العودة   شبكة الدفاع عن السنة > المنتديـــــــــــــات الحوارية > الــــحــــــــــــوار مع الاثني عشرية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-12-10, 09:46 AM   رقم المشاركة : 81
الامير الجزائري
عضو فضي






الامير الجزائري غير متصل

الامير الجزائري is on a distinguished road


من الاول كان يجب الزام الصدري باقوال العترة
فاين قال النبي او علي ان الائمة افضل من الانبياء
وليتركوا فلسفتهم عندهم






التوقيع :
قال الله عز و جل " يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب اليم تؤمنون بالله و رسوله و تجاهدون في سبيل الله بأموالكم و أنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون

فاين الايمان بالولاية يا روافض


من مواضيعي في المنتدى
»» يا سالميين سؤال بريء
»» الانصار عصاة
»» محل الصحابة-المنتجبين-من آيات واحاديث الشيعة
»» الصحابة يسبون علي هل من مفند ؟
»» من الاعلم الشيعة ام الصحابة
 
قديم 15-12-10, 02:44 PM   رقم المشاركة : 82
al_sadri
اثني عشري






al_sadri غير متصل

al_sadri is on a distinguished road


الاخوة الاعزاء السلام عليكم جميعا ...............
الزميل الفاضل موسى المدني حياك الله ....


اقتباس:
و الذين أنفقوا من قبل الفتح و هاجروا على غيرهم درجة و ايضا ذكر الله الأنصار و علي ليس منهم فمن هم هؤلاء و لهم ذلك الفضل أليس يحق لهم ايضا ان يكونوا أئمة و قد سماهم الله المؤمنون حقا فقد تحقق الإيمان الحق الكامل فيهم ألا يكون لهم ذلك شفيعا ليكونوا أئمة يهدون إلى سبيل ربهم؟؟؟؟

ولكن منزلة الصادقين مختلفة ........وارجع الى الاية الكريمة :

لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ


ولنرى منزلة الصادقين كما يصفهم الله عزوجل :

وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ...

وهذا ينطبق على الامام علي عليه السلام في معركة احد عندما فر المسلمون عندما اشتد بأس الكفار على المسلمين ......
وايضا ينطبق في معركة حنين عندما فر المسلمون وبقي الامام علي عليه السلام ....

وينطبق ايضا بصورة اوضح عندما في غزوة الخندق ، عندما احجم المسلمون جميعا عن تلبية نداء عمرو بن عبد ود العامري للبراز ..... ولم يستجيب لهذا النداء سوى الامام علي عليه السلام .....

فهو الذي صدق وصبر حين اشتد البأس على المسلمون ، فقال عنهم جل وعلا ( واولئك هم المتقون )
اقتباس:




قد سماهم الله المؤمنون حقا

فمن هم المؤمنين ؟.......... الله سبحانه يجيب :

(إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون)

وقد بينت معنى الصادقين كما سبق ...........

اقتباس:
ثانيا بالنسبة للمشاركة الأخيرة فإن سيدنا أبراهيم عليه السلام لم يطلب الإمامة لبنيه بل النبوة و من نظر وجد ذلك إذ تحقق في اولاده من النبوة ما لم يتحقق في غيره عليهم السلام جميعا فإسحاق و إسماعيل و يعقوب و يوسف و محمد عليهم السلام جميعا أنبياء و هم جميعا من ذرية إبراهيم عليه السلام و أين الأئمة قبل أئمتكم؟؟؟؟ ألم يكون إسماعيل و إسحاق إمامين و نبيين فيكونا افضل من أئمتكم لاجتماع النبوة و الإمامة فيهما عليهما السلام؟؟؟ أم كيف نخرج نبينا صلى الله عليه و سلم من تفضيلكم؟؟؟؟



لا يا استاذي الفاضل ..........كلامك صحيح لو ان الاية قالت ( اني جعلتك ، وليس جاعلك ) ...فالله خاطب ابراهيم عليه السلام ( اني جاعلك للناس اماما )......فلو كانت الامامة هي النبوة ، فمن القبيح تذكر الاية بجعل ابراهيم عليه السلام نبيا وهو نبيٌ منذ عشرات السنين ....، لآن الاية تخاطبه ولأبراهيم عليه السلام ذرية فطلب الامامة لذريته ، واذا علمنا ان ابراهيم رزق بالذرية وهو على كبر :

"قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخاً"

فأذا علمنا (حسب الروايات ) ان سارة زوجة ابراهيم عليه السلام كان عمرها 99 سنة وان ابراهيم عمره حوالي 120 سنة (عندما جائتهم رسل ربهم ) .....فان ذريتهم جاءت بعد هذه الفترة بسنين ، وان ابراهيم عليه السلام كان نبيا قبل هذه الحادثة بسنين كثيرة ....لأن الملائكة عندما بشرته بالذرية كان نبيا بجعل من الله سبحانه .......... ، ولكن التكليف الثاني بعد النبوة هي الامامة للناس ، فطلبها ابراهيم عليه السلام لذريته ....

[quote]ألم يكون إسماعيل و إسحاق إمامين و نبيين فيكونا افضل من أئمتكم لاجتماع النبوة و الإمامة فيهما عليهما السلام؟؟؟ [/quote]


كما بينت سابقا ان الله جعل ابراهيم اماما وهو نبي قبل هذا التكليف بعشرات السنين ........ألا يدل هذا ان الإمامة هي امتداد ومكملة للنبوة ؟؟
الا تعتقد ان رسالات الله سبحانه هي توطئة وتمهيد لرسالة نبينا صلى الله عليه وآله وسلم ؟؟

اليس رسالة محمد صلوات الله وسلامه عليه هي خاتمة وافضل رسالات الله سبحانه ؟
فكل من يحمل رسالة محمد صلى الله عليه وآله وسلم فله الافضلية على من سواه .....
ارجو ان تكون قد وضحت الامور .....


اقتباس:
أما استشهادك بحديث المنزلة فالدليل فيها هو النقص و ليس الزيادة فقد كان هارون نبيا عليه السلام و لم يكن علي كذلك فبالضرورة يكون هارون افضل بدون أدنى شك فقد كان هارون عليه السلام إماما نبيا و وزيرا لكن علي عليه الرضوان إن أخذنا بمنطقكم لم يكن إلا إماما ووزيرا فكيف يفضل من لا وحي يعصم و لا نبوة مصطفاة على إمامة من دون وحي و لا نبوة؟؟؟



النبوة هي تكليف قبل ان تكون تشريف ......وزمن موسى عليه السلام كان في زمن لم تتوقف فيه بعثة الانبياء ، بينما كان نبينا صلى الله عليه وآله وسلم هو خاتم الانبياء فلا نبي بعده ،فلا قياس على ما تفضلت به .....وحديث المنزلة لم يثبت لأي من الصحابة عدا عليا...فأذا علمنا ان ان نبينا صلى الله عليه وآله وسلم هو افضل الخلق جميعا ، فحديث المنزلة يوجب ان يكون عليا هو التالي في هذا الفضل بعد نبينا صلوات الله وسلامه عليه ...

اقتباس:
إلا لم يكن رسولنا صلى الله عليه و سلم بمنزلة الأئمة كما يقول بعضكم إما تصريحا أو تلميحا لأنه اجتمعت فيه الإمامة مع النبوة

ليس لدي علم بهذا القول ...!

مع التحيات






التوقيع :
قال امام الموحدين وسيد الاوصياء الامام علي عليه السلام


(( ان الله زوى الدنيا عن المؤمنين ....ولم يبخل بها على الكافرين ))
من مواضيعي في المنتدى
»» الاخوة الزملاء السنة ما هو رأيكم بما تفضل به شيخنا الهاوي وهل توافقونه ؟
»» سؤال خفيف الى اهل السنة ( اللهم اجعله هاديا مهديا واهد به )
»» لزملاء السنة الكرام مهدينا خرافة ومهديكم حقيقة
»» سؤال الى الزملاء السنة ما هو حكم من تزوج متعة من اهل السنة بعد تحريمها عندكم ؟
»» الاخت الفاضلة fatima تفضلي هنا وحسب موافقتك الكريمة
 
