - تقريب التهذيب

وعن شعبة بن الحجاج، قال:
كل حديث ليس فيه حدثنا، أو أخبرنا، فهو مثل الرجل بفلاة، معه البعير ليس لهاخطام.
مقدمة المجروحين (1: 27) - تقريب التهذيب

اهل السنة لهم الاصل والنسب الشريف الظاهر من اوله ونسب الاسناد العالى قرآنا وسنة والثابت كالجبال الرواسى والعالى علو السماء عنالارض.اما الشيعة الروافض لا اصل لهم ولانسب فى اسناد الا الكذابين والمدعين وفاسدى العقائد والمجاهيل فلا قرآن ولا سنةوتربوا كالحيوانات الضالة فى السراديب والحفر والاوكار والصحارى وتعمدوا اخفاءمراجعم سترا لقائدهم الباطنية الفاسدة كالصوص والمجرمين المطاريد فالحقد والغضبوالكراهية لا حدود لها لاهل السنة ويعلوا كلما علا اسناد اهل السنة ..

فخرجواعلينا بشبهات جديدة 57 شبهة ثم زادوها الى 73 وحتى لو وصلت الى مائة الف فهى كلها مبنية على الكذب والتدليس ولو عنق الكلام ليخرج من معاتية الذى قيل بها فى زمانها ووضعوها على مواقع لمراجع الشيعة ومنتدياتهم ثم بدأوابنشرها بالبريد والمنتديات اسلامية للتحدى بها ...
تمخض جبل كهنة الشيعة الروافض
فولد فأرا ميتا وسيبطل الله تدبريهم الجديد باذن الله

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) الانفال ....
فالرافضه أكذب الناس في المنقول وأجهل الناس في المعقول ...
فِيقُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَاكَانُوا يَكْذِبُونَ (10)البقرة


فماهو حقيقة دين الشيعة الذى يعرضه علينا كهنة الشيعة ويدعوا انها مدرسة اهل البيت ؟؟!!
الذى يعرضوه ويبشروا به بديلا عن توحيد الله واركان وشعائر الاسلام واخرج كهنتهم من اجله كل هذه الشبهات ....
وماهى اثار هذا الدين على من اتبعه منذ 1390 سنة منذ ابن سبأ وحتى الان جيلا بعد جيل :

الشيعة الروافض اول من اتخذوا الطرقعة على قفاهم دينا و من شعائر الله المقدسة
كهنة الشيعة اخترعوا طقوس وعبادات لعوام الشيعة الروافض وجعلوها مقدسة ومن شعائر الله :
غدروا بالامام علي وغدروا وطعنوا الامام الحسن وغدروا وقتلوا الامام الحسين وكل من معه من اهل البيت مرة واحدة ليخلصوا منهم ومن بيعتهم ونجا الله الامام زين العابدين لمرضه الشديد وضى الله عنهم جميعا .... فقام الشيعة الخونة الكذابين والقتلة المطالبه يثأر الحسين وهو فيهم فقط ..
1- الطرقعه على قفاهم ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
2- ويجلدون على ظهورهم ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
3- ويلطمون صدورهم فى ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
4- ويضربون رؤوسهم كالهمج بالسيوف والسواطير ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
5- ويزحفوا كالسحالى والحشرات فى الشوارع والمراقد ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
6- وياكلوا التراب ويلحسوا الاعتاب ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
7- استباحة اموالهم من نصابين كهنه معممين ادعوا انهم من ال اهل اليبت وهم يعرفون ابائهم بالقرعة ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة عند الشيعة الروافض
8- استباحه اعراضهم واعراض اهلهم باسم زنا المتعة ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمة
9- واتخذوا هذا الهبل والخبل والمس الشيطانى دينا يعبدون به الله تعالى ويتقربون له زلفى ولاء وفى حب ال محمد ومن شعائر الله المعظمةعند الشيعة الروافض

هذا هى حقيقة بضاعة كهنة دين الشيعة الروافض التى يعرضوها على السلمين بديلا عن الاسلام :
وتعظيم شعائر الله ومذهب و واركان دين مدرسة ال البيت عند الشيعة الروافض
كبديل لدين الاسلام الذى انزله الله تعالى فى القرآن على نبيه ورسوله .

فهل من مشترى او معجب اومشتاق للطرقعة على قفاه ويشترى بضاعة كهنة دين ابليس الروافض وكله عندهم دين وكله من شعائر الله المعظمة ؟؟؟؟

وسيتم الرد علي الشبهات كلها انشاء الله تباعا
لنشرها فى المنتديات والمجموعات البريدية الاسلامية للرد على الشيعة الروافض
الخطة بنيت على ان سب الصحابة من كتب السنة ليثبت ويرسخ ويعتاد فى اذهان السامعين والقراء المسلمين انها حقيقة مسلم بها قديما والدليل وجودها فى كتب السنة ؟؟؟

ليعتقد الناس ان صاحبه رسول الله وامهات المؤمنين رضى الله عنهم كانوا قوم سوء ولا باس ابدا من انتقادهم لكل عابر سبيل فاسق او شيعى كذاب او جاهل حاقد وليهون ويرخص ترك كل ما نقلوه لنا من القرآن والسنة ...
ولاتبقى القداسة والعصمة فى زعم خطة الشيعة الا فى الائمة المعصومين فقط 12 + 1 + 1؟؟
فبحول الله اقول لئن لم يتوقف كهنة الشيعة الروافض واذنابهم عن الافتراء والطعن والغمزفىامهات المؤمنين وصحابة رسول الله رضى الله عنهم

استلهم قول الله تعالى :

لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَايُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا(60) مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُواوَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا(61) سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَلِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا(62) الاحزاب
لا يفل الحديد الا الحديد فالرد عليهم بنفس نهجهم اولى بالتاثير فى عوامهم وشباب المسلمين

مثال تطبيقى لماذا ذكرت :
شبهة الشيعة : رقم 11 ـ عائشة تستجيز الطعن في كل واحد من الصحابة إلاّ عمارًا ..... مجمع الزوائد 9/395 .
الردعلى الشبهة رقم 1
فى دين الشيعة الروافض كاتب نهج البلاغة المعصوم يؤكد ان المعصوم الامام علي يستجيز الطعن وسب شيعته
بعد ان اعلانه حقيقهم على الملاء انهم ما بين خائن و مخنث شاذ جنسيا "قد انفرجتم عن ابنأبي طالب انفَراجَ المرأة عن قُبُلِها".

فان اجبتم :
ان الامام على سلام الله عليه لايمكن ان يحتمل كلامه لهذا المعنى لانه معصوم ولا يفحش ابدا فى الكلام.

اجبنا عليهم :هذه بتلك . . .
لواحسنتم فهم الكلام باللغه العربيه وتقدير شخص المتكلم ما ذهبتم لهذا ...فامنا ام المؤمنين عائشة رضى الله عنها
علمها وادبها ورباها رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن قبله ابوها خليفة رسول الله ابو بكر الصديق.
فلايمكن ان يكون كلامها او معانيه تذهب ابدا باستجازه الطعن فى صحابة رسول الله الذين رباهم وعلمهم رسول الله ...
ونبدأ باذن الله وفضله بالرد على الشبهات وارحب بجميع اخوانى واخواتى المسلمين للاضافة او التصحيح لاى خطأ حتى يكون الموضوع مكتمل للنشر على المسلمين لدحض هذه الشبهات المصتنعة ..
والله تعالى من وراء القصد

وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَايَعْلَمُونَ -


كل ما وفقت اليه وكان صوابا فمن فضل الله تعالى وتوفيقه ومنته وحده لاشريك له

وكل ما اخطأت فيه او وهمت فيه او سهوت عنه فمنى وحدى

يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك





سيتم تجميعهم فى كتاب واحد باذن الله تعالى و سيوضع مع آخر رد على شبهة بنسق الشاملة لمن اراد الاحتفاظ به






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» حقيقة دين الروافض انه مرض
»» للروافض فقط اشربوا بول وغائط ودم الأئمة تحرم عليكم النار وتدخلوا الجنة !؟؟؟؟؟
»» ثالث اصدار المبادئ الأساسية للدستور للواضعها د على السلمى مازالت تحمل الافكار والاهدا
»» اسلام مطرب من أشهر مطربي غناء الراب في أمريكا
»» الرحلة في طلب الحديث الخطيب البغدادي بنسق الشاملة
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 01:10 PM   رقم المشاركة : 2
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الشبهات التى نشرتها مواقع الشيعه الروافض وبدءوا فى نشرها بمواقع و منتديات اهل السنة

اقتباس:

سب الصحابة في كتب اهل السنة ؟!
هذا الموضوع نشر من قبل في المنتديات،وها هو مع الإضافات التي جعلته بمقدار الضعف عما كان عليه، والله ولي التوفيق:
1 ـ عائشة تستجيز الطعن في كل واحد من الصحابة إلاّ عمارًا (مجمع الزوائد9/395( .
2 ـ معاوية يسب عبد الله بن عمرو بن العاص بقوله : "لا تزال داحضًا في بولك". (المجمع9/296 آخر سطر( .
3 ـ معاوية يسب عمرو بن العاص بقوله : إنك شيخ أخرق ولا تزال تحدث بالحديث وأنت تدحض في بولك . (تاريخ الطبري4/29 المعجم( .
4 ـ قاتل عمار يقول إنه حقد عليه لأنه سمعه يقع [أي يسبُّ] في عثمان . (المجمع9/298) . علمًا أن قاتل عمار وعمار وعثمان جميعهم من الصحابة ! .
5 ـ شاعر يهجو معاوية وعَمْرو بن العاص بين يدي عمار بن ياسر ؛ وعمار يستمع . (أنسابالأشراف بتحقيق المحمودي : ص316( .
6 ـ معاوية يصف عبد الله بن عمرو بن العاص بالمجنون . (البداية والنهاية : 7/298( .
7 ـ عبد الرزاق بن همام الصنعاني ـ وهومن أعلام وعلماء أهل السنة الثقات ـ يصف عمر بن الخطاب بـ (الأنوك) ، أي الأحمق (ميزان الاعتدال للذهبي : 2/611(.
8 ـ عمر بن الخطاب يقول إنَّ عليًّا عليه السلام والعباس بن عبد المطلب يعتقدان أنَّ أبا بكر وعمر كاذبان آثمان غادران خائنان (صحيح مسلم : 5/152 دار الفكر ـ بيروت(.
9 ـ معاوية يشرب المسكر بعد تحريم رسول الله صلى الله عليه وآله (مسند أحمد : 5/347 دار صادر ـ بيروت ، وقال السيد السقاف في حاشية “دفع الشُّبَه” : “رجاله رجال مسلم”(.
10 ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ من الصحابة ـ وهو عبد الله بن سعد بن أبي سرح بن الحارث بن حبيب القرشي من كان يعتقد أن معاوية كان يميل إلى قتل الخليفة عثمان ! (تأريخ المدينة المنورةلابن شُبَّة : 2/211 دار الكتب العلمية ـ بيروت).
11 ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ شريك بن عبد الله النخعي ـ وهو من حفَّاظ وأئمة أهل السنة ـ كان يقول في حق معاوية : “ليس بحليم من سفَّه الحقَّ وقاتل عليًّا” (ميزان الاعتدال للذهبي : 2/274دار الفكر ـ بيروت).
12 ـ عدَّ علماء أهل السنة “هِيْت” من الصحابة و وصفوه بأنَّه مُخنَّث ! (أُسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير : 5/75). وثمَّة صحابيًّا أو اثنين آخرين وُصِفَا بهذا الوصف.
13 ـ حمنة بنت جحش ـ وهي صحابية مهاجرة ـ كانت من الَّذين اتَّهموا عائشة في قصَّة الإفك حسب قول أهل السنة (سيرأعلام النبلاء للذهبي : 2/215).
14 ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ شبث بن ربعي ـ وهو من الصحابة ـ كان أول من أعان على قتل عثمان بن عفان ، ثم كان مع الإمام علي عليه السلام ، ثم صار مع الخوارج ، ثم تاب ، ثم كان فيمن قاتل الإمام الحسين عليه السلام . (الإصابة لابن حجر : 3/302 ـ 303 دار الكتب العلمية ـ بيروت).
15 ـ فيكتب أهل السنة أن قيس بن سعد بن أبي عبادة ـ وهو صحابي ـ كفَّر معاويةَ بنَ أبيسفيان ، فكان ممَّا قاله : “فإنَّك وثنٌ ابنُ وَثَنٍ ، لَمْ يَقدُم إيمانُك ، ولَميَحدُثْ نِفاقُك ، دخلتَ في الدين كرهًا ، وخرجتَ منه طوعًا ... “ (الكامل في اللغةوالأدب للمُبَرّد : 1/301 مكتبة المعارف بيروت ، والمُبرّد من أهل العلم المحكومبوثقاقتهم عند علماء أهل السنة).
16 ـ أخرج الإمام مالك في “المُوطَّأ” روايةً صريحةً في التشكيك بالعاقبة التي يؤول إليها أمر الصحابة وفي مقدمتهم أبو بكر بن أبي قحافة (الخليفة) ، ففي “المُوطَّأ” : (2/461) دار إحياء التراث العربي ـ مصر ،ما نصُّه :
وحدثني عن مالك عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله أنه بلغه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لشهداء أحد : هؤلاء أشهد عليهم . فقال أبو بكرالصديق : ألسنا يا رسول الله بإخوانهم ؛ أسلمنا كما أسلموا ، وجاهدنا كما جاهدوا ؟فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بلى ؛ ولكن لا أدري ما تحدثون بعدي . فبكى أبوبكر ، ثمَّ بكى ثم قال : أ إنَّا لكائنون بعدك” . وقال ابن عبد البر في “التمهيد” (21/228) وزارة عموم الأوقاف والشؤون الإسلامية ـ المغرب : “معناه يستند من وجوه صحاح كثيرة” . وأخرجه ابن المبارك من وجه آخر مع اختلاف يسير في المتن في “الزهد” : ص171 ، دار الكتب العلمية ـ بيروت .
17 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (2/102) دار الكتب العلمية ـ بيروت ، أن الصحابي المُلقَّب بـ “حمار” ! والذي اسمه “عبد الله” شرب الخمر في عهد عمر بن الخطاب ، فأمر عمر به فضُرب الحد .
18 ـ ذكرابن الأثير في “أُسد الغابة” (5/36) أن الصحابي “نعيمان بن عمر” كان يشرب الخمر في زمن رسول الله (ص) ، فيضربه النبي (ص) بنعله ، ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب ، فلمَّا كثر ذلك منه قال له رجل من الصحابة : “لعنك الله” ! فقال له النبي (ص) : لا تفعل ؛ فإنه يحب الله ورسوله !!! .