قديم 15-12-10, 07:17 PM   رقم المشاركة : 83
موسى المدني
عضو ماسي







موسى المدني غير متصل

موسى المدني is on a distinguished road


زميلنا الصدري هداني الله و إياك سواء السبيل
1- بالنسبة للنقطة الأولى الخاصة بالفقراء المهاجرين و أنهم الصادقون فليس عندي إشكال أن في ذلك فضل لهم بالنص الجلي لكن المشكلة أنك تستدل بالعام على الخاص دونما وجه حق بل تغيب النصوص الأخرى و تكتفي بهذا لجعل الفضل لعلي عليه الرضوان على غيره و ليس لأن الآية تقول ذلك كما أن الفقراء المهاجرين ليسوا عليا وحده بل هم كثر و عليه فكيف نخصص ما كان عاما بل نحصره في واحد و ننفيه عمن تنطبق عليه الآية؟؟؟ ألم يكن من المهاجرين فقراء آخرون عليهم الرضوان؟؟؟ أليست الآية تقول بالعدد فكيف يحق لنا حصرها في واحد و جعلها له خاصة؟؟؟
تقول بأن منزلة الصادقين مختلفة لكن هل نحن نتكلم عن الاختلاف أم المقارنة في الفضل؟؟؟ فهل كل ما اختلف كان أفضل؟؟ أليس الله هو من يحدد الفاضل على المفضول؟؟؟ أم أننا لمجرد الاختلاف يكون سببا في التفضيل؟؟؟ فبهذا يكون عليا أفضلهم لأنه ابن عم رسول الله صلى الله عليه و سلم و صهره و يكون أبو بكر هو الأفضل لأنه صاحبه في الغار و أبو ابنته البكر الوحيدة و يكون الحسن و الحسين هم الأفضلان لأنهم بمنزلة الابن و يكون زيد هو الأفضل لأنه كان يسمى للنبي صلى الله عليه و سلم ابنا و تربى عنده و يكون عثمان هو الأفضل لأنه ذو النورين و يكون حمزة هو الأفضل لأنه سيد الشهداء و عم النبي و و و و و فلا اختلاف ليس قاعدة يبنى عليها الفضل لأن هناك اختلافات كثيرة لم تكن سببا في التفضيل و لم يكن بقاء علي عليه الرضوان مع النساء و الأولاد و المخلفين و ذهاب غيره للجهاد مع رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يكن ذلك سببا في تفضيل بعضهم عليه بل هو أفضل من كثير منهم رغم بقائه و عدم جهاده في تلك الغزوة لكن بقاءه ليس ما يجعله الأفضل فليس الاختلاف هو من يبين الفضل من عدمه.
2- نتكلم عن المهاجرين و علي منهم عليهم جميعا الرضوان بلا شك أو ريب لكن الله فضل الذين أنفقوا و جاهدوا قبل الفتح و جعلهم أعظم درجة قال تعالى : وَمَا لَكُمۡ أَلَّا تُنفِقُوا فِى سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالۡأَرۡضِ َلا يَسۡتَوِى مِنكُم مَّنۡ أَنفَقَ مِن قَبۡلِ الۡفَتۡحِ وَقَاتَلَ أُوۡلَٰٓئِكَ أَعۡظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعۡدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الۡحُسۡنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعۡمَلُونَ خَبِيرٌ . فالكلام واضح أولئك أعظم درجة ممن أنفق و قاتل بعد الفتح لكن الله وعدهم جميعا الحسنى. فكيف يكون علي خيرا منهم و الله قد فضلهم و عظم لهم الدرجات عنده بالنص الواضح الجلي؟؟؟ و كيف لك أن تأخذ ببعض الكتاب و تترك بعضه الآخر و تتوقف عند آية واحدة فتبني عليها حكمك؟؟؟؟ أو ليس قوله تعالى أولئك أعظم درجة مفهوما أو جليا لتفهم منه غير ما ورد فيه؟؟؟ أعيد بأننا لسنا هنا ننكر فضلا لفاضل بل نتكلم فيما جاء بالنصوص من الأفضلية و نحن هنا لا زلنا في الفضل بين الصحابة و لم نتكلم عن أصل الموضوع و هو عن الأنبياء فاتفاقنا أن الأنبياء عليهم السلام أفضل من الصحابة و كون بعض الصحابة أفضل من علي يجعل فضل علي على الأنبياء عليهم السلام مجرد هرطقة و سفسطة لا تمت للحق بأي صلة.
3- بالنسبة للصبر و الثبات في الشدائد و الغزوات و في حنين فلن أتكلم في الأشخاص بل أحيلك إلى استدلالك فقط بالعموم لأنني لا أريد الخوض في النصوص المكذوبة و الضعيفة بل نتركها على العموم فالثابت أن عليا لم يكن وحده فيها بل ثبت غيره فكيف يكون له الفضل على غيره و قد شاركه في فضلها آخرون؟؟؟ فلو نظرنا فيمن ثبت وجب إعطاؤهم نفس الفضل له إن لم يكن لهم في غيرها فضل عليه فالاستدلال بالعم هنا لا يفيد إذ المشاركة تنفي التخصيص و هذا هو المراد فالصادقون و المتقون و الصابرون و الثابتون يوم حنين و غيرها يشاركه فيها غيره و عليه فلا مجال للاستدلال على التخصيص بها.
4- قول الله المؤمنون حقا فضل عظيم إذ المعنى أن الإيمان تحقق فيهم على أكمل وجه و عليه فهم أولى بالإمامة من غيرهم لكمال إيمانهم و تصديق الله لإيمانهم ذلك فرضي به و ترضى عليه و حفظه مع كلامه سبحانه و تعالى إلى يوم القيامة
5- بالنسبة لسيدنا إبراهيم عليه السلام و كلامك عن كلمة جاعلك و جعلتك و الفرق بينهما و أنها لو أريدت النبوة لكان جعلتك فسأركز فقط على نقطة واحدة إن الله جعل إبراهيم ''أول'' إمام و جعل الإمامة في بنيه و كان كذلك نبيا فيكون بالضرورة على الأقل هو أفضل من أئمتكم إذ تحققت فيه النبوة و الإمامة جميعا و ليس الإمامة وحدها و أزيدك إلزاما أن نبينا صلى الله عليه و سلم كان يتخذ إبراهيم إماما يقتدى به ففي كتاب الله أنه و نحن كذلك على ملة إبراهيم عليهما السلام لكن رسولنا صلى الله عليه و سلم لم يتخذ أئمتكم أئمته ليقتدي به بل هم به مقتدون فيكون إبراهيم بالضرورة أفضل عند الله من أئمتكم بالنصوص الجليات و ليس لك من هذا مخرج إلا إذا منعت الإمامة عن إبراهيم و جعلتها لأئمتك خاصة و تكون حينها تستدل بشيء لتثبت ما تريد ثم تنفيه لأن استدلالك بالدليل يهدم ما تريد. فالإمامة ثابتة و كذلك النبوة و قد جعل ملة إبراهيم ملة متبعة لكل من جاء بعده حتى رسولنا صلى الله عليه و سلم و بالضرورة يكون أئمتكم قد اتخذوا ملة إبراهيم ملتهم فكيف يكون المتبع أفضل من المتبوع؟؟؟؟
6- إن إبراهيم عليه السلام طلب النبوة أو فرضا الإمامة لذريته بعد أن حصل عليها هو و ليس طلبها قبل ذلك فتكون إمامته سابقة في الزمن و الحال و تكون بالضرورة أفضل على ما جاء في ذريته إلا من رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ ثبت فضله بغيرها و ليس بها فقد كان صلى الله عليه و سلم على ملة إبراهيم عليهما السلام