19 ـ ذكر ابن الأثيرفي “أسد الغابة” (5/161) أن الصحابي “أبا الجندل” شرب الخمر في خلافة عمر بن الخطاب، فأمر عمر به فأقيم الحدُّ عليه .
20 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (4/458) أن الصحابي “علقمة بن علاثة” شرب الخمر ، فقال ما نصه : “وقال أبو عبيدة : شرب علقمة الخمر فحدَّه عمر ، فارتد ولحق بالروم ، فأكرمه ملك الروم وقال : أنتابنُ عمِّ عامر بن الطفيل . فغضب ، وقال : لا أراني أُعرف إلاَّ بعامر ، فرجعوأسلم” ! . أقول : سبب غضبه هو ما ذكر في ترجمته من توتُّر العلاقة بينه وبين عامر .
21 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (5/322 وما بعدها) أن الصحابي “قدامة بن مظعون” كان أحد السابقين الأولين ، هاجر الهجرتين ، وشهد بدرًا.. ثم ذكر ابن حجررواية تقول إنه شرب الخمر حتى سكر ، وأن عمر بن الخطاب أقام عليه الحد ، وذلك بعدأن ثبت شرب الخمر عليه من خلال شهادة غير واحد ؛ منهم زوجته وأبو هريرة .
22 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (6/481) في ترجمة الصحابي “الوليد بن عقبة” ما يدل على أنه شرب المسكر ، وصلَّى بالناس في حالة السُّكر ، وأنه الكاذب الفاسق الذي نزل فيه قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبيَّنوا...) ، فمماذكره ابن حجر قولُ الحافظ ابن عبد البر : “لا خلاف بين أهل العلم بتأويل القرآن أنها نزلت فيه” ، ومما ذكره أيضًا : “قال مصعب الزبيري : وكان من رجال قريش وسراتهم، وقصة صلاته بالناس الصبح أربعًا وهو سكران مشهورة مخرَّجة ، وقصة عزله بعد أن ثبت عليه شرب الخمر مشهورة أيضاً مخرجة في الصحيحين...” .
23 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (2/432) أن “ربيعة بن أمية” كان أحد الصحابة زمان رسول الله (ص) ،وبقي مسلما طوال فترة خلافة أبي بكر ، وفي خلافة عمر مارس زواج المتعة مع إحدى النساء فحملت له ، ثم شرب الخمر فنفاه عمر إلى خيبر ، فهرب إلى هرقل وتنصَّر (أي ارتد) !!! .
24 ـ ذكر الحافظ ابن حجر في “الإصابة” (3/392) أن الصحابي “ضرار بن الأزور” يُقال إنه شرب الخمر في خلافة عمر بن الخطاب .
25 ـ ذكر ابن الأثيرالجزري في “أسد الغابة” : (1/48) في ترجمة الصحابي “أبي بن شريق” المسمَّى أيضًا بـ “الأخنس” أنه “وأعطاه رسول الله (ص) مع المؤلفة قلوبهم” . أقول : الشاهد هو أنهم جوَّزوا أن يكون من الصحابة من يُتألَّف قلبُه بحطام الدنيا ليُقبل على الإسلام ! ولا يحسب أن هذا ينزل عن مرتبة السب ، فلاحظ .
26 ـ في “أسد الغابة” (1/53) أن الصحابي أبو عمرو أحمد بن حفص ـ وهو ابن عمِّ والدة عُمَر وابن عمِّ خالد بن الوليدـ قال للخليفة عمر بن الخطاب حين عزل خالد بن الوليد : “والله ما عدلتَ يا عمر ،لقد نزعتَ عاملاً استعملَه رسول الله (ص) ، وغمدتَ سيفًا سلَّه رسول الله (ص) ،ووضعتَ لواءً نصبه رسول الله (ص) ، ولقد قطعتَ الرحم ، وحسدتَ ابنَ العمِّ” انتهىما أردنا نقله .
أقول : فإن كان هذا الصحابي صادقًا فقد اتَّهمَ عمرَ بالظلم ،وبمخالفة رسول الله (ص) ، وقطيعة الرحم ، والحسد ، وهي لا شك مخرجة عن حدِّ العدالة .
وإن كان كاذبًا أو غير متورِّعٍ في حكمه فقد ثبت أن الصحابة كغيرهم ؛ فيهم من يتجاوز حدود الإنصاف ويتَّهم غيرَه بلا رعاية للاحتياط والورع .
فعلى كلا الاحتمالين يكون الذاكر لهذه الرواية بلا اعتراض عليها ـ وهم علماء أهل السنة ـ قد سبَّ صحابيًّا من الصحابة وأقرَّ بانتقاصه وثَلْبه .
27 ـ ذكر ابن الأثير الجزري في "أسد الغابة" : (1/55 ـ 56) في ترجمة الصحابي " أحيحة بن أمية بن خلف " أنه " كان من المؤلفة قلوبهم . قاله ابن عبد البر..." إلى أن ذكر : "... عن بشير بن تيم وغيره قالوا في تسمية المؤلفة قلوبهم/ منهم أحيحة بن أمية بن خلف " .
أقول : الشاهد هو أنهم جوَّزوا أن يكون من الصحابة من يُتألَّف قلبُه بحطام الدنيا ليُقبل على الإسلام ! .
28 ـ أخرج الإمام مسلم في "الصحيح" : (8/122) دار الفكر ـ بيروت ،حديثا ينص على أن في صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اثني عشر مُنافقاً ،ونص الحديث :
“... قال النبي صلى اله عليه [وآله] وسلم : في أصحابي اثنا عشرمنافقاً ، فيهم ثمانية لا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط...” . وللحديث مصادر أخرى تركناها ابتغاء للاختصار .
29 ـ قال عبد الرحمن الشرقاوي في "علي إمام المتَّقين" : (1/92) نشر الحاج إبراهيم الحاج ـ لندن :
"وبعد أيام ذهب بعض الصحابة من المهاجرين يعودون أبا بكر وفيهم عبد الرحمن بن عوف ..... وأخذ أبو بكريتأمل ما عليهم جميعًا من فاخر الثياب ، وقد وضعوا نفيس الجوهر ، وحلوا بأساور منفضة .
وقال أبو بكر في حزن : والله إني لشديد الوجع . ولكن الذي ألقاه منكم يامعشر المهاجرين أشد علي من وجعي . إني وليت أمركم خيركم عندي ، فكلكم ورم أنفه من ذلك ، يريد أن يكون هذا الأمر له ، وذلك لما رأيتم الدنيا قد أقبلت ، أما والله لتتخذن ستور الحرير ونضائد (وسائد) الديباج ! والله لأن يُقدم أحدكم فتضرب عنقه خيرله من أن يخوض في غمرة الدنيا . وأنتم أول ضال بالناس غدا ، فتصدونهم عن الطريق يمينا وشمالا .....
ولكن الخليفة استعبر وبكى ، لأنه يأسى على أكثر منشيء فعله ، وعلى أشياء لم يفعلها !
وأول ما يأسى عليه مما فعل هو ترويع فاطمة !
وأما ما لم يفعل ، فهو يأسى على أنه لم يسأل رسول الله (ص) عمن يخلفه وعن حقالأنصار في الخلافة ، وعن ميراث العمة وبنت الأخ ! ..".
30 ـ قال عبد الرحمن الشرقاوي في "علي إمام المتَّقين" : (1/92 ـ 93) نشر الحاج إبراهيم الحاج ـ لندن :
"ولقد صحت فراسة أبي بكر في بعض المهاجرين ، فقد فتنوا بالدنيا فتونًا .
الأموال تتدفق عليهم من البلاد المفتوحة .
والسبايا الفاتنات يوزعن عليهم ،أو يعرضن للبيع في أسواق الرقيق .
ويروى أن عبد الرحمن بن أبي بكر هام بفتاةجميلة من بنت [بنات] ملك دمشق ، فلما فتح المسلمون دمشق بحث عن الفتاة بين السبي . حتى إذا أخذها وعاد بها إلى المدينة لزم بيته وعكف عليها . فما خرج حتى للصلاة" .
31 ـ في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" للحافظ للألباني برقم (2982) عن أم سلمة ،قالت : دخل عليها عبد الرحمن بن عوف فقال : يا أُمَّة ! قد خفت أن يهلكني كثرة مالي؛ أنا أكثر قريش مالاً ؟ قالت : يا بني ! فأنفق ؛ فإني سمعت رسول الله (ص) يقول : "إن من أصحابي من لا يراني بعد أن أفارقه” ، فخرج فلقي عمر فدخل عليها ، فقال : بالله منهم أنا ؟ قالت : لا ، ولن أبلي أحدًا بعدك. انتهى ، وفيه تصريح بأن مجموعةمن الصحابة سوف يؤخذ بهم ذات الشمال، وبناءا على ذلك لن يفوزوا بشرف الاجتماعبالنبي الأكرم (ص) يوم القيامة أو في الجنة بسبب مجموعة من الانحرافات وفي رأسهامسألة حب الدنيا واكتناز المال .
32 ـ في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" للحافظ الألباني ، برقم (217) أن أحد من أسلموا على يدي رسول الله (ص) وتحدثوا معه أكثر منمرة ـ وهذا يعني أنه كان صحابيًّا ـ ؛ كان أعرابيًّا ، وكان بعد أن بايع رسول الله (ص) على الإسلام يطلب من النبي (ص) أن يُقيلَه (يعفيه) من البيعة ، فلما أبى النبي (ص) خرج من المدينة ، فوصفه النبي (ص) بالخبث (أي القذارة) ، ونصُّ الرواية : "عنجابر بن عبد الله : أن أعرابياً بايع رسول الله (ص) على الإسلام ، فأصاب الأعرابيوعكٌ بالمدينة ، فأتى رسول الله (ص) فقال : يا رسول الله ! أقلني بيعتي ، فأبى رسولالله (ص) ، ثم جاءه فقال : أقلني بيعتي . فأبى ، ثم جاءه فقال : أقلني بيعتي ، فأبى، فخرج الأعرابي ، فقال رسول الله (ص) : إنما المدينة كالكير ؛ تنفى خبثها ، وينصع طيبها" . معنى الوعَك : الحمَّى أو ألم الحمَّى . والكِير : أحد أدوات الحداد التييعالج بها الحديد .
33 ـ في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" للحافظ الألباني ، برقم (2519) أنَّ عبدًا من الصحابة نعته رسول الله (ص) بالكذب ، ونص الرواية : "عن جابر : أنَّ عبداً لحاطب جاء رسول الله (ص) يشكو حاطبًا ، فقال : يا رسول الله ! ليدخلن حاطب النار ! فقال رسول الله (ص) : كذبت ، لا يدخلها ، فإنه شهد بدرًا والحديبية" انتهى .
34 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي (5/44) ط. دار الفكرـ بيروت أنَّ عائشة وطلحة والزبير وعليًّا عليه السلام كان لهم دور في قتل عثمان ،وإليك النص : "العتبي : قال رجل من بني ليث : لقيت الزبير قادمًا ، فقلتُ : أبا عبد الله ، ما بالُك؟ قال : مطلوبٌ مغلوبٌ ، يغلبني ابني ويطلبني ذنبي ! قال : فقدمت المدينة فلقيت سعد بن أبي وقاص ، فقلتُ : أبا إسحق ، من قتل عثمان؟ قال : قتله سيفٌسلَّته عائشة ، وشحذه طلحة ، وسمَّه عليٌّ ! قلتُ : فما حال الزبير؟ قال : أشاربيده ، وصمت بلسانه" انتهى .
35 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي (5/44) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ عمارًا يُقِرُّ بمشاركته في قتل عثمان ، وإليك النص : "وقال سعد بن أبي وقاص لعمار بن ياسر : لقد كنتَ عندنا من أفاضل أصحاب محمد، حتى [إذا] لم يبق من عمرك إلا ظم الحمار فعلت وفعلت ! يعرض له بقتل عثمان ، قالعمار : أي شيء أحب إليك : مودة على دخل أو هجر جميل قال : هجر جميل ! قال : فللهعليَّ أن لا أكلمك أبدًا !" انتهى .
36 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي (5/44) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ عائشة اعترفت بأنها سعت في أن تثورالحرب ضد عثمان وأن يُرمَى مع دعوى أنها لم ترد له أن يُقتَل ! وإليك النص : "دخل المغيرة بن شعبة على عائشة فقالت : يا أبا عبد الله لو رأيتني يوم الجمل قد نفذت النصال هودجي حتى وصل بعضها إلى جلدي ! قال لها المغيرة : وددت والله أن بعضها كانقتلك ! قالت : يرحمك الله ! ولم تقول هذا؟ قال : لعلها تكون كفارة في سعيك على عثمان ! قالت : أما والله لئن قلت ذلك لما علم الله أني أردت قتله ، ولكن علم اللهأني أردت أن يُقاتل فقوتلت ، وأردت أن يُرمى فرميت ، وأردت أن يُعصى فعصيت ؛ ولوعلم مني أني أردت قتله لقُتلت" انتهى .
37 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبدربه الأندلسي (5/47) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ الزبير كان راضيًا بمنع عثمان منالماء مشبِّهًا له بالكفار الذين يُحال يومًا ما بينهم وبين ما يشتهون ، وإليك نصالرواية : "الفضل عن كثير عن سعيد المقبري قال : لما حصروا عثمان ومنعوه الماء ،قال الزبير : (وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل..)” انتهى . أقول : ولست أدري من الذي بتر الآية؟ هل الطابع أم المؤلف أم الزبير نفسه؟! فتمامها : (.. إنهم كانوا في شك مُريب) [سبأ : 54].
38 ـ في كتاب "العقد الفريد" لابن عبدربه الأندلسي (5/47) ط. دار الفكر ـ بيروت أنَّ أشد الناس على عثمان كان طلحة ،وإليك النص : "ابن عون عن ابن سيرين قال : لم يكن أحدٌ من أصحاب النبي (ص) أشد علىعثمان من طلحة!" انتهى .
39 ـ في كتاب "أنساب الأشراف" للبلاذري (279 هـ) : (6/203 ـ 204) دار الفكر ـ بيروت ، أنَّ أبا الجَهْم بن حذيفة العدوي مع مجموعةأرادوا أن يصلوا على عثمان بن عفان فعارضهم مجموعة من رجال الأنصار قائلين : "لاندعكم تصلون عليه"، فأجابهم أبو الجهم : "إلاَّ تدعونا نصلِّي عليه فقد صلَّت عليهالملائكة"، فقال الحجَّاج بن غَزِيَّة : "إن كنت كاذباً فأدخلك الله مدخله"، قال : "نعم حشرني الله معه"، قال ابن غزية : "إنَّ الله حاشرك معه ومع الشيطان، واللهإنَّ تركي إلحاقك به لخطأ وعجز" ، فسكت أبو الجهم . أقول : هذا واعلم أن الحجاج بنغزية صحابي من الأنصار، ترجم له في "أسد الغابة": (1/382) . واعلم أيضًا أن أباالجهم صحابيٌّ ، ترجم له في "أسد الغابة": (5/162).
40 ـ في كتاب "المعجم الكبير" للطبراني : (3/71 ـ 72) برقم (2698) أنَّ عمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة كليهما سبَّا الإمام عليًّا عليه السلام ، وفي نص الرواية : “فصعد عمرو المنبر فذكرعليًّا ووقع فيه ، ثم صعد المغيرة بن شعبة فحمد الله وأثنى عليه ، ثم وقع في عليٍّ (رض)” . والرواية صحيحة السند .
41 ـ في كتاب "المعجم الكبير" للطبراني : (3/71ـ 72) برقم (2698) أنَّ رسول الله (ص) قال ـ يقصد معاوية وأبا سفيان ـ : "لعن الله السائق والراكب أحدهما فلان؟" . والسند صحيح . وكلمة "فلان" عبارة عن تحريف للكلمة الأصلية تستُّرًا على كرامة معاوية وأبيه . وسياق الرواية يدل على أن المقصود بهذه الرواية هو معاوية باعتباره أحد الملعونين . ويتأكد الأمر عندما نعرف أن هناك رواية في "وقعة صفين" ص220 نشر المؤسسة العربية ـ القاهرة ؛ تنص على أن النبي لعن معاوية وأباه وأخاه في سياق شبيه .
وفي رواية أخرى أخرجها الطبراني في "المعجم الكبير" (17/176) نصها ـ بعد حذف السند ـ : "عن نصر بن عاصم المؤذن عن أبيه قال : دخلت مسجد المدينة فإذا الناس يقولون : نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله . قال : قلت : ماذا؟ قالوا : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب على منبره فقام رجلٌ فأخذ بيد ابنه فأخرجه من المسجد .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لعن الله القائد والمقود ، ويلٌ لهذه الأمة من فلان ذي الأستاه".
وهذا الاسم الذي أخفي هنا يظهر في رواية ابن سعد في الطبقات الكبرى (7/78) ولكن مع إخفاء اللعن ، علمًا أن السندينتهي إلى الراوي نفسه (نصر بن عاصم عن أبيه) ، ونص الرواية : "... قلت ما هذا؟ قالوا : معاوية مر قبيل أخذ بيد أبيه ورسول الله (ص) على المنبر يخرجان من المسجد فقال رسول الله (ص) فيهما قولاً" . وبهذا يتضح أن القوم بذلوا قصارى جهدهم لستر هذه الفضيحة ولكن من غير جدوى ، فحيث تستروا على الاسم نسوا أن يخفوا المسبة ، وحيث نشروا المسبة نسوا أن يكتموا الاسم ، فانفضح الأمر بالجمع بين الموردين .
وثمة موارد أُخرى كثيرة، نسأل الله التوفيق إلى استقصائها وتسجيلها ونشرها، ليعرف إخواني من أهل السنة أن الصحابة في التاريخ هم كغيرهم من البشر فيهم الصالح والطالح، فلاينبغي لنا تعظيمهم بلا استثناء، بل بعد التمحيص والدراسة وعلم الجرح والتعديل.
42 ـ ذكر الدمشقي (ت 1089 هـ) في شذرات الذهب في أخبار من ذهب أن هناكمجموعة من الصحابة ساءت أحوالهم ولابسوا الفتن بغير تأويل ولا شبهة، وذلك في (1/69) من الكتاب المذكور ، ط. دار الكتب العلمية ـ بيروت ، ونص كلامه كما يلي: "وذكر ابنعبد البر والذهبي وغيرهما مخازى مروان بأنه أول من شق عصا المسلمين بلا شبهة وقتلالنعمان ابن بشير أول مولود من الأنصار في الإسلام وخرج على ابن الزبير بعد أنبايعه على الطاعة وقتل طلحة بن عبيد الله يوم الجمل وإلى هؤلاء المذكورين والوليدبن عقبة والحكم بن أبي العاص ونحوهم الإشارة بما ورد في حديث المحشر وفيه فأقول يارب أصحابي فيقال أنك لا تدري ما أحدثوا بعك ولا يرد على ذلك ما ذكره العلماء منالإجماع على عدالة الصحابة وأن المراد به الغالب وعدم الاعتداد بالنادر والذين ساءتأحوالهم ولا بسوا الفتن بغير تأويل ولا شبهة".
43 ـ سير أعلام النبلاء للذهبي: (3/128) ـ متحدِّثًا عن أتباع معاوية ـ :
"وفيهم جماعة يسيرة من الصحابة وعدد كثير من التابعين والفضلاء وحاربوا معه أهل العراق ونشؤوا على النصب نعوذ بالله من الهوى". وبناءًا عليه يكون الذهبي قائلاً بأن هناك مجموعة من الصحابة كانوا نواصب،والناصبي منافق بدلالة الحديث الشريف الصحيح.
44ـ في الإصابة للحافظ ابن حجر (2/525) أنَّ الصحابيَّ "زمان بن عمار الفزاري" ارتدَّ بعد النبي (ص) ثم رجع.
45 ـ في الإصابة للحافظ ابن حجر (4/544) أنَّ الصحابيَّ "عمرو بن عبد العزى السلمي" ارتدَّ بعد النبي (ص) ثم عاد.
46 ـ في الإصابة للحافظ ابن حجر (4/639) أنَّ الصحابيَّ "عيينة بن حصن بن حذيفة" ارتدَّ بعد النبيِّ (ص) ثمَّ عاد.
47 ـ في الإصابة للحافظ ابن حجر (5/405) أنَّ الصحابي "قيس بن المكشوح المرادي" ممنارتدَّ عن الإسلام ثمَّ راجع.
48 ـ في أسد الغابة لابن الأثير (1/98) أنَّ الصحابيَّ "أشعث بن قيس الكندي" كان ممن ارتدَّ بعد النبي (ص) ثم عاد بالإرغام بعدأن أُسر وهو في اليمن من قبل الجنود التي أرسلها أبو بكر.
تذكير: تذكَّر أن في “الإصابة” (4/458) أن الصحابي “علقمة بن علاثة” كان أيضًا ممن ارتد (انظرالمورد20)، وتذكَّر أيضًا أن في “الإصابة” (2/432) أن “ربيعة بن أمية” أيضًا كان ممن ارتد في زمن عمر (انظر المورد23). [الحاصل إلى الآن 7 صحابة ارتدوا ورجعوا!.. أين موقع السؤال السني القائل: ألم ينجح النبي (ص) في تربية الصحابة؟!]
49 ـ في كتاب "الإمام علي بن أبي طالب رابع الخلفاء الراشدين" لمحمد رضا، ص213 ط. دار الكتب العلمية ـ بيروت، أنَّ الإمام عليًّا عليه السلام وصف معاوية وعمرو بن العاص بمايلي نصه: "عباد الله أمضوا على حقكم وصدقكم قتالَ عدوكم فإن معاوية، وعمرو بن العاص، وابن أبي معيط، وحبيب بن مسلمة، وابن أبي سرح، والضحاك بن قيس ليسوا بأصحاب دين، ولا قرآن. أنا أعرف بهم منكم. قد صحبتهم أطفالاً وصحبتهم رجالاً فكانوا شرأطفال، وشر رجال . ويحكم إنهم ما رفعوها ثم لا يرفعونها ولا يعلمون بما فيها ومارفعوا إلا خديعة، ودهناً، ومكيدة".
50ـ إنَّ الألباني طعن في "أبي الغادية الجهني" وعدَّه من أهل النار مع أنه صحابيٌّ، وذلك لأنه قاتلُ عمار رضي الله عنه.
51ـ في صحيح البخاري (5/66) دار الفكر ـ بيروت اتِّهامٌ صريحٌ للبراء بن عازب ـ وهو صحابيٌّ ـ أنه وغيره قاموا بالتبديل والابتداع بعد وفاة النبي (ص)،ونصُّ الرواية هو: "يا ابن أخي إنك لا تدري ما أحدثنا بعدَه .
تتمة:
52ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ عمرو بن الحَمِق الخزاعي ـ وهو صحابيٌّ ـ كان أحد الأربعة الذين باشروا قتل عثمان بن عفان بأيديهم (الطبقات الكبرى لابن سعد : 3/74 ، تهذيب الكمال للمزي : 21/597 ، أسد الغابة لابن الأثير : 4/100 ، الإصابة لابن حجر : 4/514( .
53ـ ذكر علماء أهل السنة أنَّ الصحابي عبد الرحمن بن عديس البلوي كان أحد القادة الَّذين ترأسوا حركة الثورة ضد عثمان بن عفان (المصنف لابن أبي شيبة : 7/492 ، الإكمال لابن ماكولا : 6/150 ، الإصابة لابن حجر : 4/281(
54ـ ذكرعلماء أهل السنة أنَّ الصحابيَّ فروة بن عمرو بن ردقة الأنصاري البياضي كان ممَّن أعان على قتل عثمان (أسد الغابة لابن الأثير : 4/179( .
55ـ صحَّح ابنُ الأثيركونَ الصحابي محمد بن أبي حذيفة كان في مصر يؤلِّب الناس على الخليفة عثمان (أسد الغابة لابن الأثير : 4/316( .
56ـ ذكر علماء أهل السنة أن الأكدر بن حمام بن عامر اللخمي ـ وهو صحابي ـ كان ممَّن تحرَّك مع الثُّوار لمُحاصرة عثمان بن عفان (الإصابة لابن حجر : 1/353( .
57ـ ذكر في كتب علماء أهل السنة أن عائشة ـ وهي صحابية ـ لعنت عمرو بن العاص ـ وهو صحابي ـ متهمة إياه بالكذب (المستدرك على الصحيحين: 4/14 وقال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه، ووافقه الذهبي في التلخيص " . من منكم ينكر ذلك
----------------------
شبهات من الشيعة الروافض من 58 وحتى 73 اضيفت بتاريخ 16 - 12 - 2010
58 - ذكر ابن الأثير في "أسد الغابة" (3/416) أن الصحابي "عقبة بن الحارث بن عامر" شرب الخمر في مصر.
59- ذكر ابن الأثير في "أسد الغابة" (5/135) أن الصحابي "أبو الأزور الأحمري" من وجوه الصحابة، وقال إن قصته في شرب الخمر مشهورة.
60- وذكر ابن الأثير في "أسد الغابة" (5/161) أن الصحابي " أبا جندل بن سهيل" شرب الخمر في الشام .
61- وذكر ابن الأثير في "أسد الغابة" (5/161) أن الصحابي " ضرار بن الخطاب " شرب الخمر.
أقول الرواية السنية تنص على أن الصحابة الثلاثة: أبا الأزور وأبا جندل وضرارًا كانوا معًا في هذه المفخرة ، روى ذلك عبد الرزاق في "المصنف" (9/244).
62- ذكر الحافظ الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (3/39) ما هو إشارة واضحة على لسان الإمام الحسن عليه السلام إلى أنَّ الصحابي "معاوية بن حديج" من المنافقين الذين سوف يذودهم الإمام علي عليه السلام عن حوض رسول الله (ص) يوم القيامة؛ وذلك بسبب أن معاوية بن حديج ـ حسب الرواية ـ كان من أكثر الناس سبًّا للإمام علي عليه السلام..
وإليك نص الرواية: "علي ابن أبي طلحة مولى بني أمية قال: حج معاوية ومعه معاوية بن حديج، وكان من أسب الناس لعلي، فمر في المدينة، والحسن جالس في جماعة من أصحابه، فأتاه رسول، فقال: أجب الحسن. فأتاه، فسلم عليه، فقال له: أنت معاوية بن حديج؟ قال: نعم. قال: فأنت الساب عليًّا رضي الله عنه؟ قال: فكأنه استحيى. فقال: أما والله لئن وردت عليه الحوض - وما أراك ترده - لتجدنه مشمر الإزار على ساق، يذود عنه رايات المنافقين ذود غريبة الإبل، قول الصادق المصدوق، وقد خاب من افترى" انتهى بنصه.
63- روى علماء أهل السنة في العديد من المصادر أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه" . (ابن عدي في الكامل 7 : 83 و 5 : 103 ، والبلاذري في أنساب الأشراف 5 : 130 ، برقم 378 ، وكذا في 5 : 128 ) .
64 - جاء في كتاب سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي 19 : 328 أن أبا حامد الغزالي – وهو من أشهر علماء أهل السنة – اتهم عمر بن الخطاب بمخالفة إمامة علي عليه السلام بسبب الهوى وحب الرئاسة، ونص ما في كتاب الذهبي:
"ولأبي المظفر يوسف سبط ابن الجوزي في كتاب "رياض الأفهام" في مناقب أهل البيت قال: ذكر أبو حامد في كتابه " سر العالمين وكشف ما في الدارين " .
فقال في حديث "من كنت مولاه فعلي مولاه" : أن عمر قال لعلي : بخ بخ ، أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة .
قال أبو حامد: وهذا تسليم ورضى ، ثم بعد هذا غلب عليه الهوى حبا للرياسة، وعقد البنود، وأمر الخلافة ونهيها، فحملهم على الخلاف، فنبذوه وراء ظهورهم، واشتروا به ثمنا قليلاً، فبئس ما يشترون.....
وسرد كثيراً من هذا الكلام الفسل الذي تزعمه الإمامية، وما أدري ما عذره في هذا؟
والظاهر أنه رجع عنه، وتبع الحق، فإن الرجل من بحور العلم، والله أعلم".
أقول: النقل يثبت طعن الغزالي في عمر بن الخطاب، ودعوى تراجع الغزالي لا دليل عليها.
65 روى الطبري في تهذيب الآثار روايتين تتضمنان نسبة الاستهتار بتعاليم رسول الله صلى الله عليه وآله وحرمته إلى أحد الصحابة، وهو الوليد بن عقبة، حيث اشتكت امرأته مراراً إلى رسول الله من أن زوجها الوليد يضربها، فطلب منه النبي أن يكف عن ضربها، فأبى، بالرغم من تكرر طلب رسول الله، حتى دعا عليه النبي بالقول: اللهم عليك الوليد اللهم عليك الوليد اللهم عليك الوليد. والروايتان في المصدر المذكور بالرقم 1646 و 1647 حسب النسخة التي في المكتبة الشاملة، وبنفس الرقمين في النسخة التي تم إعدادها من قبل مكتبة المشكاة.
66 ذكر ابن الأثير في "أسد الغابة في معرفة الصحابة" (2/6) بترجمة الصحابي حسان بن ثابت أمرين يوجبان الطعن فيه والانتقاص منه، أولها أنه كان ممن طعن في عرض النبي (ص) في حديث الإفك، فجلده النبي في ذلك، وثانيها أنه كان من أجبن الناس؛ ولذلك لم يشارك في أي معركة من معارك الإسلام! وقد نص ابن حجر بجبنه في ترجمته في الإصابة. وقال ابن عبد البر في "الاستيعاب" ما نصه: "وقال أكثر أهل الأخبار والسير إنَّ حساناً كان من أجبن الناس وذكروا من جبنه أشياء مستشنعة...".
67ذكر ابن الأثير في "أسد الغابة في معرفة الصحابة" (2/33) بترجمة الصحابي الحكم بن أبي العاص (عم عثمان، وأبو مروان بن الحكم) أن رسول الله (ص) طرده من المدينة، وأن الروايات الدالة على لعنه ونفيه كثيرة، قال ما نصه: "وقد رُوي في لعنه ونفيه أحاديث كثيرة، لا حاجة إلى ذكرها، إلا أن الأمر المقطوع به أن النبي صلى الله عليه وسلم مع حلمه وإغضائه على ما يكره، ما فعل به ذلك إلا لأمر عظيم ". ولا يفوتك أنَّنا ذكرنا في المورد الـ 42 أن بعض علماء أهل السنة اعتبر الصحابي الحكم بن أبي العاص ضمن الصحابة الذين (ساءت أحوالهم ولا بسوا الفتن بغير تأويل ولا شبهة) كما هي عبارة كتاب شذرات الذهب. وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني في فتح الباري (13 : 9) ، ما نصه: "قد وردت أحاديث في لعن الحكم والد مروان وما ولد، أخرجها الطبراني وغيره، غالبها فيه مقال، وبعضُها جيِّد".
68 يعتقد علماء أهل السنة أنَّ قوله تعالى في سورة الجمعة: (وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماً قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ) ، نزلت في حقِّ الصحابة؛ لأنهم تركوا رسول الله (ص) في صلاة الجمعة، وهرولوا – ما عدا اثني عشر صحابياً فقط – باتجاه قافلة تجارية. وهذه الرواية تعني أن الصحابة كانوا يحبون ويحترمون الدنيا وحُطامَها أكثر من حبهم لله ورسوله واحترامهم لقُدسية الصلاة والشعائر الدينية، فهذا انتقاص وطعن شديد في الصحابة. وقد روى هذه الرواية العديدُ من علماء أهل السنة، فمن مصادرها في كتبهم: مسند أحمد (3/370) ، وصحيح البخاري (1/225) و(3/7) ، وصحيح مسلم (3/10) ، والمصنف لابن أبي شيبة (2/22) ... وغيرها . وإليك لفظ صحيح البخاري:
عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: أَقْبَلَتْ عِيرٌ وَنَحْنُ نُصَلِّي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْجُمُعَةَ، فَانْفَضَّ النَّاسُ إِلاَّ اثْنَيْ عَشَرَ رَجُلاً، فَنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ: (وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا) .
69 يذكر العديد من علماء أهل السنة أنَّ مجموعة من الصحابة كانوا يتأخَّرون في الصف الأخير من صلاة الجماعة؛ حتى يتيسر لهم الاقتراب من صفوف النساء، والاطلاع على بعضهن ممن يتصفن بالحُسن والجمال، وكانوا ينظرون إلى تلك الصحابية الجميلة من تحت آباطهم..!
وهذا لا يخفى ما فيه من الطعن الشديد في عدالة أولئك الصحابة، والقول بكونهم لم يكونوا من أهل الصلاح والديانة، ولا كان للصلاة عندهم حرمة بالكليَّة، حتَّى قالوا إنه نزلت في ذلك آية في كتاب الله تشير إلى فعلهم الشنيع، وذلك في قوله تعالى: (وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنْكُمْ وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِينَ) [الحجر: 24] .
وهذا الانتقاص الشديد من أولئك الصحابة وارد في العديد من الكتب السنية، منها – على سبيل المثال - : مسند أحمد (1/305) ، وسنن ابن ماجة (1/332) ، وسنن الترمذي (4/359) ، وسنن النسائي (2/118) ، والمستدرك على الصحيحين للحاكم (2/353) ، وصحيح ابن خزيمة (3/98) ، وصحيح ابن حبان (2/126) ... وغيرها من المصادر. ونص رواية صحيح ابن خزيمة:
"...عن ابن عباس قال: كانت تصلي خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة حسناء من أحسن الناس، فكان بعض القوم يتقدم في الصف الأول لئلا يراها، ويستأخر بعضهم حتى يكون في الصف المؤخّر، فإذا ركع نظر من تحت إبطه، فأنزل الله عز وجل في شأنها (ولقد علمنا المستقدمين منكم ولقد علمنا المستأخرين) ".
70ذكر علماء أهل السنة ورووا العديد من النصوص التي توجب الطعن الشديد في الصحابي (بسر بن أرطأة) ، ومن ذلك ما ذكره ابن عبد البر في كتابه "الاستيعاب في معرفة الأصحاب" في ترجمة الصحابي بسر بن أرطأة ، حيث ذكر عدة أمور نوجزها في النقاط التالية:
أ . أن يحيى بن معين – العالم السني الشهير - كان ينفي عنه الصُّحبة، ويقول: رجل سوء.
ب . أنه ذبح طفلين صغيرين بين يدي أمِّهما، لمجرَّد أنَّهما ابنان لعبيد الله بن عباس.
جـ . أنَّ الدارقطني – العالم السني الشهير – قال فيه: لم تكن له استقامة بعد النبي (ص) .
د . أنَّه أرعب أهل المدينة المنورة، وقام بقتل جماعة من المسلمين بحجة أنهم شيعة للإمام عليٍّ.
هـ . أنه قام بسبي مجموعة من النساء المسلمات، وتم بيعهُنّ فيما بعد في سوق العبيد مع هتك حرمتهن.
و . أنه أخذ البيعة لمعاوية من أهل المدينة بعد أن هدَّد مَن لم يبايع بالقتل .
ز . ذكر ابن عبد البر روايات الحوض التي فيها تبديل جماعة من الصحابة وانحرافهم عن جادة الحق والاستقامة، وذلك في أواخر ترجمة الصحابي بسر بن أرطأة، مما يدل على أن ابن عبد البر يريد أن يطبق مفاد الأحاديث على الصحابي بسر وأمثاله، وإليك تمام ما رواه ابن عبد البر في ترجمة الصحابي بسر:
حدثنا عبد الله بن محمد بن أسد قال حدثنا سعيد بن عثمان بن السكن قال حدثنا محمد بن يوسف قال حدثنا البخاري قال حدثنا سعيد بن أبي مريم قال حدثني محمد بن مطرف قال حدثنا أبو حازم عن سهل بن سعد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إني فرطكم على الحوض من مر علي شرب ومن شرب لم يظمأ أبداً وليردن علي أقوام أعرفهم ويعرفونني ثم يحال بيني وبينهم " .
قال أبو حازم فسمعني النعمان بن أبي عياش فقال هكذا سمعت من سهل قلت نعم فإني أشهد على أبي سعيد الخدري سمعته وهو يزيد فيها فأقول: " إنهم مني فيقال إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك فأقول فسحقاً سحقاً لمن غير بعدي " .
والآثار في هذا المعنى كثيرة جداً قد تقصيتها في ذكر الحوض في باب خبيب من كتاب التمهيد والحمد لله.
وروى شعبة عن المغيرة بن النعمان عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إنكم محشورون إلى الله عز وجل عراة غزلاً ".
فذكر الحديث وفيه " فأقول يا رب أصحابي فيقال إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك إن هؤلاء لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم " .
ورواه سفيان الثوري عن المغيرة بن النعمان عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله.
انتهى ما أردنا نقله من كتاب الاستيعاب لابن عبد البر.
والأخبار التي رواها علماء أهل السنة وهي تطعن في هذا الصحابي، تملأ كتب التاريخ والتراجم وغيرها من مصادر أهل السنة.
فانظُر كيف أجاز علماء أهل السنة لأنفسهم الطعن في هذا الصحابي،
ولو أن الشيعة فعلوا مثله أو أقل منه، لقالوا: الشيعة يسبون الصحابة، ولكفَّروهم لذلك.. فالله المستعان.
– 71روى العديد من علماء أهل السنة عدَّة متون تاريخية فيها طعن على الصحابي وحشي بن حرب (قاتل حمزة سيد الشهداء) ، حيث رووا أكثر من رواية فيها أنه شرب الخمر، وأنه كان يُكثر من شربها، بل إنه مات غرقاً في الخمر!
فمن ذلك رواية الحافظ أبي داود الطيالسي في مسنده (ص186 دار المعرفة - بيروت) ، وفي متنها: "هو رجل قد غلبت عليه الخمر..."،
ورواه بمثله الحافظ الطبراني في المعجم الكبير (ج3 ، ص146 – 147 برقم 2947)، وبمثله في كتاب "الاستيعاب" لابن عبد البر (ج4، ص1566) ،
وبمثله في كتاب "تاريخ مدينة دمشق" للحافظ ابن عساكر (ج62، ص406)
وبمثله في "أسد الغابة" لابن الأثير (ج5، ص83 ترجمة وحشي)
وبمثله في "البداية والنهاية" لابن كثير (ج4، ص20) ، وبمثله في "السيرة النبوية" لابن هشام (ج3، ص590) .. وغيرهم،
وفي تهذيب الكمال للحافظ المزي بترجمة وحشي: قال محمد بن مصعب القرقسانى، عن أبى بكر بن أبى مريم، عن راشد بن سعد: "أول من لبس الثياب المدلوكة، وجلد في الخمر بحمص: وحشي". انتهى
وعند المزي أيضاً: وقال يونس بن أبى إسحاق، عن أبيه: إن عمر بن الخطاب قال: ما زالت لوحشي في نفسي حتى أخذ قد شرب الخمر بالشام، فجلد الحد، فحططت عطاءه إلى ثلاث مئة، وكان فرض له عمر في ألفين . انتهى .
وفي السيرة النبوية لابن هشام (ج3، ص592) ما نصه: "قال ابن هشام: فبلغني أنَّ وحشياً لم يزل يُحدُّ في الخمر حتى خُلع من الديوان، فكان عمر بن الخطاب يقول: قد علمتُ أنَّ الله تعالى لم يكن ليدع قاتل حمزة". انتهى .
وحكاه عنه الحافظ ابن كثير في "البداية والنهاية" (ج4، ص22) ، وعنه أيضاً المُحب الطبري في "ذخائر العقبى" (ص179) ،
وعند المُحب الطبري في الصفحة نفسها ما نصه: "وعن سعيد بن المسيب كان يقول: كنت أعجب لقاتل حمزة كيف ينجو؟!
حتى بلغني أنه مات غريقاً في الخمر. خرَّجه الدارقطني على شرط الشيخين". انتهى، وأورد الحلبي الرواية نفسها في "سيرته" (ج3، ص538) بعد أن ساقها بقوله: "وروى الدارقطني في صحيحه...".
أقول: لقد غرقت عدالة الصحابة في بِرْكَة خمر.. وبسند صحيح..!
– 72 روى البخاري في صحيحه (3/36) و (6/193 ، 194) و(8/116) دار الفكربيروت، ومسلم في صحيحه (5/129) دار الفكر – بيروت، وغيرهما، (واللفظ من البخاري 6/193) عن عائشة أن هند بنت عتبة قالت يا رسول الله ! إن أبا سفيان رجل شحيح ، وليس يُعطيني ما يكفيني وولدي ، إلاَّ ما أخذتُ منه وهو لا يعلم . فقال: خُذي ما يكفيك وولدك بالمعروف. انتهى. وهذه الرواية تسب الصحابي أبا سفيان بالبخل، ونحن نعتبر البخل مسبة؛ لأن السب هو الوصف الذي يوجب انتقاصاً من الشأن، ولا ريب أن البخل رذيلة من أسوأ المعايب والنقائص، ولذلك قال ابن عبد البر في كتاب الاستذكار (8/576) دار الكتب العلمية - بيروت : (ليس البخل ولا الجبن من صفات الأنبياء ولا الجلة من الفضلاء) ، وهذا يعني أن وصف أبي سفيان بالبخل يساوق نفي كونه من أهل فضيلة، وضمه إلى أهل الرذيلة. إلا أن الجهة التي لا ريب أنها من الانتقاص المذموم شرعاً، ومن المعاصي، هو أن أباسفيان لم يكن يمتثل لما أوجبته الشريعة عليه من النفقة الواجبة على عياله، حتى كانت زوجه هند تضطر إلى أن تأخذ بحقها وحق ولدها بصورة مختلسة! وهذا لا ريب أنه مناف للعدالة التي يزعمها أهل السنة لجميع الصحابة، فكيف استساغوا – بالرغم من ذلك – أن يسقطوها عن الصحابي أبي سفيان تحت ذريعة البخل؟
فتلخص أن أهل السنة يسبون – في ضوء هذه الرواية الصحيحة المعروفة في كتبهمأبا سفيان في مجالين: كونه بخيلاً، فيخرج من أهل الفضائل، وينضم إلى أهل الرذائل، وكونه لا يمتثل لحكم الله في النفقة الواجبة عليه على أهله وعياله، فيخرج بذلك من أهل الاستقامة والتقوى، وتسقط عدالته.
– 73 روى أهل السنة والجماعة أن الصحابي أبو الجهم بن حذيفة القرشي، كان كثير الضرب للنساء، وصاحب شر لا خير فيه، حتى إن رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - لم ينصح بعض الصحابيات أن تتزوج منه بالرغم من أنه تقدم لخطبتها. فقد روى مسلم في صحيحه (4/195 ) دار الفكر – بيروت، عن الصحابية فاطمة بنت قيس، أنه خطبها صحابيان: معاوية بن أبي سفيان، وأبو الجهم بن حذيفة القرشي، فاستشارت رسول الله صلى الله عليه وآله، فقال لها ما نصه: (أمَّا أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه، وأما معاوية فصعلوك لا مال له، انكحي أسامة بن زيد..) الخ الرواية.
وقال النووي – شارح صحيح مسلم – (10/97 ) إن الأصح في تفسير (فلا يضع عصاه عن عاتقه) هو أنه كثير الضرب للنساء ! وقال ابن حزم (ت 456 هـ) معلِّقاً على هذا الخبر في كتابه المحلى (10/34 ) : فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم أشار عليها بالذي هو أجمل صحبة لها من أبى جهم الكثير الضرب للنساء. وللرواية لفظ آخر في صحيح مسلم (4/199 ) ، تم التصريح فيه بالمعنى الذي يمنع من النصح بالزواج من أبي الجهم، حيث جاء في هذا الموضع قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (أمَّا معاوية فرجل ترب لا مال له، وأمَّا أبو جهم فرجل ضرّاب للنساء) .
وللخبر في سنن النسائي (6/47 دار الفكر - بيروت) لفظٌ أشدُّ وطأة على قلوب مُقدِّسي الصحابة، حيث جاء فيه:
(فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: وَمَنْ خَطَبَكِ؟ فَقُلْتُ: مُعَاوِيَةُ وَرَجُلٌ آخَرُ مِنْ قُرَيْشٍ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَمَّا مُعَاوِيَةُ فَإِنَّهُ غُلامٌ مِنْ غِلْمَانِ قُرَيْشٍ لا شَيْءَ لَهُ، وَأَمَّا الآخَرُ فَإِنَّهُ صَاحِبُ شَرٍّ لا خَيْرَ فِيهِ..) .
وحكم الألباني على سند هذا الخبر بالصحة في (صحيح وضعيف سنن النسائي) .
فقد تمَّ توصيف الصحابي أبي الجهم في هذا الخبر بصاحب الشر الذي لا خير فيه!
أقول: ولا يخفى عليك ما في هذا من الطعن الشديد على هذا الصحابي؛ فإن هذه الأوصاف لا تنجسم مع تقوى الله، فإن من يخاف الله، يوجب ذلك ألا يخاف الناس شره، وأما من يتقى شره ويكون صاحب شر لا خير فيه، فهو أبعد ما يكون ن أهل التقوى.. فهذا الذي ذكر في حق، هو يوجب سقوط العدالة بلا ريب.

ملاحظة:
إننا لا نريد أن نستنتج من ذلك أن الصحابة لا خير فيهم، بل نريد أن نخرج بنتيجة مفادها أنَّ الصحابة أناس كغيرهم؛ فيهم الصالح وفيهم الطالح، وليسوا أناسًا فوق النقد، وفيهم من انحط إلى درجة الغدر والخيانة حتى استحق العذاب الإلهي ، ومنهم من سما وارتفع في عظمته حتى اشتاقت إليه الجنة .











التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» ثالث اصدار المبادئ الأساسية للدستور للواضعها د على السلمى مازالت تحمل الافكار والاهدا
»» القراءة الأولية تثبت ماسونية وثيقة المبادئ الحاكمة للدستور
»» الكذب فرض عين على كل شيعى ولا عدالة لكل الرواة الشيعة لانهم كذابين
»» المنهج الدراسي في مدارس الحوزة العلمية في النجف
»» الكشف الجلى لمن وضع يا علي إن لك في الجنة كنزاً وإنك ذو قرنيها
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 01:13 PM   رقم المشاركة : 3
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة رقم 1

قبل ان نبدأ تحية واجبه لشيخنا شيخ الاسلام ابن تيمة رحمه الله تعالى
فعبارته الملهمه والخالدة ابد الدهر تراها فى كل لحظة تتعامل فيها مع عقائد او شبهات الشيعة الروافض


إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ (12) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ (13) البقرة

الحقيقة انها ليست شبهة ولكنها من المناقب وتظهر تقدير ومدح ام المؤمنين عائشة لعمار رضى الله عنهم ولكن العيب فى فى حقد وغباء وجهل الشيعة الروافض
فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ

اولا ايراد الرواية التى يجهلها حتى هذا الرافضى الفاشل الذى ينقل فقط:

اقتباس:

1 ـ عائشة تستجيز الطعن في كل واحد من الصحابة إلاّ عمارًا (مجمع الزوائد9/395( .



الرواية من مجمع الزوائد

اقتباس:
15604- وعن عائشة أنها قالت: ما أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا لو شئت لقلت فيه ما خلا عماراً، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ملئ إيماناً إلى مشاشه".
رواه البزار ورجاله رجال الصحيح.