7- و قد كان إسحاق و إسماعيل و يعقوب عليهم السلام كذلك أئمة إذ يقول تعالى : أَمۡ كُنتُمۡ شُهَدَآءَ إِذۡ حَضَرَ يَعۡقُوبَ الۡمَوۡتُ إِذۡ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعۡبُدُونَ مِن بَعۡدِى قَالُوا۟ نَعۡبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبۡرَاهِيمَ وَإِسۡمَاعِيلَ وَإِسۡحَقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحۡنُ لَهُ مُسۡلِمُونَ. فكيف تجتمع النبوة و الإمامة فيهم و يكون الفضل لغيرهم عليهم؟؟؟
8- أما قولك أن النبوة تكليف و ليست تشريف فأرجو أن لا يغلبك هواك عن الحق فتقول ما لا تعي و لا تدرك ضلاله فاستغفر ربك و تب إليه من قولك و لا تكن بالله كافرا يتألى على الله و ينسب إليه ما ليس منه و يجعل نفسه على الحق حاكما و هو في ضلال مبين. لست ادري كيف تستدلون باصطفاء الأنبياء لأئمتكم و تجعلون الأنبياء عليهم السلام مجرد موظفين يقومون بعمل لا فضل لهم فيه فلست ادري هل يصطفي الله للنبوة أي واحد لأنها مجرد تكليف أم أنك تحسب أنك تتكلم عني و عنك و تعيين صاحب شركة للمسؤوولين فنقول أنها تكليف و ليس تشريفا فهل تقارن بيننا و بين من اصطفاهم الله لرسالته و خصهم بالوحي و النبوة و الإيمان و التقوى؟؟؟ و من قولك ذلك فما فضل نبينا صلى الله عليه و سلم على أئمتكم و هو ليس إلا موظف يعمل من أجل الأئمة بعده؟؟؟ أعوذ بالله من شر ما قلت و أستغفر الله من قولك و من نقلي له.
9- بالنسبة لحديث المنزلة فأنت تخلط الأمور فليس هدفنا بيان فضل علي على غيره من الصحابة فقد درسناه و حللناه و شبعنا منه في غير هذا الموضوع و لسنا نرى فيمن فضل عليا على أبي بكر كفرا لكن الكفر أن تفضله على من اصطفاه الله لرسالته و لو نظر المتمعن لربما عذر من يفضل عليا على غيره (رغم أن عليا نفسه يفضل أبابكر و عمر عليه و كذلك يفعل شيعته الصادقون الأوائل) فقد يجد من فضائل علي ما قد يوهمه بفضله على الشيخين لكن ليس لمن فضل صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم على من اصطفاهم الله لرسالته و خصه بالوحي و المعجزات و العصمة و النبوة و جعلهم أفضل خلقه و أولى الناس بحمل رسالته ثم يأتي من يدعي الإسلام فيفضل عليهم من لا يملكون من فضلهم شيئا
أخيرا ليتك تفكر بعقلك و تنظر فقط في استدلالاتك و تراجع كتاب الله و آياته فو الله ستكفيك لتعرف هل يفضل الله عبادا لم يذكرهم في كتابه إلا مع غيرهم من عباده الصالحين و فيهم من لم يذكرهم أصلا لأنهم غير معنيين بالتفضيل إلا كما فضل المسلمين و المؤمنين وبين من ذكر الله فضله فوصفهم بالاصطفاء و الأوبة و الإيمان الكامل و الحلم و الوحي و المعجزات و و الله ليس هذا دين الله و في كتابه المحفوظ ما ينسفه نسفا







التوقيع :
اللهم اجعل ما نقول زادا إلى حسن المصير إليك , وعتادا إلى يمن القدوم عليك , إنك بكل جميل كفيل , وانت حسبنا ونعم الوكيل
من مواضيعي في المنتدى
»» أسباب البقاء لدين مبني على الافتراء
»» زميلنا نهج آل محمد
»» الكل أعلم وأدرى
»» هل يجب أن نتبرأ منها
»» تنبيه فقط
 
قديم 16-12-10, 08:51 AM   رقم المشاركة : 84
أبو زرعة الرازي
عضو ماسي






أبو زرعة الرازي غير متصل

أبو زرعة الرازي is on a distinguished road


اقتباس:
وهذا ينطبق على الامام علي عليه السلام في معركة احد عندما فر المسلمون عندما اشتد بأس الكفار على المسلمين ......

أما هذه فسبقه فيها طلحة وسعد ومن كان معهما من الأنصار وشركه أبو عبيدة وأبو بكر رضي الله عنهم وغيرهم.
أما طلحة فحكايته معروفة.
وأما سعد رضي الله عنه فقد ذكره علي رضي الله عنه بنفسه كما روى الإمام أحمد وغيره: قثنا يعقوب بن إبراهيم قثنا أبي عن أبيه عن عبد الله بن شداد قال سمعت عليا يقول ما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يجمع أباه وأمه لأحد غير سعد بن أبي وقاص فإني سمعته يوم أحد يقول "ارم يا سعد فداك أبي وأمي".
وهو في صحيح مسلم.
ومعلوم عند أهل المغازي أن أول من فاء من المسلمين إلى النبي صلى الله عليه وسلم في أحد أبو بكر وعمر وعلي وأبو عبيدة في رهط من الصحابة رضي الله عنهم.
وفي الحديث قال أبو بكر رضي الله عنه "كنت في أول من فاء" وذكر أنه كان معه أبو عبيدة رضي الله عنه وهو حديث مشهور في السير.
فليس في الفيء للنبي صلى الله عليه وسلم ما اختص به علي رضي الله عنه، بل ساوى فيه غيره وسبقه فيه غيره.


اقتباس:
وايضا ينطبق في معركة حنين عندما فر المسلمون وبقي الامام علي عليه السلام ....

ثبت مع النبي صلى الله عليه وسلم جماعة، كالشيخين والعباس وأسامة وغيرهم رضي الله عنهم.

اقتباس:
وينطبق ايضا بصورة اوضح عندما في غزوة الخندق ، عندما احجم المسلمون جميعا عن تلبية نداء عمرو بن عبد ود العامري للبراز ..... ولم يستجيب لهذا النداء سوى الامام علي عليه السلام .....

في الخندق أبلى المؤمنون كلهم بلاء حسنا.
ومنهم مثلا الزبير رضي الله عنه كما روى البخاري رضي الله عنه قال: حدثنا أبو نعيم: حدثنا سفيان، عن محمد بن المنكدر، عن جابر رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من يأتني بخبر القوم). يوم الأحزاب، قال الزبير: أنا، ثم قال: (من يأتيني بخبر القوم). قال الزبير: أنا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن لكل نبي حواريا، وحواري الزبير)
فها هو الزبير رضي الله عنه يستجيب من دون الناس.

اقتباس:
فهو الذي صدق وصبر حين اشتد البأس على المسلمون ، فقال عنهم جل وعلا ( واولئك هم المتقون )

قال الإمام الطبري في تفسيره في ذكر أحد الأقوال في تفسير قوله تعالى "وأولئك هم المتقون":
حدثني أحمد بن منصور, قال: حدثنا أحمد بن مصعد المروزي, قال: حدثنا عمر بن إبراهيم بن خالد, عن عبد الملك بن عمير, عن أسيد بن صفوان, عن عليّ رضي الله عنه, في قوله: وَالّذِي جاءَ بالصّدْقِ قال: محمد صلى الله عليه وسلم, وصدّق به, قال: أبو بكر رضي الله عنه.






التوقيع :
إلى كل من يحرض المسلمين على المظاهرات في مصر، هنا حكمها
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=164793
وإلى كل من يريد نصرة الإسلام بدون مظاهرات، انظر هنا
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=164737
وإلى كل من يظن أن المظاهرات والاعتصامات ستنصر الدين انظر هنا
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=164556
ولمعرفة حال الأحزاب القائمة على هذه الفتنة انظر هنا
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=164862

فاتقوا الله في دماء المسلمين، والزموا السنة التي لا يشقى بها أحد
من مواضيعي في المنتدى
»» الانتماء إلى الجماعات والأحزاب الإسلامية
»» طريق التمكين الذي لا يفلح من سار في غيره
»» كيف تنصر المشروع الإسلامي؟
»» من عجز عن غسل عضو كيف يتطهر
»» فتاوى العلماء في المظاهرات والاعتصامات
 
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:10 AM.


Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
" ما ينشر في المنتديات يعبر عن رأي كاتبه "