اصل الرواية كما ورد فى كشف الأستار

اقتباس:
2685- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ أَبُو هَاشِمٍ ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ الْيَمَانِ ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ ، عَنْ ذَرٍّ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبْزَى ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ : مَا أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلا لَوْ شِئْتُ لَقُلْتُ فِيهِ ، مَا خَلا عَمَّارًا ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : مُلِئَ إِيمَانًا إِلَى مُشَاشِهِ.
كشف الأستار عن زوائد البزار للهيثمى




الرد على الشبهة :

6574 - حدثنا عبدان عن أبي حمزة عن الأعمش عن شقيق بن سلمة
كنت جالسا مع أبي مسعود وأبي موسى وعمار فقال أبو مسعود ما من أصحابك أحد إلا لو شئت لقلت فيه غيرك وما رأيت منك شيئا منذ صحبت النبي صلى الله عليه وسلم أعيب عندي من استسراعك في هذا الأمر قال عمار يا أبا مسعود وما رأيت منك ولا من صاحبك هذا شيئا منذ صحبتما النبي صلى الله عليه وسلم أعيب عندي من إبطائكما في هذا الأمر فقال أبو مسعود وكان موسرا يا غلام هات حلتين فأعطى إحداهما أبا موسى والأخرى عمارا وقال روحا فيه إلى الجمع
صحيح البخارى -
واخذ عنه هذه الرواية كل كتب السيرة والتاريخ والحديث والرجال فهى رواية واحده فقط عن ابو مسعود رضى الله عنه
شرح الحديث
الامر واضح و جلى فى اظهار المحبه والاخوه والعشرة الجميله السمحة فى النصيحة وقبولها للصحابه رسول الله رضى الله عنهم جميعا
فهنا يمدح ابو مسعود عمارا رضى الله عنهم و يلومه على شىء واحد فقط وهو الإسراع الى صلاة الجمعة مبكرا وهو يلومهم على التباطؤ على الذهاب الى المسجد
ثم اهدى ابو مسعود عمارا وابو موسى حلتين ثم ذهبوا سويا الى الصلاة رضى الله عنهم
.
--------------------------
(8273) أخبرنا إسحاق بن منصور قال أنا عبد الرحمن عن سفيان عن الاعمش عن أبي عمار عن عمرو بن شرحبيل قال ثنا رجل ؟؟ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ملئ عمار بن ياسر إيمانا إلى مشاشه
(11738) أخبرنا إسحاق بن منصور وعمرو بن علي عن عبد الرحمن قال حدثنا سفيان عن الاعمش عن أبي عمار عن عمرو بن شرحبيل عن رجل؟؟ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ملئ عمار إيمانا إلى مشاشه
السنن الكبرى للنسائى
-----------------------
9 - أخبرني أبو علي الحافظ ، وهارون بن أحمد الجرجاني ، قالا : ثنا إسماعيل ، ثنا علي بن الحسن بن سليم الحافظ الأصبهاني ، ثنا محمد بن أبي يعقوب ، ثنا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي عمار ، عن عمرو بن شرحبيل ، عن عبد الله ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ملئ عمار إيمانا إلى مشاشه (1) » « هذا حديث صحيح على شرط الشيخين إن كان محمد بن أبي يعقوب حفظ ، عن عبد الرحمن بن مهدي » ، فإن أبا علي الحافظ ، أخبرني ، قال : وثنا محمد بن إسحاق ، ثنا أبو موسى ، ثنا عبد الرحمن ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي عمار ، عن عمرو بن شرحبيل عن رجل؟؟ ، من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم
هذا حديث صحيح على شرط الشيخين إن كان محمد بن أبي يعقوب حفظ عن عبد الرحمن بن مهدي فإن أبا علي الحافظ أخبرني قال :
و ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو موسى ثنا عبد الرحمن عن سفيان عن الأعمش عن أبي عمار عن عمرو بن شرحبيل عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم
تعليق الحافظ الذهبي في التلخيص : على شرط البخاري ومسلم
المستدرك على الصحيحين
----------------------
شاهد :
روايه عن الامام على بن ابى طالب
144 - حَدَّثَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ الْجَهْضَمِيُّ حَدَّثَنَا عَثَّامُ بْنُ عَلِيٍّ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ أَبِي إِسْحَقَ عَنْ هَانِئِ بْنِ هَانِيءٍ قَالَ
دَخَلَ عَمَّارٌ عَلَى عَلِيٍّ فَقَالَ مَرْحَبًا بِالطَّيِّبِ الْمُطَيَّبِ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مُلِئَ عَمَّارٌ إِيمَانًا إِلَى مُشَاشِهِ
سنن ابن ماجه
شاهد :
- أخبرنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم ، حدثنا أحمد بن المقدام ، حدثنا عثام بن علي ، حدثنا الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن هانئ بن هانئ ، قال : استأذن عمار على علي رضوان الله عليه ، فقال : مرحبا بالطيب المطيب ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول : « عمار ملئ إيمانا إلى مشاشه (1) » أي مثانته
(1) المشاش : رءوس العظام كالمرفقين والكتفين والركبتين.
صحيح ابن حبان
-------------------------
شاهد :
1548 - حدثنا عبد الله قال : حدثني أبي ، قثنا وكيع قال : قال سفيان : وقال الأعمش : ، عن أبي عمار الهمداني ، عن عمرو بن شرحبيل قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « عمار ملئ إيمانا إلى مشاشه (1) » .
فضائل الصحابة لاحمد ابن حنبل
----------------------------
شاهد :
740ـ حَدَّثَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا هِشَامُ بْنُ عَلِيٍّ ، عَنِ الأَعْمَشِ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ هَانِئِ بْنِ هَانِئٍ ، عَنْ عَلِيٍّ ، أَنَّ عَمَّارَ بْنَ يَاسِرٍ اسْتَأْذَنَ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : ائْذَنُوا لِلطَّيِّبِ الْمُطَيَّبِ مُلِئَ إِيمَانًا إِلَى مُشَاشِهِ وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُهُ يُرْوَى إِلاَّ عَنْ عَلِيٍّ، وَهَانِئُ بْنُ هَانِئٍ لاَ نَعْلَمُ رَوَى عَنْهُ إِلاَّ أَبُو إِسْحَاقَ.

741ـ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ ، وَأَبُو عَاصِمٍ ، عَنْ سُفْيَانَ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ هَانِئِ بْنِ هَانِئٍ ، عَنْ عَلِيٍّ ، قَالَ : اسْتَأْذَنَ عَمَّارٌ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : ائْذَنُوا لِلطَّيِّبِ الْمُطَيَّبِ.
قَالَ أَبُو نُعَيْمٍ فِي حَدِيثِهِ : مَرْحَبًا بِالطِّيِّبِ الْمُطَيَّبِ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لاَ نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ عَلِيٍّ إِلاَّ هَانِئُ بْنُ هَانِئٍ ، وَرَوَاهُ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ غَيْرُ وَاحِدٍ.
فأما حديث الأعمش ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، فَلا نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ الأَعْمَشِ ، إِلاَّ عَثَّامُ بْنُ عَلِيٍّ ، وَزَادَ فِيهِ : مُلِئَ إِيمَانًا إِلَى مُشَاشِهِ وَلاَ نَعْلَمُ رَوَى عَنْ هَانِئِ بْنِ هَانِئٍ ، إِلاَّ أَبُو إِسْحَاقَ.
مسند البزار
--------------------------------------
شاهد :
1508 - حدثنا أبو كريب ، قال : حدثنا عثام ، عن الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن هانئ بن هانئ ، قال : كنا عند علي ، فدخل عليه عمار بن ياسر فقال : مرحبا بالطيب المطيب ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إن عمارا ملئ إيمانا إلى مشاشه »
تهذيب الاثار للطبرى
------------------------
شاهد :
حدثنا عثام بن علي قال ثنا الأعمش عن أبي إسحاق عن هانئ بن هانئ قال إستأذن عمار على علي فقال مرحبا بالطيب المطيب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ملئ عمار إيمانا إلى مشاشه
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص386
-------------------------------
شاهد :
حدثنا وكيع عن سفيان عن الأعمش عن أبي عمار عن عمرو بن شرحبيل قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن عمارا ملئ إيمانا إلى مشاشه
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص163
------------------------------
شاهد :
حدثنا وكيع عن سفيان عن الأعمش عن عمارة عن عمرو بن شرحبيل قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عمار ملئ إيمانا إلى مشاشه
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص385
شاهد :
حدثنا عثام بن علي عن الأعمش عن أبي إسحاق عن هانئ بن هانئ قال كنا جلوسا عند علي فدخل عمار فقال مرحبا بالطيب المطيب سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن عمارا ملئ إيمانا إلى مشاشه
مصنف ابن أبي شيبة:ج6/ص163
--------------------------------------
شاهد :
مليء عمار إيمانا إلى مشاشه أي عظيم رؤوس العظام كالمرفقين والكتفين والركبتين.
قال الجوهري هي رؤوس العظام اللينة التي يمكن مضغها. النهاية ب).
# (ه (أخرجه ابن ماجه كتاب المقدمة باب فضل عمار بن ياسر رقم (147 و 148). والحاكم في المستدرك (3 392) وقال صحيح ص) - عن علي ك - عن ابن مسعود).
كنز العمال:ج0/ص0 ح33529
-------------------------
شاهد ومتابعاته :
1692) إن عمارا ملئ إيمانا إلى مشاشه (أبو يعلى ، والطبرانى ، وابن جرير ، وابن عساكر عن على)
أخرجه أبو يعلى (1/324 ، رقم 404) ،
وابن جرير فى تهذيب الآثار (ص157 ، رقم 258) ،
وابن عساكر (43/392) .
وأخرجه أيضًا : ابن أبى شيبة (6/163 ، رقم 30350) ،
وابن حبان (15/552 ، رقم 7076) .
ومن غريب الحديث : (مشاشة) أى عظمه .
1693) إن عمارا ملئ إيمانا من قرنه إلى قدمه (أبو نعيم فى الحلية عن ابن عباس)
أخرجه أبو نعيم فى الحلية (1/139) .
جمع الجوامع للسيوطى
---------------------------------------
شاهد:
( 11103 ) مُلِىءَ عَمَّارٌ إِيمَاناً إِلَى مُشَاشِهِ ) ) ( ه ) عن علي ، ( ك هق ) عن ابن مسعود .
الفتح الكبير في ضم الزيادة إلى الجامع الصغير للسيوطى
-----------------------------------------------
شاهد:
عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ ز قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مُلِئَ عَمَّارٌ إِيمَانًا إِلَى مُشَاشِهِ
صححه الحاكم والذهبي وابن حجر والألباني
اقصر واصح الاحاديث من السنن
------------------------------------------------
شاهد:
87 - حدثنا وكيع ، عن سفيان ، عن الأعمش ، عن أبي عمار ، عن عمرو بن شرحبيل ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن عمارا مليء إيمانا إلى مشاشه (1) »
الايمان لابن شيبة
-----------------------------------------
شاهد:
670 - - حدثنا نصر بن علي ، قال : أنا هشام بن علي ، عن الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن هانئ بن هانئ ، عن علي ، أن عمار بن ياسر ، استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : « ائذنوا » للطيب المطيب ملئ إيمانا إلى مشاشه « ، وهذا الحديث لا نعلمه يروى إلا عن علي ، وهانئ بن هانئ لا نعلم روى عنه إلا أبو إسحاق
البحر الزاخر فى مسند البزار
-----------------------------------
متابعة:
إن عمارا مليء إيمانا إلى مشاشه.
# (ع طب وابن جرير كر - عن علي ).
كنز العمال:ج0/ص0 ح33540
-------------------

الخلاصة يتضح لنا مما سبق :
1 - ان الرواية المذكورة فى مسند البزار تعنى المدح لا الذم ايضا كما فهم الحمقى والاغبياء من الروافض فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا.

والا يعنى كلام امنا عائشة رضى الله عنها الطعن والغمز فى الائمة الصحابة وعلى راسهم ابوها ابو بكر وعمر وعثمان وعلى سعد و الزبير وطلحة بالاضافه اخوتها رضى الله عنهم جميعا ...
وهو ما لا يقول به ويصدقه الا كل منافق فاسق او شيعى رافضى تربى ونشأ بالطرقعة على قفاه والضرب على راسه بالسيوف والسواطير ويزحف كالسحالى والحشرات فى الشوارع والمراقد وياكل التراب ويعتبره شفاء من كل داء وينهب ماله من كهنة معممين نصابين زعموا كذبا انهم ال البيت ومدرسة ال البيت ويستباح عرضه وعرض اهله بزعم الولاء وحب محمد وال محمد فاتخذوا هذا الدجل وخبل المس الشيطانى هذا دينا يعبدون به الله تعالى طمعا فى جنته وحبا فى ال بيت ؟؟!!
فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا
.
2 - رواية مسند البزار هى الروايه الوحيدة عن عائشة وهى غير معروفة ولم ترد الا فى مسند البزار فقط . .
وبالرغم من كل هذا فالروايه مدح من ام المؤمنين عائشة للصحابى عمار رضى الله عنهما وهى من ام لابن من ابنائها تشهد له بحسن سيرته وخلقه. .

3- انها تعد من مناقب صحابة رسول الله رضى الله عنهم ولن تكن يوما شبهة وتدل على جهلهم التام بمعانى اللغة العربية التى يفهمها حتى الاولاد ويتعامى عنها عمدا بغباء كهنة الشيعة الرافض عليهم من الله ما يستحقون..


فدائما الرافضه أكذب الناس في المنقول وأجهل الناس في المعقول
ولن ترى اغبى من الروافض ابدا


يتبع ...






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» الرحلة في طلب الحديث الخطيب البغدادي بنسق الشاملة
»» مناظرات غرفة السرداب غرفة منهاج السنة على البالتوك
»» ماذا يقول الروافض عن فاطمة عليها السلام ؟؟
»» فى دين الروافض الحج الشرعى صحيح فى ملاعب الكورة و الهاند بول
»» ثالث اصدار المبادئ الأساسية للدستور للواضعها د على السلمى مازالت تحمل الافكار والاهدا
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 01:14 PM   رقم المشاركة : 4
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة رقم 2

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

هذه الشبهة تطبيق مباشر وعملى لقول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تتحقق يوميا من 750 سنة مضت وحتى يوم القيامة او زوال دين الشيعة الروافض...

قال الرافضى المدلس فى الشبهة رقم 2 :

اقتباس:
2 ـ معاوية يسب عبد الله بن عمرو بن العاص بقوله : " لا تزال داحضًا في بولك ". (المجمع9/296 آخر سطر( .

واصل الحديث كما ورد فى مجمع الزوائد

اقتباس:
15618- وعن عبد الله بن الحارث بن نوفل أنه سمع عبد الله بن عمرو بن العاص وعمرو بن العاص ومعاوية بن أبي سفيان يقولون: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعمار: "تقتلك الفئة الباغية".
رواه الطبراني وزاد: فقال معاوية: لا تزال داحضاً في بولك، نحن قتلناه؟! إنما قتله من جاء به.
رواه الطبراني ورجاله ثقات، وكذلك أحد اسانيد عبد الله بن عمرو.


اولا : لماذا يا رافضى يا مدلس اخفيت السطر التالى للحديث والذى ينسف شبهتك الهالكه مثلك ؟؟
لانك تتعمد الكذب فى النقل ليس الا


قال ابن تيمية رحمه الله : الرافضه أكذب الناس في المنقول


ثانيا : يا رافضى يا اغبى خلق الله الم ترى كلمة وزاد ام انك اعمى ينقل عن الكاهن الرافضى اعمى القلب والنظر ام لانك غبى عاجز دائما ان تفهم وتعقل مصلحات الحديث رواية ودراية :
المصنف الحافظ نور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي حكم على (قول معاوية لا تزال داحضاً في بولك) بمصطلح وزاد اى ليست من الحديث و اضافها الطبرانى على الحديث وهى ليست منه ووضع علامتى تنصيص ونقطة توقف



قال ابن تيمية رحمه الله : الرافضه أجهل الناس في المعقول


واخيرا:..

الحديث كما ورد فى المعجم الكبير للطبرانى هو:

[quote]

14245- حدثنا فضيل بن محمد الملطي ثنا أبو نعيم ثنا سفيان عن الأعمش عن عبد الرحمن بن أبي زياد عن عبد الله بن الحارث عن عبد الله بن عمرو أنه قال يوم صفين : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في عمار : " تقتله الفئة الباغية "

"فقال معاوية : لا تزال داحضا في بولك ! أنحن قتلناه ؟! إنما قتله من جاء به "
اولا : درجة الحديث صحيح لغيره بدون زيادة الطبرانى ( فقال معاوية ...... ) إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي فهو مقبول

ثانيا : المعنى اللغوى :

الدُّحَّضُ : جَمْعُ دَاحِض وهُمُ الَّذِين لا ثَبَاتَ لَهُم ولا عَزِيمَةَ في الأُمُورِ
ويقال : مكان زَلْجٌ وزَلَجٌ وزَلِيجٌ : أَي دَحْض تاج العروس

لماذا يتصرف الشيعة الروافض بهذا الغباء :

السبب اموال لابد من صرفها من الحكومة الايرانية مبلغ 12 مليار دولا فى السنة + 8 مليار من حوزات العراق للدعاية و نشر الشبهات و الانفاق على القنوات الفضائية والمطبوعات وانشاء الطوابير االخامسة فى الدول الاسلامية ونشر دين الشيعة الروافض
وهناك كهنة معممين معينين فى مراكز الابحات العقائدية الشيعية يقبضون مرتبات كبيرة لاخراج اى شبهات من كتب السنة .
فاذا لم يخرج شبهات حرم من راتبه .. فيقدم لهم اى شىء حتى ولو كانت شبهات تافهه او مكذوبه لا اصل لها لان المسؤل عنه اجهل واغبى واحمق من الذى اخرجها وينشرها حتى يقبض مرتبه ايضا
..
يقول الله عز وجل فى مثل هؤلاء الشيعة الروافض :

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36) لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (37) الانفال

ثالثا الشواهد على ان الزيادة ليست من الحديث :

حقيقة ما حدث قام الصحابى عبد االله ابن عمرو بتوجيه كلامه لابيه عمرو فقط
ثم قام الصحابى عمرو بالذهاب الى الصحابى معاوية ومناقشته فى الامر
وكلام معاوية وجهه فقط الى الصحابى عمرو ابن العاص
رضى الله عنهم جميعا



والتاكيد على قول الحافظ ابن الهيثمى "وزاد الطبرانى" اى لا تصح ومدخوله على الحديث

اولا : الروايات التى وردت بجملة تدحض فى بولك


*** لاحظ ان الحديث موجهة الى الصحابى عمرو فقط

الشاهد الاول :
(7296)- [7351] حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُوسَى ابْنُ بِنْتِ السُّدِّيِّ، حَدَّثَنَا أَسْبَاطُ بْنُ مُحَمَّدٍ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ نَوْفَلٍ، قَالَ: رَجَعْتُ مَعَ مُعَاوِيَةَ مِنْ صِفِّينَ، فَكَانَ مُعَاوِيَةُ، وَأَبُو الأَعْوَرِ السُّلَمِيُّ يَسِيرُونَ مِنْ جَانِبٍ، وَرَأَيْتُهُ يَسِيرُونَ مِنْ جَانِبٍ، فَكُنْتُ بَيْنَهُمْ لَيْسَ أَحَدٌ غَيْرِي، فَكُنْتُ أَحْيَانًا أُوضِعُ إِلَى هَؤُلاءِ، وَأَحْيَانًا أُوضِعُ إِلَى هَؤُلاءِ، فَسَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو يَقُولُ لأَبِيهِ: أَبَةِ، أَمَا سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِصلى الله عليه وسلميَقُولُ لِعَمَّارٍ حِينَ يَبْنِي الْمَسْجِدَ: " إِنَّكَ لَحَرِيصٌ عَلَى الأَجْرِ "، قَالَ: أَجَلْ، قَالَ: " وَإِنَّكَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَلَتَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "، قَالَ: بَلَى، قَدْ سَمِعْتُهُ، قَالَ: فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُ؟ قَالَ: فَالْتَفَتَ إِلَى مُعَاوِيَةَ، فَقَالَ: يَا أَبَا عَبْدَ الرَّحْمَنِ، أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟ قَالَ: أَمَا سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ وَهُوَ يَبْنِي الْمَسْجِدَ: " وَيْحَكَ، إِنَّكَ لَحَرِيصٌ عَلَى الأَجْرِ، وَلَتَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "،
قَالَ ( عمرو ): بَلَى قَدْ سَمِعْتُهُ، قَالَ: فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُ؟
قَالَ (معاوية): وَيْحَكَ، مَا تَزَالُ تَدْحَضُ فِي بَوْلِكَ، أَوَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ مَنْ جَاءَ بِهِ
مسند ابى يعلى
درجة الحديث : صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول

--------------------
الشاهد الثانى :

(842)- [2 : 552] وحَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو زَكَرِيَّا الْعَنْبَرِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَلامٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْحَنْظَلِيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنَا عَطَاءُ بْنُ مُسْلِمٍ الْحَلَبِيُّ، قَالَ: سَمِعْتُ الأَعْمَشَ، يَقُولُ: قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيُّ: شَهِدْنَا صِفِّينَ فَكُنَّا إِذَا تَوَادَعْنَا دَخَلَ هَؤُلاءِ فِي عَسْكَرِ هَؤُلاءِ، وَهَؤُلاءِ فِي عَسْكَرِ هَؤُلاءِ، فَرَأَيْتُ أَرْبَعَةً يَسِيرُونَ ؛ مُعَاوِيَةُ بْنُ أَبِي سُفْيَانَ، وَأَبُو الأَعْوَرِ السُّلَمِيُّ، وَعَمْرُو بْنُ الْعَاصِ وَابْنُهُ، فَسَمِعْتُعَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو يَقُولُ لأَبِيهِ عَمْرٍو: وَقَدْ قَتَلْنَا هَذَا الرَّجُلَ وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِيهِ مَا قَالَ، قَالَ: أَيُّ رَجُلٍ؟ قَالَ: عَمَّارُ بْنُ يَاسِرٍ، أَمَا تَذْكُرُ يَوْمَ بَنَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمَسْجِدَ، فَكُنَّا نَحْمِلُ لَبِنَةً لَبِنَةً، وَعَمَّارٌ يَحْمِلُ لَبِنَتَيْنِ لَبِنَتَيْنِ، فَمَرَّ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: " تَحْمِلُ لَبِنَتَيْنِ لَبِنَتَيْنِ وَأَنْتَ تَرْحَضُ، أَمَا إِنَّكَ سَتَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ، وَأَنْتَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ "،
فَدَخَلَ عَمْرٌو عَلَى مُعَاوِيَةَ، فَقَالَ: قَتَلْنَا هَذَا الرَّجُلَ وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَا قَالَ،
فَقَالَ( معاوية) : اسْكُتْ، فَوَاللَّهِ مَا تَزَالُ تَدْحَضُ فِي بَوْلِكَ !
أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ عَلِيٌّ وَأَصْحَابُهُ جَاءُوا بِهِ حَتَّى أَلْقَوْهُ بَيْنَنَا
دلائل النبوة للبيهقى
أبو عبد الرحمن عبد الله بن حبيب السلمي الكوفى - مقرىء الكوفة - الأعمى ، المكفوف ، الضرير
-------------------------

الشاهد الثالث :
(3588)- [3 : 134] قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ الضَّرِيرُ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنَّنِي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ عَنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قَالَ: فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: يَا أَبَتِ، سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "، قَالَ:
فَقَالَ عَمْرُو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟ قَالَ:
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ
الطبقات الكبرى لابن سعد
صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
-------------------------------
الشاهد الرابع : العبارة موجهة الى الصحابى عمرو وحده
(983)- [3 : 94] حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مُحَمَّدٍ، وَإِسْحَاقُ الْهَرَوِيُّ، قَالا: حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ الضَّرِيرُ، حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ مُنْصَرَفَهُ مِنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: يَا أَبَةِ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ ".
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِيَنَا بِهَنَّةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ، يَعْنِي عَلِيًّا وَأَهْلَ الْعِرَاقِ
انساب الاشراف للبلاذرى
إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
-----------------------------
الشاهد الخامس : العبارة موجهة الى الصحابى عمرو وحده
(754)- [5 : 119] أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي طَاهِرٍ، أَخْبَرَنَا الْجَوْهَرِيُّ، أَخْبَرَنَا ابْنُ حَيْوَيَةَ، أَخْبَرَنَا ابْنُ مَعْرُوفٍ، أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ الْفَهْمِ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ، أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: " إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ عَنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو يَا أَبَهْ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ،
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟ قَالَ:
فقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَّةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ "
المنتظم فى تاريخ الامم لابن الجوزى
إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
-----------------------
الشاهد السادس :
(8233)- [8500] أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ مَنْصُورٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، عَنْ سُفْيَانَ الثورى، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنِّي لأُسَايِرُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو، وَعَمْرَو بْنَ الْعَاصِ، وَمُعَاوِيَةَ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " تَقْتُلُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ عَمَّارًا "،
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَتَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟
فَحَذَقهُ(معاوية) قَالَ: نَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ مَنْ جَاءَ بِهِ، لا تَزَالُ دَاحِضًا فِي بَوْلِكَ
السنن الكبرى للنسائى
صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
--------
الشاهد السابع :
(6751)- [6887] حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنِّي لَأُسَايِرُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، وَمُعَاوِيَةَ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو لِعَمْرٍو: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: " تَقْتُلُهُ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "، يَعْنِي عَمَّارًا،
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: اسْمَعْ مَا يَقُولُ هَذَا، فَحَدَّثَهُ
فَقَالَ (معاوية ) : أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ مَنْ جَاءَ بِهِ،
حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ يَعْنِي الضَّرِيرَ، حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي زِيَادٍ، فَذَكَرَ نَحْوَهُ
مسند احمد بن حنبل
صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول

ثانيا الروايات التى وردت "لا تزال تاتينا بهنة"

*** لاحظ ان الحديث موجهة الى الصحابى عمرو فقط

الشاهد الثامن:
(6320)- [6463] حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، حَدَّثَنَا الْأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنِّي لَأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ مِنْ صِفِّينَ، بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قَالَ: فَقَالَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ: يَا أَبَتِ، مَا سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ ! تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ ؟ " قَالَ:
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلَا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: لَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَةٍ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ ! إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ.
حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي زِيَادٍ، مِثْلَهُ، أَوْ نَحْوَهُ
مسند احمد بن حنبل
الحكم على المتن: صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
----------------
الشاهد التاسع :العبارة موجهة الى الصحابى عمرو وحده
(3588)- [3 : 134] قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ الضَّرِيرُ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنَّنِي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ عَنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قَالَ: فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: يَا أَبَتِ، سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ "، قَالَ:
فَقَالَ عَمْرُو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟ قَالَ:
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ
الطبقات الكبرى
درجة الحديث :صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
------------------
الشاهد العاشر :
(118)- [1 : 193] حَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ هِشَامٍ، وَعَمْرُو بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالا: ثنا أَبُو مُعَاوِيَةَ، ثنا الأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عِنْعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: " إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ مُنْصَرَفَهُ مِنْ صِفِّينَ، بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَالَعَبْدَ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ: يَا أَبَتِ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ. قَالَ:
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟
فَقالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي قَوْلِكَ. أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ ". حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ أَبِي مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ بِمِثْلِهِ
انساب الاشراف للبلاذرى
الحكم على المتن: صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
----------------------------
الشاهد الحادى عشر :
(983)- [3 : 94] حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مُحَمَّدٍ، وَإِسْحَاقُ الْهَرَوِيُّ، قَالا: حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ الضَّرِيرُ، حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ مُنْصَرَفَهُ مِنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَالَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: يَا أَبَةِ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ ". فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِيَنَا بِهَنَّةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ، يَعْنِي عَلِيًّا وَأَهْلَ الْعِرَاقِ
انساب الاشراف للبلاذرى
درجة الحديث :صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
-------------------------------
الشاهد الثانى عشر :
(754)- [5 : 119] أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي طَاهِرٍ، أَخْبَرَنَا الْجَوْهَرِيُّ، أَخْبَرَنَا ابْنُ حَيْوَيَةَ، أَخْبَرَنَا ابْنُ مَعْرُوفٍ، أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ الْفَهْمِ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ، أَخْبَرَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قَالَ: " إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ عَنْ صِفِّينَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو يَا أَبَهْ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: وَيْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ،
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا؟ قَالَ:
فقَالَ مُعَاوِيَةُ: مَا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَّةٍ تَدْحَضُ بِهَا فِي بَوْلِكَ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ "
المنتظم فى التاريخ الامم لابن الجوزى
درجة الحديث : صحيح لغيره إسناده حسن في المتابعات والشواهد رجاله ثقات وصدوقيين عدا عبد الرحمن بن زياد الهاشمي وهو مقبول
---------------------------
الشاهد الثالث عشر :
(1887)- [17 : 113]أَخْبَرَنَا بِهِ أَبُو الْفَرَجِ بْنُ قُدَامَةَ، وأَبُو الْغَنَائِمِ بْنُ عَلانَ، وأَحْمَدُ بْنُ شَيْبَانَ، قَالُوا: أَخْبَرَنَا حَنْبَلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، قال: أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ بْنُ الْحُصَيْنِ، قال: أَخْبَرَنَا أَبُو عَلِيِّ بْنُ الْمُذْهِبِ، قال: أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرِ بْنِ مَالِكٍ، قال: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ، قال: حَدَّثَنِي أَبِي، قال: حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ، قال: حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زِيَادٍ، عَنْعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ، قال: إِنِّي لأَسِيرُ مَعَ مُعَاوِيَةَ فِي مُنْصَرَفِهِ مِنْ صِفِّينٍ بَيْنَهُ وبَيْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قال: فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو: يَا أَبَهْ، أَمَا سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ لِعَمَّارٍ: " ويْحَكَ يَا ابْنَ سُمَيَّةَ، تَقْتُلُكَ الْفِئَةُ الْبَاغِيَّةُ "،
فَقَالَ عَمْرٌو لِمُعَاوِيَةَ: أَلا تَسْمَعُ مَا يَقُولُ هَذَا،
فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: لا تَزَالُ تَأْتِينَا بِهَنَةٍ، أَنَحْنُ قَتَلْنَاهُ؟ إِنَّمَا قَتَلَهُ الَّذِينَ جَاءُوا بِهِ.
رَوَاهُ مِنْ غَيْرِ وجْهٍ عَنِ الأَعْمَشِ
تهذيب الكمال للمزى
درجة الحديث : صحيح لغيره إسناده ضعيف فيه أَبُو عَلِيِّ بْنُ الْمُذْهِبِ هو الحسن بن علي التميمي وهو ضعيف الحديث

الخلاصه فى الشبهة رقم 2 :

لا يوجد اى شبهة
ولكن يوجد برهان على الكذب والتدليس من الرافضى + لوى عنق الكلام ليخرج من معناه الحقيقى الى ما يريده واضع الشبهة + الغباء والجهل من الرافضى فى فهم مصطلحات الحديث من المرجع الذى نقل منه .
وهو ما لا يقول به ويصدقه الا كل منافق فاسق او شيعى رافضى تربى ونشأ بالطرقعة على قفاه والضرب على راسه بالسيوف والسواطير ويزحف كالسحالى والحشرات فى الشوارع والمراقد وياكل التراب ويعتبره شفاء من كل داء وينهب ماله من كهنة معممين نصابين زعموا كذبا انهم ال البيت ومدرسة ال البيت ويستباح عرضه وعرض اهله بزعم الولاء وحب محمد وال محمد فاتخذوا هذا الدجل وخبل المس الشيطانى هذا دينا يعبدون به الله تعالى طمعا فى جنته وحبا فى ال بيت ؟؟!!
فى قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا
.


وليثبت دائما وبنجاح ساحق للدنيا كلها صحة قول شيخ الاسلام ابن تيمية :

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول


* * * * *
يتبع بفضل الله تعالى وتيسيره
مع الشبهة رقم 3








التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» مرجع شيعي اية الله حسين المؤيد ينكر قصة كسر ضلع فاطمة
»» الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع الخطيب البغدادي بنسق الشاملة
»» ثالث اصدار المبادئ الأساسية للدستور للواضعها د على السلمى مازالت تحمل الافكار والاهدا
»» التشيع دين متكامل الاركان وليس بدعة وليس مذهب
»» اعلان اسلام جاكلين فى منتدى حراس العقيدة 4-5-2010
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 01:15 PM   رقم المشاركة : 5
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة رقم 3

الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

اقتباس:


3
ـ معاوية يسب عمرو بن العاص بقوله : إنك شيخ أخرق ولا تزال تحدث بالحديث وأنت تدحض في بولك . (تاريخ الطبري4/29 المعجم( .

الرواية كما جائت فى المعجم الكبير للطبرى
اقتباس:


حدثنا أحمد بن محمد (مجهول الحال )، قال: حدثنا الوليد بن صالح (مجهول)، قال: حدثنا عطاء بن مسلم الخفاف (كوفى - صدوق يخطىء كثيرا )، عن الأعمش(كوفى – فيه تشيع يسير )، قال: قال أبو عبد الرحمن السلمي(كوفى): كنا مع علي بصفين، فكنا قد وكلنا بفرسه رجلين يحفظانه ويمنعانه من أن يحمل، فكان إذا حانت منهما غفلةٌ يحمل فلا يرجع حتى يخضب سيفه، وإنه حمل ذات يوم فلم يرجع حتى انثنى سيفه، فألقاه إليهم، وقال: لولا أنه انثنى ما رجعت - فقال الأعمش: هذا والله ضرب غير مرتاب، فقال أبو عبد الرحمن: سمع القوم شيئاً فأدوه وما كانوا بكذابين - قال: ورأيت عماراً لا يأخذ وادياً من أودية صفين إلا تبعه من كان هناك من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم؛ ورأيته جاء إلى المرقال هاشم بن عتبة وهو صاحب راية علي، فقال: يا هاشم، أعوراً وجبناً! لا خير في أعور لا يغشى البأس، فإذا رجلٌ بين الصفين قال: هذا والله ليخلفن إمامه، وليخذلن جنده، وليصبرن جهده، اركب يا هاشم؛ فركب، ومضى هاشم يقول: أعور يبغي أهله محلا ... قد عالج الحياة حتى ملا لابد أن يفل أ ويفلا
وعمار يقول: تقدم يا هاشم، الجنة تحت ظلال السيوف، والموت في أطراف الأسل، وقد فتحت أبواب السماء، وتزينت الحور العين.
اليوم ألقى الأحبه ... محمداً وحزبه
فلم يرجعا وقتلا - قال: يفيد لك علمهما من كان هناك من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنهما كانا علما - فلما كان الليل قلت: لأدخلن إليهم حتى أعلم: هل بلغ منهم قتل عمار ما بلغ منا! وكنا إذا توادعنا من القتال تحدثوا إلينا وتحدثنا إليهم، فركبت فرسي وقد هدأت الرجل، ثم دخلت فإذا أنا بأربعة يتسايرون: معاوية، وأبو الأعور السلمي، وعمرو بن العاص، وعبد الله بن عمرو - وهو خير الأربعة - فأدخلت فرسي بينهم مخافة أن يفوتني ما يقول أحد الشقين؟؟؟

فقال عبد الله لأبيه: يا أبت، قتلتم هذا الرجل في يومكم هذا، وقد قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال!قال: وما قال؟
قال: ألم تكن معنا ونحن نبني المسجد

والناس ينقلون حجراً حجراً ولبنة لبنة، وعمار ينقل حجرين حجرين ولبنتين لبنتين، فغشي عليه، فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعل يمسح التراب عن وجهه ويقول: " ويحك يابن سمية! الناس ينقلون حجراً حجراً، ولبنة لبنة، وأنت تنقل حجرين حجرين ولبنتين لبنتين رغبةً منك في الأجر! وأنت ويحك مع ذلك تقتلك الفئة الباغية! "

. فدفع عمرو صدر فرسه، ثم جذب معاوية عليه، فقال: يا معاوية، أما تسمع ما يقول عبد الله! قال: وما يقول؟ فأخبره الخبر

فقال معاوية: إنك شيخ أخرق، ولا تزال تحدث بالحديث وأنت تدحض في بولك! أو نحن قتلنا عماراً! إنما قتل عماراً من جاء به.
فخرج الناس من فساطيطهم وأخبيتهم يقولون: إنما قتل عماراً من جاء به، فلا أدري من كان أعجب؟ هو أو هم!

** الوليد بن صالح هذا مجهول وليس هو الوليد بن صالح الجزري النخاس عن إسرائيل وجرير بن حازم وعنه البخاري وإسماعيل القاضي والحسن المعمري صدوق خ م

الرد على الشبهة رقم 3 :

رواية الطبرى هى رواية اخبارية تاريخية فيها الصحيح والحشو والمكذوب الموضوع و المحال حدوثة

اولا : من حيث المتن هناك مشكلتين فى هذه الرواية :

1 - الحوار بن الصحابى عبد الله بن عمرو بن العاص وابيه الصحابى عمرو بن العاص كذب موضوع للاسباب الاتية:

أ- بنى المسجد فى المدينة المنورة عام 1 هـ وفيها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" ويحك يابن سمية! الناس ينقلون حجراً حجراً، ولبنة لبنة، وأنت تنقل حجرين حجرين ولبنتين لبنتين رغبةً منك في الأجر! وأنت ويحك مع ذلك تقتلك الفئة الباغية! "

ب - عبد الله بن عمرو بن العاص دخل الاسلام قبل ابيه فى عام 7 هـ
ج - عمرو بن العاص وخالد بن الوليد وعثمان بن طلحة قدموا الى المدينة دخلوا الاسلام فى صفر عام 8 هـ
وعليه يستحيل تاريخيا ومنطقا وعقليا ان يشاهدا اويسمعا او يشاركا مع رسول الله فى بناء المسجد ..
"ألم تكن معنا ونحن نبني المسجد"
ويستحيل ان يكذب عبد الله او عمرو بن العاص لاختلاق واقعه مكذوبه
وحتى معاوية من اذكياء و دهاة العرب ولرد عليهم فورا كيف شاهدتم وسمعتم ما يحدث قبل اسلامكم بست سنوات كامله وانتم تعيشون مع قريش بمكة وعلى دينهم ؟؟؟؟
فالرواية بهذا تكون منكرة هالكة مثل الرافضى الذى ظن انها شبهة ..

ثانيا : الراوى أبو عبد الرحمن السلمى المقرىء (تابعى)ضرير – اعمى – كفيف
فكيف لاعمى كفيف ان يقول "، فركبت فرسي وقد هدأت الرجل، ثم دخلت فإذا أنا بأربعة يتسايرون: معاوية، وأبو الأعور السلمي، وعمرو بن العاص، وعبد الله بن عمرو - وهو خير الأربعة – فأدخلت فرسي بينهم مخافة أن يفوتني ما يقول أحد الشقين؟؟؟
فضلا انه انضم بعد صفيين الى معسكر معاوية (تهذيب التهذيب)؟؟

ثم كيف يروى أبو عبد الرحمن السلمى يروى روايه مكذوبه تسىء لمعاوية ولمن معه ؟؟؟
3222 - ع : عَبد الله بن حبيب بن ربيعة (1) - بالتصغير - أبو عبد الرحمن السلمي الكوفي القارئ ، ولابيه صحبة.
(3). وَقَال العجلي (4) : وأبو عبد الرحمن السلمي الضرير المقرئ كوفي تابعي ثقة.
وَقَال أبو داود : كان أعمى.
وَقَال النَّسَائي : ثقة.
تهذيب الكمال للحافظ المزى

870 -عبد الله بن حبيب بن ربيعة السلمي كوفى وكان أعمى
871 - عبد الله بن حبيب أبو عبد الرحمن السلمي الضرير المقرى كوفى تابعي ثقة
الثقات للحافظ للعجلى

97 - أبو عبد الرحمن السلمي عبد الله بن حبيب (ع)
مقرئ الكوفة، الإمام، العلم، عبد الله بن حبيب بن ربيعة الكوفي.
قال أبو إسحاق: كان أبو عبد الرحمن السلمي يقرئ الناس في المسجد الأعظم أربعين سنة..
قال أبو حصين عثمان بن عاصم: كنا نذهب بأبي عبد الرحمن من مجلسه، وكان أعمى.
سير اعلام النبلاء الذهبى

317 - ع الستة عبد الله بن حبيب بن ربيعة بالتصغير أبو عبد الرحمن السلمي الكوفي القاري ولأبيه صحبة
وقال العجلي كوفي تابعي ثقة
وقال أبو داود كان أعمى
وقال غيره عن الواقدي شهد مع علي صفين ثم صار عثمانيا تهذيب التذهيب لابن حجر

ثالثا : الاسناد ضعيف لوجود مجاهيل وباقى الرواه من الكوفة
و يكثر فى رواة الكوفة تدليس مثل هذه الروايات التى تحط من معاوية ومعسكره باحداث مكذوبه اوموضوعة اومصطنعة تصورهم غالبا خارجين على الاسلام

الرد على الشبهة من حيث اللغة :

اولا : "إنك شيخ أخرق ولا تزال تحدث بالحديث وأنت تدحض في بولك "
الدُّحَّضُ : جَمْعُ دَاحِض وهُمُ الَّذِين لا ثَبَاتَ لَهُم ولا عَزِيمَةَ في الأُمُورِ
ويقال : مكان زَلْجٌ وزَلَجٌ وزَلِيجٌ : أَي دَحْض تاج العروس
خرق - خرقا: حمق ودهش وتحير بالشئ: جهله ولم يحسن عمله فهو أخرق . القاموس الفقهى الأَخْرَقُ :الأحمقُ أو مَن لا يُحْسِنُ الصَّنْعَةَ القاموس المحيط

ثانيا : 1- فالمراد بالمعنى اللغوى
ان عمرو بن العاص شيخ لايحسن القيام بعمله ولا يقدر الامور على حقيقتها
او بمعنى اخر عمرو شيخ خائب يتعثر فى جلبابه اذا واجه مشكله
فلا محل هنا للسباب يا رافضى

2 -عمرو بن العاص ومعاوية ابن ابى سفيان رضى الله عنهما اصدقاء منذ الطفولة والشباب حاربوا الاسلام سويا فى ايام الجاهلية ودخلوا الاسلام بفارق سنتين و عينوا امراء على اقاليم اسلامية فى عصور الخلفاء الراشدين ..

فهما اخوان وصديقان العمر فضلا عن كونهما فى معسكر واحد فى الحرب والعباره توجيه حاسم بالثبات على موقفه ولا مجال فيه للسباب ابدا بينهما والا اورد الاحداث الاخرى بينهما
ومثل هذه العبارة وغيرها بين الاصدقاء لاتعد شتما او سبا ابدا
ولا يقول بخلاف ذللك الا جاهل اخرق او رافضى حاقد غبى

والا
سايرنا منهج الرافضى فى استخراج الشبهات لكان ما جاء على لسان الامام على فى نهج البلاغة هو السباب بعينه
فالمعصوم كاتب نهج البلاغة يؤكد ان المعصوم الامام علي يستجيز الطعن وسب شيعته حين سبهم انهم ما بين خائن وشاذ جنسيا يتلاوطون فى الميدان ويتركون امامهم وحده للعدو "قد انفرجتم عن ابنأبي طالب انفَراجَ المرأة عنقُبُلِها".

بل واكد المعصوم مرة اخرى فى نهج البلاغة على هذه الحقيقة حين ناداهم بـ " يا اشباه الرجال ولا رجال " يكون وصمهم واكد انهم مجموعة من الشواذ و المخنثين ...

اقتباس:
فيارافضى اما تثوب الى عقلك وتفهم اللغه العربية كاهلها او انزلناك وشبهاتك ما تستحق
ومن كتبكم وبلسان المعصومين بما يعصف بمذهبك كله باذن الله

ثالثا : لايعنى كلام معاويه مع صديق عمره عمرو انه منهجه فى معاملة جميع الصحابة والا اذكر لنا هذه الروايات ؟؟؟

بل كان معاوية يحترمهم ويكرمهم ويحرص على ارضائهم وهو الذى جمع جيش لفتح القسطنطينية وكان فيه الامام المعصوم الحسين وتحت قيادة ابنه يزيد بن معاوية.

لو كان معاوية رضى الله عنه يسىء الحديث معهم لما قدما اليه او تعاونوا معه

ولو كان سيء الخلق لما تنازل الامام المعصوم الحسن رضى الله عنه بالخلافة لمعاوية لو كان سبابا فحاشا بالكلام والا عدت خيانه للامانه من الامام الحسن وحاشاه ذلك ابدا...

الخلاصة فى الشبهة رقم 3 :
والواقعة الذى يستند عليه واضع الشبهة موضوعة ومكذوب على عمرو بن العاص وابنه رضى الله عنهم اذ من المحال حدوثها بالشكل الموجود بالروايه ومحال ان يونا موجودين مع المسلمين فى بناء المسجد...
لوجود فارق زمنى يصل الى 6 سنوات كاملة على الاقل بين اسلامهم بعد واقعة بناء المسجد بالمدينة المنورة ..

على صاحبها افضل الصلاة واكمل التسليمات وعلى كل اصحابة واهل بيته وامهات المؤمنين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين

الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول
يتبع ان شاء الله الرد على باقى الشبهات
اسال اخوانى واخواتى الدعاء
واسال الله عز وجل التوفيق والتيسير






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» ماذا يقول الروافض عن فاطمة عليها السلام ؟؟
»» موضح أوهام الجمع والتفريق الخطيب البغدادي
»» 73 شبهة للشيعة الروافض تحت عنوان سب الصحابة في كتب اهل السنة ؟
»» الرد على 200 شبهة للشيعة وكشف الحقائق الغامضة في دين الشيعة الروافض
»» فى دين الروافض يضحى بشريعة الله وتنتهك حرمات الله من اجل سلامة حياة الامام ؟؟؟
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 01:19 PM   رقم المشاركة : 6
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة الرابعة

اقتباس:

4 ـ قاتل عمار يقول إنه حقد عليه لأنه سمعه يقع [أي يسبُّ] في عثمان . (المجمع9/298) . علمًا أن قاتل عمار وعمار وعثمان جميعهم من الصحابة ! .


الرد على الشبهة رقم 4 :

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

الرواية كما وردت فى محمع الزوائد:

15627- عن كلثوم بن جبر قال: كنت بواسط القصب عند عبد الأعلى بن عبد الله بن عامر بن كريز القرشي، في منزل عنبسة بن سعيد، إذ جاء رجل فقال: إن قاتل عمار بالباب أفتأذنون له فيدخل؟
فكره بعض القوم وقال بعض: أدخلوه، فدخل فإذا رجل عليه مقطعات له
فقال: لقد أدركت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أنفع أهلي فأرد عليهم الغنم، فقال رجل من القوم: أبا الغادية كيف كان أمر عمار؟
قال: كنا نعد عماراً من خيارنا حتى سمعته يوماً في مسجد قباءيقع في عثمان، فلو خلصت إليه لوطئته برجلي، فما صليت بعد ذلك صلاة إلا قلت: اللهم لقني عماراً فلما كان يوم صفين استقبلني رجل يسوق الكتيبة،
فاختلفت أنا وهو ضربتين، فبدرته فضربته فكبا لوجهه ثم قتلته.
رواه كله الطبراني، وعبد الله باختصار
مجمع الزوائد ومنبع الفوائد ابو بكر الهيثمى
وعلى الرغم من ان ابن الهيثمى يشير انها من المعجم الكبير للطبرانى الا انها لا اصل لها بهذه الصياغة فى المعجم الكبير اوالاوسط اوالصغير " كنا نعد عماراً من خيارنا حتى سمعته يوماً في مسجد قباء يقع في عثمان "
ومجمع الزوائد لا يعد بذاته من كتب اصول متون الحديث كالصحاح والمسانيد او حتى من المصنفات او الجوامع

التاكد من موقع الدرر السنية نسب هذه الرواية الى مجمع الزوائد ولم يخرجها من الطبرانى الكبيسر او من اى مصدر اخر
اقتباس:

1 - كنت بواسط القصب عند عبد الأعلى بن عبد الله بن عامر بن كريز القرشي في منزل عنبسة بن سعيد إذ جاء رجل فقال إن قاتل عمار بالباب أفتأذنون له فيدخل فكره بعض القوم وقال بعض أدخلوه فدخل فإذا رجل عليه مقطعات له فقال لقد أدركت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أنفع أهلي فأرد عليهم الغنم فقال رجل من القوم أبا الغادية كيف كان أمر عمار قال كنا نعد عمارا من خيارنا حتى سمعته يوما في مسجد قباء يقع في عثمان فلو خلصت إليه لوطئته برجلي فما صليت بعد ذلك صلاة إلا قلت اللهم لقني عمارا فلما كان يوم صفين استقبلني رجل يسوق الكتيبة فاختلفت أنا وهو ضربتين فبدرته فضربته فكبا لوجهه ثم قتلته وفي رواية قال عبد الأعلى أدخلوه فأدخل عليه مقطعات له فإذا رجل طوال ضرب من الرجال كأنه ليس من هذه الأمة . . . . . حتى قال فلما كان يوم صفين أقبل يمشي أول الكتيبة راجلا حتى كان بين الصفين طعن رجلا في ركبته بالرمح فصرعه فانكفأ المغفر عنه فاضربه فضربته فإذا رأس عمار بن ياسر قال له يقول له مولى لنا أي يد كفتاه فلم أر رجلا أبين ضلالة منه
الراوي: أبو الغادية المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/301
خلاصة حكم المحدث: رجال أحد إسنادي الطبراني رجال الصحيح


ولكن من اجل وجود شواهد ومتابعات لموضوع قتل ابو الغاديه لعمار فسنرد على الموضوع اجمالا كنموذج للطعن فى الصحابة وقتالهم بعضهم البعض وعلى الاشتشهاد المتكرر من الشيعة بروايات ابو الغادية لعمار بن ياسر وخاصة لروايات كلثوم بن جبر او ابنه ربيعه بن كلثوم بن جبر

اولا من حيث اللغة :
مازال الرافضى جاهل بمعانى المفردات العربية التى يستخدمها...
يستخدم مفردات لا وجود لها بالرواية المستشهد بها فكلمة وقع فىلا تعنى انه يسب
و ق ع والوقيعة في الناس الغيبة. والوقيعة أيضا القتال والجمع وقائع.
وقاع ووقاعة بالتشديد فيهما أي يغتاب الناس... مختار الصحاح

((فقول شخص على شخص غائب انه اخطأ او تخاذل فهو يقع فيه ولا سب فى هذا او شتم يا رافضى ))

س ب السب الشتم والقطع والطعن عليه وهذا سبة عليه بالضم أي عار يسب به . . مختار الصحاح
ومن هنا فمعنى وقع لاتعنى السباب او الشتم بل يمنكه القول انه اخطأ فهى غيبة لذكره بما لايحب

ثانيا من حيث المتن والسند:
وهذه الرواية لم نقف على سند لها يبدأ كلثوم بن جبر وهو يعد انقطاع بين الطبرانى و كلثوم بن جبر فضلا عن الحافظ ابن الهيثم والاغلب هناك تصحيف بنص الروايه والله اعلم

من حيث المتن :
1 - حديث موقوف عن ابا الغادية ولا يخلوا متنه من نكارة لمخالفته الصحيح فعمار بن ياسر رضي الله عنه يغتاب ويقع فى عثمان رضي الله عنه وفي المدينة ويمكنه الذهاب اليه ليقول له مايريد ، وهو الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: « ما خير عمار بين أمرين إلا اختار أرشدهما») رواه الترمذي3799) وابن ماجة (146) وأحمد ( 6/113) وهو صحيح.

من حيث السند :

الراوى كلثوم بن جبر هو البصري مختلف فيه وقال الحافط ابن حجر انه صدوق يخطىء وذكره الذهبى فى الضعفاء
5100 - كلثوم بن جبر عن سعيد بن جبير أخرج له النسائى س وقال ليس بالقوي .... المغنى فى الضعفاء الذهبى

[ 4666 ] كلثوم بن جبر بصري عن بن الزبير وأنس وعنه الحمادان وعبد الوارث وثقوه وقال النسائي ليس بقوي مات 13 م س .... فى معرفة من له رواية فى الكتب الستة الذهبى

5653-كلثوم ابن جبر البصري صدوق يخطىء من الرابعة مات سنة ثلاثين بخ م قد س ......تقريب التهذيب

ولم اتوقف على باقى السند لهذه الرواية وهو له اهيمة بالغة فى الاعتداد بهذه الرواية

شيخ الإسلام ابن تيمية اكد على اهمية الاسناد للحكم على المتن :
«لا بد من ذكر الإسناد أولاً فلو أراد إنسان أن يحتج بنقل لا يعرف إسناده في جزرة بقل لم يقبل منه، فكيف يحتج به في مسائل الأصول»
(منهاج السنة النبوية8/110).
والإسناد من الدين كما قال عبد الله بن المبارك :
«الإسناد من الدين ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء»
(مقدمة صحيح مسلم).
وقال سفيان الثوري :
«الإسناد سلاح المؤمن إذا لم يكن معه سلاح فبأي شيء يقاتل»
(مقدمة المجروحين1/27).
قول الشافعي :
« مثل الذي يطلب الحديث بلا إسناد كمثل حاطب ليل يحمل حزمة حطب وفيه أفعى وهو لا يدري »
كتاب الام

ثالثا هناك من قتل عمار بن ياسر اخرين مختلف فيهم وهل هم واحد ام اكثر؟؟

(أبو الغادية) شهد مع رسول الله صلى الله عليه الحديبية.
وروى انه قاتل عمار بن ياسر رضى الله عنه.
ويقال ان الذى قتله حوى بن ماتع السكسكى جد نوح بن عمرو الذى كان مع اسحاق بن ابراهيم بن مصعب الخراساني
وذكروا انه شرك في قتل / عمار رحمه الله خمسة نفر كلهم يدعى قتله.
فكان أبو الغادية الذى حز راسه.
كتاب المحبر محمد بن حبيب البغدادي
---------
1837- حوي بن ماتع ( 1 ) بن زرعة بن محصن ( 2 ) بن حبيب ابن ثور بن خداش من بني عامر بن ( 3 ) السكاسك شهد مع معاوية صفين أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا محمد بن علي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط
قال أبو عبيدة وكان على كندة دمشق يعني حوي بن ماتع وهو قاتل عمار بن ياسر ( 4 )
تاريخ دمشق لابن عساكر
------------------
وقال الكلبي:
يقول أهل الشأم: إن الذي قتل عمارا: حوي بن ماتع بن زرعة بن يحض السكسكي، من كندة.
قال: وغيره يقول: قتله أبو الغادية المري.
انساب الاشراف البلاذرى279 هـ
-----------------
وفى رواية:
المدائني عن أبي عمرو، عن منبه بن عمرو المخزومي قال: شهدت موت أبي الغادية بواسط، فقال الحجاج: لا يتخلف عن جنازة أبي الغادية المري إلا منافق. فحضرت جنازته.
وأهل الشام يقولون: قتل عماراً حوي بن ماتع بن زرعة بن بيحص السكسكي.
انساب الاشراف البلاذرى279 هـ
-----------------------
وفى رواية
حدثني محمد بن سعد، عن الواقدي، عن عبد الله بن جعفر، عن ابن أبي عون، قال: قتل عمار رضي الله عنه وهو ابن إحدى وتسعين سنة، وكان أقدم في الميلاد من رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وكان أقبل إليه ثلاثة نفر:
1 - عقبة بن عامر الجهني
2 - وعمير بن الحارث الخولاني
3 - وشريك بن سلمة المرادي، فانتهوا إليه، فحملوا عليه فقتلوه،
وزعم بعض الناس أن عقبة بن عامر هو الذي كان ضربه حين أمر به عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه، حتى أصابه الفتق.
ويقال: بل الذي قتله عمير بن الحارث الخولاني.
وقال الكلبي: يقول أهل الشأم: إن الذي قتل عمارا: حوي بن ماتع بن زرعة بن يحض السكسكي، من كندة.
قال: وغيره يقول: قتله أبو الغادية المري.
انساب الاشراف البلاذرى279 هـ
--------------
وفى رواية
قال الواقدي في اسناده: قاتل عمار يوم صفين فأقبل إليه ثلاثة نفر: عقبة بن عامر الجهني، وعمرو بن الحارث الخولاني وشريك بن سلمة المرادي فحملوا عليه فقتلوه. وقد قيل: إن عقبة بن عامر قتله، وهو الذي كان ضربه حين أمر به عثمان.
انساب الاشراف البلاذرى279 هـ
--------------------------
فى رواية :
فقال هاشم: يا أبا اليقظان إنك رجل تستخفك الحرب، وإني إن خففت لم آمن الهلكة، فلم يزل به حتى حمل
فنهض عمار في كتيبة ونهض إليه ابن ذي الكلاع فاقتتلوا،
وحمل على عمار حوي بن ماتع بن زرعة بن بيحص السكسكي، وأبو الغادية المري فقتلاه وقتل هاشم.
انساب الاشراف البلاذرى 279 هـ
------------------------
السكاسك
ولد السكاسك بن أشرس بن كندة ثمانية عشر ذكراً، ولهم ثروة عظيمة بالشام؛ منهم: حوى بن ماتع بن زرعة بن ينحض بن حبيب بن ثور بن خداش، من بني عامر بن السكاسك، وهو قاتل عمار بن ياسر؛
جمهرة انساب العرب لابن حزم
-----------------------------------------
السَّكَاسِك
وولد السَّكَاسِكُ بن أَشْرَسَ، وهم قَليل، وخِدَاشاً،وصَعْباً، وعُزَيْقاً، وعَبْد الله، والرُّحَمَ وضِمَاماً، والأَدْوَمَ، وخُدَيْراً، وهم الأَخْدَروَن، والأَنْشُورَ، وهو نَاشِر، والأَعْبُدو، وجَسَّاساً، وعُشيْراً، وخُطَيْماً،والقَصَاقِصَة، والأصْرَارَ، وهَجْعَاً وهَانِئاً....................
ومن بني الضِمَام:يَزِيدُ بن بِشْر بن الأَشْعَر، كان شريفاً.
ومن بني حِدَاش بن سَكْسَكٍ:حُويُّ بن مَاتِع بن زُرْعَةَ بن يَنْحَض بن حَبِيب بن ثَوْر بن خِدَاش قاتل عَمَّار بن ياسِر.
نَسَبُ وَلَد نِزَار بن مَعَدّ بن عدنان لابن الكلبى
------------------------------------
رابعا : الفهم الصحيح لما جرى بين الصحابة من قتال بسبب الفتن :

المجتهد المخطئ إذا قاتل على ما يرى أنه الحق قاصداً إلى الله تعالى بنيته غير عالم بأنه مخطئ فهو فئة باغية وإن كان مأجوراً ولا حد عليه إذا ترك القتال ولا قود... وهو المجتهد المخطىء
وأما إذا قاتل وهو يدري أنه مخطئ فهذا محارب تلزمه حدود المحاربة والقود ..وهذا يفسق ويخرج عن الاسلام
وبيان ذلك قول الله تعالى :
وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفئ إلى أمر الله * إلى قوله ( إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم ) .
وقد سماهم الله عز وجل مؤمنين باغين بعضهم إخوة بعض في حين تقاتلهم ، وأهل العدل المبغي عليهم والمأمورين بالإصلاح بينهم ، وبينهم .
ولم يصفهم الله عز وجل بفسق من أجل ذلك التقاتل ولا بنقص إيمان ،
وإنما هم مخطئون فقط باغون ولا يريد واحد منهم قتل الآخر ..
" و الظن بالصحابة في تلك الحروب أنه كانوا فيها متأولين ، و للمجتهد المخطىء أجر ، و إذا ثبت هذا في حق آحاد الناس ، فثبوته للصحابة بالطريق الأولى "اهـ
وهو حق ، وقاعدة عامة تطبق على كل صحابة رسول الله وآحاد الناس ما لم يرد نص بالتخصيص على شىء بخلافه فالخاص يقيد العام (فان ثبت بالدليل القاطع ان ابو الغادية هو قاتل عمارا وان كان مجتهدا فلا اجر له وهو فى النار) لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الحديث الصحيح " قاتل عمار في النار " !
اذا فهى فى حالة خاصة جدا لوجود نص قاطع صحيح و الله أعلم .
وليس هذا كقتلة عثمان رضي الله عنه لأنهم لا مجال للاجتهاد في قتله؛
لأنه (عثمان رضى الله عنه ) لم يقتل أحدا .. ولا حارب. . ولا قاتل . . ولا دافع . . ولا زنا بعد إحصان . . ولا ارتد . .
فلا يسوغ لمحاربته اى تأويل
بل هم فساق محاربون سافكون دما حراما عمدا بلا تأويل ، على سبيل الظلم والعدوان ، فهم فساق ملعونون .

يتبع ان شاء الله تعالى







التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» ثالث اصدار المبادئ الأساسية للدستور للواضعها د على السلمى مازالت تحمل الافكار والاهدا
»» التجسيم والتشبة والتعطيل عند الشيعة الامامية الاثنى عشرية الروافض
»» رفع الاستار عن واضع مقوله يوم الخندق أفضل من أعمال أمتي إلى يوم القيامة
»» اضحك على الشيعة الروافض هرطقات وخرافات وهلفطات وشركيات وكفريات ؟
»» حقيقة دين الروافض انه مرض
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 01:19 PM   رقم المشاركة : 7
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


تعريف الصحابى و عدالة الصحابة رضي الله عنهم

تعريف الصحابي لغة واصطلاحا

الصحابي:
لغة:نسبة إلى صاحب، وله في اللغة معان تدور حول الملازمة والانقياد(1).
واصطلاحا: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام(2).
وهناك تعاريف أخرى.
والصحابة يتفاوتون في ملازمتهم للنبي صلى الله عليه وسلم وفي فضلهم عند الله تبارك وتعالى. وعدالة الصحابة أمر متقرر عند أهل السنة والجماعة، وسيأتي ذكر أقوال أهل العلم من أهل السنة والجماعة في عدالة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم.
الأدلة على عدالة الصحابة:
قال تعالى: [لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا] {الفتح: 18}.
بين الله تبارك وتعالى أنه قد رضي عن المؤمنين الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة، إذ علم ما في قلوبهم من الإيمان والصدق فأنزل السكينة عليهم في ذلك الوقت، فهذه شهادة من الله تبارك وتعالى على صدق إيمان أولئك القوم الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة بيعة الرضوان.
وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة إلا صاحب الجمل الأحمر »(1)جامع الترمذي.
وكان هذا من المنافقين الذين خرجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم واسمه الجد بن قيس، وكان عدد الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة ألفا وأربعمئة وقيل ألفا وخمسمئة، شهد الله لهم بالإيمان وأثبت أن قلوبهم توافق ظاهرهم، وأنه ليس فيهم منافق إلا رجلا واحدا أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم كان معهم ولكن لم يبايع النبي صلى الله عليه وسلم.
* قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.
أي: وعد الذين أنفقوا وقاتلوا من قبل الفتح الحسنى، ووعد الذين أنفقوا وقاتلوا من بعد الفتح الحسنى ومصداق هذا قول الله تبارك وتعالى: [لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون * إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون * لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون * لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون] {الأنبياء: 100-103}.
فهذه أيضا شهادة ثانية من الله تبارك وتعالى لعموم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سواء منهم من آمن وأنفق من قبل الفتح أم من آمن وأنفق من بعد الفتح.
* وقال الله تبارك وتعالى عند ذكر مصارف الغنيمة: [للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون] {الحشر: 8}.
وقوله: [يبتغون فضلا من الله ورضوانا] كلام عن أعمال القلوب أثبته الله تبارك وتعالى لهم. وقال: [والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون] {الحشر: 9}.
* قال جل وعلا عن أمة محمد صلى الله عليه وسلم: [كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون] {آل عمران: 110}.
ويستحيل أبدا أن تكون هذه الأمة التي أخبر الله تبارك وتعالى أنها خير أمة أخرجت للناس يستحيل أن تكون كما تقول بعض الطوائف: إن المهاجرين والأنصار كلهم ارتدوا إلا ثلاثة(1)« أصول الكافي »(2/244).
الذين يرتدون جميعا ولا يبقى منهم إلا ثلاثة لا يقول الله فيهم إنهم خير أمة أخرجت للناس.
* وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تسبوا أصحابي، فو الذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا، ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه »(2)صحيح البخاري.
* وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: «يدعى نوح يوم القيامة فيقول: لبيك وسعديك يارب، فيقول الله له: هل بلغت؟ فيقول: نعم. فيقال لأمة نوح: هل بلغكم؟ فيقولون: ما أتانا من نذير، فيقول الله لنوح: من يشهد لك أنك بلغت؟ فيقول: محمد وأمته، فيشهدون لنوح عليه الصلاة والسلام؛ قال النبي صلى الله عليه وسلم: وذلك عند قول الله تبارك وتعالى: [وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا] {البقرة: 143}.
ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم مفسرا هذه الآية: « الوسط: العدل »(3)صحيح البخاري.
وكذلك من الأمور التي تدل على عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بشكل مجمل وعام ما قام به أهل العلم من تمحيص الروايات التي رواها أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فما وجدوا صحابيا كذب كذبة واحدة على النبي صلى الله عليه وسلم، بل مع ظهور البدع في آخر عهد الصحابة رضي الله عنهم لم يكن صحابي واحد من أولئك القوم أبدا، وهذا دليل على أن الله اصطفاهم واختارهم لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم قال عبد الله بن مسعود: « إن الله نظر في قلوب العباد؛ فو جد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد، فاصطفاه لنفسه، فابتعثه برسالته. ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد، فجعلهم وزراء نبيه، يقاتلون على دينه.. » اهـ. رواه الإمام أحمد في « مسنده ».
كل ابن آدم خطاء:
ثم كذلك لابد من التنبيه على أمر مهم وهو أنه لا يلزم من العدالة العصمة، نحن وإن كنا نقول بعدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولكننا لا نقول بعصمتهم فهم بشر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: « كل ابن آدم خطاء »(2) « مسند أحمد »(3/198).
فهم من أولاد آدم خطاءون يخطئون ويصيبون، وإن كانت أخطاؤهم مغمورة في بحور حسناتهم رضي الله تبارك وتعالى عنهم وأرضاهم.
أجمع أهل الحق المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على عدالتهم :
* قال العلامة ابن عبد البر رحمه الله: أجمع أهل الحق من المسلمين وهم أهل السنة والجماعة على أنهم كلهم عدول(1).
* وقال ابن حجر العسقلاني رحمه الله: « اتفق أهل السنة على أن الجميع عدول ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة »(2).
وكذا نقل العراقي، والجويني، وابن الصلاح، وابن كثير، وغيرهم إجماع المسلمين على أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم عدول(3).
* قال الخطيب البغدادي رحمه الله: « على أنه لو لم يرد من الله عز وجل ورسوله فيهم شيء مما ذكرناه(4) لأوجبت الحال التي كانوا عليها من الهجرة والجهاد والنصرة وبذل المهج والأموال وقتل الآباء والأولاد والمناصحة في الدين وقوة الإيمان واليقين القطع على عدالتهم والاعتقاد على نزاهتهم وأنهم أفضل من المعدلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين »(5).
من طعن في عدالة الصحابة؟
1 - ماذا يريد الطاعنون في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
يمكننا أن نقسم الطاعنين في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلى قسمين:
القسم الأول: من يطعنون فيهم لشبهة وقعت لهم مما ذكرناه سالفا. وبسبب تلبيس علماء السوء عليهم.
القسم الثاني: من يطعنون فيهم؛ لأنهم نقلة هذا الدين- نقلة القرآن والسنة- فإذا لم نثق بنقلة القرآن والسنة بالتالي لن نثق بما نقلوه لاحتمال أنهم زادوا فيه أو نقصوا، وذلك لعدم عدالتهم وهذا هو الخطر الحقيقي؛ لأن المحصلة النهائية هي الطعن في دين الله لعدم الثقة بالنقلة.
قال أبو زرعة الرازي رحمه الله - في كلمات لو خطت بماء الذهب لما كان كثيرا -: « إذا رأيت الرجل يطعن في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق؛ وذلك أن القرآن عندنا حق والسنة عندنا حق، وإنما نقل لنا القرآن والسنن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهولاء يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة »(1).
2 - الفرق التي طعنت في عدالة الصحابة وحججهم
الذين طعنوا في عدالة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أر بع فرق:
الفرقة الأولى: الشيعة.
الفرقة الثانية: الخوارج.
الفرقة الثالثة: النواصب.
الفرقة الرابعة: المعتزلة.
وحججهم في طعنهم في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما يأتي:
أولا: وقوع المعاصي من بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
ثانيا: قالوا: من الصحابة من هو منافق بنص القرآن والسنة.
ثالثا: قالوا: يلزم من العدالة المساواة في المنزلة: وإذا كانت المساواة في المنزلة منفية عندنا جميعا فكذلك العدالة تكون منفية.
رابعا: قالوا لا يوجد دليل على عدالة كل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.
وخلاصة الجواب عن هذه الحجج الواهية ما يأتي:
* أما وقوع المعاصي من بعضهم!!
فقد ذكرنا أن وقوع المعاصي لا يضر بعدالتهم وإنما نقول: هم عدول وغير معصومين.
* وأما قولهم: « إن من الصحابة من هو منافق »!!
فهذا كذب، والمنافقون ليسوا من الصحابة، فتعريف الصحابي
هو: من لقي النبي صلى الله عليه وسلم وهو مؤمن ومات على ذلك، والمنافقون لم يلقوا النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنين ولا ماتوا على الإيمان، فلا يدخلون تحت هذا التعريف.
* وأما قولهم: « يلزم من العدالة أن يتساووا في المنزلة »:
فهذا غير صحيح ولا يلزم، بل نحن نقول عدول وبعضهم أفضل من بعض، فأبوبكر أفضل من جميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وبعده عمر، وبعده عثمان، وبعده علي، وبعده بقية العشرة، ثم يأتي أهل بدر فأهل بيعة الرضوان وهكذا، فالقصد أن الصحابة لا يتساوون في الفضل، كما قال تعالى: [وما لكم ألا تنفقوا في سبيل الله ولله ميراث السماوات والأرض لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير] {الحديد: 10}.
وإذا كان الأنبياء لا يتساوون في الفضل كما قال تعالى:
[تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض] {البقر ة: 253}.
فالصحابة كذلك.
* أما قولهم: « إنه لا يوجد دليل على عدالة كل الصحابة »!!
فقد مرت بعض الأدلة من القرآن والسنة على عدالتهم.
ولا شك أنهم قد استدلوا ببعض الأدلة.
ولكن نحن نذكر قبل ذكر هذه الأدلة قول الله سبحانه وتعالى:[هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب] {آل عمران: 7}.
فالذين قالوا بعدم عدالة كل الصحابة لهم شبهات من كتاب الله ولهم شبهات من سنة النبي صلى الله عليه وسلم.

من كتاب حقبة من التاريخ
للشيخ محمد عثمان الخميس






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» الكذب فرض عين على كل شيعى ولا عدالة لكل الرواة الشيعة لانهم كذابين
»» حز رؤوس الرافضة المجوس مجموعة حلقات لأبو جهاد سمير الجزائري
»» الرد على 200 شبهة للشيعة وكشف الحقائق الغامضة في دين الشيعة الروافض
»» اظهار الحق فى راوى شيعى كذاب قال علي خير البشر من أبي فقد كفر
»» التشيع المقبول والتشيع المرفوض د. طه حامد الدليمي
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 01:21 PM   رقم المشاركة : 8
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة رقم 5

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول


اقتباس:



5 ـ شاعر يهجو معاوية وعَمْرو بن العاص بين يدي عمار بن ياسر ؛ وعمار يستمع . (أنساب الأشراف بتحقيق المحمودي : ص316( .





ملحوظة هامة :

كنهة الشيعة الروافض وواضعى هذه الشبهات وجدوا ان فرسان اهل السنة سرعان ما ينقضوا على شبهاتهم ويفندوها فى وقت قصير جدا...
فلجأوا الى اسلوب العاجزين الفاشلين من غموض العرض والتضليل فيكتب ما فهمه هو بعقله المريض وبقلبه الحاقد ويذكر لك اسم المرجع او احيانا الصفحة ...
والرافضى يخفى النص الاصلى ولا يضعه بالشبهة ابدا حتى يسبب لك الارتباك والتعطيل ويستغرق الرد وقت ليخدع المتابعين ان الشبهة صحيحة ...

النتيجة التى يسعى اليها الرافضى من وراء هذا التصرف :
1- ان يتاخر الرد فيتصور لمن يتابع الردود ان الرافضى يضع شبهات صعبة الرد عليها او انها صحيحة ؟؟؟
2- يمل القائم بالرد فيترك الشبهة وقتا او ان ينسى لمشاغل اخرى ليعلن الروافض انهم اتوا بالمعجزات والشبهات التى يعجز اهل السنة فى الرد عليها ؟؟؟
3 – لا شك ان هذا سلوك الروافض العاجزين الاغبياء واذا تصوروا بتصور ان لا احد يفهم اسلوبهم الفاشل سواء من القائم على رد الشبهة او القراء ..

الرد عليه :

هذه الشبهة التى سطرتها لم اجدها بالكتاب لانك دائما لا تفهم ما تقرأ وتنقل غير ما تقرأ و تكتب شىء غير ما قرأت ..
كتاب انساب الاشراف او مجمل من انساب الاشراف ان كنت لاتدرى مكون من 13 مجلدا ففى اى مجلد تعنى (ص 316)

انقل النص كاملا يا رافضى يا هارب من مواجهه الحجة والبرهان على تدليسك وخداع يصدر من حقد الروافص كالنصارى تماما بتمام من شبهات قوامها التدليس والجهل والقلوب المريضة ..
فى قلوبكم مرضا فزادكم الله مرضا وهما وغما على طعنكم وكرهكم ورفضكم لدين الله وهدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه وسلم...

وما زلت تثبت وبنجاح منقط النظير حقيقة

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول

والان جاء دورنا فى توجيهة الشبهات :

فى دين الشيعة الروافض كتب المعصوم فى كتاب نهج البلاغة المنسوب للامام المعصوم على انه يشم ويسب اصحابه و شيعته ويقول لهم"" يا أشباه الرجال ولا رجال، حُلوم الأطفال،
وعقول رَبَّات الحِجال، لوددتُ أني لم أركم ولمأعرفكم
معرفة حزتُ والله ندماً، وأعتبت صدماً "

فلماذا يسب عندكم المعصوم اصحابة وشيعته ويهينهم ويتبرأ منهم؟؟؟

فما هو ردك يا رافضى ؟؟

يتبع باذن الله تعالى وفضله








التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» من هو الخمينى نائب ابو صالح اللى فى السرداب ؟
»» هل اتاك حديث دين الروافض ؟؟؟
»» لماذا لاتتبعون اهل البيت فى محبة الصحابة ولا انت شيعة كلام فقط
»» التجسيم والتشبة والتعطيل عند الشيعة الامامية الاثنى عشرية الروافض
»» ثالث اصدار المبادئ الأساسية للدستور للواضعها د على السلمى مازالت تحمل الافكار والاهدا
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 01:21 PM   رقم المشاركة : 9
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة رقم 6



الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول


اقتباس:

6 ـ معاوية يصف عبد الله بن عمرو بن العاص بالمجنون . (البداية والنهاية : 7/298( ..


الرواية كما جائت يالبداية والنهاية للامام ابن كثير :

وقال الامام أحمد: حدثنا يزيد بن هارون، ثنا العوام، حدثني [ أسود ] ابن مسعود عن حنظلة بن خويلد العنزي قال: بينما أنا عند معاوية إذ جاءه رجلان يختصمان في رأس عمار، يقول كل واحد منهما: أنا قتلته،
فقال عبد الله بن عمرو: ليطب به أحدكما لصاحبه نفسا فإني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: تقتله الفئة الباغية،
فقال معاوية:ألا تنح عنا مجنونك يا عمرو، فما بالك معنا؟،
قال: إن أبي شكاني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أطع أباك ما دام حيا ولا تعصه، فأنا معكم ولست أقاتل *
أخرجه الامام أحمد في مسنده 2 / 164، 206 - 3 / 22 - 4 / 197، 199

الرد على الشبهة رقم 6 :

1 - ان الصحابيان معاوية وعمر بن العاص رضى الله عنهم كانا اصدقاء العمر فى الصبا والجاهلية والاسلام وهما نديمان واصدقاء العمر حلفاء واخوان فى الاسلام فمن المؤكد ان معاوية عم واب لابن صديقه وحليفه عمرو بن العاص عبد الله بن عمرو وكلامه له لايعتبر سبا بل يكون توجيه او مزاح بحسب الموقف الذى قيل فيه.
2- يكون محل الكلام ما يصدر من العم لابن خيه يعلمه فضلا ان الكلام موجهه الى ابية صديق عمره واخيه وحليفه فى الحرب " ألا تنح عنا مجنونك يا عمرو" ..
ولا تخفى البلاغه على (العاقلين وليس الروافض منهم) فى اضافة حرف الكاف من معاوية لكلمة"مجنونك" لتلطيف الاثر واظهار الموده واللين واضهار الخصوصيه فى العلاقه لعمرو رضى الله عنهم جميعا..
(فمحال على حمير اليهود ان يفهموا معنى الكلام فضلا عن بلاغة اللغه)
3- هذا الكلام ومثله يحدث يوميا داخل العائلة الواحدة والاصدقاء المقربين من كبارهم الى من اهم صغارهم منهم وكثيرا ما يكون مزاح فضلا عن كونهم فى ميدان المعركة والكلام الصادر وهو حق يثبت عزائم المرؤسين والجنود ومعاوية هو قائد الجيش واميرهم فى الميدان...

الخلاصة :
هذه ليست شبهة بل هى منقبه للصحابة
عبد الله بن عمرو بن العاص و ابيه عمرو ابن العاص وعمه معاوية ابن ابى سفيان رضى الله عنهم جميعا
1- اسلوب هادىء و حكيم من قائد فى المعركة معاويه يوجهه ابن اخيه ويحترم ابوه صديق العمر وحليفه عندما يواجهه مشكله قد تؤدى الى انقسام فى معسكره
2- تدل على صدق واخلاص وحب اتباع رسول الله من عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنه لانه لم يدلس ولم يخفى قول رسول الله له ..
3- يدل ان عمرو بن العاص رضى الله عنه لم يكذب ابنه او ان ينهره او يتنكر لقول رسول الله بل توجهه بالامر الى قائده فى الحرب .
4 - معاويه بن سفيان رضى الله عنه تكلم بحكمة وكظم غضبه واحتوى اثر كلام عبد الله بن عمرو وجهه كلامه لحليفة اكفنا ابنك ؟؟؟
5 - واجابه الصحابى عبد الله ان رسوله الله الزمه بطاعه ابوه ولذلك هو معهم وان لم يقاتل فقط لامر رسول الله له ولم ينهره لذلك ابوه او معاوية رضى الله عنهم جميعا.. فما هما الا مجتهدين متأولين .

والان جاء دورنا فى توجيهة الشبهات :

فى دين الشيعة الروافض كتب المعصوم فى كتاب نهج البلاغة المنسوب للامام المعصوم على انه يشتم ويسب اصحابه و شيعته ويقول لهم" صُمٌّ ذَوو أسماع، وبُكْمٌ ذَوو كلام،وعُمْي ذوو أبصار.
نهج البلاغة ص 142
فلماذا يسب عندكم المعصوم اصحابة وشيعته ويهينهم ؟؟

فما هو ردك يا رافضى

يتبع باذن الله






التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» غزو شيعي إيراني لغرب أفريقيا وعدد المتشيعين وصل لـ7 ملايين فهل يفيق الجهال والمغفلون؟
»» التشيع المقبول والتشيع المرفوض د. طه حامد الدليمي
»» فيديو ثلاثة أسود من أهل السنة يقفون بالمرصاد لجحافل الشيعة الرافضة في نيويورك
»» الرئيس خاتمى يسب فاطمة الزهراء فى ليلة عرسها كان تمسك بالحسن و الحسين والسيدة خديجه
»» اسلام مطرب من أشهر مطربي غناء الراب في أمريكا
  رد مع اقتباس
قديم 25-12-10, 01:22 PM   رقم المشاركة : 10
al3wasem
عضو ماسي







al3wasem غير متصل

al3wasem is on a distinguished road


الرد على الشبهة رقم 7

إن الرافضه أكذب الناس في المنقول . . وأجهل الناس في المعقول



كتب الشيعى الرافضى يقول:

اقتباس:
7 ـ عبد الرزاق بن همام الصنعاني ـ وهو من أعلام وعلماء أهل السنة الثقات ـ يصف عمر بن الخطاب بـ (الأنوك) ، أي الأحمق (ميزان الاعتدال للذهبي : 2/611(.



النص الذى ذكره كما ورد فى ميزان الاعتدال:


اقتباس:
5044 -عبد الرزاق بن همام بن نافع الامام، أبو بكر الحميرى مولاهم الصنعانى، أحد الاعلام الثقات.
ولد سنة ست وعشرين ومائة، وطلب العلم وهو ابن عشرين سنة، فقال: جالست معمر بن راشد سبع سنين .
وقدم الشام بتجارة فحج، وسمع من ابن جريج، وعبيد الله بن عمر، وعبد الله بن سعيد بن أبى هند، وثور بن يزيد، والاوزاعي، وخلق، وكتب شيئا كثيرا، وصنف الجامع الكبير وهو خزانة علم، ورحل الناس إليه: أحمد، وإسحاق، ويحيى، والذهلى، والرمادى، وعبد .
قال أبو زرعة الدمشقي:
* قلت لاحمد بن حنبل: كان عبد الرزاق يحفظ حديث معمر ؟ قال: نعم.
قيل له: فمن أثبت في ابن جريج، عبد الرزاق أو البرسانى ؟ قال: عبد الرزاق.

* وقال لى: أتينا عبد الرزاق قبل المائتين، وهو صحيح البصر، ومن سمع منه بعدما ذهب بصره فهو ضعيف السماع.
وقال هشام بن يوسف: كان لعبد الرزاق حين قدم ابن جريج اليمن ثمان عشرة سنة.

وقال الاثرم: سمعت أبا عبد الله يسأل عن حديث: النار جبار.
فقال: هذا باطل من يحدث به عن عبد الرزاق ؟

قلت: حدثنى أحمد بن شبوية قال: هؤلاء سمعوا منه بعد ما عمى.
كان يلقن فلقنه وليس هو في كتبه قد أسندوا عنه أحاديث ليست في كتبه كان يلقنها بعدما عمى.

* وقال النسائي: فيه نظر لمن كتب عنه بأخرة روى عنه أحاديث مناكير.
* وقال ابن عدى: حدث بأحاديث في الفضائل لم يوافقه عليها أحد، ومثالب لغيرهم مناكير، ونسبوه إلى التشيع.
* وقال الدارقطني: ثقة، لكنه يخطئ على معمر في أحاديث.
وقال عبد الله بن أحمد: سمعت يحيى يقول: رأيت عبد الرزاق بمكة يحدث، فقلت له: هذه الاحاديث سمعتها ؟
قال: بعضها سمعتها، وبعضها عرضا، وبعضها ذكره، وكل سماع.

ثم قال يحيى: ما كتبت عنه من غير كتابه سوى حديث واحد.
* وقال البخاري: ما حدث عنه عبد الرزاق من كتابه فهو أصح.
* وقال محمد بن أبى بكر المقدمى: فقدت عبد الرزاق، ما أفسد جعفر بن سليمان غيره.

* أبو زرعة عبيد الله، حدثنا عبد الله المسندى، قال: ودعت ابن عيينة قلت:
أريد عبد الرزاق ؟

قال: أخاف أن يكون من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا.
* عبد الله بن أحمد، سألت أبى: عبد الرزاق يفرط في التشيع ؟
قال: أما أنا فلم أسمع منه في هذا شيئا، ولكن كان رجلا يعجبه أخبار الناس.
* العقيلى: حدثنى أحمد بن زكير الحضرمي، حدثنا محمد بن إسحاق بن يزيد البصري، سمعت مخلدا الشعيرى يقول: كنت عند عبد الرزاق فذكر رجل معاوية، فقال: لا تقذر مجلسنا بذكر ولد أبى سفيان.

* محمد بن عثمان الثقفى البصري، قال: لما قدم العباس بن عبد العظيم من صنعاء من عند عبد الرزاق أتيناه...

فقال لنا - ونحن جماعة: ألست قد تجشمت الخروج إلى عبد الرزاق ووصلت إليه، وأقمت عنده، والله الذى لا إله إلا هو إن عبد الرزاق كذاب، والواقدى أصدق منه.

قلت: هذا ما وافق العباس عليه مسلم، بل سائر الحفاظ وأئمة العلم يحتجون به إلا في تلك المناكير المعدودة في سعة ما روى.
* العقيلى: سمعت علي بن عبد الله بن المبارك الصنعانى يقول: كان زيد بن المبارك لزم عبد الرزاق فأكثر عنه، ثم خرق كتبه، ولزم محمد بن ثور، فقيل له في ذلك،

*** فقال: كنا عند عبد الرزاق فحدثنا بحديث ابن الحدثان، فلما قرأ قول عمر رضى الله عنه لعلى والعباس رضى الله عنهما فجئت أنت تطلب ميراثك من ابن أخيك، وجاء هذا يطلب ميراث أمرأته من أبيها.

قال عبد الرزاق: انظر إلى هذا الانوك
يقول: من ابن أخيك، من أبيها ! لا يقول: رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال زيد بن المبارك: فقمت فلم أعد إليه، ولا أروى عنه.
****قلت (الذهبى) :في هذه الحكاية إرسال، والله أعلم بصحتها،
[ ولا اعتراض على الفاروق رضى الله عنه فيها فإنه تكلم بلسان قسمة التركات] .

* جعفر بن أبى عثمان الطيالسي، سمعت ابن معين يقول: سمعت من عبد الرزاق كلاما يوما فاستدللت به على تشيعه،

* فقلت : إن أستاذيك الذين أخذت عنهم كلهم أصحاب سنة: معمر، ومالك، وابن جريج، وسفيان، والاوزاعي - فعمن أخذت هذا المذهب ( التشيع

فقال(عبد الرازق): قدم علينا جعفر بن سليمان الضبعى، فرأيته فاضلا حسن الهدى، فأخذت هذا عنه.

* وقال أحمد بن أبى خيثمة: سمعت ابن معين - وقيل له: إن أحمد يقول: إن عبيد الله بن موسى يرد حديثه للتشيع.

فقال (ابن معين): كان والله الذى لا إله إلا هو عبد الرزاق أغلى(فى التشيع) في ذلك من عبيد الله (مائة ضعف) ولقد سمعت من عبد الرزاق أضعاف ما سمعت من عبيد الله ]
* وقال سلمة بن شبيب: سمعت عبد الرزاق يقول: والله ما انشرح صدري قط أن أفضل عليا على أبى بكر وعمر.

* وقال أحمد بن الازهر: سمعت عبد الرزاق يقول: أفضل الشيخين بتفضيل علي إياهما على نفسه، ولو لم يفضلهما لم أفضلهما، كفى بى إزراء أن أحب عليا، ثم أخالف قوله.

* وقال محمد بن أبى السرى: قلت لعبد الرزاق: ما رأيك في التفضيل ؟
فلم يخبرني؟
ثم قال: كان سفيان يقول: أبو بكر وعمر ويسكت، [ وكان مالك يقول: أبو بكر وعمر ويسكت ].

* وقال أبو صالح، محمد بن إسماعيل الضرارى: بلغنا ونحن بصنعاء عند عبد الرزاق أن أحمد، وابن معين وغيرهما تركوا حديث عبد الرزاق أو كرهوه، فدخلنا من ذلك غم شديد،
وقلنا: قد أنفقنا ورحلنا وتعبنا، ثم خرجت مع الحجيج إلى مكة، فلقيت بها يحيى، فسألته، فقال: يا أبا صالح، لو ارتد عبد الرزاق عن الاسلام ما تركنا حديثه!!.
أحمد بن الازهر، سمعت عبد الرزاق يقول: صار معمر إهليلجة في فمى.

محمد بن سهل بن عسكر، حدثنا عبد الرزاق، قال: ذكر الثوري، عن أبى إسحاق،عن زيد بن يثيع، عن حذيفة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن ولوا عليا فهاديا مهديا، فقيل لعبد الرزاق: سمعته عن الثوري ؟ فقال: حدثنا النعمان بن أبى شيبة، ويحيى بن العلاء، عنه.

النعمان فيه جهالة، ويحيى هالك، لكن رواه أحمد في مسنده، عن شاذان،
عن عبدالحميد الفراء، عن إسرائيل، عن أبى إسحاق، ورواه زيد بن الحباب، عن فضيل بن مرزوق، عن أبى إسحاق، وروى من وجه آخر عن أبى إسحاق، فهو محفوظ عنه، وزيد شيخه، ما علمت فيه جرحا، والخبر فمنكر.

* وقال الامام أبو عمرو بن الصلاح - عقيب قول أحمد: من سمع من عبد الرزاق بعد العمى لا شئ،وجدت أحاديث رواها الطبراني، عن الدبرى، عن عبد الرزاق استنكرتها، فأحلت أمرها على ذلك.

قلت: أوهى ما أتى به حديث أحمد بن الازهر - وهو ثقة - أن عبد الرزاق حدثه خلوة من حفظه، أخبرنا معمر، عن الزهري، عن عبيد الله، عن ابن عباس - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر إلى علي فقال: أنت سيد في الدنيا سيد في الآخرة، من أحبك فقد أحبنى، ومن أبغضك فقد أبغضني.
قلت: مع كونه ليس بصحيح فمعناه صحيح سوى آخره، ففى النفس منها شئ.
وما اكتفى بها حتى زاد: وحبيبك حبيب الله وبغيضك بغيض الله، والويل لمن أبغضك، فالويل لمن أبغضه.

هذا لا ريب فيه، بل الويل لمن يغض منه أو غض من رتبته ولم يحبه كحب نظرائه أهل الشورى رضى الله عنهم أجمعين ] .

*أبو بكر بن زنجويه، سمعت عبد الرزاق يقول: الرافضى كافر.

*أبو الصلت الهروي - وهو الآفة، أنبأنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن ابن أبى نجيح، عن مجاهد، عن ابن عباس، قالت فاطمة عليها السلام: يا رسول الله، زوجتني عائلا لا مال له.
قال: أما ترضين أن الله اطلع إلى أهل الارض فاختار منها رجلين، فجعل أحدهما أباك والآخر بعلك.

* ابن عدى، حدثنا الحسن بن سفيان، حدثنا ابن راهويه، حدثنا عبد الرزاق، عن ابن عيينة، عن علي بن زيد بن جدعان، عن أبى نضرة، عن أبى سعيد - مرفوعا: إذا رأيتم معاوية على منبرى فاقتلوه.

قال: وحدثناه محمد بن سعيد بن معاوية بنصيبين، حدثنا سليمان بن أيوب الصريفينى، حدثنا ابن عيينة، وحدثناه محمد بن العباس الدمشقي، عن عمار بن رجاء، عن ابن المدينى، عن سفيان، وحدثنا محمد بن إبراهيم الاصبهاني، حدثنا أحمد بن الفرات، حدثنا عبد الرزاق، عن جعفر بن سليمان، عن ابن جدعان نحوه.
أبو بكر بن المقرى، حدثنا المفضل الجندي،

سمعت سلمة بن شبيب يقول: سمعت عبد الرزاق يقول
: أخزى الله سلعة لا تنفق إلا بعد الكبر والضعف، حتى إذا بلغ أحدهم مائة سنة كتب عنه، فإما أن يقال كذاب فيبطلون علمه، وإما أن يقال مبتدع فيبطلون عمله، فما أقل من ينجو من ذلك.
وقال أحمد بن صالح: قلت لاحمد بن حنبل: رأيت أحسن حديثا من عبد الرزاق ؟ قال: لا.
مات عبد الرزاق في شوال سنة إحدى عشرة ومائتين.
ميزان الاعتدال الذهبى




الرد على هذه الشبهة :

اولا : الامام الذهبى فى السطر التالى شكك فى هذه الروايه كلها وحكم ان فيها ارسال
اقتباس:

قلت (الذهبى) :في هذه الحكاية إرسال، والله أعلم بصحتها،
[ ولا اعتراض على الفاروق رضى الله عنه فيها فإنه تكلم بلسان قسمة التركات] .



ثانيا : اذا صحت الروايه فعبد الرازق بن همام ضال مخطىء ولا يقتدى به ابدا ومفترى على الحق وعلى الامام عمر ويلزمه الاستغفار والتوبة .

الامام عمر رضى الله عنه كما بين الذهبى يتكلم على انصبه توزيع الميراث والدليل والبرهان من نفس الحدث فالعباس عم رسول الله والامام على بن ابى طالب رضى الله عنهم هم يقينا افضل مكانه وشرفا وفهما وحميه من عبد الرازق ولاتنقصهم الشجاعة والادب لرد عمر اذا احسوا انه انتفص من حق رسول الله ولم يقل صلى الله عليه وسلم ..

ولقد ردت عمر امرأة وسمع لها ولم يقل الا الحق ويلزم جانبه فعمر لا يستكبر رضى الله عنهم جميعا ...

ثالثا :عبد الرزاق بن همام بن نافع عنده مشكلتين اثرت عليه بعد اصابته بالعمى على ما فيه من تشيع
1- أخوه : عبد الوهاب بن همام وكان شديد التشيع (الضعفاء (3 \ 74) والميزان (2 \ 684)) ،

ترجم له الذهبي في الميزان
فقال : " وثقه ابن معين في رواية أحمد بن أبي مريم عنه
وقال أبو حاتم : كان يغلو في التشيع .
وقال الأزدي : يتكلمون فيه ،
وقال آخر : كان مغفلا " . اهـ (الميزان (2 \ 684) واللسان (4 \ 93)) .

2 - ابن أخته : أحمد بن داود وقيل ابن عبد الله ، يروي عن عبد الرزاق وغيره .
قال الذهبي : قال ابن معين : لم يكن بثقة .
وقال أحمد : " كان من أكذب الناس .
وقال ابن عدي : عامة أحاديثه مناكير وحديثه قليل " اهـ (الميزان (1 \ 97)) .

وقال أيضا : " قال ابن حبان كان يدخل على عبد الرزاق الحديث ، فكل ما وقع في حديث عبد الرزاق من المنكاير فبليته منه " اهـ (الميزان (1 \ 109) واللسان (1 \ 169) وانظر تأريخ بن معين (2 \ 19)) .

فهؤلاء ادخلوا فى اوراق عبد الرازق ما ليس منها فكان بعد عام 200 هـ بعد ان عمى يحدث بمناكير فانصرف عنه الرواه . توفى 221 هـ

ولذلك قال الامام احمد بن حنبل : : إنه عمي في آخر عمره وكان يلقن فيتلقن فسماع من سمع منه بعد العمى لا شيء.

وقال احمد بن حنبل : أتينا عبد الرزاق قبل المائتين، وهو صحيح البصر، ومن سمع منه بعدما ذهب بصره فهو ضعيف السماع.

حدثنى أحمد بن شبوية قال: هؤلاء سمعوا منه بعد ما عمى.كان يلقن فلقنه وليس هو في كتبه قد أسندوا عنه أحاديث ليست في كتبه كان يلقنها بعدما عمى.


رابعا : بعض اقوال الائمة فى جرح عبد الرازق:
عبد الرزاق بن همام أحد الأئمة الثقات
كان عباس العنبري أحد من رحل إليه وقال : إنه لكذاب
وقال النسائي : فيه نظر لمن كتب عنه بآخره
وقال ابن عدي في كامله: حدث بأحاديث في الفضائل لم يوافق عليها قلت كان يتشيع .
وقد قال أحمد بن حنبل: إنه عمي في آخر عمره وكان يلقن فيتلقن فسماع من سمع منه بعد العمى لا شيء.
وقال محمد بن أبى بكر المقدمى: فقدت عبد الرزاق، ما أفسد جعفر بن سليمان غيره.
* أبو زرعة عبيد الله، حدثنا عبد الله المسندى، قال: ودعت ابن عيينة
قلت: أريد عبد الرزاق ؟
قال: أخاف أن يكون من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا!!!.
: لما قدم العباس بن عبد العظيم من صنعاء من عند عبد الرزاق أتيناه...
فقال لنا - ونحن جماعة: ألست قد تجشمت الخروج إلى عبد الرزاق ووصلت إليه، وأقمت عنده، والله الذى لا إله إلا هو إن عبد الرزاق كذاب، والواقدى أصدق منه.
العقيلى: سمعت علي بن عبد الله بن المبارك الصنعانى يقول: كان زيد بن المبارك لزم عبد الرزاق فأكثر عنه، ثم خرق كتبه.
قال (ابن معين): كان والله الذى لا إله إلا هو عبد الرزاق أغلى(فى التشيع) في ذلك من عبيد الله (مائة ضعف) ولقد سمعت من عبد الرزاق أضعاف ما سمعت من عبيد الله ]


رابعا : ذهب أئمة الجرح والتعديل:
قد وثقوا عبد الرازق في الحديث ما خلا ثلاث أمور فهو فيها ضعيف لا يحتج بروايته .
1- في الفضائل اهل البيت .
2- في المثالب الصحابة وامهات المؤمنين .
3- الروايات في آخر عمره .
ونلاحظ أن روايته هذه في القسم الثاني ( المثالب ) كما أشرنا فهي ضعيفة لا يحتج بها .
إضافة إلى ذلك فهو مبتدع غال في تشيعه داعية إلى ذلك .
ومعلوم أن حكم رواية المبتدع تنقسم إلى قسمين .
1- الداعية إلى بدعته .
2- الغير داعية لبدعته .
قال ابن حجر في الميزان-أن المبتدع إذا كان داعية، كان عنده باعث على رواية ما يشيد به بدعته.

وكبار التابعين أطلقوا ذلك كما قال ابن سيرين :
في ما أخرجه عنه مسلم (1\15): [لم يكونوا (أي الصحابة وكبار التابعين من طبقته) يسألون عن الإسناد.

فلما وقعت الفتنة، قالوا سموا لنا رجالكم: فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم، وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم].

وتعليل ذكر الداعية خاصة لحرصه على الاحتجاج لمذهبه والدعوة إليه، أي لوجود سبب قوي عنده يدعوه لوضع الحديث، .

فإن قيل إذا كان المبتدع الداعية معروفا بالصدق، فلم ترفضون الأخذ عنه فيما وافق بدعته؟

نقول: إن الداعية -وإن كان صادقا غير متعمد الكذب- فإن في نفسه هوى لما يدعوا إليه . فقد يحصل له ميل إلى ما يدعو إليه، فيدخل عليه الخطأ من حيثلا يعلم , من جهة أنه قد يميل إلى لفظة وردت فيه ما يحتج به، رغم أن غيرها أصح. وهذا ميل غير متعمدد. وقد يكون متعمدا وهو صالح في نظر نفسه، لكنه يظن أنه ينال الثواب بكذبه في سبيل نشر بدعته.

قال احمد بن حنبل :إذا لم يكن داعيا قلت إنما منعوا ان يكتب عن الدعاة خوفا ان تحملهم الدعوة الى البدعة والترغيب فيها على وضع ما يحسنها .
(الكفاية في علم الرواية ج1/ص128).

و قال الخطيب البغدادي: [ إنما منعوا أن يكتب عن الدعاة خوفا من أن تحملهم الدعوة إلى البدعة والترغيب فيها على وضع ما يحسنها ].

ونقل ابن حبان الإجماع على عدم الاحتجاج بالمبتدع الداعية (فيما يروج بدعته) عن كل من يعتد بقوله في الجرح والتعديل .
فقال في كتابه المجروحين (3\64): [الداعية إلى البدع، لا يجوز أن يحتج به عند أئمتنا قاطبة. لا أعلم بينهم فيه خلافا].

وقال الحاكم النيسابورى في معرفة علوم الحديث (ص15):
[ومما يحتاج إليه طالب الحديث في زماننا هذا:
أن يبحث عن أحوال المحدث أولا: هل يعتقد الشريعة في التوحيد؟
وهل يلزم نفسه طاعة الأنبياء والرسل -صلى الله عليهم- فيما أوحي إليهم ووضعوا من الشرع؟
ثم يتأمل حاله: هل هو صاحب هوى يدعو الناس إلى هواه؟
فإن الداعي إلى البدعة لا يكتب عنه ولا كرامة، لإجماع جماعة من أئمة المسلمين على تركه].
فقد نقل الإجماع كذلك على ترك المبتدع الداعية لبدعته.
والإمام مسلم موافق لهذا الإجماع إذا قال في مقدمة صحيحه ( ص8) : [وأعلم وفقك الله أن الواجب على كل أحد عرف التمييز بين صحيح الروايات وسقيمها وثقات الناقلين لها من المتهمين: أن لا يروي منها إلا ما عرف صحة مخارجه والستارة في ناقليه، وأن يتقي منها ما كان منها عن أهل التهم والمعاندين من أهل البدع].

وبعد الاحتجاج بالاجماع يعضد هذا الاحتجاج
ما رواه مسلم في صحيحه (1\14) عن محمد بن سيرين قال: [ إن هذا العلم دين، فانظروا عمن تأخذون دينكم].

يتبع ان شاء الله ....








التوقيع :
يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ - الحشر10

هذا ميزان الايمان من الله لكل المسلمين المؤمنين بكتاب الله فمن لم يرضى بالقرآن ويعمل به فهو رافض لله ورسوله استحوذ عليه الشيطان فـعمى قلبه

الحقيقة المؤكدة : ابليس هو اول الروافض لكلام وامر الله تعالى ثم اتبع ابليس كل الروافض من الانس والجن
من مواضيعي في المنتدى
»» مناظرات غرفة السرداب غرفة منهاج السنة على البالتوك
»» المدخل إلى الإكليل للحاكم النيسابوري
»» فياجرا الروافض أدخل واضحك على خبل الروافض ؟!
»» حز رؤوس الرافضة المجوس مجموعة حلقات لأبو جهاد سمير الجزائري
»» من هو الخمينى نائب ابو صالح اللى فى السرداب ؟
  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للشيعة, الروافض الشيعة, السنة, رد الشبهات, شبهة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:00 PM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "